24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | 'أنوال' تطلب افتحاص مشاريع جبر الضرر

'أنوال' تطلب افتحاص مشاريع جبر الضرر

'أنوال' تطلب افتحاص مشاريع جبر الضرر

انتقدت جمعية أنوال للتنمية والتواصل غياب ما يفترض في المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان من تتبع لمشاريع "جبر الضرر الجماعي"، إذ قالت ذات الجمعية ضمن ندوة صحفية عقدتها صباح يوم أول أمس الجمعة بالنّاظور أنّ: " غياب انفتاح المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان على مختلف الجمعيات المشتغلة بمجال حقوق الإنسان، و نهجه أساليب الانتقائية والمحاباة، واعتماده على تقارير و مقترحات صادرة عن مصالح معنية ببرنامج جبر الضرر بوزارة الداخلية، وأخرى محرّرة بعمالات الأقاليم والولايات.. لهي من العوائق الكبرى التي تسم أداء هذه المؤسسة".

وواصلت ذات الجمعية انتقاد المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ضمن ندوتها الصحفية بتنصيصها على وجود اختلال ملموس ضمن الاستفادة من مشاريع جبر الضرر الجماعي، قبل أن تردف: "عملت أطراف غريبة عن المؤسسة الحقوقية الرسمية على إملاء أسماء جمعيات استفادت من تمويلات ضمن برنامج جبر الضرر الجماعي دون تقديم أي مشروع لأي لجنة إقليمية"، وأورِد في هذا الإطار مثال لجمعية "أُوسَّانْ" الكائن مقرها ببلدية مِيضَار بإقليم "الدْرِيوْشْ"، و التي قيل بأنّها استفادت من مبلغ ناهز الخمسين مليون سنتيم في إطار مشروع وهمي يروم العمل على حفظ الذاكرة بشأن أحداث الريف لسنتي 1958 و1959.

جمعية أنوال للتنمية والتواصل عبّرت عن رفضها المرحلي للتعامل مع المؤسسة الاستشارية لحقوق الانسان قبل افتحاص مشاريع جبر الضرر والتدقيق في سبل صرف ميزانياتها من قبل الجمعيات المستفيده، هذا قبل أن تتطرق لما وصفته بـ "الغياب الكلي للمجلس الإستشاري لحقوق الإنسان عن الملفات الراهنة المرتبطة بحالات الاختطاف و الاعتقالات التعسفي و ممارسة التعذيب" وقالت بهذا الخصوص إنّ "فشل مجلس حرزني يضاف للفشل الكبير المرصود في تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة، خصوصا جانبها المتعلق بمحاسبة المسؤولين عن الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالماضي القريب.. وأنّ الوقت قد حان لمطالبة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بالانخراط الجهري ضمن مطالب وجوب إطلاق السراح الفوري واللامشروط لكافة معتقلي الرأي و الحقوقيين و السياسيين.. وعلى رأسهم المناضل الحقوقي المعتقل شكيب الخياري، وكذا الإسهام وفق ما تمنحه إياه اختصاصاته ضمن مساعي وقف التضييق على الصحافة وحرية التعبير والرأي".

ندوة جمعية أنوال للتنمية والتواصل انعقدت بإحدى مقاهي مدينة النّاظور بعدما أغلقت أبواب مقر غرفة الصناعة التقليدية في أوجه المنظمين، وهو الفعل الذي قال بشأنه أعضاء المكتب المسيّر في تصريحات متطابقة بأنّه "جاء رغما عن توفر التراخيص القانونية وبشكل يستلزم التوضيح المقنع والأطراف الواقفة خلفه".. قبل أن يوردوا بأنّ مراسلة استفسارية ستوضع بمقر ذات الغرفة المهنية المنتصلة من التزاماتها.

كما أثارت ندوة جمعية أنوال ورش الجهوية الموسّعة باعتباره "ورشا ديناميا على مستوى النخب المركزية وجامدا على مستوى المشاورات القاعدية" إذ أورد ضمن ذات الندوة "الانشغال البالغ بمدى قدرة هذه المقاربة الفوقية في رصد و استيعاب الإكراهات و تجديد المتطلبات و تبني البدائل.. زيادة على إبداء التحفظ بشأن السرعة التي يجري بها الإعداد لهذا الورش المحوري"، قبل أن يُردف: "إنّ جمعية أنوال للتنمية والتواصل ترى أنّه من الواجب إدراج منطقة الريف ضمن إطار جهوي يعمل على إنصافها من التهميش التاريخي الذي طالها لعقود من الزمن و في كافة المجالات، مع التشبّث بضرورة جعل الناظور مركزا لهذا التقسيم الجهوي.. دون أي إغفال بإيلاء الثغرين المحتلين، سبتة و مليلية، الأهمية التي تستحقانها.. وأنّ تصورا لاحقا سيعلن عنه لاحقا من قبل التنظيم عن موقفه بخصوص مشروع الحكم الذاتي للصحراء".

ذات الندوة المثيرة للجدل تطرقت لتوسع هوّة "فك الإرتباط" مع الأحزاب السياسية، إذ أعلن بأنّ هذا التوسع قد أضحى يطال الحاملين للألوان الحزبية.. وأنّ التنظيمات السياسية قد أضحت مجرّد وكالات لتوزيع التزكيات خلال الاستحقاقات الإنتخابية في ظلّ عجزها عن إنتاج النخب".. قبل أن يُزاد: "سنعمل على رفع شكايات للجهات القضائية المختصة للنظر في ملفات تبذير المال العام، كما سنعمل وفق برنامج مسطر على توعية المواطنين بأهمية مقاضاة مختلف المسؤولين في مختلف الإدارات المستهترين و المستخفين بحقوق المواطنين".. ويُضاف: " أمّا بخصوص المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فإننا ندق ناقوس الخطر ونطالب على عجل بوجوب موافاة الرأي العام بكافة تفاصيل المشاريع الممولة و الجهات المستفيدة و حجم المبالغ المرصودة،وذلك كإجراء قادر على الحد من كل تلاعب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Gadiriii الأحد 24 أكتوبر 2010 - 20:01
Décidément c'est toujours à la charge du contribuable marocain de supporter toute indemnisation sur les fautes et les erreurs des anciens responsables de l'administration. Je crois qu'il y'a des procédures juridiques pour régler définitivement ses actes... pourquoi l'Administration Marocaine ne prennent pas le travail de la cour international comme exemple pour juger les crimes commis ?
D'ailleurs tous le monde est au courant, de la façon dont a été géré le règlement des "dossiers de compensation" dans le passé et, dont le dysfonctionnement à activer la décision royale de dissoudre l'organisme chargé de cette affaire.
La fameuse compensation a été opérée par l'argent public, je me demande pourquoi aucune audit n'a été réalisée après la publication par des journaux des cas de fraudes et de falsification de plusieurs dossiers?
Enfin, on pose des questions, mais …..
2 - مصطفى الريفي الأحد 24 أكتوبر 2010 - 20:03
كان صوت الريفيين مسموعا بصورة ما اليوم قلت الاصوات لان الذين كانوا يتغنون بنضالات اهل الريف و حقوقهم ومستقبلهم (الزاهر)انخرطوا في قطف نتائج نضالات الريفيين لصالحهم ولفائدة افراد عائلاتهم من الاشقاء و الاحباب اين الياس العمري منشغل بارساء اخوانهواصدقائه بالحزب اين بن شماس المتشدق بالدفاع عن المحرومين من الريف منشغل باعداد مكانه الجديد مبارك مسعود الانتهازيةالجديدة برافو سير تضيم و اركب وشد مزيان
3 - بوعياشي الأحد 24 أكتوبر 2010 - 20:05
اقول ان المدعو الياس الغماري ابدا ما كان مناضلا انتهز فرص وطلع له الجوكير ليس إلا .اللعب الكبير مع كبار تجار المخدرات وعلى رأسهم ابن بلدته المعروف سعيد شعو ثم اللعب كما اراد باموال ضحايا زلزال امزورن ونواحيها......................لكن المناضل الحقيقي الاستاذ سي حكيم بنشماس ارتكب خطأ جسيما في حق نفسه وحقوق اهل الريف عندما غرر به -الياس- وجره الى حزب الجرار هذه هي الطامة الكبرى لنا نحن ابناء الريف .اكيد انك يوما ستندم ولا شك في هذا ونفس الشي على صديقك البرلماني الاعرج سي محمد حزب الهمة وهو غمة غمة غمة
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال