24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | عشرات المغاربة يستفيدون من تكوين في السياسات العمومية

عشرات المغاربة يستفيدون من تكوين في السياسات العمومية

عشرات المغاربة يستفيدون من تكوين في السياسات العمومية

بَعيداً عن الخطابِ التقليدي، ولغة "الخشب" الطاغية على الساحة السياسية المغربية، يقَوم مركز السياسات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بدعْم من معهد Britch Counsil البريطاني والسفارة البريطانيّة بالرباط بتكوين عشرات الشباب المغاربة في مجال السياسات العمومية، بأساليب حديثة.

مساء الثلاثاء تمّ الإعلان في الرباط عن انتهاء الدورة الثالثة من برنامج(YAANI (Young Arab Analyst Network International، بحضور السفير البريطاني بالرباط، واستفادَ من البرنامج الذي انطلق سنة 2011 عشرات الشباب المغاربة، بهدف تمكينهم من اكتساب مهارات الاشتغال في مجال تحليل السياسات العمومية، "الذي كانَ حكْرا على الخبراء والسياسيين والأكاديميّين"، بحسب أحد المؤطّرين.

وقالَ حسن طارق، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الحسن الأول بسطات، والذي أشرف، إلى جانب أساتذة آخرين، على تكوين الشباب المشاركين في البرنامج، إنّ أحد المشاكل التي يواجهها المغرب هو أنّ النقاش العمومي غيرُ مهيْكَلٍ على السياسات العمومية، لافتا إلى أنّ الصراعَ بيْن الأحزاب السياسية في المغرب غالبا ما لا يشمل نقاش السياسات العمومية، وأضاف أنّ تجاوز هذا الوضع رهين بربْط الشباب بتحليل السياسات العمومية.

وفي حين يتنامى عزوف المواطنين المغاربة عن الانتماء إلى الأحزاب السياسية قالَ حسن طارق إنّ الاهتمام بالسياسات العمومية كانَ يمرّ عبر مداخل تقليدية، تنحصر إمّا في العمل الجمعوي أو الالتحاق بالأحزاب السياسية، "في حين أنّ تجربة برنامج (YAANI) غير مسبوقة، وتفتح الآفاق أمام الشباب للتعامل مع الواقع بطرق حديثة".

من جهته قالَ فؤاد شفيقي، أستاذ التعليم العالي في علوم التربية ومدير المناهج بوزارة التربية الوطنية، والذي أشرف على تأطير تسعة شبابٍ، في مجال تحليل السياسات العمومية "استنْتجتُ من خلال الأوراق التحليلية التي أعدّها الشباب أنّ هناك حسّا سياسيا قويا بإشكالات العميقة التي تعيشها المنظومة التعليمية بالمغرب، وقدرة في التعاطي معها والبحث عن المعلومة".

غيْرَ أنّ المعلومات الواردة في الأوراق التحليلية –يُردف المتحدّث- لم تكن كلها معلوماتٍ صحيحةً، ولم تكن كلها معلومات مُحيّنة وموضوعية، ويحْملُ بعضها أحكامَ قيمة، ونماذج جاهزة، وأضاف أنّ تنظيم المعلومات يحتاج إلى مواكبة، وهو ما تطلب وقتا طويلا لبناء معطيات موضوعية، تمكّن من الوصول إلى افتراضات وبدائل ممكنة، مبنيّة على معلومات دقيقة.

في السياق نفسه قالتْ مريم الهلالي، رئيسة مركز السياسات للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في تصريح لهسبريس، "نسعى إلى الوصول إلى معلوماتٍ صحيحة، ونأخذ المعلومات التي نحلّلها من مصادر متعددة، وطنيّة ودولية"، مضيفة أنّ المركز محايد، وبعيد عن كل ما هو سياسي أو إيديولوجي، "والدليل هو أنّ المحللين الذي يشرفون على تكوين الشباب ينتمون إلى مختلف المشارب".

وعمّا إنْ كان الشباب المغربيّ مهتمّا بالسياسة، قالت الهلالي "قدْ لا يكون الشباب المغربي مهتما بالسياسة، نظرا للطريقة التي تمارس بها حاليا، والتي تتسّم بلغة الخشب، والصراعات الشخصية بين الأحزاب"، وأضافت "الحوارات الدائرة في البرلمان في أحيان لا تشجع على الاهتمام بالسياسة، ونحنُ نريد أن يكون الشباب مؤثرا في السياسة حتى ولو لم يكن داخلها، أيْ أنء نحدث التغيير بالسياسات العمومية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مبارك الأربعاء 11 مارس 2015 - 05:14
بادرة طيبة ونشجع كل من يساعد على ايقاظ الضمائر الحية.ورد الثقة. وإن كان الماضي مؤلما . وكل منسار على الدرب وصل . أروبا خربتها الحرب وأعيد بناؤها. 
2 - ALAOUI MOULAY HICHAM الأربعاء 11 مارس 2015 - 10:19
? Comment pourrai je me bénéficier de ladite formation
3 - ahmed الأربعاء 11 مارس 2015 - 10:21
mais comment faire pour assister et profiter de ces formations.est ce ouvertes pour tout le monde
4 - القعقاع الأربعاء 11 مارس 2015 - 11:00
السلام عليكم ان من يدعي ان المغاربة لا يهتمون بالسياسة ليس سياسي لان توجيه احكام مسبقة او تصويغ الوضع الحالي للقول ان الشباب لا يهتم انما هو جهل ان الشباب يهتم بالسياسة و ما حركة 20 فبراير الني قام النضام بمهجمتها و شيطنة منتسبيها الا نتاج شباب وضع رجليه على طريق النضال السياسي اما انتساب الشباب للاحزاب فمن المستحيل بما كان ان تقنع شابا ان ينتسب الى حزب يرى فيه هو من اسباب الكساد الدي نعيشه الا ادا كانت مغريات مالية و استتني من هدا بعض الاحزاب التي مازلت تحافض على ماء الوجه و التي يتم إقصؤها من طرف القصر لانها تغرد خارج السرب او عملية تدجينها لم تستكمل ما دامت السياسة تعتمد على المصلحة فان المغرب سوف تجد فيه حكومة من 40 حزب و تمارس المعارضة و تخرج لنا الخرجات المعهودة لخلق البولميك من طرف اعضاء احزاب الحكومة لضغط عليها لضمه الى الاستوزار كما فعل لشكو تم تسكينه بوزارة دون حقيبة
5 - bader الأربعاء 11 مارس 2015 - 14:43
Comment pourrai je me bénéficier de ladite formation تكوين في السياسات العمومية
6 - rachid el hadouchi الأربعاء 11 مارس 2015 - 15:57
اولا لماذا ربط شمال افريقيا بالشرق الاوسط رغم مسافة البعد الكبير بين المنطقتين والاشياء كثيرة لا تجمعهم من حيث الهوية الامازيغية لشمال افريقيا والارامية السريالية للشرق الاوسط وما يحير الكثير من المتتبعين لمثل هاذه المبادرات هو اشراف سفارة دولة اجنبية المعرفة بالامبراطورية المستعمرات على هاذا الورش بطلب من محبين للتكريس العروبي لشمال افريقيا ما يعطي تفسير للتحالف الاستعماري العربي والاجنبي على الهويات الاصلية لشمال افريقيا والشرق الاوسط وتكريس المفهوم العروبي على هاذه المناطق واستعمال اوراش تاطيرية للشباب الذي اغفلته الوقت ليترك تمرير هاذه المشارع الاستعمارية فاذا كان العكس هو الصحيح في جوهر هاذا المشروع فلماذا لا نغير الشعار الذير يربط شمال افريقيا باشرق الاوسط ونحل محله شعار يربط شمال افريقيا بالجنوب الاروبي القريب جغرافيا وتاريخيا وحضاريا والقواسم المشتركة في التاريخ القديم لحوض البحر الابيض المتوسط .
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال