24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المنصوري ...عمدة أم عارضة أزياء

المنصوري ...عمدة أم عارضة أزياء

المنصوري ...عمدة أم عارضة أزياء

ترصد الكثير من الصحف الوطنية حركات وسكنات السيدة فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مدينة مراكش.

غير أن هذه المتابعة لا تأتي من زاوية كونها امرأة، ولا لأنها تدبر الشأن المحلي بإحدى أهم المدن المغربية، ولا لأن برامجها التنموية تفرض نفسها، بل تكاد هذه المتابعة تقتصر على نشر صور السيدة المنصوري وهي تختال في الحلي والحلل، حتى أصبح أسمها مرتبطا بالقفطان وغيره من الملابس التقليدية أكثر من ارتباطه بصفتها التمثيلية والانتخابية، بل إن حضورها ضيفة فوق العادة في المهرجانات والمواسم الثقافية والفنية المراكشية يغطي أحيانا على حضورها ضمن دائرة صناع القرار المحلي.

بعبارة أخرى يتحدث الناس عن أزياء العمدة أكثر مما يتحدثون عن انجازاتها، إلى حد أن البعض بدأ يدخل في مقارنات ليست في صالحها خصوصا مع سلفها الجزولي، الذي رغم كل ما قد يقال عن تدبيره وما شابته من شوائب، ورغم النقط السوداء الذي طبعت عهده، إلا أن اسمه على الأقل كان مرتبطا ببعض المشاريع والانجازات والأوراش أكثر من أي شيء آخر.

نقول هذا من باب تذكير السيدة المنصوري بأن الرأي العام يتابع تجربتها عن كتب، لأن نجاحها في تدبير شؤون عاصمة من حجم مراكش بسمعتها الدولية ومكانتها السياحية، قد يفتح الطريق أمام الكثير من الكفاءات النسائية لاقتحام العقبة، كما أن الفشل قد يقود إلى إعادة الأمور إلى سابق عهدها...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Nouzha السبت 01 يناير 2011 - 02:32
ما هذه النظرة الذكورية للامور؟
و ما هذا الفراغ الفكري الذي جاء به الشبه مقال هذا؟
اذا اعجبكم الجزولي الله يطليكم به
اما اللباس من عدمه فذلك يدخل في ما يسمى الامور الشخصية و يبقى تدخل الشبه مقال هذا نميمة نساء في حمام بلدي.. و اية نساء؟ نساء مساليات راسهم و لا اظن ان هذا النوع لازال موجودا... فقد انقرض منذ زمان
انقرض انت كذلك يا صحفي اخر الزمان
اهلكتمونا بسطحيتكم و ركاكة مواضيعم التي لا تصل الى انشاء تلاميذ الاعداي.
انشروا او لا تنشروا
سوقكم هداك.
2 - tinghiri السبت 01 يناير 2011 - 02:34
tinghiri
اش هاد الكلاخ اش هاد العقول الحجرية اوتركو المراة وشأنها لا يهمنا البس او المطهر البركاكا ؟؟؟؟ظ
3 - مولاة الحريرة السبت 01 يناير 2011 - 02:36
لي عرات ساقها ماتهنات، لي لبسات لميني جيب ماتهنات ولي لسبات لقفطان ماتهنات. مرا لابسة لبس تقليدي ديال بلادها وكتفتخر بيه ودير ليه إشهار منين كتلاقا مع أجانب. آش بغيتو مازال؟ خصكم تشكروها. كتشوفو حد نيفكم. ما بغاتش تسرط ليكم حيت مرا كتحكم عليكم هههههه
4 - الخنيفري السبت 01 يناير 2011 - 02:38
السلام عليكم و رحمة الله
يا اخي صاحب المقال (ادا كان يرقى الى دالك)المرجو ان نحاسب المسؤولون على انجازاتهم لا على لباسهم حتى لانزيغ عن لب الموضوع. فانا لا ارى اي مانع ان ترتدي القفطان بل بالعكس فهو في حد ذاته انجاز يحسب للسيدة العمدة لانه تعريف بالقفطان المغربي و بالصناعة التقليدية عموما بما انها تمثل منطقة من اكبر مناطق المغرب السياحية التي تمثل فيها الصناعة التقليدية اهم محفزاتها فهو ذكاء من السيدة العمدة فكفانا اقصاء للعنصر النسوي الذي هو جلي عند صاحب تلك الاسطر الذي لم يجد شئ ينتقده فتعلق بالقشور.احيطكم علما اني لم اسمع من قبل عن السيدة العمدة لاني اعيش في المهجر.
5 - التفاني والصدق السبت 01 يناير 2011 - 02:40
ليس المهم اللباس وانما التفاني والجدية في العمل ولا يمكن لاي شخص التدخل في شوون الاخرين
6 - احمد المراكشي السبت 01 يناير 2011 - 02:42
لما انتخبت هده السيدة عمدة لمراكش المدينة الرمز استبشر العديد من المواطنون خيرا لهدا البديل الجديد في ظل ترقب مشوب بالخوف أحيانا من التركة الثقيلة والسلبية أحيانا عن عهدة المجلس البلدي القديم والدي كان يضم وما زال ثلة من الحرس القديم والمقاومون لأي تغيير يهدد مصالحهم الشخصية والتي استمرت في الإنتعاش لعقود دون حسيب أو رقيب فالأخت المنصوري ابنة التربة المراكشية لم يأتي انتخابها عمدة الا كرد فعل من عملية الطعن الدي لحقت بدائرتها الإنتخابية من طرف المحكمة الإدارية وهدا يظهر شراسة مضايقة ومقاومة هده السيدة مند المراحل الأولى للإنتخابات والغريب أنها لم تدخل غمار حروب المجالس من قبل كما أنها حديثة الإنتماء الحزبي ورغم دلك تمكنت من تثبيث وجودها بين الدناصير الإنتخابية والتي اختطفت مراكش في عدة مناسبات استحقاقية. ونزعت بالتالي فتيل مشاكل كانت بمثابة قنابل موقوتة في طريق تسييرها للمجلس الجديد والدي دخلته شرعا دخول الأبطال وبالطريقة المراكشية العريقة أي مرفوعة فوق العمارية ألا تستحق منا هده السيدة الشابة الفاضلة كل التأييد والمؤازرة لاحبا في حزبها أو شخصها ولكن حبا وعشقا لقرارها القائل للا لتبديد المال العام لهده المدينة الرمز كفى من الحيف والحكرة وهدا ما نطالب كمراكشيون من صحافتنا الوطنية التعليق عليه وان كان القفطان المغربي رمز من رموز ثقافتنا المغربية الأصيلة نعتز به هو الآخر نطالب السيد نرجس من هدا المنبر بتجديد الدعم و الثقة واستمراريتهما في شخص هده المناضلة العصاميةالواعدة بحكم مجالها القانوني ونسبها العريق وحبها الأبدي لهدا الوطن الشامخ ولمؤسسته الملكية.
7 - BRAHIM السبت 01 يناير 2011 - 02:44

يا شحال فيكم ديال التحنزيز و التبركٌيكٌ ادعوا لأختكم بالنجاح والتوفيق ولجميع المغربيات ولجميع المغاربة والله يحفظ الجميع ويهدينا لمافيه الخير لهذا البلد العزيز
و باراكا عليكم من كثرة السهير قدام شاشة الكمبيوتر طول الليل ونعسو شويا بكري وفيقو بكري و توكلو على الله
8 - مغربي وافتخر السبت 01 يناير 2011 - 02:46
لتلبس ما شاءت المهم هو اخلاصها وتفانيها في المسؤولية المنوطة بها
9 - متتبع السبت 01 يناير 2011 - 02:48
حسب رأيي فإنها تبدو جميلة جمالا مغربيا طبعيا.
أما حسن جميلة و لا ولد العروسية.
10 - abrachi السبت 01 يناير 2011 - 02:50
وانا اقرأ تعليقات رواد هسبريس اثار انتباهي تعليقات سيدة اتخذت من مولاة الحريرة لقبها وكثيرا ما تنهي لقبها بضحكة او قهقهة او ابتسامة ربما بكاء اقاول لك سيدتي يلا كنتي ما تبيعيش الحريرة او تصوبها على حقها وطريقها حتى تعرفتي عند العائلة ديالك بمولاة الحريرة فالله يحليك غيري اللقب لأن حيث داك الساعات غادي يكون تهكم وازدراء منك للسيدات لي يبعيو الحريرة وخدامين بعرقهم ، ما لحريرة ومولاة الحريرة ماشي انسانة ولا السيرور ماسح الأحذية ، او شطاب بالبلدية ماشي ناس فيهم لي اشرف وانظف منا واكثر تعليما منا تحياتي
11 - Reda السبت 01 يناير 2011 - 02:52

السيدة فاطمة الزهراء تحمل اسم جميل وعزيز على قلوبنا جميعا.ولاباس اذكر هذا الحديث للبخاري: وفي رواية صحيح البخاري عن عائشة قالت : أقبلت فاطمة تمشي كان مشيتها مشي النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم مرحبا بابنتي ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم اسر إليها حديثا فبكت فقلت لها لم تبكين ، ثم اسر إليها حديثا فضحكت فقلت ما رأيت فرحا اقرب من حزن ، فسألتها عما قال ، فقالت : ( اسر إلي ان جبريل كان يعارضني القرآن كل سنة مرة ، انه عارضني العام مرتين ، ولا أراه الا حضر اجلي ، وانك أول أهلي لحاقا بي فبكيت ، فقال : أما ترضين ان تكون سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين ، فضحك لذلك ) .
الله لا يحرمنا من جوارها في جناته.
12 - boujemaa السبت 01 يناير 2011 - 02:54
pour moi qu'elle travaille bien la ville et fait honneur aux gens qu'ils l'ont elus, et qu'elle donne un nouveau visage a marrakech, pour ce qui est des habilles , ca ne me dit rien , meme si elle s'habille avec un schort ou mini-jupe, pour moi le travaille qui importe , les autres choses sont discussions des cafes et des ignorants
13 - حكيمة السبت 01 يناير 2011 - 02:56
هذا النوع من الصحافة التي تركز على الشكليات هي شكلية وسطحية والمقال ينتمي لعالم النميمة اكثر منه صحافة.
لا اعرف السيدة المنصوري عن قرب
ولكنني مبدئيا أتضامن معها ضد محاولات تسفيه مجهودها والتغطية عليه بثرثرة فوق الأثير الإلكتروني
و احيي ايضا كل التعليقات التي تصب في اتجاه تثمين المشاركة النسائية في تدبير الشؤون العامة
ويثلج الصدر ان اغلب التعليقات تسير في هذا الاتجاه وهذا تغير إيجابي في المواقف تجاه النساء
اتمنى ان تكون في مستوى الثقة ولا شك انها ستكون كذلك .
أما القفطان المغربي فهو مفخرة للمغرب والمغاربة وهو لباس وطني جميل وبهي و يعكس الهوية والانتماء وبالتالي فهذا في صالحها و ليس ضدها .
14 - alwane السبت 01 يناير 2011 - 02:58
قد يكون المقال غير ذي أهمية من خلال قراءته الأولى، باعتباره ينبش في إدى شكليات أهتمامات الإنسان، لكن قراءة متأنية، إضافة إلى تعليقات القراء، تعطيه من الثراء ما يجعله قمينا بالتفكير والمناقشة. وبهذا الصدد لآ أعيب على السية العمدة لباسها، فهو لباس حشمة ووقار على كل حال. لكني أنتقد فيها أنتماءها السياسي. حيث كان من المفروض أن تعزز الصف الذيمقراطي بدل الصف المخزني. ربما تجد عذرها في انتمائها العائلي. لكن إشعاعها كان قطعا سيكون تاريخيا بغير انتمائها للبام . على كل حال، نتمنى للسية العمدة مسارا موفقاكامرأة وليس كانتماء سياسي
15 - YORK السبت 01 يناير 2011 - 03:00
let's talk about what she doing on her real work not about her dress code.we respect our lady she respect her self.let 's be serious.:respect!respect!respect.
16 - rachid السبت 01 يناير 2011 - 03:02
هاد الصحفي ليكتب هدا المقال حاشا واش يكون ينتمي لمهنة الصحافةـ صافي ماوجد مايكتب باراكا من التبركيك الخاوي او التحنزيز هادي لبست هادي تعرات ياعلى صحافي حكار كو كانت امك او لاختك في داك المنصب مكنتيش غتكتب عليهم شوف اخاي كتب شي حاجا لنستافدو منها جميع او اترك القلم للناس لكيعرفو ليه، بصفتي مغربي انا افتخر بالمراة المغربية او كاتعجبني تلبس او تمارس مهمتها السياسية حيت كتشرفني او كتشرف المغاربة كاملين، دابا كو مكانتش لابسة مزيان غادي تنوض تاني او تكتب عليها العكس وباز ليك ،
والي اختي مشوارك الله اعونك وايعاون اي مغربي كيخدم بلادو بالصح والجدية والمعقول وشكرا وارجو من الصحفي كاتب المقال باش مايتقلقش علي، الصراحة هادي اخويا.
17 - abdou السبت 01 يناير 2011 - 03:04
غريب امربعض الصحافيين شاطرين غير في التبركيك والتحنزيز يا اخي هذه هي المغربية الحرة تفتخر بلباس البلد وفي نفس الوقت تزيل النظرة النمطية الموجودة عندالبعض الذين ينظرون الى التقدم والحضارة في اللباس القصير .
18 - مول البلاد السبت 01 يناير 2011 - 03:06
اسيدي تخدم البلاد وتورينا حنة يديها وقفاطنها.. والله منكشوف القفطان لبساه مغربية كنرتاح سعداتك يا مراكش بقفاطن العمدة.. ولالة المنصوري تلبس حتى المنصورية لبغات ..هد المقال ما ركبش اخوتي.
19 - محمد رحــــــيم السبت 01 يناير 2011 - 03:08
لو أن رجلا من الرجال أضحى رئيسا للبس أجمل البدلات و أغلاها و ربما لجلب ثوبها من الهند أو السند.
أتركوا المرأة تشتغل و لتلبس ما تشاء إلا أن تناقض العرف فهو غير مقبول .
نريد منكم أفكار غير ذي حتى لا نضيع وقتنا في التفاهات و شكرا
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال