24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هكذا غرقت الوعود الانتخابية لـ"25 نونبر" في فيضانات الجنوب

هكذا غرقت الوعود الانتخابية لـ"25 نونبر" في فيضانات الجنوب

هكذا غرقت الوعود الانتخابية لـ"25 نونبر" في فيضانات الجنوب

كتب الشاعر نزار قباني قصيدة بعنوان "رسالة من تحت الماء" فاختار الفنان محمد الموجي نوتات الحزن لتلحينها قبل أن يقف المطرب المصري عبد الحليم حافظ أمام الجمهور ليغنيها بكثير من الشجن. "رسالة من تحت الماء" قد تليق عنوانا للفاجعة التي عاشتها أقاليم الجنوب في الأيام الأخيرة حيث خطفت السيول الأرواح على الطرقات وتحت أسقف بيوت البوادي الهشة التي لا تقي القرويين حر الصيف ولا صقيع الشتاء.

إطلالة على الوعود التي قدمتها أحزاب الائتلاف الحكومي منذ ثلاث سنوات، بمناسبة إنتخابات 25 نونبر 2011، والتي تحدثت فيها عن إستراتجيتها لمواجهة الكوارث الطبيعية والنهوض بالبنيات التحتية في العالم القروي.

سقط سهوا

جلس خبراء حزب العدالة والتنمية لأيام وليال طوال يعدون برنامجا إنتخابيا، في سياق كانت فيه كل التخمينات تقول إن حزب عبد الاله بنكيران سيكون أول المستفيدين من جني الورود في بساتين الربيع المغربي. المفاجئة، وبالعودة إلى البرنامج الانتخابي، هي أن حزب المصباح، وخلافا لبعض حلفائه، لم يخصص أي رؤية للنهوض بالأرياف، هل سقط العالم القروي سهوا من برنامج الحزب؟

الجواب حسب مختصين في التواصل السياسي أن البرنامج الحزبي لقائد الائتلاف الحكومي كان من أقوى البرامج إذا ما قورن بباقي الأحزاب المتنافسة حيث أعد زملاء بنكيران رؤية شبه متكاملة في جل القضايا الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية غير أن خصوصية الحزب الحضرية جعلته يتجاهل القرية لأن لا قاعدة إنتخابية هناك.

قبل انتخابات نونبر 2011 إستغل نبيل بنعبد الله، الحليف في الائتلاف، كل خبرته في المركوتينغ السياسي فأخرج دعامات تواصلية من كتيبات ووصلات إشهارية متفوقة على نظيراتها جماليا. داخل كتيب البرنامج الانتخابي لحزب التقدم والاشتراكية يجد القارئ تنصيصا واضحا على "إقامة نظام للتأمين لفائدة الفلاحين الصغار المتضررين من الكوارث الطبيعية ومن حالات الجفاف" و كذلك التنصيص على إقامة ربط تدريجي للأجر الأدنى للعمال الزراعيين بالأجر الأدنى في القطاع الصناعي والخدماتي.

أما حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي شكل سترة نجاة من الغرق بالنسبة لعبد الاله بنكيران بعدما تسربت مياه الغضب الاستقلالي الى "فلوكة" التحالف الحكومي، فإن برنامجه الانتخابي كان نسخة طبق الأصل لبرنامج حزب الأصالة والمعاصرة، بعدما اختار الحزبان التكتل في "التحالف من أجل الديموقرطية" المعروف في أدبيات الصحافة المغربية بـ G8، و الذي كان يقدم نفسه كبرنامج بديل للإسلاميين قبل أن تجري مياه كثيرة من تحت جسر التحالفات السياسية.

حزب الحركة الشعبية، الذي حاول ربط هويته بالقرية كمجال و قافة جعل من الإقلاع بالعالم القروي عقيدة سياسية. وهذا عائد، حسب محللين، إلى أن البادية والأعيان يشكلان الخزان الانتخابي لحزب السنبلة. "دعم البنيات التحتية وفق مخططات التنمية المجالية" منصوص عليه صراحة في وثائق محند العنصر وأصدقائه الذين دعا برنامجهم الانتخابي، قبيل انتخابات 2011، الى تعزيز مشاركة ساكنة العالم القروي في "بلورة تلك المشاريع بدءا من التخطيط والإنجاز وانتهاء بالتقييم".

رسالة من تحت الماء..

بعيدا الوعود التي صرحت بها الأحزاب الحكومية في أسابيع الحماس الانتخابي، والتي يتم امتحانها أمام بلوعات الأحياء الحضرية وفيضانات الوديان والشعاب في القرى البعيدة بمناسبة التقلبات المناخية التي يشهدها المغرب، فإن سنة 2011 عرفت إحصاء أزيد من 300 منطقة مهددة بالفيضانات بسبب غياب الاهتمام بمجاري المياه، وضعف ملاءمة جل المنشآت التقنية، وغياب المبادرات الحكومية لإنشاء بنيات للوقاية من الفيضانات، وتخلف أدوات الاستشعار والتنسيق في مجال الوقاية والإنقاذ.

تشكيل خلية يقظة بعدية من طرف وزارة الداخلية وسقوط المنازل فوق رؤوس قاطنيها وجرف المياه لقناطر حديثة ونقل الأموات في شاحنات مخصصة لنقل الأزبال وقلة المروحيات للتدخل في الحالات الاستعجالية.. أظهر أن رئيس الحكومة لا يستطيع التحريك التلقائي لعناصر القوات المسلحة والقوات المساعدة وعناصر الدرك والامن والوقاية المدنية..، حسب عدد من الخبراء، وهي الأجهزة القادرة على الحد من هول الخسائر.

كما بين أن الأحزاب المشكلة للحكومة لم تستطع تصريف برنامجها الانتخابي، على مدى ثلاث سنوات الى سياسة عمومية في المجال خاصة أن بعضها إلتزم برسم خارطة المخاطر وضبط أماكنها، ودعم إمكانيات المؤسسات والأجهزة المعنية بالتدخل في الأماكن المعرضة للخطر، ووقف تعمير المناطق التي تتهددها مخاطر الكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى النهوض بآليات الإنذار المبكر وإحداث معهد وطني لدراسة والوقاية من المخاطر.

كتب عدد كبير من المختصين في علم السياسة أن البرامج الانتخابية للأحزاب المغربية تكاد تكون بلا معنى وكذلك البرنامج الحكومي الذي يصرح به رئيس الحكومة عند بداية كل ولاية جديدة وذلك للعدد الكبير للأحزاب التي تتحالف من أجل تشكيل الحكومة والتي تحاول تجميع برنامج حكومي واحد من خليط البرامج التي كانت تشكل نقيضا لبعضها قبل التحالف. بينما يرى آخرون أن هناك "أوراشا كبرى" تسقط على رأس الحكومات و تحولها الى أداة تنفيذ رغم أنه لم يكن مخططا لها من طرف الفاعلين الحزبيين.

هذا التحليل يصدقه مساءلة البرامج الحزبية لسنة 2011 في الوعود المتعلقة بالتعهد بإحداث صندوق للحماية من الكوارث الطبيعية وتعويض الضحايا، ووضع نظام التأمين لتعويض المتضررين من الكوارث، وكذا تعميم نظام التأمين الفلاحي ضد آفة الجفاف والكوارث الطبيعية لصالح جميع الزراعات والمناطق الفلاحية.

تعهدت الأحزاب بإنشاء عشرات السدود الكبرى ومئات السدود الصغرى موزعة على ثلثي جهات المملكة ومئات المحطات لمعالجة المياه العادمة وعشرات المحطات لتحلية مياه البحر غير ان هذه الوعود تتبخر بمناسبة كل جفاف او تغرق بمناسبة كل سيل حسبما ما عبر عنه سكان المناطق المنكوبة أمام وزراء الحكومة الذين قادتهم صدف الالتزامات الحزبية للإنصات لرسالة غوث خرجت من تحت الماء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - Ziryab الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 16:45
لدي عدة ملاحضات على طريقة تعامل السلطات مع هذه الكوارث
أولا: عندما ترى في الإعلام أخبارا عن الكوارث في البلدان الإنسانية، أول شئ تراه هو عدد مصالح الانقاذ من وقاية مدنية و سيارات إسعاف و شرطة و كلاب مدربة للبحث إضافة للمروحيات التابعة للمستشفيات...إلخ أما عندنا فالدولة غائبة تماما و المواطنون يقاومون السيول لوحدهم و ينقلون موتاهم في شاحنة أزبال.
ثانيا: الفيضانات عرت تماما على الخطاب الرسمي الذي يقارن المغرب بالدول الناشئة و الحال أن المغرب بلد بدائي ينتمي للعصر الـطيـني. المنازل المنكوبة من التراب و القش خير مثال.
ثالثا: إذا أردت أن تعرف كون البلد ديموقراطي أم العكس فقم بمتابعه إعلامه العمومي. الأحد الفائت في عز الكارثة و الخسائر البشرية، تقوم التلفزة بـجرد لأسبوع كامل من الأنشطة الملكية ثم فقط بعد ذلك تطرقوا للحدث بوصف السيول بأمطار الخير التي أدخلت السرور على المواطنين ؟؟؟؟؟؟!!!!
هل يعتقدون أن الناس يصدقون أخبارهم ؟
و أخيرا السكان يريدون حقوقا و ليس صدقات أو من يتكفل بدفن موتاهم. كان بالأحرى التكفل بهم عندما كانوا أحياء بضمان حقوقهم من الثروة و العيش الكريم.
2 - الراشدية الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 16:57
ادا وقعت الواقعة فليس لوقعها واقعة
فهده كوارث طبيعية و انا متفق مع معلق
كان على رجال الدرك ان يمنعوا مرور وسائل النقل بما ان العواصف كانت محتملة و الاحتياط واجب و لكن مع الاسف فحتى و ان تم منع السائقين فسيسلكون من ممرات اخرى اكثر خطورة و التي نسميها les pistes
3 - المغرب المقصي واسئلة التنمية؟؟ الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:00
ان فاجعة "المغرب الغير النافع" قد اسقطت اوراق التوت التي كانت تخفي بها الحكومة "عورتها السياسية" المفضوحة جراء تدبيرها الفظيع والفاسد للشان العام وخصوصا في هاته المناطق المنكوبة...واعادت الى اذهان المغاربة اسئلة متعددة حول الحق في التنمية و مصير مواردنا الاقتصادية و ثرواتنا الوطنية ونصيب هاته المناطق منها والمال العام المهدور والمنهوب ولكن في قالب جديد بشكل صريح لا اعوجاج فيه..ولكن حكومتنا واغلبيتها الغائبة النائمة والتي تغط في السبات الشتوي العميق محرجة من هاته الاسئلة الصريحة وتعتبرها مزايدة سياسية ولامجال الآن للخوض في هاته الاسئلة المحرجة..ولكن نسال القراء والمتتبعين متى يمكن توجيه هاته الاسئلة المستعجلة يامعالي"الحكومة الزينة الجليلة والمهيبة"؟؟؟؟؟
4 - المهدي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:07
حتى في الدول الأكثر تقدما تخلف الكوارث الطبيعية خسائر وضحايا ، وعوض ان يستغل البعض غضب الطبيعة لصب جام غضبه على وزير او حكومة يحاول كل من موقعه فعل شيء للحد من آثار الكارثة ، الفيضانات التي عرفتها فرنسا مؤخراً خير دليل ، والأعاصير التي دمرت اكثر من مرة مناطق في جنوب الولايات المتحدة تزكي ايضا هذا ، لا ننقص من مسؤولية الحكومة التي كاد احد أعضائها ان تجرفه السيول ، لكن ان ننتهز الفرصة ، او ينتهجها بالأحرى من ساهم في ضعف البنى التحتية لأكثر من عقود جثم خلالها على رقاب الشعب ، أراه حيفا وتحميلا لهذه الحكومة فوق طاقتها ، معظم القناطر التي شيدت تدرب فيها أبناء ذوي الشأن حديثي التخرج من المعاهد الفرنسية ، وهذا لم تسلم منه حتى العاصمة التي عرفت تفويت صفقة إنجاز مفترق للطرق غير بعيد من نادي السكك الحديدية الى مهندس آنذاك ابن والي معروف لم يغادر الولاية الا بعد ان دفع فيه عزرائيل العربون ، لكل نصيبه من المسؤولية لكن لا يعقل ان يتفرق دم الحكومة على القبائل الحزبية لحسابات سياسية خاطئة ...
5 - عماد الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:10
لا يحتاج المواطن لكثير من الذكاء ليستنتج أن جميع الأحزاب المغربية سواء فهي جميعا تسير بالتعليمات والكثير من قياديها لهم علاقة باصحاب الحال ألا تتذكرون حين كان الكثير منهم يتشفع بطريق زعير عند وزير الداخلية البصري
6 - فخورة بهسبريس الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:11
الوعود الانتخابية لبونبر لم تدفع سايقي العربات للمجازفة بحياتهم وحياة الركاب والرمي بانفسهم نحو التهلكةفغرق الضحايا يرجع الي تهور السايق 100/100  
7 - واباراكا الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:13
شتكوم حطيتو هاد ليام على بنكيران والحكومة وحزب البيجيدي وستاغلليتو الابتلاء ديال الله والمصائب اللي لحقات للناس ببشاعة باش تحرفوا ودوخوا الرأي العام. الأصل باش كتكون الأزمة او المصيبة كيتعاون كل واحد من المكان ديالو ماشي فوقت المأساة وحنا فرحانين بكتابة مواضيع القصد منها هو تشيرو بالأحكام المسبقة وتسمي فالناس حوايج هما كيحاولو كيف يديرو ليها للأسف بعتو الماتش بصاح ووللا لهم ديالكم الفلوس ضاربين بعرض التحقق من الكلام وتدقيقه المهم ايلا كان كيما كتبتو فهاد المقال فأنتم فيه سواء، مابقيناش عارفين واش غراضكم الحقيقة ولا المصالح الضيقة أيلا كانت اللولة خلليو المواطن يحكم ويلا كانت الثانية فقبح الله سعيكم
8 - OUED ZAMI الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:14
فاجعة تحت الماء وكوارث فوق الارض هي تلك الكائنات السياسية التي توزع الاوهام والاكاذيب وسلسلة من الوعود الزائفة ابان الاستحقاقات المزيفة وعند الظفر بمقعد داخل المجالج عفوا التمثيلية داخل المجلس الجماعي يصبح همها الاوحد والوحيد هو النهب والاختلاس وتوظيف الاقارب هؤلاء هم الذين يجب ان يحاسبوا حتى يرقد ضحايا الكوارث وضحايا الاهمال وضحايا سياسة التهميش والتفقير على الاقل وهم مبتسين حين غابت الابتسامة في زمن الظنك وقصر دات اليد عن غالبية الشعب المغربي
9 - منير الميسوري الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:19
حكومةبنكران حكومةهزها الماء بلكذوب والوعود الفارغة
10 - naabil الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:19
الا ما رحم ربي . فالمغرب من اجمل الدول مناخا . وموقعا استرتجيا . وشعب صبار ويكدح ليل نهار .كما انه شعب معتدل ويتحلى بالاخلاق النبيلة و محافظ على دينه بكل وسطية ومرونة . ولكن مع الاسف نجد بعض الانتهازيين دوي الاخلاق السفيهة . والانانيين.الدين لايهمهم الا جيوبهم هم من حطموا وخربوا ثروة الوطن الجميل وارادوا يدفعوا به الى الهاوية ولكن الله سبحانه حافظه .اما في ما يخص الحكومة الحالية لا يمكنها ان ترمم في ظرف 3 سنوات .ما افسد طيلة 60 و يستحيل .ولو كان عمر الفاروق رضوان الله عليه.لان المشاكل اعمق بكثير مما تتصورون .وهدا هو الواقع بلا مجاملة .ولكن الحل يجب ان تتضافر الجهود جميعا ودون استثناء بما فيها المعارضة . وكل فات المجتمع .فلن تكون هنا ك حلول ابدا ولا نتيجة مرضية دون هدا ابدا.
11 - RACHID ESSAOUDI الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:35
اصبنا بالفاجعة وهلكت الأرواح والكل يتهكم ويتهم الطرف الأخر ويتفنن في تأليف السيناريوهات لتشويه صورة الأخر لتسويغ مايحلو له تحت ذريعة التضامن مع المنكوبين, فين هي الحكومة؟ طبعا هذا سؤال يطرح نفسه فين الناس اللي كانو شادين الحكومة من قبل علاش ما هيأوش البنيات التحتية باش ميكونش هول الفاجعة بهاد الحجم ويلا بغينا نتضامنو ماشي بالمعيور شمر على الساعد واذهب لتساعد ولا تكن فقط مشاهد المهم اننا اصبحنا في زمان اللي كيدير المنكر هو اللي كيقول اللهم إن هذا منكر
12 - moudj الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:37
هشاشة البنى التحتية التي تطفو عند تعرض البلاد الى كارثة من الكوارث تؤكد أننا مطالبون بالكد و الإجتهاد لمدة لاتقل عن ثلاثين سنة لنصنف ضمن الدول المتخلفة رغم أن الحكومات المتعاقبة على إدارة شؤون البلاد تعتبر نفسها في طريق النمو إلا أنها لاتعلم أنها أخطأت المنحى وتتجه نحو أسفل سافلين.......الطرق والقناطر والأوراش مغشوشة وبدون بطائق تقنية في بعض الأحيان،تفشي الأمية والرشوة،شباب معطل ، ومع ذلك يكابر أولياء الأمور ويعطون مبررات لا يقبلها العقل. فوزير التجهيز حمل مسؤولية فاجعة سيول الجنوب للسائقين.....سبحان الله طاحت الصمعة و علقوا الحجام...
13 - FOUAD الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:53
من يظن ان الحكومة غير مسؤولة و لو بنصيب فهو مخطئ على طول الخط! لكن الانصاف يقتضي التذكير باشياء تحاشاهى صاحب المقال! لان المراقبة الذاتية تجعل الشخص يتفادى "الاختناق تحت الماء" فعلينا الا نجتنب الطريق الوعرة لان "من يركب البحر لا يخشى من الغرق"
1/ان القصر هو المسؤول رقم واحد لانه امسك و ما يزال يمسك بتلابيب البلاد فالعسكر مثلا هو المؤهل الرئيس للتدخل بقوة و بسرعة لكنه يحتاج الى امر مباشر من القصر!
2/التجهيز ظل دائما تحت عين القصر و مزيان بلفقيه ثم الاستقلالي غلاب!
الداخلية و الجماعات و تحكمها في في كثير من المشاريع!
3/وكالات ء التنمية البشرية - مؤسسات... محمد الخامس .. الحسن الثاني ..محمد السادس و هي مؤسسات ضخمة بميزانيات الدولة تعمل; و هي "ضرة" تزاحم الوزارات و هي تحت امرة القصر!
60 سنة من التسيير تحتاج و قفة تامل! و اهم شيء هو تحديد المسؤوليات بدقة و بتناسب حسب المدة و حسب السلطة! مسؤوليتك على قدر سلطتك و على قدر مدتك في ادارة شؤون العباد!
Mon salam
14 - مُناجآة الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 17:58
لا أصدق نفسي عندما تتكالب التعليقات نـقدًا وتنقيصًا من دور حكومة ليس من أمرها شيئًـا .. سوى صناعتها للتفائل ، قياسًا بما يُروّج لهُ الإعلام من توجيه الراي .. والظهور بالمغرب الصاعـد الوازن الرائع على حساب المغرب الغير النـافع الذي غـرقَ تحت انقاض سيولات كلميم و تزنيت وطاطا إلى مراكش ..!ا!

=> راهْ كْبْر عْليهَا شْغُـول وعْرفت ان لاشيء في يـديهـا هي .. بل في يَـِد من يَمْلكْ ؟ !!

وفاش فْهَمتي و لا لا .. المواطن
15 - هيثم الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:01
أرصاد الجوية تنذر و بالنسبة لي لو شعب يرى هناك رجال ونساء في البلاد متطوعين ليتطوعو بجليات صفراء و ننقذ كل اخواننا و نقفل طرق الخطيرة في وجه اخواننا فلا تنظرو الحكومة و نعطيهم درس في اخلاق و حسن نية و الحنين لكل مغربي على اخاه او اخته المغربية الشعب أنتم المغرب بادونكم لا وجود للمغرب فالحكومة تمثل نفسها و ابناؤها فكلهم في نعيم هيا فايتطوع كل رجال في اي مدينة و حي وكل طريق ترونها صعبة أغلقوها فهم لا يَرَوْن طرق صعب كا أبناء شعب و شكرًا
16 - عبد الله الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:03
لقد صوتنا على حزب العدالة والتنمية سابقا لإعتقادنا أنه حزب جديد ينهل من مرجعية إسلامية ، فاكتشفنا الآن كما اكتشف جميع المغاربة أننا أخطأنا ، ذلك أنه اتضح جليا الآن أنه لايختلف عن سابقيه بل هو أظل وأقبح . لقد نقض العهود واندمج مع الفساد وحمى المفسدين وتجبر على المستضعفين بالزيادات المتتالية وتوعد الموظفين بتمديد سنتقاعدهم حتى ياتيهم الأجل داخل مقرات عملهم ورفع من حجم الواردات من إسرائيل عدوة المسليمن. أما أكبر جرائمه التي لا تغتفر فهي التي ارتكبها في حق المعطلين أصحاب محضر 20 يوليوز الذين صادر حقهم بغير وجه حق . فهل بعد هذا سيثق أحد بأعضاء حزب العدالة والتنمية ؟ المغاربة كلهم نفضوا أيديهم منه إلا المتملقين والمستفيدين والفاسدين .
17 - hassan الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:26
ما حدث في المناطق الجنوبية هو نتاج للسياسات السابقة او بعبارة اوضح هو ارث ورثته الحكومة الحالية عن الحكومات السابقة وعلى الاعلام الالكتروني ان يكون نزيها في تغطية الاحداث لان ذاكرة المغاربة جد قوية.
18 - مسلم الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:48
بسم الله الرحمن الرحيم.سبحان الله امر الاعلام عندنا غريب من قبل كانوا يلتمسون الف عدر للحكومات السابقة واليوم لو هاج البحر لقالو الحكومة ولوثار بركان لقالو الحكومة لأن هاده الحكومة انتخبها الشعب وكأن الشعب ليس لديه حق لختيار دائماً يجب ان يكون تحت توجيه الصحافة الحكومة الآن تتفاوض مع ارباب المطاحن حتى لاتكون الزيادة ولااحد يلوم ارباب المطاحن والكل يعلم منهم والى اي الاحزاب ينتمون وادا تمت الزيادة الكل يقول الحكومة.في كل الاحوال تجد حكومة الضل هيا التى تقرر وهاده الحكومة تتلقى الضربات عيبها الشعب هوا الدي اختارها
19 - Yassin azizi الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:48
في الصيف حريق وفي الشتاء غريق ومسئولينا في سبات عميق هذا حالنا في المغرب نسال الله عزوجل ان يصلح حالنا واحوالنا وان يجود علينا بمسؤولين يقدرون المسؤولية حق قدرها وان لا يهلكنا بما فعل السفهاء منا.
20 - أبو حسن الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 18:50
والحكومة راه عاد جات ونحاسبوها علی داكشي القديم وهذا غير معقول.
21 - R&D الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:02
إلى 6 - فخورة بهسبريس

اتفق معك تماما.

إما إلى رشيد؛ أنها ليست مسؤلية الحكومة المنتخبة انها مسؤلية العمال والولاة الذي يعينهم صاحب الجلالة ووجب عليهم الإستقالة فوراً؛ حتى أوضح لك الأمر ولا يكن عليك غمة.

في الولايات المتحدة وعندما يكون إعصار قادم؛ والي المنطقة من يقف أمام شاشة الكاميرة 7/24 ثلاث أيام قبل يعطي تعليمات لجميع الأجهزة والناس حتى يتجاوزو المحنة.

والناس لا تعير أي إهتمام لهاته الكوارث سمعت في أحد فيديوهات يتوب الناس تحتاج على التأخر على عملهم؟! في وقت مسألة موت أو حياة
22 - أخوكم من أوروبا الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:15
هذا كان بقدر الله ، فإن قدر عليك الله شئ لا أحد يحجزه لا بن كيران ولا غيره . وأزيد لكم إن هؤلاء الذين يناقذون بن كيران فإنهم سواء أو أقل منه ، لأنهم لما يكونوا في الرئاسة لا يتذكروا أحد ، يقضي أربعة سنوات ويعمر جيوبه من النهب والخطف ويودعنا ، أين ملايير من دخل الدولة ؟ إلا لفلان وفلان ! ولما يهبط مخزون الصندوق الزيادات على الفقراء وخاصة في المسائل التي تعود عمود فقري التي هي من الضروري كالماء والكهرباء والغاز و...وهذا كل من عروق الشعب الذي يظلم وينهب من أجلك أنت لتقضي أحلا ليالك في اللهو والنشاط في تبذير مالي ومال الآخر . ندعوكم للوحيد القهار .
23 - Mhamed الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:28
من بامكانه فعل شئ انقاذ جمع تبرعات السفر الى الاماكن لتقديم المساعدات نقل الجرحى والنساء الحوامل الاغاثة اما التعليقات السياسية والكلام الفارغ فلا صلاحية لها في هذه المواقف كونوا رجال كفى من الملحون
24 - محمد بنرحو الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:31
لاتفلح الوعود الانتخابية أمام القضاء والقدر
25 - daryus الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:38
ما يفهم من هده الكوارت شيئأن اولهما انه فعلا هده الدولة تشكو من الضعف عدم قدرتها على حل المشاكل الاجتماعية والتنموية فكيف المبادرة لتحسين الاوضاع وما هده الماساة اللتي حدثت الا برهان صادق غلى الهوة الشأسعة بين جهات المملكة من حيث توزيع الثروة والعناية والاهتمام (المغرب النافع....)
الشيئ الثاني الاستهتار بارواح الناس وان الحكومة الحالية ماهي الا احجار على رقعة الشطرنج....
26 - هشام الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 19:47
السلام عليكم
اخواني انا كنت احد الحاضرين في عين الكارثة و شاهدنا المساكين او الشهداء يموتون امام اعيننا
انا لا احمل اي حزب سياسي مسؤولية ما حدث بقدر ما احملها للنضام القائم على الاستهتار بحياة المواطنين اذ ان افراد الدرك الملكي كانو حلضرين مند الساعة 7 صباحا وهي بداية الماساة و حتى الساعة 11h30 لم تحضر النجدة بل اني اتصلت شخصيا بشخص اعرفه بالدرك الملكي باكادير فطلب مني ان اصله باحد الدركيين ليعلمه عن احداثيات الموقع لكن الخير قال بالحرف وبعد ان كنا قد شاهدنا انجراف 3 اشخاص قال :-) لا ليس هناك خسائر حتى الان:-) وقد شاهد بام عينيه ما حدث
ثرى ماذا تعني كلمة خسائر عند افراد الدرك الملكي ؟ ز
فحتى انجراف اخر ضحية ضل افراد الدرك الملكي يضعون الايدي بالجيوب و كان الحادث يهم قططا او كلابا ضالة
اما وقايتنا المدنية فعند قدومها الدي طال انتضاره حضرت م دججة بشمبرير واحد لتعليم السباحة ضل المواطنون يتقادفونه بينهم لعل احدهم ينجح في التغلب على التيار الدي جرف 3سيارات و اغرقها تماما
ادعوكم و اشهدكم بالله لو ان احدى السيارات كانت تحمل كلب فرنسي او سحلية الماني بل لنقل حتى شاد بلجيكي ما ماد تكون
27 - جماعة بركين جرسيف الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:04
لقد تمت مؤحرا إمضاء عقد شراكة بين وزارة التجهيز والنقل وجماعة بركين لإعادة تقوية طريق الجهوية الرابطة بين جرسيف وجماعة بركين علىمسافة 142 كلم توسيع وتعبيد هذه الطريق نتمنى أن لا تكون مهترئة كما هي عليها الآن هذه الطريق التي تم إنجازها في سنة 1996 ليست ببعيد أين المراقبة اين المحاسبة والمتابعة للمقاولين الدين أنجزو هذه الطريق لقد أخدوا المال ودهبو حال سبيلهم وتركوا الطريق مغشوشة متمنياتنا إعادة هذه الطريق وإنجازها دون غش في إعادتها المسؤولية ستعود الى وزارة التجهيز.
28 - Omar peut être un fou الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:05
c'est bien dommage de dire que benkiran n'a pas pu émouvoir la gendarmerie, la protection civile, ....ce n'est pas seulement l'affaire d'une seule personne mais c'est une affaire nationale dont tous les partis politiques doivent s'unifier et laisser les différences idéologiques à part entière; il faut penser à la vie des humains et non pas au propagandes politiques, c'est triste de voire des victimes transportés dans les camions de poubelles sachant que les responsables de la sécurité publique c'est sont toutes les forces publiques.... trop dire pour rien dire c'est les devises politiques des partis politiques..... Cordialement
29 - باها اومرايت الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:26
الشعارات الانتخابية هي كدب على كدب مازلت احتفظ ببرامج الحملات الانتخابية مند سبعينيات القرن الماضي لا شيء يتغير فقط تتغير الالوان و التاريخ غير موجود اصلا و الكدب نفسه و على الارض السلام و لا تنمية و لا يحزنون ومن يصوت لهده الاحزاب فهو يحمل اثمها الى يوم الدين .ادا ركب الدين السياسة فتلك المهزلة اصحاب اللمبة استغلوا البسطاء و ضن البسطاء ان اللمبة تملك العصى السحرية لكنها اثقلثهم بالضرائب ودمرت عربات رزقهم و افقرت المهاجرين ومنعتهم من ادخال الامتعة لكنها اوصتهم بادخال المال كاش .افقرت العالم القروي لا بنية تحتية و لا يحزنون و سلطت الضرائب على التجار ة المتوسطة و الصغيرة و اطلقت العنان للريع و البطون الكبيرة لا يقربها احد.طلب من الفقراء الصلاة لان القنوات التلفزية كلها تؤدن .تم بعثرة اوراق الامازيغية و بقي الامازيغي في ردهات الادارة فاغرا فمه ينتظر ترجمان يشرح له ما وقع بالبرلمان حتى انه الغى الصوت من التلفزيون .اخيرا بقي ان يقول وافدنا لعن الله صندوقا حملكم الينا .لم يشهد المغرب اسواء حكومة الا انتم و لا من افقر الشعب الا انتم و لا من اهلك القرى الا انتم المصباح تنقصه الزيت لا تصويت
30 - Boukhtam med الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:34
رحم الله موتانا وتغمدهم برحمة منه نحن نسائل التاريخ ونسائل سياسينا مادا قدمتم للجنوب الشرقي الدولة لزمن طويل كانت تتخدنا دروعا بشرية لحماية الحدود مع الإنفصاليين نحن قدمنا شهدائنا ودمائنا وقدمنا الأرامل والمخطوفين في سبيل حماية حدودنا مع العدو في مناطق فم الحصن والزاك وأقا والأن مادا قدمت لنا الدولة؟ لا خدمات صحية لا بنى تحتية في المستوى والدليل الفيضانات الاخيرة والمصيبة الكبرى البطالة فكل أبناء المقاومين وأبناء جيش التحرير عاطلون عن العمل ونحن نرفع تضلمنا لصاحب الجلالة بأن يتدخل لإنصافن.ا ‏‎ ‎
31 - خبير الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:41
السلام عليكم الله يرحم الشهداء وفي الحقيقة كلشي من هادوك اللي مخرجين لفلوس برا وكيستفدو منها الأعداء وراهم كيعرفو يصنعو الهدرة ومخلصين عليها باش يشوهو سمعة المغرب .رجاء اصحاب القرار ماعرفنا اشنو جاي من هنا القدام ،وراه ساهلة كل عمالة تنوض من دابا تخدم البنية التحتية ديالها وراه باقي بزاف،والله يستر العاقبة بخير والله يحضر اللطف.
32 - abde الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:47
في المغرب ليس المهم هو افضل برنامج لحزب كي انتخبه المهم هو ان يكون اعضائه شرفاء يعملون بجد وإخلاص اما عن حزب العدالة ليس مسؤل عن هشاشة البنية التحتية ليس هو من حكم المغرب 60 عام واكل ونهب من المال العام
33 - من كلميم الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 20:56
إلى كل الذين وضعوا ثقتهم في المصباح إلى كل من كان يمني نفسه بالأفضل مع "الإسلاميين " إلى أولئك الذين ينتفضون كلما تعرض المصباح وأهله لإنتقاد أو لنقد حتى وإن كان بناءا ...إلى كل هؤلاء نقول نحن ساكنة كليميم والجنوب والشرق وكافة المناطق المنكوبة بالفيضانات أين غابت مصابيح شيوخكم عن الظلمة التي عاشها المتضررون طيلة أيام ؟؟؟ دواوير وقرى ومداشر ومدن حتى أما الرحل فحدث ولا حرج حيث لا هواتف ولا أنترنت تنقل أحوالهم .مع كل هذا لزم شيوخ المصباح بيوتهم تحت أغطيتهم وفي سلاهيمهم وكأن ماوقع كان في كوكب آخر .أليس من العار أن تغيب حتى المواساة منكم ؟ أليس من العار أن يرمي وزير التجهيز والنقل ووزير الصحة باللوم على الأقدار وآخرون يكتفون بالنصح عبر مواقع التواصل حتى أن بعض دول الجوار عرض المساعدة قبل أن نرى أو نسمع أي تصريح "لمسؤولينا " ختاما أطلب من الكل الصلاة على حكومة الوعود التي ربما أن المغاربة فهموها بالمقلوب .
34 - عزيز بني تجيت الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:04
ما نلاحظه في أغلب الفيديوهات عن ضحايا السيول والأودية أن الإنسان هو من يلقي بنفسه إلى التهلكة هو من ذهب إلى الوادي وليس الواد من دخل إلى بيته،فأغلب المشاهد يطغى عليها طابع المغامرة دون أخذ الحيطة والحذر، ولا يمكن أن نلوم الأمطار أو الحكومة.لكن هناك من تهدمت من فوقهم المنازل وكانت الطبيعة أقوى منهم،
رحم الله الجميع و أسكنهم فسيح جنانه.
35 - مغربية مغتربة الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:14
لا إله الا الله محمد رسول الله
الله يرحم موتنا و موتی المسليمين
لا يقدر المغربي لايقدر ان يفتح فمه وينطق بكلمة امام هده الكارثة سوی قول الله ينتقم من كل واحد كان سبب في تهميش هدا البلاد رائع الي خليناه ليهم يعيشو فيه غاهما
36 - Wa tant hor الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:38
Avec l'incapacité du gouvernement à résoudre les problèmes des marocains et si ce gouvernement hétérogène se respectait par ses membres le chef de gouvernement doit présenter ses excuses au peuple et jeter l'éponge
37 - ليلى الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:45
اللهم ارحمهم وتولاهم برحمتك والصبر لذويهم .ايها المسؤولون حكومة ومعارضة البنية الهشة والوضعية الاجتماعية المزرية التي يعيشوه هؤلاء ليست وليدة اللحظة.بل هي قديمة قدم الحكومات التولية .لكن لاأحد يعير اهتمام للفقراء
ومتى تسلط عليهم الأضواء هند الكارثة ,فقوا من النوم الكل عرف المسرحيات التي تلعبها الفرق السياسية تسسيو حتى بأرواح عائلاتكم وأولاد بلدكم .كفنا مشاجرة تلاعب شعارات فضفضة حكومة ومعارضة رؤساء جماعات .لا تلقوا بأرواح ضحايا بريئة. إن جلالة الملك محمد السادس نصره الله . جعل فيكم الثقة لخدمة البلد لكن خسارة تخدمون جيوبكم والاولادكم. لولا كانت النزاهة والصرامة والمراقبة والمحاسبة لاتقع هذه الكارثة أو بالأحرى تكون خفيفة .
هذا إنذار وهناك الكثير من القرى تشبه هذه أي قومو بيد واحدة واتركو المزايدات في محافل أخرى بعيدة مصلحة البد الحبيب . راكم صراحة مش غير في الهاوية فقو وعقو والله ينصر ملكنا ويدوم على هدا البلد .
38 - ali الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:21
les marocains ne sont pas encore mature; car la plus part des intervenants mettent la responsabilité sur benkiran et sont partie.?tahat samha halko lhajam .rien ne peu contrôler les dégâts d une catastrophe naturelle et l exemple du Mississipi il y a pas longtemps a fait des milliers de mort en USA en new Orléans et personne na critique le gouvernement américaine pour avoir mal gérer le Mississipi. Arrêter de monter sur les cadavres pour préparer vos élections. On a besoin de maturité politique et pas de critiquer pour rien.ni cette gouvernement ni autre ne peuvent rien contre une catastrophe. il faut que les gens fassent attention lors des précipitations et évitent de se promener dans les lits des anciens ouds .benkiran na rien avoir la dedans. En ce qui concerne le transport des cadavres dans les camions a poubelle.je me demande ou sont les voiturs de jamaaa karaouiya de du baladia .ou sont les elus de la region les chefs DE JAMAA ECT
39 - BALI / VITE الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:10
سلام, وبعد
الحل الوحيد لبنكران وحزبه ليبقى شجاع وفي ضمير التاريخ ويبقى محبوب عند المغاربة وهو: استرجاع بسرعة اموال الشعب كاملة المهربة الى الخارج من طرف اللصوص ويأسس بهم القناطر( شركة ومهندسين المانيين) والسدود والبناء التحتية وشراء ما يكفي المغرب من المروحيات لأنقاد المواطنات والمواطنين, بالي يا بنكيران الوقت لا يرحم صندوق أوراق الاقتراع قريب تيك تاك تيك تاك كلام والثرثر لا ينفع شعب واعي ودكي.
40 - salah الأربعاء 26 نونبر 2014 - 00:32
ا لهما جنب بلدنا من الفياضنات وزلزل
41 - محمد تايك الأربعاء 26 نونبر 2014 - 10:16
طاحت الصمعة جيبوا الحجام.....كل الويلات تسقط على راس الحكومة الحالية.كان كل موجود من صنعها والمسؤلية مرتبطة بها.الطالع كياكل والهابط كياكل.الماء والوديان تعود الى مجاريها طال الزمن ام قصر.هناك مشاريع صودق عليها.واحياء اقيمت بمجاري المياه.كم مسؤول اكل منها وشرب.الغش في انجاز المشاريع.
يلزمنا تفويظ التسيير والاشراف والرئاسة لجنس ينتمي لدول اسيا كالصين واليابان لنسلم من التلاعبات والغش.(حنا نخدموا و نتخلصوا) والرقابة تعودالى مؤسسات مشرفة من خارج البلد.الانتخابات ليست وسيلة لاتبات الداة ما دام هنالك مرتزقة تملاء جيوبها وتفرغ المشاريع من محتواها وصلابتها.المجلس الاعلى للحسابات كشف العديد من الخروقات.ولم نسمع قط ان فلان تورط وحاسبناه حسابا عسيرا.الافلات من العقاب وعدم المحاسبة العيب الكبير داخل هدا البلد.عدو كل غشاش (audite)....
42 - Abrouti trimicha الأربعاء 26 نونبر 2014 - 12:42
Des citoyens sont morts Mrs les ministres !!!!!des citoyens sont morts et le gouvernement est le seul responsable de cette tragédie .reste à savoir si il est vraiment un gouvernement qui contrôle le pays où un ensemble d'individus appelés
pour jouer le rôle de comparses dans une comédie qui devient avec les jours une tragédie
43 - كارى الأربعاء 26 نونبر 2014 - 23:49
منطقتنا لا توجد على اوراق الحكومة، اما الناخبين فلا محل لهم من الاعراب..
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال