24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | تقرير أمريكي يوصي أوباما بدعم المغرب ضدّ الإرهاب

تقرير أمريكي يوصي أوباما بدعم المغرب ضدّ الإرهاب

تقرير أمريكي يوصي أوباما بدعم المغرب ضدّ الإرهاب

تتوالى التقارير الأمنية الدولية المحذرة من تفاقم التهديدات الأمنية في منطقة شمال إفريقيا والساحل، ومن بينها التقرير الصادر عن مركز دراسات الإرهاب الأمريكي، الذي أكد أن نسبة العمليات الإرهابية في منطقة شمال إفريقيا قد ارتفعت بنسبة 25 في المائة خلال سنة 2014 مقارنة مع السنة التي سبقتها.

وبالأرقام فقدت تعرضت ليبيا لأكثر من 201 هجوما إرهابيا خلال السنة الماضية، ثم مالي التي كانت مسرحا لـ 35 عملية إرهابية، ثم تونس بـ 27 عملية إرهابية وأخيرا الجزائر بـ 22 عملية، وكان ما يعرف بتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وراء أغلب هذه الهجمات الإرهابية، في المقابل فقد وصف المعهد المغرب بالبلد الأكثر استقرارا في منطقة شمال إفريقيا والساحل.

وقال المركز المعروف بقربه من الخارجية الأمريكية إن المغرب حتى وإن كان بمعزل عن التهديدات الإرهابية إلا أن الوضع العام في منطقة شمال إفريقيا والساحل، يجعله يواجه ضغوطا أمنية متزايدة وهو ما دفع نفس المؤسسة إلى أن تقترح على إدارة الرئيس الأمريكي أوباما وحتى الدول الأوروبية أن تقدم الدعم الأمني والاقتصادي للمغرب.

وقدم المركز الأمريكي رؤيته للدعم الذي يجب أن يحصل عليه في المغرب والقائم على دعم مشاريع التنمية البشرية، والدفع نحو تحقيق استقلالية أكثر للقضاء، والحرص على شفافية تدبير الشأن العام، ومن بين النقاط التي يعتبرها المعهد إيجابية لدى المغرب، وهي الإسلام المعتدل، "هذا النموذج يجب العمل على نشره في دول الساحل" يقول المعهد.

وحمل التقرير الصادر عن المعهد الأمريكي عنوان "الإرهاب في منطقة الساحل وشمال إفريقيا سنة 2014"، وفيه يظهر أن معدلات العمليات الإرهابية التي طالت دول المنقطة المغاربية والساحل عرفت ارتفاعا منقطع النظير على اعتبار أن المنطقة تعرضت لأكثر من 289 عملية إرهابية خلال السنة الفارطة، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 800 في المائة مقارنة مع سنة 2001 وهي سنة توسيع تنظيم القاعدة لعملياته الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم.

ووضع المعهد الأمريكي قائمة بأكثر الدول التي تعرضت لضربات إرهابية وهي على الخصوص نيجيريا التي تعتبر معقل جماعة بوكو حرام الإرهابية، وإفريقيا والوسطى، وليبيا التي استفاقت خلال الأيام الماضية على فاجعة إعدام 21 قبطيا مصريا على أيدي مقاتلي داعش.

وأوضح التقرير أن حضور تنظيم داعش في ليبيا ستكون له انعكاسات سلبية على دول شمال إفريقيا خصوصا تونس والجزائر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - صحراوي لمتوني الجمعة 20 فبراير 2015 - 01:05
وجب الدعم بالسلاح والوجستيك العسكري...كما وجبت الإشارة الى كون المغرب عضوا شرفيا في حلف النيتو، يعطي الحق للحكومة المغربية بطلب انشاء مقر ل NATO قريب من بؤر التوثر ومن منطقة الساحل...
نريد للمغرب ان يعلن صراحة وقوفه في وجه الدواعش، وكل من ناصرهم.
نريد مغريا قويا موحدا.
2 - عاجل الجمعة 20 فبراير 2015 - 01:24
كل ما يخطط له الغرب ،في الماضي الدول الاوروبية والان امريكا،لم ولن يكون لصالح البشرية،الغرب خطط ويخطط فقط فقط فقط فقط للدمار والفتن والحروب ،و(عيقوا قبل ما تريطوا).الغرب الان (عينو فالمغرب)،لن يهدأ له بال اي الغرب حتى يشعلها حربا اهلية في المغرب،(او هاكم بقية الدول العربية الاسلامية،هناك فقط القتل)
3 - ملاحظ الجمعة 20 فبراير 2015 - 01:26
أودي اعطونا غير بالتساع ماكايجي من داك أمريكا غير المشاكل و المصائب. اللهم لا تسلط علينا من لايخافك و لايخشاك٠
4 - maghrebin الجمعة 20 فبراير 2015 - 01:45
grace a la politique de souverain mohamed six ,le maroc eviteras toute tentative de glisement dans le vide . le maroc doit demandé des aides des oxidentons pour qu il assure la secureté et la stabilité dans toute la region nord africain, le maroc et l algerie doivent travallé ensemble pour faire face a ces [BECHMERGAS]de daich et que l algerie comprene que son enemie ce n est pas le maroc et c est LEDAICH qui vas le destabilizé alors ensemble ont est forts ,et que l algerie areteras de se tunire les autres bechmergas de polisario et de batire le grand maghreb . alors il faut agire vite. vive le maroc qui donne exemple au autre dans les domaines de la secureté ,la stabilité la democratie,,la cohabitation des multiculturels des religions et des races. vive le grand maroc jusquau fleuve de senegal vive notre roi mohamed six que dieu le garde pour nous car, c est lui le simbole de notre unité merci. pour la derniere fois je demande a hespres de publié mes reactions .
5 - Mouh الجمعة 20 فبراير 2015 - 04:04
Morocco's stability can be reenforced by fighting corruption at all levels thru free press and a renovation of our educational system that is obsolete. The country should invest more in rural areas by letting people choose their representatives with zero interference from the ruling circles and bring them to justice promptly to answer for their misdeeds. Young rural people don't have to run away to crowded cities and provide easy prey for fanatic imams and criminal gangs. Injustice, corruption and no fair chance for all citizens are the real grounds for extremists.
6 - ccv الجمعة 20 فبراير 2015 - 06:27
le seul pays qui combat le terrorisme islamique c est le Maroc, alors il faut que les pays occidents doivent aider ce pays financement, un de ces jour la caisse marocaine sera vide on dépense trop d argent pour combattre les terroriste, on a protéger notre pays et les pays ciblé par le terrorisme islamique
7 - driss الجمعة 20 فبراير 2015 - 06:42
الحمد لله انها نعمة انعمها الله على المغرب
8 - observateur الجمعة 20 فبراير 2015 - 08:16
C'est un don de dieu , car les marocains ont compris les enjeux stratégiques des grandes puissances qui sèmment la terreur dans tout le moyen orient et cherchent avec leur complice de le semmer en Afrique du Nord
ce qui se passe en Lybie par exemple n'est que le fruit d'une complicité médiocre du régime putchiste en place en Egypte financé par les Emirats du Glof. et Cette DAESH n'est qu'une production occidentale pour arriver à leur but , celui de déstabiliser tout le monde Arabe
du coup et après tout ce désordre sur la carte du monde arabe , le citoyen arabe n'a qu'un seul rêve : est celui de la sureté et la sécurité et ne demande plus ni de démocratie ni de changement des régimes qui sont mis en place par les puissnces ooccidentales pour assurer leur intérêts à moyen et à long terme.

et si tu dérappe sur ce chemin déjà tracer : tu es un térroriste.
9 - minarkiza الجمعة 20 فبراير 2015 - 08:23
النظام الملكي اهم سبب للا ستقرار المغرب حافظ المغرب علي استقراره أولا عدم دخول الشعب المغربي عن وعي فيما عرف بالربيع العربي الدي كانت له عواقب وخيمة علي تلك الشعوب العربية ثانيا جدية ويقضة المخابرات المغربية التي يشهد لها بدلك دوليا كما أم هناك جهود كن وزارة الداخلية والقضاء ومحاربة الإرهاب تكلف المغرب الكثير من المال والجهد علي حساب مشاريعه التنموية
10 - مراقب الجمعة 20 فبراير 2015 - 09:25
( تقرير أمريكي يوصي أوباما بدعم المغرب ضدّ الإرهاب)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
البوليساريو حركة تحررية ، والمغرب ليس مهددا بالإرهاب ، والأمركيون
يعرفون هذا وهم في طريق بيعهم طائرات ادرون Drones للجزائر لحراسة
حدودها ، كما بدأوا في تهيئة قاعدة إطلاق الصواريخ نحوالفضاء في (حمادة قير)Hammaguir في الجنوب الغربي من مدينة بشار 120كلم .في الجزائر.
كما باشر الأمركيون إستثمارات صناعية كبيرة في الجزائر ، وعينهم على إفريقيا من خلال الجزائر ، وجنوب إفريقيا ، كما أن الأمركيين هم من يقف وراء التشجيعات المقدمة للجزائر من أجل حل مشاكل المنطقة .
11 - حميميز الجمعة 20 فبراير 2015 - 10:01
المغرب والجزائر قوة اقليمية يجب الصلح بينهما وهادا من المستحيل بالنسبة للجارة الجزائر ولكن الاوروبيين يجب ان يعلمو ان نشر الفتنة بين الجارين سيدمر اوروبا بالنسبة لسنين االقادمة ادا اصبح تنظيم الداعش قوة معادية في شمال افريقيا ففرنسا واسبانيا وايطاليا ستعاني من المليشيات التي اصبحت تتحرك وتتقوى باستمرار وستستهدف شمال افريقيا مما ولا شك فيه التنمية الاقتصادية والبشرية والحقوق الكونية للشعوب المغاربية هو الحل نريدها اوروبا تانية من الناحية الاقتصادية والبنيات التحتية والاستغناء على الااحزاب المدمرة عاش المغرب
12 - agharas الجمعة 20 فبراير 2015 - 11:02
يصنعون الرعب والارهاب لبيع اسلحتهم واجهزتهم ولا يخصهم الا كلاب لا ترحم ولا تسمع الا لامرهم وخططهم حتي انهم مولوا بالاموال و السلاح اعدائهم الاسلامين ضد حكام العرب الاغبياء وذالك للقضاء علي الاثنين انه علم البكتيريا والمناعة المضادة كيف تسرق اموال الشعب الامريكي الذي لا يرئ نوما ولا حياة يدفعون الضرائب علئ كل ساعة ولكل اسبوع انه عصر الجاهلية بنفسه يجدبون المهاجرون الظعفاء المغضوب عليهم ف بلدانهم بحجة الحرية المزيفة والحلم الفاشل حتئ اصبحت سجونهم مصدر للجيوش المفترسة يحاربون بها دول العالم اذ انهم حطموا الرقم القياسي في عدد الحروب منذ استقلالهم المزور انها بلد الفشل والامراض العقلية اذ اصبح الانسان الامريكي المغرور به ينتحر علئ الاربعين سنة من العمر والمعروف بامريكا سنوات الفشل انه نضام مدروس من اجل خدمة الشركات الكبرئ التي تصنع الجو و الارض الدفاعية ليس لك الحق ف السكن ولا الامن افرغوا بيوتهم في نيورك بحجة اعادة البناء لكن الحقيقة هي طرد الفقراء من نيورك ان الارهاب اصبح تجارة عالمية يربحون منها ليلا نهار فلو ارادوا القضاء علي الارهاب لدخلوا روسيا والصين اصحاب السوق
13 - سكراتية نورة الجمعة 20 فبراير 2015 - 11:27
اللهم إجعل بلدنا آمنا مطمئنا يــــــــــــــارب
يا رب لا تسلط علينا من لا يخافك ولا يرحمنا
اللهم إننا نجعلك في نحورهم ونعود بك من شرورهم
يـــــــارب يـــــــــــــارب يــــــــارب
14 - Revolutionnaire الجمعة 20 فبراير 2015 - 11:43
إذا أرادت فعلا أمريكا و أوروبا أن تساعد المغرب ضد الإرهاب فعليهم مساعدته في حل مشكل الصحراء المغربية و تجفيف منابع و بؤر الإرهاب المتواجدة في شمال إفريقيا و أخص بالذكر جماعة البوليساريو وحاضنتها الجزائر. صراحة هذه الأخيرة هي سبب المشاكل و عدم الإستقرار في إفريقيا خاصة في شمالها و جنوب الصحراء والساحل ، مخابرتها هي من خلقت البلابل و الفتن في مالي ثم ليبيا و مؤخرا تونس ، مقتل الجنود التونسيين على الحدود الجزائرية من تدبيرها و كذلك المسيحيين المصريين بليبيا عبر رعايتها لأخطر الإرهابيين و المجرميين بلمختار . لا يعقل أن شريط الموت و هو الشريط الممتد من ليبيا إلى شمال مالي مرورا بجنوب الجزائر حيث تتحرك الجماعات المتطرفة بكل سلاسة و سهولة يتم عن غفلة من المخابرات الجزائرية ؟ التي لها باع طويل في تفريخ الجماعات المتطرفة ( العشرية السوداء الجزائرية). لذا و إعتبارا لما سلف فإن خارطة الطريق للقضاء على الإرهاب في إفريقيا يمر أولا و حصريا عبر قلب النظام الجزائري من طرف أمريكا و محاكمة عصابة الجنرالات العسكرية في محكمة الجنايات الدولية من ثم تفكيك رضيعتها البوليساريو أن خيوط العنكبوت ستتلاشى
15 - abdo 2 الجمعة 20 فبراير 2015 - 11:47
القوى العظمى بدات تغير خطاباتها وتشك في قدراتها .وهي غير مؤهلة لحرب العصابات لان لها جيوش نظامية ليست لها الخبرة في حرب المنظمات المتطرفة .مما سيدفعها الى عدم الاعتماد على الحلول العسكرية 100 بالماة . وستدفع بالحلول السلمية اي التدخل فكريا عبر الدين المعتدل. والمغرب من الدول التي تنهج السياسة والدين المعتدل وتنبد العنف ومما يدل على دلك خطاب الملك الدي القاه سى بنكيران نيابة عنه في امريكا . والمغرب والجزائر لهم الخبرة الكافية لحل المشاكل في افريقيا الا ان الدول العظمى تفكر في مصالحها هي الاولى .
16 - hassan الجمعة 20 فبراير 2015 - 12:07
أمريكا هي بلد التي تصنع الإرهاب و الإرهابيون و إدا قدمت أي مساعدة لأي بلد ما و تحت أي تسمية قدمتها فيكون دلك فقط لغزو هدا البلد و تركيعه لها لكي تكثر من نفودها في العالم و لا يهمها قط مصلحة أي بلد كان
17 - مغربي حتی الموت الجمعة 20 فبراير 2015 - 12:16
هم يكرهوننا لاننا مسلمون، (بقوله تعالی لن ترضی عنك اليهود ولاالنصاری حتی تتبع ملتهم ص ق الله العظيم)
18 - الصويري الجمعة 20 فبراير 2015 - 12:17
محاربة الفقر
تحقيق العدالة اﻹجتماعية
قضاء نزيه شفاف وعادل
محاربة اﻷمية
إصلاح التعليم وإعادة هيكلة الصحة
محاربة الرشوة......
كل هذه مجالات يحتاج المغرب للمساعدة فيها ﻷنها إن صلحت صلح المغرب وصلح معه وضع المغاربة ولن يفكر أحد من الشباب في اﻷنضمام ﻷي تنظيم او جماعة ﻷن أغلب الشباب الذين ينضمون للجماعات المتطرفة يكون بسبب الفقر والحقد على الفوارق اﻹجتماعية والسخط على الظلم والحيف الذي يتعرض له المغاربة في القضاء وكذا المستشفيات وحتى مراكز الشرطة . ولاننسى كذلك البطالة...ﻷن أغلب بل كل الجماعات المتطرفة تركزعلى هذه اﻷوضاع والحالات لجلب الشباب ودفعهم لﻹنضمام إليها وبعد ذلك تلبسهم لباسا بسم الجهاد والوعد الصادق .فوجب محاربة هذه اﻷوضاع التي يعيشها المغاربة ولاأظن أنه بعد ذلك سيفكر أحد في اﻹنضمام ﻷي تنظيم شعارنا الدائم الله.الوطن.الملك...
19 - Hichour Mohamed الجمعة 20 فبراير 2015 - 12:41
tout simplement, me parait il que tu fais parti des terroristes islamistes: Le Maroc a droit de deffendre la nation et le territoire marocain. Ce qui se passe dans les autres pays arabes c'est le manque de control de l'armée sur sur les pays que tu as indiqués, on laisse place et naissance aux terroristes. Voila j'éspere que tu as bien compris la differnece.
20 - الى مغربي حتى الموت الجمعة 20 فبراير 2015 - 16:36
الى مغربي حتى الموت
من خلالي تجربتي و ما عاينته فلن ترضى عنك اليهود و النصارى ولو إتبعت ملتهم...
هل رضوا عن ملتهم من النصارى الذين كانوا يعيشون في أمن و سلام بسوريا و العراق و مصر؟
أرسلوا إليهم من يذبحهم و يبيدهم عن بكرة أبيهم...
أرجوك صحح بالقلم الأحمر لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتی تلبي مصلحتهم .فقط لا غير. و اتبع ملتك أو ملتهم أو ملة الشيطان الأزرق هذا لا يهمهم، فقط ملة المصالح...
خلاصة الأمر بالقران او بدونه، بالإسلام او بدونه هم بدأوا العد العكسي لحملة تطهيرية إثنية واسعة النطاق تجاه العرق العربي .
بينما الببغاوات من بيننا يجهدون أسماعنا بما تيسر في ثقافتهم البئيسة من سجع الكهان المنحوث على جدران معابد الغباء.
21 - 2kkali السبت 21 فبراير 2015 - 02:15
امريكا هي الفيرس الوحيد وراء هاته الاعمال ... يربدون ادخال نفودهم ليسمحو لمن يسمون بداعش للدخول... انا شخصيا لا اثيق بهم.... يمهدون لكل شيء للاطاحة بالدول ... راجعا التايخ يا مغاربة اخل امتي
22 - الطنجاوي السبت 21 فبراير 2015 - 02:34
يجب الابتعاد عن امريكا و التقرب من الدب الروسي لان المستقبل مع روسيا خاصة انها اضهرت قوتها و مدى هيمنتها على الصعيد الدولي اقتصاديا و عسكريا و دبلوماسيا
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال