24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موخاريق: الحكومة تخدم "الباطرونا".. وقانون الإضراب "تكبيلي" (5.00)

  2. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  3. هكذا نجحت الدبلوماسية المغربية في الوساطة لحل الأزمة الليبية‬ (5.00)

  4. ‪المغربي سامي فرج يربك حسابات سوشو الفرنسي (4.50)

  5. آيت الطالب يميط اللثام عن أسرار "صفقات كورونا" بوزارة الصحة (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | " تايم " : ترحيل المتهمين بالتنصير يعتبر مفاجأة في بلد معروف بانفتاحه

" تايم " : ترحيل المتهمين بالتنصير يعتبر مفاجأة في بلد معروف بانفتاحه

خصصت مجلة " تايم " الأمريكية تقريرا عن موقف الحكومة الأمريكية من نشاطات الجمعيات التنصيرية في جبال الأطلس بالمغرب، وتحدثت عن التحقيق الذي قام به جهازا الدرك والأمن المغربيان مع مسؤولي ميتم الأمل الذي تديره جمعية مسيحية وما تبع من عملية ترحيل للأجانب العاملين في الميتم الذي كان يقيم فيه 33 يتيما.

وجاء حديث المجلة عن القضية بعد أسابيع من الجدل حول الدور التنصيري الذي تقوم به الجمعيات الخيرية في بلد مسلم.

ونقلت المجلة عن مسؤول نيوزلندي الجنسية من الذين رحلهم المغرب، قوله إن معظم الأطفال من المتبنين ولا أب او أم لهم، موضحا أنه عندما تم ترحيل أفراد المجموعة بدأ الأيتام يركضون وراءهم، ووصف المشهد بأنه كان صعبا.

وتقول المجلة ان العملية التي وجهتها السلطات المغربية ضد قرية الأمل هي جزء من محاولة لملاحقة عمل أكثر من 40 منظمة أجنبية في المغرب: هولندية وبريطانية وأمريكية وكورية.

ومن ضمن من رحلوا راهب قبطي مصري كان ينشط في مدينة العرائش وقس من اصل كوري كان ينشط في مراكش حيث القي القبض عليه وهو يقود صلاة جماعية في كنيسة.

ومن ضمن الملاحقات قامت السلطات المغربية بتفتيش ميتم أقامته جمعية في أزرو.

وتركزت التحقيقات على نشاطات العاملين وأسئلة للأطفال حول الدين، كما نقلت عن احدهم. ولم تتخذ السلطات أي قرار يخص عمل الجمعية الأمريكية.

وقالت المجلة ان عملية الترحيل الواسعة للعاملين في جمعيات خيرية يعتبر مفاجأة في بلد معروف بانفتاحه وليبراليته مع انه يحظر نشاطات التبشير.

وأشارت 'تايم' الى وجود أقليات مسيحية ويهودية في البلد يتسامح المغاربة مع وجودها.

وتنقل المجلة الامريكية عن صحافي اسباني يعمل في المغرب قوله ان الترحيل تقف وراءه دوافع اخرى، مشيرا الى أنها (عملية ترحيل مبشرين) ليست جديدة، فقد حدثت في الماضي لأشخاص اتهموا بالتبشير. ولكنه قال ان عملية الترحيل الأخيرة وعلى هذه القاعدة غير مسبوقة، كما ان دخول الشرطة الى كنيسة أثناء صلاة جماعية يوم الأحد لم يحدث من قبل.

وأضاف الصحافي الاسباني ان المغرب لم يرحل يوما اي كاثوليكي. وبالنسبة للسلطات المغربية فالامر متعلق بنشاطات غير قانونية، لكن كريس برودبينت من جمعية الامل يقول ان جزءا من عمله هو التأكيد على فهم طاقم العمل في القرية قوانين وعادات المجتمع والتأكيد على تلقي الأطفال تعاليم الدين الإسلامي. واكد انهم لم يكونوا يدرسون المسيحية بطريقة منظمة.

وعندما سألته المجلة ان كانت قراءة الإنجيل للاطفال تمثل تبشيرا، قال انها ليست كذلك. وقال ان السلطات "كانت تعرف، على اي حال، ان هؤلاء الاولاد تربيهم عائلات مسيحية".

وتتساءل المجلة عن السبب الذي دعا الحكومة لترحيلهم خاصة ان جمعية الامل تلقت وضع اعتراف من الحكومة.

وتنقل عن قسيس من الكنيسة الدولية البروتستانية في الدار البيضاء قوله انه توصل الى ثلاثة اسباب ربما تفسر الموقف المغربي، وذلك بعد حديثه مع عدد من مسؤولي الحكومة على مختلف المستويات، منها ان تعيين كل من وزيري العدل والداخلية في يناير الماضي اقترح ان كلا منهما يرغب بترك بصمته على المشهد السياسي المغربي ومحاولتهما الحصول على تأييد شعبي.

وبنفس السياق نقلت المجلة عن مسؤول المعلومات في السفارة الامريكية في الرباط ان الحكومة المغربية أبلغت السفارة بأن عليها توقع ترحيل لأمريكيين، وبأن السفارة ردت بدعوة حكومة المغرب للتصرف "بتسامح وبما يحترم حقوق الاقليات الدينية".

وتقول مجلة "تايم" ان الحكومة المغربية قامت بتنظيم برنامج لإعداد وتأهيل الداعيات،وشملت البرامج تحسين أوضاع المرأة.

كما أن الحكومة حسب المجلة ذاتها نظمت حملات ضد الرذيلة كما شنت حملات ضد تناول الخمور في الأماكن العامة واستهدفت أيضا منتهكي حرمة رمضان.

أنقر هنا لقراءة المقال الأصلي من مجلة " تايم "


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - Ibrahimi الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:10
Pourquoi les musulmans se permettent de propager leur religion à l'étranger et interdisent aux chrétiens de faire de même au sein des pays islamiques, en l'occurrence, le Maroc? Pour répondre à cette question qui a été évoquée suite au rapatriement des chrétiens internationaux incitant les marocains à se convertir au christianisme, il suffit tout simplement de savoir ce qui suit:
Les musulmans se permettent cela tout simplement par ce que les pays européens où ils vivent sont laïques et par conséquent il n y a pas une seule loi qui interdit aux gens de faire connaitre leurs religions (toutes les religions y compris l'Islam). Au Maroc, ce n'est pas le cas, la loi interdit, d'une manière claire, cet acte et par conséquent, quand on est dans un pays, on ne doit que se conformer aux dispositions de la loi de ce pays. D'autre part, Je veux que les marocains qui se sont convertis à la religion chrétienne, qu'ils sachent que la question de la foi en elle même n'a aucun intérêt pour les maitres qui les ont incité à se convertir, que ces marocains deviennent chrétiens ou même des athés n'a également aucun intérêt pour eux, ce qui est important pour eux est le jour ou ces chrétiens marocains constituent une minorité qui permettrait aux soit disant organisions internationales défendant les droits des minorités et les gouvernement occidentaux d'exercer des pressions sur notre pays au nom de la défense des droits de l'homme et pouvoir intervenir dans les affaires intérieures du Maroc. Là, nos chrétiens vont savoir qu'ils ont bien été utilisé contre les intérêts de leurs pays et même la souveraineté de ce pays.
2 - مغربية مسلمة غير متعصبة الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:12
من وجهة نظري كنظن هادشي عيب و عار اللي وقع،ايتام ينعمون بالحنان و التربية الحسنة بغظ النظر عن دينهم أحسن مليون مرة من مسلمين مشردين و قتال قتلة. ماشي هاد الصورة اللي بغيناها تكون صورة المغرب مغرب التسامح و الديموقراطية.
حنا بغينا مغاربة مربيين و متخلقين ماشي مغاربة باللحية و التسابح و الكدوب و الزيغة و النفاق.
أنا متفقة 200 في المية مع مهدي صاحب التعليق رقم7.
3 - محمد البهلولي الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:14
لماذل لا تساهم البنوك المغربية في حضانة الأيتام وتوفير دور لهم وتقوم برعايتهم من الأرباح التي تسلبها من عرق المغاربة والتي تتمتع بها أطرها ومدراؤها والتابعين لها، لماذا لا تسن الدولة قانونا يجبر هذه البنوك على المساهمة من أرباحها بثلت مدخولها ويخصص لهذه الجمعيات الخيرية والأيتام بكل نواحي المغرب، لماذا نترك الأجانب يتبنون أبناء جلدتنا ويحرضونهم على اتباع الديانة النصرانية في أرض الإسلام؟ لماذا لا تقدم النخبة البرلمانية مشروع قانون يجبر هذه البنوك على المساهمة في هذه المشاريع عوض صرف الأموال في البذخ والتفاخر وشراء المنازل الفاخرة والسيارات الممتازة وصرف الأموال في سباق السيارات وفي الرياضة وفي دعم الصحف والحفلات الراقصة والأغاني المجنة عوضا عن إنشاء مؤسسات خاصة بحضانة الأيتام وعليمهم وهو الأجدر والأصح وفيه الأجر والثواب رغم أنه من أموال الربا التي تتعامل بها البنوك.
نتمنى أن يتم إخضاع البنوك لهذه المبادرة القيمة ولو بالمساهمة الفعالة في هذا المشروع الخيري أحسن بكثير من مشاريع الفسق والخمور والتبذير الظاهر للعيان.
إننا نهيب بجميع المغاربة الغيورين على الأيتام وعلى الفقراء أن يبادروا بمطالبة البنوك بتخصيص جزء من مداخيلها وأرباحها التي تعد بالملايير من أجل دعم هؤلاء الأيتام وتبنيهم وحل المشكل والإستغناء عن المبشرين الذين ينصرون ويكفرون أبناء جلدتنا.
ولعلها انتفاضة جيدة لدق ناقوس الخطر ومطالبة البنوك بهذه المساهمة ولن تضيع من مداخيلها ولا مدخراتها أي شئ والسلام
4 - عبد العزيز المغربي الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:16
يمكن للتايمز أن تزور الحقيقة أمام أعين العالم كما كانت تزورها في كل مرة أثناء أخداث لبنان وفلسطين واحتلال العراق. نحن لا نثق لا في التايمز ولا في الأساقفة هؤلاء ملتهم الكذب. نحن لا نذهب لنشر الدين في دور الأيتام الأمريكية و الأوروبية. لأن هذا استغلال لبراءة الأطفال وفقر ألآوساط التي يعيشون فيها. ونخن نشجع ما قامت به السلطات المغربية ذلك هو واجبهم نحو أمتهم وأبناء بلدهم. ماكان الطرد إلا إبقاء لماء الوجه والمفروض كان هو التحقيق والمحاكمة.
وما كل هذه الإختراقات لمجتمعنا المغربي إلا لضعف مجهودات السلطات و تهاون العلماء في التصدي لهذه الظواهر الخطيرة على أبنائنا. نحن نعرض الإسلام على الناس فإن انشرحت صدورهم للإسلام فذلك ما نبغ وإن لم يتقبلوا هذه الرسالة السماوية فعلى الله هداهم. نحن لا ندخل الناس في الدين عن كراهية أو بتقديم الحلوى للصغار وإطعامهم. وشراء النفوس بالأموال.
لماذا انزعجت التايمز والسفير الأمريكي من هذا الطرد. أليس أقل شيء يمكن لدولة ذات سيادة أن تقوم به . أو لأن الأمر أكبر مما يعتقده الإنسان العادي .
إنها مخططات صليبية متصهينة ففساد ماتبقى في مجتمعاتنا ولإفساد عقيدة الناس وتشكيكهم في دينهم وانا من هذا المنبر أنصح أي شخص يريد أن يغير ملته أن لا يتسرع و أن يدرس المسيحية ويطلع على كتب التأريخ المسيحي ختى يقف على ترهاتهم وأكاذيبهم وتناقضات أناجيلهم. ويدرس الصلة الوثيقة بين الكنيسة البروتيستانتية والصهيونية التي تكن أشد العداء للمسلمين ولعقيدتهم. عيبنا الوحيد هو عدم قدرتنا على تقصي الحقائق والتدقيق في تفاصيل المخاطر التي تحبط بنا من كل خذب وصوب.
والسلام
5 - marouane الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:18
le roi est mal conseille, ca ne veut rien dire qu'un pays qui a besoin du liquide pour se developper ,et il est enfronte a un probleme serieux et couteux avec nos voisins,commette un tel derappage, d'emprisonner et d'expulser des gens qui nous aident pour erradiquer la pauvrete; pour moi la vie d'un enfant vaux mieux qu'une ethiquette -musulman ou chretien-
6 - Jesus freak الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:20
slt tt le monde ,je suis un chretien marocain ,et je vais dire que les arabes adorent parler et commenter sans rien faire, alors ke tt le monde parle de se ki se passe et j'ai pas entendu kelk'un ki offre prendre en charge au moins un de ses enfants alors ke ses gens l'on fait pendant 10 ans et pour 33 enfants, arretez de bla blez , et bougez, wariwna hant ydikoum.
et ke Dieu vous benisse
7 - MAROCAIN الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:22
يجب على الدولة و المجتمع الدي يسمي نفسه مدنيا ان يتحملوا كامل مسؤليتهم حيال ما يحدث الان من استهداف لوحدة البلاد العقائدية التي لا تقبل المساومة. كان المغرب ولازال ارضا للتعايش بين الديانات السماوية الثلاث و التاريخ يشهد للشعب المغربي على دلك لكن لا يجب ان يتخد تسامح الآخر على انه غباء او سداجة ليفعلوا ما يريدون في البلاد.والا نسلم اطفالنا ليتربوا في احضان الغير نحن اولى بتربيتهم .والحل الوحيد العودة الى تعاليم الاسلام السمحة اي التكافل الاجتماعي. الفاجعةالكبرى ليست التنصير فقط بل التبني العلني لايتام يرحلون بشكل قانوني الى خارج البلادمن طرف جمعيات مغربية تنصب نفسها كحامية للطفولة وهدا على مراى و مسمع من السلطات.أماالدين يسمون انفسهم متنصرين فليعلموا انهم شاركوا في مؤامرة دنيئة ضد بلدهم وان الدين لا يرتبط بالاشخاص بقدر ما يرتبط بالقيم التي يدعوا اليها فليراجعوا انفسهم ان باب التوبة مفتوح.
ل
8 - jaafari الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:24
I really don´t understand why these people do not just acknowledge what they were really doing, otherwise what does he mean by saying that the moroccan authorities knew that the children were raised in a christian families.
9 - alhajaj الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:26
أضن أن الحكومة المغربية لم تقم بدورها كما يجب، فقد كان عليها ان تتحرك منذ سنوات خلت وتوقف عملية التنصير في بلد اسلامي، وعلى التايمز التي تتشدق بالحرية ان تقول لنا ماذا سيكون مصير دعاة مسلمين لوقاموا بنفس الشيئ ، اقتراب من اطفال امريكا، بالطبع سيجدون انفسهم وراء القضبان بتهمة نشر الارهاب، هذه التهمة التي ألصقوها حتى بالدعاة في المساجد، وزجوا بهم وراء القضبان.
10 - Mus الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:28
عجيب امر الاعلام الغربي ، يهللون عندما تغلق دور القرآن و ينددون عندما يرحل المنصرين.
11 - jebli et fier الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:32
Je tiens à préciser à ces journalistes idiots du TIMES Magazine, que le Maroc est un PAYS MUSULMAN, et l'ISLAM c'est le ciment qui soude la société Marocaine, on n'a pas besoin de vous pour s'occuper de nos orphelins
Par ailleurs, je ne comprend pas pourquoi l'état Maroc soutraite les orpholinats aux étrangers, pourquoi pas ne pas soustraiter la gouvernance du Maroc aux étrangers vue qu'ils sont incompétents
12 - man 4 all seasons الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:34

Guilty of trying to undermine the faith of Muslims
Broadbent and the savage horde that came with him had been teaching hatred to children as young as two years old. They had been teaching them to hate Muslims. Imagine the haven children telling you for no ample reason: “We hate you because you are a Muslim but we are Christians”. These are children born to Muslim parents, but raised by hatred-inseminating Christians. Unfortunately, those forces of destructions had been helped by Moroccan money-thirsty BA degree holders, ready to sell the whole community and maybe the whole country for a couple of Dirhams. Shame on them if they are reading my comment!
A couple of years ago, these missionaries brought a van to the outskirts of Ain Leuh , tempted several town kids to get into those vehicles and took them to the village of Hopelessness. Later, when those children were asked by their families where they had been, they said we were with the "Msara" , in other words the Christians: "They gave us candy, chocolate and sweets. They also asked us to pray with them and trained us to say: “I bend my knees, lift up my hands and prostrate to the Lord of my Lord". This is what Broadbent, Herman, Eroll, the criminals have been doing in Ain Leuh. This why the whole population of Ain Leuh hoped for their expulsion. Those proselytizers came to tear our town apart. But as everybody knows, “Allah’s mill grinds slow but sure."
Alhamdu lillah now. Those same kids are now being well-taken care of by educated, caring and loving Muslim families. I believe that Allah has saved them from the claws of those zombies who wanted to erect a profane shrine for a Christian minority that aimed at tearing down this peaceful town.
Good riddance
13 - هل تعلموا ان الرهبان اغلبهم ذو الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:36
ان غياب العمل المصالح الاجتماعية في المغرب وانعدامه تقريبا لأن هاته المصالح غير مجودة في المغرب,لان الاطفال في وضعية صعبة من ولادات الامهات عازبات و الايتام و ذوى الاوساط الفقيرة و المهمشة والاطفال المتشرديين.كل هاته الفئات ضروري من ميزانيات مهمة لجمع شمل هؤلاء الاطفال.الخيريات لم تعد كافية و نحن الان في مغرب قطار فائق السرعة كان من اولىالاهتمام بقضايا الاجتماعية و تأطيرها مع العمل على حلها.كيف لدولة المغربية ان تسمح لمسحين ورهبان تربية الاطفال المغاربة علما ان الشائع على الرهبان هو الشدوذ الجنسى على الاطفال.العيب ليس في الفقر لكن في غياب الفطنة و انعدام المسؤلية للجهات التي تسمح لرهبان بتسير خيريات مسيحية.اقول لكل من يمنح تأشيرات و بطاقات اقامة من التحري التام لطلبات لان سكان دول العام الاول دائما يقومون بالابشع الامر داخل المغرب من تبشير و تجسس و شدوذ جنسى و تحوي لاموال,....لذا وجب الاعلان و ابلاغ كل الاجانب اين توجد الخطوط الحمراء لمغرب و بصوت عال.اخوكم محمد اسبانيا
14 - الهاشمي أبرباش الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:38
لم يعد بالأمر الغريب أن نسمع في بلد مسلم أصواتا تنادي بالانحلال الخلقي بل لم نعد نستغرب من الأصوات التي تفضل تربية أبنائنا وفق الديانة المسيحية في ظروف عيش جيدة على أن يربوا على أيدي مسلمين وقد تختلف ظروف عيشهم ما دمنا نسمع عن عبدة الشيطان وعن الداعين للإفطار في رمضان جهرا وعن وعن وعن ......
لذا وجب علينا جميعا أن نقف وقفة تأمل وتفكير من أجل قراءة الوضع الراهن والخطيط للمستقب وفق تصوراتنا ومنظورنا وقيمنا
زورونا في غرفة " جميعا ضد تنصير المغاربة " في الفايس بوك
15 - سيفاو الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:40
تولوا انتم العناية بالايتام وتربيتهم وفوتوا الفرصة على هذه الجمعيات،أحسنوا إليهم إن كنتم مسلمين حقا وإلا فدعوهم في رعاية من هم احسن منكم إنسانية وإيمانا وديمقراطية
16 - الرشيد عبد الله الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:42
عبد الله الرشيد
لكل الاخوة ذوي النيات الحسنة قبسة حب ..خالصة لوجه الله..عالم الغيب و الشهادة..المهيمن..
لا اله الا الله محمد رسول الله بها نلقى الله ..فقط لأذكر الاخوة الكرام أن المسالة لا تتعلق في جوهرها بفصل دستوري رقمه 6 أو اعلان عالمي لحقوق الانسان حول حقوق أو حريات االاعتقاد و التدين رقمه 18..المسألة في تغيير ما بقلب المسلم ليكون مسلما حقا قبل ان يبدي اي مداخلة في موضوع يجهل عنه كل شيء ..
كم يلد الخطاب ..و عنتريات الخطاب ..ولكن بالله عليكم ..خبروني و الله الشاهد عليكم ، هل تعرفون قرية الأمل ؟ خبر يقين لا خبر نقل مشوه..خبر صدق ..خبر من تبين قبل ان يصيب قوما بجهالة..خبر من محص دور كل فاعل ، و خبر الظاهرة ...
كم تفحصت مواقع تضع صور الصليب و بنايات متوجة بالصليب و العلم الأحمر و الموضوع قرية الأمل..و لا شيء من ذلك على أرض الواقع ..كم استغربت ممن يعرف عين اللوح و قرية الأمل أن يضع صورة منقولة لا هي من عين اللوح و لا هي من قرية اللأمل فمن أين أتيتم بتلك الصور خبروني ، أتكون الغيرة بتلفيق الترهات و الخرافات و جعلها حقائق ..عين اللوح أطهر من ذلك ، و أبناؤها الكرام أشرف من أن يتخادلوا أو يظلوا منكمشين في شرنقة ما و بعد ما حصل الحاصل ..تفرج الشرنقات عن ابطال الغيرة و الدفاع عن المغرب ..و في عتبات البيوت روائح كريهة تعرفونها و تصمتون البغاء و لارتشاء و الخمر و فضائح المجلس القروي المتتالية ...و النفاق الاجتماعي بمغازلة لصوص أرزاق العباد العامة و الخاصة ..و...كلنا نعرف البلد
(يتبع)
17 - محمد علي الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:44
ان الانسان الفقير سهل أن تملكه باحسانك اليه. كما أن الفقر المدقع يؤدي الى الكفر ... فنرى في مجتمعنا بعض الفقهاء وفي أحيائنا بعض أئمة المساجديسيرون حسب هوى بعض السكان التجار منهم ودووا المال لأنهم يستعمرونهم بالمال . فلا يلتفت الفقيه الى المسكين ولا يتبع جنازته الى المقبرة عكس جنازة الثري والغني ... حتى الفتاوى تكون على حسب مستوى الشخص فالفقيه يقهر الضعيف ويجد فتوى مناسبة للغني...
هذا في وسط أهل الدين أما عن باقي الناس الفقراء فأحسن اليهم تسلبهم وتنصرهم فما بالك بالأطفال .
18 - المهدي الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:46
عجيب أمركم أيها الصحفيون و أيضا عجيب أمركم أيها المعلقون فقد طفح الكيل حول هذا الموضوع الذي أخذ أكثر من حجمه فمتى استعبدتم الناس و قد ولدتهم أمهاتهم أحرارا و ما أراه الآن هو استعباد العقول من طرف الدولة و الصحفيين و بعض المشمعة آذانهم عن السماع فهل العقيدة أو الدين شأن فردي أم شيء آخر خذوا العبرة من الدول التي ترهب شعبها بالدين وتستخدمه لمصلحتها السياسية و الأمثلة كثيرة على ذلك يكفي البحث في الموضوع أما من جمة الميتم فتربية الأطفال على الأخلاق الحسنة شيء جيد و لا يهم إن كان المربي مسيحيا أو مسلما فكم من مربي مسلم أنتج للمجتمع مجرمين و قتلة و الأمر ينطبق أيضا على المسيحي أو من أي ديانة كان. فالمهم هو التربية الحسنة حتى ننتج أفرادا صالحين لمجتمعهم فالسؤال المطروح الآن هل سوف يتلقى هؤلاء الأطفال 33 تربية حسنة تجعل المجتمع يستفيد منهم أم سوف يتم طردهم بعد هدوء العاصفة لوضع اليد على هذا الميتم وبيعه بالمزاد العلني الأيام سوف تبين ذلك.
مسيحي مغربي.
19 - med الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:48
اين منتخبي المنطقة انهم يفقرون ما تبقى من الايام يسلبون يبتعون ويشتروا الدمم لو كنت رئيس المنطقة التي وقعت فيها الكارتة لدفنت راس حيا انه عار ان يقع ما يقع والمنتخبون يجرون وراء المال اين التكافل اين حق الايتام والارامل اين الجتمع المدني اين التنمية المستدامة اين الوعود والكلمات الرنانة انظروا هاهم ابناؤنا يتنصرون امام اعيننا .ناموا ولا تستيقدوا مافاز الا النوام
20 - أطلس١٩٨ الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:50
لا للخمور، لا للدعارة، لا لاستغلال الأطفال، لا لاستغلال النساء، لا للجمعيات الخيرية الأجنبية خصوصا النصرانية منها. لا للسياحة الجنسية، لا للخمارات (les Bars)، لا للحانات الليلية (les Discos)،علموا أطفالنا العربية والأمازيغية والدين والتاريخ.
21 - SuperAicha الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:52
كمغربية، أخجل وينتابني الحزن عندما أرى الآخر يجود بما لم نوفره نحن لفلذات أكبادنا رغم أن ذلك لا يتطلب الكثير. عناق وكلمة طيبة ولعب واهتمام. لماذا نحن هكذا؟ ألم نكن خير أمة أخرجت للناس. لماذا أصبح شغلنا الشاغل الجري وراء المال والدار والحديدة؟ لماذا نسمي أطفالا أبرياءا "اولاد الحرام". العيب ليس في الجمعيات التنصيرية. العيب فينا.
22 - برشيد الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:54
كل المطرودين هم مبشرون يكرهون الاسلام ويحاربونه وهناك دلائل كثيرة وشواهد واكبر شاهد هو المتنصر المغربي رشيد أحمامي الذي يتهكم على المغاربة بترجمة كلمات قرانية الى الدارجة العامة. فهذا أكبر دليل ان التنصير سائر في كل مدن المغرب وعلى الحكومة ان تستمر في طرد هؤلاء وان لا تبالي بالضغوطات الخارجية.
23 - عابرة الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:56
ايهما احسن أطفال متنصرين ينعمون بالحنان و التعليم و التطبيب و في النهاية انسان صالح في المجتمع بغض النظر عن دينه أم أطفال شوارع منبوذين و متشريدين يغتصبون مرات في اليوم و في النهاية مجرمين إن لم يقتلوا قبل سن العشرين في خلاء أو بناية مهجورة؟؟؟؟
24 - ghayour 3la bladi الثلاثاء 23 مارس 2010 - 21:58
l etat du maroc est un etat d escrots...pour ke les autres ne peuvent pas abuser de la confiance qu on leur donne, l etat doit controler leur travail, ceci dit investir "un poste de travail" pour un marocain pour soutenir ces europeens et les controller!!! On ne seme rien et on veut recolter les fraises?? d ailleurs c est le cas du projet de l autonomie proposé par le maroc a l ONU? pour etre sincere avec nous meme..si on est vraiment serieux pourquoi est ce qu on ne commence pas par la realisation de ce dit-projet? et comme ca on va montrer au monde la democratie atteinte au sude..par consequence il ne va plus avoir de protestations ?En fin un etat gouverné sans plan ..sans perspectives..guidé par des gens incompetants!!!tous les domaines "education..sport..recherche scientifique..etc) connaissent un recule a 1000km/H. Ma kainach chi haja tatferreh
25 - تنغيري الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:00
كل ما اريد قوله هو: على حكوكتنا ان تعي بما على رقبتها من مسؤوليات .المنصب ليس فقط ما تاخده من ملايين ولاكن ما مدى وفائك امام العبد و امام الله لهده المسؤولية المسندة اليك.
لمعالجة مشكلة التنصير يجب محاربة الداء بالمضادات الحيوية وليس باستعمال'' الدو لحمر''. ادا علينا ان نعتني باولادنا في كل مكان لكي لا يغريهم احد بماله.اما ادا اخدنا له كل الحقوق فلايهمنا ان كان نصرانيا او يهوديا فنحن اهله سلبناه جل حقوقه فمبالك بما قد يفعله غير الاهل.
العيب فينا وهدا نعلمه اجمعين
اللهم الطف بفقراء الامة آمين و الحمد لله رب العالمين.
26 - abk الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:02
عجيب أمركم حين تدعون أنكم مسلمون والإسلام كان لسيدنا إبراهيم منبع الديانات الثلاثة .من منكم يستطيع أن يزكي نفسه أنه مسلم.والتعريف بالمسلم هو(المسلم من سلم الناس من لسانه) وأسطرتحت الناس = المسلم يعطى بدوني مقابل المسلم لا يهمه أي شي فى الدنيا .المسلم متسامح .إنزلومن بروجكم أيها المتكبرون المتعجرفون وأنتم لا تملكون شعرة من الحقيقة إنكم كالحرباء تأخذون كل مرة لون محيطكم.الدين بين العبد وخالقه لا أن تستعمله حجة لمأربكم الدنياوية.إن دموع الأيتام عين اللوح حجة عليكم يوم القيامة.اليثيم الذى أوصت عليه كل الديانات.
27 - مسلم غيور الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:04
قرأت بعض التعاليق لمغاربة يدعون أنهم مسلمين ,و يحبذون تحول هؤلاء الايتام إلى مسيحيين فى ظل الحنان الذي يوفره لهم هؤلاء المسيحيين; أنا أقول بأن هؤلاء المغاربة عقيدتهم والله أكثر من ناقصة,فهم علمانيون و ليسوا بمسلمين, لانهم لا يفهموا إلا لغة المادة,لا يفهمون بأن الانسان رزقه مكتوب ومحفوظ عند الله منذ خلقه,
هؤلاء المسيحيين جبناء فهم يستهدفون الطبقة الاكثر هشاشة فى المجتمع, أما المسلمين فى أوربا فغالبا ما يستهدفون المثقفين و لا يكرهونهم
أعود فأقول لهؤلاء العلمانيين ,لا أحد يحبكم فى هذا البلد المسلم,فالعلمانيين إخوان الشياطين, و هم أقبح من أهل الكتاب
28 - امازيغية اصيلة الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:08
عجبا عجبا فالانفتاح لا يعني اننا سنرضى بالذل و الهوان و نترك بلدنا المسلم يفتقد اخلاقه و حرمته شيئا فشيئا و من خلال حكمهم هذا سنقول ايضا ان حظر الماذن و طرد المحتجبات يعتبر مفاجاة من بلدان تنادي باحترام حقوق الانسان و الحريات العامة
ارجو ان لا يندم المغرب من هذا القرار في طرد اولئك الشرذمة فهم يستحقون اكثر من ذلك و لقد كان لطيفا معهم حين طردهم و قد كان من الحق و القانون متابعتهم قضائيا
ارجو ان لا يحسبوا ان المغرب قد اصبح في قبضتهم بمجرد استقباله لمجرمة الحرب ليفني و استعداده الكبير في التعايش مع جميع الديانات فهناك شعب تحركه نار الغيرة على دينه
29 - Muslim 4 Ever الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:10
بسم الله الرحمان الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أنتم تتحدثون عن هؤلاء رزق الأطفال و أخلاقهم و نسيتم قوله عز و جل "وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها" عن أي أخلاق تتحدثون عن المسيحية إقرأو يا جهال كتب المسيحية و الجنس و الشدوذ و غيره الذي تدع عليه و أما من لا يهمه دينه فإنه لا يرحم هؤلاء الأطفال و لا يخاف عليهم إن ماتوا على غير دين الله أنهم سيخلدون في جهنم أفيقوا من سباتم و إلا أفقتم في القبور و ما الدنيا إلا ساعات قليلة تمر مر السحاب فكم فوالله صدق الرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال : ((سيأتي على الناس سنوات خداعات، يُصدَّق فيها الكاذب، ويكذَّب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل: وما الرويبضة؟ قال: ((الرجل التافه يتكلم في أمر العامة)) فيا مغربية إن كنت مسلمة فتذكري الموت و كوني حنونة على هؤلاء الأطفال فو الله ما فاز أحد لا بمال و لا جاه لكن هو الإسلام نعم هو الفوز العظيم و ليس دين الكفر الذي يخلد أصحابه في جهنم و عذابها لا ألإهم الناس فقد تغير فكرهم فنحن المطالبون بإحياء الدين و الدعوة إليه نقول لا يهم دينه أعوذ بالله هل تعرفين لماذا خلقت الدنيا كلها لقد خلقت لمعرفة أهل النار من أهل الجنة لقد تغيرت أفكاركم و أصبحتم لا تفرقون بين الحلال و الحرام حتى في حديثكم عن الدين لا تعرفون ما هو أنسب للناس ....لن تعرفوا قيمة الإسلام إلآ في الأخرة فهناك سيقول الكافر يا ليتني كنت ترابا إن لله و إن إليه راجعون
30 - Mohamed الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:12
soubhanallah nous comme musulmans ici au canada et partout dans l'occident nous sommes meme pas desirés surtout lorsque tu tiens a ton idendité, surtout ausi lorsque la femme musulmane tienne a porter sa voile etc..ça fait 2 jours y a quelqu'un qui m'a dit que vos devez garder votre religion et vos cotumes chez vous et nous ici on est un pays libre et laic alors on veut pas voir de symboles de la religion...Au maroc qui est un pays musulman les gens non seulement ils pratiquent leurs religions et cotumes mais ils font la propagand et la promotion a leurs religions qui n'a pas de sense.est ce que on est rendu jusqu'a cette faiblaisse pour que on est battu dans notre propres maisons et notre propre pays alors que les musulmans souffrent dans les pays occidentaux parce qu'il pratiquent leurs religions et essaient que leurs enfants gardent leurs identités??????
Allahoma hada monkar
31 - DARWICH الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:14
les partis dites islamistes qui defendent l'integrite du maroc contre toute intervention des predicateurs europeen, Qu'ils aillent visiter ses pauvres petits ,qu'ils leur offrent soins et amour comme le font les europeens dans le maroc profond ou l'etat est presque inexistant ou les barbus marocains sont casi absent, ils s'interessent seulement au commerce et a la construction des immeubles .VIVE LES OCCIDENTAUX
32 - chihab chihab الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:16
إلى المسيحي المغربي
من تسامحنا ان المغرب بلد مضياف
من تسامحنا ان المغرب يقبل التنوع
من تسامحنا ان المغرب يقبل تعددية دينية.
لكن ان تغدر بمن إستضافك على أرضه وفتح لك بيته فهو الغباء بعينه وهو شئ لا يقبل يا سيد.من اناس يصفون انفسهم بحملة رسالة(هيهات)
هؤلاء الناس دخلوا للمغرب بهذف العمل الإجتماعي الذي من المفترض ان تضطلع به الحكومة.(حكومة القاسي وزبانيته),لكن أن يتحول نشاطهم إلى تبشير ويستغلو براءة الأطفال وسداجة وفقر سكان هاته المنطقة.فإن ذلك يخلص بنا إل خلاصة بسيطة جدا وهي أن هؤلاء الأشخاص يحملون بين ظهرانيهم أجندة سياسية وأهذاف مستترة لا يبصرها من على قلبه وعقله قفل الجهل واللبس.فراجع نفسك بموضوعية وتحلل من نفسك واعرف أين أنت وإلى أين أنت ماضي بجهلك الذي أتمنى ان تستفيق منه.
33 - غيور عن دينه الثلاثاء 23 مارس 2010 - 22:18
ألا يستحيي أولائك الذين يدافعون عن التنصير بدريعة التربية الحسنة. أي تربية هاته وأي أخلاق، ألا تعرفون أن النصرانية واليهودية بشكلها الحالي ليستا بدين، ألا تتلون قول الله نعالى: ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه.... الآية. اتقوا يوما لا تجزي فيه نفس عن نفس شيئا. 
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال