24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | طلب المعارضة لقاء الملك يثير جدلا دستوريا بالمغرب

طلب المعارضة لقاء الملك يثير جدلا دستوريا بالمغرب

طلب المعارضة لقاء الملك يثير جدلا دستوريا بالمغرب

أثار لقاء زعماء المعارضة بالديوان الملكي، بعد طلب وجهوه للملك محمد السادس، قصد التظلم من رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، جدلا دستوريا، حيث اعتبرت أصوات من الأغلبية أن اللقاء ليس له أساس دستوري، فيما دافعت أحزاب المعارضة عن حقها في التواصل.

وبررت أحزاب المعارضة، طلبها الذي كلل بلقاء مع ثلاثة من أعضاء الديوان الملكي، بمناقشة وضعية العلاقات بين المؤسسات، وخصوصا المعارضة بالبرلمان والحكومة، وتحديدا رئيسها، وذلك على خلفية التصريحات التي وصفت بالخطيرة لبنكيران، عندما قال في نشاط حزبي إن "الملك قاوم ضغوطا كادت تعصف بحكومته".

حامي الدين: لا للاستقواء بالملك

عبد العالي حامي الدين، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اعتبر في تصريح لهسبريس، أن اللقاء الذي لم يتم الإعلان رسميا عنه، لا من طرف الديوان الملكي أو المعارضة، "لا يعدو أن يكون لقاء تواصليا يدخل ضمن العلاقات العامة"، مؤكدا "أنه لا يحمل أي صفة تقريرية أو مؤسساتية".

وسجل أستاذ العلوم السياسية والفقه الدستوري بجامعة محمد الخامس بالرباط، أن العلاقة بين الأحزاب، عبر فرقها البرلمانية واللجنة المركزية للانتخابات، هي علاقة مؤسساتية مضبوطة بالدستور، ولا مكان فيها لهذا النوع من اللقاءات".

وزاد القيادي بحزب "المصباح" بأن "الملف الانتخابي ملف حكومي بامتياز، واعتمدت فيه الحكومة التشاركية مع جميع الأحزاب أغلبية ومعارضة في إطار الآلية الحكومية التي وضعت لذلك، والتي يشرف عليها وزيرا العدل والداخلية".

"كل محاولة للاستقواء بالمؤسسة الملكية يعتبر مسا بالتطور الديمقراطي الذي تعيشه بلادنا"، يورد حامي الدين مضيفا بأنه "إذا كان الخطاب السياسي لرئيس الحكومة يزعج المعارضة، فعليهم أن يردوا عليه بخطاب سياسي، وليس بالاستقواء بالمؤسسة الملكية".

وتساءل القيادي كيف يعتبر اتهام رئيس الحكومة بموالاة "داعش" شيئا عاديا، وعندما ينعتهم بالنعوت التي يستحقونها يلجئون للمؤسسة الملكية، مؤكدا أن "هذا تعبير عن عجز سياسي للمعارضة، لأن المؤسسة الملكية التي يكن لها الجميع الاحترام لها دور أكبر من هذا الذي تريده لها المعارضة الحالية".

الدقاق: الملك فوق السلط

ومقابل ذلك، استغرب الحبيب الدقاق، القيادي في حزب الاتحاد الدستوري "المعارض"، من طروحات القائلين بعدم دستورية لقاء الملك بالمعارضة، مطالبا إياهم بالكشف في فصول الدستور عما يفيد المنع، "لأن كل ما ليس بممنوع هو مباح"، على حد تعبير أستاذ العلوم السياسية بجامعة الرباط.

وخاطب الدقاق، في تصريح لجريدة هسبريس، المعترضين على طلب المعارضة لقاء الملك بالقول، "يا من يريد أن يعلق على اللقاء، عليك بقراءة الدستور جيدا"، مضيفا "جلالة الملك يده مفتوحة لاستقبال أي كان من المواطنين، فكيف لا إذا تعلق الأمر بالأحزاب السياسية".

واستشهد الدقاق بلقاءات الملك مع زعماء الأحزاب عقب انتخابهم على رأس أحزابهم، بالقول "أنمنع عن زعماء الأحزاب طلب التشرف بلقاء الملك"، مسجلا أن "لجوء المعارضة لسلطة دستورية هي المؤسسة الملكية، لن يخرج عن الأدوار التي حددها الدستور في فصوله كصلاحيات للملك".

وبعدما أكد أنه في غياب مؤسسات دستورية يمكن رفع التظلم إليها بين المؤسسات، أشار الدقاق إلى أن "المؤسسة الملكية هي الكفيلة بحل الإشكالات السياسية بين الحكومة والمعارضة"، مشددا على "أن الملك فوق كل السلط، ويمكن لكل متضرر على مستوى المؤسسات أن يطلب لقاءه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (64)

1 - مغربي حر. الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:52
كلكم مفلسون سياسيا , كل ما تسعون اليه هو البقاء باي ثمن لتستنزفون مزيدا من ثروات البلاد. وما يسمى بالمعارضة في بلد العجائب ما هو الا واجهة لتلميع صورة المغرب في الخارج على حساب السواد الاعظم من الشعب المغربي الذي يعاني من ما جلبتموه له من ازمات وعلى راسها الازمة الاقتصادية.
2 - متتبع الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:53
(برك متفرشو رسكم) شكوتكم هده تؤكد مدى ضعفكم و هزالتكم . الحوار يقابل بالحوار لو عملتم بوجه الملك لشركتم فى حكومته او تاتون ببدائل لا معارضة من اجل المعارضة
3 - ناصر الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:57
الشعب مظلوم من كل لسياسيين فهل يحق لنا ان نطالب لقاء جلالة الملك لنشكوا له من تصرفاتكم الصبيانية التي لا تشرف المغرب .كلكم تدافعون عن مصالحكم الشخصية و الاستغناء بالمال العام . الملك له هموم اكبر من همكم ، فعليكم كمعارضة القيام بواجبكم و الحكومة بواجبها و الكل في صالح الوطن و المواطنين
4 - essaid الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:00
ما يجري الان ليس له علاقة من قريب او بعيد بالعمل السياسي المنوط باحزاب المعارضة.انما هو حملة انتخابية من نوع اخر تروم المغالطة لا المعارضة .دالك انهم يعلمون مدا تعلق الشعب بالملك ومتابعته لانشطة جلالته حيث ادا ما تم استقبالهم يكون بدالك ادخلوا بعض الشك في نفوس بعض الشعب كونهم مظلمون .من تم كسب بعض النقاط .
وما زشهده الان انحراف حاد في عمل المعارضة التي انصبت على شخص رئيس الحكومة عموما و حزبه خاصة وكاني بهم يجهلون دور المعارضة الي هو اساسا تقويم بعض سياسات الحكومة .
للاشارة لست متحزبا بل راى مواطن عادي.
5 - nawal الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:01
بنكران ينهج سياسة الحزب الوحيد سواء داخل الحكومة او في المعاضة وهو ما اثار جدلا واستياء في الاغلبية من خلال تصريح العنصر وكذلك في المعارضة من خلال محاولة اخراجها وتجاهل دورها الذي نص عليه الدستور في الاجراءات الانتخابية
6 - Halim الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:01
في ياللهجة المغربية ماوقع للمعارضة يسمى بالزميط الله يعطك الصحة اسي
عبد الإله بنكيران.
7 - Ouarzazi الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:01
في الحقيقة فاجأتني المعارضة بهذا الإجراء،عفوا هذه الأحزاب اما المعارضة فلم يعد فيها إلا الشكل .عارض كي تعارض.
8 - الدراسات السياسية الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:01
حزب العدالة الذي يسير الحكوومة أبان عن فشل دريع
9 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:02
ولماذا لا تلتقي المعارضة الملك.... ألم يقل ادريس الاشكر أن المعارضة هي معارضة صاحب الجلالة ورد علية نبيل بن عبد الله أن الحكومة هي أيضا حكومة صاحب الجلالة ...
10 - khalil. الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:03
يبدو أن أحزاب المعارضة افلست سياسيا
11 - MoroccanOne الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:07
المرجو النظر بإمعان في الصورة التي تجمع رؤساء أحزاب المعارضة وعندها سنستنتج أي نوع هاته المعارضة و سنوف نحمد الله أن هؤلا لم يتسنى لهم الوصول إلى كرسي رئاسة الحكومة.
12 - أدربال الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:08
الى كانو معارضين ديال الصح . علاش بغاو إقابلو الملك ؟
المعارض الحقيقي لا يشحد !
المعارض الحقيقي يكون له برنامج انتخابي مقنع للجماهير لتلتف حوله و يكون له وزن سياسي و قادر على فرض نفسه دون الاستجداء بأحد
المعارض الحقيقي لا يبكي من أجل استدرار عطف أحد
المعارض لا يركع لأحد .
المعارض يعمل من أجل الافضل و ليس تكريس الوضع
إن كانوا معارضين فعليهم العمل من أجل فصل السلطات ليحطوا الملك في مربعه الخاص به ليكون رمزا من رموز الدولة بعيدا عن السياسة و السياسيين .
أما هؤلاء هدفهم الكراسي
يريدون مقابلة الملك من أجل إعطاء ضمانات للقصر
إن هم فازوا في الانتخابات المقبلة سيكونوا أكثر طواعية و أكثر تزلفا و خدمة لمصالح أعتاب المخزن أكثر من الحزب الحاكم حاليا .
لعلمهم اليقين أن فوزهم مرهون بالضوء الاخضر من القصر .
الشعب هو الوحيد القادر على حط قطار المغرب على السكة السليمة
لكنه مدجن خانع راكع ينتظر المعجزة
و خير الكلام ما قل و دل
13 - ana الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:10
المعارظة تحسب اخر ستعاتها في الشهد السياسي المغربي وتريد ان تترك انطباع المظلوم حسمتم في مصيركم الى مقبرة النسيان عشتم اشرار ومتتم جيف اريحونا من وجوهكم القبيحة وكلامكم التقيل والمظل ظحكتم على دقون المغاربة عقود ونحن منكم مقتصون عند الدي لا يظيع الحق في رحابه
14 - maazouzi الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:12
si on suit la logique que l'opposition se plaint aupres du roi de ce que Benkirane a fait alors il fo rendre possible un moyen officiel pour que n'importe quel citoyen peut se plaindre aupres d'une instance administrative ou parlementaire dontre ces fameux politiciens ou bien meme n'importe quel fonctionnaire

voila l'etat de droit qui se respecte
15 - mohamed الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:12
بنكران الخطأ الطبي الذي وقع فيه الشعب المغربي عندما صوتو له
16 - الإستحقاقات الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:14
لنضع كل شيئ في محله ومكانه ،إن من يريد التجارة فليستثمر الميدان مفتوح والأرباح مضمونة بدون سقف محدود وليترك التجارة بالسياسة فهي شؤون البلاد والعباد ،وليتجنب دعاة الدين السياسي التجارة بالدين فهو عصمة المؤمنين وعاقبة أمرهم ، فلكل حرفة أصحابها ، لو كل دكان تخصص في مادة لنجحت تجارتهم ،ويجب ترتيب البيت ترتيبا عمليا يكسبه رونقا ينال الإعجاب، كفى خلط وجلط ،المشهذ السياسي كدكان الحومة زبدته رائحتها غاز،ودقيقه يشوبه غبار فحم ،وسمنه يطغى عليه طعم الخليع، إلى متى هذه العشوائية ،الإنتخابات سوق أسبوعي وسماسرته يشحذون سكاكينهم.
17 - Wahed men 34 mlyoun الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:17
السلام
لست من العدالة و التنمية ولا المعارضة ولا اي حزب سياسي.. لكن اود القول ان كتلة المعارضة بدأت تفقد صوابها عندما حاولت ان تقحم الملك في المزايدات الحزبية.. لأن بنكيران عندما قال ان الملك واجه ضغوطا من اجل تثبيت حكومة لها مرجعية اسلامية، فهذا صحيح، لأننا لا نحتاج شهادة دكتوراه لنعي مدى شراسة الحرب الطاحنة في العالم ضد الاسلام السياسي، و المصود بكلام بنكيران هو الجهات الخارجية التي تحاول تضييق الخناق على حكومة يقودها حزب دو مرجعية اسلامية.. الا ان كتلة المعارضة فقدة صوابها و لم تعد تعي ما تقوم به، و اصبحت كالقلم الاحمر الذي ينتظر كل كلمة يتفوه بها رئيس الحكومة للإستدلال بها في الصراع الحزبي.. و اقول، على هاؤلاء الذين يخوضون حرب ضد الاسلاميين بالوكالة انهم في بلد رجق الله شعبه فراسة يميزون بها الخبيث من الطيب.. و اقول مع اني لست اساند اي حزب سياسي، انه لو استدعى الامر النزول الى الشارع من اجل تثبيث الشرعية لفعلناه.. لأني و بكل بساطة لا اتخيل زنديق كالشبّاط و الذي اتهم رئيس حكومة المملكة المغربية بالتواطئ مع داعش و التيارات المتشددة ان يقود حكومة دولة لها سيادة كالمغرب..
18 - salwa الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:20
بدل من يهتم بنكران بمشاكل الشعب والبطالة التي تتزايد يوما بعد يوم.بنكران يحاول بكل جهده التسلط على الاغلبية والمعارضة .المهم عندو هو الكرسي اما الشعب خليه اموت
19 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:23
وتساءل القيادي كيف يعتبر اتهام رئيس الحكومة بموالاة "داعش" شيئا عاديا، وعندما ينعتهم بالنعوت التي يستحقونها يلجئون للمؤسسة الملكية، مؤكدا أن "هذا تعبير عن عجز سياسي للمعارضة، لأن المؤسسة الملكية التي يكن لها الجميع الاحترام لها دور أكبر من هذا الذي تريده لها المعارضة الحالية".
20 - صحراوي مغربي مقيم في الأندلس الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:24
أين هي الديمقراطية.!!؟؟؟ مادامت أحزاب المعارضة فاشلة ليست لها مصداقية من طرف الشعب المغربي، نظراً لتاريخها المخزني، الالتجاء للملك في هذه الحالة التي مادامت الدوافع لاتضر بمصالح البلاد فهي منافية لروح دستور 2011، ولهذا اقول لهذه المعارضة اشتغلوا بجدية فلتكن المعارضة بنائة وتصب في مصلحة الشعب المغربي والدفاع عن قضية الصحراء المغربية بالنسبة هي الأولوية الآن، وتفعيل الدستور.وشكراً لجريدتنا هسبريس والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته!
]
21 - libre الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:25
اولا اريد ان اعرف ;هل هناك معارضة في البلاد ?هناك الملك وجماعته هم الذين يحكمون البلاد اما عن الحكومة والمعارضة فهي مجرد مسرحية تتكرر منذ خروج الاستعمار.
اذا كنتم تختلفون معي .من صحفيين ومسؤولين واي مواطن عادي ;ان يطلب بتصريح والادلاء بثروة الملك الحقيقية من ممتلكات في الخارج والداخل وفي الابناك العالمية السرية والمعلنة .
اذا كانت رءاس العين مخوضة فكيف يمكننا الشرب من الغدير
22 - FOUAD الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:29
التطاحن و التلاسن و التسابب و التنافس و اضيف التداحش بين الاحزاب يخص الاحزاب! فهي كما قال اليساري التقدمي لشكر و كما قال اليساري التقدمي بنعبد الله هم حكومة صاحب الجلالة و معارضة صاحب الجلالة! فعلى القصر ان يبقى على نفس المسافة من الجميع!
و الذي اعرفه ان الصبيان هم فقط من يلجئون الى "امي شوفي علي هذا" في اشارة الى اخيه الاكبر!
الذي يبدو لي ان المعارضة و خصوصا "الثنائي" المعرون يسعون الى افساد العلاقة بين بنكيران و الملك!
Mon salam
23 - ahmed USA الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:30
استغرب لهؤلاء المفلسون سياسيا...لم يعودوا يتواجهون بالبرامج ولا بالتممية والارقام الاقتصادية..
اصبحوا مثل ابناء الحارة الذين يتبادلون التهم والسباب ومن لم يقد ان يدافع عن نفسه..يقول نمشي نشكي عند الفقيه...او دابا نقولها لمعلم...
هذا حال هذه الشرذمة من الانتهازين الذين إنقضت مدة صلاحياتهم..
لوكان فعلا في المستوی لبارزو الحكومة وحتی لو كان ابنكيران قد ايتعمل اسلوب ركيك..كان عليهم ان يرتقوا لكن للاسف ..حمام العيالات...
الاسغلال البام الاشتراكي احزاب انكشفت امام اامواطن وعرف ابن زيدان كيف يعريها.... اظن انه ضيق عليهم لأنه رفض دخول لعبتهم الفاسد لذالك يصرخون
24 - MERI الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:34
الى رقم 15 الى كان بنكيران خطا طبي فانت وشباط ولشكر والعماري وغيرهم خطا وجودي في المغرب وتشكلون عبء على المجتمع المغربي مجموعة المنافقين فهمتيني ولا لا
25 - khasa morroco الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:36
ضربني وبكا وسبقني واشكا هدا المثل نتداوله في بلدنا ،هده افعال صبيانية لانه عدم القدرة على المواجهة.
الى حد الساعة لانتوفر على معارضة في المستوى المنشود اليه،واعطاها الدستور حقها ماا تريد هاته المعارضة؟فهي الان معارضة من اجل معارضة.
26 - ملاحظ الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:37
مهزلة سياسية حقيقية...اذا ما صح هذا التظلم ...اما اذا كان اللقاء لموضوع اخر...فهذا محبذ ...خاصة اذا كان الامر يتعلق بموضوع ذا علاقة بالعلاقات الدولية...لانها تتطلب التبصر وبعد النظر...
اما اذا تعلق الامر بالتظلم من رئيس الحكومة...فهي افلاس سياسي بامتياز...جلالة الملك وجب ومن باب المكانة والاحترام عدم اقحامه في صراعات مضيعة للوقت...ومكان التباري فيها هي البرامج والبدائل في حالة معارضة سياسة الحكومة...امام الشعب...وقدرة الهيئات السياسية على التعبئة والحشد...نتمنى ان لايكون الموضوع تظلم ورئيس الحكومة...وان كان فصلاة الجنازة على هذه الاحزاب وخاصة usfp والاستقلال....جلالة الملك له ملفات من الوزن الثقيل كوحدتنا الترابية ومواقف المغرب في بعض القضايا الحساسة في العلاقات الدولية...وليس صراعات الاحزاب وفشلها....تصبحون على سياسة جديدة ...
27 - احمد٤ الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:39
مسكينة المعارضة بطلبها مقابلة الملك وبث شكواهم له من رئيس الحكومة تكون قد اخرجت اخر اوراقها واظهرت وعبرت عن فشلها في مواجهة عبد الاله بن كيران
28 - زكرياء الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:44
وتساءل القيادي كيف يعتبر اتهام رئيس الحكومة بموالاة "داعش" شيئا عاديا، وعندما ينعتهم بالنعوت التي يستحقونها يلجئون للمؤسسة الملكية، مؤكدا أن "هذا تعبير عن عجز سياسي للمعارضة
29 - swiri الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:50
صراحة لم استغرب طلب (المعارضة) بل علئ العكس اعتقد ان ما دهبو ءاليه يعتبر حالة متقدمةفي مسار الاستقراء العميق لما وصلة ءليه احزاب المعارصة والاءدارية من تحلل وهوان سياسي وتنضيمي اضافة الئ ستطلاعات الرائ التي تنبؤ بذنو نهاية شرعيتها الاءنتخابية وتبيان حقيقة ما وزنها الحقيقي في الخريظة السياسية
30 - Al hammoumi abdellah الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:51
la rencontre de l'opposition avec l'institution royale peut être constitutionnelle mais l'objet de la rencontre . .peut être inconstitutionnel
31 - مواطن الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:03
نعم انها معارضة فاشلة مشاغبة لا ولم تستطيع مسايرة التطورالديموقراطي في بلادنا. بعض مكوناتها يتباكى على ما يسميه الامجاد التي عاشها فيما مضى في عهد الرصاص و يمن على الشعب انه قدم تضحيات جسام من اجل الحرية و الديموقراطية و يستحق التمجيد و الامتياز على من سواه. و بعضهم حديث العهد بالمجال السياسي يفتقد التجربة و ممارسة السياسة المنتجة. انهم لا يطيقون المكوث في خندق المعارضة حيث لا يتقنون سوى اساليب التشويش على الحكومة و المساس بمكانتها و لو بالبهتان. لكن عليهم ان يحدروا فراسة الشعب اللدي يعرف التمييز بين الخبيث و الطيب.
32 - MOST الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:06
ياللاسف اناس يحاربون الدين باسم بنكيران ويتجهون الى امير المؤمنين لينصفهم.في الحقيقة انهم لايريدون خدمة الشعب يريدون المحافظة على ثرواتهم القدرة اتحداهم كلهم بان يصرحوا بممتلكاتهم داخل المغرب و خارجه ,هذا فقط الخوف من الانتخابات ,بحيث الاحصائيات تعطي الفوزلحزب المصباح ب%63 الله المعين والشعب المغربي جد مرتاح ومتفهم الظروف لكن هذه المرة نريد حزبين في الحكومة حتى يتمكن المواطن ان يرى النتائج الايجابية بعينيه.
33 - عبدالمالك البندقاوي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:09
المعارضة وكودلاك جوناتان؟
ستحصلون على ما حصل عليه الرئيس النيجيري الذي أراد التوسل للملك في ظل الحملة الإنتخابية.
لقد أبخستم العمل السياسي بالبلاد، وإذا أردتم الكراسي فعليكم بالذهاب إلى ضيعاتكم واختاروا لأنفسكم كراسي جد وثيرة وابتعدو عن كراسي المسؤولية العمومية
34 - Bouzadi الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:19
كل فاشل،الأغلبية أو المعارضة. لو كانت المعارضة معارضة، قوية و صلبة، لقوامت و اصلحت اعوجاج الحكومة و لا ارغموها على الإنصات اليها باحترام . هي و الله معارضة ضعيفة. ضعفها جعلها تهرول بكيتا عند الملك.
35 - hmidou الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:31
L opposition y compris sepat et lezger doivent aller an Nigeria pour faire une demande ensemble avec le président pour rencontrer le roi car le but est unique décorer l image électorale. Vraiment les voleurs ne peuvent pas cesser.moi je suis neutre mais je m exprimé c est tout
36 - مغربي يحب وطنه الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:32
الاحري بهذه المعارضة ان تلتجا الي الشعب اتناء الانتخابات عوض الملك. وعباد الله خليو الملك يخدم في خاطرو
37 - نزار الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:34
"، مضيفا "جلالة الملك يده مفتوحة لاستقبال أي كان من المواطنين ؟؟؟؟؟؟؟
38 - مواطن مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:37
هذه فضيحة كبيرة و ضعف و فشل للمعارضة بكل المقاييس.

المفروض أن تكون المعارضة تكون في موقع قوة لأنها تدافع عن مصالح الشعب و الشعب يساندها بقوة و لكن بما أنها معارضة تدافع بقوة عن الفساد و المفسدين أعرض عنها الشعب و ما وجدت من حل اللجوء إلى الملك لعله ينظر من حالها البئيس الذي وصلت إليه.

و لحل مشكل هذه المعارضة عليها بتطهيرها من المفسدين ناهبي المال العام و تبني خطاب سياسي واضح و ببرامج واضحة المعلم و الأهداف تخدم الشعب المغربي المفقر و المحقور في الأساس و ليس خدمة المصالح الشخصية للنخبة السياسية الفاسدة.
39 - بنعمرو الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:41
متم إفلاس من نبذهم الشعب نتيجة احتقارهم لنا واستعلائهم علينا بالخداع والمكر..
لا موطئ قدم لكم في مؤسساتنا، الشعب يعلم من يصلح له من أشكال بنكيران من الخبيث من سرب الورد والقبان.
لن يستغفر لكم الشعب ولو اُستغفر لكم 70 مرة..
سلعة الإصلاح دقت من 2011 ولا رجوع للفساد والمفسدين ولا تُقبل لهم شهادة أبدا.
40 - مريم الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:48
مهزلة ........واش من مهزلة اجيو تشوفو يا عباد الله واحد المعارضة تلات بيها ليام وتبكي وتستنجد وتطلب الحماية من الملك لكون بنكيرا شبع ليها لعصا ..........هاد لفيعل يتصور في الحكومة تديرو اما المعارضة ما تايواتيهاش .علاش الحكومة لان ها بحال شي مراة حاملة مغلوبة نوعا ما على امرها اوبعبارة اخرى هي مشغولة واش تخدم اولاتدابز....سير ايا لمعارضة الله افك ؤحيلك حيت ماشرفتناش, واماوضعك فلايحسدعليه....
41 - المنفلوطي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:51
استغرب الحبيب الدقاق، القيادي في حزب الاتحاد الدستوري "المعارض"، من طروحات القائلين بعدم دستورية لقاء الملك بالمعارضة، مطالبا إياهم بالكشف في فصول الدستور عما يفيد المنع، "لأن كل ما ليس بممنوع هو مباح"، على حد تعبير أستاذ العلوم السياسية بجامعة الرباط هوحق أريد به باطل وهوالزج بالمؤسسة الملكية وتوريطها في تدافع وعراك سياسي ديموقراطي يجري مثله في الدول الديموقراطية , ثم هنا لك آليات عديدة مكن بها الدستور للمعارضة لتقوم بدورها في مراقبة أعمال الحكومة.وعليه فنحن أمام ثلة تريد الخرورج عن قواد اللعبة الديموقراطية وتحن للعودة إلى الحكم بعد ما ملت من شرف المعارضة .
42 - سي احمد الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:52
الله اكبر وعاش الملك اخبركم بانني لست متحزبا ولانقابيا واقول اذا نحن بدانا نرى النور واحترام دول العالم فذالك يرجع الى وجود ملكي قوي وعمل جبار ونزيه للحكومة رغم عراقيل بعض الناس الله يهديهم الى الطريق للمساعدة على ازدهار المغرب واطلب من جلالة الملك نصره الله مؤازرة رئيس الحكومة والله والي التوفيق الله هم اني قد بلغت ليرى النور وتصلح البلاد
43 - أيوب الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:56
أتساءل: ماهو الهدف الذي تصبو إليه المعارضة من خلال هذا اللقاء? مادام الشعب فقد ثقته في أحزاب المعارضة...أظن أنها آخر ورقة تلعبها المعارضة للتشويش على سيرورة العمل الجاد الذي تقوم به حكومة القيدوم بنكيران .و شكرا !!!
44 - adel الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:02
ملكنا حفظه الله ونصره انسا متواضع .يستقبل حتى الفقراء فلما لا المعارضة. العمود الاساسي للسياسة الحقيقية هو الحوار وملكنا يحب الحوار عكس رئيس الحكومة الذي يفرض على الشعب كل ما يمليه عليه ضميره.لذا من حق المعارضة ان تطلب لقاء الملك .العنون الصحيح لهذا المقال هو ;طلب المعارضة لقاء لمك يثير غضب وغيرة وحسد بنكيران وحكومته.
45 - Anass الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:12
المعارضة من اجل المعارضة ولا جديد يدكر على الساحة،  
46 - عبدالحميد الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:24
انتهى زمن الكواليس بين الحكومات السابقة والمعارضة ، اليوم اللعب بالمكشوف .
على المعارضة أن تتحمل المسؤلية التي أعطاها الدستور الجديد ، الآن أصبح الكل بالواضح لذلك انكشفت المعارضة وأبانت على ضعفها وافتضح أمرها لأن الحكومة شرعت في الإصلاح الحقيقي بتوجيهات من جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، وكل ماتقوم به المعارضة هو البحت عن أقوال شخصية لتقييم العمل الحكومي ( أقوال بعض الوزراء) علما أن هذه الانتقادات لاتفيد بأي شيئ . المرجو من المعارضة أن تركز على العمل الحكومي .
47 - Geomel الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:30
ذا كان الخطاب السياسي لرئيس الحكومة يزعج المعارضة، فعليهم أن يردوا عليه بخطاب سياسي، وليس بالاستقواء بالمؤسسة الملكية".
48 - hassan الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:55
Quedire de ces opportunistes demagogues qui s unissent pour affaiblir le pays et ses dirigeants!!!!!
A la poubelle chabat lachgar el bakouri et leurs pions
laissez le pays il ne vous appartient plus!!!!vous avez succe le sang des pauvres y en a marre laissez nous juste tranquille bande de voyoux
49 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:01
لم تصل برأيي أي معارضة على مدى تاريخ المغرب إلى ما وصلت إليه هذه المعارضة من الضحالة و الإفلاس السياسي : فمن متعارك بالأيدي قي البرلمان، إلى مسيرة حيوانات، إلى استغلال لمناسبات بعيدة عن التدافع السياسي الموضوعي، إلى اتهامات فجة و أحيانا خطيرة للحكومة، إلى ملاحظات على الهندام وغراميات و تفاهات لا علاقة لها بمصلحة البلاد (من منطق شد ليا نقطع ليك) ... أما المعارضة الوظيفية و طرح البدائل و الدفاع عن الأفكار والنقد الموضوعي المعزز بالدراسات و تأطير المجتمع سياسيا .... فلك أن تحلم ..
التنمية تمشي برجلين، حكومة مبدعة و معارضة "ديال بصح" ...
الكل يقوم بدوره بحكمة حسب دستور البلاد إلا معارضتنا .. تتعثر في ملابسها ... وتبحث عن "مباراة" دون مرمى .... وفي ذلك خسارة للحكومة أولا.. و لبلدنا و تجربته المتميزة .. فالله يهديهم
50 - obs Toubkal الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:02
Sans etre pjdiste l' on peut que deplorer que l'opposition cherche a creer un probleme de ce qui ne l'est pas Que signifie cette reunion de plainte des chefs de cette opposition avec des membres du cabinet royal Au lieu d'apporter des propositions critiques ou de solutions credibles suceptibles de consolider et faire evoluer le processus democratique dans notre pays Jusqu'ici la quasi totalite de l'activite des principaux partis de l'opposition se resume a des attaques personnelles tendant à vouloir discrediter Benkirane chef de gouvernement Au lieu de soulever les problemes lies aux preocupations majeures du pays l'opposition fausse le jeu democratique et semble avoir perdu confiance dans le peuple qui a la capacité de juger l'action du gouvernement par diverses formes et notamment lors des echeances electorales
51 - محمد الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:02
ما مصدر هذه الاشكالية التي اثارت نقاشا سياسيا ودستوريا فسحت المجال الى تاويلات مختلفة بين من يشرعن العملية وبين من ينتقدها تحت مبررات متعددة؟
بامكان هذا النقاش ان يكون بدون موضوع لو كنا امام دستور جد متقدم على ما يحكمنا الان ،فلو كنا في نظام سياسي يعتمد ملكية برلمانية لما انتفى هذا النقاش وسيحكم على من يثيره بالخارج عن الموضوع . لكن في الوضع الحالي فالملكية فاعل اساسي في النظام بل هي النظام السياسي نفسه وعليه من حق اي كان ان يتصل بالمؤسسة الملكية لعرض تظلماته ومشاكله وكل ما يراه على اعتبار ان الملك دستوريا ضامن للعدل والاستقرار وامن البلد والعباد .هذه الوضعية السياسية هي ما دفع في نظري بالمعارضة الى نحت مصطلح جديد في الحقل السياسي لم نتعود عليه هو معارضة الملك في مقابل حكومة الملك التي تعودنا علىيها دون ان تثير فينا اية حساسية .
لا بد ان نشير الى ان ما قامت به المعارضة ليس دفاعا عن الملك لان هذا الاخير ليس في حاجة لمن يدافع عنه لانه ملك الجميع وان ما قامت به المعارضة شان يخصها لابد ان تفصح عنه ،دون الحديث عن عجزها وضعفها ،وتشتتها وغيابها عن الشارع وهموم المواطنين ، المؤسسات تلجا ا
52 - youssef الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:16
لم اعرف يوما رئيس حكومة صادق وواضح وقريب من الشعب ويخرج ليوضح الامور، حتى جاء هذا الرجل،،،ولاية ثانية ستعطي ثمار العمل الذي تقوم به حكومة ابن كيران انشاء الله،،كلنا ضد أحزاب السرقة والكذب،،كلنا مع العدالة والتنمية
53 - انوار الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:16
ايتها المعارضة الشعب فاق ليكم من قبل كم من سنة و انتم في الرءاسة مادا فعلتم لنا اين هو اجمل تاريخكم لتنمية بلدكم فانتم سوی عناصر دكتاتورية و طمعكم في الرءاسة سوی لنهب اموال الشعب الفقير و مساندة الطبقة الغنية الم يكفيكم ما نهبتوه من المغرب فوداعا ل 200 درهم لاشتراء الاصوات فالشعب اليوم ليس بحاجة لها بل بحاجة لتنمية بلدنا و توفير اليد العاملة و اصلاح التقاعد و حقوق الانسان :مسكن،عمل،الضمان الاجتماعي،الحق في المستشفی،و مساعدة الدولة للمغاربة في العطل المبرمجة داخليا و خارجيا هدا م نريده و عاش الملك محمد السادس و شكرا
54 - youba الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:20
الدستور المغربي صريح بتحريم العمل السياسي الديني والعرقي لكن أمام الزحف الشيوعي أثناء الحرب الباردة خشي المخزن عن نفسه من اليسار المغربي واختياره الثوري فشجع على التدين على النمط السلفي بما يشكله من التطرف الأخضرالمناسب لمقاومة التطرف الأحمر ومع سقوط الشيوعية بدأ المخزن يبحث عن فرصة تاريخية للتخلص من هذا الزنيم السياسي لكن الأحداث جرت بما لا يشتهيه المخزن حيث اضطر لاصاله الى الحكم بأغلبية عددية متمنيا الفشل لهم. ويبدو ان هذا الفشل هو المصير المحتوم لبنكران وحكومته وأول من يعلم بذلك هو بنكران نفسه لهذا نجد الرجل يتمسك بأي شيئ ينقذه من الغرق وغالبا ما يحاول ان يزج باسم الملك ليبعد عنه الشبهات لكن لسانه لا يحالفه
55 - si mohamed الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:36
je dis à cet pseudo opposition qu'elle doit entrer chez elle et laisser Benkiraane travailler votre expérience dans la gestion du pays a des conséquences néfastes vous avez collecté assez d'argent votre époque a connu l'inégalité la corruption la discrimination vous avez rempli l'administration avec vos proches et familles et enfin cesser votre mensonge stop
56 - reda الأربعاء 01 أبريل 2015 - 20:05
بكل صراحة أحسن حكومة على مر التاريخ اما بالنسبة الى المعارضة الفاسدة فساقول لكم اتقو اللّٰه لان الشعب المغربي لم يعد في غفلة ومن يتبعكم فهو ايضا له مصالح مثلكم ( عبد الالاه بن كيران الله يسهل عليك الصوت ديالي ليك انشالله )
57 - مواطن الأربعاء 01 أبريل 2015 - 20:42
الملك ملك الشعب وليس ملك الأحزاب اسياسية التي لا تخدم سوى مصالحها و التي لا تمثل سوى نفسها. لحد الأن لم أجد اي حزب يمكن التصويت عليه...على العموم لهلالا يخطي علينا ملكنا.
58 - abougalil الأربعاء 01 أبريل 2015 - 21:01
في حقيقة الامر امركم يحير ،يتساءل كثير من المغاربة الى اين بهذه المناهج العفنة;الكل يعلم حب تسلق السلم بكل الوسائل هذا نهج السياسيين في عالمنا،اليست المعاضة مسؤؤلة عن كثير من التصريحات التي تستحق المتابعة والتاديب وهل الملك غير مطلع على ما يدور وراء الكواليس،هرف المغرب واسكتوا انتم اسوا بلية اصابتلالمغرب لا اخلاق ولا مبادئ اراحنا الله منكم لو كنتم في مكان بنكيرام لنهبتم المغرب ولاحرقتم االاخضر واليابس
59 - مغربي حقيقي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 22:26
يبدو أن أحزاب المعارضة افلست سياسيا
60 - maghrebi hoorre الأربعاء 01 أبريل 2015 - 22:29
(و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين ). بعد الإستقواء ب(العيالات المعلومات) في كل المحافل, إلتجأوا الآن إلى الملك,و الهدف هو خلق شوشرة بينه و بين الحكومة.هذه ليست معارضة بل هؤلاء شردمة من الإنتهازيين الإقطاعيين أصحاب المصالح الشخصية.فالشعب عرف الصالح من الطالح.فاتركوا الحكومة تشتغل,فلم يعد لكم مكان في الساحة السياسية .
61 - سعيد الحظ الأربعاء 01 أبريل 2015 - 22:30
أيها السياسويون كفاكم سخرية منا فنحن لم نعد نطيق تفاهاتكم السياسية وإن مئات الكيلومترات من السهول العارية الرتيبة تصيبك بالكآبة تكون أهون من سماع أو رؤية سياسي مغربي يتحدث وتنتظر متى يرحل
62 - kruta الخميس 02 أبريل 2015 - 00:39
le vrais problème de l’opposition c 'est 62% des marocains votent benkirane,ils savent son perdu d'avance ,ils savent bien c'est benkirane remporte les élections de 2017 alors ils savent bien,ils vont tombé un par un c pour ça ils ont peur parce que le peuple il fé plus confiance à eux
63 - إستقواء الشعب الخميس 02 أبريل 2015 - 02:18
المعارضة تحاول إستعمال آخر حيلة قبل إنتخابات المقبلة .. و هي إستقواء ( لتصبح لها قوة ) من القصر لأجل تستمد القوة السياسية الغير الديمقراطية على حساب إختيار الديمقراطي للشعب المغربي .. و الشعب المغربي هو الفاصل في الديمقراطية و ليس القصر و لا الملك
أنا مغربي و لست مسلمًا .. لم أصوت على أحد من قبل .. لكن سأصوت على العدالة و التنمية .. و إذا ظهر أشخاص و أحزاب أحسن من الناس pjd سأصوت عليهم حتى و لو كانوا من الماسونية
64 - مواطن مظلوم الخميس 02 أبريل 2015 - 10:58
ان الشعب المغربي يجب ان لايؤمن لا بالمعارضة ولا بالحكومة.ان النخب السياسية دائما ما تبحت عن التموقع.وهي دات مصالح ضيقة ام للحزبها واتباعه.اومصالح ماديةالتطاحن عناامكتسبات.اننا جربنا كل الاحزاب سواءا التي تدعي الدين والدين براء من ماتمارسه وكدا الاحزاب الا خرى.ان الشعب ليس له الا الملك.لدلك وجب خوض ثورة اسميها ثورة الملك والشعب الثانية للقضاء على هده النخبة السياسة الفاسدة كلها سواءا التي في الحكومة او التي في المعارضة.الشعب والملك يد واحدة للمواجهة الحكومة والمعارضة الدين يعبثون بالشعب المغربي.في الوقت الدي يجب فيه العمل من اجل حل مشاكل الشعب الفقير والمشرد والمعطالين والمطروديين من وظائفهم والدين ليس لهم لاحقوق.ترى المعارضة والحكومة تتخبط في اللغط والقيل والقال كانهم في السوق اوحمام.ان الشعب المغربي يجب ان يعي ان كل الاحزاب تدافع عن مصالحها الضيقة.وان ما نراه على صعيد الانجازات سواء في المجالس المحلية او على صعيد الدولة لايرجع الى هده النخبة السياسية.وانما بفضل صاحب الجلالة الملك الدي اعطى انطلق هيكلة المدن وكدا المشاريع الكبرى على الصعيد الوطني.لانريد لا حكومة ولا معارضة بالمغرب.
المجموع: 64 | عرض: 1 - 64

التعليقات مغلقة على هذا المقال