24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | سياسيون مغاربة يشاركون في مسيرة تونس ضد الإرهاب

سياسيون مغاربة يشاركون في مسيرة تونس ضد الإرهاب

سياسيون مغاربة يشاركون في مسيرة تونس ضد الإرهاب

بالقرب من باب سعدون الشهير، وعلى مدار شارع 20 مارس بالعاصمة التونسية، صدحت أصوات آلاف المتظاهرين ضد التطرّف. تعددت الجنسيات في هذا الحدث الاستثنائي، وتوّحدت لغاتها كي تكون الرسالة واضحة: تونس لن تتوقف عن مسار البناء بسبب حادث إرهابي معزول راح ضحيته 22 قتيلًا قبل أيام.

في هذه المسيرة التي تأتي يومًا واحدًا بعد انقضاء المنتدى الاجتماعي العالمي، كان المغرب متواجدًا من خلال مجموعة من الشخصيات السياسية التي طارت إلى تونس مؤازرة لشعبها في هذا الظرف الاستثنائي، منها: المستشار الملكي عبد اللطيف المنوني، والأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، وزير السكنى والتعمير نبيل بن عبد الله، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة مصطفى الباكوري، فضلًا عن البطلة الأولمبية السابقة نوال المتوكل.

الشبيبات الحزبية كذلك كانت حاضرة من خلال الشبيبة الاستقلالية، زيادة على العديد من زوار المنتدى ممّن سمحت لهم تذكرة العودة بحضور المسيرة. وقد شوهد العلم المغربي على مدار هذه المسيرة التي استمرت لأزيد من أربع ساعات، ولم تنته حتى وهي تصل إلى ساحة باردو، إذ بقي المتظاهرون يتجمعون هناك لدقائق مطوّلة، قبل أن يذعنوا لمطالب الأمن في النهاية باختتام المسيرة.

زعماء العالم كانوا حاضرين في هذه المسيرة، فزيادة على الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، حضر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، والرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن. وقد التحف الجميع بالعلم التونسي مؤكدين تضامنهم مع الضحايا، ومشددين على ضرورة إجلاء الإرهاب من العالم.

وقد أظهر الكثير من التونسيين المشاركين في المسيرة، الكثير من الاحترام للقوات الأمنية التي تسهر على تنظيم هذا الحدث، إذ كان الشباب يلتقطون الصور معها ويهتفون باسمها، في إيمان منهم بدور القوات المسلحة التونسية على مواجهة خطر الإرهاب، كما تلاشت الاختلافات بين جميع الإيديولوجيات المشاركة، فقد حضرت المسيرة تنظيمات محسوبة على العلمانيين، وأخرى محسوبة على الإسلاميين.

بيدَ أن هذا التلاشي ليس هو سيد الموقف في تونس هذه الأيام، فقد أعلنت الجبهة الشعبية اليسارية المعارضة رفضها المشاركة في المسيرة، معتبرة أن حزب النهضة المشارك في هذا الموعد المندّد بالإرهاب، ينافق المشاركين ويحاول التغطية على مسؤوليته فيما وقع، بل واتهمت أطياف من اليساريين حركة النهضة بربط علاقات مشبوهة مع التنظيمات الجهادية إبّان فترة حكمها ما بين 2011 و2014.

وقد خيّمت على المسيرة أخبار ملاحقة القوات المسلحة التونسية للعناصر الجهادية المتسببة في اعتداء باردو، إذ قتلت القوات التونسية تسعة أفراد قبل ساعات قليلة من بدء المسيرة، يشتبه في وجود علاقة بينهم وبين ما وقع في باردو، ينتمون إلى ما يعرف بكتيبة عقبة بن نافع المتشددة، وهي الجماعة التي اتهمتها السلطة بتدبير الهجوم، رغم إعلان تنظيم "داعش" مسؤوليته عن ذلك.

مسيرة اليوم لم تقتصر فقط على التنديد بالإرهاب في تونس، بل هناك من المتظاهرين من ندّد بالتحالف العربي الموّجه ضد المتمرّدين الحوثيين في اليمن، وهناك من المتظاهرين من ندّد بالجرائم الصهيونية في حق الفلسطينيين، أما البعض الآخر، فقد دعا إلى تحالف حقيقي بين دول المغرب الكبير لمواجهة خطر "داعش".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - جزائرية الأحد 29 مارس 2015 - 20:16
نعم كلنا ضد العنف... بالمناسبة انا جزائرية و يؤسفني جدا غلق الحدود بيننا وبين اخواننا الذين يسكون وراء ما يسمى بالحدود الجزائرية المغربية

... ىقرأت بالامس موضوع سري تحت عنوان :
( مؤتمر صوفيا و حرب وشيكة بين الجزائر و المغرب في 2017 )
اتمنى الموة قبل ان يحدث هذا
2 - anti-violence الأحد 29 مارس 2015 - 20:24
بسم الله الرحمان الرحيم ما أشبه اليوم بالبارحة
3 - فيصل اسبانيا الأحد 29 مارس 2015 - 20:25
ليس فقط السياسيين فقط وجب الوقوف كلنا ضد الارهاب ومن يدعوا للعنف الامر اصبح كتير الخطورة . كل متخلف يربي اللحية ويدعوا الى الجهاد ونسوا ما قاله الرسول صلى الله هليه وسلم ( لكم دينكم ولي ديني) بسببهم اصبح الدم مباح اعنهم الله اينما كانوا
4 - المهدي الأحد 29 مارس 2015 - 20:29
ومن المشاركين المغاربة من استغل الهدف الأساسي من المسيرة اي التنديد بالإرهاب ليحمل العلم الأمازيغي وآخرين حملوا لافتات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين بالمغرب وهو ما بدا جليا في الاخبار التي تناقلتها القنوات الفرنسية وكان المغرب كوريا الشمالية ، مؤسف حقاً ان ترى أبناء الوطن من قلب تونس يرفعون لافتات لا يمنعهم احد من رفعها امام البرلمان وسط شارع محمد الخامس وغير بعيد من القصر الملكي ، اما العلم الامازيغي الذي توشح به بعضهم فلم أتمكن من تفكيك مغزى رفعه النشاز في مظاهرة شعارها واضح والهدف منها أوضح ..
5 - بدون الأحد 29 مارس 2015 - 20:35
سيرو حاربو الارهاب ديال التشرميل و لكريساج و تعدي على الفتايات و حقوق الضعفاء و حاربو البطالة و الشباب لي مخدامش و وعيو الناس لي مفهماش و معارفش ما شي ديرو هادشي باش تباينو العالم انكم ضد الارهاب (مشافوش الارهاب ديال بصح !!) و تباٌ
6 - mistral الأحد 29 مارس 2015 - 20:41
لا ادري كيف ينتفض اخواننا التوانسة ضد الارهاب و هم من صوتوا للسبسي الذي كان الذراع الايمن لزين الارهابيين....
ان مجيئ السبسي و السيسي الى الحكم هو بمثابة عودة النظامين السابقين, الذان مارسا ارهاب الدولة.

لك ان تختار ان كنت محتارا ايها الشعب...

ثر و انتفض ما شئت ايها الشعب فلن تفرح ابدا بمرسي...

فاما مبارك واما السيسي...

وان خفت منهما منحناك ابن كيران او السبسي.
7 - TAGADA الأحد 29 مارس 2015 - 20:59
les politiciens marocans comme le pp marocain participent a la Demonstration contre le terrorisme qu a frapper la tunisie;mais malhereusement la tunisie a laisser les terroristes de poule-alkheria de participer a ce forume des ONG international et une Tante extra pr ces terroristes plus les harkes aljechien; est ce que c est un pasarad!? ou ci le petrodollard?.
8 - Amine الأحد 29 مارس 2015 - 21:13
وهل شاركت مافيا جنرالات الجزائر صناع الارهاب
9 - Badr الأحد 29 مارس 2015 - 22:42
4 - المهدي

المغزى واضح

الامازيغ موجودون بقوة في شمال افريقيا

لم افهم المغزى من قول الاتحاد العربي رغم ان المغرب ليس عربي وهو داخل منضمة ومجموعة شنة العرب تصف نفسها بالعرب والمغرب وباكستان ليسى كدالك
10 - dalas الأحد 29 مارس 2015 - 23:14
لماذا لا يقومون بمسيرة للتنديد بالعمل الإرهابي الذي قام به مسيحي سويسري الذي أفضى إلى قتل 150 مواطن عبر صدم الطائرة بالجبال
11 - abdou74 الأحد 29 مارس 2015 - 23:23
il faut que la tunisie et les tunisiens et tunisiennes fassent la difference entre le terrorisme et l'Islam en brandant des pancartes explicites au lieu de calquer la manifestation française suite au crime perpetré à charlie hebdo.la Tunisie ainsi que tous les pays maghrebins sont dans l'obligation d'islamiser la modernité aveugle et aveuglante , mater la laicité et appliquer une democratie sociale et sociétale sans pour autant toucher aux preceptes sacrés de l'Islam.ceci dans l'espoir de meriter le nom de pays musulman et nullement considerer l'islam comme étant un simple decor pour pouvoir tout simplement soumettre voire assujettir une large population musulmane fiere de son appartenance.
12 - هشام من جربة الاثنين 30 مارس 2015 - 00:11
نرحب بالشقيقة الكبرى الجزائر فنحن بلد واحد.
13 - المحب لوطنه م.ب. الاثنين 30 مارس 2015 - 02:46
إلى رقم 1 جزائرية:

أنت صادقة في مشاعرك. فإغلاق الحدود كان بقرار جزائري و المغرب لا يتحمل أي مسؤولية في ذلك. بل إن الدعوات المتكررة لملكنا إلى إعادة فتحها قوبلت دوما من طرف نظام بلدك بتحرشات مستفزة و لولا تعامل عاهلنا معها بحكمة و تبصّر لوقعت الحرب بين بلدينا منذ مدة طويلة. لكن عناد الجزائر في معاداتها لوحدتنا الترابية قد يجعل التخمينات التي اطلعت عليها واقعا مرّا لا يتحمل مسؤوليته أيضا سوى الحكام الجزائريون. أنت ثاني امرأة جزائرية، دون الرجال، تثير عبر هسبريس هذه المسألة بحسرة لكن حسرتك أنت كانت أشدّ لأنها وصلت حدّ تمني الموت و هو أشدّ تعبير لرفض واقع تسبب فيه بومدين و بوتفليقة و غيرهما من العسكر الجزائري. الأعمار بيد الله، أيتها الأخت الفاضلة، و أتمنى لك عمرا مديدا حتى تشاهدي بأم عينيك جزاء الظالمين. و جزاء هؤلاء يكون في الدنيا و في الآخرة. و حالة الظالم الثاني لن تكون أقل حدة من الفاعل الأول. و شكرا لك.
14 - فيصل الاثنين 30 مارس 2015 - 07:05
من أجل بناء مغرب عربي حداثي ينبغي ان تتوحد جهود المثقفين والعلماء والسياسيين , بلداننا تحتاج الى مشروع ديمفراطي حداثي يحقق السلم والحرية والتفدم.
15 - مصطفى الاثنين 30 مارس 2015 - 12:37
صحيح الجزائر اغلقت الحدود مع المغرب بقرار احادي الجانب لكن القرار جاء بعد طرد الجزائريين من المغرب وفرض التاشيرة عليهم هل يعقل ان يطرد ضيفك ويهان ومن ثم تطالبه بفتح حدوده معاك تصرف المغرب عقب احداث 1994 ترك غصة وجرح كبير في نفوس الجزائريين اقول في نفوس الشعب الجزائري بغض النظر عن الساسة
16 - عبدالرحمان الاثنين 30 مارس 2015 - 13:15
المفهوم الجديد للسلطة ؟آه ؟حينما يتظاهر رؤساء الدول ؟على من ؟و من سيتولى التفاوض مع ممثل الرؤساء المشاركين في المظاهرة ؟اليس العبث بعقول الناس وهم جاهلون ؟تصوروا معي لو أفاق الملك الذي اعترف بالولايات المتحدة الامريكية كدولة مستقلة و ذات سيادة ،و وجد في الاخبار ان مغربية من طاطا تدعى امينة تسافر من مدينة العيون كلما اقترب موعد انعقاد مجلس الامن لتدارس وضع الصحراء المغربية لتبكي على الامريكان ضعف حيلتها ،و هي المرأة المغلوب على امرها في أمة لا تعترف بحقوق الانسان و بالاحرى النساء ؟و وجد رؤساء الاحزاب السياسية ينفقون اموال الشعب للسفر الى تونس للتظاهر جنب رئيس فرنسا و ايطاليا ،و يخبره الجليس جنبه للاشارة ان هذه الدول استعمرتنا بعدكم سيدي ؟سينادي فورا على الخادم ،و يقول اسرعوا بجليسي الى المشفى,,,,,
17 - MOSTAFA الاثنين 30 مارس 2015 - 13:21
ما من شك ان كل لغات العالم ترفض الارهاب بكل اشكاله وتندد بهذه الهجمات الهمجية التي لا تنص عليها اي ديانة في الارض وكل دساتير الكون تحرم هذه الافعال والسؤال المطروح
ماذا يستفيد هؤلاء القتلة من قتل الابرياء وهل بهاته بالطريقة يعبرون عن حبهم للاسلام والمسلمين لانهم يجهلون انهم بتصرفاتهم يسيئون للاسلام والمسلمين ويشوهون الصورة الحقيقية لهذا الدين الحنيف الذي لا يفقهون فيه شيئا
تبا لهم ولافكارهم الشيطانية ولو ان الشيطان بريئ منهم ومن جرائمهم
18 - MOSTAFA الاثنين 30 مارس 2015 - 13:47
الى صاحبت التعليق 1
ايتها الاخت الغالية ان المشاعر الصادقة والمحبة والود لا يحتاجون الى تاشيرة او اغلاق او فتح للحدود والمحبة والروابط التي جمعت شعبينا الشقيقين منذ زمن بعيد اقوى من ان تاثر فيها هذه الاشكالات الثانوية نحن كشعب نبادلكم نفس الشعور بدون قيود رغم وجود بعض الاصوات التي تجهل تاريخنا المشترك الا انها تبقى اقلية جاهلة اقل ما يمكن ان يقال عنها انها عالة على هذا الكوكب الرائع والجميل والنقي نقاء ارواحنا الطيبة
فتحية للشعب الجزائري الشقيق في شخص هاته الاخت الطيبة
19 - La Fouine Jelloul الاثنين 30 مارس 2015 - 15:00
Encore une occasion pour nos responsables d'aller passer le week-end à l'étranger, ne serait-ce qu'en Tunisie... et à la solde du contribuable marocain s'entend!
Enfin, voyons qu'ai-je dit?!... Mais le nombre de ces VIP marocains ayant marché donne matière à réflexion... comme quoi, tout le monde voulait en profiter de ce voyage gratos et pension complète par-dessus le marché s'il vous plait!
20 - المحب لوطنه م.ب. الاثنين 30 مارس 2015 - 20:28
إلى رقم 15 مصطفى:

يا أخي، المؤمن الصادق يقول الحقيقة و لو على نفسه. نحن فرضنا التأشيرة عليكم لكننا لم نطردكم من بلادنا. حرام الكذب. فرضنا التأشيرة بسبب تورّط المخابرات الجزائرية في اعمال إرهابية بمراكش و أنتم رددتم بإغلاق الحدود. و بالرجوع إلى عملية الطرد فبالله عليك من طرد الآخر؟ لماذا تتناسى أن هواري بومدين هو من طرد في عزّ أيام عيد الأضحى من سنة 1975 حوالي 45000 مغربي و مغربية في ظروف مأساوية يعجز اللسان عن وصفها. و أقول لك صادقا، و الله يحاسبني على كلامي، أني كنت شاهد عيان على تلك المأساة على مستوى المركز الحدودي زوج بغال/العقيد لطفي و بمخيم "الروك" و مخيم "لافوار" بمدينة وجدة و هما المخيمان اللذان خصّصا لاستقبال المطرودين. هؤلاء جرّدهم نظامكم من منازلهم و أموالهم و أمتعتهم. كلّ شيء لا زال هناك بالجزائر إلى اليوم. صدّق أو لا تصدّق، هذه هي الحقيقة رويتها لك و الله هو الرقيب و الحسيب على ما أقول. و لك أن تسأل الشرفاء من أبناء بلدك ممن كانت تربطهم بهم علاقة الجوار في السكن أو صلة المصاهرة أو علاقة العمل. لا أظن أنهم سيخفون عنك الحقيقة. مع تحياتي.
21 - المحب لوطنه م.ب. الاثنين 30 مارس 2015 - 20:54
إلى رقم 1 جزائرية:

إسمحي لي، أيتها الأخت الفاضلة، أن أعود إليك لأشكرك مرة أخرى و لأقول لك أن جملتك "اتمنى الموت قبل ان يحدث هذا" تركت في نفسي أثرا بالغا لن ينمحي إلا بلقاء الله عزّ و جلّ. اللهم أزل أسباب الغضب و أنزل رحمتك و تولّى الظالمين بعقابك، إنك الحسيب و الرقيب.
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال