24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب يُطلِق "مجموعة أصدقاء ضد الإرهاب" بالأمم المتحدة

المغرب يُطلِق "مجموعة أصدقاء ضد الإرهاب" بالأمم المتحدة

المغرب يُطلِق "مجموعة أصدقاء ضد الإرهاب" بالأمم المتحدة

ترأس الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السفير عمر هلال، اليوم الثلاثاء بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، عملية إطلاق "مجموعة أصدقاء ضد الإرهاب"، والتي أنشئت بمبادرة من المغرب، وتتكون من 30 دولة، منها الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وتهدف مجموعة أصدقاء ضد الإرهاب، من بين أمور أخرى، إلى "خلق الانسجام بين كافة المبادرات" الجاري تنفيذها في إطار الأمم المتحدة، وتعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة الإرهاب، وتقاسم وتبادل الممارسات الجيدة في مجال مكافحة هذه الآفة، التي تشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.

وقال هلال، في كلمته الافتتاحية، إن المجموعة تسعى لأن تكون "فضاء غير رسمي ومرن لمناقشة وتنسيق وإعطاء دفعة لأنشطة الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب، على اعتبار أن الإرهاب يشكل تهديدا مستمرا للسلم والأمن الدوليين"ن مبرزا أن الهجمات الأخيرة في تونس وليبيا ومالي وفرنسا وباكستان والهند وأستراليا ونيجيريا تدعو المجتمع الدولي إلى التحرك وبذل المزيد من الجهود في هذا المجال.

وأضاف أن هذه المجموعة لا تعتزم أن تشكل "بديلا أو منافسا لأي مبادرة أخرى موجودة، ولكنها تروم دعم جهود الأمم المتحدة في مجال مكافحة هذه الظاهرة"، متابعا أن الأمر يتعلق "بدعم المبادرات التي تتم في إطار الأمم المتحدة، وتنظيم تظاهرات، وموائد مستديرة وندوات حول مختلف أبعاد إشكالية الإرهاب وخلق تفاعل مع المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية ومراكز التفكير".

ولقيت هذه المجموعة ترحيبا من قبل كافة سفراء الدول الأعضاء، الذين روأ فيها "خطوة في الاتجاه الصحيح"، معتبرين أن هذه المجموعة يمكن أن تلعب "دورا محركا" لتعزيز المبادرات، والجهود التي تبذلها مختلف هيئات الأمم المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب.

هذا وأشاد السفراء بالتزام المغرب في مجال مكافحة الإرهاب، وبجهوده المتواصلة من أجل تعزيز جهود مختلف هيئات الأمم المتحدة، فضلا عن انخراطه في مختلف المبادرات الدولية، كما دعا عدد من المشاركين، في هذا الصدد، إلى الاهتمام ببعض المناطق، خاصة الشرق الأوسط، والساحل والصحراء، وبعض البلدان المغاربية التي تعاني من تهديدات الجماعات الإرهابية.

وبالإضافة إلى الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، فإن هذه المجموعة تضم ممثلين عن القارات الخمس، وتتكون من البلدان الإفريقية (المغرب وإثيوبيا ومصر وتشاد وكينيا والسينغال وجنوب إفريقيا)، وأوروبا الغربية (هولندا وإسبانيا وألمانيا والنرويج وتركيا)، وأوروبا الشرقية (جمهورية التشيك وبلغاريا)، وآسيا (الهند وإندونيسيا والأردن وباكستان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة)، وأمريكا اللاتينية (الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا) وأوقيانوسيا (نيوزيلندا وأستراليا).

وستجتمع هذه المجموعة، التي سيتولى المغرب تنسيق أعمالها، مرة في السنة على المستوى الوزاري على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكل شهرين على مستوى المندوبين الدائمين المعتمدين لدى الأمم المتحدة في نيويورك.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - حميد الأربعاء 01 أبريل 2015 - 03:11
و اين الدولة التي عندها تجربة في محاربة الارهاب حتى تستفيد منها الدول
2 - sami الأربعاء 01 أبريل 2015 - 04:40
رغم أنها مجموعة ضد الإرهاب فالجزائر لم تشارك فيها وهادا فقط لأن المغرب من أنشأها،ولكن لا يهم مادامت تضم الدول دائمة العضوية التي تحكم العالم
3 - أحنصال الأربعاء 01 أبريل 2015 - 05:31
مبادرة مغربية. ولا دولة مغاربية في المجموعة أهو لا مبالات أم غيرة من المغرب البلد السباق داما إلى مافيه المصلحة للجميع. بارك الله في خطواتكم وجعل النجاح حليفكم والسلام عليكم.
4 - ابن سوس المغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 08:51
المغرب يجيب عليه اليوم قبل الغد الاستعداد حربيأ ودبلوماسيأ للاعداء المتربصين خلال هذا الشهر والسنة وكل يوم فا هم يستعدون للغدر وهو من شيمهم
5 - بوانو الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:07
غياب الدول المغاربية دليل على استحالة تفعيل الاتحاد المغاربي
6 - علال الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:18
الغريب ليس في الجزائر ،و لكم في جميع الدول التي مسها الإرهاب !!!
نيجيريا ،مالي،الصومال،العراق،اليمن،سوريا ،ليبيا، تونس ،تشاد وووو.
إذا هاته الدول تعي جيدا أن الإرهاب شي مفتعل و لغة تستعملها الحكومات للضغط على شعوبها لبسط سيطرتها عليها و استبدادها لا أكثر و لا أقل .
الإرهاب سلعة تبيعها الحكومات !!!!!راهم عاقوا ......
7 - المحب لوطنه م.ب. الخميس 02 أبريل 2015 - 16:25
تساءل أحد المعلقين قائلا "و اين الدولة التي عندها تجربة في محاربة الارهاب حتى تستفيد منها الدول؟"، و ذلك في إيحاء إلى بلده الجزائر. ربما أنه لم يقرأ جيدا العنوان فظن أن الأمر يتعلق بمن يخلق الإرهاب لكنه اكتشف أنه أمام من يحارب الإرهاب فاستشعر الخطر و تراجع إلى الوراء. الإرهاب نشأ سنة 1991 لمّا أقبر النظام الجزائري شرعية الفوز الكاسح لجبهة الإنقاد الإسلامي "الفيس" في الانتخابات المحلية. و بعد العشرية السوداء شرع في التفريخ و الانتشار داخل و خارج الجزائر. و بعد هذا الانتشار سعت هذه الأخيرة إلى لعب دور الإطفائي في دول الجوار و خاصة مالي و ليبيا.

و عجبا لمن يقول أن الإرهاب شيء مفتعل من طرف الحكومات للاستبداد بالسلطة و الضغط على شعوبها. الإرهاب لا موطن له و لا دين له، و هو عابر للقارات بما تحتويه من ديمقراطيات و دكتاتوريات دون ميز بين ما هو ديني و ما هو علماني. إذا كان البعض ينكرون وجود الإرهاب فكيف يسمون قطع رؤوس البشر أو حرق أناس أحياء أو قتل آخرين تفجيرا؟ الإرهاب يقتل مرتين فهو يقتل الضحية التي تنتقل روحها إلى خالقها و يقتل يتامى و أرامل و أهل الضحية و هم أحياء يتعذبون فوق الأرض.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال