24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

  5. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | محاربة الإرهاب تتصدّر أجندة العاهل الأردني في زيارته إلى المغرب

محاربة الإرهاب تتصدّر أجندة العاهل الأردني في زيارته إلى المغرب

محاربة الإرهاب تتصدّر أجندة العاهل الأردني في زيارته إلى المغرب

يستقبل المغرب اليوم الثلاثاء العاهل الأردني، عبد الله الثّاني، وعقيلته رانيا العبد الله، في زيارة عمل رسمية تمتد ليومين، والتي جاءت بدعوة من الملك محمد السادس، حيث يظل هاجس محاربة الإرهاب حاضراً عند الوفد الأردني، الذي اكتوت بلاده قبل أسابيع بنار حرق طياره العسكري معاذ الكساسبة، من طرف تنظيم "داعش".

الديوان الملكي الهاشمي الأردني، اختار طريقة جديدة لإعلان برنامج زيارة العاهل الأردني، التي تقوده أيضا إلى بلجيكا وفرنسا منذ نهاية الأسبوع الماضي، حيث عمد إلى نشر تفاصيلها على منصة مواقع التواصل الاجتماعية، كـ"فيسبوك و"تويتر" و"يوتوب"، مستخدماً تقنيات مبيانيّة باللغتين العربية والإنجليزية عبر الصور.

وأورد الديوان أنّ الملك عبد الله الثاني سيلتقي الملك محمد السادس، مساء اليوم، كما سيلتقي رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ورئيس مجلس النواب رشيد الطالبي العلمي، وكذلك رئيسَ مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله.

وأضاف المصدر ذاته أن أبرز أهداف هذه الزيارة يبقى تعزيز التعاون مع حلفاء الأردن الأساسيين فيما يتعلق بالتطرف ومحاربة الإرهاب، و"مواصلة التنسيق مع القادة العرب حيال الأوضاع والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط".

كما يعمل الوفد الأردني، التي يتقدمه الملك الأردني عبد الله الثاني مرفوقاً بعقيلته رانيا العبد الله، على التركيز على التحديات التي تواجه الأردن على مستوى الاقتصاد والطاقة، إلى جانب أزمة اللاجئين و"تأثيرها على جميع مناحي حياة المواطن الأردني".

وكانت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، قد كشفت أن الملك الأردني عبد الله الثاني، سيقوم مرفوقاً بعقيلته رانيا العبد الله، بزيارة عمل رسمية للمغرب اليوم الثلاثاء وتمتد ليومين، بدعوة من الملك محمد السادس، على أن تجرى مباحثات رسمية بين العاهلين، وتقام مأدبة عشاء رسمية على شرف الملك الأردني وعقيلته والوفد المرافق لهما بالقصر الملكي العامر بمدينة الدار البيضاء.

وكان الملك محمد السادس قد قام يزيارة رسمية إلى الأردن، في أكتوبر 2012، مباشرة بعد انتهاء زيارته الرسمية للمملكة العربية السعودية، حيث حظي باستقبال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في قصر الحمر في العاصمة عمان، فيما عقد مستشارو محمد السادس ووزراء من الحكومة، لقاءات رسمية مع نظرائهم الأردنيين، همت التباحث والتفاهم في مجالات الطاقة والمياه والصحة والتجارة والمالية والاقتصاد والزراعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - نصيري الثلاثاء 10 مارس 2015 - 00:47
الله يحفض سيدنا و ينصرك لهادا البلد و لشعبك الوفي
2 - mina rkiza الثلاثاء 10 مارس 2015 - 01:04
شعوب العالم مدعوة أكثر من أي وقت مضى للاتحاد من أجل وضع حد لشبح الإرهاب العالمي الدي يتمثل في تنظيم داعش وبعض الدويلات الانفصالية الوهمية وقد عشنا جميعا أطوار إعدام الطيار الأردني الكبابسة رحمه الله من طرف نظام داعش الإرهابى وقد وقد تأثر الشعب الأردني والشعب المغربي وشعوب العالم لاعدام الطيار الكبابسة ولعل هاته الزيارة ستساهم في تعزيز وتنسيق التعاون بين الشعبين المغربي والأردني فمرحبا يضيف المغرب الكبير الملك عبدالله وحرمه الملكة رانيا عبد الله وحفظ الله الملك محمد السادس نصره الله وعائلته الصغيرة وحفظ الشعب المغربي والأردني من الفتن ماظهر منها ومابطن
3 - US ARMY الثلاثاء 10 مارس 2015 - 01:08
ا قوى مخابرات في العالم العربي.هي المخابرات المغريبية والمخابرات الاردنية,,,,الباقي غير كيخوروا بحال جارتنا لي مفرعنة ب2 يترو دلكاز
4 - asmar mido الثلاثاء 10 مارس 2015 - 02:02
أللهم حفض ملكنا و أعينه على اﻷعداء ومرحبا بضيف المغرب في أرض العطاء والسخاء
5 - BrahimUSA الثلاثاء 10 مارس 2015 - 03:24
Welcom to Morocco majesty the King Abde Allah II. May Allah bless both the kings and help them strengthen both countries with regards terrorism.
6 - hmida la feraille الثلاثاء 10 مارس 2015 - 03:32
ايها الملوك و دوي الامر, حاربو الجهل و الفقر اولا. حاربو الفساد جزاكم الله. لقد اعطاكم الله السلطة و القوة لنصرة المستضعفين في الارض. الارهاب ماهو الا ورقة يستعملها الغرب لابادة المسلمين بواسطتكم. الارهاب من صنع الدول الصليبية. امريكا قتلت مليوني مسلم في العراق, بشار قتل ما يقرب عن 300 الف, كلهم اطفال و نساء, بنو صهيون اقسموا ان لا يعيش فلسطيني واحد. اليس هذا ارهاب. ام مشاركتكم في قتال المسلمين شرط ان ترضى عليكم امريكا و الاتحاد الاوربي. الشعوب المسلمة تريد اتباث شرع الله بدون سفك الدماء. ما رايكم?
7 - عزيز الثلاثاء 10 مارس 2015 - 04:36
هذه الأنظمة المتهالكة التي أكل عليها الدهر و شرب لازالت تلعب بورقة الإرهاب كورقة جوكر مع علم ان الإرهاب هو صناعة إستخباراتية عربية تهدف إلى إسكات الشعوب و ثنيها عن المطالبة بحقوقها و تهدف أيضا إلى الإستمرار في سرقة الثروات والبقاء في الحكم بإسم مكافحة الإرهاب.
8 - سعد الثلاثاء 10 مارس 2015 - 06:34
السلام عليكم،لاخير يمكن ان يجلبه هذا الرجل الى المغرب لا هو ولا من معه
9 - محمد العربي الثلاثاء 10 مارس 2015 - 09:29
مرحبا بالمملكة الهاشمية الأردنية ضيفا على المغاربة ومرحبا بجلالة الملك عبد الله الثاني ضيفا في بلده الثاني المملكة المغربية،
الأردن في أمس الحاجة للمساعدة العربية خصوصا والحرب الدائرة في سورية تخطت الحدود الجغرافية وأصبحت تهدد دول المنطقة وأمنها، فمشكلة المهجرين قصرا من سوريا دخلت مرحلتها الحرجة بعد طول أمد الحرب وعدم وجود أي امل في الوصول لتسوية سياسية.
من موقعي الشخصي أرى أنه حان الوقت للخروج قادة الدول العربية بموقف متحد من أجل إنهاء الحرب الدائرة هناك، دونما تأخير وبدون محابات لأحد، فبعض الأنظمة العربية هداها الله تكيل بمكيالين، فهي مع الإرادة الشعبية وحامية في نفس الوقت للنظام الفاسد، وهو ما ساهم في إطالت الحرب الدائرة هناك، لما لا تخرج الجامعة العربية بقرار التدخل السريع لحل الأزمة السورية بالقوة بدل انتظار الحلول التي لن تأتي أبدا، هناك تهجير في المنطقة وهناك معالم خطة دولية لإخلاء الجوار الإسرائيلي ديمغرافيا، وكل ذلك ستتحمله الدول المجاورة لا محالة، لقد دقت ساعت الحسم لإخرج المنطقة من مستنقع الموت، فآخر الداء الكي، فلما الانتظار. الحل لن يكون إلا عربيا فارسيا فمتى تجمع القوى.
10 - ربيع الثلاثاء 10 مارس 2015 - 10:17
Brahim USA. it's pathetic how we can live in a free nation and in the mean time still supporting autocracy
11 - ابن سوس المغربي الثلاثاء 10 مارس 2015 - 12:23
نحن مع محور المملكتين واشقاناء في دول الخليج ولما لا زائد مصر، لا نريد لا وحدة مغاربية ولا أفريقيا جار حاقد غاصب لصحراناء الشرقية مزور للتاريخ يكيد لنا الشر يسعى بكل قوته لتقليب العالم ضدنا ، أين مصالحنا نحن هناك، اهلا وسهلا بعاهل المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة
12 - محمد صبيح الخميس 12 مارس 2015 - 10:52
مرحبا بجميع المسلمين في ارض الاخاء كماواسال الله تعالى ان يوحد الشعبين المغربي والجزاءري وجميع الامة الاسلامية ملوكا وراساء وشعوب ان فتات الامة الاسلامية كله في خدمة ....والصهيونية . لنكن متحدين وناخد العبرة منما يقع الان في الوطن الاسلامي والعربي .وهدا ابتلاء من ربنا.ويقول الرسول الاعضم ص لاتقولو امنا حتى تحبون لاخوانكم ماتحبون لانفسكم صدق خير خلق الله..كفانا تعصب الجهلية.والله المست
عان.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال