24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1806:4913:3217:0620:0521:25
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الملك يقاطع... المغرب يدير ظهره لأسبانيا

الملك يقاطع... المغرب يدير ظهره لأسبانيا

الملك يقاطع... المغرب يدير ظهره لأسبانيا

في الصورة زعيم الحزب الشعبي يقود  صراع الطماطم

قاطع الملك محمد السادس قمة غرناطة بين المغرب والاتحاد الأوروبي يومي سابع وثامن مارس 2010.

لماذا؟

هذا جزء من جردة حساب:

وهي تستعد لتسلم رئاسة الاتحاد الأوروبي، هبت إسبانيا عن بكرة أبيها وأمها لتدافع عن حق ناشطة صحراوية منعتها السلطات المغربية من دخول مدينة العيون لأنها رفضت أن تعترف بجنسيتها المغربية يوم 13-11-2009، وقد اصطفت الأحزاب والجمعيات ووسائل الإعلام الأسبانية للدفاع عن حق السيدة أميناتو حيدر للعودة للمدينة التي يعيش فيها أطفالها وزوجها...

وقد كان ذلك فرصة نادرة اصطف فيها اليمين واليسار خلف الناشطة الصحراوية التي دخلت في إضراب عن الطعام بجزر الكناري، ورفضت قبول الجنسية الإسبانية. وهي تصرفت بشجاعة وبطولة لتظهر مدى القبح الذي يعيشه المغرب كما يشتهي الأسبان.

برافو.

ولم يقتصر الدعم المطلق على النشطاء السياسيين، بل شمل حتى الفنانين، فقد رق قلب المخرج بيدرو ألمودوفار لما أصاب السيدة حيدر وعبر عن دعمه لها من شدة القمع المغربي، المغرب الذي اشترط أن تسجل المعنية المعلومات على وثائق الدخول فقط كما تفعل كل دول العالم.

 دام الإضراب لأكثر من شهر، وقد كان الدعم تصاعديا، وسارعت مختلف الأطراف لإبراز دعمها المطلق لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة في الصحراء وعاصمتها العيون. الصحراء التي استعمرتها أسبانيا حوالي 100عام.

ومع اشتداد الحملة برزت مطالب للضغط على المغرب ووقف تصدير خضرواته إلى أوربا... وهنا بدأت الحكومة الإسبانية تجد أن الحملة تكاد تتجاوزها، ثم أصبحت موضوعا للنقد لأنها لم تنتفض على الخرق الذي اقترفته السلطات المغربية في الذكرى الواحدة والستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان... لقد ركب الحزب الشعبي المعارض والمناهض للمغرب على قضية الإضراب عن الطعام، وقد كان زعيمه ماريانو راخاوي يخطب مهاجما الطماطم والمهاجرين والحكومة المغربية... وويندد بضعف رئيس الوزراء زاباتيرو وتهاونه في دعم الحق...

وقد تأسست حسابات سياسية على الأزمة ووضع كل طرف رهانه على توقعات تخصه مسبقا...

 حين اشتدت الأزمة كثرت الوساطات، وبخلاف ما تم بناؤه من توقعات انطلاقا من ملاحظة تشدد الحكومة المغربية وهيجان إسبانيا، سُمح فجأة للانفصالية بالعودة إلى العيون في 18-12-2009.

فجأة تلاشى غبار السجال وجلس كل طرف يعد الأرباح والخسائر، وقد كان الحساب عسيرا لأن المنافسة كانت شرسة:

 السيدة حيدر تقول أنها رجعت دون شروط، الحكومة تقول أنها عادت شرط أن تقوم بإجراءات ملأ الخانة الخاصة بالجنسية وتطلب من جديد جواز السفر الذي سحب منها... 

الصحافة الإسبانية اتهمت حكومة مدريد بأنها بطلبها من الحكومة المغربية السماح بعودة حيدر للعيون، تكون، أي الحكومة الإسبانية قد اعترفت بسيادة المغرب على الصحراء فنفت الحكومة الإسبانية ذلك. في المغرب غيرت الصحافة لهجتها المتشددة وساندت قرار الحكومة المغربية... حزب العدالة والتنمية الإسلامي قال إن المسألة انتهت بأقل الخسائر وطالب ب "مراجعة المقاربة التي اتبعت في معالجة هذا الملف"، بعض الأصوات في الصحافة المستقلة تساءلت عن من يتحمل المسؤولية في إبعاد مواطنة مغربية، آخرون رأوا بأن الإبعاد ترجمة امينة لخطاب الملك حول الصحراء، والذي ميز فيه الملك بين المغربي ومن ليس مغربيا... وهذا خطاب قوي يعتمد على أن المغرب في صحرائه وهو يشتري الأسلحة، وقد دخل ضمن المراتب العشرة الأولى لزبناء أمريكا.

في العيون خرجت مسيرة ترحب بعودة حيدر ومسيرة تنتقد عودتها، وهذا حسب مصادري من عين المكان، كل طرف يدعي أنه حقق مكاسب...  

 لقد أعادت قضية حيدر مشكلة الصحراء إلى واجهة الإعلام العالمي كمشكلة سياسية ولكن مع كامل الأسف كمشكلة  انسانية أيضا، وقد غطت على قضية حوالي 130000 شخص يعيشون في مخيمات تندوف على التراب الجزائري، في منقطة صحراوية حارة قاسية...  وليس لقيادة البوليساريو الثقة الكاملة بنفسها لتمنحهم جوازات السفر أو لتسمح للمنظمات الدولية بإحصائهم... المغرب يسميهم محتجزين والجزائر تسميهم لاجئين... لا يبدو أن المخابرات المغربية قادرة على تدبير انتفاضة هناك لتغيير الوضع، ولا على تجنيد صحراويين وحدويين للاعتصام في برج إيفل والمطالبة بالتحاق ذويهم بهم من تندوف أو القفز من البرج...  وذلك لتحقيق صدى إعلامي...

بعد نهاية مشكلة حيدر، صمتت السياسة ورجعنا إلى الطماطم والبطاطس، وبدأت جمعيات الفلاحين الإسبان تطالب...

غير أن الطماطم هي مجرد طماطم، لذا تلاشى الغبار وانتصبت الأسئلة الحقيقية:

كيف تحارب الحكومة الإسبانية الانفصاليين الباسك وتعارض الكاطالانيين وتؤيد انفصاليي البوليساريو؟

كيف تنمحي الفروق بين القوميين والإنفصاليين والكاثوليك المتعصبين الأسبان حين يتعلق الأمر بالمغرب؟

كيف يحب المجتمع الإسباني الحرية والاستقلال إلى هذه الدرجة، ولا يسمح بفتح موضوع مدينتي مليلية وسبتة التي تحتلها إسبانيا منذ 500 سنة؟ بل إن خوان كارلوس ملك إسبانيا زار المدينتين لأول مرة في حياته بترخيص من الحزب الاشتراكي الحاكم في 5-11-2007...

كانت الزيارة من باب المزايدة، لأن المغرب مسألة انتخابية في إسبانيا  وإبان الأزمة أظهرت الاستطلاعات أن شعبية الحزب الاشتراكي تتراجع لأنه لم يكن متشددا بما فيه الكفاية ليلقن المغرب درسا... الدرس تعلمه زاباتيرو الذي أبان عن تشدد لفظي تجاه جاره الجنوبي...   

لا درس هناك للمغرب، لأن وزن المصالح أعتى من الشعارات،  لذا قرر الحزب الاشتراكي الحاكم، أن يستغل موقعه في رئاسة الاتحاد الأوروبي ليحسن علاقته مع المغرب، فبرمج القمة التي تعتبر الأولى من نوعها... خاصة وأن وزن المغرب الاقتصادي يتزايد، والحكومة الإسبانية محاصرة من جهة أولى بمطالب رجال الأعمال الذين يبحثون عن الربح، في ظل أزمة اقتصادية ساحقة، تتعمق لأن تراجع استغلال دول الجنوب يفقر الغرب... ومن جهة ثانية بجنون جمعيات المجتمع المدني الحاقدة على المغرب بشكل لا يمكن لنظرة عقلانية وحسابات مصالح أن تفسره، ربما تفسره ترسبات لاهوتية جرفتها قرون من الاقتتال الديني بين البلدين... بين حروب الفتح والاسترجاع والجهاد البحري... ثم الاستعمار، حيث احتلت إسبانيا شمال المغرب وجنوبه واستخدمت الغازات السامة بين 1924و1927 ضد حشود المقاوم الذي ابتكر حرب العصابات عبد الكريم الخطابي. وكانت المقاومة المغربية أصابت الجنرال فرانكو في بطنه وأخصته عام 1916، ومع ذلك ربح الحرب الأهلية الأسبانية بين 1936 و1939 وحكم  بيد من حديد حتى 1975، وهو لم يخلف وريثا لذا جاء بخوان كارلوس إلى الحكم من منفاه في روما... يبدو أن الأسبان ورثو هذه العقدة التي تشحذ عندهم صدام الحضارات، وهم يرون الشر كُله في المغرب.  

 في هذه الأجواء قرر ملك المغرب عن حق ألا يحضر القمة، بعث رسالة تلاها الوزير الأول... أصيب خصوم القمة بالإحباط لأن الملك لم يحضر فتببد أملهم بإحراجه، أصيب منظمو القمة بالخيبة لأن الغياب كان رسالة واضحة.... وهذا مؤشر على ميزان قوى جديد، يثبت أن المغرب قادر على أن يدير ظهره لأسبانيا التي توجد على حافة إفلاس مثل اليونان، وهي لن تتساهل مع الطماطم، ويمكن للمغرب أن يتخلى عن وظيفة دركي جنوب أوروبا ليجتاحها المهاجرون من دول جنوب الصحراء... 

هذا التمرين الذي نجحت فيه تركيا في الشرق، حين أدارت ظهرها للغرب، فاستعادت انقرة وزنها  الجيوستراتيجي المكتسب بدل أن تتسول إذن ساركوزي ورضا إسرائيل لتنضم  للاتحاد الأوروبي.

آمل أن تكون استدارة المغرب بنفس الأثر التركي، خاصة وأن إفريقيا واعدة، تنظم كأس العالم، تستقبل استثمارات صينية وهندية مذهلة، جارة المغرب الجنوبية تنعم بالنفط...

لماذا لا تكون الأزمة الاقتصادية في الغرب فرصة لنا؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (70)

1 - طنجاوي أصيل السبت 03 أبريل 2010 - 00:53
كما العادة تطبلون و تزمرون للاشيء و ثرثرات معظمكم حتى بقينا و سنبقى في المراتب الأخيرة في كل المجالات فأنتم من تأتون بعبيبيس إلى الحكم و أنتم من ترون المنكر و لا تحركون ساكنا
اسبانيا يا أغبياء عرفت كيف تطور نفسها بنفسها و ليس فقط بفضل الاندماج في السوق الأروربية فمثلا المغرب لديه كل الخاصيات للتطور لكن مع جهل و غباء نصفهم فهذا لن يجدي
اسبانيا تأوي العديد من المغاربة و تسمونها بالعنصرية فكما المغرب يبحث عن المصالح فهي كذلك تبحث عن مصالحها و الآن شعبها فاق و خدم البلد و طورها و شعبهم ليس بأمي كما حالنا الذي ينتظر فرصة لينال من الآخر بالثرثرة و الكلام الفارغ فاعلموا أن المغرب لديه مصالح مع اسبانيا شئنا أم أبينا و رغم بعض الصدامات إلى أن المغرب كحكومة لن تترك اسبانيا و لنكن واقعيين و عوض القيل و القال و التكلم في التاريخ عندما كان المغرب سيد ابانيا و وووو جسدوا ذلك في الواقع و اهتموا في تربية الأجيال و انتفضوا من هذا الظلم و القمح المخزني
و السلام على من اتبع الهدى
2 - said السبت 03 أبريل 2010 - 00:55
أتمنى ان تتحرق الدبلوماسية المغربية التي فشلت للساعة في تدبير العلاقات الخارجية والملفات الوطنية ذات الطابع الدولي
بقي فقط تصريحات متفرقة تظهر وزير الخارجية متمكنا من كلماته التي يشك في صحكتها هو.
المهم هذا درس في التريخ للمغرب
على الحكومة ان تلتزم بخطها لكي لا نخسر سمعتنا
3 - abdou chahine السبت 03 أبريل 2010 - 00:57
En guise de préambule,je remercie l'écrivain pour l'information qu'il nous a communiquée et la maturité d'analyse comparative qu'elle recèle.Secundo,il s'avère inéluctable d'inviter le visiteur n°29 de repenser ses idées dès lors qu'elles renferment des assises non fondées.Ceci étant, et pour d'amples éclaicissement,cher visiteur, il est opportun de lire "le capital-tome 1" de KARL MARX en vue de cerner de près que "c'est l'économique qui détermine le politique" ou c'est l'économique qui prévaut en dernière instance.Aussi, il va sans dire, qu'il est intéressant, pour mieux connaître de tels revers de situation, de
consulter "la théorie des jeux".En dernier lieu, il s'avère judicieux que cette de position est très calculée en amont et en aval càd que le principe de causalité est minutieusement ficelé; d'autant plus, d'innombrables conseillers ne sont rodés que pour étudier tous les scénarios possibles dès lors qu'en politique il n'y a pas d'amitié ou d'animosité éternelles.A cet effet, le marocain ne serait que comblé vu que les positions et les leçons turques ont été rapidemment assimilées.Quel honneur!
4 - ألضميـــر *** ألغـــائب السبت 03 أبريل 2010 - 00:59
ألإعتراف بلأخطاء واجب وطنى !!! علينا تحديد من السؤول عن تلك الزوبعة التى أنطلقت ولم تقعد حتى حينه , من المسؤول و البوليساريو يعيش نشوة إنتصاراته بأخطائنا التى لا تنتهى ؟؟ أبلغكم حقيقة واحدة , و على المغاربة الرد عليها بكل صراحة!!! المنشقة أميناتو وصلت لمطار العيون وهدفها إستفزاز السلطات بداخليتنا وخارجيتنا ,, أتخدث معها كل ألإجرائات القانونية , لأنها أهانت المقدسات المغربية , ألقى عليها القبض , وبعد الإتصال بسلطاتنا فى الرباط والتشاور معها , جاء أمر بترحليها من حيث أتت !!! وهكذا نكون قد تخلينا على حقنا القانونى فى محاكمتها , لأنها مغربية , أساءت للمقدسات المغربية !! أما أن نخلط ألأوراق ونقول الملك تغيب عن ملتقى غرناطة , و أدار ظهره لاسبانيا , فهذا هراء و بعيد عن الحقيقة .. الملك إنكمش على نفسه و ترك الساحة لفئة أصبحت تقرر و تصدر التعليمات فى سياستنا الداخلية الخارجية بإسمه !!! وهذا ملاحظ من قبل المتابعين للشأن المغربى !!الملك شبه ملزم بعدم المشاركة فى المؤتمرات الخارجية , كما كان يفعل ابوه !!! هل هناك أيادى خفية تدير أللعبة السياسية ؟؟؟ هل هناك أسرار يجهلها الشارع المغربى حول أنتكاسة سياسيتنا ؟؟؟ أين دور الملك فى العديد من ألقضايا العربية و تلك التى تخص المغاربة فى الداخل و الخارج ؟؟؟ أين الملك من سياستنا الخارجية ألتى تحتضر ؟؟ المغرب يعيش أوقات حرجة , ونحن أمام تحديات يصعب تحديد نتائجها المستقبلية !!! أطال الله نومك يا أخونا !!!
5 - مغربية حرة السبت 03 أبريل 2010 - 01:01
مقال يستحق القراءة مرات و مرات مقال انا عن نفسي يجعلني احب هذا البلد اكثر و اكثرلان الطامعين فيه كثيرون و لكن لن يزيدنا هذا الطمع وهذا الحقد الا تشبتا بالوطن و اظن ان عدم حظور جلالة الملك الى القمة كان صفعة للاسبان عموما لم يتوقعوها و اظن انهم سيعملون لانتقام ولكن ما هذه الى بطاقة صفراء و ما دول الجنوب و الشمال الا اسماء الغرب اختاروهاو لو لا الاتحاد الاوروبي لكانت اسبانيا اكثر فقرا من دول الجنوب كما يسموننا و الى اخت حسناء ليس مشكلنا مع اسبانيا هو الذي سيجعلنا نتسول و لا تنسي ان الله هو الرزاق هو الذي خلق الكون من حرفين ك و ن كن فكان اذا اراد ان ينصرنا و يغنبنا سيغنينا رغما عن انف اسبسانيا و غيرها انا ارى ان اسبانيا هي المستفيد و لسنا نحنو حتى دول الجنوب عندها ما تقول والسلام عليكم
6 - dna السبت 03 أبريل 2010 - 01:03
le probleme au maroc le seul qui reste c les deux chaines prehistorique de television qui participent chaque jour a la debilisation et la desinformation des marocains et donne une tres mauvaise image du maroc et des marocains dans le monde ce sont deux chaines debiles qu il faut rayer de l existence ils nuisent beaucoup au maroc il nous faut en urgence des chaines privees de television comme c est le cas dans les tous les pays du monde les plus puissant
7 - lahcen السبت 03 أبريل 2010 - 01:05
هذه هي السياسة وفينها المخابرات. غير امراة تلفتهم ودارت فيهم حالة . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .. . . . . .. ... . . . . . . . . . . . . . .. . . . .. . .
8 - عبدو السبت 03 أبريل 2010 - 01:07
آٍسبانيا دولة استعمارية ماتزال تحن الى ماضيها التوسعي , الاستيطاني , العنصري و خاصة بالنسبة للمغرب البلد الجار المزعج و الدي يجب أن يبقى تحت سيطرتها و نفوذها لكي لا يطالب بحقه في أرضه السليبة والمغتصبة . 
9 - Ibrahim السبت 03 أبريل 2010 - 01:09
هذا التمرين الذي نجحت فيه تركيا في الشرق، حين أدارت ظهرها للغرب، فاستعادت انقرة وزنها الجيوستراتيجي المكتسب بدل أن تتسول إذن ساركوزي ورضا إسرائيل لتنضم للاتحاد الأوروبي.
آمل أن تكون استدارة المغرب بنفس الأثر التركي، خاصة وأن إفريقيا واعدة، تنظم كأس العالم، تستقبل استثمارات صينية وهندية مذهلة، جارة المغرب الجنوبية تنعم بالنفط...
لماذا لا تكون الأزمة الاقتصادية في الغرب فرصة لنا؟
c'est la première fois que je lis une analyse géopolitique pertinente de la part d'un journaliste marocain, je te tire mon chapeau et j'ose espérer que le Maroc ne va plus quémander de l'aide à l'UE mais plutôt se tourner vers les pays arabo-musulmans, ainsi qu'aux puissances émergentes, car on a exactement les mêmes intérêts.
10 - سعد من المغرب 35 سنة السبت 03 أبريل 2010 - 01:11
لا حول و لاقوة الا بالله
على المغرب ان يتسلح للتدمير اسبانيافهي الآن تعيش فترة ركود اقتصادية و سياسية و عسكرية
11 - اناس السبت 03 أبريل 2010 - 01:13
علينا بمقاطعة الليغا.خاصة وانهااصبحت مملة بسبب تنافس البرصاوالريال فقط على لقبها.فالبطولات الالمانية والفرنسيةوالانجليزية وحتى الايطاليةاضحت جميعهااكتر تنافسية منها
12 - مغربي صريح السبت 03 أبريل 2010 - 01:15
يبدو ان هناك ازمة اقتصادية حادة في اسبانيا لذلك تريد ان تشغل أ نظال مواطنيها بمشاكل خارجية لمسالة الصحراء لمغالطة الراي العام عن الزمة الداخلية وهي البطالة المتفشية والأزمة المالية والقتصادية وانتشار الكساد في بلد تعود فيه المواطن الاسباني على الاستهلاك المفرط وارتفاع نسبة النمو . لقد تبخر كل شئ وبسرعة نتيجة هشاشة اقتصاد هذه الولة مما جعلها تفرغه في محاربة العمال المهاجرين وممارسة عنصرية واستغلال ث=قضية الصحرا في المنافسة الانتخابية بين اليمن واليسار . والمطلوب من المغرب توظيف ديبلوماسية عملية فعالةو تحرك متعدد الابعاد جمعوي حزبي برلماني للدفاع عن الاقتراح المخربي في الأمم المتحدة مشرع مشروع الذاتي ل المشكل طال كثيرا وهو يهدد مصالح كل الدول الغربية امنيا واقتصاديا.
امشكل سبة ومليلية فان اقتصاده يموت تدريجيا بفضل العولمة وغزو المنتجات الصينية التي موجودة ايضا في المغرب ولا سيما بعد اتمام مشروع ميناء البحر البض المتزسطي وخلق منطقة حرة في كل من الفنيدق والناظور.والاستراتيجية المغربية البعيدة الأمد على المستوى الاقتصادي والسياسي والعسكري.
13 - القبطان السبت 03 أبريل 2010 - 01:17
خير الكلام ما قل ودل ...
يلزما رجال أحرار ... يموتون جوعا ولا يهانون.
14 - zouheir السبت 03 أبريل 2010 - 01:19
magnifique
15 - محمد من فاس السبت 03 أبريل 2010 - 01:21
كيف تحارب الحكومة الإسبانية الانفصاليين الباسك وتعارض الكاطالانيين وتؤيد انفصاليي البوليساريو؟
حسبنا الله و نعم الوكيل في التجار الذين يساهمون في غلاء خضرنا في المغرب بسبب تصديرها لاسبانيا و التسبب في نقصانها في السوق الداخلية المغربية.
16 - Sef'yu السبت 03 أبريل 2010 - 01:23
je pense que c'est un bon article qui aborde un sujet très sensible .un sujet qui a fait et qui fait toujours couler beaucoup d'encre.. Il est temps de changer de politique,la crise peut nous etre utile si on arrive à bien profiter de la situation pour gagner des points sur le terrain.meme si la politique est comme les vent de l'océan ,mais il faut etre profiteur pour réaliser des exploits!
17 - حسن الرباط السبت 03 أبريل 2010 - 01:25
يمكن ان اضيف ان الدول الراسمالية جلها مهددة أو هي على حافة الاسلام و ان الراساميل العربية تبقى المنقد الوحيد لهذه الدول .فعلا اصبحت اقتصاديات الصين و الهندو دول أسيوية أخرى تتبوأ مكانة عظمى بل أصبحت تنافس و تزيح دول غربية . أما في ما يخصنانحن المغاربة فاسبانيا تعي جيدا ان المغرب هو المنافس الوحيد لها في كل المجالات و هي تدرك جيدا ان مغرب اليوم افضل بكثير م اسبانيا 1982 تاريخ اندماجها في السوق الاوربية و ما الأوراش الكبرى التي يعرفها المغرب الا دليل على مدى اصرار المغرب التبوأ لمكانة تمكنه من الاسقلالية . فقط المطلوب الارادة
18 - احمد السبت 03 أبريل 2010 - 01:27
مقال جيد وتحليل منطقي وسليم ارجو ان يستغل المغرب موقعه وامكانياته ليكون مثل تركيا التي يزداد وزنها الاقليمي المغرب تحت قيادة صاحب الجلالة في الطريق الصحييح وهدا مايقلق اعداءه
19 - ما ساكنش هنا السبت 03 أبريل 2010 - 01:29
كعاتها تدأب إسبانيا على مضايقة المغرب شأنها شأن الجارة الشرقية فلكليهما ماضي مرير مع المغرب
الجزائر حين انهزم عسكرها في حرب الرمال
واسبانباحين تمكن المجاهد عبد الكريم الخطابي من ادلال قوات فرانكو في حرب الريف
لذلك لا نستغرب ما يقع، وحسنا فعل ملكنا حين امتنع عن السفر.
لماذا اقدمت اسبانيا ومعها الجزائر على تنظيم مؤثمر موازي لقمة غرناطة يحتضن كل كل معارض للمغرب : الامر واضع إنه الحقد القديم .
لذا أقلو للاسبان وحكام الجزائر موتوا بغيضكم
20 - said yahya السبت 03 أبريل 2010 - 01:33
hola a todos
de verdad marruecos es un pais muy muy bonito del mundo
tenemos nuestro rey muy muy bueno
somos todos con nuestro rey mohamed sexto tambien tenemos el gobierno muy muy abierta del mundp
pero españa no tiene eso nunca y jamas somos mas mejor de relacion con el mundo
........................
españa ademas europa no vale nada y no tiene nada si no hay europa y unione europeano españa no vale nada
el gobierna de españa esta muy cerrada de todo
21 - hayam السبت 03 أبريل 2010 - 01:35
الملك لا و لم يحضر اي قمة،لا عربية و لا دولية منذ اعتلاءه العرش تقريبا،اذن لا يمكن ربط عدم مشاركته باحراج الجار الاسباني
الحكومة المغربية،و بعد القرار المفاجئ بالسماح برجوع تلك الاميناتو الى العيون،لم تخرج لتبرر ذلك القرار المفاجئ بإرجاعها الى ارض الوطن دون تنازلات من جانبها،
نحن لازلنا ننتظر تبريرات حكومة الفاسي لتوضيح هذا القرار الاستراتيجي،و تكذيب الصحافة الإسبانية التي تتحدث عن تنازلات مغربية مهمة.....
22 - القادري المصطفى السبت 03 أبريل 2010 - 01:37
حقيقة المغرب يواجه تحديا كبيرا في علاقته مع اسبانيا على مختلف الواجهات بما فيها المتعلقة بالقضية الوطنية الأولى : قضية الوحدة الترابية للوطن لكنني و بحكم السنوات الطويلة التي أقمتها بإقليم كطالونيا الإسباني أعتبر أن الحكومة و الدولة المغربية قصرت بشكل فضيع في تعاطيها مع القضية و لم تعر أي اهتمام لأهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه الجالية المغربية كديبلوماسية موازية قادرة على التأثير بشكل إيجابي في الموضوع
إننا اليوم نحس بمدى ضعف الجالية المغربية و إطاراتها بالمهجر لمواجهة البوليزارو و الجمعيات و الأحزاب الداعمة له ونأسف للكريقة التي تنهجها القنصليات المغربية التي تفبرك الدعم و تدفع الأموال بغزارة لسماسرة الجاليةكما حدث أخيرا في غرناطة حيث تم دفع ما يناهز 300 أورو لكل من سافر إلى غرناطة في حين أن الحل يكمن في تعبئة أفراد الجالية المغربية و مساعدتهم على فهم واقع القضية الوطنية و تطوراتهاو تمكينها من أدوات المواجهة من حقوق سياسية و بناء تسيج جمعوي و مدني جاد و قوي قادر على اختراق المجتمع المدني الإسباني و التأثير على الرأي العام
يجب إعادة الثقة إلى أفراد الجالية المغربية من خلال الإنفتاح عليها و على مشاكلها و تقوية قدراتها لتلعب دورها التاريخي في دعم قضايانا الوطنية و الدفاع عن مصالحنا الحيوية
لا يعقل أن نكون أكبر جلية في إسبانيا من حيث العدد و أقلها تنظيما في حين أن اللاتنيين يملكون من القوة ما يكفل لهم التأثير في كل القضايا من خلال الحقوق السياسية المكتسبة و مجموعة من منابر الإعلام من جرائد و مجلات و قنوات تلفزية و إذاعية
إسبانيا هي العقدة في المنشار و يجب أن نتعاون جميعا مغاربة الداخل و الخارج لمواجهة المد المعادي للمغرب و الذي نحس أنه في تصاعد مستمر
تحياتي
23 - maghrebi السبت 03 أبريل 2010 - 01:39
ملكنا والحمد لله ذكي وشخصية سياسية كبيرة شاب عاقل نتمنى ان يحقق لنا الله النصر على يديه والاصلاح الشامل رغم ان اغلبية المسؤولين عندنا نيتهم سيئة ولا يهمهم الا المال يريدون ان يكونوكلهم ملوكا.
24 - مغربي صحراوي السبت 03 أبريل 2010 - 01:41
نحن كشعب مستعدون للمواجهة مع إسبانيا ومع أيا كان يقف معها حتى ولو يقف العالم كله معها ، نحن شعب الصمود شعب المواجهة شعب التحدي لا نخشى المعتدي، لنا مشاكلنا ، نطرحها جانبا حتى نلقن من لازال لا يريد أن يعرف من هم أبناء طارق بن زياد وكسيلة، هذا هو الشعب المغربي ولا زال، وليس الشرذمة التي تحكم هي الشعب، إياكم والمغالطات
25 - mehdi السبت 03 أبريل 2010 - 01:43
mille bravo pr l auteur de l article , bonne continuation
26 - amine السبت 03 أبريل 2010 - 01:45
je vis en espagne depuis 6 ans et croyes moi les espagnols sont un peuple tres simple et tres paisibles , il detestent la guerre , mais ils ont beaucoup de prejuges envers les marocains et le maroc parceque croyez le ou pas il ne savent pratiquement rien du maroc qui est a 14 klm de chez eux , jimagine que ce n'est pas seulement par leur faute si non par la notre aussi car les gouvernements marocains n'ont fourni aucun effort pour vendre une bonne image du maroc en espagne , les gens ici ne comprennent pas comment se fait-il qu'un marocain soit blanc un moro pour eux ne peut etre blanc ni avoir des yeux vert ou bleu pour eux un marocain un moro est brun tres brun a la limite noir et qu'il vit sous des tantes....sincerement moi je l'appel de l'ingorance et pas de la haine et n'attendant pas qu'ils viennet a eux seuls decouvrire le maroc mais plutot il faut les pousser a le faire avec une campagne publicitaire pour le maroc ...j'insiste les espagnoles sont tres nobles surtot les gents de l'andalousie et ils ont la meme culture que nous les mems soucis les memes traditions et il ya plein de mots arabe dans leur langue ...disant que c'est des maghrebins avec une otre religions , meme la ressemblence phisique est frappante.
27 - Mr fix_it السبت 03 أبريل 2010 - 01:47
moroccan government is so damn lazy when dealing with outside problems, there are about at least 2000 qualified educated experts living in the US who know how to deal with the bullsh*t spain has been giving morocco...we know exactly what to say and what to do, some of us worked for the US government ...The sad thing is they respect and look out for their citizens and we dont,Why?
with the right ppl we can get the sahara and the rest of our occupied land and still look good...this guy who heads DGED does he know how to recruit these ppl or just spy on the local population?
28 - السجلماسي السبت 03 أبريل 2010 - 01:49
من قال لك أن تندوف أرض جزائرية إنها أرض مغربية محتلة كبشار وتوات وتلمسان وغيرها
29 - معلق السبت 03 أبريل 2010 - 01:51
السلام عليكم ورحمة من الله وبركات....خصنا نكونو واقعيين شويا... بنسب لاكثر من ثلث المغاربة كيفضلو اسبانيا على المغرب لان هاد النسبة معيشينهم ولادهم لفاسبانيا ...ادن المغرب ما عطيي والو الى جراو على الناس ديالنا لفاسبانيا ...اوا هذه راه اكبر غلطة للمغرب وانشالله غدي يشوف العاقبة...(سياسة خامجة)..
30 - محمد المتفائل السبت 03 أبريل 2010 - 01:53
و الله المقال جد جد جد جميل و تفائلت به كثيرا و فرحت بمعطياته و زدت حبا بملكي الشاب العبقري و أسأل الله أن يرجع لنا أيام عزنا و فخرنا و يعود المسلمون أسياد العالم إن شاء الله
31 - Mrit السبت 03 أبريل 2010 - 01:55
نريد حلول تعالج مثل هده الموضوعات, لا للذل والقمع , وإرضاء الغرب.
نريد أن نفتخر بمغربيتنا...
32 - marocain السبت 03 أبريل 2010 - 01:57
إلى صاحب المقال:أنا أعيش في إسبانيا...نقطة المقال (20/20 وخ ممنوعة فالإنشاء) خصك عليه وسام ملكي من درجة فارس.لنناضل و لنصبرمن أجل تقدم بلادنا.و نسيسوا مع الجيران.ونكنو وطنيين و نحب بعضنا.و لنصبر على الفساد و نناضل من أجل فنائه.الله يهدينا. قولو آمين.
33 - ahmed السبت 03 أبريل 2010 - 01:59
المغرب ليس بمستوى إسبانيا لينافسها..مستعد كباقي المغاربة للتضحية بروحي من أجل وطني ،لكن لنكن واقعيين إسبانيا التي تتحدثون عنها قزمتوها فأصبحت موريتانيا.. إسبانيا عمقها الإستراتيجي كل أمريكا الجنوبية حتى المكسيك دون إحتساب الناتو والإتحاد الأوروبي كحليفين رئيسيين إسبانيا ناتجها الخام ترليون دولار أي أكثر من جميع دول المغرب العربي مجتمعة كيف سنحاربها ؟ إسبانيا تمتلك 86 طائرة ف18 و بين 30 حتى 87 طائرة Eurofighter Typhoon التي تنافس الف 18 الأمريكية دون التكلم عن أسطولها الحربي من غواصات وحاملة طائرات.. نحن يجب علينا إستثمار تاريخنا كنا أصحاب الأندلس يجب أن نصبح أصدقائها،حلفائها يجب أن نساعد في زيادة ربط مشاعر الأخوة بيننا و بينهم ...لأننا جيران وليس أعداء إلى إذا أردنا ذلك.. وإذا كانو يريدون ذالك لما إستثمرو في الشمال و قبلو مهاجرينا..
34 - عبد العزيز المغربي السبت 03 أبريل 2010 - 02:01
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين.
المقال يستحق الإهتمام وصاحبه يستحق كامل التقدير. هذه هي الفئة التي نريد في بلاد الإسلام فئة تحلل مؤامرة الغرب والصهيونية. واقع مجتمعاتنا الإسلامية والعربية واقع مذل ومخزي. والأمر من ذلك أن النخبة المثقفة والمتدينة لا تمت للواقع ولهذه المجتمعات بأي صلة كل في واد يهيمون. إسرائيل والغرب نجحوا في اشتراء الضمائر كما نجحوا في نشر مشاعر اليأس والهزيمة بين شعوبنا.وإن كان ما أقوله يبدو بعيدا عن موضوع المفال إلا أنني أرى أن المؤامرة واحدة سواء كانت على المغرب أو على فلسطين أو على العراق أوعلى أفغانستان أو على غيرها من الشعوب الإسلامية والعربية. عقيدة الكفر واحدة . كان كاثوليكية أو إنجيلية أو بروتيستانتية أو صهيونية أو هندوسية أو علمانية. الرؤية واضحة أمامنا ولكن نوهم أنفسنا بأفكار الليبيرالية والديموقراطية هذه شعارات الغرب التي يضحكون بها على الشعوب ويستغلون بها الشعوب. هذه الشعارات التي إن لم تتناسب مع طموحاتهم وأطماعهم صارت إرهابا ومروقا عن الشرعية الدولية. فلننظر إلى تاريخنا وتاريخهم ولننظر إلى القوت الإسبانينن لما تمكنوا من تدمير حضارة الإسلام في الأندلس الا يشبه ذلك مافعلة الهمج التتار في المسلمين ومافعله الصليبيون في أهل الشام ومافعله أحفادهم من الأوروبيين الذين يتبجحون بأفكار منتيسكيو وفولتير وغيرهم أنظر ماذا فعلوا بشعوب العالم من سلب ونهب وقتل واستعمار ألم يقسمو العالم الإسلامي إلى دويلات بل ورحلوا شعبا بكامله من أرض ليست لهم ليسلموها بكل برودة وخسة لشعب لا حق له ولو في شبر من تراها. ألم يتامروا على جبهة الإنقاد في الجزائر وعلى حماس في فلسطين وإن كان هذين الفريقين فد فازا بطريقة نزيهة وعلى مرأى ومسمع من العالم.ولا يخرج المغرب على هذه القاعدة. إن إسبانيا دولة كاثوليكية حاقدة تكن أشد العداء للمغرب وما سبتة ومليلية إلا مثال لهذا الحقد إن هذا الحقد هو حقد عقائدي بألأساس وإن حاول البعض اختزاله في الطماطم أو السمك إنه نفس الحقد الذي لدى فرنسا وإنجلترا.
35 - marocain jusque la moelle السبت 03 أبريل 2010 - 02:03
j'ai la certitude que tout ce qui se passe entre le maroc et l'epagne est le resultat d'un heritage historique politique et religieux entre le monde musulman(les maures)et le monde chritien.cela est resté dans l'inconscient des dirigents des deux cotés de la méditerranée ne soyons pas hypocrites et disons les choses comme ils sont.le maroc est dans une situation geopolitique un peu delicate avec des problèmes avec l'algerie , l'Espagne et le polizario.cela demande au Maroc de garder(usa France) et de chercher d'autres alliés stratégique comme la chine, l'inde et la Turquie.publiez svp
36 - حسناء السبت 03 أبريل 2010 - 02:05
ما أخافه أنا فعلا هو أن يدير المغرب ظهره لإسبانيا فيدفعنا ذلك لأن نتسول جميعا، خصوصا إذا ارتبط ذلك بعودة مهاجرونا الموجودين بالديار الإسبانية هربا من الأزمة فتلك هي الطمةالكبرى.
37 - زعيطة بنت معيط السبت 03 أبريل 2010 - 02:07
اداكان الاسبان يعانون من العقدة اسمها المغرب فهدا شانهم
من سوء الحض المغرب ان جيرانه
يعانون هده العقدةالشرقي وشمالى
لكن الضجة التي اثارها الاسبان في قضية امينتو اتضح في الاخير ان ما يارقهم هو ماطيشتو
فاقسم بالله لقد زرت اسبانياواكلت طماطمهم وخضرهم وفواكه الاسبانية لاطعم ولا مداق صراحة الفرق بين السماء والارض فكل الخضر المغربية لها نكه ومداق
صراحة سئمنا من جيران السوء
لكن الله يحفضنا ولا نخاف على انفسنا فحلفائناعمالقة فلا نكترث بالاقزام فتكريمهم للخائنة امينتو دليل على تامرهم
اللهم اجعل كيدهم في نحرهم
فالاسبان لم يصلو بعد الى مستوى اسيادهم الاوروبيين ودائما يشعرون بدونية
38 - moroccan السبت 03 أبريل 2010 - 02:09
العقدة المغربية مازالت عالقة في خناجر الاسبان و هم يقراون تاريخ اسبانيا و ينتهون بكون المغرب كان حاكم لاسبانيا للقرون و هو باني حضارة اسبانيا الاندلسية التي كانت تسمى مدينة الاحلام.
مازال الخوف من المغرب لم ينسوها و لن ينسوها و ستبقى العقدة قائمة و هم يتدكرون كيف كان ياتي الاسبان للاشتغال في المغرب و التسول .
و لكن نفعهم مونديال 1982 و تنظيم الاولمبيات التي قفزت بالاقتصاد الاسباني الى الامام و هم الان في الاندحار و الخوف من المغرب مازال مستمرا
39 - عادل السبت 03 أبريل 2010 - 02:11
محمد السادس ، عط لمهم هكاك
40 - omarus السبت 03 أبريل 2010 - 02:13
الحرب السياسية أفكار و توجهات، و المغرب عليه أن يخرج رابحا بأقل الخسائر(إعلاميا و ماديا)
41 - moroccan and i am proud of it السبت 03 أبريل 2010 - 02:15
IF any one in the world ,make wrong calcules and thinks that Morocco-" the best country in the world"-is sleeping or is a easy to be embarassed or by any way Underestimate morocco and flout tags ,he is absolutely wrong,and not have mind or blind,morocco is now much powerfull then ever been,and moroccan poeple have the capacities, science,and Resources what close mouths of lots of others,in every domain,we are alhamdo lilah in the train of devolopement and we have what make us proud of our selves,just we are the most sage.hope poeple anderstand it.
42 - اوسخمان السبت 03 أبريل 2010 - 02:17
حتا لين و حنا نرغبو؟ كبرها تصغر ،الاسبان و اليونان والبرتغال و و٠٠ في ازمة خانقة لا يعلمها الى الله ،لذلك يجب التوجه و ربط علاقات جديدة مع الدول الاسيوية السائرة في طريق النمو مثل الهند الصين ٠٠٠
43 - nabilos السبت 03 أبريل 2010 - 02:19
نعم نعم.... يجب على المغرب ان يغتنم الفرصة وان يستغل الأزمة الاقتصادية في الغرب
وان يقوي شخصيته و شخصية ملكنا نصره الله

44 - chakib السبت 03 أبريل 2010 - 02:21
très bon article
45 - Jbilou السبت 03 أبريل 2010 - 02:23
Tres bonne analyse
46 - عبده شاهين السبت 03 أبريل 2010 - 02:25
بدءا أنوه بناقل المعلومة والمقاربة التحليليةالتي ميزت سرد الخبر.ثانيا،أود أن أصحح بعض المغالطات التي سقط فيها صاحب الرد 29 حيث أكد أن "الإقتصاد ليس محددا لوزن الدولة"وهنا،اريد أخي الجليل أن احيلك الى التدبر في كتاب الرأسمال،خاصة الجزء الأول"tome 1 "لكارل ماركس ليتبن لك بعد الدراسة والتحليل العلمي الراقي أن "الإقتصادي هو الدي يحدد السياسي...وهلم جرا"لدا،فأن موقف صاحب الجلالة ينم عن بعد رؤياوعبره يمكن أن يستشف المرء أن الوزن الإقتصادي للمغرب والترابط العضوي بينه وبين الإسباني أصبح دا معنى.وبصيغة أخرى، لايمكن للسياسي أن يغامر بورقة يعرف مسبقاأنها غير مؤثرة.وثالثا، أحيلك أخي، على التمحيص في نظرية الألعاب"théorie des jeux "فهي كدلك كفيلة بأن توضح لك الصورة،أي مدى رد الفعل الدي تبناه صاحب الجلالة، علما أنه يلزم ألا يفوتك أن تعرف أن هناك مستشارين ليس لهم من حرفة الا اسداء المشورة وليست أية مشورة.وفي الأخير، فاني أشعر بفخر مادامت مواقفنا على شاكلة مواقف الأتراك...ولاننسى أن نخدم وطنناكما خدم الأتراك وطنهم.ان العامل الإقتصادي ،ادن، يحدد الكل، والكل يدور في فلكه.
47 - أنا و السـلام السبت 03 أبريل 2010 - 02:27
أولا أشكـرك أخـي الكـاتب على المـوضوع بنسبـة لخـائناتو فصـراحة أعطيـتم أكثـر من قيمتها التي تستحـق فتلك الخـائنة لم تنتصـر ولن تـرى النـور مادام الشعـب المغـربي يتشبـت بقضيـته فما تشكـله جـارتنا الشمـالية في قضـية بـلدنا فهـو من أجـل رغبة طمـوحها لكن لن يتحـقق في قيـادة جـلالة المـلك و سيزهـق البـاطل و سنـظل شـوكة في حـلق كل ما يمـس مقـدساتنا وعـلينا أن نحـذوا حـدو تـركيا التي أعطـت أكلـها والسـائرة في الطـريق الصحـيح و لا وجـود للخونة بيـننا عـاش وطننـا من طنجـة الى الكـويرة
48 - abdessamad السبت 03 أبريل 2010 - 02:29
Salam à tous,
merci pour l'article,c'est très intéressant, j'espère aussi que le Maroc saura négocier le virage comme l'a fait la Turquie, et j'espère surtout que le peuple on bénéficiera...
Bien cordialement
49 - سعيد القومجي السبت 03 أبريل 2010 - 02:31
كلنا....
مع ملكنا...
ضد اعداءنا...
لبناء مستقبلنا...
الله نسال ان يهدي اشفاءنا...
نريد صداقة مع كل جيراننا ..
لكن لانقبل الاعتداء علينا...
فتقدم وسر بامن وامان ملكنا...
معا نبن مجدنا...
نحسن وضعنا...
نطور ديمقراطيتنا...
ونعمل على تقدم بلدنا...
نعلي شاننا...
يدنا في يد بعضنا...
فلا يطمع فينا...
غيرنا ...
لن يسهل عليه امرنا...
الا اذا فرقنا...
قوتنا... وحدتنا...
وحدتنا... قوتنا...
الا ختلاف طبيعي و محمود بيننا...
مادام لايقطع الود بيننا...
على العهد باقون كلنا....
كلنا....
مع ملكنا...
ضد اعداءنا...
لبناء مستقبلنا...
الله نسال ان يهدي اشفاءنا...
نريد صداقة مع كل جيراننا ..
لكن لانقبل الاعتداء علينا...
فتقدم وسر بامن وامان ملكنا...
معا نبن مجدنا...
نحسن وضعنا...
50 - rachid السبت 03 أبريل 2010 - 02:33
السلام على الجميع مشكلتنا في هذا البلد السعيد هو مسؤولين ديالنا مفهوم روح الوطنية غرضهم غي الحسابات البنكية ديالهم هذا هو ما يجعل المغرب دائما معرض لمتل هده التصرفات من اشخاص ودول الجيران الله اهديكم خدمو لبلال بالمعقول باش تساكت العديان اشخاص او دول
51 - dris السبت 03 أبريل 2010 - 02:35
قال تعالى ..."ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم..."
وقال أيضا عز من قائل"...أنما العزة لله ولرسوله وللمومنين..."
ماكان للغرب أو غيره أن يرضى أن يفطم بالقوة وهو الذي اعتادامتصاص خيرات الجنوب عن بكرة أبيها،إن الشعور الدفين الذي يضمره للأمة المستضعفة ليس بالهين ولن يستسيغ يوما أن يعامل بالندية لأن عقدة التفوق تلازمه، ولن يسلم أبدا بالديمقراطية في التعامل لذلك نراه يعلن الحرب على انفصاليي الداخل خاصة الباسكيين،بينما تأخذه الرأفة والرحمة لبوليزاريو الداخل ،هؤلاء الذين يأكلون النعمة ويلعنون صاحبهاألا مأأقبحه من سلوك....
52 - aningue السبت 03 أبريل 2010 - 02:37
العداوة التي تكنها اسبانيا للمغرب قديمة قدم التاريخ. فهم لم بستسيغوا بعد-----متسرطاتش ليهم بالدرجة---- الفترة التي كنا فيها اسيادهم حينما .يوسف بن تاشفين مازال كابوسا في دهنية كل متطرف اسباني
53 - بائع الاحلام السبت 03 أبريل 2010 - 02:39
تبارك الله عليك
مقالة ولا اروع
لم أقرأ مثيلا مند مذة ليست باليسيرة
فانا معك جملة وتفصيلا في ما قلته حول جمعيات المجتمع المدني الحاقدة على المغرب بشكل لا يمكن لنظرة عقلانية وحسابات مصالح أن تفسره، اما بخصوص ان يمشي المغرب على خطى تركيا
فاظن انه كان سيكون الامر كذلك لو كان عندنا رئيس وزراء اسمه رجب طيب اردوغان هذا الرجل الذي يتواجد في زمن قل فيه الرجال وليس وزير مريض ومرعوب كعباس الفاسي
54 - kamal السبت 03 أبريل 2010 - 02:41
Je partage les idées développées dans cet article. En effet, les espagnols éprouvent de la haine envers les marocains. Ou plutot, ils nous méprisent. Or, les espagnols sont majoritairement des bornés. Ils ne pensent qu à la fiesta, la tapas et au sexe. Je suis d'accord que le Maroc doit aussi se comporter avec fermeté avec le pouvoir politique de ce pays ibérique.Car le Maroc possède divers avantages pour exercer de la pression sur la droite espagnole. Une droite pourrie, nationaliste pour ne pas dire extrémiste et impérialiste.
55 - ahmed bruxelles السبت 03 أبريل 2010 - 02:43
اذا لم تفقه شيءا في السياسة ستجد التفاصيل عند البقال دخلت لكي اشتري الطماطم وجدتها ب 3.20 €ل kgاما الطماطم المغربية فلا وجود لها سالت البقال فوجدت عنده التفاصيل
56 - bien السبت 03 أبريل 2010 - 02:45
c'est bien man
57 - FARID السبت 03 أبريل 2010 - 02:47
احيى صاحب المقال عاش الملك الخدلان لاعداء الوحدة الترابية
58 - هشام السبت 03 أبريل 2010 - 02:49
لقد كانت اسبانيا المستفيد الاول من صندوق الموازنة للمجموعة الاوربية ،حيث تحصل على 80% من المساعدات ،
عارضت اسبانيا ضم دول اخرى للمجموعة الاوربية،خوفا من ان تضيع منها هذه النسبة.
59 - karim marokino السبت 03 أبريل 2010 - 02:51
السلام عليكم
والله موضوعك يا اخي رائع ومميز بكل ماتحمل الكلمة من معنى
واتمنى من الملك (والحشومة) العمل على تلك التغرات التي تعرفها اسبانيا ودول الغرب في الوقت الراهن
ان لم يستفيدو في هذا الوقت بالذات فلن تتاح لهم فرصة كهاته ابدآآآآ
60 - brahimboy السبت 03 أبريل 2010 - 02:53
نعم حاآآآضر...
المغرب سيستغل الفرصة بالإستثمار في البحث عن المواهب في الغناء ودعمهم وتكوينهم (من خلال مهرجان موازين...)إضافة إلى إهدار الأموال في المهرجانات القادمة ..نعم سنحتفل في كل المدن لنظهر أمام دول العالم كأننا في أوج الإزدهار ولا ينقصنا سوى الشطيح..
61 - ibrahim moulkaf السبت 03 أبريل 2010 - 02:55
أنا عشت في إسبانيا وأعلم ما يكنه الشعب الإسباني للمغرب والعرب عامة أنهم يكرهونناوه و السبب في تشويه صورة المغرب في أوروبا أرجو النظر في هذه السياسة والإتجاه الي تكتل مغاربي والتفاهم مع الجزائر ستكون لنا عوننا في المستقبل ضد إسبانيا
62 - smirlo السبت 03 أبريل 2010 - 02:57
bonne lecture des évenements,et je pense que votre article présente une introduction à un grand sujet de réflexion pour la politique extérieurs du pays qui se dégrade avec cette gouvernement.,
63 - adil السبت 03 أبريل 2010 - 02:59
j'aimerais bien ajouter qlq chose pour ceux qui ne font que critiquer le roi , notre pb c'est pas là on partage tous la responsabilité car si actuellement le roi et sa volonté travail sur le sens economique benh c'est la meilleur trajet que tu peut prendre ,car il faut etre fort economiquement pour avoir un poids politiques . d'autre qu'es ce qu'on as fait nous pour le payer autre que critiquer et laisser le la vois au malfaitteur. a chaqu'un de nous comment peut-on montrer notre nationnalité et apporter de sa part dans le developpement sur lequel travail le roi....
64 - amine السبت 03 أبريل 2010 - 03:01
j'insiste , les espagnols sont tres simples et tres nobles ils detestent la guerre et si non rappelez vous de la marche de 5 millions de personne a madrid contre la guerre de l'irak , et apres la correction qu'ils ont passe a AZNAR dans les elections 2004 , c'est vrai qu'ils se sont alligne au cotes de aminatou haidar parceque pour eux aminatou et une seule personne contre un gouvernement entier dans ce sens la ils sont SOUDDAJ en arab , mais ils sont beaucoup plus simple et a la limite ignorant mais je prefere les gagner et les aligner a ma cause avant les francais parceque meme les noms de famille sont les memes , on a le meme passe le meme present et le futur de nos enfants sera commun...on parle de ''la haine'' des espagnols envers les marocains comme si nous on avait pas de haine pour eux et si non relisez les commentaire...l'espagne n'est pas notre ennemi ni l'algerie d'ailleur ....etre en espagne c'est comme etre au maroc dans 20 ans avec les gens la culture le soleil la seule difference c'est la religion meme la geographie est la meme , sans parler de l'histoire assumer l'espagne est meilleur que nous economiquement pour le moment moi je prefer travailler avec eux BLA 9WALEB....nos tomates on peu les vendre en espagne et si ils veulent pas d'elle on peut alors chercher d'autres marche pour les vendre l'amerique latine par exampl mais c'est pas les tomates qui vont nous rendre plus riches....
65 - ayiss السبت 03 أبريل 2010 - 03:03
ان التنكر للوطن لا يأتي من فراغ.وانما هو وليد تفكير حقيقي ومعاناة داخل هدا الوطن الدي يقتل فيك روح الامل في حياة كريمة تليق بانسان اقرت كامل المواثيق الدولية على الاعتراف بحقوقه .حينما تنكرت امينتو حيدر للجنسية المغرية لاسباب يعلمها المخزن .هدا التصرف زلزل الطبقة السياسيةالمغربية .وابتدأت ردود الفعل في اتجاه تجريم المرأة ونعتها بالعمالة والتآمر على الوطن. اسبانيا دخلت على الخط فتبنت قضية امينتو كورقة سياسية لان هدف اسبانيا هو السيطرة والبحث عن المزيد من المصالح الاقتصادية والاستراتيجية في المنطقة كاي دولة قوية.اسبانيا تعد نمودجا للانتقال الديموقراطي ساهمت نخبته بتضحيات كبيرة لتجاوز منطق الديكتاتورية والتسلط الفرونكوي.لا يجب ان نلوم اسبانيا الباحتة عن المصالح في المنطقة .بل يجب مسائلة الدبلوماسية المغربية التي تسيطر عليها عائلات فاسية مخملية بالوراثة .وهنا يكمن ضعف المغرب كقوة تفاوضية.انا لن احاسب امينتو على تصرفها .وانما يجب فتح نقاش وطني لمسائلة الطبقة السياسية لانها هي التي ساهمت من خلال تعنتها على خلق كيان البوليزاريو لان الشباب الدين اسسوا هدا الكيان مغاربة .درسوا بالجامعات المغربية بمراكش ;الدار البيظاء والرباط كان الهدف هو تحرير المغرب باكمله.وليس التحرير بالتدرج كما سعت الى دالك الحركىة الوطنية التي تفاوضت مع كل من فرنسا واسبانيا.للمحافضة على مصالحهمابعد الاستقلال الممنوح .وقد اشترطوا ضمن شروط عدة .شرطا جوهريا هو القضاء على جيش التحرير .واحلال شخصيات كانت في الجيش والادارة الفرنسة في مناصب عليا كالبكاي رئيس اول وثاني حكومة مغربية.افقير واحرضان كظابطين في الجيش .السؤال المطروح لمادا تعادينا غالبية الدول .الدول العربية موقفها غامض من القضية الصحراوية.خسرنا ايران وفنزويلا لاسباب تافهة.ضيعنا جنوب افريقيا .الود ليس صافيا بين المغرب كدولة و الجزائر واسبانيا .اعتقد ان المشكل في تدبير السياسة الخارجية والتي مجال خاص للملك ولا لاتتدخل الحكومة والبرلمان والا حزاب السياسية والمجتمع الدولي الا باعطاء الضوء الاخضر من الاجهزةالعليا .هدا هو منطق التسلط الدي يؤمن بالتحكم في كل شيء.عكس اسبانيا التي تؤمن بالمشاركة الفعلية وليس مثل النخبة المغربية التي اطالت المكوث في قاعة الانتظار.تترقبا لمجيء غودو.
66 - بنعزيز السبت 03 أبريل 2010 - 03:05


تحدث بعض المعلقين عن الحرب
المغرب بلد سلام
يطلب من جيرانه أن يحترموا مصالحه الحيوية
إن لم يفعلوا يبرّد علاقته بهم
إن فعلوا نتعاون
هذه مرونة مغربية
طلبي هو أن نركز على البناء الداخلي
أن نركز على ما نفعل
يملك المغرب حسب بول باسكون "قدرا جيوسياسيا وموقعا خارقا للعادة في البحر الأبيض المتوسط: فهو أكثر بلدان هذا البحر ريا ومطرا وأكثرها أراضي صالحة للزراعة، مع غياب فترات البرد الكبرى، كما أن موقعه أفضل من موقع إسبانيا" السوسيولوجيا السياسية للمغرب العميق ص 118.
تقول جدتي إن الذي يراقب ويشرئب لقمح الآخرين يشتت ما بين يديه
لنزرع مزيدا من القمح والطماطم...
لنغير زاوية الرؤية وسيظهر المغرب على حقيقته:
شامخا
67 - abdou السبت 03 أبريل 2010 - 03:07
إلى متى سنبقى على هذه الحالة حالة الخنوع والركوع, ألم تعلم أنه كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة بإذن الله, ألم تعلم أنه من يموت غدا فلا بأس إذا مات اليوم, ألم تعلم أنه من ولى دبره إلى كافر مصيره جهنم, ألم ينتصر عليهم طارق بن زياد, ألم ينتصر حزب اله في لبنان, كفاكم ركوعا وسجودا لغير الله، واللي لها لها وسيكون خيرا بإدن الله هذا رد على التعليق 59
68 - الزرهوني السبت 03 أبريل 2010 - 03:09
لا يغيب عن الجميع، أو لا يعرف إلا القليل أن فرنسا هي المستفيد الأول من أي تناحر مغربي إسباني..
وأن فرنسا سركوزي، قد وجدت في الدول المغاربية الثلاث ملاذا لتصدير أشلاء تضخمها وباعت لهم سلعا بعشرة ملايير أورو هم في أمس الحاجة إليها ومن يشك في ذلك فليبحث عن كلفة القطار السريع الفرنسي بالمقارنة مع أمثاله الألماني والياباني والصيني ..
ولا يشك حكماء فرنسا أن بلادهم لن تكون بعد سركوزي إلا دولة تابعة للوبي الصهيوني العالمي وإلا تفتت إلى عدة دويلات كما كانت خلال القرون الوسطى..
وتدهور العلاقات المغربية الإسبانية ناتج أيضا عن غضب اللوبي الصهيوني من الإسبان منذ حرب الخليج ومن المواقف الرافضة التي اتخذها هؤلاء من غزو العراق..
وحينما رفض المغرب إثرها تجديد اتفاقية الصيد معها طبل إعلامنا لشيء إسمه صلابة الموقف المغربي مع العلم أن الجميع سكت إزاء مصير الحوت المغربي الذي يتمتع به الآن خوتنا في إسرائيل وأترابهم في كندا وأمريكا..
واللوبي اليميني الإسباني الذي يقف وراء توتير الأوضاع مع المغرب ليس إلا أزلاما صهيونية تنفذ أوامر أوطاوا وواشنطون وتل أبيب.. وووو
هذه إخوتي مجرد أفكار طائرة أرجو التمعن فيها ..ورأيي الشخصي أن يعمل المغاربة على التصالح مع المجتمع السياسي الإسباني لحل المشاكل العالقة منذ قرون، وليست إسبانيا على كل حال إلا خصما على قدر مقاس حيويتنا عندما يتم تفعيلها بالشكل المطلوب .. ..ولا أضن أن اللهاث وراء سركوزي وأمثاله سينفعنا ..إذ ليست غير باريس من خلقت للمغرب كل مشاكله التي يتخبط فيها الآن..
وإذا كنتم ترون العكس فالله يستر
69 - مروكي السبت 03 أبريل 2010 - 03:11
الشيء الدي أريد أن الفت إليه الأنتباه هو أن المغرب قوي بملكه وبمواطنيه فقط.
لهدا من العيب والعار أن نرى حكومة لا تهتم بالمواطنين بل برصيدهاالبنكي فقط. وتنفد سياسة لا أدري إلى اين تصد توجهاتها الجهنمية. والتي لا تتفق مع ما هو مستقر في الضمير الجماعي لهده الأمة
ننتظر من هده الحكومة ان تكف ايديها عن المظلومين والمجحوفين الدين
يقمعون أمام البرلمان وفي الناظور وفي ورززات وسيدي إيفني.....حتى يكون هدا الشعب في مستوى الانتظار يوم "الزيار".
أما اسبانيا ولا حتى .... فكل واحد يعامل كما يستحق. لعلنا نعيد للمغرب مركزه بين كافة البلدان. وثقتنا واملنا في جلالة الملك. وشكرا
70 - محمد بوه السبت 03 أبريل 2010 - 03:13
الشكر الجزيل لكاتب المقال و على الجرءة التي اتسم بها في تزويدنا بهده المعلومات القيمة
و ما هذا إلا القليل و لعل صاحب المقال كان لطيفا في اختياره للمعلومات جهد المستطاع لأن هناك الكثير و الكثير...ألخ
المجموع: 70 | عرض: 1 - 70

التعليقات مغلقة على هذا المقال