24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.92

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | خبير: 5 رسائل وراء مقاطعة المغرب مسيرة "شارلي إِيبدو"

خبير: 5 رسائل وراء مقاطعة المغرب مسيرة "شارلي إِيبدو"

خبير: 5 رسائل وراء مقاطعة المغرب مسيرة "شارلي إِيبدو"

خمسُ رسائل قرأها الباحث في الدراسات الأمنيَّة والاستراتيجيَّة، عبد الرحيم المنار السليمي، لوضع المغرب شرطا لمشاركته في مسيرة باريس ليوم الأحد، وذلك بأن لا ترفع فيها شعارات ورسومات من شأنها الإساءة الى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، ونفذ المغرب شرطه بعدم المشاركة مكتفيا بتقديم التعازي من طرف وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار إلى الرئيس الفرنسي في مقر الرئاسة.

الخبير المغربي يرى في حديث لهسبريس أنَّ قرار مقاطعة مسيرة "شارلي إيبدو" كان شجاعًا، أراد به المغرب أنْ يوصل أكثر من رسالةٍ، إلى المحيط كما إلى العالم؛ في ظلِّ تنامي التطرف، وعجز فرنسا العلمانية عن تدبير الحقل الديني ومجابهة مشاتل المتطرفين بها.

الرسالة الأولى: أن المغرب بلد لإمارة المؤمنين، وأن الملك بصفته أمير المؤمنين لا يمكن أن يقبل بالمشاركة في مسيرة ترفع فيها رسوم مسيئة لجد أمير المؤمنين النبي محمد عليه الصلاة والسلام، فبلاد إمارة المؤمنين تندد وتنبذ العنف والإرهاب ولكنها في الوقت نفسه لا يمكن أن تسمح بالإساءة إلى نبي الإسلام والى الدين الإسلامي الذي لا علاقة له بما حدث في باريس .

الرسالة الثانية: أن المغرب يلعب دوره الإسلامي والعربي في حماية مقدسات الإسلام، فالعديد من المنابر الغربية تعاملت مع المسلمين كمتهمين في أحداث باريس الإرهابية ، والمغرب باشتراطه وانسحابه يعلن أن مشاركة المسلمين والعرب في مسيرة باريس ليست بحثا عن "صك " براءة وإنما هي نوع من التضامن الحضاري والتنديد بخطر مشترك يهدد المسلمين قبل الديانات الأخرى .

الرسالة الثالثة: بلاد أمير المؤمنين مارست بهذا الموقف الولاية والنيابة في محيطها الإقليمي المغاربي والافريقي على دول فيها فراغ ديني، ولم تكن قادرة على مجابهة الاتهامات والاساءات للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، كما أن المغرب بموقف إمارة المؤمنين ساهم في دعم روحي ونفسي للجاليات المسلمة في كل بقاع العالم، فالدلالة النفسية والسيكولوجية مرتفعة جدا لأنها ستمكن الجالية المسلمة من الشعور والإحساس بان هناك إمارة المؤمنين الداعمة لهم في مرحلة صعبة تجتازها أوروبا في مواجهة التطرف .

الرسالة الرابعة: موجهة لفرنسا نفسها مفادها أنَّ حقل امارة المؤمنين يمكنه أن يلعب دورا كبيرا في مساعدة الدولة الفرنسية على محاربة التطرف، فباريس باتت مشتلا لمتطرفين متشددين لن تستطيع فرنسا العلمانية الحد من تطرفهم، فحقل إمارة المؤمنين له القدرة وحده على التأثير داخل المساحات الروحية الفارغة التي تعاني منها العديد من الجاليات خاصة الفئات العريضة من الشباب الذي يعيش نوعا من الاضطراب والحيرة السيكولوجية والبحث عن المعنى ،مما يسقطه بسهولة في حاضنات التطرف.

ويكفي هنا إعطاء مثال بان الكتاب الذي بيعت منه ارقام قياسية من النسخ في مجموعة من الدول الأوربية هو كتاب "اسلام المبتدئين "، بمعنى ان هناك طلبا على التدين البسيط لشرعنة التطرف، يقابله غياب للائمة وعلماء الدين مما يفتح المجال امام صعود دعاة الفتاوى المتشددة ،فالمجتمع الفرنسي يعرف بداية انشطار بين اليمين المتطرف والمتشددين المتطرفين من أصول اجنبية ،مما يستعجل الحاجة لبناء اليات للتوازن منها وجود اسلام معتدل ضابط للتوازنات داخل فرنسا.

الرسالة الخامسة: أن المغرب يمد يده إلى فرنسا ودول أخرى في الجوار تعاني من فراغ ديني وباتت منتجة لفئات متعددة من المتشددين اكثر من أي وقت مضى، فالفراغ الديني في الجزائر مثلا سواء في الداخل الجزائري أو في أوساط الجالية الجزائرية في أوروبا يحتاج الى حقل امارة المؤمنين لتأطيره قبل حدوث موجات تشدد كبيرة في السنوات المقبلة من شانها التأثير على أوروبا ومحيطها.

وأضاف السليمي أن "الجزائر تعاني من تقادم أيديولوجي لازال يحمل الحقد لفرنسا لأن الجيل الحاكم لم يتغير منذ الاستقلال،يقابل ذلك وجود فراغ ديني مهول يدفع بشباب جزائري في الداخل والخارج نحو السقوط بسهولة في أحضان "مشاتل " التطرف ،ويمكن إعطاء مثال هنا بمسار "حياة بومدين " و"سعيد وشريف كواشي " ذوو الأصول الجزائرية" يقول الباحث في الدراسات الأمنيَّة والاستراتيجيَّة.

ويبدو أن السياسة الخارجية المغربية باتت، بحسب السليمي، مطالبة في العمل أكثر بالبعد الخارجي لإمارة المؤمنين للحد من مخاطر التطرف في المحيط المتوسطي والمغاربي، فالنموذج الداخلي الذي تم بناؤه خلال السنوات الماضية بات قابلا للنقل الى المحيط الإقليمي والمتوسطي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (156)

1 - soulabata الاثنين 12 يناير 2015 - 17:51
je suis fiere de mon pays et de mon roi
2 - abdel marocain الاثنين 12 يناير 2015 - 17:58
parceque les relations entre le maroc et la france sont au point mort.le maroc a ete represente par la vague des immegres qui aiment la farnce.et vive le grand magreb .
3 - Moha الاثنين 12 يناير 2015 - 18:01
قرأت التحاليل ولكن ما يهمني هو ان المغرب قالها صراحة لا لتجاوز الخط الأحمر . ينصر دينك. بدينا كنعطيو القيمة لراسنا
4 - المغرب ابو الدنيا الاثنين 12 يناير 2015 - 18:02
شكر للملك الشجاع على هذه الخطوة المباركة وعلى هذه الدبلوماسيةالعريقة في مقاطعة هؤولاء المنافقون صناع الأرهاب الدولي تضامنا مع رسولنا الأعظم لأن فرنسا والغرب بصفة عامة هم الأرهبيون الحقيقيون الذين قتلو المسلمين في كل انحاء العالم والأن فليتحملو العواقب التي ستطالهم اما الخنازير الذين اهانو نبينا عليه افضل الصلاوات عبر الروسمات المسيئة فليذهبو الى الجحيم لأن الله يمهل ولا يهمل حتى اني ضد مثل هذا العمل المسلح الذي طال هذه الصحيفة الحيوانية لهذا السبب لأن الرسول الأعظم رشقوه بالحجارة وسبوه ووصفه بالساحر لكن لماذ الصحابة رضية الله عنهم لم يقتلو او يذبحو هؤولاء الذين اهنو رسول الله الأعظم بل كان يتحمل ويدعي الى الله حتى دخلو في دين الله افوجا لأن الأسلام يرمز ال التسامح والتعايش المشترك وحب الله في الحق المبين وحتى الغرب يعلمون بذالك لكنهم مصرين ان يكونو في صف الشيطان ومصرين ان يكونو ظد الأسلام والمسلمين لكن فوالله لن ينجحو في ذالك وسينطسر الأسلام انشاء الله في كل بقاع الأرظ
5 - حاجة كتشرف الاثنين 12 يناير 2015 - 18:04
حاجة كتشرف و ترفع الرأس انتمنوا تكون بداية سياسة خارجية تعكس حرية واستقلالية المغرب كدولة وتقوي مكانة المغرب بين الأمم، سياسة خارجية تعكس موقف الشعب المغربي وتحترم مقدساته و رموزه.
6 - محمد أشرف من صفرو الاثنين 12 يناير 2015 - 18:06
ﺧﻄﻮﺓ ﺗﺤﺴﺐ ﻟﺒﻠﺪﻱ ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ، ﺍﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻫﻢ ﺷﺎﺭﻟﻲ ﻓﻨﺤﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﺍﻟﻤﺤﺘﻠﺔ ﻧﺤﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﻤﻤﺰﻗﺔ ﻧﺤﻦ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﺍﻟﻤﻔﻜﻜﺔ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺍﻟﻤﻌﺬﺑﺔ ﻧﺤﻦ ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ ﺍﻟﻤﻨﺴﻴﺔ ﻭﻧﺤﻦ ﻛﻞ ﺷﺒﺮﻓﻲ ﺍﻻﺭﺽ ﻳﺸﻬﺪ ﺍﻥ ﻻ ﺍﻟﻪ ﺍﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻥ ﻣﺤﻤﺪﺍ ﻋﺒﺪﻩ ﻭ ﺭﺳﻮﻟﻪ
7 - kitab الاثنين 12 يناير 2015 - 18:07
نعم الإساءة إلى الرسول الأعظم (ص) ، هي إساءة إلى آل البيت بمن فيهم العلويين. وإمارة المؤمنين. ولكن على المغرب أن ينتهز هذه الأحداث للدعوة إلى انعقاد مؤتمر دولي بحضور جميع الديانات وفقهاء القانون الدولي وممثلي الدول والحكومات لبحث ظاهرة تناسل التنظيمات المسلحة وتهديداتها للأمن الدولي ، إلى جانب الإساءة إلى المقدسات... قبل فوات الأوان...
8 - hassan الاثنين 12 يناير 2015 - 18:08
رسالة المغرب كانت واضحة ....المغرب ضد الارهاب ومع حرية التعبير وهدا ما عبر عنه خلال مشاركته في مسيرة التنديد بالارهاب بفرنسا .... المغرب ضد الاساء الى اي دين ويرفض الاساءة الى الرسول ص باسم الحرية وهدا ما عبر عنه من خلال انسحابه من هده المسيرة بعد ظهور لصور تسيء الى الرسول الاعظم وهدا موقف يحسب له تاريخيا
9 - الفيلالي حسن الاثنين 12 يناير 2015 - 18:10
عاش الملك . لايمكن لبلدنا أن يشارك في مسيرة مسيئة لنبينا محمد .ص. ..كما نوجه الشكر لملكنا الحبيب ...عاش محمد السادس
10 - amagous الاثنين 12 يناير 2015 - 18:10
Je suis convaincu que SM le ROI marquera le 21 eme siecle comme homme politique intelligent et sage.AYUZ nk Aguellid.
11 - المكي قاسمي الاثنين 12 يناير 2015 - 18:10
عذرا، لكن وبصراحة الاقتيات على الأحداث عوض الاجتهاد الفكري والتحليلي الحقيقي والصادق لخدمة قضايا البلد صار يقرفنا
12 - Mowatina الاثنين 12 يناير 2015 - 18:13
يبررون الكل بامارة المؤمنين ;حتى اذا وقع ما وقع يكونوا بعيدن عن اي مسؤولية
13 - oumirleft الاثنين 12 يناير 2015 - 18:13
نحن المغاربة لا نباع ولا نشترى..... هدا كل شئ
14 - Baraka الاثنين 12 يناير 2015 - 18:13
الواقع ان المكان لا علاقة له بالتطرف في الغالب.فالمغرب رغم انه بلاد امارة المؤمنين الا ان عدد الخلايا التي يتم تفكيكها من طرف جهازنا الامني كثير والتي لها علاقة بالارهاب.لان الفضاء الخارجي اصبح مفتوحا امام الافراد بواسطة وسائل الاتصالات المتنوعة والمتطورة التي يستقي منها الشخص الافكار والمعلومات...فالعملية معقدة تتطلب مجهودات مختلفة لتحصين المواطن من الوقوع في مستنقع التطرف الذي يستهدف الجميع.مسلمون وغير مسلمين.
15 - مسلم فخور الاثنين 12 يناير 2015 - 18:15
الحمد لله على نعمة الإسلام ونشكر بلدنا المغرب على موقفه الديني بعدم المشاركة في تلك المسيرة التي في الأصل مسيرة ضد الإسلام والمسلمين. أنا لست شارلي بل أنا مغربي مسلم. أعزّ الله الإسلام والمسلمين.
16 - JBAL RIF الاثنين 12 يناير 2015 - 18:15
كل يوم يزداد اعتزازي و افتخاري بمغربيتي أتمنى من الله عز وجل أن يحفظنا من كل الشرور وينعم علينا الأمان وفي كل ماهو خير لشعبنا الحمد لله مازال لديناالرجال في هدالبلد العريق مع أنني لا أحبد سياسة العنف والقتل .
17 - zakaria dehmani zaio الاثنين 12 يناير 2015 - 18:16
المغرب اليوم يضرب مثالا حيا للنخوة والشجاعة والتحرر من العبودية للمستعمر السابق ، الحكومة المغربية شجاعة لا تهادن في دينها وعقيدتها، المغاربة اصحاب ضمير وأخلاق ونبي الرحمة عليه السلام عندهم خط احمر لا يجاملون فيه احد
18 - muslim الاثنين 12 يناير 2015 - 18:18
vive notre aimable roi .vive le maroc et les marocains
Je ne suis pas charlie , je suis marocain musulman je ne suis ni extremiste ni terroriste
J aime ceux qui me respectent et qui respectent ma religion car je respecte la leur
Je haie les extremistes qui utilisent les armes ou les plumes
19 - Tolosa الاثنين 12 يناير 2015 - 18:19
Im not charlie if you don't respect my prophet and my relegion. No soy charlie si no respetas ami profeta mohamed y ami relegion
20 - السلام الاثنين 12 يناير 2015 - 18:19
vivre le roi
اللهم قوي همته واصلح بطانته ودمر اعداءك اعداء الدين
21 - الحسين أمزيل / إيموزار كندر الاثنين 12 يناير 2015 - 18:19
فعلا إمارة المؤمنين كانت مع موعد تاريخي ومسؤول تجاه الدين الأسلامي، المغرب المملكة العريقة التي أنصفت جميع الأقليات والديانات، وكانت بحق البلد الوحيد من خلال هذا الموفق الراجح الدولة الصادقة التي لها موافق واضحة وهي التي استطاعت أن تجعل الدين والدولة في ميزان التوازن، فلا الدين له علاقة بالسياسة ولا السياسة لها علاقة بالدين وهذه هي قوة إمارة المؤمنين التي جمعت المغاربة في كنفها واحتضنت كل الأطياف والإديولوجيات بعيدا عن المزيايدات.
موفق المغرب مشرف لجميع الدول الإسلامية وللدول الحرة والعريقة.
22 - Sam الاثنين 12 يناير 2015 - 18:19
المسالة سياسية محضة، ليست لها علاقة بالدين. المغرب لا يريد الوصاية الفرنسية، بل يسعيى إلى علاقة تشاركية اى إحترام متبادل.
23 - rifi الاثنين 12 يناير 2015 - 18:24
كنت من أشد المنتقدين لالملك و سياسته لكن بعد القرارين الأخيرين من المغرب حول اعادة نضره في القضية المصرية.ومن ثم بعدم مشاركته في المسيرة الالحادية بامتيز .المغرب شرف لكل المسلمين و ليس أمامي اليوم الى تهنأة المغرب على هذا الموقف الشجاع فليمت كل كافر على أن يساء لنبي أحبه أكثر من أمي التي أنجبتني.
24 - ضمير الاثنين 12 يناير 2015 - 18:25
كل الخبراء الذين تتاح لهم الفرصة للتعبيرهم مجرد خبراء بلاط على شاكلة حكومة وشعب يطبلان ويزمران والمركب يمضي في الغرق والقطار غادر المحطة وسعاد لم تعد في المكتبة.
سياسة الواقعية : أيعرفها هذا "الخبير" ؟
25 - anouar الاثنين 12 يناير 2015 - 18:25
je suis fier de ma patrie c'est noble on prouve que nous sommes sous la tutelle de imarate mouminine et que le maroc restera toujours manarate al mouslimine que dieu proteg notre roi et notr nation et avant tous notre religion l islam
26 - سعيد الاثنين 12 يناير 2015 - 18:30
هل رأيتم يوما ما رسومات على موسى عليه السلام؟ لا ابدا اسراءيل ستغضب غضبا شديدا على الصحافة نعم, لماد هد الاستفزاز والضغط على المسلمين ولا يحترمون ديننا ونبينا محمد اشرف المرسلين؟
حفضك الله ياملكنا الحبيب انت هو الوحيد الدي رفعت رأسك والحق معك, والأخرين دهبو هناك ليبينو امام الكاميرات والتبلحيس. انا ضد الارهابيين واحب الاستقرار للعالم ويجب ان تحترم جميع الديانات والثقافات لنعيشو في الهناء لنرتاحو من هد الغضب.
27 - هشام ها الاثنين 12 يناير 2015 - 18:33
شكرا إلى وزارة الخارجيه,هاذا شرف لي كل المغاربه وشرف الاسلام. ولا للإرهاب أيضن أما الجريدة يجب عليها أن تحترم ألديانات.هل الجريدة ليس لها أفكار لكي تصنع الفرجة الكوميدية لي شعبها؟.اما بنسبة لي الاسرائيلي وأعوانه هم أكبر ألمجرمين العالم متلا فرنسا قتلت أكتر من ميلون جزائري وإسرائيل في فلسطين وماذا عن إخواننا المغاربه الصحراويين في تندوف ومادا عن العراق سوريا إن أمريكا تعمل بكل جهد لكي العرب ان يبقو غارقين في مشاكلهم.من أجل التحكم في العالم ومن أجل الدهب الاسود.
28 - مسلمة الاثنين 12 يناير 2015 - 18:34
الحمد لله موقف المغرب أثلج صدري ورفع راسي فملكنا لا يقبل بالإهانة لأي شخص فكيف بجده المصطفى صل الله عليه وسلم أعزك الله ونصرك حاميا للدين والملة وننتظر موقف أخرى
29 - العبدي الاثنين 12 يناير 2015 - 18:36
امير المؤمنين يستمد قوته من شعبه.يستمد قوته من الثقة الكبيرة في الشعب.امير المؤمنين يعلم ان يتمتع بحب جارف من الشعب.الحركة الاسلامية و المسلم المغربي لم يعد عنده تناقض في بيعة امير المؤمنين كامير للمسلمين.لما ترجع الثقة يصبح امير المؤمنين قويا بالعدل و الصدق والدفاع عن الهوية الاسلامية.من قبل كان سلاطيننا و امرائنا في مقدمة المجاهدين عن الثغور و عن بيضة الامة.الان بدا التاريخ يرجع الى ما كان عليه من تلاحم قوي بين الامير و بقية الشعب.الطفرة التي حصلت ان الشعب مجمع على اميره و مطمئن اليه.الغرب لايستطيع المساومة بحقوق الانسان و الحكم المطلق.من هنا نرى التحول الطارئ في السياسية المغربية.وعلى الشعب ان يتفاعل ايجابيا مع الملك في منحه ثقة اكبر و الاصطقاف ورائه.
30 - marrueccos الاثنين 12 يناير 2015 - 18:38
تناقضات الديبلوماسية المغربية في التعامل مع الدين هو نفسه تناقض الحكومة الفرنسية التي تدفع بعلمانيتها ! الديبلوماسية المغربية لطالما تشبثت بالتمثيل العربي داخل مجلس الأمن للتأكيد على إنتماءها ولو جاء التمثيل الأممي من البعد الأفريقي للمغرب وليس الٱسيوي ؛ فإن علمنا أن القومية نتاج اليسار العربي الإشتراكي المناهض أصلا للمقدس ؛ يظهر شكل التناقض !
الحكومة الفرنسية التي بنت مسيرتها بالدفاع عن قيم الجمهورية المتمثل في العلمانية عادت ونقضته بإختتام التظاهرة داخل معبد يهودي إحتفى ب " نتانياهو " أكثر من إحتماءه بقيم الجمهورية الفرنسية وكأن " نتانياهو " رجل دين ممثل لليهود ! ألا يمكن أن نقرأ في موقف يهود فرنسا إعترافا قبليا بيهودية دولة إسرائيل قبل إعلانها !!!
ضبابا كثيف خيم على الأحداث السياسية التي واكبت الهجمات الإرهابية على مقر الصحيفة الفرنسية تطرح علينا علامات إستفهام كثيرة ! لم توضحها الخارجية المغربية ولا الحكومة الفرنسية ! الزمن كفيل بفك شيفرة ما حدث لتركيب البوزل بشكل منطقي !!!!!!!
31 - عبد ربه الاثنين 12 يناير 2015 - 18:47
إن قرار المغرب عدم المشاركة قرار شجاع وحكيم لأن الشعارات المرفوعة بالإساءة للرسول صلى عليه وسلم هي إرهاب فكري ضد الإسلام والمسلمين فنحن نؤمن بجميع أنبياء الله ورسله ولانزدري أو نسيئ أي دين أو ملة فالغرب مطلوب منهم أن يسنوا قوانين ضد الإرهاب الفكري ولماذا يعاقب كل من تحدث عن الصهاينة حول المحرقة المزعومة بتهمة معاداة السامية .كما أننا ندين وضد أي نوع من الإرهاب سواء كان ماديا أومعنويا أوفكريا لأنه يغذي التطرف ويملأ القلوب بالغل والحقد والكراهية تحت مسمى حرية التعبير.حفظ الله جلالة الملك أمير المؤمنين وهذا البلد الأمين ونسأل الله أن يجنب بلدنا من الفتن ما ظهر منها ومابطن ‏‎ ‎
32 - حداد الاثنين 12 يناير 2015 - 18:53
واهم من ذلك كله ان المغرب قد استعاد استقلالية قراراته , وبالخصوص القرار السياسي والسيادي , وتبين ان انفتاح المغرب على دول اخرى جنوبا وشمالا وشرقا وغربا , وتحرره من التبعية التاريخية لفرنسا قد اكسبه قوة اضافية على المستوى الاقليمي والدولي ..
33 - nouro الاثنين 12 يناير 2015 - 18:53
الرسالة السادسة اننا شعب متماسك ومتضامن ونسير الى الامام بخطى ثابتة رغم الاستفززات المتكررة من بعض الاشقاء ولنا ملك محبوب وناضج ولن نخاف لومة لائم..
34 - Abdellah الاثنين 12 يناير 2015 - 18:54
Je suis d'accord avec l'analyse de Slimi en ce qui concerne le facteur algérien dans ce qui s'est passé comme terreur en France depuis les années 1990.
Les attentats du métro, Khelkhal, Merah, Kouachi, Boumedienne, etc sont tous algériens d'origine. La responsabilité des gouvernements algériens est d'avoir inculqué la haine de la France aux générations successives. Même ceux qui sont nés en France, et qui pourtant profitent de tous les avantages sociaux, reçoivent une éducation de haine.
Effectivement, tant que les gouvernants sont de l'ancienne génération, celle qui n'a connu que la guerre, le problème restera posé.

A remarquer l'hypocrisie de ces gouvernants qui prêchent la haine de la France et qui en même temps cultivent leurs intérêts propres chez elle. Et le petit peuple simplet et haineux trinque.
35 - مغربية فخورة الاثنين 12 يناير 2015 - 18:56
أَشْهَدُ أَنّ لَّا إِلَٰهَ إِلَّإ الله و أَشْهَدُ ان محمد رسول الله.... "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما". عاش امير المؤمنين حامي الحمى والدين.نصرك الله وسدد خطاك. ونحن وراك ايها البطل.
36 - غيور على البلد الاثنين 12 يناير 2015 - 18:58
السلام عليكم..لدي تعقيب حول :
* النقطة الأولى : بخصوص وجود إسلام معتدل اللذي تحدث عنه، فهذا الإسلام لا يريده النظام العميق في أوروبا، بدليل المظاهرات ضد أسلمة أوربا كما ينادي المتظاهرون و الحوادث المتكررة على المساجد التي سبقت منشور الصحيفة الفرنسية، و الدور اللذي لعبته الإستخبارات الأوروبية، إلى جانب الأمريكية في تسهيل مرور الشباب المسلم في أوروبا و أمريكا و في معظم الدول الغربية لسفر إلى بلدان الشرق الأوسط التي تعرف توثرا و نزاعا، و بالأخص إلى اليمن..و العراق.. و الشام..و أفغانستان...و هناك و ثائقيات تلفزية تكلمت عن ذلك العربية و الغربية..هذا من ناحية
أما النقطة الثانية : فبخصوص الفراغ الديني: هذا الفراغ لا يوجد في أوروبا فقط، بل حتى في بلدنا العزيز اللذي أصبح الكثير من شبابه ينزع إلى ما يسمى بظاهرة العلمانية الدخيلة على مجتمعنا، و اللتي هي في الأصل أبعاد المسلم عن دينه، ثم أدخاله في دين أخر.و الدليل المظاهر اللتي بتنا نراها..من آحتفالات أعياد الميلاد..و عيد الحب..و عيد الهالوين...و غيرها، و أكثر ما يساهم في الفكر العلماني، هو موجات الإعلام المتدفقة على مجتمعنا، و كم التكنولوجيا.
37 - عمر زايو الاثنين 12 يناير 2015 - 18:59
ا سالك السيد منار السليمي لو ان العلاقات بين البلدين كانت على احسن مايرام هل سيتصرف المغرب بنفس الطريقة اذن فانا ارى انه مجرد رد فعل وترجمة طبيعية لبرود العلاقات ماكاين لا خمس ولا عشر رسائل ولا هم يحزنون يجب الارتقاء في التحليل السياسي و باراكا من الدفيش
38 - مسلم مغربي الاثنين 12 يناير 2015 - 19:05
الحمد لله على بلادي.
من أراد معرفة الدين الاسلامي الصحيح السليم الخالي من التطرف و المزايدات و التشدد فعليه أن يضطلع على الاسلام في المغرب.
حقا صدقت يا رسول اللع عليك الصلاة و السلام
(المسلم من سلم الناس من لسانه و يده)
و هذا الحديث ينطبق تماما على اغلب المغاربة و أكاد اجزم أن جل المغاربة مسالمين و لله الحمد بالاضافة الى التقيد بالواجبات الدينية و اليسر و السلاسة في التعامل و تبادل المحبة.
الحمد لله لكوني أنتمي للهذه المملكة.
أفتخر بديانتي المسلمة الصحيحة و أفتخر بجنسيتي المغربية.
39 - marrueccos الاثنين 12 يناير 2015 - 19:05
تناقضات الديبلوماسية المغربية في التعامل مع الدين هو نفسه تناقض الحكومة الفرنسية التي تدفع بعلمانيتها ! الديبلوماسية المغربية لطالما تشبثت بالتمثيل العربي داخل مجلس الأمن للتأكيد على إنتماءها ولو جاء التمثيل الأممي من البعد الأفريقي للمغرب وليس الٱسيوي ؛ فإن علمنا أن القومية نتاج اليسار العربي الإشتراكي المناهض أصلا للمقدس ؛ يظهر شكل التناقض !
الحكومة الفرنسية التي بنت مسيرتها بالدفاع عن قيم الجمهورية المتمثل في العلمانية عادت ونقضته بإختتام التظاهرة داخل معبد يهودي إحتفى ب " نتانياهو " أكثر من إحتماءه بقيم الجمهورية الفرنسية وكأن " نتانياهو " رجل دين ممثل لليهود ! ألا يمكن أن نقرأ في موقف يهود فرنسا إعترافا قبليا بيهودية دولة إسرائيل قبل إعلانها !!!
ضباب كثيف خيم على الأحداث السياسية التي واكبت الهجمات الإرهابية على مقر الصحيفة الفرنسية تطرح علينا علامات إستفهام كثيرة ! لم توضحها الخارجية المغربية ولا الحكومة الفرنسية ! الزمن كفيل بفك شيفرة ما حدث لتركيب البوزل بشكل منطقي !!!!!!!
40 - أبو الطيب الاثنين 12 يناير 2015 - 19:06
هنيئا لمغربنا هذا الموقف المشرف وهذه الرسائل البليغة والحكيمة، ولو لم تكن منها إلا الرسالة الأولى لكانت كافية.
ولعلي أضيف رسالة سادسة لا تقل أهمية عن الخمس التي ذكرت وهي :

الرسالة السادسة : أن المغرب بهذا الموقف أثبت أنه مستغني عن فرنسا فهو بهذا الموقف يعاملها معاملة الند لا معاملة المحتاج والمتزلف أي بعكس بعض الدول التي شاركت مجاملةً لفرنسا وطمعا في دعمها السياسي أوالإقتصادي.
41 - خالد الاثنين 12 يناير 2015 - 19:07
الحمد لله المغرب فعل ما عليه فعله بكل فخر واعتزاز والتاريخ سيدون دالك
42 - marocain الاثنين 12 يناير 2015 - 19:12
je suis fiere d'etre marocain vive le roi mohamed 6.
43 - محمد الاثنين 12 يناير 2015 - 19:12
كل الرسائل الخمسة لها علاقة بامارة المومنين !الا يوجد رسائل أخرى يمكن ان تكون لها أهمية كبرى كقضية بتر الصحراء من الخرائط الفرنسية مثلا
44 - babamouh الاثنين 12 يناير 2015 - 19:12
موقف شجاع وهادف هدا الدي اتخده المغرب المتمثل في مقاطعة الاشتراك في التظاهرة الفرنسية . الشكر والتقدير للملك محمد السادس ، وتحياتي للسيد الوزير مزوار . معاملة الند للند حتى تستفيق فرنسا من غرورها "الامبريالي " .
45 - bilal الاثنين 12 يناير 2015 - 19:24
قرار شجاع في ظل التبعية التي عانى ولا يزال المغرب يعاني منها للدول الغربية .....نحن نعلم ان جميع الشعوب تحترم الديانات الاخرى وما بالك بان يتجرأ احد على التطاول على الدين الاسلامي وسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي يعتبر خط احمر
46 - عبداللطيف الاثنين 12 يناير 2015 - 19:25
بارك الله لنا في متقفينا شرح هائل .لاول مرة افتخر بكوني مغربيا اختيار عدم المشاركة في المسيرة كان اختيارا صائبالا نفاق فيه.اما فيما يخصcharlieفعقيدتهم الحرية فهدا شأنهمواليتحملوا اخطائهم مع هؤلاء المجرمين اللدين لا علاقةلهم بالاسلام سوى الاسماء،اصلا هؤلاء سجلهم مليء بالجرائم والمخدرات فكيف لهم ان يدافعوا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،لدينا الحمد للئل الحضارية
47 - مغربي حر الاثنين 12 يناير 2015 - 19:35
اللهم احفظ المغرب شعبا ومللكا،اللهم كثر حسادنا، نعم ياحكومة قرار مفرح لهذا سوف
اصطلح مع حزب بنكيران وأقول له انشاء الله
سوف أصوت عليك في الانتخابات القادمة
ولكم جزيل الشكر.
عاش الملك عاش الملك عاش الملك عاش الملك
48 - al9adi 3ayyad الاثنين 12 يناير 2015 - 19:37
3achate imarate lmouminine...
Bravo à notre diplomatie pour cette position honorable de boycotter la marche du terorisme et des sionistes assassains des innocents et des enfants ...amire lmominine ne peut pas accepter à ce qu on touche à son ancetre MOHAMED salla allah alayh wa sallam..cette fois-ci on est sure qu Allah preserve notre bilad mobaraka de toutes les atteintes et la fitna...
49 - Un citoyen marocain الاثنين 12 يناير 2015 - 19:41
شكر وتقدير للملك والحكومة المغربية على الموقف الصريح والواضح . بدون رفع الرسومات فمجرد قول :" أنا شارلي "يعني أنا مع من يسيء إلى الدين الإسلامي وهذا ما لم يفهمه الكثيرون من فحوى هذا الشعار ولهذا رفض اللاعب الدولي في فرنسا الكوثري لباس قميص" أنا شارلي ".
إذا كان من حق شارلي، حسب السياسيين والمفكرين الأوربيين ، أن تجعل الإساءة بالقلم إلى نبي المسلمين من حرية التعبير فللمسلمين الحق أيضا أن يعبروا عن رفضهم للإساءة لنبيهم بأي وسيلة تردعهم عن عملهم أيضا .
إنها خطوطنا الحمراء التي ستجعل كل مسلم ثائر في وجه من يمس دينه وليست القاعدة فقط ، إذا قمتم باستطلاع للرأي في العالم فإن المسلمين سيحكمون على الثلاثة الذين نفذوا العملية أنهم ليسوا متطرفين بل عقلاء .
جنون أوربا سيجعلها تؤدي الثمن غاليا .
50 - Taoufik الاثنين 12 يناير 2015 - 19:45
لا فض فوك و عاش المغرب حرا ابيا في ضل امارة المؤمنين التي عاش فيها المغرب 12 قرنا ولاتزال بحمد الله
51 - Moroccan الاثنين 12 يناير 2015 - 19:50
I do not know why always we have to include Algeria in our discussion. They are in their country and we are in ours, we do not need them and they do not need us, please try always to give a consistent and logic analysis. This is a very good sign that Morocco clearly inform French Government that if any slogans or pictures diminishing the value of our beloved prophet we are not going to attend, if you give yourself and your religion a value people will respect you. I think from my own experience the west in general do not want people who came to their countries to be like them, they want you to be different, they do not want you to eat, sleep and drink like them they want you as you are, believe me if Muslim takes good care of their religion the whole west will come together to Islam as was stated by Allah Subhanahu in Surat Alnasr
52 - bakouma الاثنين 12 يناير 2015 - 19:55
نقطة تحسب للمغرب
المغرب بين للعالم بانه ليس بلدا منافقا و ان له رءيه الخاص .سياسيا درس تلو الاخر يلقنه المغرب لبعض الدول التي لا شغل لها الا المغرب.
شكرا مزوار
53 - jamal الاثنين 12 يناير 2015 - 20:07
j'adore mohamed 6 vive mon roi
54 - lrhorfi nawal الاثنين 12 يناير 2015 - 20:10
ces lettres sont une fierte pour les musulmants Marocains et pas pour les stupides charlies marocains .
vive le Maroc ,vive notre roi Med 6.
55 - ابراهيم طان طان الاثنين 12 يناير 2015 - 20:12
مع احترامي لاحترافية الدكتور منار السليمي , فإني أرى أن تغيب المغرب الرسمي عن المظاهرة الملايينية بباريس كان بسبب خلافات مستمرة منذ شهور بين البلدين ولا علاقة لها لا برسوم الرسول .
56 - محمد غنام الاثنين 12 يناير 2015 - 20:15
هل فعلا هم اغبياء هؤلاء الفرنجة ام يتغابون؟
يتضامنون مع بعضهم البعض ضد نتائج سياساتهم.
هم من يخلق الارهاب.
هم من يغدي الارهاب.
يدعمون الارهاب الصهيوني.
يدعمون ارهاب الفسدة من حكام العرب.
يدعمون الثورات المضادة.
يمتصون خيرات البلدان الفقيرة.
يقتلون او يساعدون في ازهاق الارواح بالآلاف او حتى عشرات او مئات الآلاف في سوريا و فلسطين و العراق و افغانستان و ليبيا و نيجيريا و اليمن و .... و لم يسبق لهم ان نظموا مسيرات ضد هذه الكوارث لان القتلى ليسوا بإفرنجه.
و الآن, و بعد ان مات منهم 13 فردا, قامت الدنيا و لم تقعد و كأن هؤلاء ال 13 نفرا انبياء.
و الاغبياء من ابناء جلدتنا شاركوا مع نتانياهو في مسيرة ترفع فيها رسوما تسيء إلى نبينا عليه الصلاة و الصلام.
57 - Othmane الاثنين 12 يناير 2015 - 20:15
Vive le MAROC et vie LE ROI.
Bravo pour cette décision très courageuse
58 - rachid الاثنين 12 يناير 2015 - 20:17
قرار شجاع أكيد،لكن أكان نفس القرار سيتخد لو تعلق الأمر بدولة أخرى ،أمريكا على سبيل المثال.
59 - amina الاثنين 12 يناير 2015 - 20:17
Très fière de notre roi .vive le maroc
60 - محمد بن ابويه الاثنين 12 يناير 2015 - 20:19
شكرا لمسؤولي البلاد على احترامهم مشاعر المسلمين.
جزاكم الله خيراً.
61 - كريم عزيز الاثنين 12 يناير 2015 - 20:19
عاش محمدالسادس ملك المغاربةالذين يغيرون على ذينهم العظيم الله أكبرأشهذأن محمدرسول الله
62 - Mustapha Azoum الاثنين 12 يناير 2015 - 20:19
القفز من الصراع الاجتماعي الى الصراع المذهبي والحضاري
هو بالطبع مراوغة تهدف الى طمس الهم الانسويHumanisme
63 - المياوم الاثنين 12 يناير 2015 - 20:32
خطوة مهمة بعثنا بها رسائل للعالم تحية من أعماق القلب لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وللشعب المغربي الذي إنتصر لقيم التسامح والتحضر دون نسيان الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام الذي لن نقبل أن يسيء له إليه أي كائن فهو خير البشر
64 - واحد من المغاربة الاحرار الاثنين 12 يناير 2015 - 20:34
نحن لسنا شارلي ولكننا عشاق سيدنا محمد رسول الانسانية والمحبة و التسامح مع الجميع.شكرا لملكنا الهمام ولحكومته وشعبه الاصيل على كل المواقف المشرفة التي رفعت رؤوسنا عالية في كل المحافل الدولية.
65 - جميلة الورياغلي الاثنين 12 يناير 2015 - 20:34
قرار صائب يجعلني فخورة بملكي و حرية بلدي نعم نحن ضد الارهاب لكن لن نقبل ان يمس ديننا و رسولنا صلى الله عليه و سلم بسوء أو سخرية فعليهم أن يحترموا الخط الاحمر.أنا مسلمة أنا مغربية أنا عربية.
66 - il change rien de toute facon الاثنين 12 يناير 2015 - 20:40
De façon, le Maroc n avait pas sa place n étant pas un pays ou les droits de l homme règnent....et personne ne s est rendu compte de son absence!!!
67 - toto الاثنين 12 يناير 2015 - 20:44
مقاطعة المغرب ليست نتيجة لإحترام الدين أو الرسول ولكن لعوامل سياسية تتعلق بالتوتر الذي أصاب هذ ه العلاقة ليس إلا. لكن على كل حال فمصائب العلاقة سُوًقت كأنها إحتراما لشخص الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي لايحترم حتى داخل بلد امارة المؤمنين!
68 - BENSLIMANE الاثنين 12 يناير 2015 - 20:50
A MOWTINA N°14. الحمد لله الذي وهبنا مثل هذا الملك الذي يفتخر بتحمله كل مسؤولية متعلقة بذينه و شعبه . انه يستحق امارة المؤمنين و " يحمر وجهها و وجه المغاربة" .IL ESL LA FORCE TRANQUILLE لقد فضل نصر ذينه على التهافت على المنصات و الصفوف الاولى و فلاشات الكاميرات في مسيرة باريس
69 - marocaine et fière de l'être الاثنين 12 يناير 2015 - 20:53
brovoo et vive le maroc et notre roi mohamed 5 نحن لسنا شارلي
70 - samira de Rabat الاثنين 12 يناير 2015 - 20:58
Je ne suis pas d'accord avec cette analyse.
simplement parceque les causes de la non partipation du Maroc à la grande manifestation Française.
sont connus; en effet les relations des deux pays sont au plus pas depuis qq mois.
En fevrier 2014 policiers français se sont rendus à la résidence de l’ambassadeur du Maroc à Paris pour notifier une convocation émanant d’un juge d’instruction au directeur de la DGST Mr HAMMOUCHI
Alors que le contexte demeure tendu entre Rabat et Paris, en froid depuis un mois à la suite de plaintes en France pour tortures à l'encontre du patron des services secrets marocains Abdellatif Hammouchi, une autre affaire surgit et remet le feu aux poudres.
Salaheddine Mezouar a subi une fouille et a dû enlever «sa veste, ses chaussures, chaussettes et sa ceinture». Ce qui est d'usage pour les passagers en raison de la sécurité.
Les interets Marocains aussi bien que ceux de la France doivent être au dessus de l'arrogance de ces deux fonctionnaires.
merci de publier
71 - رظوان الاثنين 12 يناير 2015 - 21:02
ابايعك يا امير المئمنين على هاد الموقف الراءع الدي اثلج صدور المئمنين
72 - ardi الاثنين 12 يناير 2015 - 21:02
colibaly n est pas algerien?puis les attentats de madrid c est qui??arretez s il vous plait.je ne dis pas que c est l islam,ces gens le salissent.
73 - abdelkrim الاثنين 12 يناير 2015 - 21:02
Je suis toujours d'accord avec Sa Majesté le Roi , d'ailleurs tous le peuple est très fier de lui الله يحفضو Ah ........si le monde entier le prend comme modèle la paix va régner Partout .
74 - maya الاثنين 12 يناير 2015 - 21:03
Merci mon pays merci mon roi
75 - Mohamed HARIZI الاثنين 12 يناير 2015 - 21:08
Je constate malheureusement que le monde occidantal a perdu de ses valeurs passées
En effet, les croisés du moyen âge ont guerroyé contre les Sarrazins pendant des siècles pour occuper Jérusalem. Quand Godefroy de Bouillon est arrivé a ses fins,



, il a commencé par massacrer la population:hommes, femmes, enfants, vieillards
Par contre, quand Salahuddin l'a réoccupée, dans un geste de grand seigneur de l'Islam tolérant, il a donné à tous les chrétiens pardon et protection sur tout le chemin de leur retour vers l'Europe
Or, on voit aujourd'hui 4 pieds nickelés de journalistes, fauteurs de troubles,athées,non respetueux du sacré qui se considèrent au temps de l'inquisition comme étant des Torquémada de triste souvenir, se faire aduler par des chefs d'Etats musulmans devant leur prohète caricaturisé
Heureusement que le Maroc, par son refus de consolider cette lugubre mascarade est sorti digne,là où tous les représentants des différentes nations ont perdu de leur crédibilité
76 - رشيد طاطا الاثنين 12 يناير 2015 - 21:24
الرسول صل الله عليه وسلم يساء اليه داخل المغرب من طرف اشخاص معروفين ولم يكن للدولة المغربية اي رد فعل للدفاع عن المصطفى صلوات الله عليه.فلو كان موقف المغرب من اجل الدفاع عن الرسول الكريم لدافع عنه في المجال الذي هو في سيادته أولا قبل اي مكان اخر.
77 - هشام ها الاثنين 12 يناير 2015 - 21:24
اريد التعقيب على الاخ جمال رقم 26
هل انت يا أخي لست مغربي؟ .تانيين
الملك إسمه ملك محمد السادس.اما بنسبة إلى الفساد والرشوه فهيا في دمي العرب ولاكن هل أنت لما تدهب إلى الإضارة هل تدفع الرشوه أم لا؟ هل لما تدهب أختك أو بنت من عائلتك إلى مكانن ما متأخرة أو تعود متأخرة هل تسألها أين كانت؟ هل أنت تفسد أم لا؟ الفساد والرشوه مسألة الجميع.قال الله تعالى إتقو الله لعلكم تفلحون.أي الله صبحانه أمر الجميع بالتقوى.إدن إبدء بنفسك أولآ أما انا قد بدأت والحمد لله.
78 - اليزمي الاثنين 12 يناير 2015 - 21:33
من باب حسن الصداقة قدم المغرب التعازي، ونحن أهل الادب والتعايش والتضامن، ومن حيث مقاطعة المسيرة فهذا رد على رفع شعارات ضد حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، الملك محمد السادس لن يقوم بهذا الأمر هكذا، فهو حفيد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وموقفه من مصر موقف كل المغاربة، فسنة 2015 م هي سنة الوجود المغربي في الدول المتقدمة، لأن المغاربة ملتفون وراء ملكهم، ولا تلاعب معهم في قضية سيادية أو دينية، فسترون 2015 م مغرب التقدم والازدهار وهذا في صالح الغرب، وأنصح الغرب بأن الحكم المدني في الجزائر سيكون في صالح الجميع، والحل الكوني هو : حببوا الحياة للجميع " نرجو الشفاء العاجل لصاحب الجلالة وصحتكم أولى لنا، والشعب المغربي جندك، والله تعالى معك يا سبط رسول الله، سنة 2015 سنة سعيدة وأفراح لجميع خلق الله تعالى
79 - مغربي مسلم سلفي الاثنين 12 يناير 2015 - 21:33
الحمد لله الذي وفق بلدنا لهذا، وبه أثلجت صدورنا بعدما غيظت من مسيرة النفاق العالمي.
80 - roche الاثنين 12 يناير 2015 - 21:34
طفح الكيل و القرار في الصميم
لنبدا بما قام به بعض الفرنسيين نحو المغاربة مثلا اتجاه مزوار وغيره.....
تحمل المغاربة مع الاحتفاظ بموقفهم بما قام به الفرنسيين
لكن هده الجريدة تمادت واستفزت شعور المغاربة و المسلمين اجمعين
الا رسول الله فكان القرار صائب محتواه توقفوا لقد تماديتم و تطاولتم على خير البرية ولا نسمح لكم بهادا و لا تستفزونا و لا تحتقرونا
فداك يا حبيب الله و حبيبنا و جدنا المصطفى عليك الف صلاة سلام
81 - Souad الاثنين 12 يناير 2015 - 21:36
Merci majesté, je suis fière d'être marocaine musulmane.
82 - génération hassan2 الاثنين 12 يناير 2015 - 21:37
vraiment unr dicision noble d un roi noble
83 - koko الاثنين 12 يناير 2015 - 21:45
هدى موقف شجاع من المغرب افتخر اليوم بكوني مغربيا
84 - الحسن الاثنين 12 يناير 2015 - 21:48
هذه احدى الاسباب التي جعلت رئيس دبلوماسيتنايعتذر عن عدم المشاركة في مسيرة باريس . وحتما لو كانت العلاقة بين البلدين جيدة لما تاخر المغرب في المشاركة

خضع وزير الخارجية المغربي، صلاح الدين مزوار، "لتفتيش دقيق من قبل الأمن الفرنسي" في مطار باريس، مع "تعامل فج وغير لائق"، وذلك بحسب ما أفادت به جريدة "الصباح" الورقية، في عددها اليوم الجمعة.

ووصفت الجريدة الورقية تعامل الأمن الفرنسي مع رئيس الدبلوماسية المغربية بـ"المهين"، وبأنه خرق سافر مناف للأعراف الدبلوماسية.

وأرغم الأمن الفرنسي وزير خارجية الرباط على نزع معطفه وحزام سرواله وحذائه وجواربه، بالإضافة إلى تفتيش دقيق لحقائبه وأغراضه الشخصية ومروره عبر جهاز الكشف الدقيق (السكانر)، بالرغم من تقديم المسؤول المغربي لجواز سفره الدبلوماسي وإخباره أمن المطار أنه قادم من مدينة لاهاي الهولندية، حيث شارك في قمة عالمية للأمن النووي.
85 - omar الاثنين 12 يناير 2015 - 22:06
et vive le roi du maroc, vive le maroc
86 - HAMID الاثنين 12 يناير 2015 - 22:07
مقاطعة المغرب لفرنسا ليست نتيجة لإحترام الدين أو الرسول ولكن لعوامل سياسية تتعلق بالتوتر الذي أصاب هذ ه العلاقة ليس إلا. لكن على كل حال فمصائب العلاقة سُوًقت كأنها إحتراما لشخصية الرسول صلى الله عليه وآله وسلم الذي لايحترم حتى داخل البلاد.
87 - أبو يحيا الاثنين 12 يناير 2015 - 22:12
موقف شجاع كلنا فداك يا رسول الله
88 - rabie الاثنين 12 يناير 2015 - 22:18
نحن لسنا شارلي ولكننا عشاق سيدنا محمد رسول الانسانية والمحبة و التسامح مع الجميع.شكرا لملكنا الهمام ولحكومته وشعبه الاصيل على كل المواقف المشرفة التي رفعت رؤوسنا عالية في كل المحافل الدولية.
89 - bourguiba الاثنين 12 يناير 2015 - 22:23
لا يختلف اثنان أن القتل ليس وسيلة للتعبير لكن لتتواضع فرنسا والغرب عموما وتقرأ تاريخها ستجد يمج بالدماء ....للتذكير فقط الحرب العالمية الأولى الحرب العالمية الثانية ...محاكم التفتيش ؟؟؟؟؟ الحروب الصليبية ؟؟؟ الحروب الإستعمارية ّ؟؟؟ ناهيك عن زرع مفاتيل الحروب القبلية مثل الزولو وإنكاتا ...الهوتو والتوتسي ووووو هل لا يكفي الغرب أنه بنى حضارته من ريع الأسلحة ومن سلب خيرات المستعمرا ...ألا يرى الرجل الأبيض انه المفترس رقم 1 بدون منازع ....ومع ذلك تجد إمعات لدينا يمجدونهم لكن لو عاشوا بينهم سيكرهونهم ليس عنصرية وإنما كرد فعل طبيعي
90 - marocain الاثنين 12 يناير 2015 - 22:25
Tout marocain;vrai citoyen,ne peut etre que fier de SM le roi et de la décision du gouvernement de ne pas participer à la marche.les non musulmans doivent comprendre que l'Islam c'est ce que nous avons de plus cher au monde et personne ne doit y toucher sous quelque prétexte que ce soit.
91 - zizou الاثنين 12 يناير 2015 - 22:28
Je suis fière d'étre marocain, vive la Maroc.
92 - abdou الاثنين 12 يناير 2015 - 22:36
الحمد لله على نعمة الإسلام ونشكر بلدنا المغرب على موقفه الديني بعدم المشاركة في تلك المسيرة التي في الأصل مسيرة ضد الإسلام والمسلمين. أنا لست شارلي بل أنا مغربي مسلم. أعزّ الله الإسلام والمسلمين.
93 - katy الاثنين 12 يناير 2015 - 22:48
كل ما اريد قوله هذا هو الصواب ومهما كنا فنحن مسلمون.فنحن لسنا بشارلي و لا نبث اليه بصلة وعاش الملك و نصر الله الاسلام و المسلمين آمين
94 - naima الاثنين 12 يناير 2015 - 22:50
الله يحفض مليكنا الحبيب الله يحفض اسرته لو شفتو محنتنا نحن المهاجرين الله عالم بينا احنى واوﻻدنا دخلنا في70 لي فرنسا اتعدبنا احنى واوﻻدنا قلنا هادا الوقت ابغينا نرتاحو فيه ابداو إخلعو فينا قرينا أوﻻدنا اتخرجو أساسيدى التكنولوجية واساسيدى في الرياضة الحمد لله بعنا عليهم صحتنا الحمدلله ارجوك ياصاحب الجﻻلة دخلهوم لي المغرب انا اتمنا إنفعو ابﻻدهم من أﻷحسن هده هي امنيتي وحفض الله ملكنا وشعبنا وبﻻدنا وشكراً.
95 - آدم الاثنين 12 يناير 2015 - 22:56
عاش مغربنا الحبيب ، ملكاً وحكومةً وشعباً.وتحية لكل المغاربة اينما كانو ، انتو أهل العزة والكرم والجود ، انتو اصحاب الكلمة الطيبة ، انتو الشعب المضياف . الله ينصركم يارب ، وينصر ملكنا الغالي محمد السادس نصره الله
96 - Abd الاثنين 12 يناير 2015 - 23:01
Voilà une position sage ,qui dit tout pour le respect et la paix.
97 - NADIR NADIR CASA الاثنين 12 يناير 2015 - 23:08
مواقف تاريخية : لاعب مغربي"عبدالحميد الكوتري" محترف بفريق فرنسي يرفض ارتداء قميص انا شارلي...وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية يمنع دخول صحف ومجلات فرنسية أساءت للرسول صل الله عليه وسلم الى المغرب...وأخيرا الضربة القاضية.. وزير خارجية المغرب يرفض المشاركة في مسيرة الذل التي رفعت فيها صور مسيئة لرسولنا الكريم صل الله عليه وسلم....كم انت كبيييييير يا مغرب
98 - لخطيط الاثنين 12 يناير 2015 - 23:10
اني والله احب جلالة الملك حبا كثيرااللهم احفض لنا ملكنا عاش صاحب الجلالة الملك محمد السادس وحكومة السيد عبد الاله بن كيران اللهم انصر ملكنا الحبيب
99 - hassan الاثنين 12 يناير 2015 - 23:10
نفتخر بصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده ، أمير المؤمنين وحامي حمى الوطن والدين. برافو ملك القلوب ملك كل الشعوب.
100 - Jaha A. الاثنين 12 يناير 2015 - 23:15
موقف المغرب من المسيرة بباريس موقف شجاع، جريء و مشرف للإسلام ولكيان المغرب و للمسلم عامة. أيعقل أن يسيرمسؤول مسلم في مسيرة جنبا إلى جنب مع الإرهابي الأكبر على وجه الأرض ـ نتنياهو و من يقفونا دائما إلى جانبه في قتل الأطفال، النساء و الشيوخ في فلسطين و في بلدان إسلامية أخرى؛ و تتبعه جماهير ،شغلها الوحيد هو المس بمقدسات الإسلام، ترفع رسومات مسيئة لديننا الحنيف.
101 - Amine الاثنين 12 يناير 2015 - 23:25
Je suis marocain muslimain , merci mon roi et bravo
102 - saad الاثنين 12 يناير 2015 - 23:31
Mnt je suis fière de mon maroc on a battu les grosses tetes les gens qui disent is ok juste pour baisser la tete devant les pays occidentaux mieux développé que nous nous on dit non notre phrofete c la personne ka plus sacré pr nous on jamais dire je charlie on jamais nous les marocaines baisser la tete pr quelqu un qui ne respecte pas ce qui est le plus sacré pr nous .nous on di pas fraternité egalite ... on di alah alwatan almalik
103 - ملاحظ الاثنين 12 يناير 2015 - 23:41
لقد تتبعت يومه الأحد برنامج تلفزي مباشر من القناة الأولى لألمانيا , حيث كانت طاولة مستديرة من أجل مناقشة أحداث ما عرف بشارلي : هاته المناقشة حضرها كل من وزير الداخلية الألماني , وخبير في الشؤون الفرنسية , ومدير لمجلة ألمانية , وصحافية ألمانية من اصول مسلمة وطبعا مقدم البرنامج ...وقد أذيع مباشرة من برلين : وقد قالت الصحافية المسلمة أنها لا تجد أنه يمكن أن يشكل رسم كاريكاتوري ضد دين ما فكاهة لأي شخص وأنه يستثنى الإسلام وحده للتهكم عليه بينما تحترم المسيحية واليهودية , في أوروبا وأنه ليس الدين هو سبب المباشر للتطرف بل المستوى المعيشي والإقصاء الإجتماعي وأنه يشكل غطاءا فقط , بينما لوحظ توافق مع وزير الداخلية لما قالته الصحافية المسلمة , أما الصحافي الألماني فقد قال بأن إذا تم تقييد النشر وحرية التعبير فذلك يعتبر إنتصارا للإرهابيين .....والحقيقة أنه يوم الإثنين قامت 7 مظاهرات معادية لمظاهرة ضد المسلمين والأجانب تسمى PEGIDA ثم قامت السلطات الألمانية بمنع الرسوم الكاريكاترية للمتظاهرين : على ما يبدوا فإن ألمانيا دولة متسامحة ومتفهمة للآخرين .أما..فيما يتعلق بموقف المغرب فهو موقف شجاع
104 - مغربي الاثنين 12 يناير 2015 - 23:49
الرسالة السادسة.
المغرب يطفئ النار في مهدها هكذا يجب ان يكون, وليست المسيرات في الشارع والتضامن هي التي تحل المشكل ممكن في هذه الحالة الارهابي نفسه سيكون حاضرا في مسيراتكم ينطبق علي المثل الذي يقول "اقتلك واذهب في تشييع جنازتك.القضية تكمن في اعادة النظر في الحريات التي تتعدى حدودها الى اساءة االاخرين في معتقداتهم ,اذا فكرتم في جوهر الحدث ستجدون ان هدف شارلي ابدو من قبل المتشددين هو الرسام الذي اساء الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم حسب ما استخلصته من وسائل الاعلام وزهقت بسببه 11 مفسا من غير ذنب مهما كانت تنفيذ العملية يبقى الرسام هو القاعدة في الحدث,ولهذا المعرب فعل خيرا لعدم مشاركته انه أطفأ النار في مهدها عسى ان يعيد النظر في حرية التعبير التي تضر ولا تنفع تشتت ولا تجمع,فالحرية بلا حدود تظلم نفسها بظلمها للناس فالتقو الحرية ولا تظلموها فهي لها حدود وضوابط فلا تعتدوها كي يسود الاحترام المتبادل بين الناس.
يقول بعض الفرنسيين بانهم لن يتنازلوا عن قيم الجمهورية الفرنسية, ومن ضمن هذه القيم حرية التعبير.
نعم كلنا محتاجين الى الحرية,ولكن يبقى السؤال هل الجمهورية الفرنسية التي انبثقت يتبع,
105 - ismail الاثنين 12 يناير 2015 - 23:57
شكرا لجلالة الملك نصرك الله بنصرة الاسلام وعاش المغرب لااله الا الله محمد رسول لله
106 - Mohamed الاثنين 12 يناير 2015 - 23:57
Tu parle cône si ton pays n'a pas été colonisé, je te rappelle qu'il l'a été pendant plus de 430 ans. Par les turcs ensuite par la France de 1830 à 1962, tu ne connais pas l'histoire de ton pays, votre indépendance vous la devez au Maroc
107 - ahmed الاثنين 12 يناير 2015 - 23:58
La France récolte ce qu'a semé
c'est sa politique envers les immigrés qu'elle a emmené à cette situation
108 - oussama الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:08
انه موقف يشرف المغاربة والمسلمين جميعا
109 - المهرج الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:10
شكرًا الاستاذ اسليمي على تحليلك الذي ينم عن روح المواطنة لديك وعلى غيرة المغاربة على إمارة الموءمنين ، وعلى الجزاىءر الاستعانة بالمغرب لبناء الحقل الديني لديها لان المغرب يعد راءدا في تنظيم الحقل الديني ، وكذلك الشأن بالنسبة لفرنسا ٠ وطوبى لملكنا وشعبنا بهذا الموقف الشجاع بمقاطعة تلك المسيرة والذي يعد دفاعا عن مقدساتنا ورموزنا الدينية فالرسول ص هو خط احمر لا يمكن المساس به ، وحرية التعبير تكون باحترام الاخر وعدم المساس بحقوقه وحريته وليس التجريح في رموزه ومقدساته الدينية ، والرسول ص كان خير من عبر على التعايش والتسامح والتواصل مع الأجناس رغم اختلاف دياناتهم او لونهم او اصلهم ٠
110 - abdou الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:11
مغربي وأفتخر بمغربيتي وبلدي الحبيب وعاش الملك محمد السادس الراعي الأمين لوطني العزيز
111 - abd الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:24
ﻧﺤﻦ ﻟﺴﻨﺎ ﺷﺎﺭﻟﻲ ﻭﻟﻜﻨﻨﺎ ﻋﺸﺎﻕ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻻﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭ
ﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ. ﺷﻜﺮﺍ ﻟﻤﻠﻜﻨﺎ ﺍﻟﻬﻤﺎﻡ ﻭﻟﺤﻜﻮﻣﺘﻪ ﻭﺷﻌﺒﻪ ﺍﻻﺻﻴﻞ ﻋﻠﻰ
ﻛﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺭﻓﻌﺖ ﺭﺅﻭﺳﻨﺎ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻞ
ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ
112 - مغربي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:26
التي إنبثقت منها النهضة الاوروبية في اواخر القرن الثامن عشر تسمح لمواطينها ان يسيء الى الى الاموات قبل الاحياء,ام من قيمها النبيلة ان يحترم الاحياء والاموات معا, اذا كان من قيمها السلمية ان يحترم الغير فالحرية تبقى محدودة,وهذه المحدودية في الاصل من قيمها النبيلة يفرضها عليها احترام الغير بطريقة غير مباشرة, ولا يوجد شيئا إسمه الحرية المطلقة دائما تبقى نسبية حتى لا تتسبب في ضرر لاحد.
اللهم الا المتطرفين والمتشددين منهم فأولائك لا يعرفون الا التعنت لان التطرف والتشدد موجود في كل امة من الامم وليس في المسلمين فقط منذ ان ظهر الانسان على وجه البسيطة.
((اذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفة قالوا اتجعل في من يفسد فيها ويسفك الدماء, قال اني اعلم ما لا تعلمون)) قرءلن كريم.
والتشدد والتسامح بدأ مع ابناء اّم عليه السلام هابيل وقابيل احدهما متشدد والاخر متسامح(( قال لئن بسطت يديك الي لتقتلني ما انا بباسط يدي لاقتلك)) قرءان كريم. انظر التشدد والتسامح موجودان منذ ظهور الانسان على وجه الارض ليس حتى الان.
113 - najib الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:49
JE NE SUIS PAS CHARLIE je respecte cela égardsT
114 - amine الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:51
شكر للملك الشجاع على هذه الخطوة المباركة وعلى هذه الدبلوماسيةالعريقة في مقاطعة هؤولاء المنافقون صناع الأرهاب الدولي تضامنا مع رسولنا الأعظم لأن فرنسا والغرب بصفة عامة هم الأرهبيون الحقيقيون الذين قتلو المسلمين في كل انحاء العالم والأن فليتحملو العواقب التي ستطالهم اما الخنازير الذين اهانو نبينا عليه افضل الصلاوات عبر الروسمات المسيئة فليذهبو الى الجحيم لأن الله يمهل ولا يهمل حتى اني ضد مثل هذا العمل المسلح الذي طال هذه الصحيفة الحيوانية لهذا السبب لأن الرسول الأعظم رشقوه بالحجارة وسبوه ووصفه بالساحر لكن لماذ الصحابة رضية الله عنهم لم يقتلو او يذبحو هؤولاء الذين اهنو رسول الله الأعظم بل كان يتحمل ويدعي الى الله حتى دخلو في دين الله افوجا لأن الأسلام يرمز ال التسامح والتعايش المشترك وحب الله في الحق المبين وحتى الغرب يعلمون بذالك لكنهم مصرين ان يكونو في صف الشيطان ومصرين ان يكونو ظد الأسلام والمسلمين لكن فوالله لن ينجحو في ذالك وسينطسر الأسلام انشاء الله في كل بقاع الأرظ
115 - soufiane الثلاثاء 13 يناير 2015 - 00:54
لأول مرة حكام المسلمين يخرجون في مسيرة للدفاع عن حق الإساءة للرسول
116 - abdellah en france الثلاثاء 13 يناير 2015 - 01:02
تحياتي الخالصة الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس و شكرا لمواقفه النبيلة.
117 - houria faraji الثلاثاء 13 يناير 2015 - 01:03
Vive sa majesté le Roi Mohammed VI que Dieu le garde, vive le maroc et que les marocains soient unis pour toujours on a été fier du point de vue marocain ne touche pas à notre prohète"Mohammed 3layhi Adfdal Assalat wa Assalam" les marocains ont toujours été pour la paix la tolérance et la cohabitation entre les différentes religions et ils le seront toujours dans notre coeur il n'ya pas de place pour la haine on est sociable avec tout le monde
118 - خالد من فاس الثلاثاء 13 يناير 2015 - 01:57
ان تنصروا الله ينصركم فلا غالب لكم.
Nous ne sommes pas Charlie nous sommes des musulmans, et fière .
اللهم اهلك أعداء الاسلام، ًتولاهم في الدنيا قبل الآخرة، ان قتلة الأنبياء والرسل لا يعجزونك ، اللهم أهلكهم بايديهم، اللهم إرنا فيهم برهانك.
ان كل من سولت له نفسه الاسائة بنبينا وحبيبنا محمد، وتشويه صورة الاسلام، اللهم أبتر ذريته وأدقه العذاب.
119 - amazighi ait baamran الثلاثاء 13 يناير 2015 - 02:35
خطوة حميدة قام بها المغرب
ولكن كان بإمكانه ان لا يقدم تعازي لفرنسا
لأنا الهالكين في الهجوم هم من اكبار الرسامة في صحيفة شارلي إيبدو : الساخرة /
120 - youssef الثلاثاء 13 يناير 2015 - 02:35
دابآ انا مع المغرب نفديك يامغربنا الغالي
121 - hassan benabdellah الثلاثاء 13 يناير 2015 - 02:36
كدنا نفقد الامل في مملكتنا و ظننناها انها مجرد مستعمرة فرنسية اقتصاديا و سياسيا. لكن اصبحنا نحس ان دولتنا تفرض وجودها و قوتها على الساحة الدولية وانها تحترم شعبها المسلم المسالم. وتنبذ العنف .
122 - مواطن مغربي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 02:49
الى صاحب التعليق 61 - rachid
اولا نبارك للمغرب ولملك المغرب على هذا الانسحاب لانه يأتي حسب مبادئه وقراراته السيادية ورغم اننا ندين القتل مهما كانت اسبابة وندين الارهاب ايا كان لكن مسألة التنازل عن السماح لهؤلاء في الاستمرار في الاساءة لرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ـ فالمغرب اتخد قرار الانسحاب من منطلق سيادي ومن منطلق ان الاساءة لرسولنا خط احمر ومعه ندين الاستمرار في نشر الصور لكن التحكم لمنطق الحوار ولا للقتل وسفك الدماء .. اقول لصاحب التعليث رقم 61 الذي يتساءل ماذا لو كانت امريكا اقول له ان الملك محمد السادس نصره الله سبق له واجل زيارته سابقا للولايات المتحدة حتى توضح موقفها بصراحة من الصحراء المغربية وكان له ذلك خلال استقباله من طرف الرئيس الأمريكي أوباما وصرح علانية ان الولايات المتحدة مع الطرح المغربي وقبله رفض ولاية اخرى لمبعوث الامم المتحدة حتى يغير اسلوبه في الاشتغال عن ملف الصحراء المغربية وكذلك اتصال الملك بامين عام الامم المتحدة لمطالبته بتغيير بنرد في تقرير اممي ،، هذه مجرد مواقف من كثيرة اذكر بها المتسائل فمغرب اليوم قوي بملكه وشعبه،،
123 - بسمة الثلاثاء 13 يناير 2015 - 04:43
توفولهم ١٧قومو دنيا ونزلوه وحنا كل اليوم في دولنا العربية اموت الاف الاشخاص ماحد طلع ولا حدى وقف ويبغونا نشارك في مسيرتهم تبا لهم تبا لمن يسيء لرسول الله احنا ضد الارهاب وانشاء الله ما يلخبطون بين الاسلام والارهاب لانو اسلام ما عمرو حت على الارهاب
124 - Rachid الثلاثاء 13 يناير 2015 - 06:51
une prise de position honorable et courageuse, qui m'a fait chaud au cœur en tant que marocain vivant en France , et j'ai eu la chance à Paris de transmettre mes remerciements à la fille de Mr Mazouar. Encore bravo à la diplomatie marocaine !!
125 - مغربية الثلاثاء 13 يناير 2015 - 08:11
احنا ضدد الإرهاب والتطرف وقتل النفس
لكن لابد للجميع أن يعلم أن سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام فوق الجميع نحن فداك يارسول الله
فرحة كل المغاربة بهدا القرار ليس لها حدود
حفظك الله يا ملكنا دمت فوق راسنا
126 - مغربي فمريكان الثلاثاء 13 يناير 2015 - 08:23
الله وحده يعلم ما تُخفي صدورهم... فإن كانوا صادقين فجزاهم الله خيرا في الدنيا و الآخرة أما إن كانوا "خُشب مُسنٌدة" فنطلب من الله أن يأخذهم أخذ عزيز مقتدر. والسلام عليكم و رحمة الله.
127 - راشد الثلاثاء 13 يناير 2015 - 08:44
التحليل الذي تنشره هسبريس للاستاذ اسليمي يقدم قراءة جيدة توضح بشكل جلي اسباب عدم مشاركة المغرب في مسيرة باريس ،ارجو ان يشتغل المغاربة بهذه الطريقة بان يقرؤؤا الرسائل التي توجهها الدولة من خلال بعض المبادرات والخرجات الدبلوماسية ،اننا نحتاج في المغرب لتعاون الساهرين على السياسة الخارجية والباحثين المحللين ولدور الاعلام -شكرا للمتالقة هسبريس على مثل هذه التصريحات -مزيدا من التوفيق
128 - sofia الثلاثاء 13 يناير 2015 - 08:59
اولا بارك الله لنا في ملكنا المحترم والغيور على رسول الله والاسلام والدي بالتاكيد كان وراء هدا القرار الحكيم وشكرا تانيا لكل المغاربة المحبين لملكنا والغيورين على دينهم ووطنيتهم واسلامهم اما بالنسبة لكل الحاقدين الدين يسعون دائما لاحباط المعمويات والنيل من مواقف ملكنا فما لكم الا قول الله يهديكم ويردكم لطريق الصواب وردا عليهم لو ام يكن موقف ملكنا دفاعا عن رسول الله وانه رد فعل للعلاقات المتدهورة بين البلدين فلماذا لم يستغل هدا الموقف لتحسين هده العلاقة؟ ويتقرب ويتملق فونسا كما فعل باقي العرب السفلة الداعمين لسب الرسول والقضاء على الاسلام والمسلمبن كفاكم فلسفة وادعائات وتفاهات فانتم بعون الله لن تشككون في ملكنا ووطنيتنا وغيرتنا على ديننا
129 - مغربي حر ومسلم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 09:10
نرفع قبعاتنا بإعزاز لمسؤولي بلدنا المغرب وعلى رأسهم مولانا أمير المؤمنين محمد السادس أطال الله في عمره وأدام له النصر والتمكين على الجرأة ألرجالية الذي أبانو عليه بعدم مشاركتهم في ا لمسيرة الظالة وذلكا درأآ عن رسولنا الأعظم كل الأحقاد التي يوليها له أولئك العلوج وهذا في ظل شلل معظم زعماء العرب والمسلمين وآفتقارهم لمثل هذه الجرأة مما خلق فراغا لبعض الشباب -لا نقول المتشدد- وإنما ذا حماسة زائدة للرد الفردي الغير المقنن
130 - طارق الثلاثاء 13 يناير 2015 - 09:33
العزة لله و لرسوله . حفظ الله أمير المؤمنين موقف جد جد مشرف هذه هي خصال ملوكنا العلوين يحبون الله ورسوله.
131 - ابو حفصة الثلاثاء 13 يناير 2015 - 09:39
قال الملك والحكومة والشعب للدولة الامبريالية لا لا لا للدوس على معتقداتنا بدعوى حرية التعبير
132 - maz الثلاثاء 13 يناير 2015 - 09:47
vive le maroc et vive le roi med 6
133 - azal الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:18
إذا قولوا بصراحة لدينا حكومة اسلامية
134 - abo malak الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:31
الخلاصة من القرآن الكريم ، إن تنصروا الله ينصركم ،
135 - Boulmani الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:48
Bravo pour cette honorable posistion courageuse vive notre ROI J AJOUTE ICI QUE PAR CETTE DECISION LE MAROC TEND SA MAIN A TOUS LES PAYS Y COMPRIS LA FRANCE POUR LA FORMATION DES IMAMES AVEC LES VALEURS D UN ISLAM PUR TOLERANT QUI RESPECTE LES COUTUMES LA FOI LA PERSONNALITE DES AUTRES QUELS QU ILS SOIENT une generation qui coohabite et qui respecte les autres
136 - oum naoufal الثلاثاء 13 يناير 2015 - 10:51
Marocaine et fière de l etre .Vive le Maroc et vive mon Roi Mohamed VI. illa rasoul sala llah 3alayhi wa salam
137 - Mohamed الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:06
تحية وطنيةهذه مبادرة أننا دولة إسلامية و دولة الحق عاش المغرب
138 - مسلم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:13
حبيبنا ورسولنا ص لن ينال من مكانته في قلب المسلمين أي كان ، وأعز الله ملكنا وشعبنا بدفاعهما على رسولنا ص ، فموقف المغرب ملكه وحكومته وشعبه ورفضه منافقة فرنسا ومقاطعته لمسيرتها يعد موقفا مشرفا لكل المغاربة ولكل المسلمين في أنحاء العالم ، شكرا لهم جميعا .
139 - صالح مظيجي( متقاعد ) الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:31
قرار من المؤمنين الذين يخافون الله سبحانه تعالى ، يحبون الخير والسلم والسلام لجميع الكائنات ، والحمد لله أن المغاربة ملكا وشعبا ينهجون سير وخطة أجدادهم ، فهذا فظل من الله عز وجل .
140 - مواطن مغربي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 11:50
لا يجب على المسلمين الملتزمين أن يكونو بهذا الضعف الشديد فنحن مسلمون نأمن بالله الواحد الأحد وبرسوله محمد صلى الله عليه وسلم ومكلفون بنشر دين الإسلام والدفاع عنه تححت أي ظرف .
يبدو لي هذه المرة أنني أنا من سيجهز على البقية من من صحيفة "شَارلي إيبدو"
ملاظحة هامة: الدفاع عن الإسلام ليس إرهابا.
فمن ظهر له أنه إرهاب فهو للأسف غير مسلم أو غبي جدا.
141 - souad khouribga الثلاثاء 13 يناير 2015 - 12:23
تحية طيبة لملكنا الهمام على هذا القرار الصائب
142 - rabeh mohssen الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:41
سلام و عليكم انا جد فخور بملكنا عاش محمد السادس و عاش المغرب الحبيب والموت لااعداء الواطن
143 - ABDOU الثلاثاء 13 يناير 2015 - 14:57
Enfin on a commence a donner le respect a notre prophet sala allah 3alih wa salam et a nous meme a travers ce pas historique dont le Maroc n etait pas a cette Marche.
et enfin merci notre roi M6 VOUS NPOUS AVEZ RECUPERE NOTRE DIGNITE.
144 - محمد حنبازي الثلاثاء 13 يناير 2015 - 15:53
إضافة الى تعليق السليمي الذي كان رائعا أعجبني تعبير=صك البراءة= فهذا الذي يبحث عنه الغرب وللأسف هذا سقط فيه بعض المسلمين وبالخصوص الذين حظروا مسيرة باريس وموقف ملكنا المِقداد كان جرس ناقوس للتحذير من هذا الخطأ الذي قد يكون مصيريا على الذين حظروا المسيرة وللأسف يؤخد مايؤخد على فرنسا بسماحها لنتنياهو بحضور المسيرة وهو الغني عن التعريف في دبحه للصحافيين في غزة واطفال غزة وشيوخ غزة ونساء غزةووووو٠٠٠٠٠وقتها لم نكن نرى مسيرة سبحان الله سبحان الله كل هذا ويهب بعض العرب وبعض المسلمين للمسيرة٠ويل للمطففين الذين اذا اكتالوا على الناس يستوفون٠٠٠٠
أرجوا ألا يكون ذلك صكا للبراءة٠ والسلام
145 - نحو التقدم الثلاثاء 13 يناير 2015 - 15:54
ما ينقصنا هو الاتحاد المغاربي فوالله له الحل الامثل لتوحيد كلمة المسلمين و زعزعة قلوب بعض المسيئين لهذا الدين القيم
146 - samira الثلاثاء 13 يناير 2015 - 17:21
واش حنا ماعندنا قيمة واش العرب في لداخل ديالكم هادشي كافي خاص العرب يتحركو إيلا شارلي تضربات أو دارو هاد الحالة ف فلسطين كايموتوالمسلمين أولا هادوك ماشي بنادم غي الفرنسيين لي بنادم.إلى مادرنا القيمة لراسنا مانتسناوش صفر الراس إيديرو لينا.واش نتقاسو ف رسولنا صلى الله عليه و سلم و مانديرو والو.حشومة و عار خاص حنا لي نوضو القيامة أما أكثر حنا ولا هوما.والله حتى حشومة
147 - Hassane beit الثلاثاء 13 يناير 2015 - 18:20
هل يحتاج الوطن لكي نحبه فمن المفترض ان تكون روح المواطنة هي منهجنا وان نسقيها لاحفادنا حتى يرتووا من جذورها ليدافعوا عن اصالتهم ويعرفون ان حب الوطن لا غنى عنه
148 - DRISS EL OUAZZANI-SAFI الثلاثاء 13 يناير 2015 - 21:58
Je suis tout àfait d'accord cette l'analyse de la position du Maroc via le ministère des affaires étrangères les orientatations relèvent du Souverain que nous estimons tellement et qui a pu gérer cette crise comme d'habitude avec sagesse et pertinence qui nous rendent très fiers en tant qu'arabes et musulmans .Le déroulement des faits à lheure actuelle vont dans ce sens qui conforte bel et bien cette approche .En effet , on a vu comment la manifestation comment l'a confisquée et exploitée sur le plan politique le premùier ministre israelien et les autres dirigents ne sont pas bien placés pour donner l'exemple de la liberté , la fraternité, l'indulgence....ETC
149 - brahim الثلاثاء 13 يناير 2015 - 22:46
le maroc fait beaucoup d effort contre le terrorisme et la france le remercie en accusant ses institutions de torture et voila le resultat de la politique francaise deplacee envers ses amis reels. au lieu de remercie le maroc et renforcer la cooperation comme l espagne l a fait fierement avec grande reconnaissance.
150 - mos الثلاثاء 13 يناير 2015 - 23:10
ياأهل بيت رسول الله حبكم فرض من الله في القرأن أنزله
يكفيكم من عظيم المجد أنكم من لم يصلي عليكم لا صلاة له

حفظ الله ملكنا بما حفظ به الذكر الحكيم امين يارب العالمين
151 - اميرة الأربعاء 14 يناير 2015 - 01:47
لا اله الا الله محمد رسول الله احب الله واحب رسول الله واحب بلدي المغرب واحب ملك المغرب واحب شعب المغربي وافتخر كوني مسلمة مغربية
152 - الأطلسي الأربعاء 14 يناير 2015 - 02:11
عاش الملك، و إن الله سيعزه كما أعز الإسلام
153 - mustapha الأربعاء 14 يناير 2015 - 15:36
رد فعل جد شجاع ومسؤول من طرف الملك .فنحن مع اطفال فلسطين المقهورين ومع سوريا الممزقة وليبيا المنسية ومع الصومال التي لا اساس لها في القرارات الدولية و مع كل حر لا يتجاوز حدوده و السلام
154 - marocaine الأربعاء 14 يناير 2015 - 21:22
je suis fière d'être marocaine, fière d'avoir un roi qui a su réagir face à l'humiliation de notre prophète . BRAVO majesté, bravo gouvernement, bravo le maroc .
155 - Marocain et fier de l'etre الخميس 15 يناير 2015 - 09:56
Merci mon ROI..
Merci notre gouvernement.. Merci
حفظ الله ملكنا بما حفظ به الذكر الحكيم امين يارب العالمين
156 - بن اسويس الاثنين 02 فبراير 2015 - 20:38
فمن خلال ماتقوم من اعمال الخير الكثيرة وحبك للمساجد والقرءان العظيم احببتك ياملكنا الغالي يامحمد السادس وزاد حبك لي عن عدم مشاركتك في المسيرة التي تسيئو الى الاسلام والمسلين جزاك الله خيرا ولله العزة ولرسوله وللمومنين ولكن المنفقون لايفقهون
المجموع: 156 | عرض: 1 - 156

التعليقات مغلقة على هذا المقال