24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الداخلية: هذه أسباب غياب الأحزاب في تعيينات الملك للعمال

الداخلية: هذه أسباب غياب الأحزاب في تعيينات الملك للعمال

الداخلية: هذه أسباب غياب الأحزاب في تعيينات الملك للعمال

كشفت لائحة الولاة والعمال الذين استقبلهم الملك محمد السادس، يوم الجمعة الماضي بالقصر الملكي بفاس، وعينهم بمختلف الجهات والأقاليم والعمالات، وكذا في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية، عن غياب أي اسم منتم للأحزاب السياسية المغربية.

وتعود أسباب هذا التحول في تعاطي "أم الوزارات" مع ممثليها على العمالات والأقاليم، بخلاف ما حدث في أكثر من مناسبة، كان آخرها تعيين محمد سالم الشكاف، القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي، ورئيس لجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المغربية المحتلة بمجلس المستشارين، إلى اقتراب موعد الانتخابات، وذلك حسب مصدر رفيع المستوى بوزارة الداخلية تحدث لهسبريس.

ونفى ذات المصدر أن يكون هناك تحول في تعاطي وزارة الداخلية مع تعيين كفاءات حزبية في الإدارة المغربية، مشيرا أن ذلك مرتبط بالاستعداد للانتخابات الجماعية الترابية القادمة، حيث تسعى الوزارة إلى ضمان شفافية هذه الانتخابات، في حين أن تعيين أسماء حزبية قد يفهم منه تحيزا لطرف سياسي، وهو ما لا نريد الوقوع فيه".

وضمت الأسماء التي صادق عليها مجلس الوزراء، برئاسة الملك محمد السادس، ثلاثة ولاة و 13 عاملا معينين بمختلف جهات وأقاليم وعمالات المملكة، وكذا بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، لم تتضمن أية شخصية حزبية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - abrouti trimicha الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:27
جل الاحزاب في المغرب تيارات جارفة من الفساد والانتهازية حمولتها ملوثة بالنفايات عبارة عن منعدمي المواطنة ومتشبعين بالخيانة تأتي على الأخضر واليابس وتدمر كل شيء مبدأها الارض المحروقة والشعب والبلد هم ضحاياها
2 - الأحزاب الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:36
نوجه طلبنا الى جلالة الملك محمد السادس نصره الله بالغاء الأحزاب السياسية بالمملكة لأنهم سبب اساسي في انتشار الفساد و سرقة المال العام و تفقير الشعب .
و انتشار البطالة و الأمراض .....الخ
انظروا الى ما تقوم به الأحزاب في الدول المتقدمة . من دور ايجابي في تقدم بلدانها على جميع الأصعدة .
و لكم واسع النظر
3 - akkawi الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:41
لا أظن أن مستوى بعض النواب أو المستشارين يليق بتقلد مثل هذه المناصب. لايعرفون إلا الفساد وتأويل الأقاويل والكذب والنفاق وكثرة الثرثرة لاتفه الأسباب. متناسين المشاكل التي تسببوا فيهاعندما كانوا يفصلون الوطن ويخيطونه كيفما شاءوا. والآن يعرقلون ما تقوم به هذه الحكومة.
4 - Abdelilah الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:43
اظن ان هذه خطوة مهمة, فاحزابنا ومع الاسف عبارة عن مهرجين و مرتزقة, لا ينبغي تخويلهم المسؤوليات .
5 - محمد الراوي الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:44
ولماذا تغييب أطر الجماعات المحلية عن هذه التعيينات ، علما أن هناك من الأطر خاصة الكتاب العامون من لهم كفاءات عالية بفضل تمرسهم لسنوات خصوصا المكونين منهم تفوق بكثير اغلب رجال السلطة الذين اصبح البعض منهم بفعل حداثة عهدهم بالإدارة يعتمدون. عليهم ليس فقط في تعاملهم مع المنتخبين بل في تصريف أعمالهم اليومية
أن التفاتة من هذا القبيل ولو بتعيين بعضهم ممن بلا البلاء الحسن في العمل وكان من أولاد الناس وعمل خلال مشواره بتفاني ومصداقية ولم ينبت عليه أبدا مجاراة بعض المنتخبين في الاغتناء غير المشروع ، بشوات لبعض المدن لكفيل بتشجيع أطر الجماعات على الانظباط والمنافسة في الرقي بالإدارة المحلية والعمل بنوع من الاستقلالية عن بعض المنتخبين الفاسدين
أن أطر الجماعات في حاجة إلى التحفيز لتطوير الإدارة
6 - bouzebal الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:46
il y'a qu'un seul homme qui gouverne au maroc c'est le roi, vous vous etes des esclaves qui font croire au peuple que vous etes des acteurs important de la vie politique mais malheureusement pour vous tout le monde sait que vous etes la que pour profiter de systeme qui vous arrange parfaitement ,
maintenant si vraiment vous avez une petite fierté montrez au peuple marocain que vous pouvez tenir tete au roi apres peut etre que vous refairez confiance!
7 - Elhardi الأربعاء 04 فبراير 2015 - 15:50
مسإلة ﻻ تحتاج إلى توضيح عين العقل !
8 - مهاجر غاضب الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:02
اذا كان الملك قد عين 13عاملا بأقاليم المملكة ، فلماذا الانتخابات اذن ????هل سننتخب شاوش للعامل او مساعده !!!!
9 - ضد الاحزاب الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:03
احسنت احسنت احسنت يا وزارة الداخلية بإبعاد مساهمي الشركات الحزبية من هذه التعيينات نرجو من صاحب الجلالة تعيين حكومة خالية منهم لكي ينعم المغرب و المغاربة
10 - احميدة الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
اظن ان خاتمة المقال تغني عن كل تعليق
كل حزب بما لديهم فرحون
11 - abdou الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:36
السلام عليكم
أنا من رأي إلغاء جل الأحزاب و إلا حتفاظ بحزبين فقط .
حزب معارض و حزب حاكم.
الأحزاب السياسية الحالية عديمة الفعالية يطغى عليها الجشع والطمع و المصلحة الشخصية على الوطنية.
12 - FILALI الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:39
نلتمس من السدة العالية بالله ان ينتقل إلى المرحلة الثانية وهي المهمة في الحياة السياسية التنموية ، من خلال استفتاء شعبي للسماح للمستقلين بالمساهمة في تسيير وتدبير الشأن الحكومي لأن الأحزاب السياسية التي أصبحت مافيا ، وهي عبرت وتعبر باستمرار عن هدف واحد وهو المصلحة الذاتية الخاصة .كلهم يأكلون من جيفة المال العام دون حسيب ولا رقيب . إن حب المناصيب قد أعمى بصيرة رئيس الحكومة ومن معه . والتي لا تعمل إلا لمباركة الفساد والمفسدون .منذ فجر الاستقلال وأغلبية الوزراء تراكم في الثروات .لو توفرت النيات الحسنة ، فالمغرب لاتنقصه العقول ولا السواعد .بل تنقصه المواطنة التي تعشش في أصنام الأحزاب السياسية .
13 - مواطن حر الأربعاء 04 فبراير 2015 - 16:57
أنجع و أصوب قرار إتخد في حق أغلب الأ حزاب وخصوصا - أحزاب الأغلبية - التي لطالما لبست فرو الحمل الوديع فإذا به ثعلب ماكر غدر بمن أمن له ألا وهو الشعب. حسبي الله ونعم الوكيل.
14 - عبد الرحيم الأربعاء 04 فبراير 2015 - 17:01
حبدا لو صاحب الجلالة محمد السادس ياخد بكل زمام الامور وفي كل الاصعدة والمستويات وطبعا لجنة تشتغل معه يختارها هو ولا احد ولا الاحزاب لان هذه الاخيرة اصبح ميئوس منها ولا خير فيها هذفها المصالح الشخصية وجمع ارصدة بنكية اريد من هذه الاحزاب ان ترحل ان ترحل.
سؤال : ماذا تقدم هذه الاحزاب وهؤلاء النواب والمستشارين للمغرب والشعب ? فقط استنزاف الخزينة والمال العام .
15 - عبد العزيز الأربعاء 04 فبراير 2015 - 17:14
مهما قيل من تبريرات فان الصواب والراجح هم عدم تعيين أي شخص ينتمي لأي حزب بوزارة الداخلية لان طبيعة عمل الوزارة هو الحياد التام وتطبيق القانون وكل من يحاول اختراقها بتاويلات مغرضة فهو لا يفكر في مصلحة واستقرار الوطن فالعقلية الحزبية والعمل الحزبي والتفكير الحزبي لاعلاقة له بمنطق الأمن العام لوزارة الداخلية ولاعلاقة له بوظيفة وعمل وزارة الداخلية واقت به الوزارة فهو تصرف حكيم يعطي مسافة احترام للدولة مع الآخرين لأن الأمور اختلطت أكثر من اللازم وان الواقع اصبح يفرض ضرورة رجوع الأمور إلى نصابها في كافة دوالب وزارة الداخلية
16 - Autonomie Administrative الأربعاء 04 فبراير 2015 - 17:40
الأحزاب فرقت المغرب احزاب و قبائل و تحايلت على ثرواته عبر تبييضها في العمل السياسوي الانتخابوي المنتج للفوضى و العشوائية. الأحزاب اصبحت مدرسة عليا يتخرج منها المفسدون المحميون. و على نهج الأحزاب؛ سارت الحكومة المتضامنة فيما بينها ضد الشعب (تذكروا كيف استهزأت و استصغرت الحكومة بالشعب المغربي في فضيحة الكراطة و الشكلاطة و القناطر المقنطرة التي انهارت كقصر ورق لعب بمجرد سقوط نقطة مطر).
الادارة بموظفيها جميعا بما فيهم الولاة و العمال يجب ان تكون مستقلة عن تدخل الاحزاب.
17 - pur mar الأربعاء 04 فبراير 2015 - 18:04
ان بعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا . و عاش الملك هو يعرفهم اكثر .
18 - ولد الرشيدية الأربعاء 04 فبراير 2015 - 18:24
احسنت.يا.ملك.السعب.نرجو.منك.حكومة.ماختيارك.لانك.ستضع.اارجل.المناسب.في.المكان.المناسب.اما.تلاحزاب.زبانية.الفساد.لانريدها.
19 - شاهد على العصر الأربعاء 04 فبراير 2015 - 20:34
هده الاحزاب يجب حلها وحدفها من الحياة السياسية .لانها لا تفعل شيء .
نطلب ونوسل من صاحب الجلالة اعزه الله ان يبعد هده الاحزاب لان الشعب فقد تقته فيها .
20 - minarkiza الأربعاء 04 فبراير 2015 - 20:39
الأحزاب المغربية تريد ان تسيطر علي كل شيء وهيا لاتقوم بعملها المنوط بيها حيث تحول البرلمان الي حلبة صراع بين الحكومة والمعارضة لهدا يجب الفصل بين السلط وان تشرف جهة محايدة علي اللانتخابات ولما لا ام الوزارات وزارة الداخلية لضمان نزاهتها
21 - fatmi الأربعاء 04 فبراير 2015 - 20:39
ا لادارة الترابية يجب ان تكون محايدة حزبيا كما تتطلب تجربة في الادارة الترابية و يجب الانفتاح على متصرفي وزارة الداخلية بالجماعت المحلية الذين يملكون تجربة مهمة
22 - أم فلة الأربعاء 04 فبراير 2015 - 21:01
باسم الله الرحمن الرحيم* سلام الله عليكم * ياناس لماَ أمين حزب يتعارك مع الأعضاء وعلى عينك يامتفرج والشتم و القذف أمام الكامرة هاذ الناس لا يليق بيهم أن ينوبوا على الشعب عيب وعار على الدولة أن بمجرد الإنتخاب يضعون شخص رغما عن الشعب ليس له لا أسلوب ولا منطق ومن ناحيتي أنا أرجوا من الملك محمد السادس أن يختار الرجل المناسب في المكان المناسب يكون مأهل وله حنكة و دراية بمصلحة البلاد أما وزارت الخارجية هي المهمة يجب وضع فيها رجل مخلص لي "الله والوطن و الملك" وحتى السفراء والقناصلة بوجودهم خارج الوطن أن يدافعون على الوطن وعن الشعب في المهجر لأنَ الشعب في المهجر له الله لا حياة لمن تنادي أنا لست مع النواب في البرلمان لأنهم يخدمون أنفسهم وحواشيهم نريد كفآت حتى في الوزارات .
23 - kattoun الأربعاء 04 فبراير 2015 - 21:45
SM, il faut changé de politiques si en veut avancée, délégués des personnes que le citoyens ne les connaîts même pas!
Les parties politiques au Maroc et se qui les représente malheureusement n'ont pas la confiance du peuples.
Le roi va devoir trancher,jusqu'à aujourd'hui il ya aucune réforme .
SM ,je n'ai de rôle déterminé ou special. c'est dans ma nature de m'exprimer quand j'en ressens le besoin et la nécessité. il faut des personnes crédible et de l'expérience et un vécu affichée dans l'honnêteté.
24 - Nehro الأربعاء 04 فبراير 2015 - 22:24
شخصيا انا ضد تعيين عمال أقاليم و مدن من الاحزاب. المنتمي لابد و ان يميل لحزبه أثناء الانتخابات
و لن نتكلم عن تمرير الامتيازات و الصفقات و التوظيف
لا لصبغ العمالات بالاوطان الاحزاب
25 - دباج حسن الأربعاء 04 فبراير 2015 - 22:25
اغلب المناهضين للاحزاب السياسية دمات مسخرة في يد الدين يحنون لسنوات خلت (ايام البصري)لما كان للمخزن الكلمة الاولى والاخيرة في رسم الخريطة السياسية.
هم بدون شك من انصار الديكاتوريات التى لا تقبل للشعب ان يحكم نفسه بنفسه.
المتشدقون الدين يقدفون في حق الاحزاب السياسية كلهم وبكل تاكيد لم يسبق لاحدهم ان ولج ولو برجليه مقر اي حزب كان .هم مجرد انتهازيين يجنون باكورة نضال غيرهم الدين يضحون بوقتهم وانفسهم لاجل خدمة الصالح العام.
سياسة الكرسي الفارغ يروج لها من له مصلحة في ان يصل الحكم ممتهنوا الانتخابات الدين يغدقون على امثال هؤلاء السلبيين بالمال الحرام قصد بلوغ المجلسين التشريعيين ومنهما للحكومة
سياسة التيائيس التى يروج لها اعداء الوطن المشككين الدين لايدخرون جهدا من اجل اشاعة تصور قدحي للعمل السياسي هم من يستغل العزوف للتسلق على ظهور الاغبياء مقالب 200درهم للصوة قصد دخول احد القبتين للعتي فسادا .
يكررون نفس الاسطوانة (كل الاحزاب بحال بحال )
ان كانت هي كدلك، لمادا لاتنخرطون من اجل تقومها واصلاحها وتغييرها من الداخل.
تتفرجون وتسبون(كتاكلو الكميلة وكتسبوا الفميلة)
26 - محمد علي الأربعاء 04 فبراير 2015 - 22:27
في اعتقادي والله الموفق - يبدو ان نهج نظام الحزبين قد اعطى ثماره في الدول المتقدمة ... فكيف لا ننعم به ونحن على طريق النمو.. فالمغرب اولى بهدا النهج السياسي وترك الدعاة الى التفرقة وتعكير الأجواء لتسهيل عملية السلب والنهب - .
كفانا احزابا فقد صرنا نراها كاغاني اليوم ++ كلمات لا معنى لها ++ وتوحد في الجمل الموسيقية ++ وتقليد في الإيقاع++
فحتى يكون المسؤول واحد والمخاطب واحد فالإقتصار على حزبين هو الحل في نظري.
اقصاها يعرف المواطن البسيط من هي الحكومة ومن هي المعارضة ونقطع بذلك دابر النفاق .
اذا كنا نلمس تقدما قد ربحه المغرب على جميع الأصعدة فذلك مرده التبصر السديد للملك في معلجة الأمور وثقة الآخر فينا بالتفافنا حول ملكنا ايدة الله ونصره.
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ...
27 - مغربي الأربعاء 04 فبراير 2015 - 22:31
نريد حكومة تكنوقراط يعينها الملك لا نريد حكومة أحزاب فاسدة و فاشلة. في المغرب كلما ازداد المرء علما و معرفة كلما ابتعد من الاحزاب و العكس صحيح.
28 - M.R.E الأربعاء 04 فبراير 2015 - 22:59
أين هم المعلقون الذين يهللون ويطبلون للعدالة والتنمية؟؟الأحزاب في خدمة
الأعتاب الشريفة والحكومة بدون سلطة والمعارضة مسرحية،الملك هو من يحكم
البلاد،ومن أراد أن يشارك في مسرحية الإنتخابات فَاليفعل ومن أراد أن يقاطعها
فَاليفعل.................
29 - الإدريسي محمد الخميس 05 فبراير 2015 - 20:32
الولاة و العمال هم من رجال السلطة التنظيمية و هم يمثلون السلطة المركزية للدولة و بالتالي فهم يعينون، و في مقابله رؤساء المجالس الجماعية الذين ينتخبون من طرف الساكنة المحلية فقط من أجل توضيح الأمور لكم يا إخوتي في أنه يجب أن نفرق بين أجهزة السلطة المعينة و المنتخبة فكلاهما يمارسان اختصاصات متقاربة.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال