24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. الجالية الصحراوية بإسبانيا تتمرد على قرارات قيادة جبهة البوليساريو (5.00)

  2. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  3. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

  4. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

  5. رصاص أمني يشل حركة كلب شرس بالمحمدية‎ (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | د.مكاوي: الجزائر تتحمل مسوؤلية سلامة ولد سلمى

د.مكاوي: الجزائر تتحمل مسوؤلية سلامة ولد سلمى

د.مكاوي: الجزائر تتحمل مسوؤلية سلامة ولد سلمى

د.عبد الرحمان مكاوي (حقوقي وخبير في الشؤون العسكرية والاستراتيجية):

-قضية ولد سلمى أسقطت ورقة التوت عن الجزائر

-على الوكيل العام للمحكمة الجنائية لويس وكومبو أن يفتح تحقيقاً عن طريق المينورسو في قضية ولد سلمى

ذهب عبد الرحمان مكاوي، الخبير في الشؤون العسكرية إلى القول إن اختطاف واعتقال ومحاكمة مصطفى ولد سلمى ولد سيدي مولود سوف تكون لها تداعيات محلية، إقليمية ودولية على المدى القصير والمتوسط والبعيد. ملحاً على أننا لا زلنا في حاجة إلى معرفة عقلية الجزائر، إذ يجب علينا أن نهضم "بروفايل" عدونا حتى نتمكن من إعداد الخطط اللازم إعدادها وليس الاستمرار خبط عشواء والاكتفاء بردود الفعل المتناثرة بدون رؤية واضحة واستراتيجية مضبوطة. لهذا وجب إعادة النظر في التعامل مع الجزائر.

ويرى الدكتور مكاوي أنه بالنسبة بالرأي العام المحلي والإقليمي والدولي أظهرت هذه النازلة أن ساكنة الصحراء يقبلون بالخيار الثالث وهو الحكم الذاتي، الذي هو تيار لا غالب ولا مغلوب فيه، والأنجع لأنه يعطي للجميع حقه، وكفيل بطي الملف إلى الأبد. إن التيار المدافع على الحكم الذاتي هو الذي سوف تكون له الغلبة، إن على المستوى المحلي أو على مستوى المخيمات.

ويقول الدكتور مكاوي: "حسب المعلومات الواردة عليّ كحقوقي أن هناك تململ مهم في المخيمات وخاصة في أوساط الشباب، وأغلب هؤلاء يحبذون العودة إلى الأقاليم الجنوبية والاستمرار في "نضالهم كما يقولون"، هذا هو التوجه العام، لأنهم ملوا من وضعية "لا سلم ولا حرب" ولا مستقبل وانسداد الآفاق".

ويضيف مكاوي الخبير في الشؤون العسكرية والاستراتيجية : "لهذا، إن تداعيات اختطاف واعتقال ومحاكمة مصطفى ولد سلمى، سوف تؤدي إما إلى انفراج الوضع وقيام المجتمع الدولي، خاصة الدول العظمى، لفرض مشروع الحكم الذاتي على الجزائر، وإما سوف يؤدي إلى التصعيد. هذا، علماً أن الشعب المغربي بيّن أن نزاع الصحراء مفتعل خلفه جنرالات الجزائر كما قال زعيم النهضة التونسية راشد الغنوشي، أوّلا للاستمرار في الحكم، والاثراء ولإركاع المغرب وتفتيته بالتحالف مع اليمين المتطرف الإسباني واليسار المتطرف الإسباني.

وبالتالي، فإن نازلة مصطفى ولد سلمى كانت بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس. نرى أن الشعب المغربي صبّ بكثافة للتنديد بهذه الجريمة التي أسقطت ورقة التوت على النظام الجزائري الذي حاول أن يركب النزاع في صيغته الحقوقية، إلا أنه أظهر أنه لا يحترم حقوق الإنسان ولا حرية التعبير ولا حرية التنقل، وهذا حتى بالنسبة للجزائريين الذين أُغتصبت ثورتهم وأُغتصبت ديمقراطيتهم.

يؤكد الدكتور مكاوي، أن نازلة مصطفى ولد سلمى أظهرت من جديد أن ملف الصحراء هو ملف المغاربة قاطبة، وليست قضية أو فئة أو وزارة أو جهاز. لهذا رأينا كيف تعبّأ المغاربة في الداخل والخارج للتنديد بهذه الفضيحة الحقوقية التي أقدم عليها القائمون على قصر المرادية وأجهزة المخابرات في " بن عكنون".

لذلك فإن تداعيات هذه النازلة سوف تتجه إما نحو حلّ للنزاع يأتي من الولايات المتحدة وفرنسا ولإسبانيا وروسيا والصين، وإما سوف يؤدي إلى التصعيد والتشنج.

إلا أن الدكتور مكاوي، أشار إلى أن المثقفين الجزائريين والكثير من الضباط الشرفاء في الجيش الجزائري والكثير من الصحفيين النزهاء بدؤوا يعرفون ويكتشفون أن قضية الصحراء هي قضية مجموعة من الضباط الجزائريين وعلى رأسهم الجنرال التوفيق المدعو "مدين" وليست قضية الجزائري الذي أضحى يرى الآن أن انفصال الصحراء المغربية يعني تفكك الجزائر إلى دويلات.

إن الشعب الجزائري يرى أن انفصال "الصحراء الغربية" يعني انفصال الصحراء الشرقية كذلك كما يعرف الشعب الجزائري أن استقراره الاقتصادي والاجتماعي والأمني مع المغرب، وأن انهيار الشعب الجزائري يبدأ بإنهيار "الصحراء الغربية". لهذا، يقرّ الدكتور مكاوي، بضرورة تكثيف جهودنا كمغاربة، لأننا نحن الذين يجب أن ندافع عن قضيتنا، لا ينبغي أن ننتظر لا لوبيات ولا جماعات ولا هذه الجهة أو تلك. فالشعب المغربي هو اللوبي الأول، هو المساند الأول الذي يرفع راية الوحدة، وكل من ساندنا من الخارج مرحباً به كيفما كان.

ومن جهة أخرى يقول الدكتور مكاوي، إن المخابرات الجزائرية أرادت أن تعطي لنازلة مصطفى ولد سلمى صبغة نزاع صحراوي -صحراوي، أي أن جبهة البوليساريو ألقت القبض على مجرم عادي كان يشغل منصب مفتش شرطة في مخيم العيون.. إنها أرادت أن تقزيم القضية وتجعلها نازلة داخل المخيمات.

كما أن المنطقة التي قيل إنه اعتقل فيها هي منطقة عازلة (إنها منطقة تحت إشراف المينورسو، القوّة الأممية). كما أنه كيف يعقل أن منظمة مسلحة توجد فوق تراب دولة مستقلة ذات سيادة، تقول أنها سوف تحاكم رجل أُعتقل بسبب رأيه حول مشروع الحكم الذاتي للخروج من النزاع. فليس هناك أي دولة يتواجد فوق ترابها محتجزون أو لاجئون لهم قضاء مستقل عن قضاء الدولة المضيفة، لأن هذه الأخيرة هي التي تقوم بالنظر من الناحية القضائية في كل الجرائم بما فيها جرائم الحق العام.

وبالتالي فإن الجزائر أرادت أن تبرئ نفسها من الاختطاف والاعتقال وكذلك من المحاكمة، لكنها سقطت في فخ إذ أن القانون الدولي يحمّلها مسؤولية حياة مصطفى ولد سلمى، كما تتحمل اسرائيل مسؤولية سكان غزة ولبنان مسؤولية مخيمات عين الحلوة ونهر البارد وغيرها. فالجزائر لها مسؤولية وينبغي للقضاء الدولي وللوكيل العام للمحكمة الجنائية لويس وكومبو أن يفتح تحقيقاً عن طريق المينورسو التي هي كذلك عليها مراسلة هذا الأخير لنفس الغاية وليباشر تحقيقاً حول اعتقال واختطاف ومحاكمة مصطفى ولد سلمى بدون مسوغ قانوني. فإذا كان من الضروري أن يحاكم وجب أن تعرض قضيته على القضاء الجزائري أو أمام القضاء الدولي.

وبخصوص التحركات التي يمكن القيام بها، يوضح الدكتور مكاوي أنه هناك أوّلاً التحرك الرسمي وهناك التحرك الشعبي. فينبغي لوزارة الخارجية والدبلوماسية المغربية أن تقوم بتحريك سفاراتها، لأن هناك سفارات نائمة، بل شبعت نوماً، كما أن على الوزارة المكلفة بالجالية أن تعلم أن اللوبي الحقيقي المساند للمغرب هو الجالية المغربية، فلا يعقل أن 350 ألف مغربي أمريكي لا تتحرك في هذه الظرفية. نعم هناك سفراء يشتغلون ويتحركون وهناك سفراء "يخيمون" بالخارج. لذا كفى من إسناد المناصب الحساسة في ظرفية حساسة إلى مَن لا يحسنون التصرف، وإلى الذين لا يملكون ملكات وقدرات ومعرفة عميقة حول نزاع الصحراء الذي هو أولى الأولويات بالنسبة للمغاربة.

أما على المستوى الشعبي يرى الدكتور مكاوي هناك قدرات متواجدة في الخارج يمكنها أن تتحرك، كما أنه بالداخل يمكن تنظيم مظاهرات مليونية، لأنه – يقول الدكتور – كيف يعقل أننا ننظم مظاهرات مليونية بالنسبة لمدونة الأسرة أو بالنسبة لفلسطين أو العراق ولا ننظم مظاهرة مليونية بالنسبة لملف الصحراء ينظر إليها العالم؟

وهنا، يؤكد الدكتور قائلا: "أتوجه إلى الإخوان في التيار الإسلامي وكذلك التنظيمات الأخرى لماذا لا ننظم مظاهرات أمام السفارات لإسبانيا أو أمريكا أو روسيا وغيرها لنظهر للعالم أن الشعب المغربي وراء وحدته الترابية ووراء مشروع الحكم الذاتي؟" .

وكذلك هناك قضية الإعلام الذي قال بصددها الدكتور مكاوي: "إن للإعلام الجزائري أجندة مهيأة ومفبركة من طرف المخابرات الجزائرية لا يحيد عنها قيد أنملة، فلا نلاحظ في المشهد الإعلامي الجزائري رأي مخالف فيما يخص موقف قصر المرادية والجنرالات بالنسبة للمغرب"، أو فيما يخص قضية الصحراء المغربية. ولكي تتمكن من الاشتغال في الإعلام بالجزائر ينبغي أن توقع على التزام مفاده عدم المساس بمصالح الجزائر الاستراتيجية ومن بينها أي رأي مخالف لأطروحات الجزائر فيما يخص الصحراء.

ويختم الدكتور المكاوي حديثه مؤكداً أن على الإعلام المغربي أن يُرحّل كل الخلافات الهامشية – والصبيانية أحيانا- أوساخنا الداخلية وجب أن تُغسل داخليا في هذا الظرف بالذات، لأن المغرب، في واقع الأمر، في حالة حرب غير معلنة من طرف الجزائر ومن جنوب افريقيا مروراً بأوغندا والجزائر إلى فنزويلا وكوبا. ونلاحظ تداعيات من هنا وهناك، لذا علينا أن نعلن التعبئة العامة كما أعلنها الملك محمد السادس.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - المنبر الحر الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:03
في الوقت الذي يعيش المغرب حربا شعواء فرضها عليه النظام الجزائري و من يدور في فلكه نلاحظ ان مجموعة من الاحزاب المغربية و بعض الصحف الوطنية قد تدني مستواها الى درجة لم يسبق ان عرفها المغرب من قبل فبعض الاحزاب اصبح برنامجها الانتخابي هو الصراع تارة مع وزارة الداخلية و تارة اخرى بين بعضها البعض و هذا هو حال حزب العدالة و التنمية و حزب الاصالة و المعاصرة و غيرهم نفس الشيء حاصل لبعص الصحف و الجرائد التي زاغت هي الاخرى عن وظيفتها النبيلة لتصبح منبرا لتصفية الحساب بين زملاء في المهنة الواحدة و اصدقاء الامس حيث نراها تخصص افتتاحياتها و صفحاتها الرئيسية للقذف و التشهير ببعضهم البعض بدل الانكباب على قضايا الوطن جرائد كان في يوم من الايام مديروها زملاء و اصدقاء اصبحوا اليوم ينهشون في بعضهم البعض حتى اصبح القراء ينفرون من تصفحها و قرائتها هذا هو حال من يسمون انفسهم بالنخبة حقيقة هي نخبة و لكنها نخبة فاسدة نأمل في بروز صفوة ناشئة من خيرة المواطنين الغيورين على بلدهم من بين الناشطين في المنتديات و الصحافة الغير الرسمية لاستبدالهم و الانقلاب على تلك النخبة الفاسدة
2 - مواطن مغربي الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:05
الحقيقة انك في جهل لا تحسد عليه... اولا مخيمات تندوف ليست مخيمات لاجئين و انما مخيمات محتجزين اختطفوا من المغرب ضد ارادتهم بالاضافة الى من ولدوا هناك و تتاجر بمعاناتهم الجزائر... ثانيا عسكر الجزائر هو من كان يقول في السبعينات ان عدد الصحراويين اللاجئين عنده يناهز 800000 شخص... ثم لانه يكذب كما يتنفس... قال في التسعينات ان عدد اللاجئين هو 160000 فاين ذهب بالباقي?!!!... ثالثا العدد الحقيقي للمحتجزين في تندوف لا يزيد عن 45 الف حسب اخر مسؤولي البوليساريو العائدين للمغرب... رابعا المخيمات في تندوف تحكمها المخابرات العسكرية الجزائرية... سادسا الجزائر هي من تمول البول يساريو... سابعا الجزائر هي من تسلح البول يساريو و تحارب المغاربة بالوكالة و عبر المرتزقة... ثامنا الجزائر لها الكلمة العليا في تندوف و ليس للبول يساريو الا ان يتبعها كالكلب... تاسعا نحن اسفون فعلا ان يتحول ثوار صادقون الى عبيد في ايدي مخابرات غاية في الانحطاط... عاشرا الحرية في تندوف نكتة سمجة و لا صوت يعلو فوق صوت المخابرات العسكرية الجزائرية... 11 - لا يمكن للمحتجزين ان يعبروا عن مساندتهم للمغرب في مخيمات تندوف و الا سجنوا ضدا على حقوق اللاجئين في ان يعبروا عن ارائهم بكل حرية... 12- مخيمات تندوف ليست مخيمات لاجئين و لكن معسكرات و سجن كبير فيها 45 الف صحراوي محتجز ضدا عن ارادتهم في اغلبيتهم الساحقة... لانهم لو كانوا لاجئين لكانت لهم حرية التنقل في حين انهم محرومون منها... فالصحراوي الذي تقول عنه انه لاجئ لا يتمتع باي حق من حقوق اللاجئين... اللاجئ له الحق في العمل في اي مدينة او قرية توجد على ارض البلد المضيف... في حين ان الصحراويون المحتجزين لا يحق لهم العمل لا في الجزائر العاصمة و لا في وهران و لا في تيزي وزو و لا في غيرها... انهم محتجزون في رقعة ارضية لا يمكنهم الخروج منها الا هربا... 13- عسكر البول يساريو يتلقون اوامرهم من طرف من يعطيهم رواتبهم اي جنرالات الجزائر... يتبع...
3 - محمد مولود الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:07
ماهده التاويلات الغير المبررة نحن بصدد بطل قدم رايه فداء لانقادوفضح الدسائس التي يعيشوهاساكنة المخيمات تحت نظام الجزائر .يجب ان نقف رجل واحد لتخليصه من قبضة الفاسدين مهما كان الثمن
4 - Aderbal ag Mass N'sen الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:09
Et si demain toute la présidence du Polisario se rend au Maroc les mains levés .. Mais; sans changer de POSITION ...
ils manifestent dans un aéroport à l'entrée du Maroc et disent tous nous regagnons le Sahara occidental ........... MAIS SOMMES tous POUR UN RéRéRENDUM D'AUTO-DéTérmination ... Si la majorité est pour l'Autonomie offerte par le Makhzen .. nous sommes OK .. ET si la majorité veut l'indépendance ... Là, le référendum devrait etre dirigé par l'ONU .. c'est normal ... Qui ne connait pas Nos éléctions au Maroc ? et puis pourquoi Hassan II arenversé le gouvernement ABdellah Brahim en 1962 qui voulait UN REFERENDUM pour la Constitution ? C'est celà la pièce tournante du problème, Alger, elle, craint le pacte de MEGHNIA en 1845 entre la France et Abderrahman Alaoui déchu après la Bataille de ISLI en 1844 .........Alors si Ebdelaziz R'GUIBI en personne se présente dans un aéroport provenant d'ALGER; Bachir Essated ou un autre dirigeant pout contrecarrer les calculs de la DED de Yassine Mansouri le neveux de Glaoui ..........Conseil aux officle du Maroc .. Couper les relations avec l'Algérie et ne laisser pas Votre ambassadeyr s'excuser à Alger pour un Sit d'un Syndicat National de la preses face à l'ambassade d'Alger Rabat..........Le Maroc ne doit pas Accepter les ERREURS DE FASSI FEHRI en Eau POTABLE, Foot Ball, éléctricité, diplomatie, Santé, éducation, économie, social et politique .......... La monarchie est-elle menacée par les fassis FEHRI
5 - Imad Hammadi الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:11
Une seule question a vous tous: POURQUOI le Maroc a peur du referendum et manque le courage comme le Soudan ou l'Indonisie? .... on a peur quand on est pas sur de soit et qu'on sait qu'on a quelque chose qui n'est pas vraiment la notre. Voila la verite
6 - Oh my neighbour! الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:13
Je suis d'accord avec ce que avance Dr.Makkaoui. Les betes des dirigents algeriens sont responsables de tout ce qui se passe dans le Maghreb. je dois dire que tous les soit disant journalistes dans ce pays de malvie sone du sport et musique c'est a dire de la securite militaire (les services secrets) car ils savent tres bien que c'est le seul moyen pour vivre mieux dans ce bled. Dr. Makkaoui je te dis qu'il n'y a pas que ben aknoun it y a aussi beni messouss et partout tu as en face des SM de pays. Il faut que les marocians de l'interieur et de l'exterieur organisent des manifestations partout pour denoncer aussi bien l'arrestation de Mustapha Ould Salma qui risque sa vie pour clamer tout haut son opinion et l'ingerance de l'algerie dans tout le dossier du Sahara Marocain. Personne ne sait ce qu'il est en train de subir parce qu'il a commence a voir avec ses deux yeux et entendre avec ses deux oreilles comme a dit son pere.
7 - anwar الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:15
we have to fight for our land guys is every body ready we star from sahara into sabta mlilya
8 - Hicham Ababou الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:17
LAMGHRABA LA7RAR on doit organiser une protestation Millionnaire en solidarité avec Mustapha Ould Salma et contre les violations des Droits de l'Homme Algériennes...
9 - بوعزة الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:19
إلى المعلق رقم 3 السي عبد القادر أقول لك بكل احترام كما يقال، إلى طلقتها فلا ترشدها إلى بيث أخوالها.
هو قبلك وبعدك ضربته النفس، أما أنت فيضهرأنه لانفس لديك على بلدك، وهكدا سيكون حتى على أهلك إن كان لديك أهل ، وزيد، وزيد وزيد
10 - abdelakarim الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:21
حينما نلاحظ ما يجري نتساءل هل المغرب يعتمد لدى الدول الأجنبية سفراء يدافعون عن بلدهم عبر الاتصالات المكثفة مع مسؤوليها و إقناعهم بموقف بلدهم و تاطير جاليات المهاجرين المغاربة للاصطفاف حول قضايا الوطن و غيرها من الأمور أم سواح يتم إرسالهم على نفقة أموال الشعب إلى البلدان الأجنبية لقضاء فترة نقاهة و استجمام يسرحون فيها و يمرحون مهمتهم الوحيدة هو الإشراف على الحفلات خلال المناسبات الوطنية و الدينية و همهم الوحيد هو رعاية مصالحهم الشخصية و لا تعنيهم في شيء قضايا الوطن.هل هم موظفون مضطلعين على قضايا وطنهم و لهم حق المبادرة و اتخاذ ما يناسب كل حدث أم هم مجرد أشخاص ينتظرون في أخر كل شهر تسلم رواتبهم الضخم؟ أقول للحكومة إن المواطنين يتابعون بكل استغراب ما يجري و يدور وهم مستاءون من الضعف الفظيع للآلة الدبلوماسية المغربية مقارنة مع مثيلتها الجزائرية التي أصبحت تصطف حولها مجموعة من الدول و المنظمات و القنوات الإعلامية العالمية لمناهضة قضايا المغرب و تشكيل قطبا دوليا مناهضا لوحدته الترابية
و في هذا الإطار أناشد الحكومة جعل قضية الصحراء في صلب اهتمامها و تسمية الأشياء بمسمياتها فما يقع الآن ليست مجرد مناوشات يجب تبسيطها و التقليل من شانها و إنما هي حرب حقيقية تشنها الجزائر ضد المغرب و بالتالي مفروض علينا جميعا التصدي لها برسم إستراتيجية واضحة مدروسة من جميع النواحي سواءا العسكرية أو الدبلوماسية أو الإعلامية مع اعتبار المشكل القائم هو نزاع جزائري مغربي يتوجب من خلاله تحميل المسؤولية للطرف الجزائري لما يمكن أن يقع الشيء الذي سيمنح المغرب حق الرد ليس على الكيان الوهمي فحسب و إنما على الجزائر مباشرة
11 - عابر سبيل الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:23
لقد ضقنا ضرعا بهاؤلاء الغوغاء، اللهم إن هذا لمنكر، أنا من وجهة نظري فإن الحل الوحيد للتخلص من هذا العفن يكمن في إستأصاله من الجذور عن طريق حرب شاملة، كبرها تصغار، آش غي يخرج من باباهم كاع؟ ياك تنقولو بأن قضيتنا عادلة؟؟ فمناش خايفة هاذ الحكومة دزبل؟؟
و أرجو من هسبريس النشر و شكرا.
12 - ابو سميرة الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:25
تمتلك الجزائر الغاز الطبيعي فهي دولة غنية وشعبها يهاجر الى اوربا اليست هذه دكتاتورية بوتفليقة ومن معه وكذلك دولة مستعمرة فهي تحتل منطقة تندوف المغربية ماذا ننتظر من بيادق الحكم الجزائري
13 - A.H الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:27
حضور الديبلوماسية المغربية شبه منعدم في الدول الانكلفونية كي حبوا المغرب خاص عمن يشوف معاهم الخارجية خاصها تتحرك جديا في هدا الاتجاه
14 - abou ikram الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:29
فليس هناك أي دولة يتواجد فوق ترابها محتجزون أو لاجئون لهم قضاء مستقل عن قضاء الدولة المضيفة، لأن هذه الأخيرة هي التي تقوم بالنظر من الناحية القضائية في كل الجرائم بما فيها جرائم الحق العام.
15 - amine الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:31
bravo
patriotes mobilisez vous pour affronter notre ennemi commun lalgerie vive mohamed 6
16 - samia الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:33
فعلا لمادا يخرج مئات المتظا هرين من كل فئات الشعب المغربي لمساندة اي قضية عربية بينما الان امام هده القضية التي هي قضيتهم التزموا الصمت ...اختطاف مصطفى ولد سلمى وراءه القردة الجزاريين بسبب مساندته للمغرب كان من المفروض ان يهز الراي العام المغربي داخل الوطن وخارجه ....بدل ان ناخد دور المتفرج بهكدا بساطة.. هل ننتظر من الشعوب العربية ان تتظاهر دفاعا عن قضيتنا كما نفعل نحن ؟متى كانت تفعل دلك؟
17 - Hicham Ababou الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:35
je sais pas pourquoi vous publiez mes commentaires ???je vous signale que je suis un citoyen Marocain et journaliste et au dessus de tout je suis ds un pays qui respecte la liberté d'expression qui est mon cher pays le Maroc alors vous avez interet à publier mes commentaires.
18 - samir الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:37
السلام عليكم ،
أولا الخزي والعار لطامعين والخائنين وأعوان وأذناب الاستعمار الاسباني والفرنسي الصليبي الكافر الحاقد والمجد والخلود لمقاومين وشهادئنا الأبرار الذين طهروا البلاد من الإستعمار .
كيف لهاته الشردمة من الانفصالين أن تستقوي بالاسبان والفرنسين انسوا ما فعلوه بأجدادنا وأنهم نهب وما يزالون ينهبون خيراتنا لضعفٍ للأسف فينا وفي حكامنا .
إن هؤلاء الكفرة لبسوا الأن عباءة الحمل بدل الذئب لمصلحتهم وربما غداً يلبسون لباساً أخر فأفيقوا يرحمكم الله وعلى الدولة المغربية أن تضرب بيد من حديد كل الخونة بدءًا من النكرة أمناتو حيدر وكل من سولت
له نفسه أن يشكك في وحدة بلدنا .
19 - A.H الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:39
المغاربة المتواجدون في جنوب إفريقيا متضامنون مع مصطفى سلمى وعائلته و غير مقصرين قدر المستطاع و غير مدكخرين جهدا في التحرك لكشف وقائع و حقائق إعتقاله للمجتع المدني و حقوق الانسان و كدا الاعلام
صبر جميل لعائلة مصطفى والفرج قريب إن شاءالله
20 - عبد العالي الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:41
حينما نلاحظ ما يجري نتساءل هل المغرب يعتمد لدى الدول الاجنبية سفراء يدافعون عن بلدهم عبر الاتصلات المكثفة مع مسؤوليها و اقناعهم بموقف بلدهم و تاطير جاليات المهاجرين المغاربة للاصطفاف حول قضايا الوطن و غيرها من الامور ام سواح يتم ارسالهم على نفقة اموال الشعب الى البلدان الاجنبية يسرحون فيها و يمرحون مهمتهم الوحيدة هو الاشراف على الحفلات خلال المناسبات الوطنية و الدينية و همهم الوحيد هو رعاية مصالحهم الشخصية و لا تعنيهم في شيء قضايا الوطن.هل هم موظفون مضطلعين على قضايا وطنهم و لهم حق المبادرة و اتخاذ ما يناسب كل حدث ام هم مجرد اشخاص ينتظرون في اخر كل شهر تسلم رواتبهم الضخم؟
21 - HASKER الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:45
الى البيدق Algerian man
ان العالم كله يعرف ان الجزائرهي طرف النزاع وانها تسير نحو باب مسدود
لهدا تفطن الزعيم القدافي وترك ارثا وسخ ستتمرغون فيه
فاذا كنت تخيفنا بكلامك انت و من يحكموك فعليك قراءة تاريخ اسيادكم المغاربة
المغرب كله تاريخ ،افدني ولو بسطور عن تاريخكم ،من ليس له تاريخ لا يفتح بوقه امام اسياده،
التاريخ سيعيد نفسه ،و الهوية هي اساس الانتماء،تاريخ المغاربة منقوش ولا يزول رغم التقلبات
و اتركك تفكر قليلا ،من انت و من اين جدورك،فقط.............؟
انا مغربي واعرف حق المعرفة من انا.........قل لي بالله عليك من انت ومن اين جدورك....
وكفى بالله شهيدا فكر على مهلك لك كل الوقت
اتمنى النشر وشكرا
22 - احمد الركيبي من العيون الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:47
عقلية الجزائر التي تبحث عنها يا دكتور عقلية سطحية لا تحتاج إلى قراءة عاملهم مثلما يريدون ،فلقد قال أحد الحكماء:
تخامق مع الحمقى إذا ما لقيتهم***ولا تلقهم بالعقل إن كنت ذا عقل
الجزائر(الحكام طبعا) طفل صعير مشاغب و مشاكس بحاجة الى معاملة خاصة مبطنة بالاحتراس لأن هجومه لا تدري متى يكون..و في رأيي المتواضع ، أرى أن تعبئتنا كشعب صاحب حق مشروع يجب أن تكون لنا كلمة الفصل..لينزل شبابنا بكثافة إلى أقاليمنا الجنوبية حتى نقوم بعمل جبار غير مسبوق في التاريخ..إن مجموعة من الاسبان حلت بالعيون لتناصر شرذمة من المنشقين علنا وهي تحمل الرايات البوليزارية..ماذا فعلنا؟ كان على شبابنا أن يحاصر هؤلاء العملاء سلميا ،لنجعلهم يخجلون على فعلهم الذي أملاه عليهم حكام الجزائر..نحاصرهم بأعلامنا لنبرهن للعالم أن أمر الصحراء يهمنا و اننا كشعب لن نفرط في حقنا..هم فئة قليلة ضالة تحركها الجزائر بإتقان إن جابهناها لن تفكر في العودة مستقبلا..دعونا نجرب
23 - Assaad الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:49
on doit s mobiliser pour un manifestation de 6 voir 15 million de marocain dans les villes de casa et rabat comme ça tout le monde saura qu'on est engagé à fond dfériere sa majesté et que que c'est l'affaire de tout les marocains d'ici et d'aillers.alors qu'es ce qu'on attend????
24 - bel الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:51
c'est un agent double,il bosse pour les deux cotés ça c'est connu dans les milieux, je pense que cette personne entyrain de se taper un hotel 5 étoiles de style sheraton a alger
25 - مغربي الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:53
الجزائر اسم مؤنت يعني لا خير فيها يا ارخريا مان راك نفرشت و اتمنا من القارئين عدم اجابته الخرائز هي مخرج المسرحية لاكن المغرب من يضع الجنريك و تاحيا المغرب الله الوطن الملك
26 - عبد القادر الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:55
لا شك ان هدا الخبير العسكري المغمور يردد نفس كلام مصطفى العلوي . لقد تعددت اليات الارتزاق السياسيي في المغرب فهدا خبير عسكري وداك خبير في الحركات الاسلامية واخر خبير في العلاقات المغربية الاسبانية. رحم الله محمد عابد الجابري فعلى الرغم من غزارة علمه لم يخرج على الناس يوما بصفة خبير اوفيلسوف. اما ماكتب في الموضوع فهو لايعدو ان يكون كلام خبير في الجلسات الصاخبة للمقاهي ولايرقى الى المقاربة الاكاديمية الناضجة
27 - 学生 الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:57
salam
tout d`abord je vois cette homme est vraiment sage , il se merite d`occuper grand position au l`etat parce qu`il a grande experience .
qui concerne la situation des embassade ,c`est catasrophique,par exemple ici en la chaine on a grande chanse pour explioter la chaine, car les chinoix ont presque le meme probleme que nous ou bien grave que nous,mais notre embassade ici fait rien , les cadre ici ce sont just comme des touriste
28 - طالب معاشو الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 20:59
في سابقة جزائرية أقدمت الجزائر علة أستقدام استاد جامعي لبناني يدعة وليد عربيد من جامعة بيروت
كان لأمر مضحك كالعادة
الرجل طلب من البوليساريو المزيد من النظال
ان أرادتها الجزائر عربيا فلنفعل
اقترح انشاء خلية من مئة محامي عربي للدفاع عن ولد سلمى ورفع دعوى على البوليساريو بتهمة تزوير التاريخ العربي
29 - بكو الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 21:01
على الجزائر ان تهتم بالفقر في وسط ابنائها اللدين يلجؤن الى قوارب الموت يوميا بدل و ترفع يدها عن الصحراويين ليعودوا الى وطنهم
30 - أبو أمين الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 21:03
المغرب في صحرائه والصحراء في مغربهاومن يريد التفاوض فليتفضل خارج هّذا الإطار.مبادرة الحكم الذاتي ليست فقط مخرجا بدون غالب أو مغلوب بل الغلبة برمتها للجميع من الشمال إلى الجنوب حتى يتم التفرغ بشكل أوسع لقضايا التنمية.نحن المغاربة نريد فعلا التفاوض ولكن مع الجزائر وفي موضوع واحد بعيد عن وحدتنا الترابيةالتي لا حق للجزائر أن تحشر أنفها فيه، وهو موضوع اساسي يتعلق بضرورة الإفراج الفوري عن المغاربة المتجمزين بتندوف.وهذه مناسبة لتصحيح التسمية"مخيمات تندوف"وإعطاءها الإسم الحقيقي وهو معتقلات أو سجن تندوف.وأعود لأشاطر الدكتورالرأي، حيت لا توجد أي دولة في العالم تأوي مرتزقة وتخول لهم حق المحاكمة والمقاضاة.ويتوجب في في هذا الشأن رفع الخروقات الجزائرية لدى المحاكم الدولية والمؤسسات الأممية.
31 - med الجمعة 01 أكتوبر 2010 - 21:05
il faut que les masses medias du maroc donne beaucoup d importance au sujet de ce brafour med ould salam a qui et les masses populaires le soutient dans cette affaire monte par nos enemis il faut creer des groupes de solidarites sur facebook et tout sites denoncant ainsi les actes de barbarie meni par les mercennaires epaules par l algerie les marocains a l etranger il faut dennoncer cette detention devant les consulas des grandes puissances et d une facon permanente jusqu a libnerer ce bravour
vive le roi et sahara est marocaine
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال