24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  2. حقوقيون يطالبون بإعادة التحديد الغابوي أمام "جوْر الرعاة" بسوس (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | النقابي الإمبراطور

النقابي الإمبراطور

النقابي الإمبراطور

المحجوب بن صديق ظل يقود أعرق نقابات المغرب لأكثر من 40 عاما.. ونسج شبكة علاقات مع جميع نقابيي العالم

بغياب المحجوب بن صديق يكون العالم العربي وأفريقيا فقدا آخر من تبقى من جيل «العمالقة النقابيين»، أولئك الذين كافحوا ضد المستعمر، وتصادموا مع أنظمة ما بعد الاستقلال.

يعد بن صديق الذي غيبه الموت الأسبوع الماضي في أحد مستشفيات باريس، الزعيم التاريخي لأول تنظيم نقابي في المغرب. كان هناك اسمان في المغرب العربي، عرفهما المشرق العربي قبل جميع السياسيين الآخرين، كما عرفتهما القارة الأفريقية قاطبة، وهما المحجوب بن الصديق وفرحات حشاد.

لمع نجم حشاد بعد تأسيسه للاتحاد العام التونسي للشغل، عام 1946، واكتسب شعبية عارمة بين الطبقة العاملة التونسية، واغتيل حشاد من طرف مجموعة من الفرنسيين في تونس، كان يطلق عليها مجموعة «اليد الحمراء» في ديسمبر (كانون الأول) 1952.

الصدفة التاريخية جعلت غياب حشاد يتزامن مع ظهور نجم بن الصديق في المغرب، حيث بدأ يبرز نشاطه النقابي ضمن نقابة عمال السكك الحديدية في مكناس (وسط المغرب) عام 1953، أي بعد نحو شهر فقط من غياب فرحات حشاد.

ظل المحجوب بن الصديق يتولى قيادة «الاتحاد المغربي للشغل» منذ مارس (آذار) 1955، لم يتقاعد عن نشاطه النقابي قط، حتى غيبه الموت يوم الجمعة الماضي في العاصمة الفرنسية، عن سن تناهز 88 سنة. وحافظ على «الاتحاد المغربي للشغل» باعتباره النقابة الأكثر حضورا على الساحتين السياسية والنقابية.

يوم الأحد الماضي، وفي «مقبرة الشهداء» في الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمغرب، ومهد الحركة النقابية، كان المشهد ملفتا.

جميع ألوان الطيف السياسي التقوا هناك؛ من الحكوميين إلى الراديكاليين. ومن جميع الأجيال، من الذين عاشوا سنوات المغرب الحرجة، إلى أولئك الذين كابدوا خلال «سنوات الرصاص» إلى أجيال الشباب الصاعد الذين ربما لم يدركوا بعد «ماذا تعني (نقابة)، بل ماذا تعني (سياسة) ».

استطاع المحجوب بن صديق أن يبقى «إمبراطورا نقابيا»، كل شيء يناقش داخل الاتحاد الذي يقوده، باستثناء مسألة واحدة، يمنع حتى الحديث عنها همسا، وهي «متى يتقاعد الزعيم النقابي».

«الزعيم النقابي» لم يتقاعد. بل غيبه الموت. وترك وراءه تاريخا طويلا، بل أكثر من ذلك، صفحات تثير من الخلافات أكثر بكثير مما تثير من الاتفاق.

في منتصف خمسينات القرن الماضي، أصبح المغرب مرجلا يغلي، والبلاد تستعد للاستقلال بعد أن عاشت فترة مقاومة كاسحة ضد الفرنسيين، ليتأسس أول تنظيم نقابي في البلاد، وهو «الاتحاد المغربي للشغل». حضر الاجتماع التأسيسي الذي انعقد في الدار البيضاء، قرابة 60 نقابيا مغربيا، ومعظمهم كانوا أعضاء في فروع النقابات الفرنسية في المغرب.

كان المجتمعون يريدون وضح حد لظاهرة تبعية النقابيين المغاربة لفروع النقابات الفرنسية. وتحقق لهم ذلك عبر مبادرة مارس (آذار). وهكذا أصبح المحجوب بن صديق، والطيب بن بوعزة، على التوالي الأمين العام، والأمين المساعد للاتحاد المغربي للشغل، أول منظمة عمالية نقابية مغربية مستقلة يعلن عن تشكيلها في المغرب.

انتخب النقابيون يومها «لجنة إدارية» ومكتبا وطنيا، أي مكتبا قياديا. بيد أن المحجوب بن صديق، الذي يقول أنصاره إن له ذكاء سياسيا مذهلا، ويعتقد خصومه أنه مناور سياسي من طراز نادر. دبر «انقلابا داخليا» على رفيقه، الطيب بن بوعزة، الذي يكبره بسنتين، تضاربت رواياته، لكن المهم أن بن صديق حسم الأمر في نهاية المطاف لصالح قيادته للنقابة الأقوى في البلاد.

هذا الأسلوب، أي سياسة «التمويه والغموض»، هو أسلوب المحجوب بن صديق في الكثير من المحطات.

قبل انقلاب المحجوب ين الصديق على الطيب بوعزة، كان هناك تشابه في ظروف انخراطهما في العمل النقابي، على الرغم من أنهما ينتميان إلى قطاعين مختلفين؛ يتحدر المحجوب بن صديق من مكناس في وسط البلاد، والطيب بن بوعزة من شرق المغرب. عمل المحجوب بن صديق في بداية حياته عاملا في السكك الحديدية، في حين كان الطيب بن بوعزة عاملا في مناجم جرادة. نشأ الاثنان نشأة العمال الكادحين في سبيل لقمة العيش، يتابعان العمل النقابي الذي يقوم به زملاؤهم من العمال الفرنسيين، ويحز في نفسيهما أن الفرنسيين يستطيعون الدفاع عن حقوقهم بانخراطهم داخل نقابات فرنسية، في حين يحرم العمال المغاربة من هذا الحق.

كان ذلك وضعا غريبا وشاذا؛ كان عمال السكك الحديد المغاربة على سبيل المثال، حيث عمل المحجوب بن الصديق، تعرض عليهم إدارة الشركة أي قرار تريد حول شروط العمل أو الترقيات والحوافز، أو الجزاءات والعقوبات، في حين لا تستطيع ذلك مع أقرانهم الفرنسيين الذين يؤدون معهم المهام نفسها، إلا بعد مفاوضات مع النقابات الفرنسية التي كانت لها فروع في جميع المرافق بالمغرب. إذ إن الفرنسيين اعتبروا دائما مستعمراتهم «جزءا من فرنسا الأم»، بعكس البريطانيين؛ لم يسعوا أبدا إلى جعل مستعمراتهم تعيش نمط حياة مشابها لنمط الحياة في إنجلترا.

في عام 1946 سيعين في المغرب أول «مقيم عام» مدني (أي حاكم عام للبلاد)، هو اريك لابون، بعد أن كان العسكريون هم الذين يتعاقبون على حكم البلاد.

كانت سياسة اريك لابون تتسم بالمرونة، لذلك «تسامح» مع العمال المغاربة، بحيث أصبح بإمكانهم الانضمام لفروع النقابات الفرنسية في المغرب. أقول «تسامح» لأن القانون الذي فرضته سلطات الحماية الفرنسية، منع انخراط المغاربة في النقابات، ولم يلغ ايريك لابون القانون، لكنه غض الطرف عن انضمام العمال المغاربة للنقابات الفرنسية.

كان المحجوب بن صديق والطيب بن بوعزة عضوين في الحلقات السرية لحزب الاستقلال بزعامة علال الفاسي، الذي قاد الكفاح من أجل حصول البلاد على استقلالها. أتاحت لهما هذه العضوية فرصة التشبع بما كان يسميه المغاربة في أدبياتهم «الروح الوطنية»، التي تميز بين المناهضين للاستعمار، والموالين له، إلى جانب «الروح الوطنية» استفادا من تربيتهما العمالية والنقابية، وحين قرر حزب الاستقلال انخراط شباب العمال المغاربة داخل النقابات الفرنسية، عمل الحزب فترة لتدريب هؤلاء الشباب، وفي مقدمتهم المحجوب بن صديق والطيب بن بوعزة. وكان ينظم حلقات تدريبية سرية، ليشرح للعمال الشباب، كيف يمارسون أنشطتهم داخل النقابات.

ارتأى حزب الاستقلال اندماج العمال المغاربة في نقابة فرنسية واحدة، في إطار ما سمي وقتها بسياسة «الإغراق» وذلك طمعا في أن تصبح أغلبية أعضاء النقابة الفرنسية من المغاربة، تمهيدا لتوليهم زعامتها. وتم اختيار «الاتحاد العام للنقابات المتحدة في المغرب» وكان فرعا من الاتحاد العام للعمال في فرنسا (C.G.T) لينخرط فيه العمال المغاربة، وهو نقابة يسارية كانت تخضع لنفوذ اليساريين والماركسيين. لكن العمال المغاربة، بزعامة المحجوب بن الصديق، ابتعدوا عن الاتجاه الشيوعي الذي هيمن على تلك النقابة. وحين تم تأسيس الاتحاد المغربي للشغل في 20 مارس (آذار) 1955، انضم للكونفيدرالية الدولية للنقابات الحرة، التي اعترفت به في 16 مايو (أيار) 1955 وكانت تضم النقابات غير الشيوعية ومركزها في بلجيكا، وتسيطر عليها النقابات العمالية الأميركية بزعامة ايرفنج براون.

منذ تلك الفترة، اتضحت النزعة الاستقلالية للنقابي المحجوب بن صديق.

ظل بن صديق، دائما ومنذ سنوات الخمسينات، شخصية لامعة، متوقد الذهن، شديد الذكاء، استوعب العمل النقابي وبرهن على قدرة مذهلة في قيادة النقابات.

قبل تأسيس الاتحاد المغربي للشغل قاد العمال المغاربة قيادة حاذقة متينة، وأثارت روحه الوطنية وعضويته في حزب الاستقلال اهتمام السلطات الفرنسية، لذلك وضع تحت المراقبة. وهناك الكثير من تابعي السلطات الفرنسية سعوا لتصفيته والقضاء عليه وبالطريقة نفسها الذي اغتيل بها فرحات حشاد في تونس، لم يمض وقت طويل على بروز المحجوب بن صديق في صفوف العمال كقائد نقابي محنك، حتى تربص به ضابط فرنسي كان يدعى بونيفاس، ويعرفه المغاربة باسم «سفاح الدار البيضاء» حيث كان يستهدف تعذيب وتصفية الوطنيين المغاربة.

وتربص بونيفاس في مظاهرات 8 ديسمبر 1952، للتضامن مع الحركة العمالية التونسية، ووجدها فرصة سانحة للقضاء عليه وعلى حركته الناشئة. كانت مظاهرات عنيفة اندلعت في الدار البيضاء في ديسمبر، عقب اغتيال النقابي التونسي فرحات حشاد، وانتهزت السلطات الفرنسية تلك المظاهرات لتقتحم دار النقابة خلف شارع محمد الخامس في الدار البيضاء، واعتقلت المحجوب بن صديق والطيب بن بوعزة وآخرين.

بعد اعتقاله، تعرض المحجوب بن صديق لتعذيب وحشي لم تعرفه معتقلات وسجون المغرب من قبل، ويعتقد أنه السياسي المغربي الذي تعرض لأبشع أنواع التعذيب خلال فترة الحماية الفرنسية، إلى حد أنه قدم تقريرا حول ظروف وتفاصيل التعذيب الذي تعرض له المحجوب بن صديق إلى الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان)، وتبين من ذلك التقرير أن وحدة خاصة بقيادة عميد الشرطة غارسيت تخصصت في تعذيب المحجوب بن صديق.

وكان تعذيبا يصعب جدا حتى الحديث عن تفاصيله. حتى التقرير الذي قدم للجمعية الوطنية الفرنسية جاء فيه: «لا يمكن وصف الوحشية والقسوة التي اتسم بها ذلك التعذيب». إذ كسرت أصابعه وأحرق وجهه بأعقاب السجائر، وأمضى ليالي طويلة يصعق بالتيار الكهربائي، إضافة إلى الجلد والضرب المبرح، حتى كاد يتحول إلى هيكل عظمي.

وعلى الرغم من ذلك، ظل بن صديق صلدا وصامدا، ولم يتراجع أو يضعف.

كان يفترض أن يشارك المحجوب بن صديق وزملاؤه في حركة المقاومة المسلحة التي اندلعت في البلاد بعد نفي الملك محمد الخامس، لكن ذلك لم يحدث، لأنه كان مع مجموعة من رفاقه وقتئذ في السجن. وفور الإفراج عنه في 21 سبتمبر (أيلول) 1954، استأنف بن صديق نشاطه النقابي، وجمع حوله رفاقه القدامى، وبدأ العمل لتأسيس «الاتحاد المغربي للشغل».

وبعد استقلال المغرب، وجد المحجوب بن صديق نفسه في معمعة الانقسامات التي قادت إلى استقطابات سياسية ونقابية حادة. وخارجيا استطاع أن يرتبط بعلاقات مع جميع النقابيين في جميع أنحاء العالم. كما أنه جعل للاتحاد العمالي الذي يقوده حضورا قويا في المنظمات الدولية.

حين بدأت الانقسامات داخل أحزاب الحركة الوطنية في أواخر الخمسينات، تعرض الاتحاد المغربي للشغل بدوره للانقسام. خاصة عقب انشقاق حزب الاستقلال وخروج المهدي بن بركة عن الحزب ليؤسس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية (الذي سيتحول فيما بعد للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية)، إذ وقف الاتحاد المغربي للشغل بزعامة بن صديق إلى جانب المنقسمين، وكان عبد الله إبراهيم وعبد الرحيم بوعبيد والمحجوب بن صديق يعتبرون قبل الانقسام من قادة الجناح الراديكالي في حزب الاستقلال، لذلك كان طبيعيا أن ينحازوا إلى جانب المهدي بن بركة حين قاد أكبر انشقاق داخل حزب الاستقلال.

عقب ذلك الانقسام داخل حزب الاستقلال، بادر محمد الدويري من قادة حزب الاستقلال، إلى استقطاب نقابيين غاضبين من صفوف «الاتحاد المغربي للشغل» لتأسيس اتحاد عمالي جديد.

ولعل من الأمور اللافتة أن الدويري، الذي كان قريبا جدا من المنقسمين بقيادة المهدي بن بركة، بمجرد أن أدرك أن المحجوب بن صديق يوجد مع بن بركة.. «قررت أن أقف في الجهة الأخرى» كما قال لي شخصيا.

وفعلا نجح الدويري وحزب الاستقلال في تأسيس «الاتحاد العام للشغالين بالمغرب» في 20 مارس (آذار) 1960.

وأدى تأسيس الاتحاد العام للشغالين إلى أن يخوض «الاتحاد المغربي للشغل» إضراب عاما في 25 مارس 1960 ضد ما أطلق عليه تأسيس «النقابات الصفراء». بيد أن أهم محاولة لإزاحة المحجوب بن صديق من زعامة الاتحاد المغربي للشغل، هي تلك التي قام بها السياسي المغربي الراحل، عمر بن جلون، الذي يعد زعيم الجناح الراديكالي في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي كان احتجز من طرف «ميليشيات» تابعة لنقابة بن صديق في المقر المركزي للنقابة، وتعرض إلى تعذيب شنيع.

بيد أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بادر عام 1978 إلى تأسيس نقابة جديدة هي «الكونفيدرالية الديمقراطية للشغل»، التي اعتبر تأسيسها ضربة موجعة للاتحاد المغربي للشغل ولزعيمه المحجوب بن صديق.

واستقطب الاتحاد العام للشغالين والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل، عددا كبيرا من النقابات التي كانت منضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، وعلى الرغم من ذلك، ظل الاتحاد النقابة الأكبر والأكثر تنظيما وتأثيرا في المغرب.

حافظ المحجوب بن صديق على استقلالية» الاتحاد المغربي للشغل»، بعد أن تقرر في بداية السبعينات أن يتحول الاتحاد الوطني للقوات الشعبية إلى «الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية»، وظلت مجموعة صغيرة من الحزب، بزعامة عبد الله إبراهيم، تحتفظ بالاسم القديم، لكنها سرعان ما ذابت داخل الاتحاد المغربي للشغل.

كان شعار بن الصديق «الخبز قبل السياسة»، واتبع سياسة ذكية جدا، تقضي بفتح النقابة لجميع التيارات، من تلك اليمينية الموالية للنظام، إلى التيارات اليسارية الراديكالية التي تقف موقفا مناوئا لسياسات النظام، لكن الداهية بن صديق ظل ممسكا بجميع الخيوط بين يديه، يعرف كيف يدير لعبة المعارضة والموالاة في الوقت نفسه.

اقترب المحجوب بن صديق كثيرا من الملك الراحل الحسن الثاني، عندما كان وليا للعهد، لكنه ابتعد عنه عندما أصبح ملكا.

ووقع صدام بينهما بعد هزيمة يونيو (حزيران) عام 1967، حيث أصدر المحجوب بن صديق بيانا عنيفا، ينتقد فيها تقاعس الأنظمة العربية، بما في ذلك النظام المغربي، عن دعم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وقرر العاهل المغربي اعتقال بن الصديق، وعرف الوضع توترا بين الجانبين، لكن الأمور سرعان ما انفرجت. كان بن صديق يحرص حرصا لافتا على استقلاليته، إلى حد كان يرفض أن يترأس وفد «الاتحاد المغربي للشغل» في أي مفاوضات بين النقابات والمسؤولين الحكوميين. كان يعتقد أنه يمكن أن يلتقي فقط «ملك البلاد» على حد تعبيره.

لذلك لم يشارك قط في المفاوضات التي تجري بين الحكومة المتعاقبة والنقابات؛ في مرة واحدة شارك المحجوب بن صديق في مفاوضات ذات طابع سياسي، وذلك عندما التقى العقيد معمر القذافي في زيارته الأولى بعد سنوات من القطيعة المريرة مع الحسن الثاني، وكان ذلك في يونيو 1983.

خلال تلك الزيارة التقى العقيد معمر القذافي بقادة الأحزاب السياسية والنقابية المغربية، وخلال اللقاء جرت مناقشات صريحة وصلت إلى حد السجال أحيانا بشأن نزاع الصحراء. ركز زعماء الأحزاب والنقابات على «مغربية الصحراء» وأبلغوا العقيد القذافي أن إيقاف ليبيا دعمها لجبهة البوليساريو، والتزام المغرب بإجراء استفتاء في الصحراء، سيشكل المفتاح الحاسم للمشكلة، وهو الاستفتاء الذي أخفقت الأمم المتحدة في تنظيمه. كانت الفكرة التي طرحها العقيد القذافي حول تصوره لمسار المشكلة أدت إلى حدة في النقاش، إذ أشار إلى أن الاستفتاء لن يحل المشكلة، ويجب التفكير في مصير «جيش البوليساريو»، وذكر العقيد القذافي خلال تلك اللقاءات أنه مقتنع بمسالة الإجماع المغربي حول مغربية الصحراء، لكنه يعتقد بضرورة معالجة الملف بعيدا عن العواطف.

لم يُرضِ منطق العقيد القذافي زعماء الأحزاب السياسية، وأبلغوه بأنه يجب النظر إلى مشكلة الصحراء مثل مشكلة الباسك في إسبانيا، أو الحركات الانفصالية في بعض بلدان أوروبا، إذ إن وضع القضية في هذا الإطار يقتضي معالجتها كقضية مغربية داخلية، وهذا يحتم على ليبيا وقف دعمها لجبهة البوليساريو.

كان قادة الأحزاب المغربية يأملون في إقناع العقيد القذافي بخطأ اجتهاداته بشأن نزاع الصحراء، وكان العقيد القذافي يسعى في حقيقة الأمر إلى حفظ ماء الوجه، بعد أن ذهب بعيدا في مساندة البوليساريو، وكان الحسن الثاني صاحب فكرة الحوارات يعرف ماذا يريد في نهاية الأمر. خلال تلك اللقاءات التي جرت داخل خيمة نصبت خصيصا في بيت الضيافة الذي أقام فيه العقيد القذافي في حي السويسي في الرباط، شرح العقيد لقادة الأحزاب السياسية بعض الأفكار التي وردت في «الكتاب الأخضر» وسلمهم نسخا من ذلك الكتاب.

عقب لقاء العقيد معمر القذافي بقادة الأحزاب السياسية، وقد اشتركت فيه ستة أحزاب، ساد جو من التشاؤم وجد له أصداء في الصحف المحلية، التي تشككت حول ما يمكن أن تسفر عنه الزيارة، لكن ما بدد هذا التشاؤم هو أن القليل الذي تسرب من مباحثات الملك الحسن الثاني مع العقيد القذافي كان يفضي إلى استنتاجات أخرى.

كان النص الذي يسمعه الناس على خشبة المسرح، ليس هو بالضبط النص الذي يتم تداوله في الكواليس. الخشبة للفرجة والكواليس لحقائق الأشياء. في اليوم الثالث لزيارة العقيد معمر القذافي إلى الرباط، ومن خلال حواره مع زعماء النقابات العمالية (الاتحاد المغربي للشغل والكونفيدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين)، اتضح أن الجو العام للزيارة بدا يتغير وسادت موجة تفاؤل.

كان زعماء النقابات أكثر رزانة وهدوءا في حوارهم مع العقيد القذافي، وكان أبرز المحاورين هذه المرة هو المحجوب بن صديق. تزحزح العقيد خلال الحوار عن موقفه في اليوم السابق، وطرح سؤالا على النقابيين حول تصورهم للمخرج؟ وتلقى إجابة أكثر وضوحا من الداهية بن صديق، حيث طلب من العقيد معمر القذافي أن يسأل أي مغربي حول وجهة نظره بشأن نزاع الصحراء، وأكد له أن الإجابة لن تخرج عن إطار تشبث المغاربة بمبدأ «مغربية الصحراء»، وقال بن صديق إذا وجدت مغربيا يقول غير ذلك، فسنتناقش من جديد.

ولفت حوار المحجوب بن صديق مع العقيد معمر القذافي إلى أن قدرات هذا النقابي البارع، الذي يجد نفسه في الصمت وليس في الكلام.

بمناسبة «عيد العمال» في أول مايو (أيار)، وفي ساحة تتوسط الدار البيضاء، في شارع الجيش الملكي، ظل المحجوب بن صديق يحرص، منذ 44 سنة، أن يطل على الناس، يلقي خطابا تقليديا، ويجلس في المنصة يتابع استعراضات العمال بتعابير وجه جامدة، يرتدي في الغالب نظارة.

يتأمل المشهد نفسه، لا يكل ولا يمل، رجل قليل الكلام، لكنه كان أحد صناع تاريخ المغرب الحديث. خصومه يقولون إنه جعل من النقابة «أصلا تجاريا»، واستعمل المال في جميع الاتجاهات، وكون «إمبراطورية نقابية». أنصاره يقولون إنه ظل نصير العمال ولم يرض قط بالمناصب والإغراءات، وحافظ على استقلالية العمل النقابي في المغرب.

البعض يرى في أسلوبه دهاء، وآخرون يعتبرونه مفاوضا بارعا.. إنه الاثنان معا. لا يعرف خصومه أين سيضرب أو متى، وكيف يلعب بأوراقه. فولاذي الأعصاب، يحدد هدفه ثم يتجه نحوه بالكثير من الأناة والصبر. نظراته متوقدة تفيض قوة ودهاء وحزما. متحفظ جدا. حذر ومنطو على نفسه. قليل الانشراح. يرتعد منه مساعدوه حين يثور. المحجوب بن صديق آخر جيل العمالقة من النقابيين.

* الشرق الأوسط


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - انور غزال السبت 25 شتنبر 2010 - 19:57
نظلرته فعلا كانت متوقدة و لكن الى مصلحته الشخصية
النقابات في المغرب هي من اسهمت في تفقير الطبقة العاملة و هي المتامرة الاولى ضد مصلحة هذا الشعب و ضد الطبقة الشغيلة غنموا و ربحوا بحيلهم المكشوفة
بعثه الله في سقر و اطعمه غسلين ات شاء الله
2 - lkoula wasoumila السبت 25 شتنبر 2010 - 19:59

النقابة المحمدية افري سبور
تعازي الحارة الى المخابرات ، والبوليس ، لفقدان عميلهم الذي لعب دورا جبارا لكسر شوكة المناضلين ، وزرع الاواكس لارهاب كل ما تبقى من الاحرار والشرفاء , واما المستفيد فكانت ابنته صاحبة شركة security لتامن كلبها واما عمالها فداست عليهم بسيارتها يوم طالبوا بالتامين , لهذا اعزي المخابرات على موت ملك ملوك النقابة المحمدية افري سبور
3 - عبد الرحيم بلحوم ابن مناظل نقا السبت 25 شتنبر 2010 - 20:03
كان المرحوم المحجوب بن الصديق رجلا مناظلا نقابيا يتميز بطيبوبته المرحة انا كنت صغيرا واشتاق الى ذلك اليوم لكي احضر الى الحذث العظيم هو فاتح ماي من كل سنة كنت اذهب مع ابي الى شارع الجيش الملكي لاحضر الحذث النقابي العظيم وارى المحجوب بن الصديق وهو يلقي خطابه والعمال كثيرون رحم الله المحجوب بن الصديق
4 - عبد الطيف الخريبكي السبت 25 شتنبر 2010 - 20:05
رحم الله المحجوب بن الصديق
5 - tjw السبت 25 شتنبر 2010 - 20:07
how come you give the title empror to a syndicate leader who is supposed to defend his union member "I USE THE TERM" HIS" BECAUSE THE UNION HAD BECOME HIS PROPERTY ,SOMETHING THAT HE BELIEVED IT'S WITHIN HIS RIGHT TO DO ,AND NOBODY CAN STAND ON HIS WAY ".I'd rather use the term dictator as a matter of respect to all the workforce members of UMT and their contribution to the union financially ,whom their basic rights they fought for during the long journey with bin saddik had never been achieved ,if anything they'd been crashed by the patronat with the blessing of the union leader who was supposed to defend the member of his mini" state not union" he created at the expense of the poor worker who tried to defy poverty to just survive and keep their heads and their family heads above water to escape the poverty trap. I feel very sad when i see these obituaries coming from people i believe they are either some of his cronies or the patronat who had been served by Bin Mahjoub during his reign with his iron fist on the union.As mahjoub had said "khobz before politics" but KHOBZ to whom?.to the militant union members or his cronies. let us hope that for the sake of the hard working union members we will not see another union leader spin his cobweb in the offices of the UMT.At least not during my life time.
6 - ayiss السبت 25 شتنبر 2010 - 20:09
يا اخي لم تكن موضوعيا في مقالك تكلفت في رصد ايجابيات الرجل ولم تتحدث عن استغلال العمل النقابي لخلق ثروة شخصية واستغلال العمال لابتزاز المخزن ,كان في السبعينات يمتلك سيارة بورش الغالية الثمن بينما العمال يرزحون تحت عتبة الفقر .ثم مادا استفاد العمل النقابي من المحجوب بن صديق وامثاله .لقد فقد العمال تقتهم بالنقابات مند سنوات .لانها ازمت وضعية العمال وخدمت الباترونا خدمات جليلة يكفي ان النخبة السياسية تستتمر في الاقتصاد .مما يعني قدرة هده النخبة على شل قدرة هده النقابات .والدليل بقاء مدونة الشغل لسنين في دهاليز البرلمان ولم يتم الافراج عنها الا بموافقة الباترونا.والتي عارضت قانون تنظيم الاضراب الى حدود الان .
في السنة الماضية رفضت البنت المدللة لبن صديق دفع اجور عمال لديها في شركتها الخاصة .فقرر العمال تنظيم احتجاج امام الشركة .مادا ياترى كان رد فعل البنت التي تربت في بيت مفروض فيه الدفاع عن حقوق العمال ومصالحهم.لقد دهست العمال بسيارتها بكل بساطة.اد كسرت البعض وجرحت البعض .لكن ما يجعلك تموت غيضا انها لم تتابع لانها من بنات النخبة وكان القانون وضع فقط للبسطاء من المغاربة دون الظلمة والمستهترون من ابناء النخبة .كان اخرهم ابن خالد الناصري والدي درست على يديه القانون الدستوري للاسف الشديد بجامعة الحسن الثاني .
7 - khalid italia السبت 25 شتنبر 2010 - 20:11
اقارن بين النقابات في المغرب والنقابات هنا في بلد المافيا ايطاليا صراحة ليس لدينا لا نقابات و لا هم يحزنون .رحم الله عبدا عمل عملا و اتقنه.
8 - --- السبت 25 شتنبر 2010 - 20:13
رحمه الله
يجب ان يدخل عالم الارقام القياسية لغينيس
9 - أحمد السبت 25 شتنبر 2010 - 20:15
أذكروا أمواتكم بخير ولكني لا أجد خيرا
الله أطلحة خلينا نحتارموك
10 - observateur السبت 25 شتنبر 2010 - 20:17
نحن شباب اليوم لايهمنا التاريخ ولا تاريخ امبرطوركم نحن نعيش مآسي الواقع وتواطئ جل النقابات مع اهداف السباسات الحكومية نحن نعيش خيانات ممثلي النقابات في ارض الواقع من زيادات في شتى المواد الغدائية وفي فواتير الكهرباء والنقل وتدهور الاجور وعبودية العمال وهم لا يهمون الا بتمرير بعض صورما يسمونه حوار اجتماعي، بل اينهم من المجتمع الفقير وكلهم اغتنوا على حساب حقوق العمال، حارب الاستعمار ومات بمسشفيات فرنسا ان لله وان اليه راجعون، نحن نمقتوكم على شبان اليوم ان يشمرواعن سواعدهم ويقتحموا الساحة النقابية من اول فهي بيعت من قديم وكلها عادت مساوات سياسة ،الخونة يبيعون مصير امة بأكملها كيف سيكون حسابكم يوم الحشر؟
11 - أم حنان السبت 25 شتنبر 2010 - 20:19
المحجوب مات ودفن معه حقبة طويلة من الاستبداد النقابي والتسلط على الطبقة العاملة،لقداستمات وفصل الاتحاد على مقاسه ليخلد فيه؛ عن طريق الاقصاء والمؤمرات والإغراءات ودجن الطبقة العاملة وانحرف عن الدور الطليعي الذي يجب أن تلعبه في البناء الديمقراطي ومحابة الاستغلال ومساندة الجماهير الشعبية والقوى التقدمية، أرجعوا الى مواقفه المتخاذلة أثناء سنوات الجمر والرصاص
، تواطأ مع الباطرونا وجهز مليشيات داخل قطاعات تقف في وجه كل تنظيم منافس رتب أوراقه مع الدولة وباع الهدنة مقابلة امتيازات لا حصر لها.يوجه نداء إلى كل من عانى من بطشه ليتكلموا لتصحيح الوضع داخل النقابة لكي لاتستمر المهزلة مع وثته في الاستبداد والانتفاع على ظهر الطبقة العاملة....
12 - شاهد السبت 25 شتنبر 2010 - 20:21
باسم الله الرحمان الرحيم.
الرجل مات وأفضى لما قدم،
أرى شخصيا أن ظاهرة البقاء في المنصب أو المهمة أوغيره حتى الموت هي مجرد عبث في عبث، ولا يبقى سوى توريث المنصب كذلك.
سمعت نكتة ذات مرة أن رجلا أجاب عن تاريخ ازدياده بأنه لما دخل الاستعمار وجده "رجلا"، فتحسر السائل: لو كنت رجلا لما دخل الاستعمار..
تحية خالصة للمناضلين الصادقين الثابتين الشفافين ورحمهم أمواتا وأحياء.. أما ظاهرة افلاس النقابات فهي ظاهرة حقيقية للنقابين مسؤولية كبرى وتاريخية في الوصول اليها. لكن التغيير آت ويفرض نفسه.
ترى هل يعقل ان يصير ممثل نقابي يفرض مبالغ مقابل التنقيلات محليا جهويا ووطنيا. هل يعقل هذا التطاحن بين النقابات الكائنة، والاستماتة في وأد كل نقابة جديدة..
في المغرب الحبيب تجد مفاهيم جديدة ومتجددة للنضال وللتسيير وللتفاوض..
انشري هسبريس، فلك دور ان شاء الله في التغيير.
13 - م ظ السبت 25 شتنبر 2010 - 20:23
الحمدلله الدي جعل الموت نهاية المخلوق.
14 - ياسين السبت 25 شتنبر 2010 - 20:25
لماذا كل هذه الضجة حول هذا الرجل ؟؟؟؟؟؟؟؟
أليست إبنته من دهست عمالها بسيارتها الجاكوار فقط لأنهم من الطبقة السحيقة ولم تتم متابعتها؟؟؟؟؟؟
كل من رأيتموه يبجل في التلفزيون من قبل كبار الساسة فاعلموا أنه ليس صديق ونصير الضعفاء و الفقراء
(الله يرحموا على العموم)
15 - HH السبت 25 شتنبر 2010 - 20:27
عندما نمجد متل هده الديناصورات، نمنح الرخصة للديناصورات اللتي ماتزال على قيد الحيات ان تتمادى في فحشها و في جبروتها، رجل نقابي لا يحترم حقوق العمال في شركاته!!!
كفانا نفاق: نزار قباني
كَفَانَا نِفَاقْ!..
فما نَفْعُهُ كلُّ هذا العِناقْ؟
ونحنُ انتهَيْنَا
وكُلُّ الحكايا التي قد حكينَا
نِفَاقٌ ..
نِفَاقْ ..
إنَّ قُبْلاتِكَ الباردَهْ
على عُنُقي لا تُطَاق
وتاريخُنا جُثَّةٌ هامِدَهْ
أمام الوُجَاق
***
كَفَى ..
إنَّها الساعةُ الواحِدَهْ ..
فأينَ الحقيبَهْ؟..
أَتَسْمَعُ؟ أينَ سَرَقْتَ الحقيبَهْ؟
أجَلْ. إنَّها تُعْلِنُ الواحِدَهْ..
ونحنُ نلُوكُ الحكايا الرتيبَهْ
بلا فائِدَهْ..
لِنَعْتَرِفِ الآنَ أنَّا فَشِلْنَا
ولم يبقَ مِنَّا
سوى مُقَلٍ زائغَهْ
تَقَلَّصَ فيها الضياءْ
وتجويفِ أعْيُنِنَا الفارغَهْ
تَحَجَّر فيها الوفَاءْ
***
كَفَانا..
نُحَمْلقُ في بعضنا في غَبَاءْ
ونحكي عن الصِدْق والأصدقاءْ
ونَزْعُم أنَّ السماءْ..
تَجنَّتْ علينا..
ونحنُ بكِلْتَا يدَيْنَا
دَفَنَّا الوفاءْ
وبِعْنَا ضمائرنَا للشتاءْ..
وها نحنُ نجلسُ مثلَ الرفاقْ
ولسنا حبيبينِ .. لسنا رِفَاقْ
نُعيدُ رسَائلَنا السالِفَهْ..
ونضحكُ للأسطُرْ الزائفَهْ..
لهذا النِفَاقْ
أنحنُ كتبناهُ هذا النِفَاقْ؟
بدون تَرَوٍ .. ولا عاطِفَهْ..
***
كَفَانَا هُرَاءْ..
فأينَ الحقيبةُ؟.. أينَ الردَاءْ؟..
لقد دَنَتِ اللحظةُ الفاصِلَهْ
وعمَّا قليلٍ سيطوي المساءْ
فُصولَ علاقَتِنَا الفاشِلَهْ..
16 - المركشي السبت 25 شتنبر 2010 - 20:29
الاتحاد الوطني للقوات الشعبية (الذي سيتحول فيما بعد للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية)،
كيف تحول هذا الحزب الى جزب اخر. الصحيح ان عناصر انشقت عن الحزب العتيد الاتحاد الوطني للقوات الشعبية واسست حزب الاتحاد الاشتراكي والذي خان كل القضايا وضرب عرض الحائط كل المبادئ التى نادى بها والدليل ان اول فرصة سنحت له للحكم تشبت مقاولوه بالكراسى وخير مثال هو لشكر وزير العلاقات مع البرلمان وفتح الله ولعلو واليازغي و الراضي والحبيب المالكي والاشعري.... اما الاتحاد الوطنى فقاد الكتلة الديمقراطية في التسعينات والتي عارضت الدستور ولكن في اول انتخابات برلمانية تهافتوا على الكراسي وتركوا الاتحاد الوطني بزعامة المرحوم عبدالله ابراهيم في خانة المعارضة الحقيقية واوقوف والصمود على الثوابت.
17 - مروكي دوريجين السبت 25 شتنبر 2010 - 20:31
لقد أصبح ملاك الموت الضامن الأمثل والوحيد للانتقال الديمقراطي والتناوب في مجال العمل النقابي والسياسي، وأظن أن هذا الملاك أكثر ديمقراطية من الساسة والنقابيين بالمغرب وفي الوطن العربي...أيتها الديناصورات وأيتها الجثث السياسية أفسحوا المجال للتداول على السلطة وتسيير الشأن السياسي لتتجدد النخب وتسري الدماء الجديدة في الجسم النقابي...
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال