24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أمعاء فارغة" وأشكال احتجاجية .. خطوات تصعيدية لمعتقلي الريف‬ (5.00)

  2. لقاء بوجدة يستحضر انتفاضة 16 غشت 1953 (5.00)

  3. "ضيوف غير مرحب بهم" .. الترحيل ينتظر السوريين في إسطنبول (5.00)

  4. مصرع شاب غرقا في نهر أم الربيع نواحي سطات (5.00)

  5. التعديل الحكومي المرتقب يتجه إلى إنهاء "الخارجية بثلاثة رؤوس" (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

المسّاري وروح التسامح

مدى الإصلاح..

ثورة جديدة للملك والشعب

المنجرة والذلقراطية

المجلس الوطني للصحافة

15 نقطة للإصلاح

طريق الانبعاث

Imprimer
الرئيسية | سياسة | في ذكرى 20 فبراير .. جمعيات تُصدر كُتيبًا يستعيد إرث الحركة

في ذكرى 20 فبراير .. جمعيات تُصدر كُتيبًا يستعيد إرث الحركة

في ذكرى 20 فبراير .. جمعيات تُصدر كُتيبًا يستعيد إرث الحركة

أيامٌ قليلة وتخلّد حركة 20 فبراير ذكراها الرابعة. هي مناسبة تستعيد حراكًا اجتماعيًا وسياسيًا طبع المغرب لأشهر متوالية وفتح نقاشًا عميقًا حول ضرورة الإصلاح، بشكل تجسد في دستور جديد هو الأول في عهد الملك محمد السادس، وانتخابات تشريعية مبكّرة مكّنت الإسلاميين من تصدّر المشهد الحزبي، في واقعة تحققت للمرة الأولى في تاريخ العمل السياسي المغربي.

في هذا الإطار، أصدرت مجموعة من تنظيمات المجتمع المدني كتيّبًا يتضمن مقالات توثق لآراء شباب الحركة سواء إبّان توهجها أو بعد خفوتها، زيادة على عدد من البيانات والبلاغات التي رافقت الحركة في أشهرها الأولى، في بادرة تسعى حسب أصحابها إلى "حفظ الذاكرة الجماعية للمغاربة، وإحياء ذكرى حراك صنع التاريخ الحديث لشعبنا ووطننا، والمساهمة في توثيق الإرث الأدبي للحركة".

الكُتيّب الذي أتى تحت عنوان:" 4 سنوات بعد انطلاق الحراك.. مسارات و مآلات"، شاركت في إصداره كل من حركة شباب جمعيات أحياء الدار البيضاء الكبرى، والمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، وحركة أنفاس الديمقراطية، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وجمعية أطاك المغرب، ونساء شابات ديمقراطية، وحركة نساء جمعيات أحياء الدار البيضاء الكبرى.

وجاء في تقديم الكتيب أن حركة 20 فبراير تعد "رصيدًا نضاليًا ورمزيًا يجب أن يتملكه الشعب المغربي كافة، ونقطة مضيئة في سجل نضالات الشعب المغربي من أجل التحرّر والديمقراطية ومحاربة الاستبداد، ومناسبة عبّر فيها المتظاهرون عن أزمة تدبير السلطات العمومية للشأن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي".

ومن الشهادات التي تضمنها الكتيب، ما كتبته الناشطة سهام حوري، من نانت الفرنسية، إذ جاء في مقالها: 'أظن أنه قد آن الآوان للقيام بعملية جرد للمكتسبات الاجتماعية والسياسية و الاقتصادية التي يعود الفضل فيها للحركة. أرى أن المكتسب الأهم الذي أتت به حركة عشرين فبراير هو إزالة الهالة عن الاحتجاج السلمي وإذكاء روح المواطنة الإيجابية الراغبة في التغيير، وكذلك قدرة الرأي العام على التأثير على دواليب السلطة ومراكز للقرار".

كذلك تضمن الكتيب مقالاً للناشطة وداد الملحاف، كان ممّا جاء فيه أن تراجع حركة 20 فبراير يعود لثلاثة أسباب رئيسية : أولًا : نجاح الدولة في "الالتفاف" على مطالب حركة عشرين فبراير في ثلاث محطات: خطاب 9 مارس الذي شكل "جوابًا غير مباشر على الاحتجاجات الشعبية الكبيرة، وقد كان هذا الرد متقدمًا على الموقف الرسمي للعديد من الأحزاب"، ثم الاستفتاء على الدستور، وبعده إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة.

أما السبب الثاني حسب وداد الملحاف، فهو نجاح حزب العدالة والتنمية، إذ "دخل المغرب في غرفة الانتظار بحكم أنه لأول مرة يفوز حزب إسلامي بالانتخابات بهذه الكيفية ويرأس الحكومة"، لذلك فضل العديد من الناس انتظار ما سيحققه الحزب من وعود انتخابية. بينما ينحصر السبب الثالث في تحوّل الثورات في دول بالمنطقة إلى حروب دموية "بشكل جعل المواطن يتوجس من الحركة خوفًا من انتقال العدوى إلى المغرب".

ومن المقالات الأخرى التي أثثت هذا الكتيب، ما كتبه الحقوقي شكيب الخياري، ومن ذلك أن المتتبع للحراك المغربي في علاقته بالنقاشات المطروحة على الساحة الحقوقية و الإعلامية، يلاحظ الغياب التام لأية مطالب لها صلة بشكل مباشر وواضح بالحريات الفردية، رغم أنه من أبرز من نشط في الحركة كانوا من دعاة هذه الحريات. وقد ربط الخياري هذه المفارقة بكون 20 فبراير راهنت منذ البداية على إقناع أكبر عدد من المغاربة من أجل الانخراط في الاحتجاج، مستحضرة في ذلك أهمية البعد الديني لدى الشعب المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - el malouki الجمعة 13 فبراير 2015 - 05:12
قوة الثورة في شهداءىها !!! نتوما نهار طلع بنكيران غبرتو !!! الا بغيتو لخير ديال هاد الشعب وهاد البلاد راه باين المعقول !!! الموت للفساد و الموت للاءستبداد ! ولكن يا اءحباءىي ءاليست الاءنتخابات على الاءبواب ؟ فين غبرتو حتى لدابا ؟؟؟ فين كان الرصيد ديالكم النضالي يوم اُعلن ان صاحب الجلالة له ارصدة غير موثقة في الخارج ؟؟؟ انا ضذ بنكيران ماذا ؟؟؟
2 - حسن اكادير الجمعة 13 فبراير 2015 - 05:44
عن أي حركة تتحدثون ,وعن أي نضال تتحدثون . هم مجموعة من الشباب المراهقين حاولي نسخ التجارب للبعض الشباب في دول أوخرا والقيام بثورة في المغرب مثل ما فعل البعض من دول عربية شقيقة. في نضري هم مثلهم مثل الشباب الهيبهوب أو شباب الراب أو شباب الفري ستايل ليس إلا. لقد قلتها من قبل ,لو كان هؤلاء شباب واعيين ودوي مصداقية ,عليهم أن يقدموا اعتذار للشعب المغربي لأنهم كانو ينوون الزج بالبلد والعباد في ما لا يحمد عقباه.
3 - jallouli الجمعة 13 فبراير 2015 - 06:07
لايشك المغاربة ولو للحضة واحدة بأن أفراد مايسمى بحركة 20 فبراير بأن تمويلهم خارجي ويعملون لأجندة خارجية الحمد لله كان الشعب لهم بالمرصاد ورماهم في مزبلة التاريخ
4 - walid الجمعة 13 فبراير 2015 - 07:27
مذا تحقق في البلدان العربية التي قام شعبها بالثورات داخلها ومذا جنت هي من ذلك؟ قتل دمار تشتت..تطاحن عن السلطة والحكم لاشيىء عير هذا ولازال الرصاص يلعلع في سماء هذه الدول إلى الآن...الربيع العربي كانت ضحكة ساخرة من الصهيوني الأمريكي..وتقسيم هذه الدول في الطريق آت لا محالة...!!
5 - المحب لوطنه م.ب. الجمعة 13 فبراير 2015 - 08:00
التغيير في المغرب بدأ مبكرا قبل "الخريف العربي" و طبعا قبل ظهور "حركة 20 فبراير". هذه هي الحقيقة التي تريدون إقبارها. نحن لسنا في نانت الفرنسية و لا في غيرها من المدن الأجنبية حتى نقيم الأوضاع السياسية ببلادنا. بل إننا متواجدون باستمرار داخل المغرب و مجردون من كل إيديولوجية و بعيدون عن التيارات المغرضة، الأمر الذي يعني أننا نعيش واقعنا عن كتب و نتابع مراحل تطور بلادنا بتعقل و نرى المستقبل بعين متفائلة. لا نحتاج أي تقرير يذكرنا بذلك خاصة إذا كان هذا التقرير مرتكزا على الإنتقائية و مجانبا للموضوعية.
6 - مفتاح الجمعة 13 فبراير 2015 - 08:29
هذه الحركة هي سبب الماسي التي نعيشها الان لانها رضيت بالفتات ولم تكمل المسيرة.
7 - residant a tunis الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:02
D'après les expériences des pays revoltés : Tunisie lybie yamane Egipte ; le Maroc a préfabriqué cette action fâché issu du dectateur FERAOUNE . alors la situation des pauvres baisse et le chaumage augmente et la misère reste comme tel est . donc la seule solution de se débarrasser et de se révolter contre jouha feraoune et sa merde famille arpeement insupportable ........conseil !!!!!!
8 - نكون اولا نكون الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:13
الحركة كانت حركة شعبية بامتياز ولاها مطالب تدخل في انشغالات المجتمع لاكن التفاف المخزن وحراكات تجار الدين العدل والاجرام، حد وكبح نسبيا من تقدم الحركة لاكن هده الحركة لازالة حية في قلوب المغاربة وستتور لستسقط حكومة بن طيزان وكل خائن لشعب المغربي
9 - الحــاج عبد الله الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:35
لم يسبق لمنتسبي حركة 20 فبراير أن مثلوا العشب إطلاقا ولا أن كانوا هم الشعب، وإنما كانوا جزء صغير من الشعب فقط. وهي حركة كباقي الحركات فيها ناس جادين وهم اقليه كبيرة فيها واحترمهم وفيها ناس انتهازيين ووصوليين ألعنهم ركبوها للوصل وابتزاز المزايا والامتيازات، وهو ما حصل عليه البعض وسكت الى الأبد.

كنت ولا زلت وسأبقى دائما من اشد أعداء هذه الحركة لأنها:

أولا : مجرد بدعة منقولة في ظرف إقليمي وعربي حاول بعض الفاشلين في حياتهم إسقاطه على المغرب وقاموا بكل شيئ من اجل إلحافنا بليبيا ومصر وسوريا لكنهم فشلوا فشلا ذريعا لان الشعب أذكى منهم ولم يجاري مشاريعهم.

ثانيا : ركب عليها الانفصاليين واندس فيها الجزائريين، وكانوا النواة الرئيسية المحرضة في المواقع الاجتماعية، من خلال مئات من المجموعات الفايسبوكية التي أسسوها بأسماء مغارية وكانوا مزودين أساسيين بالمواد التحريضية مثل نشر أرقام مفبركة عن الاقتصاد المغربي، وصور الفقراء من الصومال على أنها من المغرب وفيديوهات مزورة عن قمع مزعوم ... هذا وكان هؤلاء المنتسبين الى هذه الحركة يعلقون عليها ويوزعونها رغم علمهم بانها مزورة في تحالف واضح مع أعداء الوطن.
10 - عبدو ابي الجعد الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:49
لا يجب تضليل الرأي العام ،حقيقة أوزيلت الهالة المخزنية عن المغاربة لكن التقرير لم يتطرق الى السبب الرئيس الذي يتمثل في القفز لبعض الجهات التي نصبت نفسها وصية وفرضت سقفا معينا على المغاربة الله تسجيل شي حراك جديد اوشي مناضلين صادقين
11 - khasa morroco الجمعة 13 فبراير 2015 - 09:59
وجهة نظري كل حركة فيها بركة.
الا تعلمونوا والاترون ماذا يفعلون حاليا في اخوانكم بسبب هده الحركة.اتريدون اشعال الفتنة في هذا البلد الامين تحت قيادته ملك شاب وعبقري.
كميشة من شباب متهور.........؟
12 - omar الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:05
السلام
يجب على جميع حركات المعارضة و من ضمنها حركة 20 فبراير أن تنضم للمسيرة كبيرة يوم 20 فبراير أمام البرلمان شعارها هو:
جميعا مع ملكنا و أدارتنا المخزنية الوطنية ضد حزب الأخوان و التشدد pjd .
بالأضافة ألا أنه لا يجب نسيان بأن حزب اللحية pjd أستغل الثوثر ذو أهداف وطنية الذي كان قائما بين الفينة و الأخرى بين الأحزاب التي كانت في السلطة و أدارتنا المخزنية العتيقة في عهد الحسن 2 لتحقيق هدفين رئيسيين :
* *توهيم المخزن بأن هو الحزب الوحيد الذي يريد مصلحة
الدولة و مؤسساته بالأعتماد على أزدواجية الخطاب
**أحتكار المشهد السياسي بلجوء بين الفين و الأخرى للدين بطريقة ممنهجة و هذا ما يتنافي مع الدستور 2011 و الدليل فضيحة القسم بالله في خصوص موضوع مولاي يعقوب .
13 - Minarkiza الجمعة 13 فبراير 2015 - 11:23
أختي المغربية، أخي المغربي

كن حذرا من خطابات الاعداء لانهم لايفكرون في تحسين الاوضاع بل يبحثون عن تدمير وطننا الحبيب بخلق البلبلة و الفتنة، و تحقيق ما يطمع به أعداء مملكتنا المغربية الشريفة.
14 - khasa morocco الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:26
اتمنى في هذه الضرفية بالدات ان مغربنا الحبيب مستقرا والا يسوده اي بلبلة فعلى الشعب المغربي ان يتصدى لها.حتى لا نسقط في اي كارثة .
اتركوا علبكم هذا الوطن ياحساد كفى من سفك الدماء.
15 - القابع في ... الجمعة 13 فبراير 2015 - 12:39
أي إرث و أي حركة ؟ هذه الحركة شكلت "حصان طروادة " لجماعة العدل و الإحسان و بعض التيارات اليسارية الراديكالية ، لتفقد قوتها الشعبية و تبقى رهينة الحسابات السياسية ، للأسف ...
16 - ليلى و قيس الجمعة 13 فبراير 2015 - 13:54
ظهور مثل هذه الحركات هي السبب في تدهور و أزمة الشعوب التي تعاني التقتيل و الجوع و الحروب الأهلية، تريدون إعادة سيناريو ليبيا وسوريا و تونس و اللائحة طويلة اللهم العمش و لا العما،النساء أول من يعاني من الإغتصاب في ظل هذا التسيب و قلة الأمن أرجوكم اتركونا في حالنا و لا تتكلموا بأسماء المغاربة
17 - محمد الجمعة 13 فبراير 2015 - 14:08
ما هي الثورة الحقيقية، هي التي تقود البلاد الى الافضل، فحركة 20 فبراير قد برزت حينما كان المفسدون يسيرون دواليب الدولة، و قد نادى النشطاء انذاك برحيلهم، و بعد تدخل الملك و بعد خطاب 9 مارس التاريخي و الذي تمخض عنه دستور متقدم، اختار الشعب حكومة انبثقت من رحمه من اولاد الشعب البسطاء، مثل بنكيران، الشوباني .. ، حيث غاب المفسدون انذاك لكونهم يخافون ان يكون مصيرهم السجن، و تراجع الهمة عن مهمة امين عام حزب التراكتور المصطنع، و لما تقلد بنكيران منصب رئاسة الحكومة الذي لن يقبلوه في يوم من الايام السالفة، و حينما استجتمع المفسدون قواهم ها هم الان يواجهون بنكيران في الاعلام و في البرلمان، لكن بوجود الملك و وجود شعب لا يقهر، فقد حققت حركة 20 فبراير ما كانت تتمناه، و انسحبت من المشهد، رغم بقاء بعض الشرذمة من الكونيين و العلمانيين الذي لا يزالون الان يظهرون و كانهم 20 فبراير. الثورة الحقيقية هي من تقود البلاد الى الافضل و ليست من تقود البلاد الى الهلاك و الله اعلم.
18 - Youssef père de Ghita الجمعة 13 فبراير 2015 - 14:35
أستغرب ممن يعاتب على الحركة "تواريها" و هنا أورد ردا من عدة نقاط:
* حركة 20 فبراير نشئت دون قيادة، كل من كانت له الشجاعة على حمل مطالبها في موقعه، قام بذلك. و هؤلاء لم يقوموا بذلك مقابل اجر او منفعة، بل قنطا من الحقرة و غيرة على الوطن و ابنائه.
* شباب الحركة بين الطالب و الاجير و شبه الاجير، كلهم ضحوا بالغالي و النفيس، و منهم من تخلف عن دراسته و منهم من استنزف في مدخراته و منهم من كسر مساره المهني .. لقد استنزفنا بحق، فكان من الضروري ان يعود كل منا لترتيب حياته.
* شباب الحركة لم يختفوا بل ابانوا عن قدرتهم على التحرك السريع للي ذراع الديكتاتورية، و ما قصة دانيال كالفان إلا شاهد على ذلك، أو تظنون أن الجماجم التي كسرت ليلتها 2 غشت 2013 هي جماجم العدالة و الإحسان أم الأصالة و الإستقلال؟

من يلوم شباب الحركة على "تواريهم" يجدر به أن يخرج لطليعة الساحة، سأكون خلفه حتما إن حمل مطالب الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية.
19 - abdellatif الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:09
السلام
في هذا الظرف الصعب الذي يعيشه المغرب و خصوصا عن تولي عصابة بن زيدان رئاسة الحكومة
فلابد للحركات المعارضة الوطنية مع 20 فبراير الخروج
يوم 20 فبراير بشعار :
كلنا مع الأدارة المخزنية الشريفة الوطنية للتصدي للتجاوزات الخطيرة للمدعو بن كيران الذي وبي أفعاله و أقواله ضرب بعرض الحائط قوانين دستور 2011.
الجميع أصبح مدكرا بأن لعبة بن زيدان هي أستغلال بشتى الوسائل قوة مخزننا المحترم ضد الشعب المغربي .
و عن طريق هذا الأستغلال سيخلق ثوثرا مفتعلا من طرف عصابة بن زيدان الأخوانية بين الشعب و أدارته الوطنية الشامخة .
نعم هذه هي اللعبة الخبيثة لأنصار التأخون بن زيدان.
Vive le roi et le peuple avec son administration nationale
20 - انسان الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:28
الجمود سواء فى المجال الفكرى او السياسى يعطينا فوضى عارمة نتائجها سلبية على كل المجتمع كان لدينا فى المغرب بالسبعينات ثورة فكر تقدمى انعكست على جميع المجالات وبعدها برز الخطاب الدينى وهكدا دائما ما نجد انفسنا امام ابطال من ابناء هدا الوطن العزيز ومفكرين متواضعين لخلق جدال فكرى وسياسى للدفع بالمجتمع من مستنقع الركود احيي كل من يفكر فى اخراج انسان من اطار حيوان الى اطار انسان .
21 - hassan almaghribi الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:46
السلام عليكم ان حركة 20 فبراير لم نرى منها شيئا يا عباد الله نوضو من النعاس والله لا شفتو شي حاجة و الدليل راه باين
22 - مغربي الجمعة 13 فبراير 2015 - 15:58
هذه مع الأسف هي حركات لبعض الأشخاص لاتهمهم مصلحة الوطن، ممولين من الخارج للإطاحة بالدولة المغربية العريقة (ولن يتأتى لهم ذلك).
على المغرب أن يفتح تحقيقا جادا في الأملاك الشخصية (سيارات. وأبناك..) وعامة مرافق عمومية (سجون حاولوا اقتحامها ....)، بل حتى ضحايا قتلوا غدرا بيد هؤلاء الأشخاص خلاك ما أسموه بالحراك، أو الربيع العبري....
الله الوطن الملك
23 - مغربي الجمعة 13 فبراير 2015 - 16:09
أنا لن أقول هنا أني مع 20 فبراير أو ضدها،ولن أقول أني مع الشباب الملكي أو ضده،ولن أقول أني مع المناضلين أو ضدهم،ولن أقول أني مع البلطجية أو ضدهم.ما يمكن أن أقوله هو أن المغرب يحتاج إلى تغيير حقيقي، ولا أحد يمكن أن ياتيك بصلاحياته وامتيازاته ليقتسمها معك طواعية دون أي ضغط.
24 - محمد الجمعة 13 فبراير 2015 - 18:49
هده الجماعات شيطانية ﻻ يعرفون الحق والحقوق والباطل انا في رأي إبداءتهم
25 - سمير كازا الجمعة 13 فبراير 2015 - 19:10
٢٠فبراير ارقى حركة ،حضارية منذ طلع الفجر التحرر ي ،وهي باقية لكنها مقتنعة المسار المتقدم لخطاب ٩مارس.
26 - mustapha الجمعة 13 فبراير 2015 - 20:02
السلام
و الله ما يحدث في المغرب يعادل ما يحدث في أفلام الخيال العلمي . كيف يعقل أن ملكنا الحسن الثاني و أدارتنا المخزنية الوطنية أن يتعامل و يتفق تحث الطاولة و بهذه السهولة مع حزب الأخوان pjd الذي يخفي ولا يظهر أفكاره الوهابية و يتقن و يتفنن في أزدواجية في الخطاب أي فعل عكس ما يقول .
كيف يعقل هذا ؛ التفسير الوحيد هو أن وزير الذاخلية الأسبق دريس البصري لم يدرس و يحلل بعمق طريقة تفكير الأخوان و مشروعهم الذي يقدس مصلحتهم الحزبية الأخوانية المتشددة على حساب مصلحة الوطن عن طريق التوظيف الملتوي للوهابية .
أمام هذا العبث و الفوضى اللتي خلقتها عصابة بن زيدان لابد لأحزاب المعارضة أن تجتمع مع أحزاب الأغلبية و الملك لوضع حد لأرهاب جماعة بن زيدان.
27 - moi السبت 14 فبراير 2015 - 12:34
je suis marocain , et je sùis contre Mvt 20 fevier
28 - حذر السبت 14 فبراير 2015 - 15:46
كل القلاقل الممولة من الخارج هدفها هو زعزعة الإستقرار و الإقتصاد . وهم يعلمون أن زحفنا نحو التطور و الإزدهار بطيء بسبب عراقيلهم و استنزافهم لجهدنا و ثرواتنا. لكنهم بدؤوا يخافون من هدا الزحف البطيء أن يشكل في المستقبل خطرا عليهم في المنافسة و التنافس. لدا فإنهم لا يقتصدون جهدا كي يعيدوننا إلى نقطة الصفر. حذاري تم حذاري أيها الشباب من الصهيون و الماسون. تشبتوا بدينكم ووطنكم و صحرائكم فالعدو يتربص بكم و بوطنكم. فكم من طيور غريبة هجرت بلدانها لتنعم باستقرار و ازدهار بلدكم. و كم من جيران يحسدون ويحقدون على استقرار وازدهار وطنكم.
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال