24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. هيئات حقوقية تنتقد "تصْفية الأصوات المُعارضة‬" (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | آيت يدر: رهاننا كان دائما على الطبقة المثقفة

آيت يدر: رهاننا كان دائما على الطبقة المثقفة

آيت يدر: رهاننا كان دائما على الطبقة المثقفة

شدد القيادي اليساري محمد بنسعيد آيت ايدر، أن رهانه منذ بداية الثمانينيات من القرن الماضي كان على الطبقة المثقفة، وذلك "من أجل إخراج المغرب من التخلف وتحقيق التنمية الحقيقية بعدد من المناطق المهمشة".

حديث آيت يدر جاء على خلال أشغال المؤتمر الإقليمي للحزب الاشتراكي الموحد باشتوكة آيت باها، حيث أكد أن تأطير الشباب من طرف منظمة العمل الديمقراطي الشعبي آنذاك كان له دور حاسم في تغيير الخريطة السياسية بمنطقة اشتوكة آيت باها.

وزاد "رغم التدخلات لتزوير إرادة الناخبين، تمكنت بذلك هيئتنا السياسية من التوغل لدى فئات من المجتمع على الرغم من محاولات التضييق عليها وعلى مناضليها".

وعن أسباب الصراع مع الدولة منذ الستينيات ،أشار آيت ايدر إلى كون رفض الحكم المطلق ومطالب إعادة الشرعية إلى البلاد إحدى الدواعي المؤججة للتجاذبات بين مكونات اليسار من جهة والدولة من جهة أخرى.

واعتبر بنسعيد أن تأسيس الكتلة الديمقراطية التي كانت الأمل في تحقيق عدة مكتسبات، "منها مقترح الإصلاحات الدستورية التي تم رفعها في مذكرة إلى الملك الراحل الحسن الثاني"، غير أن النخبة السياسية يقول بنسعيد لم تكن في مستوى التطلعات، و"قبلت بالاستفتاء والمشاركة في حكومة التناوب التوافقي، فضيعت بذلك على المغرب فرصة تاريخية"، يورد المتحدث.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - محمد عزوز الاثنين 01 يونيو 2015 - 11:27
تحية للسيد بنسعيد ايت يدر رمز اليسار المغربي المناضل والصامد,في وجه المخزن وقوا الرجعيةوالفساد,من 23مارس فمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي,وصولا لتاسيس اليسار الاشتراكي الموحدوبعده الحزب الاشتراكي الموحد,بقي المناضل بنسعيد وفيا لمبادئه ومواقفه الرافضة للظلم والتسلط والاستعباد.
2 - من خيرة الرجال الاثنين 01 يونيو 2015 - 11:53
من الزعماء السياسيين القلائل الذين حافظوا على الثباث على المبادئ ونظافة الذمة.
اطال الله عمره
3 - الكواكبي المغربي الاثنين 01 يونيو 2015 - 12:11
كلام حق قاله مرة أخرى المناضل محمد بنسعيد آيت يدر. فقط للملاحظة : يجب التمييز بين مثقفين و مثقفين. هناك المثقف العضوي الذي ينخرط في العمل النضالي من اجل التغيير ويقبل بالانحياز للشعب والتعرض للمعاناة من قمع وتضييق ... لكن هناك المثقف التقليدي الذي يحافظ على وعيه الزائف بإرادة منه أو بغير إرادة ويبقى مجرد أداة لتبرير الواقع على الرغم من مستواه التعليمي. هناك فرق بين المستوى التعليمي والمستوى الثقافي. لذا ما كل دكتور يبقى قادرا على التحول إلى علَم ثقافي، أو علَم من أجل التغيير. كما أن فقيها بسيطا بالبادية أو أستاذا أو عاملا أو فلاحا قد يتحول إلى مثقف عضوي راع بطبيعة الوضع فيسارع بالتالي إلى تحمل مسؤوليته مع المجتمع أو في المجتمع لتغيير الواقع وليس لتكريس الواقع. وهناك أشخاص صاروا زعماء وقادة كبار ومثقفين عضويين كبارا، مع أنهم كانوا مجرد عمال أو موظفين صغارا، وهناك أمثلة كثيرة في التاريخ، وأمثلة في العصر الحالي خاصة بأمريكا اللاتينية.
4 - مناضل شريف الاثنين 01 يونيو 2015 - 12:20
اطال الله في عمر هذا الرجل المناظل الذي لم يغير من قناعاته ولو قيض انملة .رجل يشهد له سجل التاريخ المغربي باعتزازه لوطنه ومقته للاحتقار والعبودية والاستغلال .نتمى لك عمرا طويلا حتى ترى على الاقل ما كنت تطمح وتتمناه الى المغاربة الشرفاء الاحرار ولو نسبيا.
5 - الطاهر الاثنين 01 يونيو 2015 - 12:28
تحية للبطل المناضل السي بنسعيد آيت إيدر على مواقفة الشجاعة وآرائه النيرة التي قل من يأخذ بها في هذا الزمن. ينبغي أن يعاد النظر في مفهوم المثقف الذي يراه الأستاذ بنسعيد وبين مفهومه اليوم في ظل ما نراه ونشاهده في إعلامنا وبرلماننا و....ومدى تأثيره في الواقع المعيش.
6 - zorif souss الاثنين 01 يونيو 2015 - 12:59
ترى هل ينهل بن كيران و بسيمة الحقاوي التي قالت يوما عن موازين أنه تبدير لأموال يحتاجها الشعب؟ الثبات على موقف شرف كان كيف ما كان.
7 - المناضل الراقي الاثنين 01 يونيو 2015 - 14:01
اطال الله في عمرك يا حبيب الجماهير ايها المناضل العظيم والاخ الكريم يا من عاملت المغاربة بنبل وكرم ولم تبخل عليهم بنصائحك وتمنيت لهم ما تتمناه لنفسك فلم تستغلهم كما فعل الآخرون آثرت ان تبقى بعيدا على ان تحقق مصالح آنية وهذا ليس غريبا على مناضل شريف كفؤ عظيم شكرا جزيلا ياسيدي لانك لم تطفئ فينا جدوة الكرامة والانتصار للحق ضد الرجعية والنفعية ولاستغلال والمخزن بل جعلتنا نثق في انفسنا ان هناك امل وننا قادرون ولو في احلك الاوقات ولو طال اليل وارخى بظلامه الدامس فنسمات الفجر التي نتعشقها ونتنشقها من بعيد هي من تذكي وتلهب فينا الاصرار على الحرية ومعانقة السماء كطيور الفينيق التي لا تستسلم لرمادها والتي تفضل ان تموت وهي محلقة في اعالي السماء الفسيحة.
8 - تحية احترام للسيد بنسعيد الاثنين 01 يونيو 2015 - 16:06
رجل من كبار المغرب و معدن اصيل لم يتخلى عن مبادئه في الحرية و العدالة و الديمقراطية و كان اول من طلب بإطلاق صراح معتقلي تزمامارت و قالها صراحة في البرلمان في زمن القهر و الرصاص.
لم نعد نرى الآن إلا الطحالب السياسية حكومة و معارضة تتناطح على التفاهة كالاطفال و تؤثت لبؤس سياسي لم يسبق للمغرب ان شهد مثله لا يبشر بخير
9 - شهيد الاثنين 01 يونيو 2015 - 21:42
السيد بنسعيد آيت ايدر كل الإحترام لشخصكم العظيم ولكن رهانكم على المثقفبن رهان فاشل لان الأجدر هو المراهنة على الشعب وعلى الشباب لان طبقة المثقفين تعيش متقوقعة على نفسها وتخاطب الشعب باستعلاء
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

التعليقات مغلقة على هذا المقال