24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3107:5613:4516:5419:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أمن تطوان يوقف مروج شائعات انتشار "كورونا" (5.00)

  2. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  3. أحزاب إسبانية تدعو إلى "الجمركة الأوروبية" لمدينتي سبتة ومليلية (5.00)

  4. حاكم سبتة يطالب بترحيل الأطفال المغاربة القاصرين‎ (5.00)

  5. حبل الكذب يلف عنق بوليف (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | ماذا تبقى من الخريطة السياسة التي رُسمت يوم "25 نونبر"؟

ماذا تبقى من الخريطة السياسة التي رُسمت يوم "25 نونبر"؟

ماذا تبقى من الخريطة السياسة التي رُسمت يوم "25 نونبر"؟

انتخابات 25 نونبر 2011 كانت أول محطة تشريعية نيابيّة تتم في ظل دستور فاتح يوليوز من العام ذاته، موصلة لأول مرة في تاريخ المغرب حزبا ذي مرجعية إسلامية إلى رئاسة الحكومة، بالرغم من كون المصوتين يختارون، عمليا، ممثليهم بالغرفة الأولى بالبرلمان.. فقط.

اليوم تكتمل السنوية الثالثة لهذا الموعد الذي حرص العديدون على وصفه بـ "المحطة الانتخابية الأكثر نزاهة في مسار المغرب".. والأعوام الثلاث المنقضية على آخر توجّه للمغاربة صوب صناديق التصويت مرت مليئة بالتغيرات السياسية التي كادت، في وقت من الأوقات، أن تعصف بحكومة العدالة التنمية، وتحول الحلفاء إلى خصوم.. ليكون التساؤل المفصلي عمّا تبقى من المشهد السياسي الذي أفرزته، حقا، انتخابات 25 نونبر 2011.

أصدقاء الأمس ـ أعداء اليوم

كثيرون هم أولئك الذين يتذكرون مشهد وزير الداخلية وقتها، الطيب الشرقاوي، وهو يتلو النتائج النهائية لانتخابات 25 نونبر 2011، والتي كشف من خلالها عن نيل حزب العدالة والتنمية صدارة المشهد السياسي المغربي بـ 107 من المقاعد المثبّتة بأرضية مقر الغرفة التشريعية الأولى، متبوعا بحزب الإستقلال ذو الـ68 مقعدا، في حين حل التجمع الوطني للأحرار في المرتبة الثالثة بـ 52 من المقاعد، وحزب الأصالة والمعاصرة، الذي لم يكن قد مضى على تأسيسه سوى سنتين أنذاك، ونجح في حصد 47 مقعدا.

كلف الملك محمد السادس عبد الإله بن كيران بتشكيل حكومة، ليبدأ الأخير مفاوضات أفرزت أغلبية نيابية لتحالف الـPJD وحزب الإستقلال، زيادة على التقدميين والحركيّين، في حين قرر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية التمترس في صفوف المعارضة إلى جانب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة.

هذا المشهد السياسي، وإن كان نتيجة لتوزيع القوة من قبل المغاربة الذين صوّتوا يوم 25 نونبر، لم يعمر طويلا.. حيث قرر الأمين العام لحزب الإستقلال الانسحاب من الحكومة والانطلاق ضمن معركة لا راحة فيها ضمن مواجهة حزب العدالة والتنمية والموالين له، وذلك بعد أن كان حزب عباس الفاسي أكبر حليف لبنكيران.

المشهد السياسي انقلب أيضا بتحول حزب التجمع الوطني للأحرار إلى أكبر حليف لحزب العدالة والتنمية، وذلك بعد أن شبع رئيس الحكومة من عبارات "مَا فْيْدُّوش" التي كان يوجهها لصلاح الدين مزوار وهو يسمّيه من على منصات الخطابة والكلام.

الـ PJD وشرعنة الـ PAM

تغييرات المشهد السياسي المرسوم ما بعد انتخابات 25 نونبر لم تمس بعض النتائح الثابتة التي أفرزتها ذات المحطة الانتخابية وفق ما يراه ميلود بلقاضي، أستاذ العلوم السياسية، وهو يحددها في "نجاح حزب العدالة والتنمية ضمن الانتقال من المعارضة إلى الأغلبية، وكذا شرعنة حزب الأصالة والمعاصرة الذي لم يبقى حزبا لصديق الملك.

ويرى المحلل السياسي المغربي بأنه هذه الإستحقاقات الانتخابية غيرت من هندسة الخريطة الانتخابية المغربية ذلك أنه لأول مرة في تاريخ المغرب يستطيع حزب إسلامي أن يحصد 107 مقعدا في البرلمان، كما أن هذه المقاعد ثم حصد أغلبها في المدن والحواضر "أي أن حزب العدالة والتنمية استطاع اختراق المدن التي كانت بعض الأحزاب التي تدعي التقدمية والديمقراطية أنها مجال نفوذها"، في المقابل يلاحظ بلقاضي أن أحزابا كانت دائما تعتمد على المدن في المعركة الانتخابية مثل حزب الإتحاد الإشتراكي وحزب الإستقلال "أصبحت تلجأ إلى القرى حيث يبسط الأعيان نفوذهم وهذا تطور مهم" يقول بلقاضي.

ومن بين التغييرات التي جاءت بها استحقاقات 25 نونبر وكرستها السنوات الثلاث الماضية، هي "شرعنة حزب الأصالة والمعاصرة الذي لم يعد حزب صديق الملك بل أصبح حزبا عاديا وحقق نتيجة عادية" وفق رؤية بلقاضي الذي استطرد بأن احتلال حزب الأصالة والمعاصرة للمركز الرابع في انتخابات 25 نونبر "أظهر على أن هذا الحزب أصبح حزبا عاديا وليس حزب الملك وهو ما ظهر أيضا خلال السنوات الثلاث الماضية"، وبالتالي فإن استحقاقات 25 نونبر أظهرت قدرة حزب العدالة والتنمية على بسط نفوذها في العديد من المدن المغربية الكبرى، كما أنها نزعت عن الأصالة والمعاصرة جبة حزب صديق الملك.

نخبة أخلفت الموعد

من بين المسائل ما جعل استحقاقات 25 نونبر محطة غير عادية في التاريخ السياسي المغربي، كونها جاءت في سياق "الربيع العربي" وما عرفته شوارع العديد من العواصم بالمنطقة من سيادة لأصوات الشباب المطالب بالحرية والديمقراطية، وهو ما جعل الكثير من المغاربة يعلقون الكثير من الآمال على هذه الانتخابات وفي قدرتها على أن تكون بوابة نحو الديمقراطية ونحو ممارسة سياسية أكثر نضجا ومسؤولية، غير أنه بعد مرور ثلاث سنوات "هناك حالة من الإحباط العام لدى المواطنين والسبب هو أن النخبة السياسية لك تكن في مستوى اللحظة التاريخية بل بقيت حبيسة صراعات سياسية ضيقة" يقول المحلل السياسي خالد البكاري في تقييمه لمستوى الممارسة السياسية خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأكد خالد البكاري على أن المواطن المغربي "فقد الثقة في العمل السياسي بسبب الممارسات والخطاب السياسي للأحزاب السياسية طيلة السنوات الثلاث الماضية حيث أن مشكل الديمقراطية الذي يعتبر مطلب المواطن المغربي لم يكن أبدا هما للنخبة السياسية المغربية"، ذلك أن هذه السنوات كانت سنوات المعارك اللفظية بامتياز بين مختلف الفرقاء السياسيين وبلغت أوجها بمسيرة الحمير الشهيرة، ويستطرد البكاري في تقييمه لما قدمته النخبة السياسية خلال ثلاث سنوات مؤكدا على أن هذه النخبة "أحبطت المواطن ذلك أن الدستور ومقتضياته كانت متقدمة على الأحزاب السياسية التي لم تستطع لحدود الآن تأويله تأويلا ديمقراطيا".

ولم يفت خالد البكاري أن يؤكد على أن نجاح حزب العدالة والتنمية في البقاء في رئاسة الحكومة "هو إنجاز مهم بالنسبة للحزب" خصوصا في ظل المتغيرات التي يعرفها الوطن العربي وما حصل للإسلاميين في العديد من الدول العربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - halima الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:11
تبقى منها ملف الصحراء الدي لم يحل بعد
2 - Maroc leader الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:22
ا لكل يعلم يقينا من يحكم , فلا داعي لهذه التحاليل الفارغة. حكومة بكيران او بالاحرى حكومة جلالة الملك, وظيفتها الوحيدة هو تمرير القرارات الصعبة التي يتخدها القصر بالنيابة.لا احد يعرف مثلا موقف القصر من الزيادات الاخيرة, فسياسة الخير من القصر و الشر من الحكومة هي السائدة مند زمان و لا زالت. بالدارجة المغاربة را فاقو و نتوا مزال عايشين بعقلية السبعينات الله يهديكم
3 - khayri الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:26
Tous avec le parti istiqlal vers une victoire écrasante dans les prochaines élections présidentielles inchalah :)
4 - khalid lmaghribi الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:29
خريطة مكمشة وﻻت فيها طنجة حدا طاطا والناظور حدا زاكورة...هاد التكميشة سببها امناء عامون لبعض اﻻحزاب التي منيت بالهزيمة النكراء في اﻻنتخابات وماتسرطات لها بحال اﻻستقﻻل واﻻشتراكي لهدا نتج عن هده الخريطة تكميشة فقدت فيها احزاب مكانتها ﻻنها ظهرت على حقيقتها والمغاربة عاقوا بها.....
5 - rabah الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:29
نظامنا السياسي لا يقبل بمعارضة حقة ويعمل على حشد الجميع لدعمه وتأييده , فتنازلت وتتنازل عدة كيانات حزبية انتهازية , بمبررات غير مقنعة وغير مجدية, عن برامجها وتوجهاتها وركبت قطار النظام مقابل مكاسب ظرفية شخصية هزيلة فيسود الجمود ويتعطل الاصلاح ويتحمل الشعب اخطاء النخب وتعاني فئات واسعة من الطبقات الاجتماعية ويلات التخلف
6 - محمد بلحسن الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:30
حصيلة 3 سنوات (25 نونبر 2011 إلى 25 نونبر 2014):
الصورة الموجودة أعلاه معبرة جدا: التنسيق الخفي في خدمة السلم العالمي.
المغرب مدرسة من أكبر المدارس على الصعيد الدولي في تطوير الدهاء السياسي للقضاء على صناعة "الشهداء".
سؤال لـ 3 سنوات قادمة: ما العمل لخلق ملحقات بأكبر عواصم العالم مع تحديد هدف موضوعاتي كبير "التخلص من الدين الخارجي و تحسين ظروف عيش الشعب المغربي الصبور بتسويق الدهاء المغربي على الصعيد الدولي".
7 - مهاجر غاضب الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 11:54
المغرب مثل ذاك القطار الجميل الذي لم يوضع بعد فوق السكة!!!
الذين يريدون السفر يجب عليهم الانتظار
!!!!
نصنع القطار ونأتته وننسى السكة والطريق الذي سيسلكه هذا القطار!!!
8 - عندنا احسن نخبة الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:01
ما تبقى الآن هي نفس النخبة التي كانت عندنا اصلا اسيدي عندك الحلايقية ثم الشمكارة و من بعدهم السماسرية و كذالك الشطايحية و السعاية و الحشايشة و البوشكارا و اللي عندهم الزهر و اللي عندهم المظل و اللي جداتهم في العرس والباقي مجموعات خبزية صغيرة فيهم القبيلة و الفاميلا و الصوحبة...الخ. المهم عندنا كل ما هو مطلوب باش البلاد تزيد القدام و تمشي فالطريق الصحيح باش تبقى ديما اجمل بلد في العالم
9 - hamada الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:09
والله والله والله والله والله والله ما كين شي معقول لا فالسياسة ولا فسياسيين ولا فالحكومة ولافالمعارضة ولا فنقابة ولافلعفاريت ولافتماسيح ولا فضفادع..........................ا لخ تمشي انتخابات وتجي انتخابات ونعدلوا دستور او فالاخير تبقى دار لقمان كما هي او اكفس ما تفكرونا لا ف 25 ولا 33 دجنبر مكين شاي
10 - mafhamtch الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 12:24
bonjour a tout la monde
le peuple marocain veut le règlement définitif notre Sahara marocain
11 - ما قل ودل الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:27
التحليل مقنع وجيد ،لكن عند قرائة تعليق رقم 2 maroc leade،إقتنعت حقا ووجدته عين الصواب ولم يبقى لأحد مايقول،شكرا لك صاحب التعليق2 الصدق والحق هو ما كتبت جفت الأقلام ورفعت الصحف
12 - أم كلثوم الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:31
ستنهزم ياابن كيران مع حلفاءك في الانتخابات المقبلة إن شاء الله لانك تريد ان تصلح على حساب الطبقة الفقيرة والمتوسطة
13 - Casaoui الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:35
حزب الاستقلال تعطل كثيرا في اصلاح داره, والتعجيل بالعملية.. نتمنى ان السيد الوفا يسرع العملية.
الاشتراكيون فهموا اللعبة ولكن الحيويون منهم لازالوا في الوراء, ويتقدمهم من لا يستحق القيادة.

الاسلاميون نجحوا في ربح الثقة الشعبية ولكنهم لم يتمكنوا من تغيير عقلية المخزن والامن..حيث الفساد يجد ثكناته ومن تم تعطل اصلاح التعليم والصحة والرياضة ..

الفساد يحميه بعض رجال الامن والدرك والمخابرات والعسكر, ولم تستطع هاته الحكومة بكل صراحة القضاء عليه.

من يريد ان يحكم المغرب في المرحلة القادمة, عليه تغيير عقلية رجال الامن عموما , لان الفساد يختفي فيها وورائها.
14 - yassin saimawi الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:38
استحقاقات 25 نونبر محطة غير عادية في التاريخ السياسي المغربي.
مهما كان فأنا أفضل أي حزب عن حزب العدالة والتنمية،لقد استغلونا باسم الدين،فحسب يالله ونعم الوكيل منهم،
برافو شباط لقد افحمت السيد رئيس المحكومة وعريت حصلته المرحلية فحتى فريق العدالة و التنمية في مداخلته لم يجد بما يدافع و سار يسرد جملا إنشائية حماسية لكن نسوا أن بنكيران قتل فينا الأمل في مستقبل أفضل
15 - أشرف الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 13:43
على بنكيران ان يعرف بأن المغاربة سئموا منه ومن زياداته و سياساته اللاشعبية واللاجدية
16 - عدي اوبيهي_ الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:13
الغاء شرعية الاحزاب بالمغرب__او الغاء شرعية المملكة الشريفة ةاعلان الجمهورية_
لكم الاختيار بين هذين الوجهين____Pile ou Face
ولقد أمرنا بتسفيه هذه النخبة الخارجة عن الشرع__وتقزيم كراكيزها_
فأما المملكة المغربية فلا تزال تعتمد اصولا غير شرعية _وتعبر عن خلل مرجعي منذ نشأتها _اضافة الى جرائم قتل في حق الجد الاعظم..و الجرائم التي والتصفيات التي اقدموا عليها في حق العلماء الواصلين ليخلو مجال الحكم الى الشردمة الفاشيستية التي أتت على ما تبقى من أصول الملك بالمغرب..خاصة الحزب الفاشيستي الذي يدعى حزب الاستقلال الملعون.
وبه الاعلام والسلام_______
17 - Fakiti الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:45
J'ai constaté que le N3 de cette colonne fait appel aux bons moment de vols et de escroc rie mais laisse le rêver
18 - HOURI الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:52
لا توجد سياسة واضحة في بناء مغرب الغد لا مساواة ولا عدل ولاحقوق ولا يمكن اصلاح ما دمرته الاحزاب الهارمة الاستعمارية المستبدة ولن يكون هناك تقدم ما دامت لوبيات الفساد والاستبداد من الاحزاب الهارمة تشارك في الشان السياسي هذه القوة الظلامية ارتكبت اكبر اجرام في حق الشعب والوطن بذون حسيبا ورقيبا وبذون شفقة ورحمة افسدت التعليم العمومي وانشات تعليم خصوصي ذو جودة عالية لها ولازلامها وللطبقة الوسطى والغنية افسدت الصحة واصبحت كاسطبلات للطبقة المهمشة والمعويزة انشات مصحات ذات تقنية عالية لاصحاب المال والجاه افسدت القضاء حتى لا يكون هناك عدل بين ابناء الشعب الواحد زرعت الفتنة والفوضى والبلبلة والرشوة والزبونية والمحسوبية في جميع الادرات العمومية وفي المراكز الحساسة هذه الحكومة جاءت للاصلاح ودخلت في حرب شرسة مع هذه القوة الظلامية والكل يعرف شراسة وزير الصحة عندما بدا يحارب الفساد المستشري في قطاع الصحة كذالك حاربوا حتى وزير التعليم في الاصلاح كذالك حاربوا وزير العدل حتى لايكون اي عدل يفصل بين الغني والفقير والمياوم والمسؤول هذه هي المعاقيل التي تعشعش فيها لوبيات الفساد المستفيدة من الريع
19 - الوجدي محمد الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:54
ياك غير اﻹنتخابات جايا و pjd ما غادي إكلس فيها ما زال. حيت صافي المغاربة كاع عضهم حنش pjd و ماغاديش إعاودوها هادي و التوبة .
اللهم الاستقلال ولا حزب النفاق
20 - رزق الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 14:56
خير فعل حزب الاستقلال إن اصطف إلى جانب الشعب المغربي في معارضة هاته الحكومة التي يمكن أن نسميها حكومة أقوال لا أفعال
21 - Cest Vrai الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:36
ا لكل يعلم يقينا من يحكم , فلا داعي لهذه التحاليل الفارغة. حكومة بكيران او بالاحرى حكومة جلالة الملك, وظيفتها الوحيدة هو تمرير القرارات الصعبة التي يتخدها القصر بالنيابة.لا احد يعرف مثلا موقف القصر من الزيادات الاخيرة, فسياسة الخير من القصر و الشر من الحكومة هي السائدة مند زمان و لا زالت. بالدارجة المغاربة را فاقو و نتوا مزال عايشين بعقلية السبعينات الله يهديكم
22 - ما اروعك ياوطني المغرب الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:36
السلام عليكم
اظن ان زمن التفوق الذي لازم الاتحاد الاشتراكي و حزب الاستقلال قد ولى , ومازلت اتدكر وانا صغير قبيل الانتخابات تكثر الولائم ويكثر المدعوون و لا تشم الا رائحة الدجاج ولحم البقر بالزيتون واكواب الشاي كما تشاهد المنتخبون وهم يقابلونك بابتسامة عريضةباطنها المكر والخديعة كما يجعلونك تعيش في لندن بالانجازات المستقبلية ويحثونك بدعوة امك ابيك اخوتك وجميع معارفك بالتصويت على المرشح الفلاني ولما ينجح هذا الاخير لا تجد له اثر بل يغير حتى مسكنه وكل الوعود تبخرت ;لكن اليوم كل شئ تغير حتى عقلية بعض المصوتين تبدلت يعني عاقو ,اليوم لا دجاج لا بيبي لا 50 درهم او نوض على سلامتك الكاميرا شاعلة
23 - الجهاد الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 15:56
لم يتغير أي شئ وما زالت الأشياء على ما هي عليه وفقد المغاربة ثقتهم في كل الخزعبلات كل ما أريد قوله انه لا حزب العدالة و التنمية وحزب الاستقلال والي قرد من القردة سيقوم بفعل شيئ الله أكون في عون المغاربة. كل ما أريد قوله في أي بلد يكون نقابي غنيا ويصبح متحزبا ويريد أن يغير شئ في سياسة المغرب أظن أنكم مازلتم تحملون بليلة القدر
24 - رمضان الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 16:36
نسأل الله يرحم الشهداءنا الذين قضو نحبهم في فيضان الانهار بإقليم كلميم
ونحمل المسؤولية الى السلطات المعنية الذين لم ترسل طائرات الاغاثة لانقاد المواطنين الابرياء في طريق الرابطة بين تكانت وكلميم
25 - حميد بودريسة الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:05
‏‎ ‎هذه الحكومة حركت الراكد ،وأصبح كل يتابع ممارستها على أرض الواقع ،وهذا جيد ،بالإضافة إلى رئيس الحكومة أنه شجاع وقادر على تركيع الكاذبين واعتراف بإصلاحات لم يستطع أحد قبله المس بها
26 - Regragui الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:44
على ما أظن أن المخزن خاب ظنه و نفدت كل مخططاته و لن يستطيع أن يلعب لعبة القط مع الفأر مرة أخرى ، و نتمنا له التوفيق إن كان الشعب لا يزال ........
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

التعليقات مغلقة على هذا المقال