24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | خبير مغربي يدعو المملكة إلى مراجعة علاقاتها الخارجية مع فرنسا

خبير مغربي يدعو المملكة إلى مراجعة علاقاتها الخارجية مع فرنسا

خبير مغربي يدعو المملكة إلى مراجعة علاقاتها الخارجية مع فرنسا

لمْ تكد رياحُ الودِّ تسرِي بين المغرب وفرنسَا، على إثر استدعَاء مدير مراقبة التراب الوطني، عبد اللطيف الحموشي، قبل أشهر في العاصمة الفرنسية، باريس، وما أعقبهُ منْ تشنجٍ وصل حدَّ تعليق كافَّة الاتفاقيَّات القضائيَّة، حتَّى طفَا حادثُ جديد، ليعِيد عقارب الساعةِ إلى الوراء، مع محاولةِ العسكري المغربي السابق، مصطفى أديب، التسللَ إلى الغرفة التِي يرقدُ بها الجنرال، عبد العزيز بنَّانِي.

محاولةُ الضابط المغربي السابق، زيارة الجنرال المريض، في مستشفى "فال دو غراس"، أغضبتْ الرباط، التِي استدعتْ السفير الفرنسي لديها، شارل فرِي، لتعربَ لهُ على لسان، ياسين المنصوري، المدير العام لمديرية الدراسات والمستندات، عن "أسفها"، إزاء ما اعتبرَ تساهلًا نفذَ معهُ "أديب" رغم الحراسة المفروضة على المستشفى العسكري.

الحادث الطارئ يضعُ أكثر منْ عصَا في عجلةِ العلاقاتِ بين البلدينْ، اللذينْ لمْ يتداركَا بعد أزمتيهما الأولى، ممثلتين في استدعاء الحموشي، والتصريحات المقذعة في حق المغرب، كما نسبها سينمائيٌّ إسبانِيٌّ إلى السفير الفرنسي لدى نيُويورك.

الخبير العسكرِي والمحللُ السياسي، عبد الرحمن مكَّاوِي، يقولُ في حديثٍ لهسبريس، إنَّهُ تحدث إلى شخصيَّاتٍ فرنسيَّة، بحكمِ تواجده بفرنسا حاليًّا، ووقفَ على رفضٍ لمَا جرى بمستشفى"فال دو غراس"، في الوسط العسكري كمَا الحقوقِي والطبِي، حيث إنَّ محاولة النيل منْ رجلٍ يقعُ بين الحياة والموت، أيًّا كان الباعث، رآهُ الفرنسيُّون شيئًا غير مقبُول "حتى اليساريُّون شجبُوا ما حدث، لأنَّ تسويَة الحسابات، تكُون عبر القضاء، أوْ قنواتٍ أخرى واضحة، لا عنْ طريق الابتزاز في لحظةٍ صحيَّة حرجة"، يردفُ مكَّاوِي.

وعنْ قراءتهِ الحادث في نطاق التطورات التي شهدتها العلاقات بين الرباط وباريس، منذُ فترة، يوضحُ مكَّاوِي، أنَّهُ منذ وصول الاشتراكيِّين في فرنسا إلى الحكم، وأطراف لها علاقة بالكنيسة البروتيستانتيَّة تتشغلُ لإفساد العلاقة بالمغرب، موظفةً أدواتٍ لتنفيذ أجندتها، حتَّى أنَّ ندوةً نظمتْ، الأسبوع المنصرم، في الجمعيَّة الوطنيَّة لفرنسا، كانتْ طافحةً برسائل عن تودد بارِيس إلى الجزائر، الذِي يجدُ تفسيرهُ فِي السعي إلى حظوة المقاولات الفرنسية بالسوق الجزائريَّة، وتأمين الغاز الجزائرِي، فيما تنذرُ الأزمة الأوكرانيَّة بمشكلٍ على مستوى تأمين المادة.

مكَّاوِي يسوقُ عنْ المسئولين الفرنسيين الذين حضرُوا الندوة ثناءً غير مسبوق على الجزائر، عبر تقديمها شريكًا استراتيجيًّا لا يمكنُ الالتفاف عليه في التصدِي لتحدِّي الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء، مع تصوير المغرب كمَا لوْ كان صداعًا لا يأتِي منه سوى الأذَى، على نحوٍ ينالُ من كرامة المغاربة.

تبعًا للتراكم الحاصل، يخلصُ الأكاديميُّ المغربيُّ إلى أنَّ ثمَّة ضرورةً اليوم، بالمغرب، إلى إجراء بوقفةِ تأمل، ومراجعة العلاقات الخارجيَّة، بما يقطعُ مع تصور المغرب كما لوْ كان محمية فرنسيَّة، تخضعُ لأهواء فرنسا، التي صارت بعض الأوساط بها تدفعُ في اتجاه تسميم العلاقات مع المغرب.

المتحدثُ يردفُ أنَّ العاهل المغربيَّ كانَ متيقنًا من لزوم تنويع الشركاء، فسار نحو الولايات المتحدة ويتجهُ نحو روسيا، وإفريقيا، في ديبلوماسية هجوميَّة، تصون كرامة المغرب؛ الذِي لمْ يعد قاصرًا، تتصرفُ إزاءهُ فرنسا دُون ضوابط، يقول مكَّاوِي، عنْ الانتكاسة التِي ألمتْ، بالعلاقات بين المغرب وفرنسا، وتفتحُ أسئلة شائكةً عنْ مستقبلها، في المنظورين القريب والبعِيد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - عبد الحكيم الاثنين 23 يونيو 2014 - 05:36
يجب على الحكومة المغربية ان تتحرك وان ترد على هذه التجاوزات الخطيرة من قبل هذه الدولة التي تظن انها ما زالت مستعمرة للمغرب.
وان نتجه الى دول اخرى بالنسبة للتصدير والاستراد كروسيا وإفريقيا ودول عربية كثيرة.
وبمجرد السكوت عما جرى في المطار الفرنسي والمستشفى العسكري والوصف الذميم للمغرب ، فإننا سنكون قد رضينا بما يقع لنا.
وعليه فان الخارجية المغربية والجالية المقيمة بفرنسا ان تتحرك وتوقف هذا الزحف الاستعماري البغيض.
وعلى فرنسا ان تدرك إنما تقوم به ليس في مصلحتها، وأننا دولة حرة مستقلة تعتمد على ربها ورجالها وعزيمة شبابها.
2 - Moe الاثنين 23 يونيو 2014 - 05:48
The king Mohamed should not go to any one , he should relay on as the Moroccan , his own people , we must stand for eachother in this hard times the world is changing , so as the young generation , our king must lesson to what his people want . And we want a better morocco , and united we are-going to stand against the French, the Americans and all other . We want a better chance in moroco , we want to go back and show the world that we are the best .
3 - canada.angl.phon الاثنين 23 يونيو 2014 - 05:55
ان ما قام به هدا الضابط السابق مصطفى اديب يعتبر سابقة خطيرة ينبغي على القضاء الفرنسي اعتقاله احتياطيا و متابعته قانونيا وفقا للاعراف القانونية والطبية او مراجعة العلاقة بيننا وبين فرنسا...
4 - l'expert le fou الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:12
La France est en guerre contre la crise économique que traverse son pays en particulier et l'europe en général. C'est tout à fait normal de secouer ses alliés pour lui venir en aide. Elle vient de nommer une conseillère marocaine à la présidence pour mieux faire passer les messages. L'accord de pêche traine encore, les transferts des dividendes des multinationales sous contrôle fiscal, le TGV, les services, la francophonie bref le Maroc doit s'endetter d'avantage pour alimenter les caisses françaises dont les notes dégringolent. Alors, secouer vous Messieurs dames, vous tétus ou quoi. Le coq français vous appelle à son secours. Alors au boulôt SVP pour sauver notre chère amie
5 - 3eme pole الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:30
il faut pas rêvé les échanges économique avec la France dépasse les 99% et le Maroc dépend de la France seulement il faut chercher une indépendance et dans les plus bref délais une indépendance culturel par exemple ote pour l'anglais comme comme deuxieme l'angle pour notre enseignement et chercher a trouver d'autres marchés
6 - خالد من بوعرفة الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:33
ماذ قدمت فرنسا للمغرب ؟
الدول الأوربية و الغربية إجمالا لديها ازدواجية في سياساتها الخارجية
أتمنى أن يتخلى المغرب عن اللغة الفرنسية و عن المقررات التي أكل منها الدهر و شرب !
و أتمنى أن يبرز دبلوماسيي المغرب حنكتهم و جديتهم ليسترجعوا عنفوان و سيادة الدولة المغربية .
وشكرا
7 - كضققخنه الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:51
يحدث هدا لان المحسوبين عندنا على الشان السياسي والقابعين على كراسي الاحزاب لا هم لهم الا المشاحنات والملاسنات اليومية فيما بينهم والعصي في العجلات لبعضهم البعض عوض ان يعملوا ويبتكروا المقالب والاساليب الدفاعية عن البلد. فعوض ان يسخر كل واحد من هؤلاء دهاءه وعصارة فكره وخبرته في خلق المطبات والقوالب والمثاعب للاعداء للدفاع عن الوطن فاينكم يامتحزبون ويامن يتسابقون على الكراسي
8 - habib الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:53
La Diversification des partenaires étrangers ne devarit aucunement négliger l'UE
9 - صالح الصالح الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:57
مرة مايزيد علي 60 سنة بعد استقلال المغرب من فرنسا ولن يتقدم المغرب في طريقه بل تأخر بسبب اخد اللغة الفرنسية من المستعمر التي هي لغة تشبع و لاتطعم جائع ، بل هي لغة زادت المغاربة حيرتا وتلفا وتوقفا في طريقهم التقدمية زيادتا عن كل من العراقيل التي كانت توجد مسبقا متل الغات الدارجية والامزيغية التلاتة التي تشكل مشكلة في تقدم المغرب والمغاربة تجاريا وتقافيا وصناعيا ، ومما يضحكني ان العديد من المغاربة لكي يبينوا للآخرين تقدمهم وتقافتهم ومستواهم التقافي يصبحون يتضاهرون امام الاخاريين بتكلم بالغة الفرنسية والاستغناء عن العربية ، ما كسبناه من فرنسا هو التأخر بسبب اللغة الفرنسية وما كسبناه من فرنسا هو شراء صناعتها المتأخرة الزبالية متل سيارات رونو وبيجو والتفلسف بالغة الفرنسية متل حجرتا في الحداء توقفك عند السير ، وهناك نري ان الهنود والباكستان تقدموا في كل الميادين بسبب الغة الانجليزية التي هي لغة ومفتاح التعامل مع جميع أنحاء دول العالم تجاريا وصناعيا ولقد اصبح العديد من الأطباء الهنود والباكستان في الولايات المتحدة وبريطانيا ينالون مراتب كبري في ميدان الطب والهندسة المعمارية وتجارة وصناعة
10 - Ali الاثنين 23 يونيو 2014 - 06:57
ما الذي جنينها من العلاقة مع فرنسا؟
11 - رشيد مكناس الاثنين 23 يونيو 2014 - 07:00
لمادا لا نجعل اللغة الانجليزية مكان الفرنسية في التعليم , والله لو خرج المغربي من فرنسا ونصف بلجيكا فانه سيصبح أمي حتى لو كان أستادا في اللغة الفرنسية ,
مادا قدمت لنا فرنسا في قضية الوحدة الترابية ,سوى النفاق السياسي مقابل صفقات بالملايير في بلادنا , في حين أصبحنا نجد صعوبة في ايجاد حلول لمشاكلنا الاقتصادية فلولى السخاء الخليجي تارتا و الأمطار تارة لأصبحنا نعيش على فتات الاعانات الأروبية ,,,,,
12 - ولد حميدو الاثنين 23 يونيو 2014 - 07:05
فرنسا مع مصالحها فادا تقربت من الجزأئر فهدا في صالحنا فلن ياتينا منها الا المصائب فهي التي ورطتنا في مشكل سوريا الدي لا دخل لنا فيه و لكي تحترمك الدول الغربية يجب ان ترفض استفزازأتهم و تمنع دخول منظماتهم الحقوقية كما تفعل الجزأئر
و قبل دلك يجب متابعة كل منظمة حقوقية مغربية ثبت تعاونها مع جهات اجنبية كما فعلت مصر فلاحظوا كيف انهم اصبحوا يتقربون للسيسي
ما ينفع مع باباهم غير الصح و الخوف من الله وحده
13 - ahmed rachidi الاثنين 23 يونيو 2014 - 07:13
على المغرب ان ينوع علاقاته مع دول لها وزن عالمي...على سبيل المثال روسيا التي و ان كانت تساند الظلمة فانها ﻻ تبيع اصدقائها من اجل حفنة دوﻻرات....
و الدي اوصي به جميعا هو وحدة الصف و الرجوع الى الله في القول و العمل والسلام عليكم
14 - hassan f الاثنين 23 يونيو 2014 - 07:31
vous savez que les marocains de France et les français d'oregine marocains regrets vraiment le départ de M Sarkozy,vous savez aussi que Sarkozy va revenir ,donc c'est juste la question du temps et tous va rentré dans l'ordre
15 - عبدالرحمان الاثنين 23 يونيو 2014 - 07:55
منذ أن زار الملك الدول الافريقية وخصوصا تطور العلاقة مع اسبانيا بدأت تظهر هذه الأزمات مع فرنسا وبرأيي المتواضع مدام لدينا مشكل الصحراء فلا يجب الابتعاد عن دولة دائمة في مجلس الأمن وتمتلك الفيتو حق النقض وما أدراكم ما الفيتو
16 - hassen الاثنين 23 يونيو 2014 - 08:01
le maroc doit dirigé et corrigé sa relation vers l'algerie, le seul pays qui peut protégé et protégé les intérets du maroc avec principe et force est l'algerie . soyez plus courageux et organisé un référendum au sahara et l'algerie vous soutiendra dans les deux cas, si le sahara réclame sa liberté tant mieux car ça sera un pays de plus dans le maghreb si non il sera une partie du maroc si les sahraoui le souhaite. un peu de courage et vous allez donné beaucoup de bien au maghreb grand. en tout cas si la france lache le maroc le polisario sera libre en quelques mois car c'est elle qui bloque le processus.
17 - JOUBA الاثنين 23 يونيو 2014 - 08:16
أنا اللِّي كَيسطِّينِي هو ، هادُوكْ لمغاربة ، اللِّي تيفرحُوا فاشْ كيربحُوا

الإشتراكيين ففرنسا ، الديمقراطيين فمريكان ، الإشتراكيين فإسبانيا أخطر من

اليمين عكس ما يظنه البعض ...
18 - عبد الله الاثنين 23 يونيو 2014 - 08:16
العلاقات التي تحكم الدول هي علاقات مصالح فقط ، لا توجد لا علاقات أخوة أو محبة أو ود، والتي درجنا على سماعها منذ نعومة أظفارنا من قنوات القطب العمومي التي كانت تذيع في كل نشرت مسائية " لقد ارسل المغرب رسالة يعبر فيها عن علاقات المحبة والاخوة و و و... التي تجمع بين البلدين " .
الدولة تأمن بالمصالح و لا تأمن بهذه العبارات الرمانسية التي تعبر عن غباء أو سذاجة من يرسلها، بالتالي عندما تنتهي تلك المصالح، تنتهي معها العلاقات التي كانت قائمة .
وهذا ما فعلته فرنسا بالضبط عندما لم تعد تجد في "عشيقتها " ما يرضيها دهبت للبحث عن عشيقة جديدة التي هي الجزائر .
لأن السياسات في فرنسا أو في غيرها من الدول المتقدمة او الديموقراطية لا يبنيها الرئيس هولاند أو ساركوزي أو ... بل يتم بنائها بناءا على توافق جميع المكونات السياسية الفرنسية، وبالتالي فما نلاحظه الان من "توتر" بين باريس والرباط يمكن أن يعبر ربما عن توجه عام لفرنسا ككل في إعادة تشكيل وبناء علاقاتها مع الدول، على ضوء تقييم شامل للسياسات الاقتصاية والسياسية والديبلوماسية .....
19 - Oussama الاثنين 23 يونيو 2014 - 08:18
c est a la france de revoir sa politique environ le maroc,on est toujours le bon voisin.
20 - drissi الاثنين 23 يونيو 2014 - 08:44
je deteste les francais et la france, ils se croient superieurs pourtant , c'est eux qui ont besoin du maroc et non l'inverse. Je prefere de loin l'espagne. Qu'ils aient pomper le gaz se l'algerie bientot nous aurons notre petrole et notre gaz ! Vive le maroc africain
21 - Amiral الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:04
Il nous faut d'urgence une solide union arabe. C'est la seule solution. Nous devons compter sur nous-mêmes sans s'isoler du reste du monde
22 - مسلم الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:07
أكثر ما يحز في النفس عشق البعض لماما فرنسا مكان وطنهم الأم.وها هي الآن وبعد قصة غرام طويلة من جانب واحد تحول عقارب ساعتها البالية على توقيت جارتنا الجزائر.بدافع الطمع لا أكثر!! أفيقوا يا أبناء فرنسا من سباتكم وحنينكم فإن الأم كرهتكم لفرط تملقكم لها وغضكم الطرف عن حقبة استعمارها لوطنكم الأم حينها كانت تنتهك الحرمات وتذل الأعز وتعز الأذل..حتى آل الحال إلى ما آل إليه اليوم.
23 - abbassi الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:21
Le monde change a grand vitesse, le maroc doit s ' adapter donc doit revoir tout ses accords géopolitique, économique, libre échange,,,,dans un cadre gagnant/gagnant avec tout ses partenaires sans exception.
Tout le monde doit trouver son compte
C'est une voie parmis d ' autre à suivre pour consolider nos relations avec nos partenaires
AAA +
24 - Figuig الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:24
Tout ce suivisme aveugle et ce tropisme Français de l’oligarchie marocaine sont dus à trois faits historiques.
1- Tergiverser à Introduire la vraie histoire dans les manuelle d’éducation. (Indépendance ou genèse d’indépendance !)

2- La démocratie importée, comme ils le sont d’ailleurs nos manuelles, a marginalisé le rôle de la tribu comme étant le premier noyau de conseil et de consultation

3- Altérer officiellement et officieusement les enjeux géopolitiques communs entre le Maroc et l’Algérie tout en favorisant la politique de ségrégation ethnique et sociale entre les deux peuples.
A Figuig en 1920, grâce aux relations commerciales très développées et très diversifiées avec l’Algérie, la plupart des tribus ont approuvé le droit de grève et les premiers réseaux ferrés ont été installé…
Bon bref....
25 - Benali B الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:31
Les relations France - Maroc,quoi qu'on dise , sont normales. Attention, l'algerie est constemment a l'affut. Eviter a tt prix l'occasion de parvenir a ses fins. Voyez ce qu'elle a fait avec l' OUA.. Toujours est-il que c'est un marocain frustre qui s'est compromis dans la lachete en se prenant a un moribond
26 - aflatoun الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:42
السلام. رغم كل هذا وأكثر ما زال هنالك الكثير من أبناء ماماففرنسا موجودين في هذا البلد السعيد يطلبون و يزمرونلماما ففرنسا و سيأتي يوم عليهم وينعرضون بدورهم للاهانة والدل من ماماهم فرنسا والسلام
27 - red-mras الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:43
يعتبر كبار محللي السياسة الدولية فرنسا:بالعاهرة السياسية.
الم تدمر فرنسا جيش العراق ابان حرب الخليج الاولى,بتقد يمها مفاتيح الاسلحة المتطورة الثي باعثه اياه.
متال صوايخ اكزوست و.....?
وجب ويجب ومند زمان اعادة النظر في ما اعتدم على ثسميته بالعلاقاث التاريخية.
نعم فرنسا تعرف مليا انها,اسثعملثكم في حربها وحربكم اانداك في شمال البلاد.
وحتى في جنوبها والبضبط للاطاحة بايث باعمران وايت كردوس,مدججين بخيرة فيالق جيش التحرير الامازيغي العربي الصحراوي.
بئس ما كسبث ايديكم من سياسة الماضي,وبئس من يعالج داخل مستشفيا تكم.
ايها الاغبياء المتكبرون ..لو استتمرتم عقولكم ولو للحظة زائلة,لعلمتم انكم اساتم الى فهم والتواصل الوطني الفعلي والايجابي تجاه جيش قوي ودكي اسمه جاليتكم وابناء وطنكم داخل اوطان الاعداء......ورب الكعبة لو كانت لد يكم جراة حب لها دا الوطن.
لغيرتم من ثفكيركم الدنيء المتجلي في الاستخبار علينا,ورقابتنا بدل التعامل معنا.
لاسقاط الدل والمهانة السياسية علينا وعليكم.
انشر يا من تدعي حب الحقيقة والراي الاخر,مشكورامسبقا
28 - la démocratie الاثنين 23 يونيو 2014 - 09:48
l'unique réponse,efficace ,c'est la démocratie qui fait défaut au maroc,
la démocratie assure les libertés, la dignité et la justice sociale,
inutile de perdre son temps de chercher le mal ailleurs,il faut le combattre par la construction de la démocratie,alors n'attendons pas !
29 - freqzf الاثنين 23 يونيو 2014 - 10:04
Il parait qu'on a donné trop d'imoportance à ce sujet de tel sorte à dénaturer les relations franco marocaines

en fait il s'agit d'un incident relatif au contrôle des visiteurs

les agents de sécurité à la française peuvent réctifier comme els agents de sécurité marocaine doivent veiller

je crois qu'il s'agit d'un incident réciproque

et fin
30 - mojrime الاثنين 23 يونيو 2014 - 10:07
لست خبيرا في المجال الدبلوماسية والعلقات الخارجية. انما هناك ظروف جعلتني اكون معرفتي في علاقات فرنسا مع الاجانب وكيف تتعامل معهم داخل وطنها وخرجه وكيف للمغسونير بقيام نقلبات في بعظ الدول . ولقائات لقادة من المستعمرات وكيفيت التعامل معهم . اما لجزائري فرنسا تتعمل معها كالرضيع الدي شب على حب الرضاع . هم مع قداتهم يستعملون ايادي ظاهرها من حرير وباطنها فيه شوك لايمكن نزعه. مند الحرب العلمية الثانية فرنسا تتعمل كالصديق مع العرب وعامل لامريكا وبريطانيا ولهذا التعامل مع بريطانيا يكون مفيذا جيذا لتنمية البشرية لان شعارهم الله وحقوقي .dieu et mes droits.
31 - pipo the crazy الاثنين 23 يونيو 2014 - 10:39
ce qui m attire le plus dans cet article , c est que le general benani se fait soigner en France ,pourquoi pas au maroc comme tous les marocains
mon pere se soigne a rabat a cause d un cancer de prostate , Mr le general doit aussi aller a avicenne pour ce faire soigner
oubien il y a le marocain et le MAROCAIN

de L autre cote . l acte commit avec ce ex officier est vulnerable ,
respectez les malades SVP!
32 - العرباني الاثنين 23 يونيو 2014 - 11:14
اين المتفرنسين الذين يتبججون بفرنسية ماماهم
فرنسا بلغة اكل عليها الدهر لا تجدي نفعا امام التحولات الاقتصادية والعلمية في كل بلاد المعمور . يجب علي المغرب والمسؤولين ان يعطوا العز لهاذ البلد ان لم يهمهم انفسهم فليرحمونا نحن فرنسا في كل مرة تستفز وتهين
مسؤولين كبار في المغرب لتقزمهم عندما يحلون بارضها ولا تكاد تمر فترة حتي يعاد نفس السيناريو سبقنا ان قلنا لكم لماذا تتلصقون وتتملقون وديرو الشان لمن قل شانه .
يجب ارجاع القيمة للمواطن لان به يرفع شان المسوولين اما احتقار المواطن واستغلاله في عيشه لن يزيد المسوولين في هذا البلد الا تصغيرا وهونا في اعين نظرائهم في الخارج
. تغيير اللعبة اصبح ضروريا فليرينا كل محنك (ليس من الحنك) حنكته في التعامل مع مثل هولا، ام ان سياسة عفا الله عما سلف ستصدر الي الخارج كذلك.
33 - مغربي الاثنين 23 يونيو 2014 - 11:28
11 - رشيد مكناس

لنفترض ان المغرب استبدل الفرنسية بالانجليزية ....اوتوماتيكيا الطالب المغرب ان اراد الدراسة بالخارج فالجامعات الانكلوساكسيونية هي الملاد الوحيد بيد انه سيكون قد درس بالانجليزية ....هل بحتت عن تكلفة الدراسة في الجامعات الانجلوساكسونية ??? و عن كلفة المعيشة في تلك الدول ? النخبة و اصحاب الملايين هم فقط من سيتمكن من تحمل تلك المصاريف و بالتالي تكريس الطبقية اسوء مما هي عليه

فرنسا تعليمها متقدم جدا ... جامعاتها تحتل رتب متقدمة من بين الافضل في العالم و هي القوة الخامسة عالميا ....كلفة المعيشة رخيصة جدا لطالب ..حتى انه يمكنك العيش بالمجان ( ما عدا الكراء الدي تدفع منه القليل ) بسبب المساعدات التي تقدمها الدولة في جميع الميادين

لدا انتم في موقع سيئ للانتقاد ههه بلد من بلدان العالم التالت و متخلف يتهم بلد متقدما و لغته بالتخلف ههه ....وصلو بعدا لداكشي اللي وصلو ليه هوما ديك الساعة هدرو

انشري يا هيسبريس
34 - l'amitié fr_ma الاثنين 23 يونيو 2014 - 11:49
ne donnons pas l'occasion à des gens inconscients des intérets supérieurs du maroc, à arriver à leur fin sinistre,nos relations avec la france sont mutuellement précieuses ,notre amitié avec le peuple français doit etre conservée à tout prix,nos relations sont trop étroites ,alors restons amis,
libre, sap
35 - Rashid uk الاثنين 23 يونيو 2014 - 11:57
على المغاربة ان ينظروا حول العلم ، ويتاكدوا ان كل المستعمرات الفرنسية السابقة هي الان دكتاتوريات و متخلفة اقتصادية، و بيروقراطية خانقة، فرنسا متهمة بالمشاركة في لإبادة الجماعية في رواندا، ولها تاريخ من نفس النوع في شمال افريقيا، فرنسا تعتمد في صناعتها على مواد أولية لا تملكها، فهي صديقة الجميع و عدوة الجميع، فإذا كان المغرب كصديقة لايمكن لفرنسا التخلي عنها رغم عدم حبها، فان فرنسا لقيطة يجب لابتعاد عنها
36 - simoh الاثنين 23 يونيو 2014 - 12:10
Dans les médias marocains, on entend souvent que les médecins marocains sont parmi les meilleurs au monde. Alors pourquoi si c'est ainsi il est allé se faire soigner chez les Français ? Si Bennani était fière de son pays il aurait choisi un hôpital ou une clinique au Maroc. Moi je n'ai aucun respect pour les bougnoules qui se font soigner à l’étranger
37 - امين الاثنين 23 يونيو 2014 - 12:13
يجب فعلا قطع العلافات مع هدة الدولة البيئيسة فرنسا لأ نها فعلا تجاوزات كل الأعراف الدولية من خلال دعمها لهؤلا ء المجرمين امتا ل هداالمسمى اديب . ويجب على المغرب التوجه الى اللغة انجليزية في مناهجنا الدراسية لأنها لغة العلم والأفتصاد وليس لغة الفرنسية لغة الأحباط والتخلف في العالم .الى متي سيبقى المغرب مكتوف الأيدي يجب على السلطات المغربية التعامل بالمتل عند مجيئ كل مسؤل فرنسي من خلال مراقبته وتفتيشه متل مايقومون به للوزراء المغارية .وعاش الملك ودائما وابدا شعارنا الدائم الله الوطن الملك.
38 - عاشق المغرب . الاثنين 23 يونيو 2014 - 12:21
لو كان الجنرال بناني في احد المستشفيات باسبانيا لما وقع له ماوقع
في العاهرة فرنسا . كل الدول تحترم ضيوفها وتحترم غيرها الافرنسا .
فهي لاتحترم الا من تتلقى منه الصفعات . . ان فرنسا تريد ان تجعلنا
رهينة لما يسمى بقضية الصحراء .وتمارس على المغرب كل أنواع
التعهير السياسي والابتزاز المذل . لقد حان الوقت لنقول لها كفى .
وللمغرب أسلحة اقتصادية كثيرة لرد على غطرستها . فيكفي في
البيضاء والرباط وغيرهما ماتفعله الشركات الفرنسية من نهب
للملايير الدراهيم شهريا ....
39 - meknasi vrai الاثنين 23 يونيو 2014 - 12:23
الى...- رشيد مكناس
لو تعلم عن قصة الصناديق السوداء,والعقود السريةالمبرمة والثمن الباهض اللدي ندفعه مقابل ان تدرس انت هناك فما كنت لثقول هدا الكلام .
ابحث عن المعلومات غير المكتوبة والعقود غير المعلنة اخي الطالب.
لا ثااااخدني اخي في كلامي,لان الملفات امام اعيني.
احييي فييك عدم اسثعمالك لكلمة افرنجية واحدة في ثعليقك,و
تعلم وعلم غيرك من القادمين ,ان فرنسا انتهى دورها في افريقيا مسثقبلا.
اما المقارنة با لعالم الانgلوساكسوني او الا سبانو الماني فهو في غير محله بتاتا...بسبب العقود المتحكمة في مسار التعاون والتبادل بين البلدان المعنية.
ادا اتهمتنا بالتخلف,والانحطاط العلمي المعرفي ,فاعلم انك تدرس عند من يتحكم في اسطوانة التعتيم التعليمي في بلدك,الدي حرم لغااث بلده الاصلية لقرون مضت.
لي لابس ديا مالييييييه راه عريان.....من صميم الثجربة فقط ومن صميم 48سنة غربة بين الدراسة والعمل والتحليل اليومي المجبر.فراني شويا...حتى تفوت الفيراج...واسمحلي علي الفضول
40 - المتابع الاثنين 23 يونيو 2014 - 12:51
من متتبع لسياسة الجزائر الخارجية

جارتنا الجزائر لها مواقف مبدئية قائمة على مباديء اساسية لدالك تحترمها فرنسا والدول الاخرى ولنا المتل في مواقف الجزائر فكان رأئيها مخالفا لمطالب الدول الغربية والدول التي يسير في فلكهم

وادكر من بين مواقف الجزائر منهم

ضد التدخل الغربي الامريكي في حرب الخليج الاولى والثانية في العراق

ضد التدخل الغربي (الناتو) في ليـبـيا

ضد التدخل الغربي والتركي في سوريا

والقائمة طويلة

فالوقت اضهر ان الجزائر كانت على حق عندما نرى نتائج اليوم الى اين وصل العرق واين وصلت لـيـبـيـا وسورية .....

اما نحن في المغرب فتأتينا الاوامر من فرنسا والسعودية وامريكا

فنطبق الاوامر التي تعطى لنا






.
41 - قبل مقاطعة فرنسا الاثنين 23 يونيو 2014 - 13:13
قبل التفكير في تغيير الوجهة عن فرنسا يجب على **الغيورين**من ابناء هدا الوطن الحقيقيين ان يحاربوا حفدة اليوطي المتواجدين بين احضاننا.كيف يغير المغرب سياسته الخارجية ضد فرنسا ونصف وزرائه بل الماسكين بالشان المغربي يحملون الجنسية الفرنسية .امثال بنهيمة لن يستطيعوا التخلي عن اخوالهم الفرنسيين.فهم يحسبون انفسهم فرنسيين اكثر مما هم مغاربة.مادا قدم امثال هؤلاء للمغرب سوى اخد كل شيء دون اعطاء اي شيء. الاموال التي ياخدونها من ميزانية المغاربة يهربونها الى حساباتهم وحسابات تزواجهم الى هناك وابناؤهم-الدين سيحكمون ابناءنا في الستقبل-يدرسون هناك عند جدتهم فرنسا.كل من تزوج من فرنسية او له جنسية مزدوجة فلن يجني الوطن منه الا التبعية.وجب على المغرب ان يحارب هؤلاء قبل ان يتخلى عن التعامل مع فرنسا.
42 - ياسين الاثنين 23 يونيو 2014 - 13:27
نعم منذ مجيئ الإشتراكيين هناك إنحياز واضح للجزائر و ذلك لوجود مصالح كبيرة لفرنسا في الجزائر و دعم كامل و سيكون مشاركة الجيش الجزائري في إحتفالية 14 جويلية في باريس حادثة أولى في تاريخ البلدين

و للرجوع للموضوع، فمن فضل محللينا عدم إدخال الجزائر في كل مشكل يحدث لتغطية كل فشل تسقطون فالشعب المغربي ليس غبيا لهذه الدرجة. فما يحدث هو من تبعيات الإستدان المفرط و التبعية الإقتصادية و المالية فأصبح الشعب المغربي العظيم بتاريخه أصبح مرهونا في يد فرنسا أمريكاو الصندوق الدولي، و يفعل فيه مايشاء. وبدون أنانية و بصراحة فالملك يتحمل جزء من مسؤوليية مايحصل لعدم ردع هذه التجاوزات الخطيرة و قيامه بإطلاق صراح العديد من مغتصيبي أطفال المغرب مثل الإسباني و بعدها البريطاني و تبرئة الفرنسي فهذا يعبر عن ضعف دبلوماسيتنا و الله أعلم
43 - hassan الاثنين 23 يونيو 2014 - 13:34
هناك المئات من مصطفى أديب المغاربة بفرنسا يودون الإنتقام من هذا اللص وأشباهه الذين أفقروا الشعب المغربي وهربوا أمواله للخارج كلما علموا أنهم خارج المغرب ,إن هذا الجنرال وعصابته المنتمي إليها لا يمثلون إلا أنفسهم ومصالحهم الشخصية وهم أبغض الأعداء للشعب المغربي
44 - Abdelilah S الاثنين 23 يونيو 2014 - 13:44
« Ne changer pas de cheval au milieu de la rivière »
Vue le conflue du sahara ; faut pas Réagir Avant de chercher à consolider une relation stratégique avec une notre puissance ayant le droit de veto ; la chine et la Russie restent les meilleures remplaçants ; c’est comme si vous jouets un matches avec une stratégie et un tactique.
Mais le changement doit être de vision globale vue la complexifié de la relation MAROC/France.
45 - Abdelilah الاثنين 23 يونيو 2014 - 14:24
« Ne changer pas de cheval au milieu de la rivière »
Vue le conflue du sahara ; faut pas Réagir Avant de chercher à consolider une relation stratégique avec une autre puissance ayant le droit de veto ; la chine et la Russie restent les meilleures remplaçants ; c’est comme si vous jouer un match avec une stratégie et un tactique.
Mais le changement doit être de vision globale vue la complexifié de la relation MAROC/France.
46 - مغربية الاثنين 23 يونيو 2014 - 14:49
من غير المنطقي ان تحابي الجزائر بسبب البترول و الغاز وقد قرب مخزونها على النضوب، و تهمل المغرب صاحب الثورات البكر لم يطمثهن انس و لا جان، الغرب يعرف ان المغرب فيه غاز و بترول اكثر من الجزائر بسبب المحيط الاطلسي ايضا،
فرنسا حين كانت تسمن جغرافيا الجزائر لم تكن تفعل دلك اعتباطا، تعرف انها راجعة اليها غير خلاتها مؤقتا تحت حراسة الجنرلات، كيما خلاو العراق تحت حراسة المالكي مؤقتا حتى يرجعولها،
باش عقت بيهم، حيت جنرالات الجزائر لا امريكا و لا فرنسا تحاسبهم على خرق حقوق الانسان، طالقين ليهم اللعب، مثلا حتى حين كانو يدبحون قرى على اخرها مكاينش لي هضر معاهوم، و ف الازمة الاخيرة ديال غرداية و عدد القتلى، صحافة الغرب يتظاهرون بالنوم، و احنا حاضيينا لواه انفصالي لم تحسنو محاكمته، لا قتلناه لا جيفناه، غير حبسناه و منوضين علينا العجاج ديال صحراء كلورادو، عاود باش عرفتها، بوليزاريو مستحيل تكون من صنع الجنرلات بوحدهم هدا مخطط غربي، لانه لو الامر بيدهم كون عاودات بوليزاريو الحرب ميمكنش تبقا صابرة هاد المدة كاملة، و كدلك تجويع الجزائريين عندو سبب وجيه، وهو تهييئهم لتقبل عودة الاستعمار،و منها يتوسع،
47 - صريح الاثنين 23 يونيو 2014 - 15:01
أنا عجبتني أمريكا فاش طلبات من PNB PARISBAS تحط 9 مليار أورو ودوي يا فرانسا لما ترعفي ! بغاينا اللغة الانجليزية وخ نساكرفيو 2اجيال ونخرجو من هد التخلف الفرنسي!
48 - تبا للفرنسيين الاثنين 23 يونيو 2014 - 15:32
لمادا لا نجعل ايماننا بالله و نقلب الطاولة عن قاتلة اجدادنا و ناهبة ثرواتنا .

لمادا لا نكون يدا واحدة شعبا و ملكا و نصفع هده الخنزيرة .

ادا وضعنا تقتنا بالله تعالى و الله لن تقدر علينا كما لم تقدر امريكا على افغنستان و العراق و كما لم تقدر ايران على الدولة الاسلامية في العراق و الشام .

نحن امة اعزنا الله بالاسلامة و ابتغينا العزة بفرنسا فانظرو كيف ادلنا الله فبالامس وصفتنا بالعشيقة و اليوم تهين قيادتنا العسكرية و غدا انتظرو المزيد .
واقول لبعض الاخوة المعلقين . متبدل صاحبك غير بمكرف منو . لا روسيا و لا امريكا و لا صين كلهم لعملة واحدة .

يا الله ما لنا غيرك يا الله
49 - mohamed ben jamaa الاثنين 23 يونيو 2014 - 15:57
Sa majeste med6 est un grand roi sa personalite impose le respect de tout les chefs d etats sa grande force et son inestimable richesse c est l ammour inepuisable que lui porte son peuple cette uninamite et ce grand respect envers notre souvrain rend mala l aise bc bcp d autre personne finalement cette uninanimite envers le roi garanti la grnde liberte du maroc
50 - ALGÉRIEN DEMOCRATE الاثنين 23 يونيو 2014 - 16:22
سري للغاية :

ثروة الشعب الجزائري الشقيق المحدودة اشترى بها جنرالات السوء تنظيم مونديال 2010 لصالح جنوب إفريقيا بملياري دولار :
1- لكي لا يحضى المغرب بفرصة تحسين إقتصاده
2- و لا يحضى بشرف ثلاثي (أول دولة إفريقية وعربية وإسلامية كانت ستحضى بتنظيم كأس العالم لكرة القدم)
3- و من أجل كسب (ود وتعاطف جنوب إفريقيا) وتأليبها ضد وحدة المملكة الشريفة.

واليوم الجزائر تعرقل النمو الاقتصادي و الصناعي للمملكة وذلك بمحاولة نسف وتعطيل الشراكة بين المملكة الشريفة و فرنسا الشئ الذي عجز عنه جار السوء بدل السعي إلى توضيف ثروة الشعب الجزائري المقهور في نموه الاقتصادي والصناعي .

إن طغمة الحاقدين توضف ثروة هائلة لقطع الطريق عن المغرب في تأسيس شراكة متينة مع فرنسا تمد جسورها داخل العمق الإفريقي. عن طريق شراء اللوبيات والتنظيمات اللارسمية الفرنسية والأوروبية بملايير الدولارات لمدى تأثيرها على الجهاز الرسمي الحاكم في فرنسا.
51 - البوجادي الاثنين 23 يونيو 2014 - 16:50
آش عند الميت ما يقول قدام غسالو
هذا المثل ينطبق على علاقة فرنسا بالمغرب
واش فهمتو ولا لا
52 - نسيم العبدي الاثنين 23 يونيو 2014 - 17:02
قال تشرشل: لا توجد صداقة دائمة و لا عداوة دائمة , مصالح الامة هي الدائمة.
مشكل المغاربة هي كوننا عاطفيين الى درجة الغباء.
53 - Mohamed الاثنين 23 يونيو 2014 - 19:18
في عالم السياسة ليست هناك صداقة دائمة ولا عداوة دائمة بل هناك علاقة مصالح وبس.لا يمكن لاي دولة عظمى سواء كانت امريكا او انجلترا او روسيا او فرنسا ان تقيم لاي دولة اخرى اي وزن الا ادا كانت هده الاخيرة تتوفر على اقتصاد قوي يضمن لها على الاقل الاكتفاء الداتي لان التبعية الاقتصادية تؤدي مباشرة الى التبعية السياسية وما دام اننا نعتمد كليا على المديونية الخارجية فاننا لن نستطيع بتاتا ان نتخد قراراتنا السياسية بكل استقلالية.فمن المؤسف انه وبعد اكثر من نصف قرن من استقلالنا لا زالت شخصياتنا ترسل للعلاج في فرنسا,كماعلينا الا ننسى عدد المغاربة الدين يعملون في هدا البلد ويعيلون اسرهم هنا قبل ان نتكلم ونقول يجب قطع العلاقة مع فرنسا فالامور ليست بهده البساطة والسهولة فالقوة الاقتصادية للبلد هي التي تعطيه قوة سياسية واقتصادنا ضعيف مع الاسف الشديد.
54 - ضحية السياسة الاثنين 23 يونيو 2014 - 20:12
لقد تم اليوم رفض جميع طلبات التلاميد المغاربة المترشحين للالتحاق بالاقسام التحضيرية بفرنسا وانا واحد منهم حيث انه تم اخبارنا بالا ننتظر جوابا لا من la phase 1 OU 2 OU 3 والسبب هو هاد المصيبة لي طيحتونا فيها اوا خليو دابا المكلخين ديال الجزائر وتونس يحتلوا بلاصتنا مموفرين لنا والو فبلادنا وما تخليونا نكونو راسنا فبلادات اخرى بناني وعائلتو كيقري ولادو فلمدارس الامريكية ولاد طبقة الفقيرة والمتوسطة يتزاحمو في الجامعات
ومرة اخرى اتمنى لو لم اكن مغربي
55 - bidawi الاثنين 23 يونيو 2014 - 20:18
العلاقة بين المغرب و فرنسا هي في الحقيقة العلاقة بين فرنسا و بعض دول الخليج المغرب الرسمي لا قيمة له لدا فرنسا الا عندما تطلب منه اقناعهم بشراء سلاح وغيره...هناك من يظن ان السعودية لديها سلاح نووي والكل يظن انه بكستاني لكن في الحقيقة هو فرنسي و عن طريق المغرب...فرنسا كغيرها مصالحها اهم من اية علاقة ...المغرب الرسمي بدوره يعلم ذالك ...يجب على المغرب ان يحسن علاقاته بالجيران اسبانيا دزاير موريطانيا و ان يحل مشكل صحرا ...دول الخليج راه بدات تزير السمطة
56 - ومساطي أنا على فرنسا الاثنين 23 يونيو 2014 - 20:23
ما تفعله فرنسا مع المغرب عبارة عن رسائل مشفرة لمن يهمه الأمر وعملية جس النبض للنسيج الإجتماعي المغربي فيما يخص علاقة الشعب بالمؤسسة الحاكمة ؛ بخلق فجوة بينهما باحراج المؤسسة الحاكمة وإظهاره أنها غير قادرة على إحداث رد فعل فيما يحص الأمن القومي للمملكة وبالتالي فقدان الشعب للثقة بالمؤسسة الحاكمة ،صراحة هذا أمر خطير والمستقبل ينبؤ بشيأ يحاك للمغرب ،يجب التحرك في العمق بدون تٱخر وبدون تردد مع أخذ الإعتبار للعملاء المغاربة الذين يعملون لصالح فرنسا
57 - adil الاثنين 23 يونيو 2014 - 20:37
لمادا لم يرسلوا الجنرال للعلاج إلى أمريكا أو الصين أو سويسرا هل فرنسا طلبت منا أن نرسل لها بناني للعلاج تم أن هدا الرجل مهم بالنسبة للمغرب وأعداء المغرب يجب حراسته وحراسة عائلته عند زيارته وفي مكان إقامتهم حتى لايتعردوا ربما للخطف أو خطف أحد منهم ومن تم تبدأ المساومة وهل يعقل أن نترك المفتش العام للقوات المسلحة الملكية مع حفيدته
58 - مغربي للاسف الاثنين 23 يونيو 2014 - 21:01
لقد تم رفض جميع طلبات المترشحين للولوج الى الاقسام التحضيرية الفرنسية بما فيهم انا ولقد تم اعلامنا بالاننتظر جوابا سواءا في الانتقاء الاولي او الثانوي او الثالثي وهدا ما جنيناه من حملنا للجنسية المغربية من سيعوضنا من مستقبلنا الدي ضاع؟؟ ما وفرات لينا هاد لبلاد والو وزايدين قاطعين علينا الطريق للخروج
بناني وعائلته تيقريو ولادهوم فالمدارس الامريكية وولاد شعب خليهم يتزاحمو في الجامعات هده قرحة طالب كان حلمه ان يرفع راس بلده بالبلدان الاجنبية
والدي صار يحمل وصمة عار وهي مغربيييييييي
ا
59 - moha achelhi الاثنين 23 يونيو 2014 - 21:46
أعجبني اقتراح البعض ٱعتماد الإنجليزية في التعليم بدل الفرنسية
فعلى الأقل سيرتاح التلاميذ من حصص التعذيب ديال كونجكيزون
الإنجليزية لغة العصر و غير مرتبطة بأيديلوجية أو بلد استعماري
من المنطقي ألا تحترمنا فرنسا نحن الذين نجتهد في تعلم لغتها المعوقة في حين أصبحت الأنجليزية ضرورية في التعليم العالي عندهم لغزارة الإنتاج العلمي بهذه اللغة
60 - adam الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 00:58
عندما أتجول في المنتديات المتعلقة بكأس العالم ألاحظ أن المغاربة هم الأكثر دعما لفرنسا و أؤكد لكم أن السبب يتمثل في السياسة المتبعة في هذه البلاد السعيدة من خلال ما يسمىpropaganda(الدعاية) التي هدفه تاريخيا من عهد هتلر التأثير في الشعوب وجعله يحب ما يحبه القائد و يكره ما يكره و هذا مايحدث في بلاد ترتبط اقتصاديا مع فرنسا بشكل نلاحظه تقريبا يوميا من خلال الأخبار و التي هي الأداة الأكبر لتأثير مع التعليم و الجميع يعلم قيمة الفرنسية في هذا البلد بالإظافة إلى اللوبي الفرنسي و تأثيره على قرارات المغرب
61 - صالح الصالح الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 04:09
تابع : كلمة الإصلاح كلمة مهمة في مدكرة المغرب وبرنامجه يتطلب تغير اللغة الفرنسية ولتعوضها بالغة الانجليزية لغة تجارة العالمية ولغة الاتصال مع العالم كله ولغة العلم ولغة الصناعة والتكنولوجية ولغة تعلم الطب ولغة تعلم المهن العصرية الحديتة متل الهندسة والتجارة في سوق الإسهام العالمية اما العربية فهي لغة البلاد ، وادا أرادوا الأمازيغ استعمال لغتهم ألأمازيغية في هده العلوم والتقدم فلهم الاختيار ادا وصلوا الي هدفهم فهنيئا لهم ؟ ،اما فرنسا فالمغرب والمغاربة يتطلب لهم اتباع ما هو في مصلحة المغرب والمغاربة ، وتقدمهم مع اللغة الانجليزية ليس مع الفرنسية التي تسببت في تأخر المغرب والمغاربة لمدة مايزيد علي 60 سنة مند الاستقلال ويمكن ان نتوجه لشراء السيارات اليابانية عواضا عن الفرنسية ويمكن ان نغير كل القطارات والسكك الحديدية باليابانية التي هي أفضل واحسن تكنولوجية ويمكن ان نتجه الي الطب الامريكي بالولايات المتحدة او ألمانيا او سويسرا لتعلم احسن طب عواضا عن الطب الفرنسي الدي هو متأخر و من تعلموه تسببوا في قتل العديد من المغاربة ضحايا الأخطاء الطبية بالمغرب والسبب هو تعلم الطب بفرنسا
62 - السفياني الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 05:43
سلام من نيويورك عبر فيسبوك
إخواني المغاربة تعلقاتكم في قديت المغرب وفرنسا ليس في محلها خير الكلام ما قل ودل
بنسبة دخول هدا الظابط الي المستشفي اسهل
ما يكون لانه ظابظ له عدة طروق المسالة لاعلقه
لها بي حكومت فرنسا اما غطب فرنسا للملكه
وهو الجسر الذي كان يستفيد منه مدة ستين
سنة قذ انكسر. فرنسا استغلالية بذريجة المغربية راحت عليها الرذاعة فهم الي بغيت تفهم
 
63 - sadoune الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 06:52
a ma connaissance des choses vivre avec des francais c vivre dans la pauvrete mais vivre parmi les anglais c est different alors optez pour l anglais et negligez graduellement le francais tout en sachant qu il n est plus a la mode
64 - Rachid الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 09:20
le Maroc est appelé à diversifier ses partenaires pour faire face à de langue années d'interdépendance politique, économique et culturelle sur la France. Le premier chantier est d'ouvrir graduellement le champs linguistiques sur la langue anglaise et d'initier la formation par cette langue vivante au lieu de rester lié à une langue et une culture en train de mourir. secundo, nous sommes invités a revoir notre doctrine diplomatique et d'initier une nouvelle approche qui répond à nos engagement dans un monde mondialisé pour s'imposer en tant que puissance régionale, capable de défendre ses intérêts lois de l'ancienne puissance coloniale.
65 - ياسين الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 10:02
يجب على المغرب ان يحاول ان يحافظ على علاقته مع فرنسا وبي أي ثمن نظرا لمشكلة وحدة المغرب الترابية.
66 - marocainedu33 الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 11:26
يجب التوجه نحو دول الخليج هم عرب و مسلمون مثلنا و ساعدونا مرات و مرات سرا و علنيا عسكريا و سياسيا و يجب انشاء حلف سياسي و عسكري و اقتصادي معهم
67 - عبد اللطيف الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 11:30
عندما تحترم الدولة مواطنيها وتتخد من الديموقراطية منهجا اذ ذاك ستحترمنا الشعوب الاخرى فرنسا تعلم عنا ما لا يعلمه مسوولينا بالصورة والصوت ولن يكون سهلا ان تترك المغرب بهده السهولة يجب ان تلتحم المؤسسة الملكية مع الشعب حتى يكون رأيهما موحدا بدون اقصاء لاى فصيل و لا نترك لها اى شىء تتخذه دريعة للدفاع عنه ولا اظن ان بعض الجهات النافدة تقبل بذالك وخاصة في هده المرحلة
68 - wakwak الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 12:33
La première des urgences dans ce cas serait de revoir le rôle de la langue française et des écoles de la mission chez nous. Outre la libéralisation de ce néocolonialisme culturel et le choix d'une seconde langue plus vivante et plus universelle comme l'anglais ou le chinois, on protégera notre société de toutes les déviations distillées par cette mission comme la normalisation de l'homosexualité, le dénigrement et les agressions contre l'Islam et la langue arabe, etc. Ce n'est qu'à ce moment là qu'on pourrait parler d'indépendance réelle.
69 - قاسمي مصطفى الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 14:48
على المغرب ان يرد بقوة على هاذه لستفزات التي تطال شخصياة افنت عمرها في خدمت الوطن .خصوصا الحدث الاخير اللذي طال الجنرال عبد العزيز بناني اعلى رتبة في الجيش بعد الملك فعلى فرنسا ان تراجع حسابتها
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

التعليقات مغلقة على هذا المقال