24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  4. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  5. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | تيار معارض داخل "الحركة الشعبية" يطالب بتنحي لعنصر

تيار معارض داخل "الحركة الشعبية" يطالب بتنحي لعنصر

تيار معارض داخل "الحركة الشعبية" يطالب بتنحي لعنصر

دعا تيار "المشروعية الديمقراطية" داخل الحركة الشعبية أمينها العام، امحند لعنصر، إلى التنحي والوفاء بوعده الذي ضربه لأعضاء الحركة في يونيو 2010 بألا يترشح لولاية جديدة بعد قضائه 28 سنة، وصفها التيار المعارض بالباهتة على رأس حزب "السنبلة".

وقال ميلود قنديل، منسق تيار "المشروعية الديمقراطية"، إن "الأوضاع في ظل قيادة لعنصر تتسم بالانتظارية والزبونية، وعدم اتخاذ القرارات الحاسمة، وعدم القدرة على التنظيم والريادة، وغياب الحياد الموضوعي، ومحاولة تغليب طرف على طرف آخر".

وانتقد بيان التيار المناوئ للعنصر، توصلت به هسبريس، ما سماه استهداف الوزراء من طرف الصحافة، والفوضى العارمة داخل الأمانة العامة والجهات، وضرب المؤسسات مثل الفرق البرلمانية والشبيبة من طرف الأمين العام ومجموعته، ومحاولة فرض رجال ونساء عديمي الكفاءة..".

وأعرب التيار ذاته عن أسفه لما قال إنه "عدم تجاوب الأمين العام، امحند لعنصر، مع مطالب التيار التي عبرت عنها في البيان رقم واحد، رغم أنها مطالب كل الحركيين الغيورين على حزبنا العتيد، وتاريخه ونضالاته"، وفق تعبير بيان "المشروعية الديمقراطية".

ودعا المصدر عينه "مناضلي ومناضلات الحركة الشعبية" إلى الصمود في وجه نزعة التحكم والتسلط التي يريد لعنصر والمجموعة المساندة له أن يفرضوها على الحزب"، معتبرا أن "العنصر لا يهمه إلا الظفر بولاية جديدة ولو على حساب الحزب وتاريخه".

ونادى البيان أعضاء حزب "السنبلة" للتعبئة الشاملة لإعطاء الإشراق والبريق للحزب، وإرجاعه على سكة الديمقراطية والتشاركية"، منوها في الوقت ذاته بالدور الطلائعي الذي يلعبه الفريق النيابي والشبيبة الحركية الرافضة للهيمنة والانفراد بالقرار، وضيق الأفق لدى مجموعة لعنصر، والمرأة الحديدية حليمة العسالي".

وطالب قنديل بأن "تكون كل المراحل المؤدية إلى المؤتمر ديمقراطية وتشاركية وشفافة"، داعيا أبناء الحركة للتعبئة من أجل "فتح الأبواب أمام الجميع لبناء حزب حركي جديد ومتجدد ومنظم تنظيما عقلانيا" وفق تعبير منسق تيار "المشروعية الديمقراطية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - ملاحظ الأربعاء 23 أبريل 2014 - 07:39
اتمنى الا يعين شباطيا على راس هذا الحزب لتشتيت صفوفه والتغيير ضروري لاستمرار افضل
2 - لطيفة الرباطية الأربعاء 23 أبريل 2014 - 08:45
خاص العرب يديرو دراسة على نوع اللصقة الذين يستعملونها للسوق على كراسيهم لان اي واحد شد شي منصب كايلصق كيف لكرادة لا يتخلوا على مناصبهم الا بالموت اما حتى المرض لا يحول دون اللصيق والدليل الجارة الجزائرية للأسف انه لم تم تسويق هاذ لصقة
3 - mostafa lwajdi الأربعاء 23 أبريل 2014 - 08:58
C'est homme très passif dépourvu de toutes initiatives n'aspire que pour le fauteuil et ses avantages, plusieurs fois nommé ministre et n'a jamais été à la mesure d'un poste de responsabilité le monde change mais lui reste le meme, il profite le maximum dans son poste de chef de parti, de parlementaire et de ministre, il crée la zizani au sein du groupe de son parti pour éléminer ses détracteurs qui tentent de le déplacer pour créer une dynamique qui permettera au parti de jouer pleinement son role dans la stratégie du parti et donner un souffle nouveau par la nommination de jeunes talents qui possèdent le pragmatisme et la foi pour participer au développement du pays, voila tout en espérant qu'un jour très proche il pendra la décision intelligente pour laisser le champs libre à ceux qui veulent porter le flambeau de la succession, salut
4 - أطلسي الأربعاء 23 أبريل 2014 - 09:43
سبحان الله
هل سبق لكم أن رايتم شخصا يكون تيار لوحده؟
هذا الشخص لا يملك إلا صوته
من هدا المنبر المحترم "هيسبريس" أدعو قنديل أن يأتي بعشر توقيعات لعشرة أشخاص من المجلس الوطني الذي يضم 450 شخصا، آنذاك سأسميه تيارا
وشكرا
5 - ميلود النحاس الأربعاء 23 أبريل 2014 - 09:59
المشروعية الديموقراطية الناجعة تتجلى في الإرادة الحقيقية لكل مكونات أجهزة كل حزب على حدة ، انتم من صنعتم الخلود في الأمانة العامة ًو انتم من بيدكم تغيير الزعامة و لا تنتظروا من الزعيم ان يتنحى عن طيب خاطر عن الكرسي و ان يرحل في هدوء ، انتم من تقولون : شكون نديروا ؟ رآه مكاين حد ؟ ... من ننتخب مكانه فليس هناك بديل ؟ و بالتالي تدخلون في تحالفات تتزعمها النساء و اي نساء ؟؟؟؟؟ و هذا تيار الناتو. و هذا تيار الإبداع و هذا تيار الزين ًو الجمال و هذا تيار الأطلس و هذا و هذا . الأطر و الشباب و من يحسنون قيادة الرجال و النساء كثر نعم فما عليكم الا تختاروا من قلبه و عقله مسخر لخدمة البلاد و البلاء في خدمة الوطن تحت القيادة الحكيمة لمولانا المنصور بالله صاحب الجلالة الملك محمد السادس اعز الله أمره ، كفى من الشيخوخة و الرعونة السياسية و النفاق الاجهزاتي الحزبي ، فالتحديات كبيرة و الأوراش اكبر و هذا جيل و زمان اخر ، جيل و زمان يحتاجان لنفس جديد و روءية جديدة و دم جديد و الله المستعان
6 - ضد الاحزاب الأربعاء 23 أبريل 2014 - 10:03
من الافضل حل هذا الحزب بكامله لانه مجرد جوكر و لا هدف له الا السلطة و الاستوزار
7 - ادريس الأربعاء 23 أبريل 2014 - 10:29
كل حزب يريد اة يسلح صورته استعدادا للانتخابات المقبلة
العثماني في العدالة و التنمية
الاستقلال
الاتحاد
الحركة
الكل في سلة المهملات. انا شخصيا محتار على اي حزب سأصوت و لا احبد العزوف.
8 - kamal الأربعاء 23 أبريل 2014 - 10:58
Ce monsieur n'été jamais harakis
9 - rachid الأربعاء 23 أبريل 2014 - 11:38
إلى 2 - لطيفة الرباطية
العنصر ليس عربيا وإنما امازغيا
كلشي لصقوه فعرب انتوما
10 - hro الأربعاء 23 أبريل 2014 - 11:52
كلهم احزاب مخزنية ........
كل ما نحتاج اليه هي احزاب ثورية شعبية
11 - bibi الأربعاء 23 أبريل 2014 - 12:30
Tous les partis politiques au Maroc ne servent que de décor pour le paysage Politique et ne sont quasiment d'aucune utilité pour notre pays, des coquilles vides. Ce qui les intéresse c'est richesse et prestige .Donc à quoi bon critiquez tel ou tel secrétaire général de parti, ils sont tous les mêmes.
12 - salim الأربعاء 23 أبريل 2014 - 13:21
الأشخاص الذين يحاولون اليوم التمرد على العنصر هم الذين استفادوا الأمس مع أولادهم وزوجاتهم من عطايا الحزب.

المغاربة ليسوا ببلداء إتضح الأمر
13 - otman الأربعاء 23 أبريل 2014 - 14:02
العنصر لا يصلح لحزب الحركة الشعبية .لقد كان هدا الحزب قويا ويدرب به المثل على المستوى الشق الديمقراطي ولكن لما اصبح العنصر كاتبا على راس هدا الحزب تدهور وفقض شرعيته وفقضالمنخرطين .لدا من اجل اعادة ترتيب البيت الحركي يجب ابعاد المسمى العنصر.
14 - Karim AICHE الأربعاء 23 أبريل 2014 - 15:14
Il est tout a fait légitime d'avoir de l'opposition, d'ailleurs c'est l'avis de Laenser, il l'a dit a maintes reprise y compris dans les moments les plus dur de la vie du Mouvement Populaire, comme il a toujours ouvert ses portes aux opposants,, mais c'est très honteux de mentir en déformant la réalité qui est que ce Qandil n'est qu'un pion au Service de TATOU qui cherche a se venger des militants qui l'ont chassé de Rabat, lui et Aziz Dermoumi qui n'a fait que créer les conflits entre les jeunes Harakis durant 6 ans. Donc S'in vous Plait arrêter de prétendre être démocrate en légitime, car vous ne l’êtes pas et vous ne supportez que les corrompus et arrivistes, l'Histoire l'a prouvé devant tout le monde sauf si vous êtes aveugle alors il faut visiter un Opticien vite !
15 - hamada الأربعاء 23 أبريل 2014 - 16:53
بصفتي أحد المهتمين بالشأن الحزبي سواءعلى المستوىالوطني ،الاقليمي أو الدولي أن الامناء العامين للاحزاب عندما تسند أليهم مسؤوليات حكومية حتميا يتخلوا عن المسؤولية الحزبية و كدلك عن الجريدة الناطقة باسم الحزب و ذلك للحفاظ على مصداقية الحزب و على التحام منإضليه و ذلك للقيام بالمهام بالمهام المنوطة به ألا و هي تأطير المواطنين
16 - يوسف الأربعاء 23 أبريل 2014 - 18:50
ان اعضاء المجالس المنتخبة والمناصلون الغيورون على حزب الحركة الشعبية بجهة الدار البيضاء يستنكرون ويسجبون الهجوم الشرس على الامين العام للحزب الاخ محند العنصر الدي اعطى الكثير لهدا الحزب وساهم في دمج جميع الحركين تحث لواء واحد ، كان بالاحرى على هده الحركة التصحيحية ان تنتظر الى حلول المؤتمر والتعبير عن رئيها علما اننا نشكك في مصداقيتها .ان مشاكل الحزب تعالج داخل مقرات الحزب وليس عن طريق البيانات ، هل بالفعل يوجد تيارات ام هناك تسخينات قبل انعقاد المؤتمر للبث قصايا الحزب ، اننا مقبلين علةى استحقاقات ولابد لنا من ترصيص الصفوف والتظامن لربح الرهان
17 - elkassri الأربعاء 23 أبريل 2014 - 20:19
كل ما يجري من تطاحن داخل البيت الحركي يرجع الى مثل هاؤﻻء الطماعين .نحن كمناضلسن الحركة الشعبية بمدينة القصر الكببر وبرلماني اﻷقليم مع السيد الامين العام اللدي يصهر على سيرورة شفافية الحزب
18 - Sghir Oslo الأربعاء 23 أبريل 2014 - 21:29
عن اي تيار تتحدث ، أتحداك لو غيرت نظرة الحركين الا خ العنصر القيادي المحنك.
الحكيم يبقى حكيم والمشوش كالجاهل يتسارع مع نفسه...
من اسلوتحية تقدير واحترام السيد الامين العام.
19 - حركية الأربعاء 23 أبريل 2014 - 22:25
نرحب بكل مبادرة لتقوية حزبنا لكن لماذا لانسمع ولا نرى شيء عن هذا التيار إلا في الصحف؟ بعد البيان الأول إنعقد المجلس الوطني للحزب والكل كان ينتظر أعضاء هذا التيار للاضطلاع على مشروعهم ومقترحاتهم لكن فوجئنا بغيابهم هذا إذا كان السيد قنديل معه أحد؟ نصيحة للإخوة من أجل تقوية الحزب هناك لجن تحضيرية للنقاش وطرح الأفكار لن نصحح في الصحف, كلنا متشبتين بالعنصر
20 - مواطن متتبع الأربعاء 23 أبريل 2014 - 23:32
من الملاحظ أن الحركة الشعبية تتحرك.فقد كثرت اللجن التصحيحية كما دأب "مؤسيسوها" على تسميتها. يمكن اعتبار هذه الحالة صحية لو أنها تتسم بما يلزم من الجدية و المصداقية.فأصحاب هذه المبادرات أشباح لا يعرفهم احد او بالأحرى هم في مفكرة الشخص الذي وقع على شهادة ميلاد الجنة التصحيحية.في نظري المتواضع، قيادة التغيير لا تمر عبر نشر بيان مقتضب في هسبرس بل بالتعبئة و الطرح البديل لخط سياسي حزبي متوافق عليه من طرف مناضلين يمثلون جل ربوع الوطني. فمن هو هذا الحركي المنارة الذي يحضى بالاجماع أو بنصف الاجماع + 1.
21 - salim الخميس 24 أبريل 2014 - 01:20
Nous avons compris que tout ces gens qui critiquent la méthode Leanser cherchent seulement à se positionner car ils n'ont pas de leader qui peut diriger le parti des amazighes ne vous inquiétez pas vous avez une place dans la décharge de l'histoire
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال