24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  2. منع مشيّدي "نصب الهولوكوست" من دخول المغرب‬ (4.33)

  3. أطباء القطاع العام يمهدون لاحتجاجات على الحكومة (3.00)

  4. قوات بحرية مغربية "تعترض" سفينة أمريكية قبالة السواحل الأطلسية (3.00)

  5. هيئات حقوقية ترفض وجود عقوبة الإعدام وتنتقد تعابير الثأر والانتقام (2.14)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | هل ندم "الاشتراكي الموحد" على مقاطعة انتخابات 25 نونبر؟

هل ندم "الاشتراكي الموحد" على مقاطعة انتخابات 25 نونبر؟

هل ندم "الاشتراكي الموحد" على مقاطعة انتخابات 25 نونبر؟

كان ذلك اليوم من أيام شهر شتنبر حارا وكذلك كان النقاش الذي احتضنته قاعة عبد السلام لموذن بالمقر المركزي للحزب الاشتراكي الموحد بزنقة أكادير وسط مدينة الدار البيضاء. إنقسم الحزب، الذي وضع جل بيضه في سلة حركة عشرين فبراير، بين مساند و معارض للإنتخابات التشريعية التي قررت الدولة تنظيمها يوم الجمعة 25 نونبر 2011. كان لكل فريق مبرراته الموضوعية وكان اجتماع المجلس الوطني، ذلك الصيف، حلبة لمقارعة الحجة بالحجة.

من أهم المداخلات التي زادت الحيرة في صفوف الواقفين في المنطقة العازلة بين المشاركة و المقاطعة كان ذلك الذي عبر عنه شيخ اليساريين محمد بن سعيد ايت يدر والذي دافع عن منطق المشاركة كيفما كانت الأوضاع. المعارض، المحكوم عليه بأحكام إعدام غيابية زمن الجمر، خبر الممارسة الحزبية المؤسساتية منذ سنة 1983 و هو العام الذي رخص فيه الملك الراحل الحسن الثاني لتأسيس حزب منظمة العمل الديمقراطي الشعبي.

قبل تحالف المنظمة مع باقي أطراف اليسار و تشكيل الحزب الاشتراكي الموحد ثم الائتلاف تحت مظلة فدرالية اليسار الديمقراطي خبر أعضاء المنظمة ثم اليسار الاشتراكي الموحد، فيما بعد، العمل البرلماني فكان لهم نواب من دائرة شتوكة أيت باها و جرسيف و جرادة و غيرها من المناطق غير أن أعضاء المجلس الوطني لحزب الشمعة رأوا في ذلك السبت من أيام سنة 2011 أن لا فائدة من المشاركة في انتخابات اعتبروها صورية.

مرت السنوات وبقي أعضاء من الحزب و المتعاطفين معه ينتقدون قرار المقاطعة. كان آخرها لقاء نظمته فيدرالية اليسار الديمقراطي بأحد الفنادق بالدار البيضاء حيث جلس محمد بنسعيد ايت يدر، وعلى يساره عبد الرحمان بنعمرو تتوسطهما نبيلة منيب، زعيمة الحزب الاشتراكي الموحد، يتلقون سهام النقد من بعض الرفاق في ندوة حملت عنوان "واقع الحركة الديمقراطية و سؤال إعادة البناء".

مصطفى بوعزيز، الاستاذ الجامعي المهتم بالتاريخ و القيادي في حزب الشمعة، ذهب بعيدا في شرح أبعاد المقاطعة السلبية للإنتخابات و وضح أن المشاركة كانت مهمة في انتخابات 25 نونبر للحزب وللمجتمع.

كذلك فعل المحامي عمر بنجلون، الذي كان مدعوا لمائدة النقاش، و الذي عاب على الأحزاب التي قاطعت الانتخابات سلبيتها ودعا الى المشاركة في الهامش الممكن مذكرا بمحورية الدور الذي لعبه بنسعيد أيت يدر داخل قبة البرلمان رغم ضعف تمثيلية منظمة العمل الديمقراطي الشعبي آنذاك كما قال أن عرب 48 يشاركون من داخل الكنيسيت الاسرائيلي و رفاق مانديلا شاركوا من داخل برلمان الابارتايد بجنوب إفريقيا.

هسبريس و بمناسبة الذكرى الثالثة لإنتخابات 25 نونبر أعادت طرح السؤال على نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد: هل أنتم نادمون على مقاطعة الانتخابات التشريعية ليوم 25 نونبر 2011؟ منيب أجابت أن لا وجود لمسببات الندم و ان ما يعتمل داخل المشهد السياسي المغربي يوما بعد يوم يثبت صواب الموقف الذي اتخذه الرفاق.

منيب وضحت، في اتصال هسبريس، أن منطلق الحزب كان و لا يزال هو المشاركة و أن البعد المؤسساتي مهم في عمل حزب الشمعة الذي شارك إنتخابيا في أحلك الظروف، تقول الأمينة العامة، و الذي تقدم بأرضية من عشرين نقطة أعتبرت مدخلا لشفافية العملية الانتخابية كخلق هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات و مراجعة اللوائح الانتخابية القديمة و فتح باب التصويت إعتمادا على بطاقة التعريف الوطنية و إعادة تقطيع الدوائر الانتخابية و غيرها من المطالب التي لم يتم الاستجابة لها، حسب نبيلة منيب، التي ختمت بالقول "لقد فهمنا أن المبادرات الرسمية كان يحكمها منطق الالتفاف على مطالب الحركة الديمقراطية و ان 2011 كانت استثنائية مما دفعنا لاتخاذ موقف استثنائي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - صنطيحة السياسة الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:42
ممكن الإجابة على السؤال بالمقلوب ...

يعني لو شاركو مادا سيربحون ؟؟؟ 4 أو 5 نواب بالبرلمان ...

هدا العدد لن يسمع له صوت وسط أكثر من 300 نائم برلماني ...

وربما خطر استقطابهم من طرف سماسرة البرلمان ...

أظن أن الحزب قد كسب تعاطف نسبي برفضه للعبة الديمقراطية على هاد الحال ...

وبيني وبينكم ... لا ديمقراطية بدون شعب لكل فرد منهم رأي مستقل في جميع المواضيع ... وليس شعب ادا سقسيتيه علاش كتصوت يقول ليك حيث ولادي قالوها لي أو مقدم الحومة .. وصافي
2 - مغربي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:46
نبيلة منيب تجاوزت الخمسينات ولا تزال جميلة
أميرة السويد عندها فقط 34 سنة الأميرة فيكتوريا وليست جميلة
أستغرب من بعض المغاربة وولعهم بالسويديات والأوروبيات
لا شيء يضاهي الجمال الإفريقي سواء بالشمال أو الجنوب من متفق معي؟؟
3 - سلوى الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:54
يلزمكم على الاقل عشرون سنة حتى يتعرف عليكم الشعب فمن سبقكم من دعات الحرية اساؤوا لنا ماديا ومعنويا
4 - سمير الحرّوف الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 21:58
لا يمكن القول أن هناك ندم بقدر ما أن المنطق العلمي في التحليل السياسي يقتضي بناء المواقف بناءا على موازين القوى وموازين القوى في 2011 كانت في صالح الشارع فكان الرهان على الشارع والحزب الاشتراكي الموحد لا زال يحتفض برأسماه الرمزي والتعاطف ع مواقفه المعبر عنها آنذاك
5 - حزب البعـــــث الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:16
ان كان هذا الحزب ان ينجح فعليه التشبتت بمبادئ الاشــــتراكية كحزب البعـــــث الاشتراكي العراقي الذي اخرج العراق من الجهل
6 - عدنان الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:17
ربما لو ان التحالف شارك في الانتخابات فلن يتغير الوضع ما داما لم يكن هناك تغير جدري في وعي المواطن و مفهومه للمواطنة و تغير ايضا للاوجه القيادية من داخل الاحزاب لان ارتباطها الدائم بافكارها جعلها محدودة التطور و مسايرة الواقع . وهادا ما استدل به من خلال مواقف ايت يدر الدي ساير الواقع السياسي بحنكة جعلت منه محط انظار محدودي الوعي السياسي . لان اسلامي الامس ليس هو اسلامي اليوم كدالك اليساري و ايضا اليميني لهادا يجب تغير السياسي و جعله وعي لا اقصائي بقدر ما يجب ان يكون فعال لان العين التي يري بها الاسود اسود ليست العين التي اري بها انا دالك اللون ابيض . من مستنقع العفن تنبع الحرية
7 - مغربي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:18
المطلوب من هؤلاء القوم ان يقاطعوا كل الانتخابات القادمة لان المغاربة لا يريدون رؤية خناشيشهم وسلعتهم فاسدة لا تساوي شيئا
8 - mohammed الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:26
je ne savais pas qu'il y a un parti nommé "ichtiraki mouwahhad", si il a boycotté les législatives c'est que ce parti méconnu savait qu'il n'aurait aucun siège, qui le finance donc?!!
9 - Moh الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:30
الاتخابات يفوز بها الاعيان ولا مكان للبرامج و المواقف السياسية ولن تفوز بها قط احزاب حرية المعتقد و حرية التصرف في الدات
10 - عبد الحميد الشرادي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:30
هؤلاء متاكدون ان مشاركتهم في الانتخابات تعني النهاية الحتمية لقصتهم الخياليةو المملة، وسوف يفضحون امام الملء حين يكتشفون حجمهم الحقيقي، حينها لن تنفعهم خطاباتهم المنتمية الى زمن مضى لان الزمن تغير لكنهم لم ينتبهوا وظلوا متشبتين باطروحات كفر بها حتى واضعوها٠
11 - adil الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:37
ندموا حيت عاد ولات اللعبة السياسة ممتعة وزادت المبيعات وراجت الامور ولات السياسة هي اللعبة الوطنية رقم 1 والجمهور رجع للتيران -كلاسيكو -شباط/بنكيران-
12 - استاد الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:49
هذا المقال يعبر عن جمود الفكر وانعدام التجربة دكرني عندما كنت طلبا حيث التقيت بقاعدي فقال لي ان من علامة المناضل هو لباسه الرث . فايت ادر ايتحث اندفاع حيث علمته التجربة ان الغياب عن الساحة السياسية هو موت محقق وهو ما اصبح عليه اليسار في المغرب
13 - ولد حميدو الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 22:57
كل واحد سياتي دوره و عندما ياكل الكعكة سيضربها بسكتة و اين هم الدين كانوا يخبطون الطاولات في البرلمان قبل ان يدخلوا الى الحكومة و جميع المغاربة سواسية فعندما يكون موظفا بسيطا ينتقد الاجور المرتفعة و لكن عندما يصبح برلماني يطالب بالامتيازات و لم يسبق ان سمعت بواحد طالب بتخفيض اجره بعد ان كان يتقاضى 3000 درهم قبل ان يصل الى البرلمان و منهم من كان عاطلا و تضامن معه السكان حتى نجح و بعدها نسى مرحلة الميزيرية
14 - حميد بختي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:10
قاطعتو ولا شاركتو لن نصوت عليكم
15 - مهتم سياسي بالمعقول الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:16
ستندمون بكل تاكيد على مشاركتكم القادمة لأن الشعب سيتعاطف كثيرا كثيرا مع خطاباتكم التي تخدم الفقير ومع مرشحيكم دوي الشواهد العليا ولكن هيهات هيهات ما إن يقدم يوم الخميس السابق لجمعة الاقتراع حتى ينقلب عليكم كل شيء لأن ال 100 درهم ستفعل فعلتها في النفوس الفقيرة وسيقول الشعب كعادته: كلهم كيف كيف اللهم 100 درهم نشري بها فريريج لوليداتي ولا اللاوح الورقة فابور، أو ها وجهي ها وجهكم إلى صوت عيكم شي واحد واخا انتما بكل تاكيد الأفضل وستنهجون سياسة اشتراكية اجتماعية. ولكن راه ما كينش معامن يساري
16 - عبدالعالي الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:26
العبرة في المقاطعة متقنية تكتيكية في العمل السياسي هي تأويم الحاكم المطلق وعدم منحه الشرعية الشعبية ... لذلك فمقاطعة الكتلة لدستور واتتخابات 1970 أفرغت برلمان 1970 من كل قوة وسند شعبي ابشيء الذي ألزم الحكام بتعديل الدستور والبحث عن حلول يمكنها ارضاء الخصوم السياسية أو ما يسمى بالكتلة والبحث عن سبل كسب الشرعية الشعبية...فماذا وقع بعد مقاطعة دستور وانتخايات 2011... ما هو أثر ذلك على اليسار ؟! حزب الطليعة قاطع انتخابات 1984 ولم يشارك بعدها سوى سنة 2007 أي بعد 23 سنة ... ما وقع هو فقدانه الصلة بالجماهير الشعبية وفقدان مناضليه لتقنيات العمل الانتخابي وحصوله على نتائج لا علاقة لها بالتضحيات الجسام التي قدمها مناضلوه... فظروف العمل السياسي قد تغيرت ويجب تغيير منطق النضال في الواجهة الانتخابية وابتكار أساليب جديدة... تذكرني احداث بوزنيقة بتشبث المواطنين بالزايدي رحمه الله وانتفاضتهم لمواجهة التزوير صورة من الصور يمكن اعتمادها لفرض احترام الارادة الشعبية التي لن تتحقق بالمنحة ... وهناك مثال حفيظ بالدارالبيضاء....
17 - من الأفضل ان لا يشترك الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:30
من الأفضل ان لا يشارك الحزب الاشتركي الموحد في انتخابات لا جدوى منها و يحافظ على رصيده المعقول و ثقة الناس فيه كحزب لم يكن يعرفه احد قبل 2011 و الآن اصبح له كثير من المتعاطفين. خيار الكرسي الفارغ ليس دائما خيار سيئ فبناء حزب حقيقي يأخد سنوات و أحيانا عقود خاصة في بيئة صعبة و ومجتمع أبوي غارق في الامية و لا يهتم الا بالمسلسلات و الخزعبلات
18 - abd da3if الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:45
زعما ااوهرانية و الشمعة كانو غي دبيرو شي حاجة
لا ادري التي تعرف خبايا "الميتوكوندري" اكثر من السياسة هل هي قادرة على المفاجءة
ربما كانت ستنال مقعدين او ثلاث لا غير
19 - ابو سلمى الثلاثاء 25 نونبر 2014 - 23:58
من البديهي جدا الا يشاركوا في الانتخابات ليس لانهم لا يمثلون نسبة جيدة ولكن لان الوعي الشعبي وكما صنعته الالة المخزنية لا يدرك ولا يقدر افكار هؤلاء المناضلين الجريئة وهي بالمناسبة اي الافكار هي شعبة ونبراس التقدم غبر السنين وليس التزمت والتبعية
سوف بعد مرور الاعوام يتضح لمن لازال في غفلة من امره ان يشكر هؤلاء الناس على تطلعاتهم لمغرب متقدم يعيش فيه المواطن كريما رغم الاختلافات الفكرية والعرقية والجهوية
وقد كانت دائما النخب هي من تضحي من اجل عزة المجموعات اما ان يتفضل من هب ودب ويبدا في تسخير قلمه للشتم والسب فهو لا يدري ولا يعرف جوهر المشاكل الحقيقية وبدلك يزكي من لا يستحق
20 - MOHA RAISS الأربعاء 26 نونبر 2014 - 00:30
عندما نتمعن في الاعضاء المنتخبون لهدا الحزب في الانتخابات السابقة لا تجد ولا واحد امي فيهم كلهم اطر عليا واساتذة اكفاء وخير دليل على دلك ان امينه العام امراة وما ادراك ما امراة والله نتمنى ان يتقدموا للانتخابات المقبلة بتوافق مع احزاب اليسار الاخرى وتنسيق مع الاتحاد الاشتراكي تيار الزيدي رحمه الله اي الاتحاد الوطني - احياء النضال الاول والوفاء للشهداء الدين ماتوا في السجون من اجل دلك اما تيار لاشكر و فتح الله العنو وغيرهم والله لقد احترقت اوراقهم وخير لهم ان ينضموا الى الاستقلال او الاصالة - المناضل الحقيقي مثل اليسار الموحد لا يبيع نفسه لان كلهم واعون مثقفون دمقراطيون ولكن الشعب جله يفضل من يقدم له خبزة في الانتخابات لياكل خبز اربع سنوات قبح الله الجهل والفقر حتى اصبح مصيرنا بين الجهلة بذل الامناء البرلمان عامر بمثل هؤلاء والكل يعرف دلك وهناك من يوظف الدين للوصول الى القبة الميمونة فبدون تحالف ايها الرفاق مع كافة فصاءل اليسار ادا اقتضى الحال التنسيق حتى مع حزب الله المغربي اي الشيعة بدل احزاب الشكارة واتمنى لكم الصبر وسط مجتمع الفقر والجهل والسلام على المناضل الكبير ايت يدر رمز النض
21 - عامر الأربعاء 26 نونبر 2014 - 03:44
ان المجلس ال.طني الدي اتخد فيه القرار المقاطعة كان مجلسا ﻷغو و الاندفاع و غياب رؤية ماضحة للحزب و برنامج عمل يجعل من المشا كة الية لتطوير اداء الحزب و تنظيمه بل طغى منطق الحرمان و الطوفان لان اغلب اعضاء القيادة الحزبية ليست لهم القدرة على الفوز بمقاعد برلمانية لكن ﻷاسف الحزب فقد مواقع للمتعاطفين و عدد من الا طر و المنتخبين الدي ابانو لسنوات عن التزامهم بخط الحزب و بارتباطهم بالمواطنين الدي يثقون فيهم بدون اتاوات و كان لهدا القرار اثر كثيرا على صورة الحزب و ادائه ....علما ان اصحاب موقف المفاطعة لم يقدموا بديلا نظاليا او تنظيميا بل بقي اثار الموقف سلبيا الى يومنا هدا و مع ترتب عنه من اضعاف ﻷفروع و الاجهزة الوطنية . و الغريب هو باي حال عدت ياحال لنشارك لي الانتخابات ....
22 - jamais الأربعاء 26 نونبر 2014 - 06:47
Restituons les choses dans leur contexte. "printemps" Arabe, Constitution octroyée, PSU décide le boycott pour ne pas la cautionner, et il a eu raison. Que voit-on aujourd'hui, rien n'a changé. Le roi domine toute la scène politique et ne veut rien assumer. Emprisonnement de journalistes, arrestations arbitraires et procès fallacieux, etc... . Si le PSU était dans la parlement aujourd'hui, il servirait la cause du pouvoir résistant au changement qui soignera son image extérieur par la présence du PSU au parlement
23 - الحسين الأربعاء 26 نونبر 2014 - 08:37
طبيعي ان كل من فقد وضعيته في معترك معين، يسارع الى رفضه جملة وتفصيلا، و الهروب الى الامام بدعوى النبل و امتلاك الحقيقة.
المشكلة الحقيقية لليسار المغربي ليس كما يدعيه: "عدم توفر الظروف المناخ السياسي السليم للانخراط في الاستحقاقات الانتخابية"، بل ان عليه الاقناع بمنظومته المرجعية التي ظل يتشدق بها و التي اثبثت فشلها الذريع في نصف الكرة الارضية.
24 - hijou الأربعاء 26 نونبر 2014 - 08:50
حزبكم ذو حمولة كبيرة اكبر بكثير من الوعي المكتسب لدى الاغلبية من ابناء هذا الشعب الذي يسهل جلبه من طرف احزاب قديمة اكل الدهر عليها وشرب .والخطا خطاكم لانكم تثقون في اعضاء من داخل حزبكم هم في حقيفة الامر مثل الجلباب اما الجسد فهو في خدمة احزاب تحاربكم ليل نهار هؤلاء هم الان في مناصب برلمانية همهم الوحيد محاربة الاقلاع وليس الاصلاح والنتيجة هي اننا لن نخطو خطوة واحدة في الحياة السياسية ما دمتم لم تعرفوا اللعبة .انكم بمثابة مدرس؟ة تلقنون التلاميذ فن الخطب في البرلمان اشك في الدفع المسبق لهذه الخدمة.لذا رجاء انتبهوا جيدا فاللعبة خطيرة تكلف ذو النوايا الحسنة الشيء الكثير لا نتمناها لكم. وجب التحذير
25 - مهتم عن بعد الأربعاء 26 نونبر 2014 - 09:18
هناك من النسوة من يحاولن ركوب المسارات الحزبية أو النقابية عبثا للوصول الى مراتب التألق على الساحة السياسية ولكن حمولتهن الفكرية خاوية ولذلك تراهن مندهشات مما يصبهن من فشل فيعدن باللائمة على الآخرين وانا شخصيا انصح هذه المرأة بأن تترك المجال لمن تستحق ذلك .
26 - Cherk الأربعاء 26 نونبر 2014 - 10:47
Mme Nabila Mounib et le PSU devraient exiger, au nom de la démocratie véritable, de permettre à tout citoyen d'aller voter (aux communales ou aux parlementaires) et pouvoir exprimer par un bulletin de vote "aucun candidat satisfaisant"; dans ce cas, et si la motion "aucun candidat choisi" obtient la 1ere place, les élections devraient être logiquement refaites avec nécessairement des candidats différents...etc
Et s'il n'y aurait que des tocards illettrés, mafieux et manipulateurs au départ des élections, je n'irais pas voter sans avoir la possibilité de dénoncer et d'éliminer ces fauteurs de troubles...etc
Et c'est un moyen efficace pour dissuader les magouilleurs et les malfrats de la politique à se présenter...etc
Merci Nabila!...Osez
27 - انا مواطن الأربعاء 26 نونبر 2014 - 10:49
لا أظن أن حزبا سياسيا يبني موقفه السياسي الذي يعتبر موقفا تكتيكيا يمكنه من المساهمة في الوصول الى إستراتيجيته المبنية على مشروع مجتمعي بديل،على الأماني و الأمال لأن الشارع السياسي يعرف دينامكية،بل الموقف السياسي ينبني على تحليل ملموس لواقع ملموس من خلال دراسة ميدانية علمية،لماذا المشاركة؟ما هي اليات المشاركة؟ما هي اليات التواصل مع المواطنين؟تقديم قراءة في القانون المنظم للإنتخابات،حتى يستطيع تقديم مبررات مقنعة لمن يدعي للمقاطعة،لأن في ظل غياب كل هذا يبقى موقف المشاركة مناقدا نهائيا للموقف السابق،لأنه لا يعقل ان تكون اسباب المقاطعة هي اسباب المشاركة.
لهذا من وجهة نظر متواضعة موقف السيدة منيب بعيد عن الواقعية و بعيد عن ارادة الحقيقية للتغير.
28 - احمد الأربعاء 26 نونبر 2014 - 11:25
الحمد لله انكم تاطعون الانتخابات لان غايتكم يراد بها باطل والمغاربة لن يصوت علكم حتى وان نزلتم ذلك لاننا نعرف الاهداف والنوايا
29 - المنصوري الأربعاء 26 نونبر 2014 - 12:07
هدا ااحزب لا مكان له بين المغاربة لانه ضد الملكية في المغرب لدى يجب حله اصلا لانه ضد الاجماع الوطني
30 - ahmed arawendi الأربعاء 26 نونبر 2014 - 18:47
الهدف من المشاركة السياسية هو الوصول الى امكانية تغيير الواقع الحياتي للشعوب.
داخل منظومة محاكة حتى لا يمكن لاي زحزحة اي شيء ما جدوى المشاركة?
معركة الاشتراكي الموحد هي معركة التوعية واعطاء المثل لان المغرب لا يقتصر على نموذج بو شكارة و بوكرش و بو فولار الكذاب.
دخول المؤسسات المغربية ما هو الا مصيدة لافساد النخب المغربية وادراجها ضمن المخزن او لتآكلها بين دواليب آلة قانونية لا تسمح لاي باداء واجباته التي من اجلها انتخب هذا اذاكانت هناك انتخابات هنا يمكن ان تسمى كذلك
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال