24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | شباط يرفض إشراف الرميد وحصاد على الانتخابات

شباط يرفض إشراف الرميد وحصاد على الانتخابات

شباط يرفض إشراف الرميد وحصاد على الانتخابات

في الوقت الذي أكدت في اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات المقبلة، التي يترأسها وزيرا الداخلية والعدل والحريات محمد حصاد والمصطفى الرميد، أنها جاءت تنفيذا للأمر الذي وجهه الملك محمد السادس إليهما بمناسبة المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 14 أكتوبر 2014، في شأن السهر على سلامة العمليات الانتخابية المقبلة، خرج حزب الاستقلال ليعلن رفضه لهذه اللجنة.

وجددت اللجنة التنفيذية لحزب الميزان، في بيان لها، "رفضها لما سمي باللجنة المركزية لمتابعة الانتخابات"، مشيرة إلى "غياب إطار قانوني يؤطر عملها من جهة، ومن جهة ثانية باستحضار التجربة السابقة والتي لم تكن لها أية نتائج تذكر".

عادل بنحمزة الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال، أكد في تصريح لهسبريس، أن موقف الحزب جاء لكون "اللجنة المركزية لتتبع الانتخابات لا تستند على مرجعية قانونية لا في الدستور ولا في القوانين العادية أو التنظيمية التي تؤطر الانتخابات"، معلنا رفض حزبه لما اعتبرها "عودة آلية ماضوية قبلناها بداية التسعينات في سياق سياسي خاص كان يتسم ببناء الثقة ووضع اللبنات الأولى لعملية الإصلاح السياسي والدستوري".

بنحمزة أوضح، أن "الكتلة الديمقراطية هيأت سنة 1996 مقترح قانون بخصوص هيئة وطنية للإشراف على الانتخابات"، مضيفا "اعتبرنا ساعتها أنه حان الوقت لتطوير تجربة اللجنة الوطنية لتتبع الانتخابات، من إطار لا يملك أية اختصاصات تقريرية وتنفيذية في مجال الانتخابات، إلى هيئة وطنية مستقلة للإشراف التام على الانتخابات على إطار مسافة واحدة من جميع الأطراف".

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية للحزب المعارض، أنه "لا يعقل أن نقبل اليوم بلجنة اعتبرناها قبل 19 سنة استنفدت مهامها، وبعد أن قدمنا رفقة الإخوة في الإتحاد الاشتراكي وبدعم أحزاب المعارضة مقترح قانون بإحداث هيئة وطنية للإشراف على الانتخابات في سياق التحولات التي عرفتها بلادنا مع دستور 2011".

وأشار نفس المتحدث "أن المملكة تستحق أن تخطو خطوة شجاعة في موضوع نزاهة الانتخابات والتي تعتبر نقطة سوداء في مسار الإصلاح السياسي"، مشددا على أنها "هي المسؤولة على نشر الإحساس بالإحباط لدي الرأي العام".

إلى ذلك أشار بيان اللجنة التنفيذية لحزب الميزان تتوفر هسبريس على نسخة من أن "المناخ العام الذي تتم فيه عملية التهييئ للانتخابات الجماعية المقبلة، لا يساعد على التفاؤل بانعكاسها الإيجابي على مسار الإصلاح السياسي والدستوري"، مبرزا "أن الحكومة انفردت بوضع إطارها القانوني بعيدا عن الحوار الجاد والمسؤول، الذي تفرضه بصفة خاصة القوانين الإنتخابية".

وعبرت قيادة حزب الاستقلال عن رفضها لما وصفته "لإزدواجية المعايير المعتمدة في التعاطي مع التقسيم الجماعي للمدن الكبرى التي تخضع لنظام وحدة المدينة"، مشيرة "أن أي تقسيم جماعي، لا يراعي وحدة المعايير، و سياسة القرب، ولا يساعد على تعزيز إستقطاب المواطنات والمواطنين للحياة العامة والسياسية بصفة خاصة بما يدعم الديمقراطية المحلية، يعتبر مرفوضا".

وحذرت اللجنة التنفيذية للحزب، الحكومة من عواقب الاستعمال الآلي للأغلبية الحكومية، في لحظة تتعلق بوضع قواعد المنافسة التي ستؤطر الانتخابات الجماعية المقبلة، مسجلة أن سير الحكومة في ذلك الاتجاه هو انتكاسة ديمقراطية، سواء تعلق الأمر بالشكل أو بالنتائج التي ستترتب عنها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Yasser الخميس 29 يناير 2015 - 03:06
حصاد أفضل شخص لتولي هاته المهمة
2 - ولد حميدو الخميس 29 يناير 2015 - 03:19
و من سيشرف عليها
التماسيح و العفاريت
3 - hada الخميس 29 يناير 2015 - 05:11
أنها جاءت تنفيذا للأمر الذي وجهه الملك محمد السادس إليهما بمناسبة المجلس الوزاري المنعقد بتاريخ 14 أكتوبر 2014،
qui est ce chabate qui refuse les ordre du roi.le roi fait confiance au gens honette de ce gouvernement qui travaille pour le peuple et la royaume.
chabate a l habitude de travaille au noir avec une mafia d election.cette fois il va pas etre ds l opposition,s il continue avec s a politique de baton ds la rou .il va finir ds la prison lui et ces gamins.
le temps de baltaga politique et fini
que ce qu il a fait chabate ds l opposition rien juste des paroles et des paroles
l istiklal est fini pas plus de pouvoir.
4 - بن عبد الله الخميس 29 يناير 2015 - 06:22
يبدوا أن شباط خائف من الإنتخابات لأنها وبلا أدنى شك إذا جاءت رياحها بما لا تشتهي سفن الإستقلاليين فإن رأس شباط سيكون الثمن وعليه فإنه سيبذل كل ما يملك من دهاء ومكر وتشكيك وتشويش وصراخ وعويل لكي يفتعل المبررات لأي فشل محتمل ، مسكين شباط عريان.
5 - حسن ملين الخميس 29 يناير 2015 - 07:47
من يرفض الأوامر الملكية مغضوب عليه في الدنيا والأخرة
نحن بايعنا جلالة الملك على السمع والطاعة ليسلك بنا مسالك النجاة بإذن الله وعونه من هؤلاء المرتزقة الدين بيثون السموم والتفرقة بين أفراد الشعب الملتف حول ملكه
منذ أن تولى هذا البيدق أمانة الحزب وهو يسب السيد بنكيران والحكومة ويطعن في سيرها وتحركها وسياستها من أجل إصلاح الأوضاع الفاسدة التي خلفها عباس ومن سبقه في الحكم ورغم تصريحاته وأمره بخروج المنتمين لحزب الإستقلال من الحكومة ورغم المحاولات التي أجراها لسقوط الحكومة وإعادة الإنتخابات ظانا بأنه سينجح وسيصل إلى رئاسة الحكومة ليستغل منصبه ويأتي على مابقي وراء أستاذه عباس من خيرات البلاد
إننا نطالب بوضع حد لهذا النقابي الذي كان السبب في فتنة فاس سنة 1990 والذي يسعى لإعادة الفتنة وتعطيل النشاط الإقتصادي الذي بدأ ينتعش من جديد بفضل السياسة الرشيدة لجلالة الملك نصره الله وأيده وسهر الحكومة على تنفيدها
فأمثال هذا البيدق لا يستحقون ثقة الشعب ولا حتى النقابيين الذين يترأسهم فهو من سن سياسة الحمير لأول مرة بالمغرب والرجوع إلى الأصل أصل
وإني أناشد كل من له غيرة على حزب الإستقلال أن يوقف نشاطه
6 - meryem الخميس 29 يناير 2015 - 07:58
حزب شباط وليس حزب الاستقلال يحاول خلق البلبلة والتشويش حيث احس بان كل الاصلاحات لا تصب في صالحه حيث شباط لا زال يعول على شراء الاصوات واستخدام بلطجية لاستمالة الناخبين اما الكثلة الدمقراطية التي يتكلم عنها بنحمزة عليه ان يعلم انها اصبحت كمشة وقصة للتاريخ لما وقع لاحزابها من تصدع ونخر من داخلها
7 - zar الخميس 29 يناير 2015 - 08:03
هذه. الانتخابات اتركوها لشباط لوحده للإشراف عليها
8 - H.Ahmed الخميس 29 يناير 2015 - 09:12
chabatt sent lentement que le tapis se tire sous ses pieds et que le vieux systeme qui favorise la corruption des urunes est depassés
je pense que tes jours avec l´istiqlal est courts et j´espere que les marocains se debarassent de ce syndrome et malaise qui s´appel chabat et istiqlal
9 - مغربي الخميس 29 يناير 2015 - 09:18
وبااااااااااز هاد حزب الإستقلال. يتكلمون عن النزاهة والشفافية وهم بالأمس يفرقون 100 درهم في إنتخابات مولاي يعقوب. للتذكير أنا إبن المنطقة وأعرف ما أقول.
10 - Amina Rkiza الخميس 29 يناير 2015 - 09:35
شباط يرفض كل شيء يخدم البلاد والعباد ويهدد مصلحته وبقرته الحلوب التي ينتمي إليها يبدوا أن هدا السياسي أصيب بالهلوسة ويريد أن يسير البلاد بخرجات إعلامية وبخطب بتراء نريد العمل ولانريد الكلام ياشهريار الف ليلة وليلة
11 - مواطن عربي أمازيغي الخميس 29 يناير 2015 - 09:51
إذا كان هذا الإشراف على الإنتخابات بأمر ملكي وحزب الإستقلال على رأسه شباط لايعترفون بهدا الإشراف فهذا معناه أنهم يعصون أمر الملك وهذا يعني أنهم لا يعترفون بمحمد السادس حفظه الله كملك للبلاد ......هذا السلوك يستوجب العقاب
12 - issam الخميس 29 يناير 2015 - 09:54
عزاؤنا لاحرار حزب الاستقلال، وان لله وان اليه راجعون.
13 - abdou74 الخميس 29 يناير 2015 - 10:25
ربما شباط يريد أن يشرف أبناءه على لجنة الإنتخابات لتعم النزاهة والشفافية.كفى من الثمتيل فكل المغاربة يعرفون من أنت ومن أين أتيت وكيف صرت.وحزب الإستقلال سيصير كالطاعون كلما إبتعدت عنه كنت بخير.
14 - rachid الخميس 29 يناير 2015 - 10:47
شباط يرفض بصيغة المفرد
هدا حزب الاستقلال اصبح حزب ستاليني بالمفهوم السوفياتي لا داعي لاخده بعين الاعتبار يجب تنحيه من الخريطة السياسية المغربية
15 - casaoui.ma الخميس 29 يناير 2015 - 11:05
a salamo alaikoum

J’ai deux mots à dire sur le sujet

Le sentiment de désespoir chez les citoyens n’est pas lié principalement à l’intégrité des élections mais au élus eux-mêmes, ces élus en grande majorité ne sont pas des VRAIS représentants du peuple marocain néanmoins les quelques visages qui se sont distingués se verront systématiquement réélus.

Les parties politiques sont tenus de véhiculer un sentiment d’espoir et de confiance et non pas l’inverse !

bien à vous
16 - محمد الخميس 29 يناير 2015 - 11:20
مازال محد باقي الفساد في البلاد معمرني غنعطي صوتي لشي حد او ما دام المواطن مسكين او محكور اومقهور.
17 - بوزيان عمر الخميس 29 يناير 2015 - 13:38
بدون حياء ولا خجل يطعن في الأوامر الملكية هذا البلطجي الذي خرج على فآس وأهلها سنة 1990 والتي ذهب ضحيتها اغلب التجار والصنعايين والخدماتين وهرب لتازة خوفا من السجن
جاء من جديد وانسحب اتباعه من الحكومة ليطرح بها حسب زعمه لكنه خاب ظنه ورغم السب والشتم والطعن في السيد بنكيران وحكومته ولم يفلح في جميع تحرشاته ضدها
جاء اليوم ليطعن في الامر المولوي في تكليف الداخلية والعدل بالإشراف على الانتخابات وخوفا من الهزيمة اصبح يبث الشكوك ويطعن في القرارات ولكنه لن يفلح لا هو ولا حزبه الذي فقد الكثير من مناصريه ونحن بدورنا سنصوت ضد حزب الاستقلال ما دام على رأسه هذا البلطجي
وعار على كل المثقفين الذين يساندون هذا المهرج المنعدم الأخلاق
فياشباب الحزب هلموا لانقاد الحزب من الهزيمة الشنعاء التي قادها ويقودها شباط واتباعه
ونحن مع القرارات والتعليمات الملكية ولا نرض بهذا الشباط الذي ينتقد كل شيء وسيأتي يوم الحساب قريبا لا محالة فرحمة الله على حزب يترأسه شباط وجماعة من المرتزقة
وكل من فيه غيرة على المغرب يحب ان يقاطع حزب الاستغلال وشباط
18 - نورس الخميس 29 يناير 2015 - 20:16
حزب لم يعد يستحق لقب الاستقلال اصبح يلم تلة من المرتزقة و معارضي الاصلاح شباط هدا مجرد خادم لاسياده الدين دمروا المغرب خلال الحكومات السابقة و ادا قدر الله و وصل الى الحكومة يوما ما فتلك هي الكارثة بكل القاييس.
19 - mazdelfan الجمعة 30 يناير 2015 - 00:09
تسونامي قادم ويبدو أن هذا الحزب "الإستغلال " رغم احترامنا للكفاءات التي تنتمي إليه، أدرك الخطر المحدق به فيستبق الأحداث من أجل الاستعداد النفسي لتقبل الهزيمة التي ستعصف به إلى مزبلة التاريخ...
20 - هشام الجمعة 30 يناير 2015 - 00:47
صراحة مسألة اشراف الرميد على الانتخابات مسألة مرفوضة بتاتا ليس فقط من طرف شباط بل من طرف جميع المغاربة و ان تم ذلك ستكون مقاطعة كبيرة للانتخابات ، كيف يعقل ان يكون الخصم هو القاضي
21 - tadas الجمعة 30 يناير 2015 - 02:50
نعم مع السيد حميد شباط عنده حق ،حزب الحاكم كذاب لا يصلح إشراف الرميد وحصاد على الانتخابات عندنا رجال كثيرون من اشراف على الانتخابات ، الحزب الحاكم جاء بي ١٢في١٠٠ فقط من تصويت لا يمثل سوى ايت بلول ، حزب اكذاب على المغاربية وباقي مستمر في لكذب وتزوير الحقائق ، لابد لجنة مستقلة تشرف على الانتخابات
22 - لحسن الجمعة 30 يناير 2015 - 19:24
يمكن ان نقول ان لحزب الاستقلال راي جيد فيما يدور في الساحة السياسية الان. لكن ما دام سباط هو هو رءيس هذا الحزب فلن ياخذ بهذا الراي مهما فعلت و مهما اصطنعت. حزب الاستقلال فعل ما ما فعل و نهج ما نهج من سياسة و افتعال لمدة تزيد اكثر من 50 سنة...لكن لكل مرحلة ظروفها و صعوباتها. لكن هذا الانسان بالظبط والذي يتراءس هذه المجموعة , ليس له الا ان يتنحى جنبا حتى يمكن لهذا الحزب العريق ان يستعيد ثقته بالمواطن. هذا كل ما لدي ان اقوله و شكرا. لحسن
23 - لامنتمي الجمعة 30 يناير 2015 - 22:27
الإنتخابات فيما مضى أيام حزب الإسقلال الذهبية كانت النتائج ب99,99في المائة لصالح مرشحيه ،فكنت متيقن أنهم كشفوا عدم تصويتي عليهم وأبات خائفا أن يعتقلونني في الصباح.
24 - abderrazak السبت 31 يناير 2015 - 14:22
هل شباط هو لدي ييتكلم عن النزاهة والمصداقية والاهتمام بمشاكل المواطنين او لا تجلون خليوا الناس يخدموا البلاد براكا من التشويش. اما بالنسبة لحزب الاستقلال لقد قضيتم على حزبكم لما نصبتم شباط على راسكم وادا اسندة الامور لغير اهلها فانتضر الساعة
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال