24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | مغاربة يحتجّون ضدّ إرهاب "داعش" أمام سفارة تونس بالرباط

مغاربة يحتجّون ضدّ إرهاب "داعش" أمام سفارة تونس بالرباط

مغاربة يحتجّون ضدّ إرهاب "داعش" أمام سفارة تونس بالرباط

دانَ مُواطنون مغاربة بقوّة العمَل الإرهابي الذي استهدف تونس يوم الجمعة الماضي وأوْدى بحياة 37 سائحا، خلال وقفة تضامنيّة نُظمت مساء أمس الثلاثاء أمام مبنى السفارة التونسية بالعاصمة الرباط، حضرها من الحكومة كل من وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار، والوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية مباركة بوعيدة.

وبدأ المشاركون في الوقفة الرمزية بترديد مقطع "إذا الشعبُ يوما أرادَ الحياة"، وندّدوا بالعمل الإرهابي الذي ضربَ تونس، وتوحّدت اللافتات التي حملها المشاركون في الوقفة إلى جانب أعلام تونس في شعار "الإرهابُ لن يمرّ"، ورُدّدت خلال الوقفة شعارات أخرى مثل "إرهابي برّا برّا تونس أرضي حرة"، و "إرهابي يا جبان، شعب تونس لا يُهان".

الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية والتعاون مباركة بوعيدة قالتْ في تصريحات صحافية "ما حدث في تونس فاجعة حقيقية نندد بها، ونرفض رفضا تاما أية عملية إرهابية أو تهديد أرواح الناس بصفة عامة، خصوصا في منطقة كانت معروفة بالأمان والاستقرار وفي بلد عزيز وشقيق، وله قيمته ومكانته وشعبه مشهود له بحريته وثقافته من أجل الديمقراطية".

وعمّا إذا كانَ ما حدثَ في تونس يشكّل تهديدا للمغرب، للقرب الجغرافي بينه وبين تونس، قالت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون إنّ ظاهرة الإرهابِ أصبحت معولمة، وهو ما يجعله مهددا للعالم أجمع، وأضافت أنّ المغرب "يعيش جوا من الاستقرار والأمن، مبني نتيجة عمل جبار قام به المغرب خلال عشرات السنوات الأخيرة".

من جانبها قالتْ حنان رحاب، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إنّ ما حدث في تونس، وما يحدث في بلدان أخرى التي تربط المغربَ بها قواسم مشتركة، هو مُصابٌ حلّ بالجميع، وأضافت "كلنا نستشعر خطرا كبيرا وصلنا من تونس، ويصلنا من بلدان أخرى، ونستشعر أنّ منطقتنا لم تعد مطمئنة ولم نعد آمنين في ظلّ تنامي الأعمال الإرهابية".

واستطردت رحاب أنّ "الذئاب المنفردة" التي نفذتْ أعمالا إرهابية بحرَ الأسبوع الماضي في كلّ من تونس والكويت وفرنسا توجد في المغرب، وإنْ كانت حالات معزولة عن الواقع العام، إلا أنها إذا جمعناها في حالة واحدة نجدُها مرتبطة بخيط ناظم واحد، "وهذا ناجم عن كوننا نعيش حالة من الردّة الحقوقية والردة القانونية والردة الثقافية الغريبة عن الشعب المغربي".

وانتقدتْ رحاب بشدّة الوقائع التي شهدها المغرب مؤخرا من متابعة فتاتيْن بمدينة إنزكان بتهمة الإخلال بالحياء العام، والاعتداء الذي طال أحد المثليين في مدينة فاس، واعتقالَ آخريْن قبل أيام في الرباط، والضجّة التي رافقتْ حفل جينيفير لوبيز في مهرجان موازين، قائلة "إذا كان الإرهاب قد ضرب السياحة التونسية، فهذه الوقائع أيضا تضرب السياحة المغربية".

"يجب أن نكون حازمين مع خطابات الكراهية والتكفير، فالإرهاب يبدأ بكلمة قبل أن يتحوّل إلى رصاص أو تفجير"، تقول رحاب، وتابعتْ أنّ ما يحدث اليوم في المغرب "أشبه بالجوّ الذي كان سائدا قبل أحداث ماي 2003 التي هزّت مدينة الدار البيضاء، لذلك فالمغرب ليس في منآى عن ضربات "داعش"، وعن مخططات "ذئابه المنفردة"، خصوصا وأن أكثر من 2000 مغربي يقاتلون في صفوفه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - فردوس الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:09
المغرب والمغاربة قاطبة مع امن وسلامة الدولة التونسية الشقيقة رغم كونها غريمتنا سياحيا في المنطقة ...ولكن سلامة اشقاءنا التوانسة واقتصاد تونس الشقيقة نتمنى لهما كل الخير والتوفيق ....والله يهدي من يسعى للوقيعة بيننا بمعلومات من جرائد العسكر الجزائري
2 - مغربي صريح الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:30
جيد. وزير الخارجية بنفسه والوزيرة المنتدبة والكثير ينددون. والسؤال يبقى هو لماذا فقط تونس.؟؟؟ ماذا عن الكويت.؟؟؟ ماذا عن العراق.؟؟؟ هل يختلف لون دمهم أم أنهم من غير كوكب.؟؟؟
3 - عزيز الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:35
التضامن التام مع تونس الشقيقة ضد اﻹرهاب الداعشي..شعب تونس يريد الحياة الحرة الكريمة وخفافيش الظلام تسعى لجره إلى الاستعباد والتخلف..المغرب ليس أبدا بمعزل عن محيطه..نريد العيش في سلام واطمئنان ونراكم التقدم جيلا بعد جيل..ولا نريد العودة إلى عصور اﻹستبداد والقتل والجلد وقطع الرؤوس..اﻹنسان قيمة سامية وغاية الغايات..والحرية هي روح الحياة.
4 - الأمين الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:43
الحداثي يعمل من أجل وطن يتسع للجميع للمتدين وغيره وللمسلم وغير المسلم، للتاجر وغير التاجر، للمثقف وللجاهل، وعند الظلاميين الوطن لا يتسع للجميع، بل فقط لمن يقاسمهم نفس الافكار والإديولوجيا ....
5 - مرتضى الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:44
في الوقت الذي يناصر فيه المغاربة الأحرار من أبناء الوطن الحياة السلم والحرية، يصر فيه دعاة الدم وساكني الظلام على الدعوة إلى القتل والتعنيف واغتيال حريات الافراد وإلغاء دور المؤسسات . . . يسجل التاريخ كل التراجعات التي تورط فيها حزب العدالة والتنمية
6 - طنجاوي و الحداثي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:46
بعد ما حصل خلال هذه الأسابيع، أترحم على شيء كان اسمه الاستثناء المغربي.
التطبيع مع العنف اللفظي في المشهد السياسي، أدى لتنامي العنف المادي بالشارع، وإلى ظهور نسخ مشوهة من ما يسمى في بعض البلدان ب"الهيئات الشعبية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".
من يريد أن يجر المغرب للمستنقع الذي غرقت فيه دول الجوار؟
7 - أم البشائر الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:48
خانوا القضية أولائك الذي انتصروا إلى مرسي ورابعة، في مقابل تنكرهم لقضايا الوطن.
كنت سأحترمهم لو دافعوا عن فتاتي أكادير وعن مثلي فاس وعن سيدة طنجة وعن الصحفيتين التين كردهما قياديون في حزب العدالة والتنمية من البرلمان تحت ذرائع واهية...
لكن لن أحترمهم لأنهم يضربون من تحت الحزام ويقدمون قضايا عشيرتهم على قضايا الوطن
8 - بيجيدي سابق الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:52
كنت عضوا نشيطا في صفوف شبيبة حزب العدالة والتنمية، حيث أسست عددا من الجمعيات التابعة للحزب.
وقد دافعت كثيرا وبشراسة وبأسلحة مشروعة وغير مشروعة على الحزب ومواقفه أيام المعارضة، لكن وللأسف الشديد اكتشفت تخليه عن كل القضايا والملفات التي كنا نؤمن بها، وذلك بمجرد تسلمه لمفاتيح الحكم...
غادرت سفينة حزب العدالة والتنمية وقد ظهرت به ثقوب كثيرة والواضح أنها لن تصل الى بر الأمان . .
9 - anti bajda الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 02:55
je ne vois pas beaucoup de commentaire dial le bajda
10 - ولد حميدو الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:00
ما وقع بتونس يضر بالسياحة في المغرب عكس ما يروجه بعض الاشخاص بان المغرب او دولة اخرى ستستفيد من الوضع لان الاجنبي عنده عدة اختيارات رغم ان كل واحد يستهويه بلد معين فانا اعرف المانيا ياتي كل سنة مع عائلته الى المغرب
اما الان فكل ما اطلبه هو ان تساعد دول الخليج تونس الشقيقة حتى تتعافى من ازمتها
11 - مسلم عربي مغربي تطواني الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:15
ذات يوم وبينما أتجول في تطوان، إذا بي أرى مظاهرة في الفدان، أصحاب لحى طويلة، بالأمس القريب كانوا زملاء الدراسة واليوم البغدادي استطاع أن يغسل دماغهم، حزنت كثيرا لما آل إليه الوضع، ياه! أهكذا يسهل أن تضحك على شخص وتجعله يتبعك كالبهيمة! هم يقولون أنهم سلفيون ولكن باطنهم يدعم الإجرام، تذكرت حينئذ أن المسؤول كان النظام القمعي البوليسي، هؤلاء لم يأتوا من كوكب آخر، القمع والجهل والفقر والظلم والإقصاء والتهميش والفساد والزبونية والمحسوبية والرشوة وعدم تكافؤ الفرص كلها كفيلة بخلق هذه الظاهرة، في الجانب الآخر الحداثيون وأبناء فرنسا المتنفذون الناهبون لخيرات البلاد يريدونها دولة علمانية رأسمالية متوحشة لا مكان فيها للضعيف، أحسست بحسرة شديدة وفي الآن بنعمة، فلا أقصى اليمين ولا أقصى اليسار، الوسط والبقاء على مسافة متباعدة بين جميع الأطراف هو الحل مع الوقوف مع الحق، لكني دائما أقول: اللهم اضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا منهم سالمين.
12 - ولد حميدو الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:25
من الاحسن ان نشجع السياحة الداخلية و بين الدول الاسلامية اما المشاكل فيمكن ان تقع لك في اي بلد من العالم
فالاجنبي لم يعد يصرف كما كان من قبل فمادا استفاد المغرب من المستكشفين الاسبان الدين هووا من جرف و حملوا مسؤولية وفاتهم للمغرب
13 - الجخمي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:30
لم ار اي احد من العدالة و التنمبة او ما جاورهما من المتاسلمبن في هذ الاحتجاج .تراهم فقط عندما يحتجون على موازبن مع تلعلم ان داعش اخطر من موازين .وهذا اكبر دليل على موالاتهم لداعش وسيكونون او من يطعن تلوطن
14 - Poontang الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:33
المغاربة ولاد أصل وقلبهم كبير لكن اليوم صدمت من الحقد والحسد الذي يكنه بعض المسؤولين التونسيين للمغرب والسبب اظن اقتصادي متعلق بالسياحة وخوفهم من استحواذ المغرب على كل شيء في شمال افريقيا بسبب استقراره لكن بالمنطق المغرب ليس ذنبه ان يكون مستقر العرب ارادو الثورة والتغيير فليتحملوا النتائج عوض لوم المغرب والحقد عليه
عودة لما قاله هذا المسؤول ، اليوم وانا اشاهد قناة cnn الإخبارية استضافوا الناطق السابق باسم الحكومة التونسية وفي سياق خارج عن الموضوع قال : ليس تونس من تعاني بل المغرب عنده صراعات كبيرة بين السنة والشيعة ! بالله عليكم هل المغرب هو العراق ؟ ومتى كانت شيعة في المغرب ؟ السيد اراد ادخال اسم المغرب وتشويه استقراره بقضية خيالية ونسي ان الصحفية الامريكية جد محترفة وتعرف كل شيء ،الصحفية لم ترد عليه فقط استمعت لخرافاته قبل ان تغير الموضوع
في وقت سابق ظننت ان الملك حفظه الله عندما قال اللهم كثر من حُسادُنا ،، قلت ربما الملك ارتكب خطا بهكذا كلام وظننت ان اخوتنا في شمال افريقيا شعوب متوحدة لكن اليوم تاكدت ان ملك المغرب لايتكلم من فراغ بل هو شخص يعرف الشادة والفادة والجميع حاقد علينا
15 - عبدو الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 03:52
نفس الوجوه التي تطبل وتزمر ونفس الشعارات وكأننا نعيش في بلد يحكمه الإرهاب والإرهابيون . هذه الشرذمة القليلة من المتظاهرات المتخلفات لا تؤمن بدستور البلاد وباستقلالية القضاء في بلدنا ولاتؤمن إلا بإرهاب العري والفسوق والفجور ضد ماتبقى من طهارة وغيرة على القيم النبيلة داخل المجتمع . هاته الجمعيات النسوانية تريد فرض الفساد الأخلاقي داخل المجتمع باسم حقوق الإنسان والحريات الفردية وهي الحقوق التي تكفلها بلادنا للجميع لكن في حدود عدم الإخلال بقيم المجتمع المغربي المسلم . هؤلاء يركبون على جميع الأحداث ويدغدغون مشاعر الناس ويستجدون عواطفهم لجعل المغرب بركة من الأوحال العفنة من الشذوذ والتحرر الجنسي و المجاهرة بقبيح الأفعال وذميمها . أليس هذا إرهابا يستحق العقاب ؟ باسم قانون مكافحة الإرهاب وباسم كل القيم الإنسانية .
16 - صوفيا الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 04:44
لا أستغرب لحقد بعض ساسة توانسه من بلادنا لسبب واحد أنه كانو كيظنه أنهم حسن منا و ولينا حسن منهم ..كنقولهم يارب ديما مغرب حسن وحسن ..وكنقولهم ليس المغاربه من قالو لكم تورو ع زين العابدين فلتتحملو نتيجة..
17 - salihââ الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 04:53
تألمت كثيرا . بقاوا في بزاف هادوك النصارى بغض النظر عن العري . هم جالسون بهدوء بغاو مساكن يتشمشوا او يتساراو او يرجعوا لبلادهوم سالمين . حرام واش يكون هذا هو الإسلام .
18 - ولد حميدو الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 05:06
انا متفق مع رقم 15
لان بعض الجهات ارادت ان تفرض علينا بعض الانحرافات و كل من رفضها يعتبرونه داعشي بينما الارهابي مجرم و مسترزق من اجل الاموال و لا تهمه الامور الاخرى فمند سنوات لم نكن نعرف التطرف و رغم دلك كان المغاربة يحترمون القيم الاسلامية عن قناعة
فلو كان هؤلاء النسوة يخفن فسوف لن يخرجن فالمغرب بلد التسامح و لكن لسنا سويد و لسنا افغانستان
19 - .... الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 05:38
لقد طردنا داعش بدون رجعة حتى اصبح يخاطبنا من بعيد و يقول لنا بان صيامنا غير جائز
فلا تجعلنه فزاعة لكي تحرفن المجتمع بسببه
20 - Ilmani الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 07:48
DAECH est entre nous et chaque jours on les voit partout: Inzeggane, Fes, Casa, Tanger....etc commemçens par nous manifester contre les DAECHES de dedans sinon on les verra demain avec des A47entre ses mains appliquer leur vision du Baghdadi
21 - الفتنة الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 09:33
تقريبا نفس الوجوه نراها في كل الوقفات الاحتجاجية التي لها علاقة بالارهاب او الحريات الفردية (اللواط .الزنى.العري.اكل رمضان) بمعنى واقعي كل حدث ذكر فيه الاسلام يركبون سياراتهم رباعية الدفع ليس لهم شغل في هذا الشهر المبارك سوى استفزاز المسلمين وزرع الفتن والاسترزاق منها والمحزن في الامر هو انهم وجود اعلام يدعهم ليتكلموا بكل حرية وينسبون اقوالهم وافعالهم للشعب المغربي نحن مسلمين وضد قتل النفس الا بالحق والله ورسوله بين لنا وهدانا الى طريق الحق ولكن يجب الوقوف ضد الاسباب الحقيقية وراء هذا القتل وسفك الدماء بغير حق انه الظلم والتعدي على حقوق المسلمين ورؤوس الفتنة سيتم فضحهم باذن الله ويجب على الاعلام الكف عن دعم عن رؤوس الفتنة تحت ذريعة حقوق الانسان اي حقوق تتكلمون عليها
22 - مغربي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 09:34
المغرب بلد مستقر لا يحتاج الى مثل هذه النعرات الفارغة من طرف اناس همه الوحيد هو التطاول على ديننا الحنيف
23 - بنت البلاد الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:10
والله أحسن تعليق قرأته هو رقم 11 لمسلم عربي مغربي تطواني هدا ما كنت أريد قوله وهدا ما نحتاجه في بلادنا السعيدة لا ارهاب ولا علمانية وتبعية للغرب نريد مغربا مسلما متدينا و متسامحا لأن الاسلام دين التسامح والأمن و السلام الله يعطيك الصحة قلت كل شيئ وباختصار وعقلانية
24 - حميد الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:14
إنها رسالة مشفرة من الحكومة التونسية لهذه الدول الثلاتة 1 تركيا موقع إلتقاء الإرهابيين العالم تحت مجهر المخابرات العالمية لتغير الإنظمة بعد فشل ربيع العرب حسب الأولوية 2 ليبيا مكان لوجستيك و وجود كل الأسلحة الحربية ثقيلة متوسطة وخفيفة لتدريب الإرهابيين وتحميسهم وإعطائهم حقنة زائدة مكان لكل التنظيمات الإرهابية المعروفة 3 المغرب معروف بإنتاجه ومتاجرة و تسويق المخدرات لتموين جماعات الإرهابية بعد تجريم وتحريم دفع الفدية وهناك أشياء مخفية لبعض عامة الناس قد يأتي يوم تعريفونها
25 - مغربي الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:35
هناك خيارين مطروحان الان:
1-اما ان ذلك شأن تونسي ولا علاقة لنا به
2-واما ان هؤلاء منافقين عندما يقولون للمتظاهرين ضد الارهاب الصهيوني في فلسطين المحتلة ان "ذلك شان فلسطيني وليس مغربي"
فما هو الصحيح منهما يا ترى؟
26 - الإسلام الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 10:39
السلام عليكم هادا امر غريب لمادا لا تفعلون هدا عندما يعتدون المجرمون على المواطنين المغاربة ..................هده الإعتداءات بشعة متل .السرقة بالتهديد بالسلاح الأبيض .و ترويج القرقوبي.و القتل العمد بمقصد السرقة. و الإغتصاب من طرف المجرمين بالتهديد بالسلاح .و حراس السيارات الدين يبتزون المواطنين بالأداء غير رغبة عنهم.و جرائم كتيرة بشعة توقع عندنا في المغرب كل ساعة و المجرمون يقبض عنهم اليوم و يفرج عنه اليوم الأخر مارأيك في هده الحوادث التي توقع عندنا .نحن محرمون من التجول بحرية خوفا من المجرمون الدين يردون الحصول على المال بطريقة غير شرعية ؟
27 - election الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 11:26
oui on est contre la terreur et aussi contre la diabolisation des marocains ,ce n'est pas en utilisant du vocabulaire fort comme daech ou pyngyong que vous gagnerez les elections

je ne vote pas et je ne voterai jamais
28 - امير نفسه الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 17:24
ﻻ تحلمي بالاستزوار يا سيدة عسولي فانت لست المرأة المناسبة لمناصب عليا كهذه..والمرجو حصر العمل الجمعوي فيما هو جمعوي وﻻ تحاولي الركوب على هذا النشاط للوصول الى القمة ..فالقمة مركب ﻻ يصله الناس اﻻ بالعمل الدؤوب والعلم والعطاء ...
29 - مغربي الجمعة 03 يوليوز 2015 - 04:31
وجوه لا مصداقية لها داخل المجتمع المغربي انها لا نراها في القضايا التي تهم الشعب المغربي اما المناضل مزوار سامحه الله فقد سلب لحزب الاحرار البريق الذي كان يتوفر عليه ايام الاستاذ عصمان
30 - radhouane الجمعة 03 يوليوز 2015 - 16:14
نحبكم في الله أيها المغاربة الأفاضل اخوكم من تونس
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

التعليقات مغلقة على هذا المقال