24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | جمعية حقوقية: سلوكات شخصية لوزراء ملهاة للشعب المغربي

جمعية حقوقية: سلوكات شخصية لوزراء ملهاة للشعب المغربي

جمعية حقوقية: سلوكات شخصية لوزراء ملهاة للشعب المغربي

نالت الأخبار الرائجة عن زواج مرتقب بين الوزيرين، الحبيب الشوباني وسمية بنخلدون، حظها من تعليقات وسائل الإعلام المختلفة داخل وحتى خارج المغرب، لكنها حظيت أيضا باهتمام هيئات حقوقية محلية، انطلقت في ردود أفعالها من منطلقات ومسوغات متباينة إزاء رواج مثل هذه المواضيع.

المركز المغربي لحقوق الإنسان كانت له مداخلة بخصوص ما اصطلح عليه ظرفاء بـ"الكوبل الحكومي"، وأيضا بعد الضجة التي أثارها موضوع "السرير الخشبي والحمام المتوسط" للوزير عبد القادر اعمارة، حيث اعتبرت الهيئة أن "تداعيات النوازع الشخصية لأشخاص في موقع المسؤولية تجاوزت المعقول".

وبعد أن أكد عبد الإله الخضري، رئيس ذات الجمعية الحقوقية، أن تداعيات هذه السلوكات الشخصية لعدد من الوزراء تنم عن إلهاء الشعب المغربي عما هو أهم، كما أضحت وبالا على السياسة المغربية برمتها"، شدد على أن الضجة التي أحيطت بخطوبة الوزيرين "لا يمكن تقبلها".

وذهب الخضري إلى أن "هذه السلوكات الشخصية لا ترقى إلى تصرف يخالف القانون، بقدر ما تعكس ميولا إنسانية خاصة بأصحابها، ولن تنفع أو تضر المواطن في حياته اليومية، علما أن سلوكات وطباع الوزراء وميولاتهم ليست قدوة لأحد، ولا تعكس سياسة حزب أو رؤية حكومة".

واعتبر المركز الحقوقي، في بيان توصلت به هسبريس، بأن "حدود التماس بين واجب المسؤولية السياسية والوطنية، وبين خصوصيات الأشخاص وحرياتهم الشخصية، قد تم طمسها وإحراقها عنوة من قبل أطراف، تحدوها رغبة للانتقام من الحكومة من الباب الخلفي".

واسترسل المصدر بأن "النزعة العاطفية شأن شخصي يتحمل الشخص كامل المسؤولية بشأنه، ولو كان الأجدى بأصحابها أن يراعوا حجم المسؤولية التي على عاتقهم، والمخاطر المحدقة، ليس فقط عليهم بشكل شخصي، ولكن على أحزابهم، وكافة مواقع المسؤولية التي يتحملونها".

وعرج البيان إلى قصة السرير والحمام للوزير اعمارة، وقال إن "وجود سرير في مكتب أي وزير أمر لا غرابة فيه، نظرا لحجم المسؤوليات التي يتحملها، وما تترتب عنه من ضرورات المكوث في مكتبه لساعات طوال، والرغبة في أخذ قسط من الراحة بالقرب من مكتبه".

واعتبر المصدر أن "اتهام وزير بصرف 3 ملايين درهم على تأثيث بيت خاص داخل مكتبه، دون دليل إثبات، ليتضح فيما بعد أن الأمر مجرد وشاية كاذبة، يؤكد المنحى الذي تبنته بعض الجهات للنيل من الوزراء، ومن الحكومة، سواء اختلفنا أم اتفقنا مع سياساتهم".

وطالب الخضري رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، بضرورة تحمل مسؤوليته كاملة، وعدم الرضوخ لتداعيات الإشاعات المغرضة، واحترام المشاعر والعواطف الشخصية للأشخاص، واتخاذ تدابير تطوير أداء حكومته اعتمادا على تقييم موضوعي للأداء المهني لوزرائه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - علمانية ان شاء الله السبت 25 أبريل 2015 - 01:10
زوينة هاد الموضة الجديدة ديال الإسلاميين ولاو كيديرو حركات دعوية كيسميوها "جمعيات حقوقية" ولكن حبذا لو يقولو لينا آشناهوا هاد الحق من حقوق الإنسان اللي كيدافعو عليه لأنهم على الأرجح جمعية حقوقية ضد كل الحقوق !!!!!
2 - omario السبت 25 أبريل 2015 - 01:14
هاده الأخبار لن تنفع أو تضر المواطن في حياته اليومية، علما أن سلوكات وطباع الوزراء مجرد التبرهيش
3 - ولد حميدو السبت 25 أبريل 2015 - 01:15
الجمعية تكلمت في حدود المعقول بينما جهات تعتبر نفسها متحررة و اعطت لتلك الاخبار اكثر مما تستحق كما هو الحال لزينب الغزاوي على قناة فرانس 24بحيث تهكمت على زواج الوزير و بانه لا يجوز له الزواج بامراة ثانية
فهل نحن فرنسا فالشرع اعطانا 4 طبعا ادا كان باستطاعتك و تنصف بينهن
4 - المهدي السبت 25 أبريل 2015 - 01:21
أحترام المشاعر والعواطف الشخصية للأشخاص !! السيد الخضري تبت معانا ، ولا تميع الموضوع وقل بصريح العبارة احترام المشاعر والعواطف الشخصية للوزراء ، اما الأشخاص فاكثر من ثلاثين مليون عواطفهم ومشاعرهم مهما تقلبت لا تهز صورة البلد وما مسوق لها حد ، ان كان من يعكسون ويسوقون وجه البلد وصورته داخليا وخارجيا ويمدون المؤسسات الحقوقية الدولية المتربصة بالسوط ليجلدون المغرب عند اول منعرج مجرد أشخاص فمن هم مرايا الأمة ولسانها وطليعتها إذن ؟
5 - soso السبت 25 أبريل 2015 - 01:21
bravo Mr el khadri.je suis totalement d accord avec vous,il faut destinguer entre Mr choubani le ministre et Mr choubani l homme qu a sa vie personnelle,ses émotions ses envies comme tout autre homme
6 - تحية خاصة السبت 25 أبريل 2015 - 01:24
تحية خالصة لكدار فرسوماته تكون جد معبرة
كل ما ضاق الحال الا وبحثوا عم ملهات وصدامات وفقاعات...
هدفها تحويل اتجاه بوصلة اهتمامات الشعب عن تطلعاته وحقوقه وواجباته
7 - sami السبت 25 أبريل 2015 - 01:26
من يسمع ملهات لشعب يعتقد أننا في ليبيا أو سوريا و النظام قامت عليه ثورة ويحاول إخمدها،أظن أن ما يحدت هو نتاج طبيعي لجيل معظمه تافه هاده هي الحقيقة المرة و السياسيون كشباط وغيره يخاطبون هاد الجيل باللغة التي يفهمها ويعرف أنه إدا دخل معهم في مواضيع تهم البرنامج الإنتخابي و تكلم بلغة سياسية سيحدت ضجر سريع يفضي إلى الهزيمة
8 - عادل محسن السبت 25 أبريل 2015 - 01:29
كل ذالك ملهاة لنا عن القضايا المركزية للأمة ، ومنها زيارة بيبيز لمراكش. ولكي لا ننسى شيمون بريز مجرم سفاح غاصب محتل. احتل أرضنا، دنس مقدساتنا وسفك دماء شهدائنا وزج بالأبرياء في السجون.يتم أطفالنا ورمل أخواتنا. جوع إخواننا. بنو صهيون كلهم ملة واحدة.ليس في القنافذ أملس. وصمة عار على جبين نظامنا أن تطأ قدماه أرضنا.
9 - sindisse السبت 25 أبريل 2015 - 01:35
فعﻻ انها ملهات للشعب عن قضاياه اﻻساسية ، مواضيع واحداث هي في اﻻصل متعمدة يتم تسريبها وتضخيمها لتلهي شعبا باكمله عن مشاكله وحقوقه في الشغل والتعليم والصحة ووووو اما الثنائي فهما مجرد بطلين في مسلسل تلفزيوني اراد اﻻعﻻم ان يصنع منهما نجمين وربما مرشحين ﻻوسكار 2015 . حدث ﻻيستحق كل هده الزوبعة .
10 - mowatin السبت 25 أبريل 2015 - 01:35
انا والله مافهت علاش منوضين هاد الزوبعة كلها فقضية بسيطة,حتى الوزراء بشر كنظن انه من حقهم يعيشوا حياتهم الشخصية كيفما بغاو بحال عامة الناس....
11 - مكرهتش نتزوج 4 لعياﻻت السبت 25 أبريل 2015 - 01:38
أنا من عندي الله إيسهل عليه آش جاب الزواج للخدمة اللي عندو باش إيتزوج الله إيزيدو من عندو قالها الشرع والقانون أنا أقول اﻵن ماذا وقع بعد المدونة ومن يريد أن يعرف الحقيقة عليه بالتوجه لمحاكم اﻷسرة ليعرف أن نسبة الطﻻق تضاعفت ﻷن المحكمة أصبحت تستمع للزوجة ﻷنها الطرف الضعيف وتستتني
الزوج ﻷن الزوجة في آخر المطاف ستنصفها المحكمة أما الرجل يؤدي فاتورة العرس وفاتورة الطﻻق مما يدفع الزوج ﻹستعمال العنف أو أغلبهم اﻵن يختارون السجن على تأدية العدة أضف إلى ذلك إرتفاع نسبة العنوسة لدى الفتيات عزوف الشباب عن الزواج مما أدى إبى إنتشار الزواج العرفي أو زواج الفاتحة وإنتشار الهيانة الزوجية والمحاكم تشهد على ذلك ووووووووووو ﻷن الجمعيات المدافعة عن المدونة تعيش في البيضاء والرباط وقليل منها من يعرف المغرب غير النافع ﻷن بعض مناطق المغرب تعتبر زواج الفتاة حلم العائلة أظن أن الجمعيات كان عليها التفكير مليا قبل تغيير البوصلة تحياتي
12 - المحمدي السبت 25 أبريل 2015 - 01:44
يبدو أن الأيادي السوداء لن تكف عن نصب الكمائن والفخاخ لهذه الحكومة..
آخر الأخبار، حسب مصادر مؤكدة تتحدث عن أن أكبر فضيحة في وزارة التربية الوطنية على وشك الإنفجار في الأيام القليلة المقبلة. يتعلق الأمر بالوزير السابق محمد الوفا الذي وقع في كمين محكم نصبه له الكاتب العام للوزارة لما وقع على أكبر عملية قرصنة وتشرميل في تاريخ الوزارة ستكلف خزينة الدولة حوالي عشرة مليارات، سبق للوفا أن وقع على تأدية مليار سنتيم منها أياما قليلة قبل مغادرته الوزارة (قضية شركتي إنفوليس وسيفكو الرومانية)..
كل هذا ليخلو الجو للشركة المحببة للكاتب العام، الفرنسية الجنسية، الوجدية الأصل لتستحوذ على كل صفقات المعلوميات في الوزارة، والحديث يدور عن تمرير صفقة جديدة لها مؤخرا..
كيف لوزير وطني، ذو شعبية، أن يسقط هذا السقوط المدوي؟
نحن لا تهمنا نزاهة الأشخاص بقدر ما يهمنا الحفاظ على المال العام.. أم أن السي الوفا يريد أن يعوض الملايير المبذرة بالزيادة في المواد الأساسية؟
أصابنا القرف والإشمئزاز من سياستكم المتعفنة..
13 - موحا السبت 25 أبريل 2015 - 01:52
كل من يريد التعدد المباح شرعا وقانونا وبشروط ما عليه سوى تقديم طلبه الى قاضي الاسرة لينظرفيه ويطلع على الشروط المطلوبة هل مستوفاة كالقدرة المادية وتوفر السكن والنفقة ولا يكتفي القاضي بالملف اذ لابد من الاستماع الى المعنيين الزوجة الاولى والمرشحة للزواج والزوج .ليس للقاضي ان يعترض مادامت الشروط متوفرة .هذا بالنسبة لعامة الناس فما المانع بالنسبة للوزيرين هل اخلا بالمسؤولية التي يتحملانها؟هل خرقا بندا من بنود الدستور او قانون مدونة الاسرة ؟ ام لانهما وزيرين في الحكومة ؟ ام انهما ينتميان للعدالة والتنمية ولا يحق لهما الاقدام على فعل شيء لم يحرمه الله ولا الرسول ولا الدولة المنتميان اليها .عجبا لمن يدعي المدافع عن حقوق الانسان او ليس الوزيران من صنف الانسان . هل منع التعدد من اختصاص الدولة ام من اختصاص وتوجيهات الجمعيات الحقوقية.الخلاصة ان القافلة تسير والكلاب تنبح وختاما استحضر ما كنا نسمعه اذا اقبل شيخ على الزواج او تزوج بامرأة صغيرة، يقال في المكان لايتزوج في هذه السن سوى المدرك او المشمت .الاول قادر بماله وصحته والثاني خلافه اي ان هذا الاخير سيسمح للذئاب المتوحشة للنيابة عنه
14 - hatim el السبت 25 أبريل 2015 - 02:16
افيقو اعباد الله راه بنكيران تيلهي فيكم باش ينسي للفشل ديالوا
15 - Abdelhak السبت 25 أبريل 2015 - 03:03
ما كان حزب العدالة و التنمية في المعارضة قدموا أنفسهم للناس على أساس أنهم أصلح الناس و أتقى الناس و أنهم على قد المسؤولية و تتوفر فيهم المؤهلات لإدارة شؤون الدولة و أنهم سيشمروا على سواعدهم و يعملوا ليل نهار لخدمة المواطن و تحسين أوضاعه المعيشية و أن الحزب سيقدم للشعب نوعية أخرى من المسؤولين و الوزراء على قدر عال من المسؤولية و الكفاءة الذين سيأتون بمشاريع و حلول مبدعة .. لكن في النهاية تبين أن مسؤولي الإخوان انشغلوا فقط بالعلاقات الغرامية و بالزيادة في الأسعار. مسؤولي حزب العدالة و التنمية مجرد هواة في ميدان إدارة الدولة .. ليسوا رجال دولة.أما الإصلاح ففاقد الشيء لا يعطيه ..الذي يتاجر بالدين هو أكبر المفسدين و أكبر مستبد و شره أعظم . كل ما يزيد تأزيم الحالة المعيشية للمواطن و يزيد الاحتقان الداخلي قاموا به .. أصلا المطلوب منهم هو قلب النظام و دفع الشعب للخروج ضد الدولة هم شعارهم إما نحكم أو نحرق البلد . الإخونجية في المغرب و الإخونجية في مصر و إيران و داعش كلهم في سلة واحدة . خشب مسندة .سراب يحسبه العطشان ماء . شياطين تلبس لباس الإسلام يحسبهم الجهلة و العوام و السذج أولياء صالحين
16 - مــــغـــربي السبت 25 أبريل 2015 - 03:03
الوزراء كلهم شخصيات عمومية يشكلون الحكومة التي تعطي صورة منسجمة تلخص الآلة التي تقود البلاد والعباد.
ولكن .. ومع كل هذا.. فهم قبل كل شيء : " إنسان ".
لا أكذب إن قلت أنه أسعدني جدا هذا الخبر، وسرني أن يكون شيئا من الرومانسية في قلوب الوزراء، فإن لم تكن هناك رومانسية في ذلك المكان، فأين نتوقعها أن تكون بصفاء ودفئ وسلام ونقاء؟ حيث يكون الحب أقوى من أن يعبء بكلام الناس.
ما يخيفني هو أننا نكاد نجرم الحب، نكاد نخنقه، وربما نقتله.. رغم أنه كل ما نمتلك.
17 - marocain d origine السبت 25 أبريل 2015 - 03:28
Je demande les ministres islamistes d avoir des qualités et habilités comme le respect car vous êtes l image de notre pays surtout vous avez l honneur de vous asseoire devant notre roi dieu le prtege et je demande sir ben kirane car je l aime beaucoup de prendre une decision d expulser ces deux ministers son tolérance car ils ne sont pas a la hauteur de la responsabilité devant notre roi et notre peuple et de choisir des ministers de familles pour ne pas salir votre parti politique
18 - مواطنة السبت 25 أبريل 2015 - 04:25
للأسف أمريكا وأوروبا يحاولون حل مشاكل شعوبهم والسير الى الامام كما تعودنا منهم دائماً اما المغرب فالشعب دائماً في اخر القائمة لا يساوي شيء للأسف بل عكس ذلك الوزراء والحكومة اصبح همها الاول ليس أكل أموال الشعب واحتقاره لا لقد اصبح الحب والغرام والزواج من سيتزوج من وهذا لذيه سرير في الوزارة وهذه الوزيرة تحب هذا يعني ان هؤلاء الوزراء المسلون عوض الانشغال بحل مشاكل البلد والشعب كانو مشغولون بالحب والغرام والمجادلة حول الزواج باكتر من زوجة ماهذا التأخر ماهذا الذل أرجو ان يتدخل اميرنا محمد السادس حفضه الله لإنهاء هذه المهزلة وتعيين وزراء يمتلون المسؤولية وشكرا
19 - abderrahim السبت 25 أبريل 2015 - 04:40
كل ما قيل ويقال عن السيدة الوزيرة ,والسيد الوزير من تقولات كثيرة ولا سبيل الى الخوض فيها , يعطينا فكرة واضحة ان المواطن بدا يشعر بانه واع بما يدور حوله ,ويستطيع ان ياثر في مجرى الاحداث.والذي ساعده على هذا الوعي مشكورا هو الاعلام..الاعلام سلاح ذو حدين بين الجد واللعب.ومن احسن استعماله يكون في غالب الاحيان هو الفاءز و المتفوق..
اذن الاعلام يقوم بدوره,وينقل الخبر الى المواطن بمصداقية .وما عليه الا ان يتفاعل مع هذا الخبر سلبا ام ايجابا..
ان السلطة الرابعة اصبحت تراقب الصغيرة و الكبيرة ,وتبذل قصارى جهدها من اجل تنوير الراي العام ..وكلما زاد المواطن وعيا بواجباته نحو مجتمعه ووطنه.الا وزاد معرفة بحقوقه. وهكذا يصبح مواطنا فعالا في مجتمعه وليس عالة عليه . سيما والكل يعرف ان اعاقة العقل من اخطر الاعاقات في مر العصور.
مواطن اليوم اصبح يعرف الشاذة والفاذة عن الفاعلين السياسيين من احزاب و جمعيات و نقابات , وهكذا وعند الاستحقات المقبلة سيكون في الموعد.ونتمنى صادقين ان نكون في مستوى الحدث , وعند تطلعات ملكنا العزيز محمد السادس اعزه الله ونصره وسدد خطاه واطال لنا في عمره المبارك.
20 - Nabil السبت 25 أبريل 2015 - 04:54
الخطأ ماشي ديال الوزراء أو الحكومة ، بل الخطأ أولا ديال الإعلام اللذي يسلط الضوء على خصوصيات الشخصيات السياسية أكثر منه من إنجازاتها و الحاجات اللي عندنا الحق نحاسبوهم عليها و ثانيا الخطأ ديال اللي كيبغي يدخل في خصوصيات الناس ، فنحن شعب معروف بالتدخل في أي شيء و عدم إحترام خصوصيآت لناس سواء كانت مهمة أم لا.
21 - بل جمعيات مبطلة السبت 25 أبريل 2015 - 06:21
اضحكتني حقوقية ! بأي حق تحشر أنفها العفن هته الجمعيات الفاشلة النكرة في حقوق المغاربة الشرعية و تخرس في قضايا الفساد و المفسدين و تخريب قيم و هوية المجتمع المغربي...
22 - العلمي محمد السبت 25 أبريل 2015 - 07:35
سلوكات الوزراء الشخصية لاتهمنا بقدر مايهمنا أداؤهم الحكومي وما يقدمون لمصلحة الوطن والمواطنين..
يحز في أنفسنا أن نرى الصحافة والمعارضة والرأي العام مهتمين بقصة حب وزيرين أو بسرير خشبي في مكتب وزير آخر، بينما هناك فضائح تدبيرية ومالية لبعض أعضاء الحكومة يغفل عنها الجميع.
فعلى سبيل المثال، الفضيحة الكبرى لوزير الحكامة محمد الوفا الوطني، ذو الشعبية الجارفة حتى الأمس القريب، في طريقه إلى نهاية مؤسفة..
فالسيد الوزير هو بطل فضيخة من العيار الثقيل، حيث قام بجرة قلم، لما كان وزيرا للتربية الوطنية، وبكمين محكم نصبه له الكاتب العام للوزارة بالوقوع في المحظور، وذلك بتبذير حوالي عشرة ملايير، وقع منها على تأدية مليار لشركتين في المعلوميات وترك باقي الفاتورة للمحكمة الإدارية بالرباط للبث فيها..ألسنا بصدد خيانة الأمانة من طرف الوزير في حكومة الحرص على المال العام؟
هل هذه هي الكفاأت الرهيبة للوزير التي بشرنا بها؟
هل تبذير عشرة مليارات تلبية لنزوات الكاتب العام وشركته المحببة لا يعتبر جريمة في حق الوطن في حكومة ترفع شعار التقشف وزيادات أضنت الطبقتين المتوسطة والكادحة؟
23 - فحل السبت 25 أبريل 2015 - 08:44
كاين شي وزيرة ابغات تتزوج ؟؟؟
ما اكرهناش الوزيرة المنصب والمانضة ...
ما عليش واخا تزاوزت 50 مع التقاعد جميل رجدا ما احلاك يا حياة .,.؟??,§§!!!!
24 - عفوا أيتها الجمعية السبت 25 أبريل 2015 - 10:56
يبدو بأن هذه الجمعية تصطف ضمن الجيش الإعلامي للـ pjd.
و متى كان تجهيز مكاتب الوزراء من أموال دافعي الضرائب شأنا خاصا ؟
أنا باعتباري واحدا من دافعي الضرائب أرفض صرف فلس واحد بدون موجب حق، (أسيدي لي بغا يدير ناموسية إديرها من فلوسو).
25 - medmah السبت 25 أبريل 2015 - 11:55
كان اجدر بهذه الجمعية المسمات حقوقية ان تبقى في منأى عن هذا لجدل عودوا الى ملفاتكم ستجدون ان كثيرا من المواطنين كانت لهم نفس النوازع العاطفية والنفسية فتعرضوا للكيد والوشاية من قبل الميليشيات الإلكترونية للحزب ودمروا حياتهم اليوم اصبحوا يعرفون معنى الأمور الخاصة فيما قبل كانوا يركبون على المسائل الشخصية للإطاحة بخصومهم وانتم كجمعية نسيتم ان معظم القضايا المعروضة عليكم منطلقة من كيد ينطلق مما هو شخصي
26 - iceberg السبت 25 أبريل 2015 - 12:31
Taisez vous c est mieux.vous ne faites que raviver le feu par votre defence boiteuse:onsor akhak daliman aw madlouman
un ministre menteur ou ivrogne ou 'zir nisa2' ou espion...etc est une affaire personnelle.sob7an allah.
Hadi hiya al2khla9 al islamiya wa illa fa la.
Au lieu de demander de punir ces 2 ministres adolescents qui ont sali le projet politique islamiste et ont attiré les projecteurs sur leur comportement 'almachnouh' vous osez les defendre betement comme a fait aussi betement rissouni.
Vous ne faites ainsi que refouler plus de gens et accentuer votre perte de credibilité.
L interet du parti et du projet(qui q des reportées internationales)passe avant l interet de deux vauriens qui ont echoué a gerer un probleme personnel et ont fait d eux meme et du parti une risée internationale.il semble que vraiment vous etes cancres dans la gestion des crises et la vous refaitent les memes betises que les concernés.
La sagesse dit que ces 2 la doivent etre limogés et pas autre chose
27 - ابو اشرف السبت 25 أبريل 2015 - 12:33
بدا واضحا ان المغاربة لا يهتمون الا بالقشور وبما يضمن لهم النميمة والتسلية في اعراض الناس اما ما يهم شؤونهم واموالهم التي يهدرها المسؤولون فانها لا تدخل في اجندتهم .ياسمينة بادو التي لازالت تسرح وتمرح وتتمتع بالملايير التي سرقتها بتحقيقات مؤكدة لم يعد احد يتكلم عليها وهي التي من المفروض ان تكون في السجن .ووالي القنيطرة التي ادخلت خادمة السجن من اجل قطعة لحم لا تسمن ولا تغني شيئا .وغيرهم كثير .ولم يشغلنا الا شخصين لم يرتكبا حراما ولا عيبا وانما مارسا حقهما في الزواج كاي شخص في هذا البلد .من هنا يبدو جليا من يتحكم في الاعلام في بلدنا الحبيب
28 - Driss السبت 25 أبريل 2015 - 13:01
الحمد لله! المغرب اضحى مثالا يحتدى به في الرفاه والازدهار. على الأقل، هذا ما توحي به النقاشات التي اثارتها قضايا تافهة لا تقدم و لا توءخر في مسار التنمية و في تدبير الشأن المحلي و الوطني. ان المتتبع لهذا اللغط المجاني والضوضاء المفتعلين، ليجد نفسه متحسرا على هذه الكوميديا التي لا تضحك احدا، ولا يسعه، مع كثير من الاسى والاسف،الا ان يقف مشدوها امام المستوى المتدني و المتردي للنضج السياسي و الكفاءة التي ستجابه بها التحديات و المتغيرات التي يفرضها الواقع المحلي، الإقليمي و الدولي.
ان لم تتحركوا أيها المغاربة الأعزاء، فشاءنكم سيديره هؤلاء و امثالهم. فهم، في ظنهم، الاقدر على سياستنا و على صرف اموالنا...و نحن لسنا سوى قطيع شارد نأتمر لصفارهم و كلابهم كفيلة بإرجاعنا الى الصف متى سولت لنا أنفسنا التحرر.
لقد استكثروا علينا تعليما يليق بِنَا، مستشفيات في مستوى أمراضنا، فلاحة تكفينا التبعية لغيرنا، مقاولات نحفظها و تحفظنا، ارباب اعمال نشاركهم و يشاركوننا، نقابات تعمل لصالح البلد، مختبرات للبحث و التطوير، موظفون مؤهلون يخذموننا ووو...
وشغلونا بزواج و سرير.
أيتها المعارضة أفيقي! فالناس قد سبقوا..
29 - zouhai avignon السبت 25 أبريل 2015 - 13:03
laisser les gents tranquille c normal tout ca c leur vie c pas harrame ce qu'ile font
30 - Abdellah السبت 25 أبريل 2015 - 13:08
نحن مع التعدد إذا توفرت الشروط ونحن مع شرع الله،ولكن يجب علينا أن لا نغطي الشمس بالغربال وأن ننطق بالحق ولو كان مرا.
" ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على انفسكموا أو الوالدين أو الاقربين "
ما قام به السيد الشوباني تعتبر جريمة نكراء لقد شتت أسرة كانت متماسكة لمدة 30 سنة كما أن الزواج لم يأت الا بعد ان ربطتهما علاقة حب وغرام والسيدة ما زالت محصنة في حضن زوجها وهذا حرام بالمرة
لهذا نطلب تدخل صاحب الجلالة في هذه النازلة وطردهما لأن هذه الفضيحة تفوق فضيحة مول لكراطة
31 - hassan السبت 25 أبريل 2015 - 13:22
السلام عليكم ورحمة الله تعالى. خلاصة القول. لقد اعزنا الله بالاسلام. ومن ابتغى العزة في غيره اذله الله.
32 - Mouaad السبت 25 أبريل 2015 - 13:31
رأي غير شائع على ما أعتقد :
لكن لماذا لا نحمل المسؤولية للإعلام ؟ فهو الذي يعطي إهتماما لبعض القضايا الشخصية التي لا تأتي لا بمنفعة ولا بمضرة للمتتبع، الأجدر هو أخذ مثل هذه الأخبار من باب الترفيه لا غير وعدم ربطها بالقضايا السياسية أو بجدارة المعني بالأمر إلا في حالة كان هناك تأثير واضح على أداءه.
فقبل كل شيء هم أشخاص عاديون يحق لهم عيش حياتهم اليومية ككل مغربي خارج إطاره المهني و مسؤولياته.
33 - محمد السبت 25 أبريل 2015 - 14:40
تتبقاوا أطلبوا في الأصوات باش ديروا الشوهة

وفي الأخير تتكولوا أمور شخصية

لبغا إدير هاد اللعب إدروا ملي إكــــــــــــــــــــــــــون خارج المسؤولية الحكومية

الشعب يطالب برحيل الشوباني وسمية بنخلدون راه حكرة هادي
34 - a.ismail السبت 25 أبريل 2015 - 15:47
لست أدري ما هي الأسباب وراء الضجة المفتعلة بخصوص تقارب شخصين .
رجل أحب امرأة أو إمرأة أحبت رجلا واتفقا على الإرتباط / الزواج . ما شأن الآخرين ؟ الأمر لا يهم أحدا . بقول قائل هما وزيران في الحكومة وأقول إنهما أشخاص قبل أن يكونوا وزراء لهم مشاعرهم ولهم حريتهم ولهم حياتهم الخاصة وليس لأحد الحق في ختشها ويقول آخر المسألة مسألة تعدد الزوجات أقول المشرع المغربي وضع شروطا لقبول التعدد ... إذن لماذا هذا اللغط ؟
35 - الهداوي فاق عليه الحال السبت 25 أبريل 2015 - 16:29
قلة التربية وقلة التدين وقلة العفة حينما يصبح مسؤولون يناقشون تفاهات جعلوها ملهات يلوكها الموطنون وهم يتفرجون عليها ويستغلون الاوقات والعيش الرغيد الدين هم فيه ويجمعون التروة حسابا ليوم لا تنفع فيه اكاديبهم حكومة تلوى الاخرى تتفن في التمثيل وتقول للسابقة ما فعلت شيءا انا اجدر منك واحق منك على المواطنين في سفك ارزاقهم وتضيع اوقاتهم والهاهم وخربقتهم و....اللهم ارنا الحق حقه وارزقنا اتباعه والباطلل باطلا وارزقنا اجتنابه ولا تدعدبنا بما فعل السفهاء منا انك عليم سميع وبالاجابة جدير امييييييييين.
36 - المفضل العذراوي السبت 25 أبريل 2015 - 17:34
اتخيل لو أن السيدة الوزيرة والسيد الوزير نسجا علاقة في الخفاء ، لاتقيا واضحی كل منهما لباسا للآخر .في ضيافة الرذيلة والتلاقة الغير الشرعية....ولما وجد مفسدوا العلاقات البشرية السليمة ما يملؤون به الاوعية الفارغة التي تبحث عما تفسد به العلاقات البشرية الطاهرة...مني للعريسان باقة ورد ومتمنياتي لهما حياة سعيدة...
37 - mohamed السبت 25 أبريل 2015 - 18:15
assi khadri celui qui se marie .doit fetter son mariageet passer le mois de miel.comptes avec moi :il s agit de deux ministres donc 6 jours pour le mariage et 2 mois pour........ cosequences:parlement vaccant et examents reportes .....le probleme est donc clatr .....pour ne pas dire ou est le probleme.....pauvres marocains vous avez dieu.....
38 - وهيبةالمغربية السبت 25 أبريل 2015 - 20:18
ما يزيد الطين بلة
هو موقف هذه الجمعية المنبثقة من " الدعوة و الاصلاح " !
الجناح الدعوي " للبواجدة " ...
واي " دعوة " او " إصلاح " ...في محاولة طمس علاقة عاطفية
خارج اي " اطار شرعي "...
أدت الى " طلاق جدة...وتشتيت عائلة ...

ولطمس معالمها : التجاء الوزيرين الى " الزواج ...!!.."

اين المبادئ ...الاسلامية

اين الأخلاق ...الاسلامية

كفى : الضحك من ذقون المغاربة ...

لا حل لهذه المهزلة :

سوى تعديل حكومي :

- جزئي : " يعفي الوزيرين من مهامهم...ولكن القضية
وتعصف بالبواجدة ... كعاصفة ...! "
- موسع : يضم نفس الحل ...مع نفس النتيجة...وربما
اقل مرارة لهذا الحزب


وهيبة المغربية
39 - يوم عيد المجتمع المدني،، الأحد 26 أبريل 2015 - 09:52
و ستحتفلون كل سنة من 13 مارس بيوم عيد المجتمع المدني ،،أي يوم عيد ميلاد الوزيرة ،،و الذي في الحقيقة هو يوم عيد أحياء الشريعة. "في التعدد"
كل سنة و الرجال "يعددون". لانه مجتمع مدني
و كل سنة من 13 مارس ،،عيد حب "و حرية فردية " في الزواج
40 - Mohammad el fatt الأحد 26 أبريل 2015 - 14:25
الخوض فى الأمور الخاصة لناس أمرينم عن الجهل بالدين؛وفي هذه الحالة أعتقد أنه جهل بالدين زائد حقد وحسد وإنتهازية.غايتها في النهاية محاربت pjd .
مشكلة هاؤلاء هو أن المغاربة عايقين وفايقين .وأغلبهم مع بنكيران علاش حيت ماكيكدبش ومعقول وبدأ الإصلاح ديال بصح ٠وكل هذه الحملات سبحان الله لا تزيد بنكيران إلا إشعاعا ولاتزيد أصحابها إلاتقهقرا ونفورا٠
41 - البخاري الاثنين 27 أبريل 2015 - 00:58
المواطن همه هو وجود عمل وسكن وزوجة صالحة او زوج صالح واصلاح الغلاء الفاحش في كل المواد الغدائية ومحاربة الجريمة والوقاية من الارهاب والتخلص من قانون التقاعد الجديد الظالم والمشوه الذي تريد الحكومة تطبيقه وووووو هذا هو الذي يريده المواطن وليس اخبار فلان وعلان
42 - الحالمة الاثنين 27 أبريل 2015 - 08:42
عـــــــــــــــــش انت
على بساط الريح
يا طاكسي الغرام
لوكان لي جناح لطرت معك
وزراء في سلة المهملات
الزندقة والبندخة
ارحلوا يا وجوه الشؤم
43 - مغربية الاثنين 27 أبريل 2015 - 11:07
تحية كبيرة لصاحب الكاريكاتير.
44 - صوفيا الاثنين 27 أبريل 2015 - 16:22
أولا قضية الوزيرين قضية خاصة وتعدد زوجات حلال حلال ..إلا إذا اردتم تحريم ماحلله الله فهدا شي تاني.. أما عن احزاب معارضة فلا ننسى قضية أحد و‎زرائ وتورطه في فساد أخلاقي ..ماترميوش ناس بالحجارة وانتما ابوابكم من زجاج.. ومايهمني شخصيا هو أدائ الحكومة وليس حياة
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال