24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  3. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  4. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

  5. هواوي تمنح برنامج المطورين 1,5 مليارات دولار (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المحكمة الإسبانية تشيد بدور المغرب في محاربة "الدواعش"

المحكمة الإسبانية تشيد بدور المغرب في محاربة "الدواعش"

المحكمة الإسبانية تشيد بدور المغرب في محاربة "الدواعش"

قال المدعي العام للمحكمة الوطنية الإسبانية، خوان أنطونيو غارسيا خبالوي، إن "المجموعة الأربعة" التي تضم كلا من إسبانيا، وبلجيكا، وفرنسا، والمغرب، تعقد لقاءات دورية، أربع مرات في السنة، لمناقشة الاستراتيجيات المناسبة لتبادل التجارب بهدف التصدي للتطرف "الداعشي" في كل دولة.

وأفاد خوان أنطونيو، الذي كان يتحدث في محاضرة نظمت بمدينة مليلية المحتلة تحت عنوان: "التعاون القضائي الدولي لمحاربة الإرهاب الراديكالي الجهادي"، أن التعاون الأمني مع المغرب، يعد بمثابة إحدى الآليات التي تملكها دول الاتحاد الأوروبي للوقوف ضد ما يسمى "الدولة الإسلامية"، رغم أن هذه البلدان تتوفر أيضا على إمكانياتها الخاصة بهذا الشأن.

وزاد المتحدث بأن "EUROJUST"، وهي هيئة تابعة للاتحاد الأوربي تعنى بتقوية التعاون القضائي بين دول الاتحاد، توفر قاعدات بيانات مشتركة لتبادل المعلومات، وتمتاز بفعالية كبيرة، كما أنها الأقوى على مستوى العالم، وتضم فريقا يسهر على تحليل المعطيات الواردة من كل دولة على حدة، وجعلها تصل إلى الأطراف الأخرى.

واستطرد المدعي العام الإسباني أنه في حال تواجد تشابه في المعلومات المقدمة من الأطراف المشكلة للمجموعة، يتم التعامل بجدية مع الموضوع وتبدأ مرحلة الشروع في التحقيقات، مضيفا بأن "النيابة العامة الأوروبية" تتوفر على قدرات كبيرة في مجال محاربة الإرهاب، وذلك في ظل ارتفاع أعداد الملتحقين بصفوف التنظيمات الإرهابية بكل من سوريا والعراق.

وتابع بأنه من خلال تجربة المحكمة الوطنية الإسبانية في التعامل مع ملفات الإرهاب، اتضح مدى تزايد أعداد المتعاطفين مع هذه الجماعات المتطرفة، سيما أن الأمر لا يقتصر فقط على الفئات ذات المستوى التعليمي الضعيف، وإنما أيضا يشمل منظرين يعملون على الترويج لأفكار من قبيل أنه بإمكان النساء المغادرة "للجهاد" بصفوف "داعش" دون استشارة أزواجهن.

وتبعا لذات المسؤول القضائي، فإن الشباب هم أكثر المستهدفين والملتحقين بصفوف التنظيمات الإرهابية، وهذا راجع إلى وسائل نشر الأفكار الجهادية خاصة الإنترنيت، ومواقع التواصل الاجتماعي، والهواتف النقالة، باعتبار أن هذه الفئة هي الأكثر التصاقا بآليات التكنولوجيا التي عبرها يتم تمرير رسائل ذات طابع متطرف، وغالبا ما يتم استمالتهم بسهولة لأن شخصيتهم ضعيفة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - sohail الخميس 23 يوليوز 2015 - 15:27
لا تهمنا مجاملات احد لان مثل هاته المحاكم اوالجمعيات يشجعونك في البداية تعترف باراءهم ثم يمررون انتقاداتهم السلبية كيفما يشاءون
2 - العربي الخميس 23 يوليوز 2015 - 15:29
تصحيحا لبعض المفاهيم نقول لايوجد هناك فقط جانحون مارقون خوارج اسمهم الدواعش.كل تكفيري الغائي استأصالي هو داعشي بالمفهوم العلمي والادبي والديني.كل من رفع السلاح لفتنة وترويع وبلبلة هو داعشي.وبالمناسبة نحيي ونشد بكل حرارة على عيوننا التي لاتنام نحيي أمننا صمام أماننا نحيي كل المرابطين بالكلمة الحرة المجردة من الفتنة والطائفية.نحيي كل من ساهم على الحفاظ على هذا الوطن آمنا راضيا مرضيا.
3 - عبد اللطيف محمد الخميس 23 يوليوز 2015 - 15:31
مخطئ من ظن ان لداعش دينا ... هو تنظيم مجرم وليس اسلامي لا علاقة اطلاقا له بالاسلام واتحدى من ينسب داعش للاسلام
4 - بلعيدوفيتش الخميس 23 يوليوز 2015 - 15:35
لا مكان لداعش بييننا.... انتهى الامر ..

تركيا في ظل العدالة و التنمية .. جعلت تركيا ممرا للمقاتلين الدواعش ..و حاولت استغلالهم ..لضرب بشار المجرم و الاكراد ..

الان فصاعدا تركيا ستكتوي بنار داعش..
كما اكتوت بها الانبار و الرمادي ..


من يحاول ترويض داعش كمن يربي الحية في منزله ...مهما اطعمتها ...يوما ما ستلذغك ..في اول فرصة لها ..
5 - حسن الخميس 23 يوليوز 2015 - 16:34
فعلا هناك تعاون سلس في إطار الرباعية " المغرب , فرنسا ,اسبانيا و بلجيكا ) و سبب قوة هدا التكتل تكمن في عدم اعتماده على الوسائل الرسمية التي تقتضي احترام السلم الاداري اي ضياع الوقت الدي تستفيد منه الجريمة التي لا تعترف بالرسميات او الحدود .فالرباعية التي يلعب فيها المغرب دور طلائعي يتم فيها تبادل المعلوماتفي ظرف وجيز مع احترام القانون و الشرعية .
إلا ان المطلوب من المغرب الاستفادة من الآليات الاوربية في مجال تبادل المعلومات لكونه خارج الاتحاد الاوربي حتى يتاتى له الاحتفاظ بتفوقه كحصوله على عضوية الاوروجست eurojust
6 - sa9r atlas rachid الخميس 23 يوليوز 2015 - 16:45
المغرب أدهش العالم بكفائته الأمنية فبفضل أجهزة الإستخبارات المغربية تم تفكيك أكتر من 133 خلية إرهابية في إسبانيا وفرنسا وبلجيكا وحاولت كل من فرنسا وإسبانيا شراء السيد الحموشي بأوسمة لاكن المغاربة الشرفاء الغيورون لا يباعون .نحن من أفضل الأجهزة العالمية لمكافحة كل أنواع التطرف كان إسلامي أو اليساري أوالعلماني فكل من يريد فرض أفكاره بالعنف والتحريض على أعمال شغب سوف يكون المغرب مقبرة لإديولوجيته
7 - احنصال الخميس 23 يوليوز 2015 - 16:47
المغرب يتعاون مع من يمد يده والدول الأوربية كما جاء في التقرير تتبادل المعلومات في ما بينها ومع العلم أن المغرب يتعامل مع ثلات دول أوربية وهي فرنسا وإسبانيا ثم بلجيكا. وبما أن هده الدول الثلاتة في الإتحاد الأوروبي هذا يعني أن خبرة المغرب يتقاسمها مع المجموعة الأوروببةهذا من جهة ولكن إذا قسنا حجم التعاون الأمني أو الإستخباراتي بين المغرب وجيرانه فهي منعدمة ونرى ما يحذث في دول الجوار لإن تعنتهم والغرور وعدم الرضى بمن هم أحسن منهم ولو بتزويدهم بمعلومات ذات أهمية كبيرة من الجانب الأمني فالرد دائما هو الرفض ولربما توجه إتهامات للمغرب على أنه هو المدبرللهجمات كما تفعل الجزائر كلما إشتد عليها الحال بذل طلب المساعدة من المغرب لأننا متفوقون على الجزائر وهذا من فضل الله تلتجئ الجزائر لطرق تحاول من خلالها تبخيس تفوقنا عليها والخاسر إذا ليي المغرب فالعالم يعترف لنا بهاذا ولكن الخاسر هو المتكبرلمغرور
8 - marocain الخميس 23 يوليوز 2015 - 16:52
أن التعاون الأمني مع المغرب، يعد بمثابة إحدى الآليات التي تملكها دول الاتحاد الأوروبي للوقوف ضد ما يسمى "الدولة الإسلامية"، رغم أن هذه البلدان تتوفر أيضا على إمكانياتها الخاصة بهذا الشأن.
لو كانت تلك البلدان حقا لها آلياتها الخاصة لصد الإرهاب لما سمعنا كل يوم في الأخبار دوي انفجار في الأخبار في البلدان الأوروبية.
إن المغرب هو الدولة الأولى في العالم القادرة على صد الإرهاب ولها من الخبرات ما يؤهلها لتقود الحرب ضد الدواعش الكفرة.
تحية إلى المملكة المغربية ونسأل العلي القدير أن يحفظ بلدنا من كل شرور وتحية أيضا لجنود الخفاء الذين يسهرون على حمايتنا.
9 - the truth الخميس 23 يوليوز 2015 - 18:36
محاربة الدواعش و فكرهم تبدأ منذ نعومة الأظافر و ذلك بفرض التعليم العلماني الجيد المتسامح و ليس الأفكار العنصرية اللامتسامحة اللتي تلغي الآخر اذا كان مختلفا. الأفكار الداعشية بدأت تنتشر كالسرطان في المغرب هناك فئات أصبحت تتدخل في ما لا يعنيها في مأكل الآخرين، ملبسهم، تفكيرهم، الخ.. يجب محاربة هاته الفئة و بشكل عاجل. احنا المغاربة يكرهنا العرب كلهم و بدون استثناء و اذا لم نحارب الدواعش و أصحاب اللحي اللدين ليس لهم شغل شاغل سوى احتكار انترنت لنشر تخلفهم و إرهابهم فسوف نصبح كأفغانستان و الصومال حينها سوف يكرهنا العالم الحر المتحضر و سوف ندفع الثمن غاليا لأننا لا نعرف قيمة السلام. الحياة مع الظلاميين جحيم في جحيم و حروب و كراهية من جميع الجنس البشري.
10 - HAMOUDA الخميس 23 يوليوز 2015 - 20:19
في 5-12-2005 قال وزير الدفاع الأمريكي الأسبق رامسفيلد في جامعة هوبكنز الأمريكية في تعليق له حول مستقبل العراق "ستكون العراق بمثابة القاعدة للخلافة الإسلامية الجديدة التي ستمتد لتشمل الشرق الأوسط, وتهدد الحكومات الشرعية في أوروبا وإفريقيا وآسيا, وهذا هو مخططهم. لقد صرحوا بذلك, وسنقترف خطأ مروعا إذا فشلنا في أن نستمع ونتعلم," وقال رامسفيلد في حفل توديعه " إن الإرهاب هو السلاح المفضل للمتطرفين, وغايتهم العظمى السيطرة على العالم الإسلامي, إنهم يريدون الإطاحة بأنظمة الحكم الإسلامية المعتدلة, وإقامة دولة الخلافة ... ومن ثم ينتشرون عبر الكرة الأرضية من إندونيسيا إلى الشرق الأوسط, ومن ثم إلى شمال إفريقيا, ومنها إلى جنوب أوروبا"
11 - مغاربي الخميس 23 يوليوز 2015 - 20:24
يحتل المغرب مكانة مرموقة وموقعا استراتيجيا داخل المنظومة الدولية وتجمعه عدة اتفاقيات متنوعة بين ما هو تنائي مثلا بين المغرب وتونس فهو ثنائي ما بين المغرب وجامعة الدول العربية المغرب والاتحاد الاوروبي المغرب ومجلس دول الخليج وهكذا وبعض اتفاقيات التعاون وقعها المغرب مع بعض المنظمات الدولية المعروفة ببرامجها المختلفة في مجموعة من المجالات .ومن الخطإ ان يقول قائل ان المغرب لا تجمعه علاقات تعاون بينه وبين دولة الجزائر الشقيقة خصوصا في المجال الامني ومجال حماية الحدود والجمارك والقضاء يستحيل والا لماذا هناك سفراء في كل من دولة الجزائر والمغرب .تعاون قائم رغم اغلاق الحدود البرية زوج بغال الحدود الجوية مفتوحة والرحلات من والى الدار البيضاء والجزائر بشكل اسبوعي ومنتظم.ولا توجد اية عداوة او بلوكاج فيما يخص تبادل المعلومات ذات الطابع الامني والقضائي التي تهم البلدين وشعبيهما.فقط يجب عدم الخلط بين التعاون الدولي وموقف من الاخر .الدولتين تعملان باستمرار من اجل درء الاخطار التي تهدد الشعبين الشقيقين الجزائر والمغرب اللذين تربطهما اواصر اخوة ودم واسلام وعروبة منذ ملايين السنين .
12 - مهاجر الخميس 23 يوليوز 2015 - 23:44
لكن ماذا جنى المغرب مقابل هذا ؟ كما قال الملك محمد السادس في احدى خطبه ان اوربا والغرب لايقدمون اية حلول واضحة من اجل النمو و الاقلاع لاقتصادي ماعدا اوامر وملاحظات هنا وهناك بل على العكس لولا داعش كم من مسؤول امني سيكون مطلوبا لدى العدالة الاوربية ؟
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال