24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.78

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الساسي: "زهقة تاريخية" أدخلت بنكيران الحكومة المغربية

الساسي: "زهقة تاريخية" أدخلت بنكيران الحكومة المغربية

الساسي: "زهقة تاريخية" أدخلت بنكيران الحكومة المغربية

رُغم كل الذرائع والمبررات التي يتذرع بها رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، والعوائق التي يقول إنّها تحول بينه وبين تطبيق ما وعد به الناخبين، إلّا أنّ تلك المبرّرات، حسب محمد الساسي، لا تصمُد أمام حقيقة أنّ رئيس الحكومة لا يقاوم، من أجل تنزيل مقتضيات دستور 2011، بما يضمن إقامة توازن بين حضور عمل الحكومة على الساحة، وبين حضور المؤسسة الملكية، الذي لا يزال طاغيا، يورد المتحدث.

وذهبَ الساسي، في مداخلة له خلال ندوة "الحراك العربي والتحول الديمقراطي"، التي نظمها أخيرا حزب التقدم والاشتراكية بالرباط، إلى أنّ الهاجس الأكبر لرئيس الحكومة هو كيفَ يحافظ حزبه على مكانه في الحكومة، "وكأنّه يريد أنْ يقول للمغاربة إنني هنا، وإذا خرجْتُ فلن أعود، لأننّي دخلت فقط بـ"زهقة تاريخية"، يقول الساسي، مضيفا أنّ بنكيران له ما له من حُجج، لكنّه يُساير الواقع، ولا يُقاوم.

وسجّل القيادي في حزب الاشتراكي الموحّد أنّ ما جاء به دستور 2011 تمّ التراجع عنه لحظة التصويت عليه، قائلا إنه لم تكن هناك إرادة سياسية لتفعيله، "بل إرادةً فقط لإطفاء الحريق"، بعد الحراك الشعبي الذي عرفه المغرب، وأضاف أنّ الدستور تعاقدٌ، يقتضي أن يلتزم النظام بتطبيقه، "وليس وسيلة لإطفاءَ الحريق، لأنه عندما يُطفأ الحريق ينفض النظام يديه من التزاماته، ويقول أشعلوا حريقا آخر إذا رغبتم في دستور جديد".

واستعرض الساسي المراحل التي مرّ منها تعامل الإعلام مع حركة 20 فبراير، قائلا إنّ المرحلة الأولى تميزت بالتشويه والمحاصرة، ثم جاءت المرحلة الثانية التي اتّسمت بالمغازلة، وبعد خطاب 9 مارس، يقول الساسي، بدأ القمع المباشر، ثم الانتقام اللاحق، من خلال المحاكمات، موضحا أنّ المؤسسة الملكية في المغرب قدّمت تنازلات، غير أنها لم تتنازل عن جوهر السلطة، لافتا، في هذا الصدد، إلى عودة وزراء السيادة بقوة، والحضور الطاغي للأنشطة الملكية في الإعلام العمومي، "وكأنّ الحكومة، وباقي المؤسسات غير موجودة"، على حدّ تعبيره.

إلى ذلك، قال الساسي إنّ الإسلاميين في العالم العربي لم يكونوا يتوقّعون أنهم سيصلون إلى الحكم، وأبانوا عن نوع من القصور فيما يتعلّق بالتوقعات المستقبلية للمنطقة، "ففيما كان الغرب يتوقّع أنّ شيئا ما سيحدث في المنطقة، اعتقد الإسلاميون أنّ الذي سيحصل هو صدام بين الشيعة والسنّة"، مُتابعا أنّ ذلك جعل الإسلاميين عندما وصلوا إلى الحكم تختلط عليهم المهمّة التدبيرية والمهمّة التأسيسية، وحسِبوا أنّ فوزهم في الانتخابات بمثابة ضوء أخضر ليكونوا أوصياء على الشعوب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (93)

1 - ولد حميدو الخميس 08 ماي 2014 - 02:19
رغم ان القرار بيد الملكية و لكن بامكان بنكيران ان يتخطى السطر مرة مرة احسن من ان يرجع الى الوراء
2 - سعيد بن حو الخميس 08 ماي 2014 - 02:20
على الساسي ان يفهم ان بنكيران والاسلاميين بمصر وتونس جاؤوا إلى الحكم عن طريق صناديق الإنتخابات التي لا تخول لهم أن يحكموا حكما إنفراديا يتيح لهم تنزيل الدستور أو الإصلاحات أو برامجهم الإنتخابية مع العلم أن المجتمع الدولي الغربي وبعض دول الخليج الملكية كلها تقف ضدهم.
وكما يقول المثل"المحامية تغلب السبع"ولو تحالف امريكا واوربا والخليج والعلمانيين والعسكر ولاول يتفق الشيعة مع الانظمة الخليجية وامريكا واليهود بل وحتى السلفيين تحالفوا مع كل هؤلاء لإسقاط الإسلاميين بمصر وفي تونس وان لم ينجحوا في اسقاط النهضة واقصائها تمكنوا زحزحتها من الحكم واما في المغرب فهناك شيء في الخفاء وتحالف مع المجتمع الدولي لاسقاط حكومة بنكيرن فهمتي الساسي
3 - Med med الخميس 08 ماي 2014 - 02:31
تحليل منطقي bravo الساسي...........................
4 - الجوهري الخميس 08 ماي 2014 - 02:34
إنه اذكى من ان يقع في الفخ الذي تريدون نصبه له سؤالي ماذا طبق حزبك الاصلي من الدستور القديم وهل دستور94 كان يدعو لشراء الفيلات واختلاس الاموال إننا راضين على طريقة بن كيران التدريجية وﻻ نريده ان يصطدم مع الملك لان الملك صمام الامان وليس عندنا حزب في مستوى التسيير لوحده لان مؤسساتنا متهالكة وغير دمقراطية وشكرا
5 - AB GHIFAR الخميس 08 ماي 2014 - 02:34
الأكيد أن ما يقدمه حزب العدالة والتنمية إن دل يدل على وعي كبير ورأيا مستقبلية عميقة ، بل إن هم الأحزاب الإسلامية عامة هو إصلاح الأوضاع ومن الجذور ، إن ما أقدم عليه العدالة والتنمية لمن أراد أن يكون منصفا يأكد روح الوطنية . والإبتعاد عن الإجراءات الترقيعية التي يمكن أن تظهر دون تأثير فعلي فنحن نثق بحكومتنا مادامت تسير نحو تنزيل البرنامج الإنتخابي ولو بطريق متدرجة فرضتها الأوضاع الإقتصادية الداخلية والخارجية ، نحتاج لمن ينصف هذه التجربة ونسأل الله التوفيق والسداد وأن يجعل بلدنا آمنا مطمئنا وسائر بلاد المسلمين
6 - خريف وليس ربيع الخميس 08 ماي 2014 - 02:39
واو شحال محلقم لي بن كيران العباد انا لا انتمي الي اي حزب سوي اني مغربي مسلم المهم هو انا عندما تري الكل يريد ان يطيح ويسب ويشتم بن كيران (إذا طعنت من الخلف فاعلم أنك في المقدمة)انا لا افهم لماذا هذا الحسد (كثرة حسادك شهادة لك على نجاحك)حكومة كل أوراقها شفافة نحاسبها عند نهايتها وصناديق الاقتراع هي الوسيلة الوحيدة للإطاحة بأي شخص مهما كان ليس مثل الهمج الانقلابيين الذين لا يريدون الا انفسهم (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الْأَسْرَىٰ إِن يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (70) وَإِن يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )صدق الله العظيم .انا لم أصوت ودائما أقول ان كل الأحزاب لا تستهل ان تكون في حكومة لانها ام الفساد منذ الاستقلال اما الان فان حزب العدالة حزب يحب وطنه أكثر من نفسه لانه غامر بحزبه في كثير من الأشياء الأجل وطنه ورغم ذلك اسألوا أساتذة الاقتصاد و المال والأعمال وسوف ترون الجواب !!!!
7 - SAAD الخميس 08 ماي 2014 - 02:42
LE VOTE DES MAROCAINS ETAIT ZAHKA TARIKHIYA. J AIMERAIS SAVOIR AUEL NIVEAU CE MONSIEUR A IL. AUJOURDHUI NIMPORT QUI AU MAROC SE PORTE COMME HOMME DE POLITIQUE MEME CHEMAKRIYA.
8 - mustapha الخميس 08 ماي 2014 - 02:55
بالفعل الأستاذ الساسي إنها فلتة من فلتات التاريخ وصول الإسلام السياسي إلى السلطة, وأكيد أنها لن تتكرر بكل بساطة لأن التاريخ يسلك مسارا ذا طابع تراكمي يحقق في كل لحظة من لحظاته ذلك التركيب الخلاق لأجمل ما حققته الإنسانية . قد يتعثر قد يكبو قد تصادر إحدى لحظات التركيب كما و قع لربيعنا الذي شرفنا فيه حضورك مناضلا فاعلا لكن أكيد أنه يتقدم بخطى واثقة إلى الأمام . هذا ما تعلمته من هيغل
9 - ولد حميدو الخميس 08 ماي 2014 - 03:06
و زهقة تاريخية ازهقت العديد من زعماء الاحزاب من الاعدام فلو وجد الملك مسؤولا في المستوى فسوف يعطيه اغلبية الصلاحيات فهل المغاربة مثل اليابانيين حتى يثق محمد السادس في مسؤول ما
حتى واحد ما يفرح فالجميع يجري وراء مصلحته الشخصية فحتى دستور 2011 بزأف عليهم
فلن اكدب عليكم فحتى انا ادا كنت مسؤولا ساقضي مصالح اقربائي اما من يقول غير دلك فهو من الشرفاء و لم يسبق لاحد ان توسط له في المقاطعة او رخصة السياقة او الحصول على العمل او البطاقة الوطنية
را ماكاين غير المعرفة
10 - mechbal Gay الخميس 08 ماي 2014 - 03:33
لا بنكيران ولا شباط ولا لشكر ولابنشماس ولا الاخرون ... السياسة غير موجودة في المغرب ... مخزن يحرك الجميع ...

ويستمر المخزن في سيسياته ولا ارى شيئا يتغير .

المغرب فيه مخزن ديكتاتور من الدرجة العالية . لولى الملك النقي في عقله, لقتل المخزن نصف المغاربة ...

تسلط المخزن في تطوان وفاس , اشد من الاستعمار
11 - ولد حميدو الخميس 08 ماي 2014 - 03:37
يجب ان لا نكدب على انفسنا فلو اعطى الملك جميع الصلاحيات للحكومة سيبيع المسؤولون كل شيء و يهربون الى الخارج
اما الان واحد حاضي واحد و عندنا سياسة
احضي خاي عوض اف بي اي fbi
هي التي تنفع مع هدا القوم اما بعض الاشخاص الدين يقترحون الحلول و الله غير يكذبون علينا و نحن جميعا نعرف خروب بلادنا
12 - USA Cheb SheickChabib الخميس 08 ماي 2014 - 03:42
زهقة انه ليس فرخا طار وانما الفرصة جادت
للعمل فاتركوا الناس تشتغل من قال لك بان
كل من سبقوه منذ الاستقلال ضيعوا الزهقات
التي ضيعوا فيها الصفقات والحق يقال ان الشعب أراد التغيير الإيجابي والتغيير لا يحدث
في اربعة سنوات ولو كانت امريكا لان كل حزب
عنده مخطط ولكن الوطن يبق الوطن والشعب يريد
الخير ويتنظر الناس الصالحين للعمل وأخيرا
زهقة او فرقة او خرقة نوضوا تخدموا ونظفوا شوارع الوطن واعملوا الخير فان الله سوف يسالكم عن المسؤولية التي تتزاحمون عليها وان الأمانة حلوة في الدنيا ويوم الحساب سوف تصير حرقة أخوكم الشاب الشيخ شبيب امريكا ٢٠١٤-١٤٣٥ USA Cheb SheickChabib
13 - أمازيغ الخميس 08 ماي 2014 - 03:47
نعم السي الساسي ،فقد حدثت فعلا زهقة تاريخية غاب فيها تزوير الانتخابات والعبث بالنتائج الانتخابية. هذه الزهقة الديموقراطية التي حدثت أبانت عن حجمكم الحقيقي ومكانتكم عند الشعب.
أصبحت مع الاسف أحزاب المعارضة عندنا تشبه مثيلاتها في مصر ،حيث يقوم زعماءها بنشر الإفتراءات من قبيل أن الإسلاميين غير مؤهلين للحكم تارة، وتارة أخرى الإسلاميين مستبدين ويحاولون التحكم والسيطرة.
المهم مرض هذه الأحزاب التي لفظتها الشعوب واحد،وبما أن حظوظها في الانتخابات شبه منعدمة فإنها تحاول العودة إلى السلطة بشتى الوسائل.
كفانا استحمارا فاليساريون معروفون.
14 - القائد الرائد يونس الخميس 08 ماي 2014 - 03:47
غلط في التعبير يا ساسي و التاريخ لا يزهق و انما له فلتات

فالاولى ان تقول على بنكيرانك انه فلتة تاريخية و راها بصاح و ما مكدبتيش
15 - Brahim الخميس 08 ماي 2014 - 04:25
Que des paroles ... L'art de la critique .. Benkirane travaille et toi assis dans ton fauteuil tu critiques !! .. Tout ceux qui bougent et travaillent n'ont pas un moment pour critiquer ceux qui le font n'ont rien à faire et cherchent à faire l'intéressant en critiquant ... D'ailleurs que sait faire Mr sassi à part critiquer .. Qu'est ce qu'il a fait de bien pour le pays ... À t'il déjà oublié sa cuisante défaite au élections !!!
16 - خالد الخميس 08 ماي 2014 - 04:26
بصحتو ... وسأعاود التصويت للعدالة و التنمية شأني في ذالك شأن شريحة مهمة من المجتمع المغربي الذي مل من لصوص وناهبي المال العام لمدة فاقت الستين سنة وحولو المغرب من بلد رقي وحضارة الى بؤرة من الفساد و الد...
سأعاود التصويت للعدالة و التنمية ولا عزاء للصوص و الحاقدين و المفسدين.
17 - abdelkader الخميس 08 ماي 2014 - 04:27
ومع ذلك يبقى فقط رأيك الشخصي.
18 - رشيد الخميس 08 ماي 2014 - 04:47
بلا بلا بلا ... و ماذا قدمتم انتم كحزب الاتحاد الاشتراكي او حزب الاستقلال منذ 60 سنة سوى الذين و القروض من ابناك الدول العالمية و ا سرفتموها على انفسكم و اولادكم في البنايات و المشاريع الفخمة . هذا الكلام كان قد يكون صحيحاً اذا كانت لكم في السابق نية صالحة تجاهنا كشعب اما الان فقد اكتشفتْ لعبتكم و اصبحتم جميعاً في مزبلة التاريخ . اما حزب العدالة و التنمية لكي يصبح ناجحاً و محبوباً عند المغاربة وهو عليه ان يفشي اسراركم و مدفوناتكم لانّ الشعب المغربي اصبح لا يهمه شيئ بقدر مايهمه هو النفاق الذي اصبحت كل الاحزاب تقرؤوه عليه في الخطابات السياسية بدون رحمة من احد هؤلاء الاحزاب .
انشو من فظلك!
19 - noran الخميس 08 ماي 2014 - 05:53
completely agree with him, every thing still in the paper and nothing is establish in real life, more over not because of our king but because our government doesn't know how to practice it .sometime I ask myself why we have to elect those people if they cannot do anything only our king is enough he does everything fast and quickly
20 - نور الدين. الخميس 08 ماي 2014 - 06:48
تحليل منطقي وواقعي للوضع السياسي الدي يشهده المغرب .
21 - amanar الخميس 08 ماي 2014 - 06:52
بعض اليساريين او اغلبهم لهم عقدة مع الاسلاميين كأن العلمانيين خلقوا للتسيير و الاسلامببن للجلوس في المقاهي .
سبحان الله لو راينا كيف تم استغلال اليساريين المصريين من طرف النظام الاستبدادي العسكري للقضاء على التجربة الديموقراطية في مصر .
افيقوا فاتكم القطار
22 - وجدي حر الخميس 08 ماي 2014 - 06:54
بن كيران وجماعته نجحوا في الانتخابات بدون غش ولا تزوير .وفقط بحسن نيتهم سينجحون مرة اخرى رغم الازمة الاقتصادية وقلت تجربتهم وكثرت المشوشين عليهم .فغالبية الشعب المغربي عاش مرحلة الحكرة والوجهية والخوف .هذه هي فرصتنا للتغيير معا مع بنكيران.ظد المفسدين.
23 - todgha الخميس 08 ماي 2014 - 07:04
Le pjd est arrivé par processus démocratique univercel et non par autre chose.
Sa manière de servir et ses résultat,qui sont d'ailleurs mieux que ceux des gouvernemements consensuels qui les ont précédés ,seront jugés par les urnes.
A part ca toutes ces déclarations ne sont que des proles déplacées et avancées à des moments précis pour des fins politiques qui se trouvent oujourd'hui dévouilées...
24 - نصيحة للمغاربة الخميس 08 ماي 2014 - 07:11
قل ماشئت فآراؤكم الاشتراكية تبقى غير فعالة في المغرب. الاسلام هو الأصل مهما فعلتم مع كامل الاحترام
25 - المهدي الخميس 08 ماي 2014 - 07:14
نحمد الله يا استاد على الحضور الطاغي كما سميته للمؤسسة الملكية، بدونه لا يمكن ان نتصور الجميع في حلبة للملاكمة وفي العتمة دون وجود حكم يضمن حضوره تفادي الانفلات الى اجهاز الكل على الكل ، وإذ أوافقكم الرأي ان الإسلاميين وجدوا أنفسهم في الحكم بزهقة تاريخية ، أثير الانتباه الى ان إشراك التيارات السياسية التي تتصدر المشهد المناوئ للنظام غالبا ما تجد نفسها في الحكم في منعطف مماثل وبزهقة تاريخية أيضاً ، لنستحضر ظروف التناوب وصعود الاتحاديين الى الركح الم تكن هناك ذات الزهقة المتمثلة في التردي السريع لصحة الحسن الثاني رحمه الله واستشعار دنو اجله ما عجل باتخاذ قرار راديكالي بالتوجه نحو خصوم الأمس ضمانا لتوفير ظروف الانتقال السلس بعد غيابه وتهيئة المناخ الهادئ لملك البلاد المقبل وحصر تجاذبات الماضي بين شخصه فقط وبين المعارضة بما يجعل المؤسسة الملكية بمنأى عن آثار هذه المرحلة ؟ من جهة ثانية ، في تقديري ان الحكومة الحالية لا تعوزها النوايا الحسنة للإصلاح ، لكن تصوراتها تبسيطية تركز على النتائج على المدى البعيد دون الالتفات الى ما يحدثه ذلك من ألم ، اي عمليات جراحية دون مخدر ، للحديث بقية ...
26 - mohamed الخميس 08 ماي 2014 - 07:56
ايها المفكر العظيم الم تدكر سيدك اليوسفي عندما دخل القصر كيف اصبح وكدالك سلطان الاشتراكين لعلو اين هو الان ومادا يفعل في الرباط اضن ان حقدكم على الاسلام باد واضحا وما مصر منا ببعيدة
27 - درصاف الخميس 08 ماي 2014 - 08:27
كل من دخل الحكومة ﻻيفي بوعوده االتي وعد بها الشعب.يخدمون مصالحهم ومصالح عشيرتهم .لقد جربنا كل اﻷحزاب ولم نر إﻻ السراب والضباب.ربما الكراسي الوثيرة والمكاتب المكيفة تنسيهم ماوعدوا به المواطنين.أتمنى أن تتقلص أجرة البرلمانيين والوزراء .فمن أراد أن يخدم الشعب ينبغي أن يعاني مايعنيه حتى ﻻينسى المشاكل التي يتخبط فيها أغلبية أفراد الوطن .لقد أصبحنا ﻻنتيق في الجميع .
28 - ahmed الخميس 08 ماي 2014 - 08:31
ولماذا لم تدخلوا أنتم الحكومة بعد الانتخابات وبعد زهقة تاريخية. الحقد يملأ قلوبكم ولستم موضوعيين في أي شيئ. بن كيران جاء نتيجة مطلب شعبي وبعد انتخابات نزيهة ورغبة الشعب المغربي في التغيير. والمؤسسة الملكية فاعل أساسي وضروري باعتبار الملك أمير المومنين وحامي حمى الملة والدين والضامن لوحدة هذه الأمة المغربية.
29 - العكروش الخميس 08 ماي 2014 - 09:08
انك ان لم تستحيي سيدي فافعل ماشءت،واعلم اننا جلنا العالم وعرفنا الكثير من خبياه وانه للعالم صقور كما يسمون أنفسهم او عباد الشيطان كما نسميهم نحن ،وهم فارظون علينا أنفسهم ماستطاعو ونحن مقاومون ماسطتعنا ، وان لهم زبانية ممن باعو الدين والوطن بعرض من الدنيا ، وأما المشروع الذي انت و شباطشكر وزبانيتكم الذي تريدون ان تلبسون إياه وان كان يفظح عوراتنا فهو الذي أعلنه جورج بوش الأب تحت اسم النظام العالمي الجديد الذي يهيء لهدم الأقصى و بناء الهيكل المزعوم .تحياتي لشباب هيبريس.
30 - yassine الخميس 08 ماي 2014 - 09:11
يبدوا أن المعارضة أصبحت تعرف منعرجا خطيرا حيت أنه أصبحنا نرى الإنتقادات لإنتماء أكتر من نقد السياسات الشئ الدي يؤدي إلى العنف...

لدى فمن الإفضل للمعارضة تقديم الحلول بدل البحت عن الهفوات لأن الشعب المغربي أصبح واعيا بكل ما يدور حوله
31 - الخياطي الخميس 08 ماي 2014 - 09:26
أمثال هؤلاء يبيعون أملا مغلفا بأوهام السياسة وصدق الراحل الحسن الثاني عندما شبهها بالفلاحة هل جربوا الحرث وتأخر المطر و الرعود نصيحة أدخلوهم في غيابات المسؤولية كي تغازلهم الصناديق السمينة حينها سيقولون أن و حيث وبما أن وسوف ولهذا وفي القريب العاجل ويتوقع ومن المنتظر ونأمل والقاموس طويل نصيحة أخرى دعوهم يتحدثون فالسياسة خاطرها واسع
32 - Ayyad الخميس 08 ماي 2014 - 09:43
....لم تكن هناك إرادة سياسية لتفعيله، "بل إرادةً فقط لإطفاء الحريق"،....
Alors justement arrêtez d'allumer le feu de tous les côtés. On ne peut trop attendre d'un chef de gouvernement avec ces agissements. avec tous mes respects pour votre personne, mais il n y a pas d'opposition à la hauteur. il n y a que des arrivistes ou au meilleur des cas des gens honnêtes (comme vous il faut l'avouer) mais qui n'ont pas pu actualiser leurs idées avec le contexte actuel. ils sont restés prisonniers de la révolution bolchévique d'antan.
33 - صقر الجبال الخميس 08 ماي 2014 - 10:19
على أي حال ماذا يفيد أن تدلي بدلوك في نقاش أكثر من يشارك فيه من الصم الذين لا يسمعون إلا لأنفسهم إما لأن التعصب الحزبي أعمى بصيرتهم أو ربما لأنهم يعتقدون أنهم الوحيدون الذين على صواب والآخرون لا يفقهون شيئا. وكما يقول المثل "خير الكلام ما قل ودل" لذلك أقولز "وصل الكذاب حتى لباب الدار" وإن غدا لناظره قريب.
34 - EL MOUDNI الخميس 08 ماي 2014 - 10:19
ولماذا لم تأت بك هته الزهقة التاريخية فأنت أكثر ثورية من حزب ال بيجيدي لو أنتظرتم قرونا لن تحلموا بقيادة الحكومة فرغم أن حزبكم له من السنوات ضعف البيجيدي لكنكم لم تضيفو شيئا يذكر لهذا البلد اللهم الشفوي وحزب العدالة والتنمية بأخطائه وهفواته يظل أحسن حالا من بقية الاحزاب
35 - kacem tazi الخميس 08 ماي 2014 - 10:33
للأسف أتباع بنكيران لا يعرفون إلا طريقا واحدا طريق المدح والتهليل لبنكيران والشتم والسب لكل من عارضه وكأن بنكيران أصبح في نظرهم يرقى لمرتبة نبي أو رسول معصوم من الخطأ،عليكم أن تفهموا أن بنكيران إنسان ويمكنه أن يخطأ وشيء عادي أن ينتقدوه،الساسي رجل قناعات،أفكار،حبذا لو كان لنا رجال كثر أمثال الساسي.وحبذا لو كان حزبكم في العدالة والتنمية يتوفر على أمثاله.
36 - مصطفى الاعور الخميس 08 ماي 2014 - 10:45
من الغريب حقا ان مغربنا انتفخت بطنه بالسياسيين
وقلما نرى على خشبة السياسية محاربا الذي لايهمه
بالاساس مفهوم الحقيقة وانما المواقف الذي يتخذها
الفرقاء ومن خاصية المحارب السياسي انه يستجمع
قواه من اجل العراك والصراع من دون ان يتحجج
بدلائل عقلية لكي يتجدر في المجتمع فهو لا تستهويه
المناصب ولاالكراسي . في ظل غياب هاته الفئة المحاربة
ستظل السياسة نثنة ومنحطة .
37 - khalid الخميس 08 ماي 2014 - 11:01
السيد بنكيران عندو الحق نهار نتقد الصحافة فين شفنا شي نهار بنكيران دروه من ادشن شي حاجة.بغاو اشوهو العدالة والتنمية حيت حزب شبه اسلامي.مقابلين غي شباط والتيجيني او لشكر اوكولوا غي لكلام الغاوي.خليو عليكم السيد يخدم بركات عليه غي المحيط ديال لقصر.
38 - DIDI الخميس 08 ماي 2014 - 11:08
سأعاود التصويت للعدالة و التنمية.
كفانا انتقادا, نريد اصلاحا تدريجيا لاتورة تحرق الاخضر و اليابس.
المغرب على الطريق الصحيح, اما بنكيران فهو رجل المرحلة بقضاء الله سبحانه وتعالى, وليس فلتة كما تزعمون.
39 - بوبصلة الخميس 08 ماي 2014 - 11:17
لو يجمعكم قلب واحد على النهوض بهذا الوطن المسكين كما تجمعكم حمية الجاهلية ضد بنكيران لما نظمت مظارهرة ولا "حرك" مواطن في اتجاه أوروبا ولا بيعت سجارة بالتقسيط ولا نصبت متارس ضد التهريب...
اليوم وما طال تأنيب لرئيس الحكومة ورئاء بسخاء لمناوشة أي مشروع وكأن من سبقوا وفروا لنا المن والسلوى ورُفعت هاته الموائد في عهد هاته الحكومة.
بنظرة خاطفة لمساجد المملكة ترى معمري بيوت الله أغلبية الشباب وثقافتهم إلى جانب التحصيل المدرسي دينية وغير مستعدين لاتباع أي نهج مما تحلمون فلا الرأسمال والبيانات الشيوعية لكارل ماركس ولا مؤلفات ماوتسي تونغ يراها بديلا لمقدساته هذا كان دعاة مريدي هذا المسار يستوعبون مضامن هاته الكتب. لن يبقى إلا ما ينفع المواطنين والترهات شبعنا منها ولن تستميلنا إلى من يريدون قضاء مصالحهم ليس إلا ولكم متاع الدنيا وملاهيها ولا تنسوا معاد الحساب وهو ليس ببعيد
40 - مغربي الخميس 08 ماي 2014 - 11:33
إنه اذكى من ان يقع في الفخ الذي تريدون نصبه له سؤالي ماذا طبق حزبك الاصلي من الدستور القديم وهل دستور94 كان يدعو لشراء الفيلات واختلاس الاموال إننا راضين على طريقة بن كيران التدريجية وﻻ نريده ان يصطدم مع الملك لان الملك صمام الامان وليس عندنا حزب في مستوى التسيير لوحده لان مؤسساتنا متهالكة وغير دمقراطية وشكرا
41 - عبد الصمد جاحش الخميس 08 ماي 2014 - 11:34
صعب أن تبني لأن طلك يحتاج ما يقارب نصف قرن من العمل الجاد لكن في ليلة واحدة يمكن أن تخرب مابنيته في قرون السيد ابن كيران فهم اللعبة السياسية جيدا كما لم يفهمها الاستقلاليون ولا الاتحاديون الذين لم يحلم معهم المغاربة حتى بما يروحون بهم عن واقعهم .سي الساسي ابن كيران على الأقل يحترق احتنراقا من أجل المغاربة أتدري ماهي المعادلة الرياضية والفيزيائية التي انطلق منها ؟ إنه يوازن بين إصلاح ما أفسدته الحكومات السابقة ومواجهة إكراهات اللوبيات والتماسيح وأظيفت إليهم السلحفاة. ثانيا :ابن كيران لايمكن ان يصدر منتوج حكومي في فترة حكومية مازالت زهقة تاريخية في إبانها ولكنها على الأقل تباشر مطامح الشعب المغربي إرجع إلى التاريخ الاسلامي فقد قال عمر رضي الله عنه :" إن هذه الخلافة فلتة." ولكن انظر ما نتج عن هذه الفلتة من نتائج سياسية مباشرة .اتقوا الله وخليوا الرجل يخدم وانتوما غاتبعينوا أتلغتوا وراه ماترتاحوا حتى تزولوه وعاونوه على القل وكونوا معرضة بناءة تسعى لمصلحة الشعب وتعاونوا مع الملك وكلكم من أجل الشعب ماشي تابعين مسار :هذا طالع البرلمان هذا نازل سعيا لايهمكم إلا التمقع السياسي وتحصيل المنافع .
42 - قائل الحق الخميس 08 ماي 2014 - 11:37
نعم زهقة تاريخية عندما تخلى الاعلاميون والسياسيون عن المغالطات وشحذ سكاكينهم ضد الديمقراطية التي اتت بحزب المصباح.اما الان بدانا نلمس عودة الاشتراكيين والانتهازيين وغير ذلك الى الساحة بدون وجه حق.
من فضلكم اتركوا الحكومة تعمل شانها اما الانتخابات المقبلة فالمواطن المغربي يعرف مصلحته بعد ان انكشف القناع عن جميع الاحزاب والمسؤولين
43 - MAROCAIN الخميس 08 ماي 2014 - 12:00
HEUREUSEMENT ?ON A LE ROI MOHAMED VI qui vous empêche de préparer des complots comme en Egypte.ton problème sassi c'est qu'au maroc il n'ya pas un général comme cc qui peut arrêter le processus democratique que les marocains ont choisi lors ils ont voté la nouvelle constitution en 2011.j'ai du mal à comprendre comment un homme qui prétend êtrede gauche il dit ça zahqa tarikhiya qui raméne Ben kiran et son parti au pouvoir .ce n'est pas le peuple marocain ce n'est pas la volonté du peuple ce n'est pas la démocratie .de ce faittu es contre la volonté du peuple.vous êts decouverts quand vous soutenez le complot contre la democratie en Egypte ,en tunisie ,qu'est ce que vous avez fait au maroc depuis que vous etiez au pouvoir depuis l'independance gauche et droite .ne croyez pas que c'est vous qui connaissez au politique.vous êtes périmés , dépasés.des dectatures sous forme de politiciens .c'est le peuple qui choisit et vous vous devez soumettre à la volonté du peuple..
44 - Belhaj الخميس 08 ماي 2014 - 12:09
تحية نضالية للأستاذ الساسي
أحييك على شجاعتك وعلى نزاهة فكرك وعلى سداد رأيك
الخزي والعار على عملاء الظلم والاستبداد ،وعلى المستاجرين بالدين ،والدين منهم براء ، على أعداء الطبقات الكادحة ،على أعداء الفكر الحر والنور
تحية لكل شرفاء هذا الوطن
45 - imane الخميس 08 ماي 2014 - 12:11
يتحدث الساسي وبعض وزراء العدالة والتنمية عن العوائق لكن الحقيقة العظمى هي ان اكبر عائق هو هؤلاء الاغبياء اللذين يحتاجون الى دروس في محاربة الامية السياسية /// فنحن نعرف كل شيء عن وطننا الفلا ح التاجر الامي المتعلم ... الكل يعرف مشاكل المغرب وكيف يمكن حلها ويجب الا ينسى سيدنا بن كيران ان ما اوصله الى الحكم هم شرفاء الدولة اللذين اصبحوا اليوم ينعتون بالعوائق في مغرب المتناقضات /// ان المغرب يحتاج الى اوراش كبرى مهيكلة ولا يحتاج الى التهريج والى الفتاوى العمياء والحروب الكلامية وقد ظل ولازال جلالة الملك يبدل مجهودات جبارة من اجل النهوض بهذا الوطن السعيد اما هولاء السدج فلا اظن انهم يستطعون ان يقدمو للمغاربة شيئا والحقيقة ياتي بها التاريخ
46 - متابع الخميس 08 ماي 2014 - 12:26
الصاحب التعليق رقم 20
ياخي عليك بتصحيح معلوماتك و انصحك بأن تدهب الى google وتبحت عن سيرة الاستاذ الساسي لانه بكل بساطة لا ينتمي للاتحاد الاشتراكي و قد خرج من الاتحاد عندما قرر الحزب المشاركة في الحكومة مع ادريس البصري و اتحداك ان تجد ولو تصرف مشين لهدا الرجل ارجوك منحققك ان تنتقده و لكن بدون مغالطات و بدون التشويش على عقول الناس
47 - لا تستبلدوا خلفنا .. رجاء الخميس 08 ماي 2014 - 13:16
كلام الساسي لا يعتد به ، أوائل التسعينات كان من صقور الاتحاد الاشتراكي التي ترفض مقترح التناوب، جاب المغرب طولا وعرضا من أجل ألا يقبل حزبه بعرض المرحوم الحسن الثاني. الساسي لا يتقن إلا فن "لا" من أجل "لا".. نتذكر جيدا أحداث 14/12/1990 بفاس التي كادت أن تعصف باستقرار المغرب..إلا أن المرحوم بحكمته وتبصره عرف كيف يخرج المغرب من عنق الزجاجة.. وبعد ذلك حدث ماحدث ...ليتوافق ويتصالح المغرب مع نفسه.. ويصل حزب 'الاتحاد الاشتراكي' إلى التسيير بحكمة القائد اليوسفي لكن الساسي كان له راي مخالف.
ليس بنكيران من يقبل بأن يكون زهقة ولم يسجل عليه التاريخ أن كان قياديا انتهازيا . بل كان يشتغل بثبات وفي شفافية وكان يصرح أمام الملأ أنه آت ليسير الشأن العمومي.
أين كان الساسي حين كان بنكيران يرفع صوته عاليا " نحن قادمون"؟ أين كان حين كان مرشحو العدالة و التنمية يكتسحون المجالس الجماعية.
بنكيران كان بديلا فرض نفسه قبل الربيع العربي بكثير، أما وأن يأتي الساسي اليوم ليقول غير ذلك فليصدقه من لا يعرف الساسي و من لا يعرف بنكيران وحزبه.
48 - ملاحظ الخميس 08 ماي 2014 - 13:17
لا يجادل احد في كفاءة، ونزاهة استاذنا المناضل الساسي، حتى خصومه السياسيين، باستثناء مصلحيين، لانهم يصابون بالخجل، والدوران عندما يسمعون لمداخلته ،ومرافعته...
نتفق معك يااستاذ فيما ذهبت اليها في التراجعات ،التي اصابت pjd ،وخصوصا السيد بن كيران...لايمكننا ان نتجاهل نقطة اساسية ،من جعل بن كيران ينحو هذا المنحى، وهو من كان يريد ان تشاركه الكتلة في التحالف الحكومي ،لانها الوحيدة ،وخاصة الاتحاد الاشتراكي ان يشجعونه على تاويل، وتنزيل الدستور، والاصلاحات، ومواجهة جيوب المقاومة، لان usfp يضم مناضلين امثال السادة: خيرات وطارق...سيسهمون في اغناء التجربة ،بحكم تجربة السيد اليوسفي...لكن usfp هرب من اللحظة التاريخية، وهي احسن من لحظة السكتة القلبية...ما دام قبل الثانية، ما كان علية رفض الاول...او رفضهما الاثنين... وامام هذا الوضع ،لم يجد بن كيران الا المؤسسة الملكية ...لان الجميع نسي برامجه ويطبق برامجها...بن كيران معذور في مواجهة من قالوا نعم للدستور...وغير معذور امام من قالوا لا لا لا للدستور...ومن عانوا من الحكومات السابقة والحالية مع الاحترام لبعض الوزراء كالسادة: الوردي-والوفا وبعض البيجيدي
49 - said benmohamad الخميس 08 ماي 2014 - 13:42
c varai on dois pas critiquer sans avoir connaissance des gents et leus principes mr sassi est un homme de principes il y on a d autres qui travaillent dans l ombre benkirane les connais bien sur benkirane a des defauts c est un etre politique alors ou etait ce monsieur au temps de plomb svp veuillez lire bien l histoire du maroc politique..........do not try to defend fakes realities first the constitution of this in the second version is a tragic fallacy two ministers in one ministery and so on our country is not a cake to be divided ........ive not enough time to mention a lot of realities on this realm.......
50 - فاعتبروا يا أولي الأبصار الخميس 08 ماي 2014 - 13:58
يتحدث بعض الباحثين و السياسيين كما لو أن المغرب بلد متقدم مجاور للسويد و فلندا موفور المياه والخيرات سفينته تسير في بحر هادئ لا خوف عليها من الرياح العاتية والأمواج الجارفة، من السهل تدارك أخطاء ربانها.
يحجب عنهم السخط المزايا و لا يبرز لهم إلا المساوئ وكل الأمراض في نظرهم في الرأس أما الجسد ما شاء الله سليم، يوجهون انتقاداتهم للسلطة وينسون المجتمع، يعتبرون فشل الأنظمة السياسية عند الأخرين نجاحا ولا يرون في مناعة نظامنا السياسي إلا فشلا.
انقلبت الأوضاع في العالم وسقطت نظريات و أنظمة ذهب ضحيتها ملايين الأبرياء و تسببت في إعاقات إقتصادية واجتماعية ستعاني منها بلدانها عدة عقود، ولم يتجدد منهاج هؤلاء الباحثين ولا خطاب أؤلئك السياسيين.
ايريدون منا ألا نعتبر حتى يصيبنا ما أصاب الأخرين من محن وتفرض علينا المآسي الإعتراف بفضل نظامنا المخزني المحنك الحاذق؟
أممنوع في السياسة مقارنة عجز النظام الجزائري مثلا عن إستبدال الرئيس مع سلاسة إنتقال السلطة عندنا من ملك إلى ملك؟
اليس خروج شباط من الحكومة و دخول مزوار مع كفاءات جديدة بهدوء خير من تنازع الفرقاء في لبنان حول اختيار رئيس جديد للبلاد؟
51 - RACHID الخميس 08 ماي 2014 - 14:12
Au moins les islamistes ne sont pas des Voleurs de l'Argent du peuples,au moins ils refusent le Népotisme et la Corruption,On a essayé tout le monde,tous pareils,les socialistes se sont liétéralement métamorphosés dés qu'ils ont eu le pouvoir en 1997 et pas magie aucun des Slogans populaires de pendant 30 ans n'a été realisé,les autres pensent à la famille et les Amis avant tout,certains pensent à garantir leur avenir,le seul parti islamiste qui a eu libérté total à agir c'est celui de Erdogan,et durant son époque la dette de la Turquie est 0.
52 - فيصل الخميس 08 ماي 2014 - 14:17
أرى صادقا ان السيد بنكيران يسبح في بحر ملغوم. ولو لا ذكائه وحنكته واعتداله لوقع في ما يريده السيار المريض من الصراع مع جلالة الملك وسيتهمه هو نفسه حينذاك هذا اليسار الذي يجيد إعطاء الدروس، أنه ضد الملكية وضد المذهب المالكي وضد كل شيئ. لقد فطن السيد بنكيران الى فخ اليسار منذ زمان. ترى لماذا لم يفعل اليسار ما يطالبه من بنكيران وهو الذي خيم في الحكومة منذ 1998 الى 2011. يجيدون إعطاء المحاضرات الفارغة. راه عقنا بكم أشلهبية
53 - تحليل صحيح الخميس 08 ماي 2014 - 14:45
ليس فقط دخول بن كيران للحكومة هو الزهقة التاريخية، بل حتى نشأة تنظيمه وصعوده جاء بزهقة تاريخية،وبالتالي فمحكوم عليهم بالإندثار لأن هؤلاء يحنون إلى الماضي ويحلموون بإرجاع المغرب إلى الماضي وهو شيء لا يقبله لا عقل ولاطبيعة
أما تعليقات الكتائب الإليكترونية البوجادية فهي تزكي قول السيد تيجيني بكون هؤلاء عبيد ومقدسين لبن كيران الدي قود المغرب حتيتا نحو الهاوية
54 - عبد الحكيم الريفي الخميس 08 ماي 2014 - 14:48
أقول لرئيس حكومتنا الموقر السي بن كيران :

ان الأحزاب اتفقوا عليك وعلى ان ينزل كل يوم واحد من هذا الحزب او ذاك لانتقادك والتهجم عليك ، فبعد شباط وبن شماس ها هو ذا الساسي ، وغدا لا نعرف من ؟ واعرف انك كلما قرأت وسمعت ما يقول هؤلاء الا دعوت الله ان يردهم الى صوابهم وان ينور بصيرتهم ونحن ندعوا معك ،اما الاشتراكيون فماضيهم معروف عند جل المغاربة، ولا نراهم الا عند اقتراب الانتخابات ، ونقول لهم كونوا مطمئنين فان حزب العدالة والتنمية هو الفائز وبالأغلبية.
55 - ABDOU الخميس 08 ماي 2014 - 15:01
يجب ان تفهم الاخ الساسي ان نظرية الصراع الطبقي التي تبنون عليها كل ايديولوجيتكم انتهت الى غير رجعة وان النظام الاشتراكي سقط لوحده لانه ضد الطبيعة البشرية.. انه زمن سقوط الايديولوجيات الكبرى...قل لي بالله عليك ماذا يعني ان تكون اشتراكيا في فرنسا مثلا..الم يبق لهم الا بيع ALSTOM للأمريكيين...ثم لماذا لا يظهر لكم الا الاسلاميين سواء كان امثالكم في الحكم اوخارجه...ان الاسلام دين الحاكمين والمحكومين لا فرق..وليس في الاسلام صراع بين الدولة والشعب وما نعيشه اليوم من ازمات هو نتيجة الصراع بين القصر والاحزاب..و استيراد ايديولوجيات بعيدة عنا هو سبب سقوطنا..واما فصل الدين عن السياسة فلقد ذاقت مرارته شعوب اسلامية عديدة...ولاداعي لنكرر نحن التجربة...ولو طبقت الزكاة مثلا لمحي الفقر من خارطتنا ولاصبح من ياخذ الزكاة اليوم..يؤديها غذا ...لان الاسلام دين العمل اولا وليس دين التفكير العقيم وانتظار ما تجدو به الدولة ...انهض الى العمل المجدي...مع احتراماتي
56 - متتبع. الخميس 08 ماي 2014 - 15:41
اشاطر صاحب التعليق رقم 14.
حقا انها زهقة تاريخية عض عليها الخصوم اصابعهم ومن جملتهم الساسي الذي ﻻ نسمع وﻻ نقرأ عنه شئا قدمه لبﻻده سوى هذه الخرجات التي تكشف ضيقا في صدر هؤﻻء اليساريين بتواجد منافس قوي لهم ,هذا المنافس الذي ظلت ايادي التزوير تعبث بنتائج اﻻنتخابات لسنوات عديدة حيث كانت تشكل خريطة النتائج على مقاسها مفضلة ركن اﻻسﻻميين في الخلف الى رفعت التحفظ في التﻻعب بنتائج اﻻنتخابات فظهرت الحقيقة التي ظلت مخبأة في الكوالس وزهق الباطل الذي صال وجال وفعل بالمغاربة ما فعل والى الله المشتكى.
اقول للسي الساسي كن مطمئنا انها ليست زهقة تاريخية في حق بنكيران بل هي نكسة ابدية لليسار بهذا البلد المسلم وتمعن قل الله تعالى * بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق ولكم الويل مما تصفون * اﻻية...صدق الله العظيم.
57 - نوفل الخميس 08 ماي 2014 - 16:30
نريد ان يبقى الملك صمام الامان في هذا البلد فصراحة نحن لا نطمئن لعشيرة اليسار فيكفي انكم حاربتم الملك الحسن الثانى رحمه الله لمدة 30 او 40 سنة و لم نجن من ورائكم الا البئس و الانحطاط.
سياسة العدالة و التنمية ناجحة ستوفق انشاء الله و مرحلة الشدة ستزول
نرجو ان تراجعو مواقفكم ففي الاخير انتم اخواننا......
58 - محمد الخميس 08 ماي 2014 - 16:43
كفانافخرا أن تكون هذه زهقة تاريخية يا سيدي,ونحن مستعدون لتكرار الزهقات بدل أن نضع أيدينا على خذوذنا ونجلس أمامك لنسمع لكلام فارغ لا أول له ولاآخر تصول فيه وتجول في فنون السفسطة
كان عليك أن تبحث في أسباب فشل حزبك في الحصول على مقاعد له بالبرلمان بدل أن تبحث في كبوات الآخرين وتحللها وتناقشها.
ألهذا أسستم حزبكم:فقط لتنتقدوا هذاعندما يصل إلى الحكم ثم بعده من يليه ثم من بعدهما ثم من بعدهم وهكذا دواليك منذ أن أسستم هذا الحزب؟
إسمع مني نصيحة أيها السيد: كل يوم يمر من عمر هذه الحكومة بسلبياته وإيجابيته هو أولا بمثابة تجربة جدية وحقيقية في تدبير الشأن العام لمن يفتقد لهذه التجربة وثانيا بمثابة تجربة جدية وحقيقية كذلك لتعايش أقطاب كانت إلى الأمس القريب متباعدة فكريا ومدى إلتزامها بثوابت العيش المشترك في برنامج واحد مشكل من مجموعة برامج حزبية,وثالثا وهذاهو الأهم أن كل يوم يمرهو بمثابة مسمار جديد يدق في نعش كل من يغني خارج السرب من الأحزاب كيساركم هذا وباقي المهرجين الذين اختزلوا العمل السياسي كله في انتقاد شخص بنكيران
"حتى أنت إذا ظهرت لك سبحة بنكيران أو لحيته فهات ماعندك من نقد"هذاهو مستواكم
59 - BENARBI الخميس 08 ماي 2014 - 17:04
يقول المثل ce qui ne te tue pas te rend + fort الأسباب التي أدت إلى ظهور حركة 20 فبراير لا زالت قائمة، فهذه الحركة كانت واعية جدا بأن ليس في الساحة لا من سياسيين أو من مثقفين من يحقق لها مطالبها، فكتفت بمطالبة إسقاط الفساد بغض النظر عن من سيسقطه. فالرسالة كانت واضحة بما فيه الكفاية لا يشفرها إلا دو حظ عظيم.
60 - anas الخميس 08 ماي 2014 - 17:05
الثقة فى السياسة غباء يا أستاد امام انعدام التجرية والخبرة المسألة تبقى جد عويصة بالنسبة لجميع الأحزاب حدار جدا فى الإنتخابات المقبلة
61 - hikmat الخميس 08 ماي 2014 - 17:18
أظغات أحلام واوهام.
لو عادت بنا الأيام لما قبل تولي مين عام ألبجيدي رئاسة الحكومة سيكون مستحيلا إيجاد من لم يقتنع برؤية حزبه من بين اكثر المتشائمين حول إمكانية تحقق ألاصلاح،
أما والحزب يترأس الحكومة فلا نجد عاقلا من بين اكثر الناس تفاؤلا يراهن على الحزب سيما بعد قراراته الجائرة في الزيادة في الاسعار ألتي اكتوى بنارها من صوتوا للحزب قبل غيرهم ! ثم إن تنصل الحزب من إلتزامات سابقيه" محضر 20 يوليوز نموذجا أفقده الكثير سيما وأن المحضريين ومنهم مصباحيون لم يكونوا وذويهم يتوقعون من الحزب ان يخذل قضيتهم .
لتكون مشاهد ولادة نساء في الطرقات وتعسف بعض المسؤلين عند تقديمهم للخدمات دليلا لجل الناس على ان حزب المصباح لا نية له في تغيير أي شيء إلا للأسواء سيما بعد تصالح قيادته مع الفساد بقرار سياسي خلاصته"عفا الله عما سلف" .فرئيس الحكومة كما قال الساسي:"يُساير الواقع(بكل عيوبه)، ولا يُقاوم "(لإصلاحه) . وما من شك أن سعي بن كيران للحفاظ على كرسيه اكبر من سعيه لتحقيق وعوده فلو شاء الوفاء بوعوده لانفظ شركاؤه في الحكم من حوله ومنهم من نعثهم اصحابه بالفساد.
62 - Citoyen الخميس 08 ماي 2014 - 17:30
سوءال محير هل هده الاحزاب لا تهمها الا وجودها داخل الحكومة؟
هل المجالات المدنية غير مجدية بتاتا؟ هل تاطير المجتمع لا يهم هده الاحزاب؟ اللهم المهم هو الهيزانيات و المشاريع الدسمة ؟ الكل يحاول ما امكن من الوصول الى امكانيات المخزن للتبرك بهاو منها و ليس مصلحة الشعب المغربي المغلوب على امره. كلكم احزاب انتهازيه و انتم في وادي و مصلحة الشعب في وادي اخر حسبنا الله و نعم الوكيل و لن تفلحوا ابدا
63 - معاذ الخميس 08 ماي 2014 - 18:08
تعليقات المحسوبين على البيجيدي تفيد بأنهم لا يؤمنون بالديمقراطية وبالحق في النقد والاختلاف. يفكرون ويتصرفون بعقل جمعي كأنهم القطيع. إذا كنتم تحكمون حقا هيا تفضلوا أزيلوا من منصبها سميرة سطايل فقط. إذا تمكنتم من ذلك سنقول لكم أنتم قادرون من موقع المسؤولية على التغيير والإصلاح، وإلا فإنكم تعيدون إنتاج تجربة الاتحاد الاشتراكي ببلاهة منقطعة النظير. تعليقاتكم المجمعة على رأي واحد تفيد أنكم أسوأ من الاتحاديين.
64 - rim الخميس 08 ماي 2014 - 18:37
بلا بلا بلا ... و ماذا قدمتم انتم كحزب الاتحاد الاشتراكي او حزب الاستقلال منذ 60 سنة سوى الذين و القروض من ابناك الدول العالمية و ا سرفتموها على انفسكم و اولادكم في البنايات و المشاريع الفخمة . هذا الكلام كان قد يكون صحيحاً اذا كانت لكم في السابق نية صالحة تجاهنا كشعب اما الان فقد اكتشفتْ لعبتكم و اصبحتم جميعاً في مزبلة التاريخ
نريد النقذ البناء ولا غير ذلك منكم
65 - zambla الخميس 08 ماي 2014 - 19:19
Nous sommes dans le troisième millénaire Mr Sassi ce que vous racontez n'a plus de raison d'être actuellement c'est le pragmatisme qui compte adieu les idiologies le monde n'en a plus que foutre .Mr Benkirane doit faire avec ce qui est en place et affronter les difficultés oh combien difficiles pour pouvoir remettre juste un peu d'ordre que beaucoup d'autres n'ont ni le courage ni la volonté de le faire.
Seules les bonnes intentions comptent Mr Dassi le reste n'est que utopique
La Gauche est déjà passée par la sans parvenir à changer quoi que se soit. Arrêtez de matraquez les gens avec vos discours enflammants dépourvus de bon sens qui entrent dans le domaine strictement démagogique .
66 - حميد بختي الخميس 08 ماي 2014 - 23:14
ما لا يريده المغاربة المحبين لإستقرار بلادهم وراء ملكهم هو المس بالملكية .
يا ساسي نحن نفضل أن يحكمنا الملك اللذي يحب رعاياه ، لأننا أخذنا العبرة من طواغيت العرب . فهم يصلون إلى رآسة البلاد بالقوة و التزوير . ( و إلى شد الكرسي خصك معاه صابون تازة باش إتقلع ليك من الكرسي ابحالا بارك فوق اللصقة .
ياساسي دعنا وشأننا رإيس الحكومة نجح بالإقتراع ، الملك محمد السادس أعطاه الله الملك و محبة المغاربة ، إن الله يعطي الملك لمن يساء ، وانتا مالك اعلى هاذ لفضول . (معلومة : المغاربة عاقو بكم ، راكم غا كتعييو في روسك يا هلافيت ).
67 - amine الخميس 08 ماي 2014 - 23:51
ما هي حصيلة هذه الحكومة اطفات شمعة الحراك المغربي نحو تغيير حقيقي وحمت لصوص اموال الشعب اشعلت نار الاسعار اغلقت باب التشغيل اضفت الشرعية على تفقير الشعب و و و
68 - مقهور الجمعة 09 ماي 2014 - 00:45
سواء اتفقنا مع سياسة بنكيران أم اختلفنا معها، فهو كسياسي حقق مبتغاه بأن وصل إلى رئاسة الحكومة، في حين أن أقصى ما وصل إليه سياسيون قبله هو البرلمان. وهذا يحسب له كسياسي. أما الأستاذ الساسي فليس له ما يشغل به نفسه والآخرين إلا الكلام والندوات. لو وظف الأستاذ الساسي مجهوده الفكري في صياغة اقتراحات عملية تروم التخفيف من حدة المشاكل الاجتماعية للمغاربة، لكان قدم خدمة جليلة لن ينساها له التاريخ. ولكننا عهدناه دائما مثل "طياب العنب" (وليس في هذا الوصف قدح ما ولكنه تعبير عن الواقع) الذي ينضج الثمار لغيره. ساهم في تثبيت الشبيبة الاتحادية بعد أن تركها رفاق احمد بنجلون، لكن قلب له حزب الاتحاد الاشتراكي ظهر المجن. وبعد انخراطه في 20 فبراير ومساهمته التنظيرية والعملية فيها، جاء بنكيران ليقطف الثمرة. وفي المؤتمر الأخير لحزبه تخلى عن زعامته المستحقة ديمقراطيا لفائدة الأستاذة منيب. ألا يلاحظ القراء معي أن الأستاذ الساسي لو حول بوصلته اتجاه العمل الاجتماعي أو الخيري أو الصحي أو التربوي لكان له أحسن، ولكانت استفادة المغاربة متحققة عوض إلقاء المحاضرات عديمة الفائدة.
69 - مصحح الجمعة 09 ماي 2014 - 01:16
إلى المعلق رقم 5 الجوهري: عيب عليك أن تدلي بدلوك في الموضوع، وأنت تقحم معلومة مغلوطة. لقد تحدثت عن دستور 1994. وليكن في علمك أن المغرب لم يعرف أبدا شيئا اسمه (دستور 1994). وإذا أردت أن تناقش الساسي، فعليك على الأقل أن تكون على اطلاع على سنوات الدساتير المغربية.
إلى المعلق رقم 47 متابع: الساسي لم ينسحب من الحكومة على إثر مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في الحكومة سنة 1998. وهو لم يغادر الحزب إلا لاحقا سنة 2001 مع المؤتمر الوطني السادس لهذا الحزب. وهو قد تحدث عن ادريس البصري حديثا يصل إلى حد الثناء عليه كشخص مجد وطموح (وإن لم تخني الذاكرة، فقد كان هذا الحديث في كتاب "تفاصيل سياسية")، دون أن يعني هذا أنه كان موافقا على سياسة البصري.
70 - watani الجمعة 09 ماي 2014 - 02:11
شعارنا الله-الوطن-الملك عاش الاستقرار ثم يليه الازهدار
71 - محمد الجمعة 09 ماي 2014 - 05:43
قال تعالى: (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ‏) ‏سورة المؤمنون 115-116

ليست زهقة إنما هي إرادة إلهية في السنن الكونية.. دخلت فيها أسباب كثيرة ولا أحد كان يعرف إلى أين ستصل الأمور.
ولكن والحمد لله العجلة تتحرك ولو ببطئ في اتجاه الطريق الصحيح بعد أن تخطت مرحلة الوحل(لا أقصد هنا الحراك من أجل التغيير إنما تحركات أباطرة الفساد التى تخوفت من التغيير وبعض الذين يريدون تحريف الحراك إلى مسارات تفتت الوطن بعلم أو بدونه)ومن الأفضل أن نساعد في تسريع حركتها أو على الأقل نتركحا تتكرك حتى لا تنزلق وتعود للخلف وحينئد لا ينفع تبادل الإتهامات.
نعم الساسي نظن به خيرا؛ وليس من الذين يحملون الحقد على الإسلاميين؛ ولكن لا نريد أن يساهم في إشعال النار في الأمل الذي يتشبث به المغاربة المتجسد في تحرك عجلة الإصلاح وسط استقرار لم تنعم به دول اسقطت أنظمتها.
و مجهودات الحكومة بدأت تتجلى لمن يتابع.
لمن يقول عنا كتائب pjd انا شاب حامل شهادة؛قوت يومي اتدبره دون مساعدة من pjdولا
72 - hassan El man الجمعة 09 ماي 2014 - 10:43
باختصار شديد، أعتقد أنكم تتفقون معي على أن الاختلاف يمكن أن يحصل بين اثنين، فما بالك بين أناس يقدرون بالمآت إن لم أقل الآلاف أو الملايين ولو يكونوا أعضاء حزب واحد وما بالك في أمر ليس بين أفراد أو أعضاء بل بين أحزاب كثيرة جدا. فهل تسمعون ب:" اتفق العرب على ألا يتفقوا عفوا اتفق الأحزاب على ألا يتفقوا". فطالما أنه في الساحة السياسية أحزاب كثيرة هناك اختلاف كبير جدا وأن التقدم والازدهار ... بطيئ جدا إن لم أقل منعدم أو هناك تأخر وتقهقر ورجوع إلى الوراء فكروا في محو كل الأحزاب لتتركوا حزبين أو ثلاثة على الأكثر من أجل المنافسة.... سا محوني، إني لم أقل شيئا، فلكم واسع النظر ...
73 - ملاحظ الجمعة 09 ماي 2014 - 13:29
69 - مقهور:
أخي الكريم المقهور: تفحصت مقالك واستنتجت مايلي وربما أكون مخطئا أريد منك تصحيحا إن استنتجت غير ما يستنتج من مقالك:
أعتقد أنك أعطيت أغلى وأحسن وسام وقلادة للسيد الأستاذ المناضل الساسي أفضل مما ناله الاخرين الذين ذكرتهم في مقالك-رغم أننا لا نحسد أحدا في ذلك فالتاريخ والشعب والوقت والله هم من سيحكم عليهم جميعا-
هذا الوسام يسمى في ديننا الحنيف الإيثار وما أدراك ما الإيثار....السيد الساسي قلناه وسنقوله انه-ماله وماعليه- كان ومازال-إلا ان يثبت لنا بالادلة عكس ذلك...- انه الانسان الذي يقف الى جانب الحقيقة حيث توجد ...لا حيث يوجد....
انه لم يستغل نضاله وتاريخه من أجل المناصب والاثراء والواجهات....ومن يملك شيئا فاننا سنغير نظرتك...
اما تسيير المغرب فسوف لن ولم يعرف اي تغير الا اذا تكتل اليسار وتكتل اللبيراليين وتكتل الاسلاميين وتكتل فريق رابعا...ثم يكون الحديث عن التحالفات والمواقف....
74 - hikmat الجمعة 09 ماي 2014 - 13:53
كلما كتبت تعليقا يزيد ظغط البعض على ميزة " غير لائق" إصراري على المضي قدما في قناعاتي ،خاب ظن من يحشرني مع يسار بيني وبينه بعد المشرقين، ولا مع علمانيين لا يشرفني أن أحاسب على ناديهم! وإن كنت أخذ عن كل مخالف لي ما يوافق قناعاتي متى وجد ما يطابقها.
إن بناء الوطن لا يمكن أن ينبري له من يخون كل مخالف له الرأي، وكل ذي قناعات متحجرة إسلاميا كان أم يساريا او علمانيا.
إن عملية النهوض ستثم فقط حين نؤمن بان الطاقات وما أكثرها في بلادنا هي مزيج من القناعات المتناقظة حول أمور عدة المتفقة على شيء واحد ووحيد "حب الوطن" وطن قدم له بعض الإسلاميين واليساريين والعلمانيين الكثير وبسبب بعض المتهورين من كل الإيديولوجيات خسر وطننا الكثير.
حين ننتقذ ننتقذ من موقع المسؤلية إيمانا منا كما قال هيلموث كول ذات يوم " لا يمكن لحكومة أن تكون قوية بدون معارضة قوية" وفي بلدنا المعارضة الشعبية أصدق من المعارضة البرلمانية ومن الحكومة الوقتية.
75 - jaafar ferdaous الجمعة 09 ماي 2014 - 17:45
لا ادري كيف إستنتج محمد الساسي تعليقه على وجود فصيل من الإسلاميين على رأس الحكومة بعد زهقة تاريخية ولم يعملوا على تنزيل دستور 2011 .وكأن مسؤولية تنزيله منوطة بالحكومة وهل نسي صخب حزبه القديم في اول جلساته من اجل الضجيج الفارغ و أن أصوات الشعب المغربي هي التي فرضت وجود الحزب الإسلامي على رأس الحكومة و كل الدراسات المنصفة تبوء الإسلاميين في شمال إفريقيا و الشرق الأوسط حتى قبل ربيع شعوبنا. صحيح أن النظام المخزني بدأ يرجع إلى مواقعه و من مسؤولية الجميع الدفاع باستماتة عن الإنتقال الديموقراطي الحقيقي.
76 - hikmat السبت 10 ماي 2014 - 00:12
يقول صاحب التعليق السادس: "فنحن نثق بحكومتنا مادامت تسير نحو تنزيل البرنامج الإنتخابي ولو بطريق متدرجة فرضتها الأوضاع الإقتصادية الداخلية والخارجية " لربما نسي او يتناسى أن ما حققته الحكومة بالمقارنة مع الوعود مخيب للأمال يدعو "أب غفار" القراء إلى الإنصاف في تقييم أداء حكومة البجيدي لكنه نسي مره اخرى او يتعامى على حقيقة أن من ينتقدون البجيدي تحديدا هم من خاب ظنهم في إخلاف الحزب بالوعود التي بموجبها نال ثقتهم واصواتهم ، وهنا نسأل اب غفار أمن الإنصاف ان ندعو الناس إلى التطبيل لمن اخلف وعده، إن القول بالإصلاح بوثيرة بطيئة ومتدرجة معناه إبقاء الحزب في سدة الحكم لقرون والواقع أن الولاية التشريعية لم يبقى منها إلا حوالي السنتان !.
اما القول بان الحكومة في بدايتها فامر مردود فلم يمضي على قيام دولة "إسرائيل " إلا سنوات اربع لما قامت سنة 1952 ببناء اول مفاعل نووي لها . وحكومة بن كيران إن سلمنا بمنطقك لن تفي أبدا بوعودها جراء إكراهات إقتصادية داخلية وخارجية!
77 - مقهور السبت 10 ماي 2014 - 00:36
إلى الملاحظ رقم 74: أنا ليس غرضي النيل من الساسي، أو توزيع الأوسمة عليه. أنا أشفق عليه. أما الإيثار فمجاله الأرحب هو ما ذكرته من العمل الخيري أو الاجتماعي أو التربوي أو التطبيبي، وليس السياسة. وارجع إلى مقال كتبه الساسي (ربما سنة 1996 في مجلة السؤال) وستجد أن الساسي يتحدث بلغة السياسة: كيفية تحديد الحيز من المنافع المسموح به للسياسي؟ أي وزيعة الريع السياسي . خذ فكرة أخرى من مقاله: التعالي على غير المنتمين إلى حزبه آنذاك حزب الاتحاد الاشتراكي... ما معنى أن يدافع عن تقعيد مأسسة التيارات داخل حزبه حاليا، وعندما يفوز تياره برضا الأغلبية، ينسحب لفائدة ممثلة الأقلية السيدة منيب؟ عليه أن يتحمل مسؤولية اختياره الذي حاز ثقة الأغلبية؟ هذا التخلي يبرهن على أنه سياسي "فاشل". وهل يمكن أن أثق في فاشل سياسي بالرغم من مهارته الخطابية وندواته وأعمدته الصحفية؟ يذكرني ما قلته عن الإيثار بمحاولة البعض الرد على انتقاد سياسة بنكيران بأنه نظيف اليد. يا سيدي: أريد من يحل لي مشاكلي وليس من يريني بياض يده. ونفس الشيء بالنسبة للساسي: أريد سياسيا قادرا على الأقل على إنجاح تجربة تياره داخل حزبه من موقع التسيير.
78 - hikmat السبت 10 ماي 2014 - 00:46
خطأ أخر وقع فيه صاهب التعليق السادس فحين قال:"فنحن نثق بحكومتنا مادامت تسير نحو تنزيل البرنامج الإنتخابي " نسي ان الحكومة الحالية ليست حكومة أغلبية حزبية تعمل على تطبيق الوعود الإنتخابية ، إنما هي حكومة توافق بين بعض الاحزاب التي أمنت الاغلبية النيابية وصاغت برنامج حكومي والبرنامج الحكومي ليس هو البرنامج الحزبي ففي البرنامج الحكومي يكون للكتل ذات التمثيل النيابي الضعيف والمشاركة في الحكومة وزن اكبر من حجمها في إتخاذ القرارات ما دام ألإستمرار في الحفاظ على التماسك الحكومي مرتبط بدعمها. مما يعطل البرنامج الانتخابي للحزب الاغلبي وهذه من سلبيات الحكومات الإئتلافية .
79 - ملاحظ السبت 10 ماي 2014 - 10:39
77 - مقهور
الى الاخ الكريم مقهور:
تريد ابعاد الايثار عن العمل السياسي، وانا اعتقد، انه المجال الارحب للايثار ،لان مناضلا، ومكافحا عندما يعرض حياته ،وعائلته، ومستقبله للخطر، من اجل حياة كريمة للاخرين، ومستقبل بلده وشعبه، فانه انبل صورة في مجال النضال، التي لاتختلف عن صور الايثار التي تقوم به شخصيات، وفاعلين اخرين في ميادين حقوق الانسان والاعمال الخيرية والانسانية:كالاخت الكريمة الشنا حفظها الله ،والامثلة كثيرة...
اما قولك انه لايهمك الايادي النظيفة، بل حل مشاكلك فهذا قول مردود عليه، لان الايادي غير النظيفة لاتحل المشاكل، بل تزيدها تعقيدا... نريد الايادي ،والذمم النظيفة مع حل المشاكل...اما الحديث عن السياسي الفاشل فهو الذي يبرهن له خصومه انهم حلوا مشاكل الشعب وليس تضليله بدستور والاستثناء المغربي والشعب مازال يتخبط في مشاكله اما الفاشلين سياسيا الحقيقيين الذي صوتوا بنعم على الدستور...اما من نبه ،وينبه، ونرى تنبيهاته على ارض الواقع فليس بالفاشل سياسيا ،بل التاريخ سيحكم عليه ان كرر نفس اسطوانة من كان ينتقدهم سابقا...والحال لاينطبق على امثال الساسي...
80 - باعراب.وجدة السبت 10 ماي 2014 - 15:03
الأمر وكل ما فيه,ان بنكيران اخطا مع التاريخ ومع الشعب ,لأنه ليس في مستوى المسِِؤلية.ولا يتعلق الأمر بتكالب على العدالة والتنمية او حسدها.فالرجل ابان عن فشله في تدبير امور الشعب المغربي,وكان عليه ان يرحل
81 - adil السبت 10 ماي 2014 - 22:48
أذكر السيد الساسي أن بنكيران أنتخبه مؤتمرون (أكثر من الف) لحزب العدالة والتمنية بدون تكوليس وأنت تعرف يا سي الساسي ماذاكان يقع في حزب الوردة.
الكاتب الأول كان مرشح وحيد وعند التصويت ترفع الأيادي والتصفيق.
أما حزب العدالة والتنمية فانتخاب الأمين العام يمر من مرحلتين المرحلة الأولى
يتم اختيار أكثر من مرشحين .والمرحلة الثانية ينتخب المِؤتمرون واحد
من اثنين. والمؤتمرون هم من يرشح الأعضاء للأمانة العامة .
معنى هذا ياسي الساسي أن السيد بنكيران مر من مرحلتين للتغربيل .ولاأظن أن هذا الجمع من المؤتمرين أغبياء الى هذه الدرجة في اختيار الأمين العام.
سي الساسي و أن تفهم جيدا في السياسة .فقوة بنكيران هو ممارسته الديمقراطية الحقيقية في الحزب ولايقبل الابالديمقراطية فالسيد بنكيران حداثي
حتى النخاع .وسيكتب التاريخ المغربي أن السيد بنكيران كان له الفظل في دمج جزء من الحركة الاسلامية في النسيج السياسي وبفضل بنكيران تحمل هذا الفصيل الاسلامي تسيير الشأن العام .وهذه السياسة هي التي ستبعد المغرب عن التطرف والاقتتال .
أربعة أحزاب بمرجعيات مختلفة تدبر الشأن العام في انسجام وهذه بداغوجية تربوية للشعب.
82 - مقهور السبت 10 ماي 2014 - 23:56
إلى الملاحظ رقم 79: يبدو أن الأرضية المشتركة بيننا للحوار لازالت لم تؤسس بعد، ومع ذلك فلنمض في حوارنا. تحدثت عن الإيثار في العمل السياسي من خلال تعريض السياسي لنفسه أو لذويه للخطر من أجل مستقبل أفضل للناس. هذا موضوع لا يكفيه الحيز المخصص (1000 حرف)، وسأناقشه فيما بعد على دفعات إذا سمحت هسبريس. وبالنسبة لادعاء أن ما يهمني هو حل المشاكل لا نظافة اليد، أقول بأن دور السياسي هو حل مشاكل المواطنين، وليس أن يقول لهم إن يده نظيفة كما يروج الآن بعض أعضاء حزب العدالة والتنمية. لقد قلت:(أريد من يحل لي مشاكلي، وليس من بريني بياض يده)، ولم أقل:(أريد من يحل لي مشاكلي، وليس من يده بيضاء). وهذا يضمر أن نقاء اليد مطلوب من السياسي، ولن أساير الساسي الذي أراد أن يفتي يوما في شأن حيز الاستفادة المسموح به للسياسي. ولكن نقاء اليد ليس عذرا للسياسي إن أخفق في حل مشاكل الناس. أما الحديث عن الفشل السياسي فينطبق على الساسي: فبعد أن اعتقل رفاق بنجلون وخربت الشبيبة الاتحادية، أراد الساسي أن يسد هذا الفراغ. أخبرني عما إذا كان الساسي قد صدر عنه موقف واضح وصريح وعلني من أحداث ماي 1983 المؤسفة. وللحديث بقية
83 - hikmat الأحد 11 ماي 2014 - 17:31
إن التاريخ وحده من ينصف ذوي الشأن عن أعمالهم متى أتصف اهله بالموضوعية قدر المستطاع ونزعوا عنهم جلباب الحزبية إن كانوا متحزبين ،بيد أن التاريخ ليس هو كما يزعم البعض أحداث الماضي البعيد ، فما نحن بصدد كتابته شهادة تاريخية في حد ذاتها!
قال احدهم أن التاريخ سيسجل لرئيس الحكومة نظافة يده ،رد عليه ملاحظ يدعى مقهور "أن الناس تريد حلول لمشاكل قائمة لا نعت فلان او علان بان يده نظيفة" وله الحق في ذلك فرئيس الحكومة إنتخب على اساس برنامج إنتخابي يقدم وعود لمشاكل الناس والمجتمع وليس على اساس الخروج من السلطة بيدين نظيفتين.
84 - أبو يوسف الاثنين 12 ماي 2014 - 10:56
أقول إن اتهامات الساسي في غير محلها لعدة اعتبارات :
أولها : أن حزب العدالة لم يحكم لوحده لأن نظام الانتخابات لايمكن أن يكفل له الحصول على أكثر 50 في المئة .
ثانيها : لايمكن الفصل بين الحكومة والدولة فكلاهما يكمل الآخر
ثالثها : مخلفات الدولة لازالت متشبثة بخيوط اللعبة ويصعب معها تنزيل الدستور
رابعها : الأزمة الاقتصادية التي صادفت دخول هذه الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والتنمية والتي أثرت بشكل قوي على عدم إنجاز ما يمكن إنجازه رغم أن المنجزت التي أنجزتها هذه الحكومة أكبر من جميع المنجزات التي أنجزتها سائر الحكومات في أربعين سنة .
خامسها : المعارضة لم تكن معارضة بناءة وإنما همها السيطرة على السلطة و الإطاحة بحكومة بنكيران بكل وسائل المكر والخداع . وهناك أشياء كثيرة لايتسع المجال لسردها .
85 - ايوبي الاثنين 12 ماي 2014 - 20:48
اقول للسيد الساسي ذالك قولك بفمك و حقك في التعبير والراي قد ضمنه لك الدستور لا ننازعك في حقك الدستوري ولكن ما قلته ليس هو ما يفكر به ملايين المغاربة الذين صوتوا لفائدة العدالة والتنمية التي لولاها لكنا نعيش مخاضا سياسيا اكبر من هذا ولعشنا ماسي اجتماعية اكثر من هذا ولدخلنا عصر الحماية
من بابها الواسع لان الاحزاب الاخرى لديها ورقة واحدة وهي مستقبل المغرب
فهي مستعدة لطرحها على الطاولة مقابل مصالحها الضيقة .
86 - مقهور الثلاثاء 13 ماي 2014 - 01:24
إلى الملاحظ رقم 79: لازلت أنتظر ردك. ولدي مزيد من الحديث عن (حالة) الساسي. وأكرر أنني لا أقصد البتة النيل من شخص الساسي، ولكني أسعى إلى توضيح نموذج دال على اضطراب بعض الشخصيات السياسية. وبطبيعة الحال السعي إلى هذا التوضيح لا يخول لي أو لغيري سب وقذف الساسي وغيره من الشخصيات السياسية. وإن كنت قد اخترت عبارات مثل (طياب العنب) و(الفشل السياسي) فلا أظن أنها تنطوي على سب أو قذف، وإنما هي عبارات دالة على حال الساسي. وقد لاحظت أن لمحاوري معنى خاص للفشل السياسي. نعم، قد أتفق معه على حالة من حالات هذا الفشل عندما يفشل المسير الحكومي في حل مشاكل الناس. وليست هذه هي الحالة الوحيدة، بل هناك حالات أشد. فعندما يعمد المرء إلى تسفيه الذين صوتوا لصالح الدستور من دون أن يلزم نفسه باحترام رأي الآخر المختلف كما تقتضي ذلك أبجديات الديمقراطية، ومن دون أن يفهم عدم تجاوب الناس معه، فمن الأفضل له على الأقل أن يتساءل عن سبب عدم انسياق الناس وراءه تمهيدا لتبيان إن كان موقفه ينم عن فشل سياسي أم لا. أما أنا فأحترم الموافقين على الدستور والمعارضين له. ولنعد إلى موضوعنا: أجبني عن سؤالي السابق من فضلك.
87 - hikmat الثلاثاء 13 ماي 2014 - 01:25
يزعم أبا يوسف والزعم في لغة الضاد قول البهتان :"أن المنجزت التي أنجزتها هذه الحكومة أكبر من جميع المنجزات التي أنجزتها سائر الحكومات في أربعين سنة ." (تعليق84)
لست أدري ما هي ألإحصائيات الدالة على زعمه وما بينة قوله فنقول له ولمن صار على نهجه كم جامعة بنيت في عهد العدالة والتنمية وكم مستشفى شيد وكم من قرى فكت عنها العزلة، كم مصانع ثم تشيدها وكم من إدارة ثم تقريبها للمواطنين وكم كفاءة ثم توظيفها وووو؟ إن من حكموا البلاد من قبل تسلموها عن مستعمر وبمجهوداتهم عربوا إدارتها ،وما هي إلا عقدان من الزمن حتى فرضت على المغرب حرب في صحرائه كلفت البلاد الكثير في ماليته ورجاله، دون ان ننسى السنوات الثمان العجاف في تمانينيات القرن الماضي. إن الظرفية التي تسلم فيها البجيدي امر البلاد احسن بكثير من ظرفية تسلم غيرهم لامر البلاد وإن كنا غير راضين على محصلة من سبقوا العدالة والتنمية في تسيير البلاد وإنجازاتهم بادية للعيان، فكيف يراد لنا ان ننصف من لم نجني من سياسته غير تفقير الفقراء وإغناء الاثرياء،....
88 - ملاحظ الثلاثاء 13 ماي 2014 - 19:00
سلام للاخ الكريم المقهور، ومعذر عن التاخير:
شخصيا، اومن بالديموقراطية نظريا، وتطبيقيا ...بالنسبة، لي اعتقد ان الفاشل سياسيا ،هو من يؤمن بشيء ،ويصوت لشيء، ولا يحترمه في افعاله وتسييره...الفاشل سياسيا، هو من ينتقد من في المسؤولية ويصفه باوصاف...وفجاة، عند يتحمل المسؤولية يتصرف بادنى، واكفس ممن كان ينتقدهم... الفاشل سياسيا، هو من يرى الحقيقة اين يوجد، لا حيث توجد الحقيقة...
الفاشل سياسيا، هو من يسفه من صوتوا على الدستور، ويصوت على اكفس ممن صوتوا من قبله...الفاشل سياسيا، هو من يصوت ضد الدستور، ويقبل المنصب، وتولي المسؤولية لتطبيق بنود الدستور، الذي صوت ضده...
اما ماحدث للحركة الاتحادية وخاصة لرفاق السيد المناضل عبدالرحمان بنعمر ،فيتحمله الانتهازيين والوصوليين....، الذين فضلوا المناصب، واغراءات السلطة على المباديء...وليس من تصرف بحسن النية، وحسب تقديراته للامور، ومع الوقت اجتمع الشمل بين مناضلين شرفاء السادة: بنعمرو عبد الرحمان، والساسي في محاولات جمع اليسار...يتبع
89 - ملاحظ الأربعاء 14 ماي 2014 - 13:09
إذن، بالنسبة لي، فان السيد الساسي لاينطبق عليه ما وصفته به ،ولو مرحليا ،إلا أن تثبت لي الأيام، والتاريخ ،ومن عايش هذا المناضل عكس ما أراه فيه...فالسيد الساسي إن كان انساق عن وعي، وتقدير في المرحلة المؤسفة -1983- عند تعرض مجموعة من المناضلين ،من رفاق السيد المناضل والحقوقي بنعمرو عبد الرحمان لما تعرضوا اليه ...فإنني، أعتقد ان التاريخ جعل المناضلين-باستثناء الوصوليين والمصلحيين ...-الذين اختلفوا في محطة ما ...هاهم يجتمعون، ويقررون في مواقف، حتى ولو لم يحن وقت ،نراهم في إطار واحد وجامع: إنه الاطار الفدرالي الاشتراكي الديموقراطي، الذي يؤمن بدولة الحق والقانون، دولة المؤسسات، والفصل الحقيقي للسلط في إطار دستور ديموقراطي...وفق الله، كل من يريد الخير للشعب والبلاد ،ويحترم حقوق الإنسان بدون ديماغوجية، والكيل بمكيالين ،والأحكام الجاهزة...نعم للماضي للحاضر ولاستشراق افاق المستقبل....مع كل الإحترام لك أخي الكريم المقهور...وكما قال المرحوم عابد الجابري "كلنا في قاعة الانتظار...." هذا ما نعتقده حسب التجربة المتواضعة التي كسبناها...والوقت كافي ووسيلة سيبدي لنا ماكنا نجهله...
90 - مقهور الخميس 15 ماي 2014 - 00:58
لندع الاتفاق على معنى الفشل السياسي إلى حين. لنركز الآن فقط على ما قلته: (ليس من تصرف بحسن النية وحسب تقديراته للأمور) و(إن كان انساق عن وعي وتقدير في المرحلة المؤسفة). ففي قولتك الأولى نجد (حسن النية) وفي قولتك الثانية نجد (انساق عن وعي): الا ترى سيدي أن حسن النية لا يتماشى مع الانسياق عن وعي؟ بمعنى آخر: إنك تدعي أن موقف الساسي كان نابعا عن (سذاجة)، وفي نفس الوقت تقر أنه انسياق عن وعي أي عن اقتناع بعد دراسة الموضوع من كل جوانبه. وهذا الاقتناع قد يكون مبدئيا: في هذه الحالة أرجو منك أن تقدم لي مقالا للساسي دبجه في ذلك الإبان يوضح الاقتناع المبدئي المزعوم للساسي. أما إذا كان الاقتناع نابعا عن الرغبة في تحقيق مصلحة شخصية، فلن نكون أمام موقف مبدئي. وليس من الضروري أن تكون هذه المصلحة مادية مباشرة، دون أن يعني هذا إعطاء صك براءة من النزوع إلى تحقيق ما هو مادي. بل، قد تكون المصلحة مثلا هي محاولة تحقيق الذات من خلال إلقاء الخطب والتأثير في السامع. ارجع يا سيدي إلى إحدى حلقات مسلسل (الجماعة) التي يفسر فيها الممثل عزت العلايلي نزوع حسن البنا إلى الخطابة برغبته في التأثير في الناس. وللحديث بقية
91 - مقهور الخميس 15 ماي 2014 - 01:55
وتحقيق الانتشاء بالتأثير في المستمعين يستلزم تهيئة الظرف المناسب: خلو الجو من المنافسين المحتملين. ولنتأمل: تصدعت الشبيبة الاتحادية خاصة بعد ظهور الفصيل الطلابي (رفاق الشهداء)، وبعد أحداث ماي 1983، وأصيح الفراغ مخيما عليها. ولابد من مؤهل لملء هذا الفراغ. هنا التقت الرغبة الجامحة للساسي في احتلال موقع يضمن له التأثير في الجمهور، مع انسياقه الواعي وراء عدم طرح موقفه الشخصي من المستجدات المذكورة. وهكذا فطرح المواقف المبدئية لم يكن أولوية للساسي الباحث عن موقع حزبي يضمن له تحقيق نرجسيته من خلال الخطابة أمام مجموعات الشباب ودغدغة مشاعرهم والسهر على تقوية قنوات الاستقطاب لجلب الأتباع والمشايعين. وبطبيعة الحال تصور أن هذا العمل سيضمن له ديمومة ولاء الذين كان يجوب المدن ليخطب فيهم، وتوهم أن انتخابه بالإجماع سيضمن له استمرار تأثيره. لكنه نسي أن كثيرين ممن كان يعول عليهم، كانت لهم أسبابهم الخاصة وراء انضمامهم إلى الشبيبة، والتي ليس من الضروري أن يكون من بينها تأثير سحر خطابته عليهم. نعم، ستقول يا سيدي أنني أتحدث بدون دليل. ولكن، وإن كان من غير الممكن أن نفتش عن النوايا، فعلى الأقل...
92 - ملاحظ الخميس 15 ماي 2014 - 15:31
أخي الكريم المقهور، سأعطيك بعض الدلالات، والخلاصات لأي سياسي مناضل ،فالتاريخ، يبين لنا ما ناله الرجل ،سوى أنه أستاذ جامعي باستحقاق، وسياسي- ما له وماعليه- فلو كان يتصرف بالوصولية وملء المناصب...فهل تعتقد، أنه لم يكن بمقدوره، نيل اي منصب رسمي ...كان ذلك ممكن لو استمر في نفس السناريوهات عرابي الانتهازية داخل الحركة الاتحادية...لكن خاتمته في النضال السياسي معروفة ...يكفيه فخرا أن الأيام جعلته يجتمع مع من اختلف معهم- من رفاق المناضل المحترم بنعمرو- في تقييم محطة 1983المؤسفة...هذا هو المهم...عكس الوصولية، والانتهازية لبعض الاتحاديين ...أما القول عن ملء الفراغ، فالسيد الساسي له من المؤهلات، ماتجعله مؤهل لأي منصب -قد ينجح أو يفشل- سواء في ظروف عادية، أو استثنائية....المهم، وهو قدرة السياسي على تدبير المراحل الحرجة بأقل الخسائر، ريثما استشراق الافاق المستقبلية باستحضار الماضي حتى لاتتكرر نفس الأخطاء، وتضيع فرص جمع اليسار في اطار فيدرالي ديمقراطي يجمع على الثوابت، ويختلف في ماهو ظرفي تستوجبه الظروف لتجاوز الاختلاف، والتقييمات، ووجهة نظر للأمور، والمستجدات التي تطرأ من حين لآخر....
93 - مقهور الجمعة 16 ماي 2014 - 22:56
سيدي الملاحظ: أنا لا أتهم الساسي بالوصولية والانتهازية. وليس من عادتي أن أطلق الكلام على عواهنه. ولكني أحاول فهم مسار بعض الشخصيات السياسية ودوافع تحركاتهم. وبطبيعة الحال فالسياسي يحاول دائما أن يعطي صورة جذابة عنه. وعلى المتلقي ألا يكتفي بهذه الصورة التي لا تخرج عن الإطار (الإشهاري). بل عليه أن يحاول البحث عن بواعث تحرك السياسيين. ولنأخذ المثال من مقال الساسي موضوع هذه التعليقات: فقد ارتأى الساسي أن بنكيران يتعامل وكأنه يقول إنه جاء على إثر (زهقة تاريخية). فهل اطلع على ما يدور بخلد بنكيران؟ الجواب بالنفي بطبيعة الحال. ولكن تحليل الساسي لسلوك بنكيران جعله يستخلص هذه النتيجة. وبالمثل أحاول أن أفهم سلوك الساسي. وتحدثت عن خلو سجل الساسي من موقف مما جرى داخل الاتحاد الاشتراكي سنة 1983، وحاولت أن أقدم تفسيرا لهذا الغياب. وقد يكون هذا التفسير صائبا أو خاطئا. ولكن البحث هو الكفيل بتجلية حقيقة الأمر. وحتى أبين لك حسن نيتي وأن هدفي البحث عن الحقيقة أقول إنني التقطت ما ذكرته من انكباب الساسي وبنعمرو على تقييم محطة 1983، وأطلب منك عرض موقف الساسي من هذه المحطة، ولو أنه جاء متأخرا.
المجموع: 93 | عرض: 1 - 93

التعليقات مغلقة على هذا المقال