24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الخذلان الأبدي لليسار المغربي (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. خطر التطرف اليميني و"العنف الإلكتروني" يفتح الباب أمام النازية (5.00)

  5. المنبهي يمدّ الجسور بين الفصحى والدارجة المغربية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب ومصر يٌدينان معاً تفجيرات الإسكندرية

المغرب ومصر يٌدينان معاً تفجيرات الإسكندرية

المغرب ومصر يٌدينان معاً تفجيرات الإسكندرية

عبر المغرب ومصر عن إدانتهما القوية للاعتداء الإرهابي الذي استهدف كنيسة بالإسكندرية، وأكدا على ضرورة التنسيق المشترك لمحاربة الإرهاب وتجفيف منابع تمويله.

وجاء في بيان مشترك صدر أمس بالرباط بمناسبة زيارة وزير الخارجية المصري للمغرب أحمد أبو الغيط، أن الجانبين جددا بالمناسبة "إدانتهما بشكل مطلق وبدون تحفظ لجميع أشكال الإرهاب، وثمنا مستوى التنسيق القائم بينهما في محاربة هذه الآفة واقتلاعها من جذورها".

ودعا البلدان إلى ضرورة تعزيز التعاون الاقليمي بينهما في إطار عمل جماعي منسق لمواجهة هذه الآفة وتجفيف منابع تمويلها.

وأبدى الطرفان رفضهما بشكل تام لكل محاولة، أيا كان مصدرها، ترمي إلى إلصاق الإرهاب بدين أو عرق أو ثقافة أو مجموعة عرقية أو إثنية، وأكدا ضرورة ترسيخ قيم التسامح والتعايش بين الأديان والحضارات لتكريس السلم والاخاء والمحبة.

وبخصوص الهجوم الذي استهدف كنيسة قبطية في الإسكندرية والذي أسفر عن مقتل 23 شخصا وجرح 43 آخرين، شدد أبو الغيط على أن "مسؤولية حماية الأقباط تقع على عاتق الدولة المصرية فقط" وعلى أن "الكنيسة المصرية مستقلة وقادرة على الدفاع عن نفسها وترفض أية تدخلات من أي طرف".

وقال أبو الغيط إن الغضب إزاء هذا الحادث لا يقتصر فقط على الأقباط وإنما يسود جميع المصريين، مبرزا أن آلاف الكنائس بمصر تمارس فيها الشعائر الدينية في وقتها ودون أية عراقيل.

ومن جهة أخرى، عبر المغرب، حسب البيان نفسه، عن إدانته القوية للاعتداء الارهابي الشنيع الذي استهدف كنيسة بالاسكندرية وتضامنه المطلق مع مصر.

وعبر البلدان في البيان المشترك عن ارتياحهما لمستوى علاقاتهما وما يطبعها من انسجام في الرؤى، وتضامن دائم ومطلق في حماية وصون المصالح الوطنية العليا لكلا البلدين.

وكان وزير الخارجية المصري قد حل أول أمس الثلاثاء بالرباط في زيارة للمغرب، لبحث سبل تنشيط اللجنة العليا المشتركة بين المغرب ومصر واستحداث آليات جديدة لعملها، وسبل تفعيل آلية اجتماعات وزراء خارجية دول اتفاقية أكادير( مصر وتونس والمغرب والأردن).


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - aziz الخميس 06 يناير 2011 - 08:12
الارهاب لا وطن له
يحيا المغرب وتحيا مصر..
والموت لكل حاقد.
2 - حسيمي الخميس 06 يناير 2011 - 08:14
تفجيرات الإسكندرية نفذها الأقباط أنفسهم من أجل لفت الإنتباه العالمي لهم من جهة و لكي يضغطوا على الدولة المصرية من جهة أخرى. هؤلاء النصارى لديهم مطالب لا نهاية و لا بداية لها. كما أنهم يستعينون كثيراً من القوى الخارجية و خصوصاً قوى الإستعمار الغربية. ما يجب علينا معرفته هو أن الصليبي المشرقي له عداء شديد للإسلام و للمسلمين حتى أكثر من الصهيوني. كما أنهم في النفاق مدرسة كبيرة. دور الصليبيين أثناء الإحتلال الغربي للدول الإسلامية معروف.
3 - wahid الخميس 06 يناير 2011 - 08:16
الطيور على أشكالها تقع تونسِ مصر المغرب ولما لم يزر ليبياً و الجزاير والفاهم يفهمْ
4 - مغربي اصيل الخميس 06 يناير 2011 - 08:18
تحية وتعزية حارة الى شعب مصر الشقيق . نتاسف بشدة بسبب هده الاعمال الاجرامية التي لايقبلها اي دين من الديانات و لا عقل من العقول السليمة. اكيد ان هده الافعال خططت لها جهات خارجية مجرمة بغية خلق فتنة طائفية بين المسلمين و المسيحيين المصريين. ولنا ان نتنبا الان و نتاكد فيما بعد عن مصدر هده الجهات التي لها مصلحة في دلك!! لكن مهما خططت هده الاخيرة و مهما اعدت من مسببات الفتنة يبقى شعب مصر الشقيق اكبر و اعظم من ان يسقط في فخ هده الكيانات الاجرامية. انا متاكد ان معظم المصريين يفطنون جيدا لمثل هده الالاعيب وعوض ان يسقطوا في شباكها حتما سيزدادوا قوة و صلابة و التحاما. لان قوة مصر تتجلى في قوة الحس الوطني وهو افظل سلاح لمواجهة مثل هده الازمات. ختاما اود التدكير ان الشعب المغربي رغم بعده الجغرافي عن شعب مصر يبقى و سيبقى دائما قريب اجتماعيا وسياسيا و مبدئيا و السلام.
5 - BENHAMOU الخميس 06 يناير 2011 - 08:20
Les égyptiens sont nos frères nous leur souhaitons paix et prospérité,nous dénonçons les attentats criminels d'ou qu'ils viennent, ,ridicule de penser que les coptes se font exploser de cette manière, et devant une cathédrale
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال