24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حقوقيون مغاربة يدعون إلى مكافحة الاختفاء القسري

حقوقيون مغاربة يدعون إلى مكافحة الاختفاء القسري

حقوقيون مغاربة يدعون إلى مكافحة الاختفاء القسري

دعت منظمات حقوقية مغربية الجهات الرسمية إلى مكافحة ظاهرة الاختفاء القسري، والكشف عن مصير أكثر من 742 حالة ما زال أصحابها مجهولي المصير، فيما سجلت حصول حالات اختفاء جديدة .

ودعا المنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف ولجنة التنسيق لعائلات المختطفين مجهولي المصير وضحايا الاختفاء القسري بالمغرب في بيان لهما، بداية هذا الأسبوع، بمناسبة اليوم العالمي ضد الاختفاء القسري، الدولة المغربية إلى الإسراع في المصادقة على "الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري" .

وأكد البيان أنه رغم التقدم النسبي الحاصل في مجال تسوية إرث سنوات الجمر والرصاص، لا تزال العشرات من العائلات، ومنذ مدة طويلة، تنتظر الكشف عن مصير ذويها.

وطالب البيان بالتنصيص الدستوري على تجريم الاختفاء القسري، وانضمام المغرب إلى الآليات الدولية لحقوق الإنسان خصوصاً المصادقة على "الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري" ومعاهدة روما الخاصة بالمحكمة الجنائية الدولية .

من جهة أخرى، طالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الدولة بتحمل مسؤولياتها في ما آلت إليه توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة إثر تقرير المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بشأنها، وذلك بإجلاء الحقيقة كاملة بخصوص الحالات التي أبقت الهيئة التحريات مفتوحة بشأنها، وضمنها ملفات المهدي بن بركة والحسين المانوزي وعبد الحق الرويسي، والكشف عن النتائج المتعلقة باختبارات الحمض النووي التي خضعت لها مجموعة من عائلات ضحايا الاختطاف مجهولي المصير، والتي التزمت بها منذ سنوات .

وكانت منظمة العفو الدولية وجهت رسالة إلى وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري دعت من خلالها السلطات المغربية إلى معالجة هذه التركة الثقيلة من حالات الاختفاء القسري بصورة وافية، وطالبت بالحقيقة والعدالة وجبر الضرر الشامل، بما في ذلك تقديم ضمانات بعدم تكرار الانتهاكات في المستقبل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - mohammed alaoui الخميس 02 شتنبر 2010 - 23:58
الإ ختطاف مازال في المغرب ، تم إختطاف شاب إسمه العلوبي إبراهيم من ضواحي الرباط ، فاين جمعيات حقوق الإ نسان ، الإ ختطاف حدث الإ سبوع المنصرم .
2 - farid الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:00
oui a ces arrestations . il n y a pas de fumee sans feux .tout les traitres et tiroristes devraient disparaitre du maroc sans laisser de traces . la police marocaine connait tres bien son travail et on ne mettra personne en prison pour le plaisir de le faire .s il y a des disparu se sont des teroristes ou ceux qui ont porte atteinte a la securite de notre cher royaume marocain . que dieu aide la police marocaine a nettoyer le maroc de ses vermine definitivement .oui au respet du droit mais pour ceux qui le resectent et surtout pas pour ceux qui veulent confisquer la liberte au maroc avec le slogant du droit de l homme .
3 - الفقيقي الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:02
هادشي لمبغيناش...واحد يطالب بالوحدة ضد الجمعيات الحقوقية الاسبانية...واحد اغتنم الفرصة ودفع بجامعته...باسم حقوقيين ضدالاختفاء القصري ...مثل هذه القراءة تفكك الجبهة الداخلية، وتنشر البلبلة، بحيث يقول الرباط وأخر يقول البيضاء... يععععععععع
هذ الشي كيكره الواحد حتى في نفسو..
فعندما نكون نتوحد ضد عدو...ابعدوا عنا الشعارات الخاوية..هناك لجنة التقصي والملايير ..إو فكوا علينا...
4 - hamid الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:04
tous les crimineles au maroc ont commence a se baricader deriere les droits de l homme . il faut dissoudre ces associations de malfaiteur . oui a zerouata et karaa et tayara oui au chatiment maximum et aux disparition de ces criminels teroriste . on veux un maroc libre un maroc moderne un maroc de paie social un maroc uni avec son roi des pauvres
5 - بوعنين الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:06
كيت لي جات فيه الله يخد الحق
6 - ADIL الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:08
Les anciens tortionnaires et criminels sont toujours en liberte et tout le monde les connait il n'y avait meme pas un proces symbolique comment voulez vous arreter les disparitions forcees.l'argent et les indemnites ne sont pas une solution il faut poursuivre tous les criminels responsbles de ces assassinats
7 - لحلوا الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:10
اخوانى يجب عليكم التعريف على ما هى لجنة المصالحة ومن سعى فى تكوينها ولمادا هناك اقول من كونها هم من قاموا بدعديب وقتل المغاربة الاحرار واختطافات وبما انهم ينعمون بالحرية طلقاء وفى النعيم هم واولا دهم وتركتهم فجئوا بتخير فرضه العالم الخارجى الا وهوالضغوطات من المنضمات الدولية الحقوقية للبحت فى تلك الملفات الغبرة وهناك صدمواوبدؤا يفكرو على حل لانقادهم من التورط فى ما سبق واصبحوا لا يناموا من الخوف مع عائلاتهم الترية المسيطرة واتفقو على خلق هاده للجنة لانقادهم من ما اقترفوه من تعديب وقتل وتهجير مقابل اعطاء اموال لكتمتلك الافواه صاحبة حق الجائعة اصلا لطيى دالك الملف باسم لجنة المصالحة واختيار من يكونون على راسها من داقوا كدالك التعديب حتى يامنوا الاخرين ويقبلوا بما يملا عليهم مقابل المالويبقى الجلاد يتطاول فى البلاد ودى الحق دهبوا مع الرياح ويخلق الملف وهاكدا والسلام عليكم
8 - benben الجمعة 03 شتنبر 2010 - 00:12
لا تقدم إلى الأمام بدون مبدأ محاسبة. السلطات تريد من الشعب أن ينسى أو يتناسى كيف تنسى من كانوا سببا في التعديب والقتل والتفقير وتشتيت وتخريب العائلات وتراهم يمرون من أمامك وينعمون. إدا كنا دولة أساسها الإسلام فالإسلام دين العدل وإدا كنا في دولة ديموقراطية فالديموقراطية مبدؤها الأساسي هو العدل وإدا كنا في دولة ملكية دستورية فالملك أساسه العدل ...أين نحن إدا؟ إن أساس وقوة أي شعب تكمن في داكرته وخير دليل على ذلك هم اليهود وتاريخهم مع هتلر.
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال