24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

3.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | "الجماعة" تدعو إلى جبهة نسائية ضد "الفساد والاستبداد"

"الجماعة" تدعو إلى جبهة نسائية ضد "الفساد والاستبداد"

"الجماعة" تدعو إلى جبهة نسائية ضد "الفساد والاستبداد"

دعت نساء جماعة العدل والإحسان كافة التنظيمات النسائية بالمغرب إلى "حوار جاد ومسؤول يؤسس لجبهة نسائية وطنية ضد الفساد والاستبداد"، مطالبات المغربيات إلى "مزيد من اليقظة أمام ما سمينه "مناهج التسيب التربوي والتعليمي ومخططات الإفساد الأخلاقي".

وجاءت دعوة نساء "الجماعة" ضمن البيان الختامي الذي أعقب انعقاد الدورة الثامنة للمجلس القطري للقطاع النسائي، تحت شعار "فعلنا النسائي: خطوات راشدة من أجل تعبئة النساء وجهاد البناء"، بحضور المكتب القطري للقطاع النسائي، وممثلي بعض مؤسسات الجماعة، وفعاليات نسائية.

وقالت أمان جرعود، القيادية في جماعة "العدل والإحسان"، والكاتبة العامة لقطاعها النسائي، إن القطاع النسائي للجماعة "يواكب بقلق كبير وحسرة بالغة الاختلالات الكبيرة في مجال حقوق النساء، والتي كشفت هشاشة البنى السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية".

واعتبرت جرعود، في تصريحات لهسبريس، أن "الدعوة التي وجهناها لكل الفعاليات والهيئات والمنظمات النسائية، بخصوص تأسيس جبهة نسائية لمحاربة الفساد والاستبداد، ماهي إلا تجديد للدعوة التي سبق وأطلقناها في مجلسنا القطري السابع المنعقد بتاريخ 13 أبريل 2014.

وتابعت القيادية بالجماعة أن "دعوة تأسيس جبهة نسائية ضد الفساد ليست مزايدات سياسوية، بل دعوة صادقة جادة ومسؤولة، نابعة من إيماننا بأن إنصاف المرأة المغربية وتمتيعها بحقوقها الضامنة لكرامتها، لا يتحقق إلا في مناخ ديمقراطي حقيقي، وتمتيع كافة الشعب المغربي بحقوقه وضمان كرامته".

وأكدت المتحدثة أن عدو النساء الأول هو الفساد والاستبداد، الذي يُغرق النساء في مستنقع التهميش والتفقير والتجهيل والتعنيف،ويشل فاعليتهن داخل المجتمع"، مبرزة أن الدعوة "نداء منفتح على كل التيارات والتوجهات شاملة لكل المنظمات والهيئات والجمعيات المهتمة بقضايا المرأة".

واسترسلت جرعود بالقول "إننا جميعا مطالبون بتجاوز تخوفاتنا تجاه الآخر، والتعامل معه بمنطق جديد غير منطق الإقصاء، ومدعوون جميعا لتوسيع مساحات التعاون فيما نتفق عليه، وتوسيع مساحات التحاور فيما نختلف حوله، من أجل بناء مجتمع يسع كل أبنائه وبناته، لا يسعهم في سياق التطابق والتصادم، ولكن في سياق التوافق وبناء الثقة".

وخلصت القيادية النسائية إلى أن "المناخ المحلي والإقليمي والدولي مناخ داعم لهذا الاختيار"، مضيفة أنه "ما علينا إلا التحلي بإرادة حقيقية واعية منفتحة خدمة للمرأة المغربية"، قبل أن تكمل بأنه "من أجل هذه المرأة نحن ماضيات في عملنا، ونمد أيادينا للجميع في انتظار من يبادر ويضع يده في أيدينا" وفق تعبيرها.

وكانت جرعود قد تحدثت ضمن فعاليات المجلس القطري للقطاع النسائي، وفق بيان توصلت به هسبريس، عن معاني الرشد في العمل، وتعبئة نساء الأمة، وجهاد البناء وقوفا مع الحق، ودعوة للإنصاف، ومناهضة للظلم، ورفضا للاستضعاف، خصوصا ما يمارس منه على النساء."

ولم يفت القطاع النسائي للجماعة أن يعرب عن رفضه، في ذات المناسبة، لكل أشكال العنف والتهميش والتضييق الممارس ضد النساء حيثما كن"، مدينا النظام السياسي المغربي بسبب ما وصفه بـ"التضييق الممنهج على فضلاء هذا البلد، من سياسيين، وجمعويين، ونقابيين، وحقوقيين، أو من المنتمين للجسم الصحفي".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - خالد الأربعاء 04 مارس 2015 - 06:36
المراة نصف المجتمع وانجبت لنا النصف الاخر فهي المجتمع كله لكن رفضت هداالشرف وخرجت للمنافسة فضيعت النصف الاول وتركت المربية لتعمل عملها فضيعت النصف الثاني وباتت تبحت عن حل المشاكل التي هي سببها
2 - Brahim الأربعاء 04 مارس 2015 - 07:23
عين العقل ما تقولين أختي الكريمة زادكم الله توفيقا و عونا حتى تحققوا لمستضعفات هذه الأمة آمالها
3 - حسن الأربعاء 04 مارس 2015 - 08:27
كلشي تيتبورد
صدعتونا بكلمات الفساد و الاستبداد
4 - فاطمة الأربعاء 04 مارس 2015 - 08:35
مند ان خرجت مدونة الاسرة الى الوجود بدأ واضحا التفككك الاسري على اتفه الاسباب .نعم لقد حكوموا على المغاربة بالطلاق والقتل والموت والتشرد.لقد مسوا القيم الاسلامية
5 - bring الأربعاء 04 مارس 2015 - 08:43
مجرد كلام وحركات تسخينيةللدعاية الانتخابية اماحقوق المرأة وكرامتها فلا علاقة لكم بها لا من قريب ولا من بعيد بأفكار العصور الوسطى الظلامية فكفاكم من المزايدات الكلامية. انتم اول من يحتقر المرأة ومن يعادي حقوقها ويسلب كرامتها وحقها في التعبير عن الرأي الشخصي. فكفاكم هراء والدعاية قبل الأوان لأنكم آخر من يتكلم عن المرأة.
6 - سعيد الأربعاء 04 مارس 2015 - 08:58
فرق شاسع ما بين أمان جرعود القيادية في جماعة العدل والإحسان و الكاتبة العامة لقطاع النساء التي تدعو كافة التنظيمات النسائية بالمغرب إلى" حوار جاد ويؤسس لجبهة نسائية وطنية ضد الفساد و الاستبداد، مطالبة المغربيات إلى" مزيد من اليقظة أمام ما سمينه " مناهج التسيب التربوي والتعليمي ومخططات الإفساد الأخلاقي " وتابعت أن " دعوة تأسيس جبهة نسائية ضد الفساد ليست مزايدات سياسوية، بل دعوة صادقة حادة ومسءولة، نابعة من إيماننا بأن إنصاف المرأة المغربية وتمتيعها بحقوقها الضامنة لكرامتها، لا يتحقق إلا في مناخ ديمقراطي حقيقي، وتمتيع كافة الشعب المغربي بحقوقه وضمان كرامته".
تبارك الله عليك والله يعاونك على المسيرة ديالك.
احتراماتي للأخت أمان جرعود
7 - chaari الأربعاء 04 مارس 2015 - 09:01
الكل يطالب بحقوق المراة ، ولكن من يجرأ لقول هذا :
واسترسلت جرعود بالقول "إننا جميعا مطالبون بتجاوز تخوفاتنا تجاه الآخر، والتعامل معه بمنطق جديد غير منطق الإقصاء، ومدعوون جميعا لتوسيع مساحات التعاون فيما نتفق عليه، وتوسيع مساحات التحاور فيما نختلف حوله، من أجل بناء مجتمع يسع كل أبنائه وبناته، لا يسعهم في سياق التطابق والتصادم، ولكن في سياق التوافق وبناء الثقة".
فمن يدعوا لغير هذا فهو فقط انتهازي يحمل شعارات براقة للاسترزاق بالدعم الجمعوي التي يكرم به المخزن حوارييه ....
8 - nabil الأربعاء 04 مارس 2015 - 09:09
لست ادري لمادا هده الجماعة تدعي محاربة الفساد .وووووووووو لكنها تبقى مجرد شعارات ليس الا .لمادا لا تخرج من تحت العباءة وتقف الند للند ضد الاستبداديين .لمادا لم تتقدم لميدان الانتخابات التي هي سدت القرار .ادا كانت فعلا تريد الخير لهادا الشعب .اما غير هدا فكل دالك يبقى شعار فارغ لا يشبع من جوع. الشعب هو في حاجة لمن يدافع على مصالحه من دوالب القرار وليس من مسارح الخشب.كره المواطن كل الشعارات الفضفاضة .لم يعد يقتنع الا.بالقرارات التي تخدمه. و التي تطبق على ارض الواقع.وليس على الخشب و الورق.
9 - سندباد البر الأربعاء 04 مارس 2015 - 09:27
بوركتم وبوركت خطواتكم هذا هو المنظور الشامل لموضوع المرأة إذ لا يمكنها ان تنال حقها وحظها في هذا البلد إلا بتعبئة شاملة وجبهة موحدة وجهاد مستمر بناء يحارب الفساد والإستبداد .
10 - سعيد الهاشمي الأربعاء 04 مارس 2015 - 11:21
كلام واقعي ومسؤول،سنقتنع به اليوم أو غدا.
11 - محمد النجار الأربعاء 04 مارس 2015 - 12:25
لماذا لا يهتم العدليون و نساء الجماعة بما يتعرض له النساء من استغلال مادي و نفسي و جسدي داخل الوحدات الانتاجية و في مؤسسات القطاع الخاص؟ الأمر لا ينحصر في إطلاق المواعظ الأخلاقية بل يتطلب العمل الميداني و مواجهة الجشع ... و الدفاع عن حقوق الإنسان الإقتصادية و الاجتماعية من منطلق كوني .... ‏‎ ‎
12 - عدنان أحمدون الأربعاء 04 مارس 2015 - 12:31
داخل جماعة العدل والإحسان تجسيد حقيقي لمعنى ومبنى "المرأة نصف المجتمع" و"الجنة تحت أقدام الامهات"..

طموح وهمة نساء العدل والإحسان يتجاوز طموح وهمة رجال الأحزاب السياسية..
13 - sanaa usa الأربعاء 04 مارس 2015 - 13:31
يرجع الفضل في تمدس المرءة المغربية لملك الحسن الثاني ولولا رؤيته المبنية على لانفتاح والحرية لكانت هاته السيدات العدليات لا يعرفن حتى القراءة ولكن لازلن محبوسات البيوت الزوجية يغزلن الصوف كما هو الحال في المناطق الجبلية الناءية فاحرى بهاته الجماعة ان تخلق الاستثناء وتساعد هؤلاء النساء وتجتمع بهم في الجبال وليس الاجتماع في الفنادق للتباهي والزرود
14 - rbati amin الأربعاء 04 مارس 2015 - 13:35
المراة التي كانت نصف المجتمع دهبة و لم تعود مجتمعنا بقيت فه غير التعري
15 - Omar الأربعاء 04 مارس 2015 - 14:44
Il ne faut pas aussi se rendre des actes qui traduit une intrumentalisation minable de la femme pour couvrir les vrais problémes de la socièté civile, prenons le cas de la situation à la Cité Hassani à Casablance, là ou vous trouvé des femmes payé pour formuler des propos racistes, et jouant parfois le rôle de faux maman pour répandre l'arrivise et l'hypocrésie entre les habitants ; Derrière tout cette scéne vous découvrez la main invisible du parti de l'Union Constitutionnel ,un parti fontôche, qui n'a de part que le nom
16 - باسو الأربعاء 04 مارس 2015 - 15:19
هناك فضلاء و فضليات في هذا البلد ستوافق على هذه الدعوة ،اكيد،لكن معظم المنظمات السياسية وقطاعاتها النسوية مستفيدة من الوضع الراهن بل هي جزء منه ،فليسقط الاستبداد والفساد.
17 - قول الحقيقة الأربعاء 04 مارس 2015 - 16:27
والله إن كلام هذه السيدة المحترم كله منطق و كله وضوح ونظرة ثاقبة لايدع مجال للشك عن صدق نيتها ورغبتها الثابتة على خدمة المرأة والدفاع عن حقوقها التي تضمن كرامتها و عفتها وأتمنى أن يجد نداءها تجاوب من كل الفاضلات والصادقات في تحمل هموم المر أة ومشاكلها والمدافعات بصدق و أمانة حملية لبناتنا و أخواتنا و أمهاتنا وأقاربنا من كل متربص بهن وكل متاجر بقضيتهن . وفقك الله وأمثالك للخير والنفع الذي يعود على المجتمع بالتقدم و الارتقاء نحو الأفضل في كل المجالات
18 - الحــاج عبد الله الأربعاء 04 مارس 2015 - 17:26
برنامج طائفة عبد السلام مبني على الاستبداد والديكتاتورية، فهو لا يدعوا الى دولة ديمقراطية حرة تكون فيها صناديق الاقتراع هي الفصل، وإنما يدعو الى قيام الخلافة الخرافة التي يحكم فيها شخص الخليفة الطرطور بشكل مطلق وبدون أن ينتخبه الشعب وإنما تنتخبه فقط تختاره العصابة المكونة للنواة الأساسية للجماعة وتفرضه على الشعب. هذه العصابة التي بقيت هي هي مند تأسيس الجماعة وهي نفس الوجوه التي نراها كل يوم مند تلاثين سنة وهي المنتفعة والمستغلة للجماعة التي جعلتها دكان تجاري ترتزق منها.
إذن على هذه الطائفة الكهنوتية أن تحارب الاستبداد أولا فيها وأن تدين منهج عرابها الذي يدعوا الى تأسيس دولة كهنوتية ديكتاتورية يتحكم فيها فرد الخليفة الخرافة. ولا أدل على ذالك هو أن مرشدها استبد بمنصبه طوال حياته، ولو كان عنده ابن كهنوتي لما ورث له منصب المرشد، وكذالك الوجوه التي نشاهدها تتحكم في هذه الطائفة والمستفيدة منها هي دائها هي هي مند تلاثين سنة لا تتبدل ولا تتغير ولا يمكن أن يحدث أي شيئ فيها بدونهم، وهي التي تستغل الغوغاء من الدرجة العاشرة التي تزرع فيها خطاب الكراهية والتضليل لكي تبقى دائما محافظة على مواقعها.
19 - الحــاج عبد الله الأربعاء 04 مارس 2015 - 18:54
برنامج طائفة عبد السلام مبني على الاستبداد والديكتاتورية، فهو لا يدعوا الى دولة ديمقراطية حرة تكون فيها صناديق الاقتراع هي الفصل، وإنما يدعو الى قيام الخلافة الخرافة التي يحكم فيها شخص الخليفة الطرطور بشكل مطلق وبدون أن ينتخبه الشعب وإنما تنتخبه فقط تختاره العصابة المكونة للنواة الأساسية للجماعة وتفرضه على الشعب. هذه العصابة التي بقيت هي هي مند تأسيس الجماعة وهي نفس الوجوه التي نراها كل يوم مند تلاثين سنة وهي المنتفعة والمستغلة للجماعة التي جعلتها دكان تجاري ترتزق منها.
إذن على هذه الطائفة الكهنوتية أن تحارب الاستبداد أولا فيها وأن تدين منهج عرابها الذي يدعوا الى تأسيس دولة كهنوتية ديكتاتورية يتحكم فيها فرد الخليفة الخرافة. ولا أدل على ذالك هو أن مرشدها استبد بمنصبه طوال حياته، ولو كان عنده ابن كهنوتي لما ورث له منصب المرشد، وكذالك الوجوه التي نشاهدها تتحكم في هذه الطائفة والمستفيدة منها هي دائها هي هي مند تلاثين سنة لا تتبدل ولا تتغير ولا يمكن أن يحدث أي شيئ فيها بدونهم، وهي التي تستغل الغوغاء من الدرجة العاشرة التي تزرع فيها خطاب الكراهية والتضليل لكي تبقى دائما محافظة على مواقعها.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال