24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الأغلبية تدعو إلى التماسك الحكومي وربط المسؤولية بالمُحاسبة

الأغلبية تدعو إلى التماسك الحكومي وربط المسؤولية بالمُحاسبة

الأغلبية تدعو إلى التماسك الحكومي وربط المسؤولية بالمُحاسبة

أفرجت الأغلبية الحكومية، مساء يوم الخميس على ميثاقها الجديد، الذي تعتبره وثيقة تعاقدية، تشكل مرجعا لعملها المشترك وأساسا لالتزامها أمام المواطنين.

ودعا الميثاق، الذي تتوفر هسبريس على نسخة منه، إلى الارتقاء بالعمل السياسي وتخليق تدبير الشأن العام من خلال التنزيل الأمثل للدستور وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، مشيرا إلى ضرورة النهوض بمنظومة الأخلاق والقيم، والتصدي للانحرافات واقتصاد الريع والفساد في كل المجالات المتعلقة بحقوق ومصالح وكرامة وحريات المواطنات والمواطنين.

وتسعى أحزاب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والتقدم والاشتراكية، المجتمعة في إطار الأغلبية الحكومية حسب ميثاقها، إلى تفعيل مقتضيات الدستور في اتجاه تحقيق مزيد من الإصلاحات وبناء الدولة الديمقراطية، مشددة على ضرورة خدمة المصالح العليا للوطن والدفاع عن سيادته واستقلاله ووحدته الوطنية شعبا وأرضا.

وفي هذا السياق سجل امحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية، مساء الخميس بمدينة سلا، أن اجتماع لمكونات الاغلبية الأربعة تأكيد لاختياراتها والتزاماتها التي دخلوها بقرار إرادي منهم، نافيا وجود أي خلافات داخل الأغلبية التي تسير حسبه بانتظام.

واعتبر العنصر أن الانسجام وحده غير كاف، داعيا حلفائه إلى ضرورة تحقيق إنجازات وتفعيل الإصلاحات رغم الظروف الصعبة، معتبرا انتخاب رئيس مجلس النواب والذي سيمر حسبه تحت رقابة المواطنين، "ستكذب خلاله الأغلبية كل تكهنات المشوشين".

الميثاق الجديد أكد على ضرورة الالتزام بمستوى عال من التنسيق والانسجام والتضامن في تحمل الأغلبية الحكومية كامل مسؤولياتها الدستورية والسياسية لتدبير الشأن العام وتحقيق الأهداف والبرامج التي التزمت بها أمام المواطنات والمواطنين والإسهام في الرفع من شأن المؤسستين التشريعية والتنفيذية ومصداقيتها ونجاعة عملها وإنتاجها.

من جهة ثانية تؤكد الأغلبية على أهمية المواظبة الفعالة في عمل البرلمان والحكومة وترسيخ حضورها الوازن كأغلبية برلمانية وسياسية تساهم في بلورة وإقرار السياسات العمومية والدفاع عنها بالجدية والمصداقية المطلوبتين والرفع من مستوى العمل المؤسساتي والسياسي بما يخدم تقدم الممارسة الديمقراطية ونهج الحكامة الرشيدة.

وفي هذا الاتجاه تسعى الأغلبية إلى تعزيز المد الإصلاحي الذي أتى به الدستور الجديد والمتعلق بفصل السلط والتوازن بينها وإقرار استقلال السلطة القضائية، وتعزيز منظومة الحريات والحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية واللغوية والبيئية، وبناء صرح الجهوية المتقدمة وإعمال كافة أدوات وآليات الحكامة الجيدة.

وفي كلمته أوضح محمد نبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، أن الأغلبية الجديدة استطاعت إن توفر شروط الاستقرار للعمل الحكومي والعمل البرلماني، مؤكدا أن ذلك جاء رغم "الفترة الصعبة التي مرت بها الأغلبية وأربكت مسلسل الإصلاح الذي وضعته الحكومة في برنامجها".

بنعبد الله قال إن التشكيلة الحكومية "قللت من الجدال العميق وأعطت نفسا جديدا للعمل الحكومي"، مشيرا أن "الأغلبية التي ننتمي إليها نرتاح في تواجدنا معها لأن هدفنا خدمة هذا الوطن والشعب الذي يلبي نداء الاصلاح والتغيير".

"أمامنا خلال السنتين معارك متعددة وفي مقدمتها الانتخابات لذلك علينا التسريع من وتيرة العمل من أجل أن نراكم أكثر"، يقول بنعبد الله الذي أكد على ضرورة "أن يتضح للجميع شجاعة وجرأة الحكومة في تلبية انتظارات المواطنين والمواطنات".

ووقع الأمناء العامون على تعزيز الاختيار الديمقراطي بما يقتضيه من توسيع مجال الحريات والمشاركة المواطنة وتشجيع روح المبادرة ودعم آليات تكافؤ الفرص والمساواة داخل المجتمع وتعزيز دور المرأة في أفق المناصفة والنهوض بمشاركة الشباب وتقوية اندماجه في الحياة المؤسساتية، والانفتاح على الإعلام ودعم شروط الحرية والمسؤولية والإبداع.

ولم يغفل الميثاق المذكور الحوار مع المعارضة، مذكرا بدورها الدستوري وتوسيع التشاور مع القوى الحية في البلاد والإنصات إليها بما يخدم الديمقراطية التشاركية ويوسع مجالات التآزر والتضامن والتفاهم الوطني ويكرس الاستثمار الإيجابي للتعدد والاختلاف.

زعماء الأحزاب الأربعة شددوا على أهمية العمل على تعزيز التضامن بين مكونات الأغلبية وإرساء التشاور والتعاون والتنسيق فيما بينها واحترام التزاماتها وفق آليات متوافق عليها تمكن من تنظيم وتسيير وتقييم عملها المشترك، داعين إلى العمل على إرساء رؤية موحدة ومنسجمة ومندمجة للعمل الحكومي، وخاصة حول الملفات الكبرى التي تحددها هيئة رئاسة التحالف،على أن تتم صياغة توجهاتها وفق مقاربة تشاركية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - adil الجمعة 11 أبريل 2014 - 01:26
الأغلبية معناها هي محاربة البطالة وتوفير فرص الشغل للشباب وتقديم المساعدات المادية للفقراء ,ومحاربة التشرميل ,اوى هاديك الساعة غاديين نقولو راه حتى حنا عندنا أردوغان عفوا بن كيران,,.
2 - مغربي اومي الجمعة 11 أبريل 2014 - 01:27
ربط المسؤولية بالمحاسبة محاربة الفساد و اقتصاد الريع كلمات جميلة و براقة في الافواه اما الواقع ...

يا ترى من سجن في قضية سي مزوار و المهندس ، طبعا المهندس .. فلو بحث لو وجدت كل شخص له '' روينة '' في ملفه ..

اما الفساد نزين الكلمة ما الذي يمنعكم من حذف شيء اسمه '' موظف شبح '' من الوزارات ، و من الذي منعكم من تقليص سيارات الدولة و ما الذي يمنعكم من تخفيض اجور البرلمانيين ، ما الذي يمنعكم من تقليص ميزانية القصر ، ايضا ربط المسؤولية بالمحاسبة من يترأس المجالس يا ترى في حين ان الحكومة و البرلمان غير قادرين على تقليص ميزانية القصر ، من يعطي الاستراتيجيات الكبرى للدولة ، رشيد بلمختار وزير التعليم قال ان الملك كلفه بمهمة ، ربط المسؤولية بالمحاسبة و الشعب يتخار البرلمان و يبثق منه الحكومة و الملك يتحكم في المجالس ، اضافة الى ذلك لما تهدر الاموال الكثيرة في الهيئات و المجالس .. من في يده السلطة القضائية ..
3 - مول جافــــــــــيل الجمعة 11 أبريل 2014 - 01:42
ربط المسئولية بالمحاسبة لن ترق من ألف الريع والنهب
واذا استقل القضاء ستسقط رؤوس كبيرة ومتنفذة

فلا تستحمروننا مثلما استحمرتموننا بالوعود الانتخابية المعسولة
فبعتم لنا الوهم و عبدتم الكراسي وأدمنتم الصناعة المخزنية(الريع)
كفاكم استهتارا بعقولنا "الصغيرة"
4 - *Truth* الجمعة 11 أبريل 2014 - 01:55
" التنزيل الأمثل للدستور" " تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة " " النهوض بمنظومة الأخلاق والقيم" " التصدي للانحرافات واقتصاد الريع والفساد " "كرامة وحريات المواطنات والمواطنين" !!!!!!!
سبحان الله، يعجبك هؤلاء الناس فقط بالشعر، يعني كلمات لا ولم ولن تحترم و تطبق ما دامت المهام أسندت لغير أهلها، الناس ضيعت الأمانة و إذا ضيعت الأمانة، بمعنى أسندت المهام لغير أهلها فارتقب الساعة ... زمان الصحابة كان الناس يتهربون من المسؤولية مخافة تضييع أمانة الله ألا و هي الخلافة، شتان بين قوم و قوم ...
5 - اعراص الجمعة 11 أبريل 2014 - 01:58
الدم قراطية المغربية لم يستتع أحدا فهمها ، لا تشبهها أي ديمقراطية في هاذا العالم . لا حق لاحد في النقد ولا في الاعتراض على ما يشرع ولا حق الاستفسار . وآخرها حكومة من فقهاء القرن الثامن عشر.
6 - mon opinion الجمعة 11 أبريل 2014 - 02:11
Enfin une bonne decision!!!Tous mes voeux qu' elle soit appliquee et pour TOUS.Ce serait le 1er vrai pas vers la DEMOCRATIE.
ALLAH YBAREK
7 - ouled caab الجمعة 11 أبريل 2014 - 02:11
عن أي إصلاح يتكلمون؟؟؟ والله العظيم ما كاين غير الشفرة،إلى أين غادين هاد الناس،النهب النهب النهب،باركة الشعب مسكين راه تقهر،سياسة إغناء الغني وإفقار الفقير
8 - متتبع الجمعة 11 أبريل 2014 - 02:15
كفى من التسويف ،سوف نحقق كذا ثم كذا ثم كذا...لم نر من هذه "الرباعة " التي تشكل حكومة الطيف سوى الزيادات المتتالية في الأسعار والضرائب والإقتطاع من أجور الموظفين الصغار وتجميد الحوار الإجتماعي والإستعداد لإخراج مراسيم ضد مصلحة الموظف والإقتراض المفرط من الخارج وتقليص فرص الشغل وتحطيم ضلوع المحتجين وكبح جماح الحريات الفردية والجماعية وإطلاق العنان للخطابات الديماغوجية من طرف رئيس الحكومة وزبانيته من المطبلين والمزمرين لخرجاته البهلوانية والتي أصبحت لا تنطلي على المغاربة من كل الفئات إلا المريدين .نريد إنجازات على أرض الواقع تكون ملموسة وتظهر آثارها الإيجابية على المعيش اليومي للطبقات الهشة والفقيرة ،لقد سئمنا من سياسة الخطب الرنانة الفارغة من كل معنى المدغدغة للعواطف والتي غالبا ما" تستحمر " المتلقي وتضعه في خانة الأبله الجاهل الأمي... كفى من استعمال اللغة الخشبية المعهودة من قبيل الإنسجام الحكومي ،تنزيل الدستور ،التغيير ،التنمية الشاملة ،خذمة الوطن والشعب ،المسؤولية والمحاسبة ،الحكامة الجيدة،الشفافية ،الإستقرار،الإستثناء... نريد أفعالا وليس أقوالا مجترة ،نريد إبداعات وليس نقلا أعمى ...
9 - سعيد وجدة الجمعة 11 أبريل 2014 - 02:24
ربما بدأت الأمور تتحسن وتأخذ اتجاها نحو الاصلاح الحقيقي والبناء وتطبيقا للدستور خلافا لحزب الستغلال الذي كان هدفه هو التشويش والعرقلة لان الحساب والعقاب لا محال منه ** الحساب والعقاب لكل من خان مال الشعب المسكين الذي لايجد ولو درهما واحدا لشراء خبزة للفطور والاخر لا يعرف قيمتها*** اتمنى م الله العلي القدير ان يوفقهم ويفضح كل من خان هذا الوطن الحبيب. ....
10 - بوعزة الطناز الجمعة 11 أبريل 2014 - 02:36
التقط زعماء الاغلبية صورا جماعية بسلا هذا اليوم ، وضعوا خلالها أكف بعضهم على اكف البعض، وسط تصفيقات برلمانيي احزابهم، وهو ما حدا ببنكيران ليقول بان المشهد ذكره بنشيد تُعرف به الحركة الاسلامية السودانية وهو نشيد "الكفوف في الكفوف فاشهدوا عهودنا // الثبات في الصفوف والمضاء والفناء".
ترى لمذا يرمي رئيس الحكومة من خلال استشهاده بما جاء في كلامه ؟ وما رأي زعماء الائتلاف الحكومي ؟ لماذا السودان ؟ حفظ الله المملكة الشريفة من كل سوء . بارب
11 - soussi الجمعة 11 أبريل 2014 - 03:14
لتمت التماسح بعد بكائها ولتمت العفاريت بعد دخانها 
12 - ملاحظ الجمعة 11 أبريل 2014 - 03:33
لقد مرت سنتان ونصف من عمر هذه الحكومة ولا زالت المسكينة تتلمس الطريق وتبحث عن برنامج للأولويات وميثاق يجمع أطرافها!!!إذن طيلة السنتين والنصف كانت فقط تخبط خبط عشواء ،قرارات ارتجالية متسرعة غير محسوبة العواقب ،هذا الإرتباك ولد لدينا حالة من اليأس وعدم الثقة في قدرة "رجال الدولة " هؤلاء المشكلين للحكومة في إخراج البلاد من حالة "السكتة القلبية" ومغادرتها غرفة الإنعاش . إن الإنكماش الإقتصادي والغليان الإجتماعي والتوتر السياسي كلها عوامل تدفع بالمواطن الى الخوف عن مستقبله ومستقبل ابنائه ،خاصة في ظل غياب أي مؤشرات للإنفراج مع استمرار هذه الحكومة في نهج سياسات للتقويم الهيكلي ترهق كاهل الطبقات الهشة وتصيبها في مقتل.
13 - محمد الجمعة 11 أبريل 2014 - 04:03
شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة تكرر الاف المرات ولم يطبق ولو مرة واحدة ... اين هي ملايير ياسمينة و اين هي تعويضات مزوار و قضية الشكلاط ؟ اذن اين سيتم تحويل هذا المبدا من شعار الى قانون
14 - مسجون السجن المفتوح الجمعة 11 أبريل 2014 - 05:14
لا شيء تحقق ولا شيء سيتحقق ما دمت أنا المواطن البسيط كغيري من البسطاء لا أحس بما تظنون أنه تحقق إلا الإحساس بالتهميش أكثر مما مضى وتكريس مبدأ الاستقواء وتحسين ظروف عيش مواطن الدرجة الأولى وتقزيم خبزة مواطن الدرجة الثانية التي أنتمي إليها أو أقل منها على اعتبار أنني وغيري كثير لا أنتمي إلى هذا الوطن إلا ببطاقة التعريف لا مسكن يؤويني لا زواج يسترني لا عمل قار لا كرامة لا شيء ، يا بن كيران هذه هي الحقيقة ،وبالرغم من ذلك ننظر وننتظر لحظة خروج النفس الأخير كي نودع هذا العداب الأليم. أنشري هيسبريس أو لا تنشري ،
15 - متتبع الجمعة 11 أبريل 2014 - 05:55
....واش نتوما هذي سنين او باقيين تتقلبوا على التماسك والمعقول...باركا من الضحك والتقشاب على المواطن....وخير دليل هو البرنامج الاذاعي ساسة يا سوسو...طبقوا ما التزمتم به والسلام
16 - المسكاوي الجمعة 11 أبريل 2014 - 08:07
جميل أن نربط المسؤولية بالمحاسبة.. ولكن أين نحن من تفعيل هذا المبدأ !! أين هي اللجنة البرلمانية التحقيق في صفقة مسار ؟؟؟؟؟
17 - كوفو الجمعة 11 أبريل 2014 - 10:08
والمحاسبة تعني
اللي خدا شي حاجا إيدوق الطرف الآخـــر

أو مــــا تحط عليا ما نحـــط عليك

اللي بغا إيشفر إيديرها بشكل قانوني ويشفر مالكوم خاسرين شي حاجا من جيوبكوم كلشي من الشعب
خود اللي بغيتي

خودلك شي شكلاط عافاك زلا شي حاجا فوجه الأغلبية المنسجمة

حسنا الله ونعم الوكــيــــــل
18 - شعبان الجمعة 11 أبريل 2014 - 11:01
الأغلبية تدعو إلى التماسك الحكومي وربط المسؤولية بالمُحاسبة !!!
لو أن هذا الكلام فعلا صحيح لقد اللص مزوار استقالته على إثر مؤاخذته من طرف المحكمة من أجل جناية تبادل البريمات.
فأين ربط المسؤولية بالمحاسبة من كل هذا ؟؟
19 - ana الجمعة 11 أبريل 2014 - 12:02
chaque peuple a le gouvernement qu'il mérite.point à la ligne.
20 - علال الجمعة 11 أبريل 2014 - 12:02
.عنداكم يامغاربة راه الاستعدادات للانتخابات القادمة هذي...ربط المحاسبة بالمسؤولية...محاربة الفساد..واقتصاد الريع..اتجاه الاموال المنهوبة..وووو ميثاق شرف..كل شي كذوب ونفاق سياسي هذو ابناء غولباز وزير دفاع المانيا في عهد هتلر. اأدعوكم يامغاربة يافقراء يا مهمشين يا من نهبت ثروتهم وخيرتهم..العزوف عدم الادلاء في اي انتخابات...
21 - مواطنة ضد الشعارات الجمعة 11 أبريل 2014 - 14:12
أين أنتم من محاسبة المسؤولين عن الاعتقالات التعسفية وقمع الكفاءات ونهب مال العام...سياسة عفا الله عما سلف الله ياخذ فيكم الحق
22 - العلمي الجمعة 11 أبريل 2014 - 16:36
كفاكم ضحكا على ذقون الشعب فالكلعاق وفاق بمسلسلاتكم وخطاباتكم الخداعة
23 - لا ادري الجمعة 11 أبريل 2014 - 17:00
ا لسكوت افضل من اي تعليق??التخليق محاربة الفساد المحاسبة المسؤولية مفاهيم اخلاقية قوية عند من يؤمن بها ويطبقها وليست شعارات خاوية يعمل باضدادادها .كفانا كذبا ونفاقا.ولنكن صادقين مع انفسنا .فاقد الشيء لايعطيه.
24 - كاريم الجمعة 11 أبريل 2014 - 18:35
بارك منهاد الكدوب قتلتون محنتون مازال مابغيتوش تعيقو شعب كايعان الله هذ منكر الشعب يوريدالديموقراطية والعدالة
25 - المنصف الجمعة 11 أبريل 2014 - 19:32
حقيقة ان الاغلبية الجديدة, انستنا بلبلة الراضي وبنشماس وفهمي والدعيديعة وكثيرمن انصارشباط ولشكر.لقدكانت سنة2012 و2013سنتي فرملة عجلات الحكومة,ولولا صبربنكيران لخرج ليس من الحكومة فقط, بل من المغرب.وهذا يظهر للاعمى ان الاستقلاليين هم المشوشون, رغم ان وزراءهم كانوايعملون .فهل للاخلاص ?ام للظهور والامتياز? .الله اعلم بالنوايا.
26 - selalami الجمعة 11 أبريل 2014 - 20:36
toujours la langue de bois blabla pas plus
on veut du concret sinon on a marre du chafaoui
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال