24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. معرض الكتاب بسيدي سليمان ينشر ثقافة القراءة (5.00)

  2. ضريبة "الواتساب" تشعل ثورة "إسقاط النظام" أمام الحكومة اللبنانية (5.00)

  3. توقيف شقيقتين تنقلان شحنة "إكستازي" بمكناس (5.00)

  4. سباق نحو الفضاء (5.00)

  5. الحكومة تُقلّص عدد مناصب الشغل إلى 23 ألفاً في "مالية 2020" (5.00)

قيم هذا المقال

4.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | مؤسسة مغربية تشرف على "ليبيا بعد الثورة" في جنيف السويسرية

مؤسسة مغربية تشرف على "ليبيا بعد الثورة" في جنيف السويسرية

مؤسسة مغربية تشرف على "ليبيا بعد الثورة"  في جنيف السويسرية

تنظم مؤسسة بنجلون المغربية بشراكة مع نادي الصحافة بجنيف في الثالث من شهر يونيو الجاري ملتقى سياسيا حول موضوع "ليبيا، أي مستقبل بعد الثورة ـالمصالحة"، وذلك بمشاركة فعاليات ليبيا دبلوماسية وسياسية وقضائية وحقوقية وإعلامية.

ويسعى المنظمون من خلال أولى محطات هذا الحوار، وفق بلاغ لهم، إلى إعطاء انطلاقة لحوار هادئ ومسؤول حول السبل الكفيلة بتحقيق المصالحة الوطنية وتحقيق الأهداف الحقيقية للثورة في أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

ويشارك في محطة سويسرا للحوار الليبي- الليبي حول الأزمة السياسية التي يمر بها هذا القطر المغاربي، مثقفون وإعلاميون مغاربة كملاحظين، فيما تأكد مشاركة عدد من الشخصيات الوازنة في المشهد الدبلوماسي والسياسي والحقوقي والإعلامي الليبي.

وينشد تحرك المجتمع المدني الدولي من خلال مؤسسة بنجلون ونادي الصحافة بجنيف من خلال هذه المبادرة إلى إرساء قواعد حوار هادئ لحل أزمة عاصفة باتت تهدد قيام الدولة في ليبيا، مع ما لذلك من تداعيات داخلية وخارجية.

ويتوقع أن يجري اختيار الدول على محطة الرباط لاحتضان إحدى محطات هذا الحوار الذي لعبت مؤسسة بنجلون دورا هاما ومحوريا إلى جانب شركائها في تشييد أسسه، سعيا نحو عودة دولة المؤسسات إلى ليبيا بما يكفل تحقيق المصالحة الوطنية و الأهداف الحقيقية للثورة في أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

جدير بالذكر أن ليبيا ما بعد الثورة باتت تعيش وضعا سياسيا صعبا، وهو الأمر الذي يقتضي وفق مراقبين التعجيل بحوار وطني حقيقي ينتصر لمبادئ الثورة بروح المصالحة، ويجيب على سؤال" ليبيا، أي مستقبل بعد الثورة " بكل مواطنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Aboubaker الاثنين 02 يونيو 2014 - 07:08
اللهم يسر،هذه بادرة طيبة، أتمنى لليبيا الا ستقرار
2 - عبد المنعم الاثنين 02 يونيو 2014 - 07:57
وماذا يقول أهل الحل والعقد, الذين يتكئون على بنادقهم ورشاشاتهم في الأزقة والشوارع على أشكالهم وأنواعهم ؟أولئك من يجب التحدث, بدونهم لا فائدة ترجى!
3 - درصاف الاثنين 02 يونيو 2014 - 08:46
المشكل في لبيا وغيرها من البلدان التي عرفت الربيع العربي هو الصراع حول السلطة دون النظر إلى مصلحة البﻻد والعباد
الكراسي والمناصب تستهوي الكل فمن أجلها يسلك جميع الطرق يموت الضمير وتتﻻشى المبادئ.ينبغي إعادة النظر في تربية اﻹنسان العربي .حيث نﻻحظ غياب الحوار داخل اﻷسر "الكل يلغي بلغه" وعدم وجود ديمقراطية بين اﻷفراد فنجد السلطة إما في يد اﻷب أو اﻷم .فاﻹنسان إبن بيئته يخرج إلى حياة إما يكون متسلطا ﻻقيام رضعها وﻻمبادئ تربى عليها.كما أن هناك من يدعي اﻹسﻻم وهو يجهل مبادئ ديننا الحنيف دين الرحمة وإنكار الذات والمساواة.وهذا ماتجهله الجماعات اﻹسﻻمية التي خرجت من القمم من بعد الثورات وركبوا الموجة
فمادام الجهل واﻷمية وانعدام غرس اﻷخﻻق والمبائ واﻹثار والقيام اﻹنسانية في البيت فﻻ تقدم وﻻ ديمقراطية في الدول العربية.
4 - أحروش الاثنين 02 يونيو 2014 - 09:09
كل الثورات الشعبية لهاثورة مظاظة لكن الشعب سينتصر
5 - Hard Talk الاثنين 02 يونيو 2014 - 10:09
Morocco must send special forces to Libya to put an end to Khaftar and his acolytes. Khaftar is Kaddafi in disguise encouraged by the Algerien regime. If he is not silenced now, the Sahara problem will go back to square one.
6 - عبد السلام البقالي الاثنين 02 يونيو 2014 - 10:51
لننتظر التدخل القريييييب للجزائر على الخط إما لمحاولة عرقلة هذا اللقاء أو محاولة احتوائه أو على الأقل نشر أخبار زائفة أو اختلاق أكاذيب للتشويش على الحدث والتنغيص على المغرب ...
أفيقوا أيها الجزائريون ، إنكم على عتبة الخصاصة بعد سنوات لأن البترول الذي تمولون به حملاتكم ودعاياتكم وتشترون به ذمم مساندي أطروحاتكم من صحفيين وسياسيين أوروبيين وأميريكيين ،ذلك البترول الذي هو ملك جنرالاتكم الفاشلين عسكريا والمتفوقين في السلب والنهب والأرصدة البنكية القارونية بسويسرا ،ذلك البترول سينتهي قريبا ( أنظر المقال عن البترول الجزائري الآن بهسبريس ).....
حاولوا أن تسترجعوا وعيكم ورشدكم الذي افقدكم إياه جنرالات الفشل والنهب منذ 1975....لما استرجع المغرب صحراءه بالمسيرة التاريخية الخالدة....
....إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ...صدق الله العظيم.
7 - l'houari الاثنين 02 يونيو 2014 - 13:47
الى رقم 6 الموضوع يخص ليبيا ومبادرتكم لوقف نار الفتنة و هذا ما نتمناه للاخوة الليبيين اعانكم الله في ذلك و لما تقحم الجزائر في الموضوع لحبك للجزائريين تنصحهم بالرشد و في نفس التعليق تتمنى لهم المصائب و زوال البترول ما هذا التناقض لعلمك الجزائر شعبا و حكومتا من اول وهلة عاكسو ما جرى بليبيا لاننا نعلم العواقب اما انتم شجعتم الناتو لتدمير ليبيا و قتل الليبيين البرياء همكم اسقاط نظام القذافي لا يهم العواقب و اليوم من يدفع الفاتورة اليسو الليبيون وحدهم و اليوم تبادرون وووو لتغفيل الشعب الليبي صدق من قال تقتلون الميت و تمشون في جنازته شكرا للنشر و الرد يا هيسبريس
8 - Moha de B الاثنين 02 يونيو 2014 - 14:48
مؤسسة مغربية تشرف على "ليبيا بعد الثورة" في جنيف السويسرية ؟ولماذا يهتم المغاربة بليبيا؟ اسألوا ماذا فعل الليبيون في المغاربة بعد الثورة .المغاربة لا يتعلمون من أخطاء الماضي .
9 - عبد ااسلام البقالي الاثنين 02 يونيو 2014 - 19:05
اقرأ كلامي جيدا،أنا لم اتمن لشعب الجرائر الشقيق المصائب وزوال البترول بل ذكرت بحقائق علمية عن البترول الآيل إلى الزوال عندكم وعند غيركم ،كما ذك ت بأن ريعه لايستفيذ منه الشعب إلا بالغتات لأن الجنرالات استحودوا على كل خيراته ....اأما مساندة حكامكم لنظام القدافي فكانت ضدا على إرادة شعذب ليبيا الذي ثار على الظلم والدكتاتورية وتأليه الحاكم....ومساندتنا كانتمع الش عية والتحرر والديمقراطية...
أخي ، لا تقف على ويل للمصلين ، تحياااااتي
10 - جنيفي الثلاثاء 03 يونيو 2014 - 14:59
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بكل اختصار الغاية تبر ر الوسيلة، القضية قضية صحراء راجعوا موقف ليبا في هده القضية ايام القدافي ...
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال