24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:3617:0519:5221:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ‪مهندسون ينتقدون ضعف الدعم المقرر ضد كورونا‬ (5.00)

  2. المعارضة في زمن "كورونا" (5.00)

  3. سلطات اسطنبول تدفنُ جثّة مهاجر مغربي مقتول برصاص "اليونان" (5.00)

  4. مبادرة لنقل المرضى مجانا (5.00)

  5. عندما عمّ الطاعون بوادي المغرب .. خلاء الأمصار وغلاء الأسعار (5.00)

قيم هذا المقال

3.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | وفاة بَاهَا "كاتم الأسرار".. بنكيران يفقد صندوقه الأسود

وفاة بَاهَا "كاتم الأسرار".. بنكيران يفقد صندوقه الأسود

وفاة بَاهَا "كاتم الأسرار".. بنكيران يفقد صندوقه الأسود

وجه بثغر مبتسم دوما كأنه لا يعرف التجهم، ولحية يغلب البياض فيها على الأسود، دون أن يمسها تشذيب كبير بخلاف لحى وزراء حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية، ورأس مطرق في أغلب الأحيان إلى الأسفل، كمن يطيل النظر في الأرض للتأمل والتفكر.

صموت، كتوم، خجول، مهذب، متحفظ، مخلص، مؤمن، حكيم، خدوم، ورع، طيب، قليل الكلام، محب للظل، كاره للأضواء، منصت جيد، ثاقب النظر، سديد البصر، رزين العقل، رصين اللسان..هذا غيض من فيض الصفات الخُلُقية التي تضاف إلى الصفات الخَلْقية لوزير الدولة الراحل، عبد الله باها، كما يرويها من يعرف الرجل عن كثب.

نظرة.. فلقاء.. فأخوة..فحكومة

"نظرة فابتسامة فسلام..فكلام فموعد فلقاء"، ذلك مقطع من قصيدة أمير الشعراء، أحمد شوقي، وإن كانت تصف ارتباطا وجدانيا بين حبيبين، لكنها تنسحب أيضا على عبد الله باها في علاقته الروحية برفيق دربه، عبد الإله بنكيران، منذ تدرجا أولى درجات سلم العمل الإسلامي بالمغرب.

نظرة، فإعجاب، فلقاء، فأخوة امتدت قرابة أربعة عقود لتتوج بشغل مناصب حكومية سامية لم تكن تدر بخلد الأخوين، باها وبنكيران، عندما طرقا باب الحركة الإسلامية في السبعينيات، حيث تبوأ بنكيران كرسي رئيس الحكومة، بينما جاء باها في المنصب الثاني من حيث الأهمية البروتوكولية كوزير للدولة.

هذا المسار الطويل من السرية على العلنية، ومن البئر إلى القصر، انطلق بخطوة واحدة أقدم عليها باها ذات يوم من سنة 1976، عندما ولج أحد مساجد حي العكاري، الذي نشأ فيه بنكيران، فوقع بصر باها على بنكيران، دون أن يعلم أن تلك النظرة سيتبعها ما سيتبعها من طول عشرة وصداقة بات البعض يضرب بها الأمثال.

"مثل الجنة التي وعد المتقون تجري من تحتها الأنهار"، كانت الآية التي يشرحها حينئذ الداعية الشاب بنكيران جالسا في محراب المسجد، وهو ما أثار في نفس باها إعجابا بحديث الخطيب الذي بدا مفوها، دون أن يدرك أنه بعد 36 عاما، ستدفعه ذات الخطابة إلى الفوز بالانتخابات ورئاسة الحكومة.

الموعظة التي كان يلقيها بنكيران حول الجنة كانت أول لقاء بينه وبين باها، لتتوطد فيما بعد من خلال الدروس الدينية التي كانت تشهدها رحاب الأحياء الجامعية بالسويسي، في وقت كانت فيه الإيديولوجية اليسارية تتطاحن مع التيارات الإسلامية، قبل أن ينضم باها إلى الشبيبة الإسلامية سنة 1978، ويطلقها فيما بعد مثلما فعل رفيقه بنكيران.

ثاني اثنين إذ هما في الحكومة

باها، الذي رأى النور أول مرة ذات يوم من سنة 1954، منحدرا من أسرة أمازيغية متواضعة ومحافظة، كان آخر عنقود والديه، وتابع دراسته في دوار اغبالو، ثم في مدارس إنزكان وأكادير، حيث حصل على شهادة الباكالوريا في العلوم الرياضية، ليواصل مساره التعليمي بمعهد الزراعة بالعاصمة، ويتخرج مهندسا تطبيقيا سنة 79.

ومثل انخراطه في العمل الإسلامي، بدء من الجماعة الإسلامية ووصولا إلى حركة التوحيد والإصلاح، شارك باها في النشاط السياسي من خلال حزب العدالة والتنمية، لإيمانه العميق بالإصلاح التدريجي، حيث صار برلمانيا عن دائرة شالة سنة 2002، وأعيد انتخابه عام 2007، قبل أن توصله رياح الربيع العربي على الحكومة بمنصب وزير دولة.

وطيلة مساره في الحركة الإسلامية بالمغرب، والتي بصمها ببصمة مغربية محلية، كما مساره السياسي والحزبي، لم يفترق باها عن بنكيران، حتى سمي الأول بظل الثاني، حيث كلما كان بنكيران يوجد باها، إلا في حالات قليلة، منها مكان وفاة باها بالقرب من بوزنيقة، حيث لقي حتفه بعيدا عن صديقه الحميم الذي كان قد عاد لتوه من فرنسا.

وليس غريبا أن يطلق بعض هواة الألقاب على باها وصف "الصندوق الأسود"، تشبيها بالعلبة السوداء التي تحتوي عليها الطائرات مسجلة ما يجري من حوار في قمرة القيادة، وأيضا لقب "كاتم الأسرار"، أو "رجل التوافقات"، أو "الإطفائي" الذي يعمل على إطفاء نيران الغضب الذي يستبد أحيانا كثيرة برفيق دربه بنكيران.

ولعل آخر الأوصاف التي جاءت ذات مرة على لسان رئيس الحكومة نفسه، وأطلقها على الراحل باها قيد حياته، لقب "ثاني اثنين"، في إشارة إلى قيم الصحبة في الإسلام، والتي ورد نصها في القرآن متحدثا عن الرسول عليه الصلاة والسلام وأبي بكر الصديق، "ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا".

وكان باها قد رد على بنكيران لما ذكر موضوع "ثاني اثنين" ممازحا صديقه، بالقول "ثاني اثنين في الغار أم في الحكومة؟"، وهو ما دل على انسجام لا حدود له بين الرجلين، جعل منهما صديقين ارتبط اسم كل واحد منهما بالآخر، حتى أن الزوجة الثانية لباها لا تخفي أن زواجها كان من اختيار بنكيران وحرمه.

وبوفاة باها تنطوي صفحة رئيسية من حياة بنكيران، لاشك أنها ستترك في نفسه ندوبا غائرة، فالرجلان خاصة بعد تشكيل الحكومة لم يكونا يفترقان إلا لماما، إلى حد أن وجبة الكسكس ليوم الجمعة التي دأب باها على حضورها مع أسرته الصغيرة استنكف عنها ليتغذى مع بنكيران أينما حل وارتحل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (52)

1 - صاامد الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:08
بل سولت لكم انفسكم امرا فصبر جميـــــــــــــــــــــــل ...باها رحمك الله واسكنك فسيح الجناة والحقك بالصالحين امين يا رب العالمين.... انتم السابقون ونحن الاحقون .عزاءنا في رحيل الرجل الصامت والوزير الوطني في ضروف وفي سنة تكبد فيها الشعب المغربي الكتير عمارات تتساقط فوق رؤوس ساكنتها وفيضانات تضرب الجنوب مخلفة اروح كتيرة وغرق الزايدي وعزلة مواطنين في قراهم من كترة تلوج وجريان الطوفاني للاوديتها..لك الله يا وطنـي...
2 - صنطيحة السياسة الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:16
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك دو الجلال والإكرام ...

كندا فطنت أن مجتعها سائر نحو الشيخوخة فسارعت لوضع برنامج هجرة لملئ الفراغ ...

نخبنا السياسية التي تقود مقود الحكومة كلها من الشيوخ ... فأي برنامج لبلادنا لملئ فراغ شيوخنا السياسيين بعد رحيلهم ؟؟؟
3 - ابن سوس الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:21
جد متأسفين لهذا الحادث المفجع، رحم الله الفقيد ابن قريتي. لكن رغم كل هذا فانا لن و لن اصوت لحزب المصباح و بكل روح رياضية لان الحزب فشل فشلا ذريعا
4 - Sada9a الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:22
صداقة صادقة هذفها التعاون على البر والتقوى ، ونعمة الصداقة،والأخوة،والمحبة في الله.رحم الله الفقيد ‏‎ ‎
5 - رضا حنين الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:24
نعم الأخوة ونعم الصداقة تحابا في الله وفرقت بينهم الموت اللقاء عند الله عزوجل حيث يقول الله عز وجل : ( المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء ) . بشرى لكما أخي عبد الله بها رحمك الله وأخي عبد الإله بن كيران أطال الله عمرك لخدمة وطنك
6 - Kain.R.Heinlein الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:26
قال الله جل و علا :(( سيماهم في وجوجهم من اثر السجود...))
صدق الله العظيم..

اما بنكيران را باقا صنطيحتو هي هي ...
7 - sara الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:26
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جناته
8 - triste الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:27
أول مرة أبكي على وزير لا أعرفه كثيرا
9 - moha bia الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:27
((.... عش ما شئت فإنك ميت واعمل ما شئت فإنك مجزي به وأحبب من شئت فإنك مفارقه واعلم أن شرف المؤمن قيام الليل وعزه استغناؤه عن الناس))
الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 627
10 - رأي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:28
قبل شهر وفاة السيد احمد الزايدي والبارحة السيد باها رحمهم الله واليوم استقالة السيد ميلود الشعبي المساند لحكومة السيد بنكيران والفاااااااااااهم يفهم والله أعلم.
11 - brahim الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:29
سلام, اخواني المغاربة رحم الله الشهيد الاستاذ بها وقبله الزايدي واريد ان اطرح تحليلا لهذا الفيلم الهوليودي فكما نعرف جميعا فان هناك منظمات ارهابية مختصة في الاغتيالات السياسية وهي عابرة للحدود واعني بها الموصاد الصهيوني فقد اغتالوا عرفات بالسم وحاولوا اغتيال خالد مشعل بالاشعاع القاتل والان انتقلوا للمغرب فاغتالو احمد الزايدي تمهيدا الاغتيال الرجل الثالث في الدولة وهو الاخ عبد الله بها, الموصاد دائما يجد تبريرات يصدقها الاغبياء من قبيل غرق في واد او حادث قطار. لكن الملاحظ هو ان هيسبريس رايناها تنشر اخبارا متناقضة وكانها شريكة في اللعبة القذرة مما يؤكد ان هذه الجريدة هي الاداة الاعلامية التي يستعملها البعض من اجل اخراجه لافلام الاغتيال والقتل. هذا هو الفيلم كما خطط له واستعمل فيه الاعلام والقطار ومعدات توجيه متطورة وربما غدا سنشاهد سقوط طائرات لمسؤولين كبار..., حذار من اسرائيل وعملائها. (وليتخذ منكم شهداء) اعيدو شريط الاحداث من جديد وتاملوا الاخراج والسيناريو المحكم وفتشوا عن بصمات الموصاد. فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم. اضيف فقط حذار من اللعب بالنار في البلاد العربية. سلام
12 - بلعيد -سوس ماسة الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:29
الله ارحمو .. و ارحم جميع المسلمين .. و ارحم جميع عبادك الاحياء منهم و الاموات ..

ضرورة الابتعاد عن التكهنات السلبية .. التي قرات منها اشياء يشيب لها الولدان .. كالمؤامرة و الاغتيال السياسي او عمل اجنبي .... و شيء من هذا القبيل ..


السيد توفي رحمة الله عليه .. فلا تجعلوا من وفاته ... يوما لتصفية الحسابات ..او الاتهامات بدون دليل ..



لقد كان انسانا توافقيا و محبا لمصلحة بلده ... فالاحرى ان تتبعوا وصيته .. و تسيروا على دربه ..و على منهاجه ..
13 - عربي مغربي الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:30
هل يمكن توجيه أصابع الاتهام الى "داعش" والتي توعدت في الايام الماضية القريبة شخصيات ورموز الدولة، على سبيل المثال وزير العدل مصطفى الرميد؟
هل داعش وراء سيناريوهات وفاة كل من الزايدي وباها (رحمة الله عليهما) وتريد بذلك اشعال الفتنة بين اليسار واليمين لزعزعة استقرارالبلاد؟
وهل الاشارة الى "فوق السكة" و " تحت السكة" يراد بها استهداف الرموز من القاعدة الى القمة، ومن اليسار(حزب الاتحاد الاشتراكي) الى اليمين( حزب العدالة والتنمية) استهداف جميع الرموز دون استثناء.
إذا رسمنا هذه الاتجاهات نحصل على علامة (+)، هل يعني هذا الرمز مزيدا من الضحايا ؟
اللهم جنب العباد والبلاد ورموزها من كيد الكائدين !
14 - Canadien Marocain الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:31
بسم الله الرحمن الرحيم
مات الوزير رحمه الله والان اصبحتم تضهرون حزنكم حكومة ومعارضة وتقرؤون القران وبالامس كنتم تحتفلون مع اصحاب البطون المنتفخة وتقطعون الحلوى لما كان المساكين احباب الله يتالمون في العراء وفقدوا اهاليهم لاتنسوا ان من اسماء الله الحسنى الحكم العدل المنتقم وهذه رسالة من الله كي تعرفون ان المساكين الضعفاء شانهم كبير عند الله وهم مغاربة ويستهلون نفس العزاء ونفس القران ونفس المعاملة لانهم ارواح ولافرق الا في تقوى الله وليس في المنصب --- متى نعطي للمواطن المغربي قدره.
15 - ادريس الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:36
اعزي الأسرة الصغيرة و الأسرة الكبيرة.انا لله و انا اليه راجعون. رحمك الله يا أخي وأتمنى أن يعيد العدالة والتنمية حساباته من جديد وليعلم وليعمل ولا يهمه شيء سوى رضا الله سبحانه وتعالى. فكل شيء فان.
مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.صدق الله العلي العظيم
16 - عبدالله الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:37
لي فهم شي حاجة يفهمني راه هاد الشي كثر بزاف و ما بقيناش قادرين نستوعب بزاف ما يتقال ولكن باش تفهم غادي تصطا
17 - rachid agadir الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:45
بعد بن بركة و علي يعتة جاء الدور على الزايدي و باها لماذا لا يموت المفسدون دائما الصالحون المصلحون هم من نسمع عليهم هذه الاخبار المفجعة
18 - المحقق كونان الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:45
قبل شهر وفاة السيد احمد الزايدي والبارحة السيد باها رحمهم الله واليوم استقالة السيد ميلود الشعبي المساند لحكومة السيد بنكيران.....
19 - بدون عاطفة!!! الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:47
شتان مابين المرحوم السيد باها وسي بنكيران . باها يبدو في سماته بالرجل الرزين المتواضع القليل الكلام المتأمل الانيق في هندامه والجميل في ملامحه المومن حقا بربه انا لا اعرفه الا من خلال الشاشة يبدو حكيما رزينا كفيلسوف يمثل فعلا رجل دولة وامة ..تسكنه السكينة والوقار غير متزلف ولا متملق يبدو ذلك حينما استقبله الملك في تنصيب الحكومة رجل وقار وشهامة قل الرجال مثله يبدو الصدق والثقة على عينيه لكن هذا قدر الله ولا مراد لقضاء الله . لكن يبقى الحدث يكتنفه اللبس والغموض .كيف يرحل زعيمان سياسيان غير متجانسين في التوجهات في نفس المكان وفي توقيت متقارب. هل هي الصدفة ؟كيف لهذا الرجل رجل دولة ان يتوفى بهذه الطريقة؟لابد من كشف الحقيقة . ان المغاربة كلهم سواسية وزير او طالب معاشو ان الروح عزيزة عند الله الا اولئك المغاربة رحمهم الله الذين جرفنهم الوديان . فان لم يكن قدرا فعلى وزير التجهيز والمسؤولين المحليين ان يعفوا من مناصبهم لانهم اهملوا هذه النقطة السوداء لاحراسة لا اضواء كاشفة لا تشوير والله اعلم ...رحم الله باها والزايدي وكل المخلصين لوطنهم ولا حول ولا قوة الا باللــــــــه
20 - مغاربة امريكا الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:47
تلقينا نبأ وفاة السيد الاستاذ عبد الله باها ببالغ الحزن والاسى . تعازينا الحارة لأسرة الفقيد وكذا للسيد عبد الاله بن كيران ، و حزب العدالة و التنمية و جميع المغاربة. المغرب فقد رجل سياسي محنك وأمين قل نظيره هذا الزمان .
نطلب من الله ان يلهم أهله الصبر والسلوان وان يدخله فسيح جناته . ان لله وان اليه راجعون
21 - BRAHIM AIT ALI Taliouine الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:56
وفاة باها بالنسبة للمغاربة جميعا تعتبر صدمة قوية لان الرجل محبوب عند الجميع و قل نظيره . تعازينا الحارة لاسرة الفقيد ونطلب من الله ان يدخله جنة الفردوس و الله سميع مجيب .
22 - شروق الاثنين 08 دجنبر 2014 - 23:56
عندما تصبح السياسة لعبة وتصبح الصداقة خدعة باع صديق العمر والدرب .... شتان بين اثنين احدهم مقتول والثاني قاتل فليرحمهم الله الاثنين
23 - imad marzak الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 00:03
حقا شئ حزين خسارة للمغرب كان انسانا توافقيا و محبا لمصلحة بلده ... فالاحرى ان تتبعوا وصيته .. و تسيروا على دربه ..و على منهاجه .

انا حزين كثيرا كانت صدمة قوية
رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جناته امين
24 - marwan الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 00:12
: على الشعب أن يخرج للشارع للمطالبة بتحقيق نزيه ومحايد... وعلى الصحافة أن تكن صحافة بحث عن الحقيقة وليست مجرد ناقل للأخبار.
25 - الحسين الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 00:13
رحم الله الغقيد ان لله مااخذ وله مااعطى الشعب المغربي تأثر بوفاة الراحيل ﻷنه فقد رمزا من رموز الوطنية
26 - عبد الخالق من بروكسل الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 00:20
نداء خاص لملكنا وقدوت امتنا المسلمة ان يجند رجال لايخافون في الله خوفة لائم لقطع الايادي الخفية التي تسعا لزعزة استقرار بلدنا لغالي...
نعم للملكية ولاللخونة اصحاب المصالح المادية !!!
ولاللتفرقة فنحن امة محمد عليه افضل الصلاة السلام.
27 - alal l9alda الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 01:08
ا ن لله وان اليه راجعون الصندوق الاسود هو لكان عليكم تجبدوه من غرفة القيادة مع كاميرة التسجيل او القطارات عندنا بالمغرب لم تتوفر على هذا كباقي قطارات الدول
28 - الشنقيطي الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 01:21
نعم الرجل رحمه الله واسكنه فسيح جناته ورحم جميع موتا المسلمين
29 - boulaaraiss mostspha الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 03:46
ان لله وإن اليه راجعون
اللهم ارحم المسلمين والمسلمات.
..
30 - lahcen zagora الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 05:39
السلام
ما اصعب ان يفقد الانسان صديقاو حبيبا و اخا مخلصا
فلك الله يا استاد سي بن كيران في هدا الحدث العظيم,انه الاجل المحتوم و الله قادر على كل شيء
اللهم ارحم سي عبد الله باها و ارزق اهله و عائلته الصغيرة و الكبيرة و السياسية الصبر
31 - مغربي الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 05:44
رحمة الله عليك يا حبيب الشعب، لقطع الشك باليقين ووفا للمرحوم مطالب نزع البحت من الدرك الملكي وعرضه علا الشرطة القضااية تحت اشراف المحكمة الدولية متل ملف رفيق الحريري.
32 - فيلا الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 06:59
رحمه الله و غفر له و اسكنه فسيح جناته ورزق اهله الصبر وسلوان
اذا كان هذا هو باها فليكن كل مغربي هو باها خلقا وادبا ومسؤولية و الذين يحبون باها فطريق محبته اكمال مساره في النهوض بهذه المملكة و الغيرة على هذا الوطن و ألسهر على تنميته و تطويره
33 - aziz bouali الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 07:22
وفاة باها بالنسبة للمغاربة جميعا تعتبر صدمة قوية لان الرجل محبوب عند الجميع و قل نظيره . تعازينا الحارة لاسرة الفقيد ونطلب من الله ان يدخله جنة الفردوس و الله سميع مجيب .
34 - سمية الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 07:40
رحمة الله عليك يا باها .انا بكيت وحزني شديد احس بنار في قلبي رغم اني لا اشاهد المرحوم الا عبر الشاشة.خبر وفاته كان صدمة قوية لكل المغاربة ولم يصدق العقل الطريقة التي مات بها مستحيل تكون موت عادية ثمة شيء في الموضوع
35 - abdelaziz الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:19
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ,إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم ارحمه برحمتك يا أرحم الراحمين
36 - عبد الكبير الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:43
انا لله وانا اليه راجعون . اكاد لا اصدق وفاة هذا الرجل الذي يحترمه الجميع .وكاني بالموت يبقى رابضا في مكان ما قرب قنطرة واد الشراط ينتظر ضحاياه ويستدرجهم ويصيبهم في مقتل على طريقة افلام الرعب والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لايعلمون
37 - بلقاسم اسكارن الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:48
رحمة الله عليك يا عبدالله باها.انا لله وانا اليه راجعون.
38 - أشتال الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 08:56
إنا لله وإنا إليه راجعون
هذا الحادث إغتيال سياسي الهدف منه إضعاف حزب العدالة والتنمية الناجح في تدبير الشأن العام عكس دول عربية أخرى
جاء هذا قبيل الإنتخابات الجماعية التي سوف تكتسحها. العدالة و التنمية إن سارت بكل شفافية و بدون تدخل...
فاصبروا اصبروا اصبروا
39 - أبو دعاء الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 09:24
رحل باها إلي دار الخلود،ورحلت معه أعماله الدنيوية مثلما ذهبت معه أساب وفاته..لكن اختلاف الآراء والتحليلات حول موته المفاجئ أمر وارد ومنطقي إذ تحول معظم المغاربة إلى ضابطة قضائية يحاولون أن يفكوا مستغلقات وفاة رجل ذي مواقف رصينة ولا يحمل إحانة لأحد أو تحمل إليه. فكل التحليلات قابلة للتصديق إلا ماروج -فور ذيوع الخبر- حول كون الراحل ذهب في نهاية النهار ليتفقد مكان موت الزايدي؛ ذلك أن زمن استغباء المغاربة ولى منذ
عقدين...
ففي موت الرجل حكي وأحداث، وبين يمينه ويساره ألغاز..وعلى السيد بنكيران أن يتعظ من رفيق دربه، وكفى من إثقال كاهل الفقراء ومتوسطي الدخل في تضخيم الأسعار. فالله في الدنيا رقيب ، وفي الآخرة حسيب. 
40 - مستعبن الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 09:45
انا لله وان اليه لراجعون
انا لفراقك لمحزونون يا عبد الله ولا نقول الا ما يرضي الله ولا حول ولا قوة الا بالله
الله يرحمك رحمة واسعة ويجعل حياتك في الاخرة حياة سعيدة خالدة
ويصبر اهلك ورفيق عمرك بن كيران وكل من احبك
ءامين
41 - karim .Tafilalet الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 10:04
بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله . وبعد أقول للسيد بنكيران و لاعضاء حزب العدالة والتنمية ولكل مواطن مخلص غيور على دينه وعرضه ووطنه وأقول لكل محب للسيد عبدالله باها رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه . أقول لهؤلاء جميعا وللسيد بنكيران على الخصوص : إن كنتم تتوكلون على الله فإن الله باق حي لايموت وإن كنتم تتوكلون على عبد الله بها فإن عبد الله قد مات . وإنا لله وإنا إليه راجعون .
42 - nordin الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 10:06
وداعا ياحبيب الوطن ......لك الله ياوطني
43 - abdel الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 11:08
وفاة باها،قضاءوقدر،او تصفية?!?!
44 - azzeddine khamrich الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 11:12
عبد الله باها يعتبر من أكبر رجالات حزب المصباح إن لم أقل زعيم الحزب ومهندس خريطة طريقه فهو من الرجال القلائل الذين تجدهم يجمعون بين صفات الصدق والإخلاص والنظر الثاقب وبين الأخلاق الحميدة والأفكار الرصينة رحم الله رجلا مخلصا لبلده ولمبادئه إنا لله وإنا إليه راجعون
45 - ansan الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 13:30
الوفاة الصدمة لوزير الدولة الراحل عبد الله بَها هل هي نتيجة قضاء و قدر أم هي جريمة قتل مدبرة كالتي نشهدها في مسلسل وادي الدئاب
46 - بنغموش محمد الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 14:00
رحم الله باها و أسكنه فسيح جناته و ألهم ذويه الصبر و السلوان و إن لله و إن إليه راجعون
47 - محند الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 16:19
سلام سلام يا صاحبي.....رحمة الله عليه
48 - Hajar الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 16:54
أدعو الله سبحانه وتعالى ان يرحم الفقيد .هاد الشي باين المعنى ديالو غير الي مبغاش يفهم نفس المكان نفس السبب تقريبا وععندهم نفس التوجه الزايدي وباها رحمهم الله هاد اشي كيتسمى تصفية وإزااحة من الطريق حيث كانو كيشكلو مصدر قلق للناس للناس اللي مكايخافوش الله ومسامرة أموال الشعب .رحم الله الفقيدين
49 - الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 18:06
رحم الله الفقيد وان لله وان اليه راجعون
50 - التازي الثلاثاء 09 دجنبر 2014 - 20:17
تغمده الله برحمته وغفر ذنبه والهم ذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا االيه راجعون.لقد صدمنا ومن هول الصدمة وصل بنا التفكير الى فرضية الانتحار، لما تستجمع ما وصف ساءق القطار وحديثه مع ابنته عن القضاء والقدر وذهابه بمفرده وفي ذلك الوقت تبقى علامة استفهام ،فالإنسان اسرار والمظهر خادع والله هو الوحيد يعلم ما في الصدور ،فقوله سيذهب الى المكان الذي غرق فيه المغفور له بإذن الله الزيدي فقط كان للتمويه وتبقى االاسءلة تعصف بالعقل من هول الصدمة: لماذا لم يزر هذا المكان بعد وفاة الزيدي بيوم او يومين او بعد ثلاثين يوما او بعد الأربعين ،؟ ولماذا لم يزر المكان في النهار؟، وماذا كان يريد إبلاغنا؟ وما الهدف؟ وإذا كان يريد الموعظة لماذا لم يذهب الى قبر الزيدي ؟وكيف برجل يشهد له بالحكمة ان يذهب الى مكان ليس فيه ما يعجب وما يجلب وفي ليل دامس الا تعمى القلوب داخل الصدور؟ فلو طلب منه ان يذهب الى قبر ابيه في ذلك الوقت وفي ذلك المكان لأجل الى الغد واقترح في الصباح!!!!!ساق حتفه بنفسه.فالزيدي ذهب الى الوادبنفسه ولم يطلب منه الوأد ان يأتي عنده!!!!! وباها ذهب عند القطار ولم يرسل القطار في طلبه.!!!!!
51 - عمر الأربعاء 10 دجنبر 2014 - 23:20
رحمة الله على الفقيد.. إذا كان المرحوم بكل هذه الصفات وبأنه لقمان العدالة و التنمية لماذا لم تقدمه القواعد الشعبية لزعامة الحزب ولرئاسة الحكومة ؟ لقد حرموا المغرب منه وقدموا عليهم و علينا دونكيشوت مصارع العفاريت و التماسيح .إذا وافق المرحوم على كل الفواجع التي أنزلها بن كيران على المغاربة أين تتجلى حكمته و ورعه و تقواه ؟ إذا كان يعارض ذلك لماذا لم يأخذ برأيه أولئك الذين يبكون عليه حاليا ؟ إذا كان رأيه لاأحد يعتد به لماذا بقي بينهم ؟ هذه تساؤلات نريد من أهل العدالة و التنمية أن يجيبونا عنها في إطار النقد الذاتي و بعيدا عن تقديس الأشخاص.
52 - ولد الدرب الخميس 11 دجنبر 2014 - 07:15
ان الكل يلقب المرحوم باها بالحكيم و المتزن والعاقل من الألقابالمستحسنة.
انا اطرح سؤال :هل من العقل و الحكمة في شيء ما قام به المرحوم عبد الله باها؟هل من الحكمة والتبصر الوقوف شاردا لوحده دون أخبار أحد بعد أذان المغرب وسط سكة القطار؟
كيف إذن أوجدو قصة انه أراد البحت والتحري في موت الزايدي بما انه دهب لوحده ولم يخبر أحد؟
المجموع: 52 | عرض: 1 - 52

التعليقات مغلقة على هذا المقال