24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العدل والإحسان تتدحرج ولا تتفكك

العدل والإحسان تتدحرج ولا تتفكك

العدل والإحسان تتدحرج ولا تتفكك

في هذه المدينة المغربية تجري محاكمة سبعة أعضاء من جماعة العدل والإحسان، في تلك سيحاكم أربعة... الفاصل بين جلسة محاكمة وأخرى طويل جدا... سابقا جرى اعتقال منشد الجماعة بسبب مجالس النصيحة أو بسبب الخيانة الزوجية... بداية صيف 2010 يتصدر محامي عدلي الصفحات الأولى للجرائد... الدولة تقول أنه استنجد بها لأنه حاول الانشقاق عن الجماعة فتعرض للترهيب... الجماعة تقول أن الدولة تحاول اختراق الجماعة عبر تجنيد بعض أعضائها للتجسس....

بمثل هذه الأخبار تتصدر الجماعة المشهد الإعلامي، والجماعة جسم سياسي دعوي... ما وزنه؟

يقول المراقبون إنه كبير جدا... يكررون "أكبر جماعة إسلامية في المغرب".

كيف عرفوا؟

الحقل السياسي بكامله غير مهيكل، الحكومة نفسها هجينة، فيها يمين ويسار وإسلاميين ومتصوفة ووزراء سيادة... وممثلو مناطق... كل الوان الطيف. والمعارضة كذلك... هذه نتائج منطق التوافق والإجماع... فكيف نفرز كل جسم لنقيسه دون انتخابات شفافة؟

في هذا الوضع غير المهيكل، يصعب تحديد الأكبر والأصغر ووضع الرموز الرياضية التي يتعلمها التلاميذ في الابتدائي لترتيب الأجسام السياسية حسب حجومها...

لنترك التدقيق في حجم هذا الجسم، لنر شكله.

واضح انه مستدير ومتماسك.

مستدير بدليل أنه يتدحرج بسهولة من عهد الحسن الثاني إلى عهد محمد السادس ويتكيف مع الظروف ويقوي نفسه... متماسك بدليل انه لا يتفتت، فجماعة العدل والإحسان لم تعرف انشقاقات تضعفها... وبذلك فالجماعة تتحصن في انتظار أزمنة أفضل... وهذا التحصن يخلق ركودا تخشاه السلطة، لذا تحرص على استفزاز هذا الجسم ليخرج من مخبئه لينكشف لها.

وهذه سياسة تمارسها الدولة على الصعيد العمراني، إذ بعد تفجيرات 16 ماي 2003، والتي جاء منفذوها من أحياء صفيحية متكدسة، حرصت الدولة على تفكيك تلك العشوائيات وتنقيل سكانها إلى أحياء جديدة.... عبارة عن عمارات وطرق مضاءة لتتمكن الشرطة من أن ترى وتراقب ليلا ما يجري...

العدل والإحسان ليست حيا صفيحا، بل هي تنظيم يجري استفزازه ليتدحرج فيصطدم بمحيطه فيتفكك... لكن يبدو أن الجسم العدلي ما زال متماسكا يتحصن ضد ما تسميه نادية ياسين، ابنة شيخ الجماعة "مساومات يحاول بها النظام ترويض كل معارضيه" ليصبحوا مجرد كومبارس في البرلمان. هكذا ترى الجماعة الآخرين: كل من يشارك في الانتخابات كومبارس؟؟

ما الأسباب التي تضمن ذاك التماسك؟

هناك أسباب ذاتية وموضوعية.

الأسباب الذاتية تخص الجماعة والأسباب الموضوعية تتمثل في خصائص اشتغال النسق السياسي المغربي. الأولى تقوي التماسك، والثانية تفرض عليها مزيدا من التدحرج، أي تختبر التماسك.

في الأسباب الذاتية نجد:

أولا شدة شروط الاستقطاب لدى الجماعة، فهي لا تقبل أي شخص يتطوع إلا بعد اختبار منهجه التربوي ليكون ولاؤه للتنظيم متينا. في حوار مع ناشط عدلي جمد نشاطه دون إعلان ذلك احتياطا قال: مثلا يوصي منخرط عريق بمنخرط جديد خيرا، بعد أن يكون خبره، كما يجري استقطاب منخرطين من المؤسسات التعليمية منذ صغرهم لتنشئتهم على الولاء للشيخ، ومن معايير الانتقاء أن يداوم المرشح للانخراط على حضور الرباط الأربعيني، وهم موعد سنوي صيفي يدوم 40 يوما يخصص للنصيحة والمذاكرة.

ثانيا: خصائص الخطاب الدعوي للجماعة: مرن، فيه نفحة صوفية متجذرة في المجتمع المغربي، أي أن الخطاب مصمم ليناسب البيئة التي يتوجه لها.

ثالثا صورة أعضاء الجماعة عن أنفسهم، يشبهون أنفسهم بالنبي يوسف، أي أن ما يتعرضون له سياسيا هو ابتلاء ديني سيخرجون منه آمنين... تمنت ابنة المرشد أن تدخل السجن لتحفظ القرآن. تريد البلاء لأن الله سينصرها على عدوها. انتهى النقاش.

رابعا يتسم خطاب الجماعة بتفاؤل سيكولوجي في محيط سياسي محبط، فقد وعد الشيخ ياسين برؤيا ستتحقق فيها القومة أي الثورة.

خامسا علو مطالب الجماعة، فالشيخ السي عبد السلام لا يطلب بأقل من خلافة إسلامية، هذا المطلب الطوباوي يوفر للمحبطين بكارة سياسية مصونة تضمن لهم عدم التجريب، لأن الخلافة لم تقم بعد. لننتظر. ومن هنا يعتبر العدليون أن حزب العدالة والتنمية تورط حين شارك في الانتخابات.

سادسا بلاغة الأعضاء وخاصة نادية ياسين التي تقدم تحليلا لموقف الجماعة، مشبعا بالاستعارات والتلميحات الساخرة: ترويض، البرلمان محارة فارغة... وحلقة بهلوانية... علاقتنا بالمرشد روحية أكثر منها تنظيمية...

سابعا وضوح موقف الجماعة: لا للمشاركة السياسية وفق قواعد اللعبة الحالية لا للاعتراف بشرعية النظام... لا للعنف ، لا للسرية ولا للتمويل الخارجي... وهذا ميزة مقارنة بتنظيمات إسلامية أخرى.

بفضل هذه الصفات الذاتية، تتحرك الجماعة في محيط صعب، يتسم ب:

أولا:

يقظة النظام فقبيل احتمال تحقق "رؤيا 2006"، أي في دجنبر 2005 أقال الملك مدير المخابرات وعين بدله الخبير رقم واحد في الإسلاميين، وهو عبد اللطيف الحموشي، وقد كان قبل 1990 طالبا في جامعة فاس ولم يكن يبرح حلقات طلبة جماعة العدل والإحسان. . بعد قضية المحامي في فاس هذا الصيف، أكد بيان مجلس إرشاد الجماعة "أن التدبير المخابراتي للاختلاف السياسي له عواقب وخيمة جدا على البلاد ولا يمكن لأي كان أن يتحكم في نتائجه".

ثانيا: النظام لا يصطدم مباشرة بالجماعة، يسعى لإنهاكها يتم اعتقال أعضائها لساعات، لليلة ثم يطلق سراحهم وهكذا... أي ليس هناك محاكمات كبيرة وطويلة... وهذه مقاربة جديدة ذكية، مقاربة لا تمنح نشطاء الجماعة فسحة لبناء قضايا كبيرة لتأليب الرأي العام على السلطة. كيف يمكن بناء قضية على اعتقال شخص خمس عشرة ساعة؟ وهذا الاعتقال مبتكر أيضا، فالمعتقل ليس في زنزانة، بل في مكتب ينتظر أن يتم، ليس التحقيق معه بل الاستماع إليه. ينتظر من الحادية عشرة صباحا إلى الثانية بعد منتصف الليل، فيتأسف له المحقق بأدب على التأخير الخارج عن إرادته.

ثالثا أدت هذه الأساليب في الكر والفر إلى إنهاك الجماعة، خاصة وأن منخرطيها الرئيسيين، والذين سيطروا على الحرم الجامعي كشبان في العقد الاخير من القرن الماضي، قد بلغوا الأربعين وأكثر، وصار هامش تحركهم يضيق ومسؤولياتهم الأسرية تتزايد... وما عادوا شرسين كما كانو في الماضي... إنه قانون الزمن.

رابعا تبرز السلطة أن الجماعة تتصرف خار ج القانون، لذا يدعوها الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى الالتزام بالقانون. وهذا طلب يجد صداه لأن خصوم الجماعة، ضمن الهيئات السياسية، اكثر من أنصارها.

خامسا، لا تعرض الحكومة على الجماعة تعاقدا سياسيا لتقبل أن تتخلى عن موقف المقاطعة، فلماذا تتنازل الجماعة وتقبل كل الوضع الذي احتجت ضده مجانا؟

ما هي نتيجة الكر والفر؟

يعترف تمام حسان: أن مصر صارت "إسلامية" لأن الإسلاميين، حتى إن لم يسيطروا على الدولة فقد سيطروا على المجال العام... بينما الفضاء الاجتماعي في المغرب - حسب الباحث المصري - ما زال بعيداً عن سيطرة الإسلاميين، وهو يتوقع أنه من غير الوارد سيطرتهم عليه رغم أنهم الأقرب في معظم الأحوال من الشارع المغربي.

الدولة قوية وهي تحاصر خصومها بفعالية، ومع ذلك يتوقع حسان "أتصور أنه يمكن بسهولة إدماج «العدل والإحسان» سياسياً".

وهذا إحساس يراود الكثيرين، نظرا للطابع الصوفي للجماعة ولمنهجها التربوي الفرداني، فمنخرطوها متدينون أكثر مما هم مسيسون (هذا مطلب السلطة أيضا)، وهم بعيدون عن الخطر الذي تمثله السلفية الجهادية... ومن هنا أرى أن الجماعة هي عامل استقرار في المغرب... غير أن ذاك الإحساس بالتشابه يخفي أمورا أخطر، فتشابه منهج الجماعة ومنهج تدبير السلطة للحقل الديني، يجعلهما يتنازعان على نفس المريدين والرعايا، كون شيخ الجماعة ووزير الأوقاف من مريدي نفس الطريقة الصوفية البودشيشية، يستخدمان نفس المعجم الورع عن تزكية النفس ولقاءات الذكر والمناصحة... أمر يهدئ الخواطر دينيا، لكنه مزعج سياسيا.

لذا فالتشابه تسبب في نزاع لا في وحدة.

فإذا كانت الدولة تتمحور سياسيا حول أمير المؤمين، فإن الجماعة تتمحور روحيا حول مرشدها، هذا التمحور هو نقطة قوة كل منهما، غير أن امير المؤمنين ورث والده، بينما شيخ الجماعة لا وريث له، وهو حسب استطلاع إلكتروني السبب الرئيسي لتماسك الجماعة، هذه نقطة قوة الجماعة ونقطة ضعفها. وبما أن الشيخ المزداد سنة 1928، تجاوز أمد العمر في المغرب وهو سبعين سنة، وإذا أضفنا له خمس عشرة سنة نظرا لظروف عيشه المريحة فساعته البيولوجية ستتوقف....

حين ستتحقق هذه الرؤيا الزمنية، ستفقد الجماعة قطبها بلفظ الصوفية، حينها ستبدأ مشاكل الجماعة، ولجس النبض من خلال استطلاع إلكتروني عن الزعامة بعد رحيل الشيخ، لم يتوقع إلا ربع المصوتين أن تتولى نادية ياسين الزعامة... لم يقبل الإسلاميون تولي امرأة أمر الرجال.... ومن فوائد هذا الاستطلاع أنه استفز الكثيرين فتطوعوا للدفاع عن الجماعة في موقع إلكتروني يسيطر العدليون على التعاليق فيه. للإشارة، كان الصحفي سعيد بنجبلي المتعاطف مع الجماعة قد نشر مقالا يتحدث فيه عن "الجماعة تقيل مرشحا لخلافة ياسين من مجلس الإرشاد"...

لكن ذاك التشابه سيكون، بعد رحيل الشيخ، سلما مفيدا لإنزال الكثيرين من الشجرة ليعبروا للضفة الأخرى... سيستقبلهم وزير الأوقاف بالأحضان الزكية، خاصة وأنهم ملوا من المعارضة ومن وضع لا جهاد لا قومة لا اقتراع... لقد وصلوا مشارف الستين من أعمارهم... دون إنجاز... كثيرون جمدوا صلتهم بالجماعة في صمت... خوفا من الثقل الرمزي للشيخ ياسين... هؤلاء سيفضلون الخروج من جلباب الشيخ والتعاون مع السلطة وهيئات المجتمع لبناء الوطن بدل الجلوس في غرفة الانتظار...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (78)

1 - 3adeli الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:33
راح ذاك الزمان وناسه وجاء هذا الزمان بفاسه ** كل من يتكلم بالحق كسروا له راسه
2 - mkik الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:35
salamo alaikom; avant d'écrire un petit passage il faut avoir un minimum d'informations avec un peu de neutralité et merci
3 - البوشاري عبدالرحمان الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:37
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
خير لكم ايها الاخوة ان تقولوا جميعكم "لا للمشروع الخرافي لجماعة العدل والاحسان وزعيمها وان تعيدوا النظر العقلي لفتح باب للاجتهاد العلمي عن حقائق علمية اخفاها هدا الداعية ولم يحصل عليها باجتهاده الدي ظل فيه قابعا على العصيان واهانة السلطان في الارض وحسب نفسه انه من المهتدين ومن ولاة الله
باش ايها الاخوة ابما قاله النابلسي وقاله الزعراوي ونسي ما قاله علام الغيوب ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
فالله سبحانه قال" ان الدين يبايعونك انما يبايعون الله" والرسول صلى الله عليه وسلم قال "من مات وليس في عنقه بيعة فكانما مات موتة الجاهلية
فما هو الانتساب لهدا الداعية انه رجل ممن خلق الله ليس انه من ال البيت او انه له صلة بولاية الله سبحانه ولو كان يملكها لم لم يبرزها للعالم حسب ظنه بل انه لا يتوفر على شانها الا بالمنامات وكما حدث لوافد جديد اسمه الهرهوري محمد والدي يدعي انه المهدي المنتظر
اسالوا الداعية مادا جوابه عن هدا المفلس من العباد اسالوا الداعية ما هي الشهادة الحقة التي توجد في حوزته ليبرز بها البرهان الساطع من انه ولي لله فحاشاه ان يختارها ان هو الا مضل اضل العباد وجدبهم لموسوعة علمية يمارسها دجلا على الاسلام وابعد رقاب العباد عن البيعة ولم يعلم انه في حضرة الامام دو المقام العالي بالله مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله الوارث لشطر الحديث ثم تكون ملكا جبرية،
وان تعدر عليكم ان تسالوه لكونه قاطع فيكم النفس باتشيطين ديالو فارتكنوا لعالم زمانه وغوثه الاستاد البوشاري عبدالرحمان خريج الفضاء الخارجي لتقراوا من العلم ما وقر في افتقاركم اليه وعلكم تصلون لرشدكم لكون ان الاسلام له اهله الصادقون الدين لا يبغونها عوجا لا الدين اهانوا السلطان في الارض ولم يعلموا انه مند زمان وهم مهانون من الله ولو علم الله فيهم خيرا لاسمعهم ولكن صم بكم عمي فهم لا يرجعون فحللوا وناقشوا
4 - عبد الحفيظ الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:39
راجع افكارك ايهاالكاتب المحترم وخد الافكار من مصادرها الحقيقية واعلم ان الله يراقبنافي حركاتنا و سكناتنا و شكرا
5 - محمد الأمين الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:41
أنا ضد التفرقة وكدا الأحزاب والجماعات كيفمل كان نوعها فأقول لكم أن الإسلام والمسلمين بدأتقهقرهم حين طهر الأحزاب والشيع وكلما اختلفت الألوان والمشارب إلا وكثرت التفرقة وسهل على الأعداء التغلغل والقضاء على الإسلام علينا بالكتاب والسنة وإطاعة أولي الأمر هدا ما قاله الله عز وجل .
فأنا لست مع العدل والإحسان ولا أية جهة أخرى لأنني ببساطة كانت تربطني علاقات بأعضائها وتبين لي تخبطهم في كثير من الأمور بالإضافة انني وقفت على كثسر من الثرهات والأكاديب خاصة بالجامعة ....
هم يقولون عدم السرية فلما لا يقومون بالإعلان عن موعد الرباطات للعموم ماداموا لا يفعلون شيءا مخالفا للقاون وهناك الكثير الكثير .....
6 - Al-Jahl الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:43
نعم صح الجهل هو السبب في سماع مثل كلامك. إذ لو كنت تعلم ماتكلمت في ما لا تعلم...أنا متتبع للحركات الإسلامية والناصح المفكر يرى مدى تشابه هذه الحركة مع حركة الإخوان المسلمين وحماس من ناحية فكرهم واهتمامهم بأمور المسلمين؛ وهم أيضا يتشابهون في معاناتهم مع الأنظمة الحاكمة سواءا الإسرائيلية، المصرية أو المغربية. في حين ترى حركات أخرى تتفانى في تكفير الناس وسبهم فقط من خلال المظهر كأنهم أطلعوا على السرائر؛ وأقصد هنا بعض السلفين غفر الله لهم؛ وهناك جماعة الدعوة و التبليغ والتي فضلت الدعوة إلى الله وذلك لب الإسلام -لكن ليس بالإسلام كله. أما قولك عن التعذيب؛ فقد عذب من صحابة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كثير وتشبتوا لصدقهم وإيمانهم بالنبوة و بالوحي؛ ولو قرأت سيرة نبينا (صلى الله عليه وسلم) وقارنت بين جماعته (صلى الله عليه وسلم) وهذه الجماعة الإسلامية المغربية لوجدت تشابها كبيرا.
7 - abdo allah الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:45
الجماعة متماسكة بفضل الله وسعيها لارضاء الله,وعلى الاقل هي فيها دين الله في وقت كهذا يراد فيه طمر الاسلام وواده,ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون اللهم انصر من نصر الاسلام ودمر من حقره او اراد به وبحملته سوءا.
8 - البوشاري عبدالرحمان الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:47
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام اعزه الله وبعد
للرمز 76 ارفع هده الارسالية لادكره بهدا البيت الشعري الدي قراناه ايام احمد بوكماخ الدي كان رجل تعليم ولكنه قدم للعلم ما يشهد عليه التاريخ رحمه الله وحتى تكون ايها الرمز في هدا المستوى لكون ان هدا الموضوع يستوجبه فطاحلة العلماء لا ابناء الاعدادي او الثانوي او انك معجب بجماعة لا تعلم عنها شيئا الا ظاهرها وان ربنا سبحانه قد اهانها لكونها تحرف مسار الاسلام وسكته حيث تخلط الاوراق" الاسلام والسياسة" وجعلوا الاسلام جسرا ليمروا عليه الى حيث وهمهم الداعي المسحور ويتقن لغة الضاد التي نقلها عن اسياده اما هو الله ايجيب لا اجتهاد ولا هم يحزنون الا قال النابلسي وقال البزطامي واين قول الله ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم
اترك الموضوع لاصحابه ايها الاخ ولتعلم اني انا الماثل امامك اعد طبيبا للراس ما من موضوع اقراه الا واعرف درجة رقعته في العقل هل انه منار بنور الله ام ليس الا خرافة
وان كنت لا تعرف الخرافة او انك لم تتلقى دراستها على يد استاد فان القران الكريم يرشدك اليها فان فيه مفتاحها استعمل عقلك لتجدها وان وجدتها فما انت فاعله ياصغيري؟ والنصر لمولانا الامام اعزه الله
9 - فوزي أكريم الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:49
حسب الكاتب : أقوى جماعة في المغرب لم تعجبه ، متدينون أكثر من سياسيين لم تعجبه ، لديهم بلاغة في الحديث لم تعجبه ، لا يريدون أن يكونوا كومبارس لم تعجبه ، لم يتفتتوا لم تعجبه ، رباط 40 يوم لذكر الله وقيام الليل لم يعجبه ، البلاء واعتبار ذلك مقربة إلى الله لم تعجبه فهي استغلال الدين ، هذا الكاتب كارهنا وصافي ، فأنا أرى كل هذه مزايا وليست مساوئ ، ناس يذكرون الله ، صوفيون ، يتعذبون في السجون ، لا يدخلون في مسرحية اللعبة السياسية ، يقولون الحق ، لديهم تكوين وبلاغة عكس الأميين البرلمانيين الأحزاب ديالنا ، يهتمون بالدين أكثر من السياسة ، لم يتفتتوا عكس الذين يتفرخون كل سنة ، لكن هذا منطقي فمن يكرهك ويكره الحق يرى أن الحق استغلال الدين وهو لا يستطيع أن يستغل الدين لأنه لا يستطيع أن يذكر الله ولا يستطيع أن يمنع نفسه من أموال الكومبارس لأنه باع الطرح ويراك خطر على رزقه القادم من بيع كرامته ، الشمس واضحة : الرجال هم العدل والإحسان
10 - يونس السلفي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:51
الجهل بالدين من طرف أعضاء الجماعة الذين يسلمون عقلهم لرجل مخرف مثل ياسين .. لو كانوا يعلمون أساسيات دينهم لردّوا على ياسين معظم كلامه و آرائه .. كما أن الحماسة في الشباب تدفعهم للثقة بكل من يعارض الحكام خصوصا إن كانت هذه المعارضة جهرية و قوية و أيضا إذا ما تعرض المعارض للتعذيب و التضييق .. يجعله الشباب بذلك هو القدوة و إن كان منهجه مخالفا للكتاب و السنة ..
الجهل هو السبب
..
11 - زروالي حر من غفساي تاونات. الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:53
إن هذه الجماعة تخدم النظام بالدرجة الأولى فهي تعيش تحت مضلته محمية من كل مكروه وتمتلك ممتلكات وأموال باهضة ،يحميها النظام فمرشد الجماعة عبد السلام ياسين يعيش البذخ الذي ما بعده بذخ ويتظاهر بكونه محاصر في إقامته .هذا ضحك على أذقان المغاربة بالله عليكم كيف بمجموعة تشتغل داخل المغرب فيها موظفين أساتذة وغيرهم هؤلاء الأساتذة ألا يدرسون مققررات النظام في المدارس والجامعات .ويتقاضون مقابل ذلك أجرا يعطيه لهم النظاممن بيت ماله .فالذين يتبعون عبد السلام ياسين أناس أغبياء.يثقون بخزعبلات عبد السلام ساسين كالقومة وعيرها.فتصوروا معي أيها القراء الأعزاء لو هذه المجموعةوصلت إلى سدة الحكم بالمغرب فكيف سيكون مصير المغاربةمع هؤلاء المكبوتين .عاشت الملكية وسقط قناع كل المتأسلمين.الذين يعيشون نحت رحمة النظام في أمن وأمان ويدعون معارضته.هاي هاي.
12 - أبو عمر الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:55
صراحة كنت أحترم هذه الجماعة من بعيد
ولكن حين سمعت بأذني ورأيت بأم عيني على شبكة الأنترنت أعضاءها وهم يقدمون ولاء خرافيا لشيخهم
ويحكون عن رؤى موغلة في الجهل والجهل المركب أدركت أن هؤلاء مساكين
أشفقت عليهم لأن داهية كياسين استطاع أن يلعب بعقولهم وأن يقوم بتشطيحهم كما شاء
وما كل شيء يقال...
عودوا إلى قرآنكم وسنة نبيكم
الله يهديكم
ولا حول ولا قوة إلا بالله
13 - Azdine الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:57
السلام عليكم....
شبان في العقد الاخير من القرن الماضي، قد بلغوا الأربعين وأكثر، وصار هامش تحركهم يضيق ومسؤولياتهم الأسرية تتزايد... لكن الواحد فيهم لديه عاى الأقل 5 أو 4 من أولاده. ضمن الجماعة. و أنا واحدعندي 4 بنات و 3 أولاد كلهم في الجماعة و إنشاء الله أحفادي.......
14 - ابوهاجر الثلاثاء 03 غشت 2010 - 19:59
بسم الله الرحمان الرحيم
كما يبدوا لي ان هناك حراك لايزال مجموعة من الاخوة (رادين لبال ) لايديروه العدليين .
شهادة لله انا كنت من اعضاء العدل والاحسان وانسحبت من الجماعة بكل طواعية والله يشهد انني احن للفترة التي كنت معهم فها عضوا : تربية ، اخلاق ، رباط ، مواعظ .
واحمد الله ان الفضل لهده الجماعة التي ربتني على اللتمسك بديني فجزى الله كل الاخوة الدي ربوني .
اعانكم الله يا جماعة العدل والاحسان ونسال الله لكم ان يهديكم سبيل الرشاد.
15 - عبد الله الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:01
الصلاة و السلام سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم و بعد, فإن الغرض من حياة كل مسلم هو عبادة الله و أقول:
أولا إن إنضممتُ إلى جماعة كحل لعبادة الله في زمن كثرت فيه الفتنة فإن الأخر سيفعل نفس الشيء, لكن هل سينضم إلي نفس الجماعة؟
ثانيا إن كثرة الجماعات هو أعظم أسباب التفرقة بين المسلمين.
ثالثا يجيب الشيخ عبد العزيز بن باز في فتوى بهذا الموضوع :الفرقة المنصورة هي القائمة بأمر الله، المستقيمة على دين الله، يقول رسول الله صلي الله عليه و سلم (ستفترق أمتي على ثلاثٍ وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة!)، قيل: مَن هي يا رسول الله؟ قال: (ما أنا عليه وأصحابي) وفي رواية: (وهي الجماعة) يعني المجتمعة على الحق، وهم أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن بعدهم، ممن سار على نهجهم، هؤلاء هم الفرقة الناجية وهم الطائفة المنصورة، الذين وحَّدوا الله واستقاموا على دينه، وأدوا فرائضه، وتركوا مناهيه، وتواصوا بالحق والصبر عليه، هؤلاء هم الفرقة الناجية.-إنتهت الفتوى-
يجب على الإنسان في عبادة الله كما أمر الله إتباع أوامرالرسول صلى الله عليه و سلم و إجتناب نواهيه.
اللهم إهدنا إلى إتباع طريق الحق و جنبنا طريق الضلال.
16 - هشام لمريرتي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:03
تحية احترام و تقدير لك على هذا المقال القاتل و الفاضح لمنافقي ما يسمون انقسهم بالعدل و الاحسان .
يقدسون رجلا يغتاط البراز مثلهم هههههه و يقولون بانهم رجل الزمان و الوارث الكامل ربما بعد عامين سيكون امراة الزمان من يدري :).
و طبعا في ما يخص ما بعد شيخهم فاكيد انهم سيصبحون ذكرى غبية خرافية مرة من هن.ا
17 - عبد الحفيظ الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:05
للأ سف الشديداطلعت على كل التعليقلت اعلاه فلم اجد تعليقا يناقش تصور العدل و الاحسان بناءا على نقاش رؤى واقتراحات الجماعة و مواقفها من مختلف القضاياالراهنة جل المواقف يعتمد أصحابهاعلى افتراءات الأعداء واشاعات تروج لهاوسائل الاعلام التابعة للمخزن المقيت المفسد. ففي الحقيقة تتوفر الجماعة على افكارو مواقف تستحق الاهتمام والبحث بدل السب و الشتم مع الاحتفاض بحق النقد البناء طبعا.
فمثلا مسالة الرؤى :سيكتب في سجل الاجتهاد الديني ان الجماعة احيت سنة غراء من سنن الحبيب المصطفى الدي كان يلتفت الى اصحابه دبر كل صلاة صبح يسالهم هل رءا احد منكم من رؤيافيبرها لهم صلى الله عليه و سلم.
الجاعة احيت هده السنة واعطت لها ما تستحقه و ما اوصى به صلى الله عليه و سلم في الموضوع. و مسالة امارة المومنين قالت الجماعة الكلمة التي لم تستطع معارضة اسلامية اضن من شرق الامة الى غربها ان تقوله وزكى دلك اراء علماء الامة. و مسالة العنف ومسالة الديمقراطية...
18 - اجبيلو الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:07
عفانا الله وإياكم,أعضاء الجماعة مبتلون بالرؤى الشيطانية وبداء الصرع لذا فعليهم إستشارة طبيب أو معالج نفسي.
19 - Boudriss الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:09
Surement l'Islam est claire et net sans avoir recour ni au cheikh ni à sa jamaa rien que -القرآن و السننة - أو المحجة البيضاء--
20 - adel الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:11
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين ،اود ان اشير وانبه بعض الاخوة فيما يخص بعض التعليقات ،الجماعة لا نكن لها الاّ خيرا وكذلك اعضاؤها كونهم اناس مثقفون يتسمون بالسمت الحسن ولانشك في خطاباتهم ،الاشكال المطروح هو في عصبية بعض الاخوة المنتمون الى الجماعة في حديثهم وحتى لا نخوض في الفتنة والعياد بالله نحن امة المفروض ان تجمعنا كلمة لا الاه الا الله محمد رسول الله ،واضيف ان الحاكمية لالله سبحانه وكلنا كيفما انتماؤنا ننتظر رحمة ربنا عز وجل ،ما دفعني كتابة هذا التعليق مع كوني كنت مترددا هو منظر لم يعجبني ،نهر شخص اباه كونه نطق اسم المرشد دون( السي)قائلا اتعرف عمن تتحدث وكان المخاطب ابوه اجبت وانت اتعرف مع من تتحدث انه ابوك الذي رباك وعلمك وافنى كل ماعنده حتى اصبحت رجلا تحسن الكلام والله سبحانه وتعالى اوصى بالوالدين خيرا
21 - محمد خطاب الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:13
إن قراءة التعليق يجعلك تقف وقفةتأمل قبلالخوض في التفاصيل ...
هذه الوقفة تجعل من المنتسبين أو المتعاطفين يغضبون أشد الغضب كما تجعل من المعارضين يصفقون لمثل هذا التحليل أما المحايدون أو الذين لا يفقهون في الواقع السياسي أو التنوع الحركي الاسلامي شيئ يقرؤونه إن قرِوه مجرد واقع أ, مجرد مقال مثله مثل مقال عن تساقط الامطار بمنطقة ما....
والحقيقة ليست هذا ولا ذاك ؟؟؟
الحقيقة تجعل من كل مغربي أو كل مسلم يقف وقفة تأمل أكثر من المرور على مثل هذا المقال أو الغضب غيرة على التنظيم...
الأخطر أننا ننساق وراء مثل هذه الأطروحات فنغضب ونشجب ونسب أحيانا ولا يزيد الأمر إلا بعدا عن الهدف الحقيقي من تأسيس أي حركة إسلامية وهي الدعوة بالحكمة تلك الحكمة التي قال عنها تعالى (يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا) ,أو كما قال أيضا عز وجل (أدع الى سبل ربك بالحكمة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) المجالة بالحسنة يا أحبابي هي ما نطمح اليه في كل الحركات الاسلامية...
ومن الحكمة أن نتعاون على تفنيد ما جاء في مثل هذا المقال وغيره بالحجج والبراهين لا بالغضب أو السب أو غيره...
الحكمة هي أن نتوحد وأن ننطلق كحركات اسلامية من المتفق عليه وان نتعاون على ما اتفقنا عليه وأن يعذر بعضنا بعضا فيمااختلفنا فيه...
غاية الأمر أحبابي في جماعة العدل والاحسان أو في أي جماعة اسلامية أخرى هي ترك الأفكار المفرقة وعدم اعطاء الذريعة لمزيد من التفرقة أم التصادم مع أقرب الناس الينا وخاصة وأقصد بالذكر حركة التوحيد والاصلاح التي شطرها جاء من جماعات قبل الوحدة إغلب أفرادها من جماعة العدل والاحسان فإلى متى هذه التفرقة؟؟ ومن تخدمه؟؟
أما حزب العدالة والتنمية فمها حصل له , مهما أخطأ فله اجتهاده وأجر المجتهد حاصل معلوم..
فالله الله في الوحدة..
الله الله في التماسك..
الله الله في التناصح...
الله الله في التعاون...
أحبكم في الله وادعو الله أن يرينا الحق حقا وأن يرزقنا اتباعه وان يرينا الباطل باطلا وأن يرزقنا اجتنابه.
22 - salh abde الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:15
mercie bebazouz mais votre ecrit est plein des fautes en se basant sur nadia yassine sans donner d'importance aux derigeant de LJAMAA et si vous voulez parler d'ALJAMAA IL FAUT TENIR COMPTE de ses ecrit et son point de vue à propos de sujet puis il ne faut pas prejuger en disant n'importe quoi c'est honteux de dire que ljamaa recoit des aides dans un pays comme le notre qui ne laisse meme une mouche de bouger et comment avec un enemis comme ljamaa laadl oua lihsane souhaitant que tout le monde prend suffisamment de temps pour comprendre cette jamaa et c'est à notre interet et celui de notre pays et je croit personnelement que le bien que veut cette jamaa ànotre pays est beaucoups mieux que le bien des autre qui ne pense qu' 'à soi donc soyons tous à la mesure des evenement autrement parlons serieusement dans des grand sujets comme celle ci ou bien tai toi
23 - مكلوم الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:17
من العيب اخي الكريم ان يهرف المرء بما لا يعرف.فالكتابة امانة ومسؤولية.في مقالك كثير مما يضحك من شدة تفاهته:
1. ...تفاؤل سيكولوجي في محيط سياسي محبط، فقد وعد الشيخ ياسين برؤيا ستتحقق فيها القومة أي الثورة.!اين سمعت هذا الوعد بهذا الشكل؟
2. ومن معايير الانتقاء أن يداوم المرشح للانخراط على حضور الرباط الأربعيني؟ مرة اخرى من اين لك هذا السبق المعلوماتي؟
3. الشيخ المزداد سنة 1928، تجاوز أمد العمر في المغرب وهو سبعين سنة، وإذا أضفنا له خمس عشرة سنة نظرا لظروف عيشه المريحة فساعته البيولوجية ستتوقف....! اما هذه فاتركها بدون تعليق!!!
4.و اليكم تكهنات صاحبنا الذكي فوق العادة و التي ختم بها مقاله:عد رحيل الشيخ، سلما مفيدا لإنزال الكثيرين من الشجرة ليعبروا للضفة الأخرى... سيستقبلهم وزير الأوقاف بالأحضان الزكية، خاصة وأنهم ملوا من المعارضة ومن وضع لا جهاد لا قومة لا اقتراع... لقد وصلوا مشارف الستين من أعمارهم... دون إنجاز...
تارة تتحدث عن اعمار العباد و تارة عما سيفعلونه بعد سنوات ..اهي كهانة و عرافة ام كتابة صحفية؟
24 - تلميذ العدل و الاحسان الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:19
اقول لك ايها سلفي ان تبتعد على المطالعة و التواصل مع الناس لانك غير متقف ولا تستخدم المنطق في التفكير فجماعة العدل و الاحسان جماعة متماسكة بنواظمها الثلاث وتضم كثير من الاطر في جميع المجالات الدنيوية والدنية ترى هل تظن ايها السلفي ان تماسك جماعة معينة من الناس ستقوم على اساس الجهل لاحبذا في ماقلت انني الان اضحك مما قلته فمن المثقفين و الاطر هل هم السلفين ها
25 - idrissa الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:21
...يا قوم هذا رجل يتحدث ويناقش من زاوية معرفته، هو لا يدعوكم للتصديق بما قال وإنما حلل وناقش واجتهد،إن أصاب له أجران وإن أخطأله أجر واحد، ولا أراه قد ألزمكم بقوله يا منتسبي الجماعة،فهل تعيبون عليه حتى الكلام؟أو أصبح كل مخالف لوجهتكم معارضا ؟أو تريدون أن يكون الكل ياسينيا ولا أقول عدليا.
الجماعة موجودة ولكن للأسف قدراتها معطلة،طاقاتها مكبوتة،لها إمكانات ولكن صدئة،لازال الشيخ ومن حوله ينتظرون الزمن المناسب والظروف المناسبة والحرية المناسبة و....المناسب..
العمل العمل العمل إن أردتم الخير لهذا البلد،أما الإنتظارية، وشعار المظلومية ،وحياة الدروشة، والاختباء حتى تمر العاصفة،واقتناص الفرص للظهور أمام الشاشات الاعلامية...كلها مبررات واهية،فالطبيعة بكل أنماطها لا تقبل الفراغ،ويكفينا أننا انتظرنا اليسار سنينا فلما تمخض جاءنا بفأر ميت .هكذا الجماعة تنتظر وينتظر أنصارها وعند حلول الموعد الكبير/ أجل الشيخ بأمر من ربه/ تتفرق الجماعة ويهرع كل فريق لما خطط له شأن مختلف التنظيمات.
إن ما يؤسف له هو تعطيل طاقات هذه الجماعة بدل العمل بدعوى أن الظرف لم يحن بعد أو لأن الرؤية لم يكتب لها التحقق....كلام لا يمكن القبول به وكفى، وأستغفر الله لي ولكم وللمسلمين أجمعين.
26 - عبده الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:23
الناس هربت من العافية وطاحت في الزوبية هربوا من المخزن و طاحوا في عبد السلام خائن عهد شيخه . الامور تغيرت للاحسن هناك ملك شاب يمد يده الى جميع اطياف الشعب المغربي الكل يلتحق بالركب الا العدل و الاحسان
كفى من توريط سواعد الامة من أجل تحقيق حلم السلطة؟
27 - البشيري الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:25
لقد رد علي منهج هذه الجماعة الضالة المضلة وشيخها ياسين ثلة من اهل العلم في المحاضرات وفي الرسائل والكتب مثل الشيخ الامين بوخبزة والدكتور السجلماسي وغيرهم كثيرا والحمد لله.
ن الكتب التي تناولت عبد السلام ياسين للرد عليه وبيان انحرافه
و من الكتب التي تناولت عبد السلام ياسين للرد عليه وبيان انحرافه
قيام الليل بين القيام الشرعي والرباط الصوفي - لاحمد حفو وهو رد علي رباطات جماعة العدل والاحسان-الطريقة الياسينية:smailes47:
ياسين والخلافة المزعومة -الشيخ حماد أبو عبد الله ()
مشايخ الصوفية الانحراف التربوي والفساد العقدي : عبد السلام ياسين نموذجا ()-ابو عبد الرحمان ذو الفقار
كتاب العدل والإحسان من الخلافة إلى الخرافة -او تنبيه الوسنان الي منامات العدل والاحسان وما فيها من الزراية والبهتان ()-الدكتور ابو جميل السجلماسي
الأعلام السنية في الرد على خريج دار الحديث الياسينية ()
الشيخ عبد السلام ياسين وتربية المريد (
وهناك مقالات منشورة علي موقع الخرافة ارجوا ان تقراها وان شاء الله ستنشر مقالات اخري جديدة لاهل العلم حول هذه الجماعة نسال الله ان يهدي اخواننا في جماعة العدل والاحسان لقبول الحق والرجوع اليه ويعصمهم من ابتاع الهوي ومن سبيل الضلالة ومن شبهات الامور ومن الزيغ والخصومات ومن غوائل البدع وشرور اهلها.
يا جماعة الظلال الياسنية هل ما زال عندكم وجه للكلام بعد فضيحة 2006؟
28 - محمد الداودي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:27
العدل والإحسان هي مجرد كائن إقترب أجل زواله يحاول كسب الرهان بالمغالطات, كيف لجماعة لم تستطع أن تسير نفسها وتضمد جراحها الغائرة أن تسير دولة تسير في طريق الديمقراطية كالمغرب وتكفينا رؤيا 2006 دليلا على صحة أقوالناأعضاء هذه الجماعة منافقون وقنابل موقوتة يفضل الإبتعاد عنهم وعن أحلامهم
29 - mbh الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:29
أثمن لك أخي بنعزيز هذا المجهود الذي بذلنه من أجل إعطاء رأي و صورة عن جماعة العدل و الإحسان.
لكن هناك بعض المعطيات ستقرأ على أنها أفكار ملغومة، و ذلك لأنك على ما يبدو لم تعتمد في تحليلك على المعاينة الميدانية و اكتفيت فقط بجمع معطيات إغلبها صحيح و يعضها مغلوط و ذلك لأن المصادر لا تكون دائما موثوقة.
على أية حال تبقى جماعة العدل و الإحسان بمحاسنها و مساوئها من بين المؤثرين في الحقل الديني بالمغرب،
فرغم الإنتقادات التي توجه إليها بأنها تعمل خارج القانون و مناوئة للنظام و تصل درجة احترام أعضائها لشيخهم إلى درجة التقديس،كما أن "بعض" أعضائها يؤمنون بالرؤيا أو الأحلام،الى درجة لا يقبلها المنطق....
و هذه بعض الأخطاء الشائعة داخل الجماعة يجب عليها العمل على تصحيحها، لكن بقى أن جماعة العدل و الإحسان لها مجموعة أخرى من المميزات، فهي أولا تقوم بتأطير الشباب دينيا و تعمل من خلال مجموعة من المجالس على تحفيظ القرآن الكريم و شرح بعض تعاليم الدين لمجموعة من المواطنين ،في ظل إغلاق دور القرآن من طرف السلطات، و لحضور هذه المجالس لا يلزم أن تكون عضوا في الجماعة، كما أنها تنظم مجموعة من التظاهرات الرياضية داخل الأحياء كما يقوم لعض أعضائها بجمع مساعدات عينية للفقراء و الإسر المعوزة في المناطق النائية....
فعلا فجماعة العدل و الإحسان ليست مجموعة من الملائكة كما أنهم ليسوا شياطين، فلهم أخطاء و لهم أيضا محاسن و هذا هو حال الإنسان.
إذن فالسؤال الذي يجب طرحه هو هل من صالح المغرب أن يخسر هذه الجماعة؟ أليس من صالحه التعاون معها وفق ما تقتضيه المصلحة؟
ألا نرى أنه رغم مناوءة الجماعة للنظام إلا أنه لم يثبت أنها تخدم أجندات و مصالح خارجية ضد المغرب؟
30 - متتبع الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:31
2006 /2006/ 2006 / 2006 /
رقم لا ولن ينسى !
جماعة تقصي غيرها من المجتمع وتريد أن تعيش فيه بمفردها ....
حتى أمام بيوت الله تجد تجمعا ـ من أفراد هذه الجماعة ـ فإذا اقتربت منهم أغلقومنافذ التواصل حتى برد السلام الذي قال عنه رسول الرحمة للعالمين (ألا أدلكم على شئ إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ...) * وبالقول الفصل الصريح : ـ لقد ولى زمن الجماعات ! كما ولى عن أمة المسلمين زمن الهزائم !
وبعد رحيل الشيخ حفظه الله، سينزل الكثيرين من شجرة الجماعة ليعبروا للضفة الأخرى... سيستقبلهم وزير الأوقاف بالأحضان الزكية، خاصة وأنهم ملوا من المعارضة ومن وضع لا جهاد لا قومة لا اقتراع... لقد وصلوا مشارف الستين من أعمارهم... دون إنجاز. كثيرون جمدوا صلتهم بالجماعة في صمت... خوفا من الثقل الرمزي ..هؤلاء سيفضلون الخروج من جلباب الشيخ والتعاون مع السلطة وهيئات المجتمع لبناء الوطن بدل الجلوس في غرفة الانتظار...
31 - انا اشهد لكم بالحق يا رجال الع الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:33
اتظن يا بن عزيز ان سبب تماسك العدل والاحسان هو الولاء للشيخ ياسين فقط وادا توفي حسب ضنك يامسكين فستعرف الجماعة انشقاقا وصراعا عن الراسة هدا كله سوء فهم لمنهاج الجماعة. فهلا قرات في كتاب المنهاج النبوي الخط السياسي للجماعة ان من حق اعضاء مجلس الارشاد عزل المرشد العام ويقبلها ياسين في نفسه ادا اثبتت عليه الجماعة ا خطاء لاتغتفر اما شرعا اوتنظيميا. فجماعة العدل والاحسان جعلت نصف انشطتها التربية تم التربية تم التربية .....وجعلت النصف الاخر لخدمة الشان العام المتمثل في مهامات الدائرة السياسية. وتربي اعضاءها على عدم حب الراسة وعدم التسابق الى تولي المسؤليات ولا تعطى المسؤليات الا لمن يستحقها فهنا تمتزج التربية بالتنظيم ودلك معنى "العدل والاحسان" انه شعار يلخص مبادئ الجماعة وليس اسما يميزها عن غيرها. وجد فيهاابناء الشعب المغربي بديلا عن التنظيمات الفتنوية التي تدعو الى العنف او الاباحيات او المهرجان او ....سبع ايام د المشماش وقت الانتخابات .....هاك 200 درهم او صوت على رمز البرمة ... لقد منللنا كل الشعارات الرسمية المتجددة كل يوم وشهر وسنة واواك اللهم ان هدا منكر.... وعفنا انفسنا من هدا الواقع الفتنوي ...لكن بلا شك سنجد راحتنا النفسية ان اتبعنا مثل رجال العدل والاحسان لقد وجدناهم صدرا رحبا يهتم باحوال الشعب صيفا وشتاء ومن كان سباقا الى الانقاد في زلزال الحسيمة غيرهم ...وفي فيضانات الغرب غيرهم...وفي انقاد الساحة الجامعية من ا لحاد الماركسيين غيرهم ومن طغيان الادرة الوصية غيرهم ...ومن قول كلمة الحق التي لا تترك لك صديقا غيرهم ...ووو.... انهم ابناء العدل والاحسان ابناء الجود والكرم ابناء يدكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ابناء يقومون الليل ويصومون النهار ويقرؤن القرءان بل يختمون كل شهر والان يحفظونه ويدرسونه ...انهم اشبال العرين تاهب امثال واشبه بصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. فطوبى لكم يا غرباء انتم امل هدا الشعب وهده الامة . سيروا ونحن معكم وكل بحر خضتموه خضناه معكم يا رجال العدل والاحسان.
32 - عبدالاله الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:35
العدل والإحسان تتدحرج؟
يا أخي النظام المغرب هو من يتدحرج إلى أسفل سافلين بدليل مراتبه جد المتقدمة (عفوا متقدمة من اسفل الترتيب) في كل ما يمت بصلة إلى الفساد .
الله يهدينا ويهديكم
33 - 3adeli الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:37
أنا عضو في الجماعة ولازلت أواظب على مجالسها لم أحضر الرباط الأربعيني قط.
يا أخي الكريم...
34 - زكرياء بنعيسي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:39
ايها السلفي ماهدفك من الجماعة
هل تريد الفتنة ارجع الى نفسك
حتى يتوب الله عليك (ومن لم يتب فاولائك هم الظالمون )استغفر الله
35 - طيف قردوش الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:41
لمعرفة الله لا نحتاج الى الجماعة بل في حاجة الى الامان وتربية النشئ على حب الوطن وحب الله الصمد فالجماعة كانت ولازالت دائما عقبة وجبل امام تقدم اي امة اللهم ان كانت اي الجماعة معنية ومساهمة في بناء دولة الحق والقانون
36 - لا علاقة الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:43
لا عدل ولا احسان , فقط التخربيق
37 - موحى اوحمو الاطلسي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:45
مقال رائع لكاتب رائع . تحليل أكاديمي صرف لجماعة عبد السلام ياسين .
أقول " العدل والإحسان تتدحرج ببطء فإذا زادت من سرعتها فالأكيد أنها ستتفكك وتتحطم بعصا السلطة الغليظ "
اغلب الردود السابقة وردت من طرف طلاب الجامعات المنتمين وجدانيا للعدل والإحسان .. واغلب من اطلع على المقال هم كذلك . لان العديد من القراء المغاربة ملوا من النقاش حول هذه الجماعة التي تسير إلى حالة الركود ، وبالتالي كل عنوان يحمل اسم العدل والإحسان ينفرون منه و تغلق شهيتهم القرائية للاطلاع عليه .
معظم المنتمين للعدل والإحسان يتمسكون بها عاطفيا/ وجدانيا أما الجانب الديني التعبدي فغير المنتمين لأي جماعة أكثر مواظبة على العبادات من المنتمين لها .
اعضاء العدل والاحسان وقباداتهم لا تستثنى من النفاق الاجتماعي الذي اصبح سلوكا يوهم النشء المستقطب لهذه الجماعة بملائكية مؤطريهم طبعا مع جود استثناءات قليلة
. أشبه ظاهرة الانتماء هذه بالتعاطف مع فرق من قبيل البارصا او الريال ... .فالارتباط يكون قويا لكنه في نفس الوقت واه ولا يقوم الوازع الديني لكن يمكن لهؤلاء أن يغضبوا لسب الجماعة دون أن يغضبوا لسب الدين الا في اطار البهرجة واتلحماس الزائد غير المنظم ..أي أن الانتماء هو هدف في حد ذاته اي الانتماء من اجل الانتماء ... والانتصار لاعضاء الجاعة اكبر من الانتصار لغيرهم ولو لم يكونوا على صواب .
شكرا لك .
38 - عضو الجماعة الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:47
ومن معايير الانتقاء أن يداوم المرشح للانخراط على حضور الرباط الأربعيني، وهم موعد سنوي صيفي يدوم 40 يوما يخصص للنصيحة والمذاكرة.
و الله ماقاشع هذا والو ....
39 - سعيد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:49
جماعة لا تتوفر ولو على بند واحد من برنامج سياسي لحل التحديات الحالية والمستقبلية للبلاد، فخلال اجتماعاتهم تسيطر الرؤى والاحلام وتقديس شخصية ياسين ، الكل يتفق على أن شعبيتهم تراجعت بشكل كبير بعد عثرة قومة ألفين وستة والبذخ الذي يعيشه قادة الجماعة وكذا الصراعات الداخلية لخلافة ياسين.
40 - redouane الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:51
اتمنى ان يتطرق هذا الصحفي لمواضيعه في المقالات القادمة بشكل موضوعي.وان لا يملا مقالاته بالمغالطات و باجتهادات شخصية تنافي ما هو واقع وموجود على الساحة.العدل والاحسان واضحة المعالم يكفي الاطلاع على امهات الكتب لتعرف خط سيرها.والله يحفظ هذه الجماعة من ... سليط اللسان. 
41 - sami الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:53
السلام عليكم
إن هذا المقال ليبين بشكل واضح أن صاحبه للأسف لم يطلع على كتب الجماعة ، واقتصر فقط على ما تروجه مقالات الجرائد والصحف والمواقع الإلكترونية وهي مقالات كثيرا ما تتضمن مغالطت كثيرة .
كان من الأحرى لصاحبنا أن يناقش ترابط الجماعة وتماسكها من خلال كتب الجماعة خاصة كتاب المنهاج النبوي وسيجد بالتأكيد الجواب الشافي على سؤاله المركزي وهو سر تماسك الجماعة وعدم تفككها ، كان بالتأكيد سيجد ما يسمى بالنواظم الثلاث اللوتي تعتبرن قواعد التعامل داخل تنظيم الجماعة .
أكيد لو كان المحللون يقرأون كتب الجماعة سيضيفون نقاشا مفيدا .
42 - اولمي عبد الله الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:55
انا لست عضوا في هذه الجماعة. لكني وبسبب بعض الاخطاء و المغالطات التي عزز بها صاحب المقال مقاله. احببت ان اوضح ان الشعب المغربي او الاسلامي عامة في غياب نمادج لاتباع رسول الله على الصعيد العملي والمعاملاتي يجعله يبحت عن هؤلاء النمادج على الساحة فلا يكاد يجد سوى هؤلاء الرجال الذين والله ان عاشرتهم لتجد في اعمالهم واحوالهم تشابها في كثيرمن احوال صحابة رسول الله. الشعب المغربي شعب يسعى كباقي الشعوب الى العدل، ويريد ان يتولى امره الصادقون، والساحة المغربية وللاسف معضم قادتها يملء قلوبهم الكبر والجشع وحب الدنيا، فكيف تسلم امرك لجلادك؟
مادامت هذه الجماعة تنشئ رجالا كهؤلاء فليستعد النضام المغربي الى الهزيمة ليس من المفروض والضروري ان تكون بتراشق الايادي ولكن يكفي ان يسحب البساط منها وتفضح اكاذيبها والزمن كفيل به ليموت الموتة الطبيعية. موتت نظام قائم على اظلم.
43 - nabil الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:57
أسباب تماسك العدل والإحسان هي تلك الأموال الطائلة التي تتوفر عليها الجماعة والتي تسيل لها لعاب كل القياديين بالجماعة ، أيضا سخاءهم مع العديد من المعوزين وخصوصا خلال الأعياد ،وخلال الدخول المدرسي - سياسة مبنية على الاستقطاب ليس إلا ، والملاحظ أن زمرة من العدليين لا يؤدون حتى الصلاة ولكنهم جد متمسكين بالجماعة نظرا لارتباطات مهنية ،مالية ومستقبلية.
44 - اهلا الثلاثاء 03 غشت 2010 - 20:59
انتما منين اجتو هذاالمحلل الواعر انطلبو الله السلامة
45 - moroccan 4 ever الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:01
مقال فيه نسبة ضئيلة من الصحة و كثير من المغالطات لكن تشجيعاتي للسيد صاحب المقال و أنصحه بحضور دورة تكوينية في فن الكتابة
السلام عليكم
46 - hicham الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:03
سبحان اللهvous savez, ce site HESPRESS, ne cherche pas a devenir une presse libre, avec ses articles et la participation de qlques uns de ses lecteur il participe de sa facon a salir l'image de l'slam et les musilements.
ne lui donner pas la chance de s'agrandir simplement en l'ignorant.
je croyai au debut que se sont des hommes qui apparesse mais c'est juste une autre facon de lecher a M6
سبحان الله
47 - Redkas الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:05
السي بنعزيز مسكين عي كركع أنا(وأعوذ بالله من قولتها) عضو في الجماعة قرابة 11 سنة ولازلت أواظب على مجالسها لم أحضر الرباط الأربعيني قط.
يا أخي الكريم لم ترى في موضوع استطلاع الرأي حول خلافة المرشد سوى كون السيدة نادية امرأة، ولم تر أن تلك النتيجة راجعة لكون المستطلعين يؤمنون أن المسؤولية تسند للناس الذين هم أهل لها وليس لذووا القرابة الأبوية والدموية كما هو حال نظامنا الحاكم.
48 - أنا غير دايز الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:07
كفاك إفكا على على العدليين
فرغم كل شيئ فإنهم من الفضلاء المغاربة. على الأقل لم يركعو للنطام المغربي الطالم الذي فاحت رائحة تواطئك معه من أعلى برج باريس.
أتسائل كم قبطت مقابل هذه الدندنة المملة.
آه أين أنت ياسعيد بنجبلي تركت فراغا للمرتزقة
شكرا هيس بريس و أرجو نشر التعليق
49 - Mohmed de Canada الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:09
يقول صاحب التعليق رقم 17 :المخزن فرع البلاد فريع ، المخزن طبق سياسة التجهيل ونجح ، تبع سياسة التفقير ونجح ، تبع سياسة التمييع ونجح ، تبع سياسة الشيخات ونجح ، تبع سياسة القضاء على النخب الحرة ونجح ، ومع ذلك أرى الناس تحب المخزن وتدافع عنه ، لا أفهم
اقول لة لأن الناس يعرفون جيدا المخزن ويعرفون اكثر العدل والأحسان
50 - abou h h الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:11
بسم الله علام الغيوب.
اقول قولا للتاريخ و لكل من يريد الحقييقة....لم اسمع و لم اقرا عن مفكري و قياديي جماعة العدل و الاحسان انهم انشغلوا بالبحث عن مساوئ هذه الجماعة او تلك....ان ياتي الرد و التهجم من اشخاص تابعين للمخابرات فهذا منطقي و لهم الحق ....لانها جماعة تاسست كردة فعل طبيعية ضد سياسات ترى و يرى الكثيرون انها لا تخد مصالح الفرد في الدارين.لكن ان ياتي الرد و بقوة من اشخاص يسعون لاقامة شرع الله و اتباع كتابه و سنة نبيه ....فهنا الاستغراب ......اقول فكروا فهم جماعة مؤمنة مسلمة .....الا اذا صنفتموهم كفارااا ...فهنا اخشى عليكم ليس هنا و لكن في تلك الدار....
و اقول لاهل الدار و المعنيون بالمقال ...من كان على حق ..لا يهمه سب من هنا او قذف من هناك....حيا الله الجميع و دمتم في حوار شيق و بناء.....
اول مرة اكتب لا ادري هل سينشر
51 - أبو فردوس الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:13
السلام عليكم
مقال للأسف مليء بالمغالطات ، ولا يمكن اعتباره تحليلا لأن ماورد فيه من أفكار غير صحيح اعتمد صاحبها على مايروج بالأنترنيت ومقالات الصحف .وإدا كان الكاتب ^للأسف^ لم يكلف نفسه عناء قراءة أمهات كتب جماعة العدل والإحسان وخصوصا في شقها التربوي ، فعليه الخجل من الحديث فيما يجهل .
52 - ISMAIL AJBAR الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:15
من فضلك أجب عن هذا السؤال:
- ما هدفك من هذا المقال؟
- نحن في جماعة العدل والإحسان لاندخل الرباطات بالإكراه كما ذكرت، لا نستقطب الناس بل ندعوهم لمائدة نتعلم فيها ديننا لعدم توفرها عندكم، تواضع الإخوان في الجماعة كبير جدا فلا يحق لك أن تتهمهم بأنهم يشبهون يوسف عليه السلام،ثم اعتقال 12 طالبا وحوكموا ب 20 سنة ظلما وعدوانا وأنت تقول أن فترة اعتقال الإخوان لا تتجاوز 12 ساعة، الجماعة تهتم بالشق السياسي من خلال مكاتب الدائرة السياسية التي تتواصل مع الشعب مباشرة...
- ملاحظة: ليس من الأدب أن تحكم على قوم لم تعرف عنهم ولم تدخل دارهم أيها المحترم.
53 - لك الله يا المغرب لك الله يا ا الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:17
اكبر فتنة في المغرب بعد حقوق المرءة و الامازيغ هي هذه الجماعة الاسبانية الجزائرية الناطقة بالعربية
همها هو تاريخ استيلائهم على الحكم وتثبيث عقيدة الاعتكاف والحلم الجماعي واعلان نادية ياسين "ولي فقيه"
لا نرى العدل:
1- في مظاهرة لنصرة سبتة ومليلية
2-في غلاء المعيشة والمعانات اليومية للمواطن
بل العكس استغلال المنابر الاسبانية و الامريكية للتشويه و النقد الهدام و تمكين اعداء الوطن من الذرائع
لك الله يا المغرب لك الله يا المغربي
العدل والاحسان =شيطان رجيم
54 - أبو وصال الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:19
قراءتك متشائمة جدا ، وممخزنة جدا ، النظام ليس في حاجة غلى من يدافع عنه ، ثم إن منطق التاريخ يؤكد أن لكل الظلم مؤذن بخراب العمران ، وأن الليل مهما طال فإن الفجر آت آت لا محالة ... ما أبشع أن نصدر أحكاما جزافا دون اطلاع ولا معرفة ولا احتكاك ... واهم من يعتقد أن العدل والإحسان تسعى للسلطة فقط ، الشأن السياسي جزء صغير واهتمام واحد من بين اهتمامات أخرى كبيرة ومتعددة ... العدل والإحسان جماعة تتوب إلى الله ، وتدعو الناس باستمرار إلى التوبة ... أتعرف ما معنى التوبة ؟؟!
55 - البوشاري عبدالرحمان الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:21
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمننين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
ان العنوان الدي جعلت عليه رسالتي هده يرتكز على العتاد الحربي الدي حجزته لعالم الجن يتزعمهم ابليس اللعين وتلميده الدجال الساحر اللدين اوقعا داعي جماعة العدل والاحسان في خطا علمني فادح سيعلم نباه بعد حين
وحينما راجعت هدا الموقع ووجدت نميقة لاحد الزوار يقول فيها وما تريده ياسلفي فان كان الكلام موجه لي فها انا انزل له العنوان ليعلم اني لست بسلفي ولا هم يحزنون وكيف بي اكون سلفيا واني اعيش عصر التقنية العلمية لاعرف كيف ادافع عن الاسلام ونصره واستخراج النبا العظيم الدي اختلف فيه اهل العلم ومنها امارة المؤمنين
ان اوائلنا رحمهم الله كانوا مشعلا للعلم واحتفظوا عليه ومن لم يجد استطاعة لشرح الاتم فانه اكتفى بما حصل عنه وترك الابواب غير موصدة في وجه الوافدين على العلم شانهم ابن كثير رحمه الله الدي قال عن كلمة حطة في شرحه للقران من انها تراد بها رب حط عنا دنوبنا
وحينما شرح الحاء والطاء فان التاء بقيت في وجه من يعرفون مفهوم الحروف وانتهت بحرف الياء لتكون يسرا في وجه المتلهف لعبقريتها في الوجود ولكونها لغة القران الكريم
ها انا امرر رسالة علمية لهدا الداعي وجماعته وليعلم اني حجزت كنزا لعالم الجن وهدا الكنز له مفتاحه وهو بعلم الحساب فهل له ولقومه من علم فيطرحوه بيانا لهده الحقبة ام ان حمار الشيخ سيتوقف مع الفشل الدريع
فحللوا وناقشوا لتعلموا المعجزة الكبيرة التي ظهرت بالمغرب في وجه صاحب حظ عظيم في العلم هدية من الله ورسوله الكريم لمن شد رحاله هجرة لله ورسوله عن بيت المقدس ولتكون فعلا هجرة لله ورسوله
وهاهو العنوان الدي اسجله بمداد الفخر والعز باني المهدي رقم 12 الناطق الرسمي للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله والنصر لمولانا الامام اعزه الله
56 - عزيز الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:23
لماذا تصفون الآخرين بالعدميين ولماذا تصفونهم بالمتخلفين؟ هل تريدون احتكار المشهد لوحدكم؟ ألستم، باقصائكم لهذا الجزء الكبير من الشعب، تكونون أكثر عدمية من الذين تصفونهم كذلك؟ ماذا استفدنا من التجارب السابقة؟ لماذا لا زلنا نصر عليها رغم أننا نعرف يقيناأنها تجارب فاشلة بكل المقاييس؟ لماذا لانسمع للأخر ونترك لهم الفرصة للكلام؟ لماذا نمنعهم لمجرد أننا لانوافقهم الرأي في مسألة معينة؟ ألستم بعملكم هذا تتعارضون مع المبادئ الديموقراطية التي تتبجحون بأنكم تدافعون عنها؟ المغرب يبنى بسواعد أبنائه كافة دون تمييز ودون احتكار، المقاربة التشاركية والعمل الصادق والبدل في سبيله و...وكثير من الأخلاق الفاضلة هي الكفيلة برفع رؤوسنا أمام الأمم....
57 - karim الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:25
على الدولة التحرك...مثلا ترك الفرصة لهم في الانتخابات فهزيمتهم إن شاء الله أكيدة و بعد ذالك الشعب من سيكون لهم بالمرصاد ...أنا شخصيا لا أتيق رأية مثل هاته الصورة فمن خول لهم أن يتكلموا بإسمنا ...سبحان الله
58 - نورالدين لشهب الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:27
استعنت يا عزيزي على منهج القياس، وأرى أنه غلط في قراءة العدل والاحسان، سأوضح وباختصار.
أولا: قياس العدل والاحسان على الحركات اليسارية التي أعيتها المعارضة ودخلت إلى مربع المخزن دون ميثاق ولا عهد مكتوب. قيل أن اليوسفي والحسن 2 كان معهما القرآن... يذكرني هذا الأمر بحادث الفتنة لما رفع أنصار معاوية القرآن الكريم.. مع فارق طبعا في سياق التاريخ والعقيدة والثورة.
ثانيا: قياس العدل والاحسان مع تيار الاخوان المسلمين في مصر، شخصيا اطلعت عما كتبه الصديق حسام تمام، غير أن العدل والاحسان لها خصوصية، لو قارنتها بحركة الاصلاح والتوحيد لكان الأمر أحسن.
العدل والاحسان ليست قوتها في تمركزها حول مرشدها ، ولكن قوتها في مؤسساتها القوية، ثم في موقع المعارضة الذي يوفر لها كثيرا من الراحة لا يستشعرها البعض..وعلى فرض لو شاركت في اللعبة السياسية فإنها تطرح الميثاق حتى لا تتورط فيما تورط فيه غيرها، كما أضيف أن الجماعة همها تربوي فعلا، ولكن تتوفر على كوادر في شتى العلوم والتخصصات بالمغرب وخارجه، وليست جماعة من الدراويش... كلام الصحافة يا صديقي لا يوفر الكثير من المعطيات لأن أغلب الصحفيين جاهلون بالحركات الاسلامية، وأغلبهم يعتبرون سبهم وشتمهم يقربهم إلى أولياء نعمتهم.
59 - شمس الواعضين الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:29
نعرف الخلفية التي يتحدث بها الكاتب المحترم فهل تتحدث الحداثةعلى ان يكون هناك شخص مقدس ام ان حدثيو المغرب وصلوا غاية المنى بدر المخزن على عيونهمالرماد من قبيل جمعية مغرب الثقافات لصاحبها الماجيدي.نحن نريد حداثة سياسية التي تعمل على توزيع عادل للسلطة والثروة وفصل للسلط واحترام القانون ام ان هده ممنوع ومحرم الحديث فيها لانها رجس من عمل الشيطان
60 - مغربي حر الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:31
من يقرأ كتب الأستاذ عبد السلام ياسين يجد أن كل أقواله منطقية وموضوعية وبجرأة كبيرة في الحق وفي الصميم وببلاغة نادرة ومع ذلك يؤذون الرجل لست أدري لماذا ، وفي نفس الوقت المخزن فرع البلاد فريع ، المخزن طبق سياسة التجهيل ونجح ، تبع سياسة التفقير ونجح ، تبع سياسة التمييع ونجح ، تبع سياسة الشيخات ونجح ، تبع سياسة القضاء على النخب الحرة ونجح ، ومع ذلك أرى الناس تحب المخزن وتدافع عنه ، لا أفهم
61 - Hicham الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:33
بسم الله الرحمن الرحيم
بالله عليك كيف تتهم رجلا يحفظ كتاب الله بالتخريف...أعاشرته من قبل وعشت معه وشهدت منه خرافة أو سمعت منه رؤيا رأها...الرجوع الله يا أخي..(يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا) النساء (آية 59)
ارجع إلى كتاب الله واحفظه وتعلم علومه وباقي العلوم وعندما يشهد لك جباهذة العلماء بالعلم قل عندئذ شهادتك أمام الملأ...أن هذا الرجل كذا وكذا. أخي لا تكن ممن يسمعون الكلام من أي كان ويلصقه بالناس على غير علم...أخوك في الله (سلفي)
62 - ياسين الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:35
إذا قرأتم التعليق 39 سترون وجهاً من الوجوه المقززة لجماعات العدل والإحسان. يقول صاحبها " لكن الواحد فيهم لديه عاى الأقل 5 أو 4 من أولاده. ضمن الجماعة. و أنا واحدعندي 4 بنات و 3 أولاد كلهم في الجماعة و إنشاء الله أحفادي". العدل والإحسان تتحول إلى طائفة دينية مستقلة لها عقيدتها الخاصة في ياسين . تكثير سواد أمة محمد صلى الله عليه وسلم هو المطلوب، ليس جماعة ياسين.
المقال أغضب الياسينيٍن كثيراً. وأرى أن المقال موفق إلى حدٍ ما ليس فيه تعصب ولا حيف. جزاك الله خير.
معضم أعضاء الجماعة أذكياء، يسايرون التخريف ويتجاهلونه للإستفادة مما تمنحه لهم الجماعة: مجالس ذكر، صحبة صالحة، جو إسلامي للعائلة والأطفال. سينسحبون بصمت إذا وجدوا البديل.
كل من يعارض الجماعة أو ينشر زيفها لا بد أن يتوقع هجوماً شرساً من بعض الياسنين المتعصبين. كلامهم عنيف. سيتهمونك بالعمالة للمخزن، أو الإلحاد والعلمانية، أو الفسق، أو الجهل.
اتوقع أن تتغير جدرياً هذه الفرقة بعد وفاة الشيخ المقدس ياسين ولن يبقى فيها إلا الإسم.
المرجو النشر.
63 - محمد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:37
كلام ملغووم فيه كثير من المغالطات
عوض ان تقوم بكشف هدا النضام الغاشم الضالم واالله عار ثم عار وانى أشاهد خطبة الملك ان يكون ولي أمورنا
حقيقة ليس لك الجرأة لدا انكمش مع المنكمشين أمتالك فأنت لم تعاشر الرجال ولن تعرف قدرهم ..الرجال تعرف بالرجال..
64 - Ahmed Tazi الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:39
أقول لصاحب التعليق 49 كان عليك أن تقول الحقيقة كلها أو الزم الصمت. محاكمة 12 طالبا عدلاويا بعشرين سنة بمدينة وجدة سنة 1991 كان بسبب اغتيال الطالب المعطي بوملي (من مواليد مدينة جرسيف) يوم 30.10.1991 والله أعلى وأعلم.
ثانيا أنصح المتنورون في العدل والإحسان والشيخ عبد السلام الحيحي بالعودة إلى الله وقراءة المصادر التي أشار إليها صاحب التعليق 45 جزاه الله خيرا وأضيف إليها كتاب "هذه هي الصوفية" لكاتبه عبد الرحمن الوكيل. هذا الكاتب الذي قضى سنين عديدة في التصوف ليختم الله له بعد ذلك بنور القرآن الكريم وهدي السنة المطهرة، وكتاب "رسالة الإسلام إلى مرشد جماعة العدل والإحسان" وأخص بالذكر فصل (الشيعة والصوفية وجهان لعملة واحدة)
وأختم تدخلي هذا بأسئلة ثلاثة:
1-هل ما زلتم تملكون الجرأة على التحدث بعد فضيحة خلافة 2006
2-لماذا هذا التغيير في الأسماء؟ من عبد السلام الحيحي إلى عبد السلام ياسين. هل من أجل إضفاء القدسية على الأسماء؟
3-هل تعتبرون بأن الولي أعلى مرتبة من النبي كما قال بذلك كبار زبانية الصوفية؟
أدعو الله أن يختم لي ولكم ولصاحب المقال بالقرآن الكريم و سنة نبيه المصطفى إنه ولي ذلك والقادر عليه.
65 - sidi el aidi الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:41
يقول السلفي يونس ان الجهل هو سبب هدا التماسك الحاصل في اعضاء الجماعة. ولا يدرى ان الجماعة تضم مجموعة كبيرة من المثقفين و الاطباء والمهندسين والاساتدة واطر عليافي جميع المجالات كل هؤلاء تعتبرهم يجهلون بالدين ؟ وتعتبر مرشدهم يخرف ؟ غفر الله لنا لك أيهاالسلفي...
66 - said22 الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:43
الشيعة في العراق والعدل والاحسان في المغرب دعاة الفتنة والانشقاق تحت ستار الاسلام.هم عملاء لأعداء هدا الوطن الحبيب.مل الفرق بينهم وبين جنرالات الجزائر كلاهما يطمح للحكم ونهب أموال الشعب.اللهم اجعل كيدهم في نحرهم.
67 - ahmed الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:45
yassine n'a besoin de rien puisque 1 simple instituteur a colleté une grande fortune et habite quartier souissi chic de rabat. alors qu'il induit ses adeptes en erreur et les laise rever d'un paradis fontome
68 - مهتم الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:47
بداية أستغرب كل حديث يتناول العدل و الاحسان حاليا كحقيقة و كتنظيم متواجد بالساحة السياسية المغربية،لماذا؟لان هذا التنظيم بدأ بالمغرب بداية ثمانينات القرن الماضي و انتهى نهاية 2006.
كيف؟
لا وجود لتنظيم بدون منخرطين
ولا وجود لمنخرط بدون ارتباط -تشبت بالاطار-
ولا وجود لارتباط بدون قناعة،خلاصة القول:وجود تنظيم يستلزم وجود قناعات
ومنطقيا:موت القناعات يستلزم موت التنظيم.
السؤال المطروح:هل ماتت قناعات جميع منتسبي التنظيم؟
صباح يوم 01-01-2007 استفاق شيخ الجماعة، تأكد أن رؤياه لم تتحقق ،والشيخ إنسان مسلم يعلم قول الرسول الكريم:من كذبت رؤياه كذب حديثه
فطبعا ماعاد الشيخ مقتنعا بحديثه أي ماتت قناعته،وماينطبق على الشيخ ينطبق على جميع المريدين.
ماتت إذن القناعات فمات التنظيم وإلى الأبد.
سؤال آخر يبقى مطروحا:كيف نفسر ما تبقى حاليا من ارتباطات بتنظيم كان اسمه العدل و الاحسان؟
وضحت سابقاأن الارتباط من حيث المبدأ من حيث القناعة انتهى و الى الأبد،أما ما تبقى من ارتبطات فهي إما:
-من قبيل °لو طارت معزة°وهي حالت نفسية الزمن كفيل بعلاجها
-من قبيل الحفاظ على مواقع
-من قبيل الحفاظ على مصالح
و معلوم أن هذه الارتباطات المتبقية لا تعمل على إحياء تنظيم بقدر ما تعمل على قتله لآلاف المرات.
أخيرا أشير إلى أنه من مصلحة المخزن بقاء -وهم تنظيم- وسيعمل كل ما في وسعه للحفاظ عليه بعد تأكده من أنه أصبح إطارا ميتا،فعلى كل القوى الحية بهذا الوطن الحبيب،الأخذ بيد كل منتسبي التنظيم سابقا و استقطابهم لإطارات حية تعمل على المساهمة في تغيير الواقع و التأسيس لمغرب جديد :مغرب الحداثة و الديمقراطية وحقوق الإنسان
69 - رشدي العدلي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:49

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على رسول الله
إلى صاحب التعليق يوسف السلفي إن الحماسة هي التي أنتم عليها فتفجرون و تنهبون و تسرقون ( في سبيل الله ) و أفول لكم أنكم على ضلالة فارحعوا إلى الله و تعالوا ارتووا و تعلموا من مجالس الخير و الذكر و القرآن في جماعة الخير و العلم جماعة العدل و الإحسان و حفظ الله مرشدنا عبد السلام ياسين و اكفه من شر الحاسدين و المبغضين و أطل عمره آمين
70 - Hamada الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:51
رغم أن أغلب المعلقين عدلاويون لم يرقهم المقال إلا أن التعليقين 4 و 13 يشفيان صدور قوم مؤمنين. إضافة إلى ذلك وفي موضوع فساد العقيدة أنصح الشيخ والإخوة في العدل والإحسان معا بقراءة كتاب "هذه هي الصوفية" لكاتبه عبد الرحمن الوكيل. هذا الكاتب الذي قضى سنين عديدة في التصوف و مع الصوفيين ليختم الله له بعد ذلك بنور القرآن الكريم وهدي السنة المطهرة.
71 - Ahmed boutella الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:53
Dans la photo, il parait bien que Yassine se ressemble beaucoup plus au chef de la mafia style Al Capone ou Salvatore De Crescenzo qu'un chef spirituel.. observez bien la photo. quoi dire: que Dieu nous protège de leur mal..please publish.
72 - الحسين السلاوي الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:55
لأول مرة أقرأ لك موضوعا متماسكا وفي المستوى....
فبخلاف تحاليلك السينمائية التي يستعصي علي مجاراتها ، أرى أنك وفقت إلى حد كبير في تحليلك هذا ، طبعا هناك من لن يعجبه المنحى الذي اتجهت إليه والنتيجة التي لامستها في آخر المقال.... وأولهم صاحبك الداخل سوق راسو الذي يقف عند رأسك متطلعا لنظرياتك يا جحا هههههه تحياتي
73 - الأسد الجريح الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:57
1- التدحرج هو انتقال من الأحسن إلى السيء، وهذا مخالف للواقع، فالعدل والإحسان لا في مواقفها الثابتة ولا في مظاهراتها المليونية ولا في مؤسساتها التنظيمية تؤكد انها اليوم أقوى من أي وقت مضى.
2- يزعم كاتب الموضوع أن الجماعة صوفية، الجماعة ليست صوفية كما يؤكد ذلك مؤسسوها وليست ضد الصوفية
3- يزعم كاتب الموضوع أن أعضاء الجماعة يشبهون أنفسهم بالأنبياء (سيدنا يوسف): مزايدات فارغة الابتلاء سنة الله في كونه تصيب الأنبياء كما تصيب الأولياء وعامة السلمين...
4- يزعم كاتب الموضوع أن عبد السلام ياسين قص رؤيا يعد فيها بالخلافة!: كذب وافتراء، أتحدى كاتب الموضوع والأبواق المخزنية التي تزعم أن مرشد جماعة العدل والإحسان قص رؤيا تعد ابالخلافة! وأتحداهم أن يأتوا برؤيا واحدة فقط قصها المرشد عبد السلام ياسين كيفما كانت! فلنتبع الكذاب إلى باب الدار كما يقول المثل المغربي...
5- يزعم كاتب الموضوع أن مطلب الخلافة مطلب طوباوي: الخلافة ليست مطلبا بل هي وعد نبوي لمن يؤمن بنبوة مخمد صلى الله عليه وسلم! ونحن لا نشك لحظة في موعود رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما مطالب الجماعة فهي العدل والإحسان! العدل الاجتماعي العدل في قسمة الأرزاق وتوزيع الثروات بدل احتكارها من ثلة قليلة، والعدل بين الناس، والإحسان بمعنى الاتقان في العمل والإحسان إلى الناس والإحسان توبة إلى الله ودعوة الناس إلى التوبة الغاية من وجود الإنسان فوق هذه البسيطة
74 - محمد الثلاثاء 03 غشت 2010 - 21:59
غير كتخربق مقال او منقولة طويلة خاوية لا معنى لها ولا هدف الا مغالطة القراء العب غيرها
75 - هدا مقال ملغوم الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:01
هدا مقال ملغوم
76 - Mohamed الثلاثاء 03 غشت 2010 - 22:03
ا لساعة البيولوجية لا تتوقف بسبب التقد م في العمر انما تتوقف بقرب الاجل. فلا تستعجل........
77 - المهدي رقم 12 الاثنين 03 شتنبر 2012 - 22:41
يقول الحق سبحانه والعاقبة للمتقين " اما دونهم فانهم من ضمن الكافرين والمشركين الدي يشير ربنا عنهم قولا "لم يكن الدين كفروا من اهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تايهم البينة " كدلك الشان لجماعة العدل والاحسان فان مقعدها لا يتجاوز حكم الله لكونه احكم الحاكمين،ومن ثم فان السبب لهدا هو الخطا العلمي الدي ابداه عبدالسلام ياسين وجماعته في بلد امارة المؤمنين وهم لا يعلمون
اتصلوا بالرابط www.aljadid el baouchari
78 - المهدي رقم 12 الاثنين 29 أكتوبر 2012 - 20:18
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
ان جماعة العدل والاحسان قد اخطات في سباقها العلمي لتربح الحق ولكن الحق زجرها بمحدثة القرآن الكريم ليغيروا ما بانفسهم ولقد تبين لي ان نادية ياسين وكما قرات انها قدمت استقالتها لوالدها فان كان هذا حقا فان القرآن يساعدها في هذا الافتاء قوله تعالى "ياابت اني قد جاءني من العلم ما لم ياتك فاتبعني اهدك صراطا سويا"وقوله تعالى "وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا"
وحيث اني غوث الزمان اطالب القدس من امة بني اسرائيل عن طريق فن المجادلة التي يعرفها كاتمي الحق والبسوه بالباطل فعلى جماعة العدل والاحسان والاخت نادية ياسين بالرجوع لحضيرة الاسلام بجد ونشاط وراء امامهم الشرعي جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وليعلموا ان خلافة على منهاج النبوة لسنا زمانها وانما هي تنصيب من الباري جل علاه وسيسخر لها عالما مقتدرا ونبيا ورسولا كريما اسمه عيسى ابن مريم عليه السلام والنصر لمولانا الامام
المجموع: 78 | عرض: 1 - 78

التعليقات مغلقة على هذا المقال