24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | بنعبد الله يدعو إلى جيل جديد من الإصلاحات

بنعبد الله يدعو إلى جيل جديد من الإصلاحات

بنعبد الله يدعو إلى جيل جديد من الإصلاحات

أكد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله، مساء أمس الجمعة بالقنيطرة، أن "تعزيز المكاسب التي استطاع المغرب تحقيقها في شتى المجالات، يمر عبر تبني جيل جديد من الإصلاحات".

وقال بنعبد الله، خلال لقاء مفتوح مع ساكنة مدينة القنيطرة، إن هذه الإصلاحات ينبغي أن تستهدف المجال الاجتماعي بشكل أساسي، اعتبارا لاستمرار وجود "عدد كبير من الاختلالات الاجتماعية، المتمثلة أساسا في آفة البطالة وضعف الخدمات الصحية والتعليمية واتساع الفوارق الاجتماعية".

وأكد أن تعزيز التلاحم القائم بين المؤسسة الملكية ومختلف القوى الوطنية والتقدمية، "يعد الصيغة المثلى والسبيل الأنجع لمعالجة كافة الإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد".

وأوضح بنعبد الله، خلال هذا اللقاء المنظم بمناسبة افتتاح المدرسة التكوينية للحزب بالقنيطرة، أن التغيرات الإيجابية الكثيرة التي شهدتها المملكة خلال السنوات الأخيرة، "تعد نتاج تضحيات جسيمة ومسلسل نضالي طويل أعطى ثماره بفضل إرادة ملكية قوية تروم تعزيز صرح البناء الديمقراطي وتقوية أسس دولة الحق والقانون".

وفي معرض حديثه عن الحراك السياسي والاجتماعي الذي تشهده عدد من البلدان العربية، أوضح بنعبد الله أنه يتعين الأخذ بعين الاعتبار "التقدم الملموس الذي حققته المملكة في مجال ضمان التعددية السياسية وتوسيع هامش الحريات وتوفير ظروف العيش الكريم لكافة المواطنين".

وفي سياق متصل، أكد بنعبد الله، أن مطالب الإصلاح المشروعة التي عبر عنها عدد من الشباب المغربي خلال مسيرات 20 فبراير الجاري، "ليست جديدة أو وليدة اللحظة"، على اعتبار أنها "كانت مطروحة في الساحة السياسية الوطنية منذ سنوات، كما أن جزءا كبيرا منها دخل حيز التفعيل".

وشدد الأمين العام للحزب، في هذا الإطار، على دور الأحزاب السياسية في تأطير وتوجيه الشباب المغربي، من خلال استيعاب تطلعاته المشروعة ورصد رغباته وآماله، ومن ثم التعبير عنها عبر برامج ومشاريع واضحة المعالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (32)

1 - بدر السبت 26 فبراير 2011 - 23:51
سؤال؛ ماشعورك و 99°/° من المغاربس لايحبونك ولايحبون ان يرو طلعتك البهية. تفارقو على هذ لبلاد خليوها تزيد لقدام يا اصحاب المصالح الشخصية الضيقة
2 - عبدالحق السبت 26 فبراير 2011 - 23:53
الى عزيزتي رانيا اهل يستوي الدين يعلمون و الدين لا يعلمون ان مثلك كمثل الصم البكم الدين لايفقهون بل لايعقلون .انا الان ابحت عن امراة مثلك لا على منصب .وافهم يالفهمة
3 - moussa السبت 26 فبراير 2011 - 23:55
cher camarade Nabil, tu sais que le PPS est actuelement en crise politique à cause de son communiqué concernant son opinion contre le mouvement du 20 févreier 2011. pour résoudre ce problème je vous conseille de suiovre les étapes les suivantes: changement radical au niveau du bureau politique du PPS par la révocation des mouchares à savoir Addichane, Soual, Taj,Dokkali, Roukbane, maamouri, Souhail...
l'intégration des vrais camarades militants(à vous devoir...)
joindre les revendications du peuple avec un communiqué officiel
éviter la langue du bois concernant les revendications légitimes de la classe la plus démunie
sauvegarder le fil et les principes de l'école du PPS et du socialisme scientifique...
4 - حسام السبت 26 فبراير 2011 - 23:57
لقد سئمنا من خطابات هؤلاء السياسيين يظنون أن الشعب لا زال غبيا وأنه ببعض الكلام المنمق المعسول سوف تمر حيلهم علينا أليس حريا بهم ان يراجعواضمائرهم ويرحلوا ببعض من كرامتهم قبل أن يرحلوا رغما عن أنوفهم ألم تمتلئ حساباتهم بالمال المنهوب الم يشبعوا من دماء ولحوم شعبهم
5 - Bari السبت 26 فبراير 2011 - 23:59
Les réformes qu'on veut c'est que vous disparaissiez complètement de la scène politique et de cesser de vous faire payé par l'argent public.
6 - Mahjoub الأحد 27 فبراير 2011 - 00:01
Si c'est votre opinion, prière de donner l'exemple, quittez la politique, rentrerz chez vous en retraite et laissez la place aux jeunes si vous êtes pour le rajeunissement. Nous attendons votre réaction d'abord. En plus, je vous prie de, puisque vous avez l'accès à Abbas El Fassi et aux membres de gouvernement, de faire de même.
Merci
7 - عبدالحق الأحد 27 فبراير 2011 - 00:03
هده الاحزاب الان لم تعد تؤتي تمارها لان مدة صلاحيتها قد انتهت من عشر سنوات واكثر،لم تعد حتى قادرة على حل مشاكلها الداخلية فبالاحرى ان تحل مشاكل المواطنين،انهم من شجرة واحدة حتى دالك الحزب الجديد الدي يطلق عليه اسم حزب الاصالة و القرصنة فمدة صلاحيته كانت منتهية و السوق الان انتبه جيدا لهده المسالة. المهم، في يوم ما سال صحافي رئيس حكومة دولة متقدمة حيت قال له ما سر تقدم دولتكم ياسيادة الرئيس فاجابه قائلا؛التعليم ثم التعليم ثم التعليم واترك لكم الان المجال للمساءلة لمادا لم نتقدم
8 - عماد الشريف الأحد 27 فبراير 2011 - 00:05
تعاليق خارج التغطية.اسهل شئ هو النقد الهدام غير المبني على الواقع.السبد بنعبد الله من الجيل الجديد للسياسيين بحب ان نشحعه دون ان ننضم الى حزبه مناضل شريف قد تكون له اخطاء لكن من يعمل لا بد ان يخطئ ومن يحترف النقد فقط ولا يعمل فانه يبقى في الهامش
9 - rania الأحد 27 فبراير 2011 - 00:07
Le monsieur veut un poste a tout prix...un poste un poste un poste...chwya , il fera une manifesattion a lui tout seul pour un poste...ca lui manque le train de vie :chauffeur, personnel etc..
10 - manou الأحد 27 فبراير 2011 - 00:09
البارح وكنت تغني العام زين و الآن تنادي بالاصلاح عجبا لكم ةالله
11 - منا رشدي الأحد 27 فبراير 2011 - 00:11
أحرى ب " بن عبد الله " أن يكنس باب حزبه عوض المطالبة بجيل جديد من الإصلاحات ، هو يعلم أكثر من غيره مدى تغلغل الفساد داخل حزبه التقدم والإشتراكية وربما يحتاج من يذكره بسلسلة الصفقات المشبوهة التي أبرمها عندما كان مسؤولا على قطاع الإعلام .
كما جرت العادة بالمنافقين ، هاهم يريدون تزعم الحركة الإصلاحية ليتبرؤوا من فترة سوداء ستلاحقهم إلى أبد الآبدين . اليوم يطالبون بجيل جديد من الإصلاحات وتناسوا موقفهم المؤيد ل عباس الفاسي الذي قالها صراحة في أكثر من مناسبة ، " حزب الإستقلال ومعه الكتلة لا يطالب بأي تعديل للدستور " هذا كلام واضح وصريح من حليف التقدم والإشتراكية داخل حكومة عباس الفاسي التي تتهاطل عليها لعنات المغاربة شرقا وغربا شمالا وجنوبا ، فمتى يتعضون ؟
12 - abd razk de usa الأحد 27 فبراير 2011 - 00:13
الاصلاح هو الا خويتي الساحة لشي واحد احسن منك
13 - marocain الأحد 27 فبراير 2011 - 00:15
أنتم أسباب هده المشاكل. أحزاب ضعيفه ورؤساءه أنتهازيين.
قوموا نالضمقراطية داخل هياكلكم وأعطووا شباب ليرافق الملك في اصلاحاته.
هيا أدهبوا.
14 - simohamed الأحد 27 فبراير 2011 - 00:17
أولُ إصلاح يجب ُ أن يقوم َ به كل من يؤيد مسلسل الاصلاحات في المغرب هو التعليم و المد ن الداخلية المهمشةانظر إلى مدينة سوق الاربعاء الغرب
15 - مغربي مخنوق منكم الأحد 27 فبراير 2011 - 00:19
انتم المشكلةيا احزاب.الحل هو حلكم نهائيا.انتم مرادفات للفساد و الزبونيةوالاغتناء السريع.كرهتكم و كرهت زعماءكم المنافقين .وجب محاكمتكم امام الشعب.وعييييييقوا را طلعتو لينا فراسنا يا مصاصي دماء الشعب.
16 - ahmed naji الأحد 27 فبراير 2011 - 00:21
عا سير بحالك انت وجميع الاحزاب
وغاتقاد
17 - مساعد الأحد 27 فبراير 2011 - 00:23
الله يعفو علينا وعليك،
لن يكون هناك تغيير،
مادام أمثالك وهذه الوجوه المبتذلة و المتطفلة على الشأن العام في البلاد، يتمسكون ويعضون بنواجدهم على الكراسي ومراكز القرار ..
18 - pipo الأحد 27 فبراير 2011 - 00:25
le jeunes du maroc demandent et exigent le départ de tous ces vieux charlatans et ces vieux politiciens qui sont à l'origine de tout le dasatre les : aherdane, el aansser, abas lfasssi et Co., el yazghi radi al amaoiui, koulhoum bayi3in lmatch
19 - أبو هشام الأحد 27 فبراير 2011 - 00:27
لاتكاد تسأل شاب مغربي عن الأحزاب السياسية حتى تعلو محياه علامات الخشب إن كان متحزبا أو علامات الإستهجان والنفور إن لم يكن متحزبا. فالشباب الذين يصرون على الإنخراط في العمل الحزبي رغم أوضاعه الحالية ينتهي بهم هذا الإلحاح والعزم بامتلاك لغة وخطاب الخشب الذي تتقنه النخب السياسية. وحين يعودون إلى أصدقائهم في مواسم الإنتخابات يتفاجأ الإثنان. فهذا تعلم لغة الخشب وذاك مايزال يرفض سماع طلاسمها. وهذا الوضع يدل على أن الأحزاب السياسية مازال في حالة ركود وماتزال تتبنى خطاب الركوض المأسس على الشرعية التاريخية للحركة الوطنية ومقامة الإستعمار الذي لم تعايشه قط الأجيال الحالية بقدر ماتعايش البطالة والتهميش حاليا . الخطاب المقبول والمسموع حاليا هو خطاب التنمية والتطلع للمستقبل وليس الإجترار لملاحم الماضي المضخمة. الأحزاب مطالبة اليوم بتقديم برامجها و الإنخراط في تعبئة المواطنين للمشاركة فيه. فتوازن الحزب وقوته مرتبطة بحركيته وزخم ديناميكيته تماما كالخدوف الذي يبقى واقفا مادام يدور. فإن وقف سقط.
20 - driss الأحد 27 فبراير 2011 - 00:29
des rumeurs circulent qu il y aura un changement du gouvernement.tu es a la reconquete d un poste ca se sent .bonne chance
21 - tawfik الأحد 27 فبراير 2011 - 00:31
يبدو أن ملايين الوزارة و السفارة لم تنفع معك، فمن الافضل اذن ان اللجوء الى النفاق السياسي لعلك تحصل على حقيبة جديدة.
الاصلاح الحقيقي هو تغبروا علينا وجوهكم راكم قهرتونا الدينصورات
22 - ممحمد أيوب الأحد 27 فبراير 2011 - 00:33
رأيي ان اولى الاصلاحات هي ان تسكت انت وأمثالك من الانتهازيين والوصوليين والسياسيون العجزة...لقد سئمناكم...فرحلوا عنا وجوهكم جزاكم الله خيرا...سئمناكم ومللناكم فاريحونا ايها المنافقون والكذابون...انت وامثالك ممن يشغلون المشهد السياسي ارفقوا بنا وانصرفوا قبل ان نرجمكم بالطماطم وبالبيض الفاسد...ارحمونا من فضلكم...زمنكم ولى وانفضحتم...لا تهمكم لا الاصلاحات: قديمة كانت او جديدة...ما يهمكم هو المناصب وامتيازاتها...منذ 1998 وانتم وطرفاقكم" في الحكومة...ماذا قمتم به من اصلاحات حتى تتحدث عن اصلاحات اخرى جديدة؟على من تكذب ياهذا؟ ما هذه الوقاحة؟ هل تبحث عن منصب بعد ان فقدت الوزارة والسفارة؟ "وشدد الأمين العام للحزب....على دور الأحزاب السياسية في تأطير وتوجيه الشباب المغربي، من خلال استيعاب تطلعاته المشروعة ورصد رغباته وآماله، ومن ثم التعبير عنها عبر برامج ومشاريع واضحة المعالم"...اسمع ياصاحبي ما سأقوله لك: أحزابكم ماتت وهي في نزعها الأخير خاصة ما يسمى بالأحزاب "اليسارية" التي يمثل جزءا منها حزبك الذي ما زال يدعي بانه يحمل الفكر الاشتراكي في شقه الشيوعي، اي ان دكانكم السياسي لا زال يمتح من فكر كارل ماركس وانجلز ولينين وستالين على اعتبار ان حزبكم لم يكن على توافق مع الرفيق ماو والرفيق تروتسكي...عندما ستعلن توبتك من الفكر الاشتراكي ساحييك لانني ساعتبرك صادقا مع نفسك ومع مبادئك...اما وانت تدعي الشيوعية او الاشتراكية ومع ذلك لا تؤمن بمبدئ اساي في الفكر الاشتراكي وهو ان الدين افيون الشعوب فانني ساظل ارى فيك كذابا ومنافقا مثلك مثل باقي كل من يدعي الانتماء الى الاشتراكية بشقيها الديموقراطي والشيوعي...تب الى الله وستجد ان الخالق سبحانه وتعالى واسع الرحمة...ستجد ان ما تؤمن به من خزعبلات اشتراكية لا تسمن ولا تغني من جوع، وكل حديث منك وممن هم على شاكلتك من ادعياء الدفاع عن الطبقات الشعبية وفق "الفقه" الاشتراكي ما هو الا ذر للرماد في العيون...الم يبلغك انهيار الفكر الاشتراكي ومنظومته كلها مع اول ضربة فأس هوت على سور برلين؟هل لا زلت تضع المظلة على راسك كلما هطل النمطر في موسكو كما كنتم تفعلون زمن الاتحاد السوفياتي المنهار؟
23 - Anass الأحد 27 فبراير 2011 - 00:35
لعبارة جميلة و رنانة " الدعوة إلى جيل جديد من الإصلاحات"
و اتفق مع السيد بنعبد الله في الدعوة و السعي وراء ، لكن ليكون هدا الكلام منطقي، يجب أن يكون الإصلاح جدري يعني أن تكون البداية من الأحزاب نفسها و التي فقد الشعب المغربي الثقة فيها مند زمن طويل و اتجه نحو مواقع الانترنت لتمتيله0 إذا كنتم أيها السياسيون بين قوسين تنادون فعلا بالإصلاح فعليكم إعادة هيكلة أحزابكم و كفاكم تفريخا للأحزاب التي لا تنفع وكفاكم هجرتا من حزب إلى حزب0 فالديمقراطية تقتضي بتنحي الجثث السياسية المتهرئة التي تقاوم و تتحدى من اجل البقاء، عليكم ترك الفرصة للشباب الواعي و المثقف لقيادة الأحزاب لان عصرهم ليس بعصركم المنتهية صلاحيته
و أتحداك يا سيد بنعبد الله إن كنت لا تحلم بالعودة إلى هرم الوزارة، والسؤال هو " لخدمة من"
24 - DASSARI Mohamed الأحد 27 فبراير 2011 - 00:37
Eh bien voilà! Monsieur Nabil BENABDALLAH, nouveau patron du PPS et ancien Ministre de l'Information, vient de reconnaitre que les revendications de la jeunesse Marocaine dont celle-ci avait fait son historique sortie dans la rue et à travers les 4 coins du pays ne datent pas d'aujourd'hui, ajoutant qu'elles étaient déjà posées par les Partis politiques depuis bien longtemps mais en vain?
Cependant Monsieur BENABDALLAH semble-t-il, s'attend à ce que les Partis politiques Marocains vieillots rajeunissent, pour pouvoir atteindre leurs objectifs et parvenir à la satisfaction des attentes trop tardives des citoyens Marocains.
Et comment nos vieux Partis politiques vont-ils s'y prendre pour convaincre?
Selon le patron du PPS, il faudra que les jeunes du "Mouvement du 2O Février 2O11" soient enrôlés dans les rangs de ces Partis pour les renforcer, afin de parvenir à imposer la concrétisation rapide des "réformes" tant attendues.
Malheureusement je ne vois pas beaucoup de jeunes Marocains, qu'ils soient universitaires, chômeurs ou bergers dans les montagnes marginalisées par l'Etat et oubliées par les Politiques, se jeter aujourd'hui les yeux fermés, les bras de ceux qui les ont trahis, ceux qui les ignorent dès que la campagne électorale prend fin.
La jeunesse Marocain par sa démonstration du dimanche 2O Février 2O11, vienne de prouver qu'elle n'a plus confiance qu'en elle-même et si elle est sortie dans la rue, c'est parce qu'elle n'a jamais rencontré une "oreille" attentive, tant bien des Partis qu'auprès des Gestionnaires des affaires publiques où ils ne rencontrent que des portes fermées et l'absence de moindre signe de courtoisie.
Peut être les Gouvernants Marocains sous estiment-ils la portée de la vision de ces jeunes qui aiment leur pays et qui s'abstiennent pour le moment d'imiter les voisins arabes.
25 - Shimon الأحد 27 فبراير 2011 - 00:39
أولُ إصلاح يجب ُ أن يقوم َ به كل من يؤيد مسلسل الاصلاحات في المغرب وهم المغاربة على وجه الخصوص هو محاكمتك يا بن عبدالله أنت تتكلم بإسم حزب فاشل أولا ً ورِجعي عن الفوارق الاجتماعية والفساد ...من كرَّسَ هذا الوضع في المغرب سواكم؟ يا حزب القمــَّارة والسّفهاء. كل الاحزاب المغربية رجعية وتقدم البلاد رهيـــــــــــــنٌ بالقضاء عليكم وعرضكم أجمعين على مصحات نفسية وبسيكولوجية عسى أن تكون حالتكم العقلية الغيرمتوازنة طبعا تقبل التداوي إن لم يكن فات الاوان.
26 - Jamal Eddin Kabouss الأحد 27 فبراير 2011 - 00:41
ناطق رسمي .....سابقا، و لاحقامنصب (.........)، و لا الضالين آمين
27 - فيكارا الأحد 27 فبراير 2011 - 00:43
يرحم والديك راك تعطينا الاصلاحات بالقطرة مثل السيروم
28 - صلاح الأحد 27 فبراير 2011 - 00:45
في مقدمة الاصلاحات التي سينادي بها بنعبدالله
1-عدم الاستغناء عن سفير لمجرد خصومة بين امرأتين.
2-قبول الخصوم السياسيين،فالسيد بنعبدالله ذات حوار تلفزي أنه لايريد التلفظ باسم هذا الحزب في اشارة الى العدالة والتنمية،كما أنه من بين المتحمسين لحل هذا الحزب عقب أحداث الدار البيضاء الارهابية،وللا شارة فأنا لست متحزبا لكنني أرى أن التنافس ينبغي أنت يكون شريفا وفي البرامج وليس ضربات تحت الحزام.
الجيا الجديد يبدأ اذا من هنا،من تفكير السياسيين.
29 - karim الأحد 27 فبراير 2011 - 00:47
اظن ان ما يقع فب العالم العربي من احدات,تنم عن غياب تام لكيفة المطالبة بالاصلاحات. لان تحقيق ما نصبو اليه لاياتي بالقوة والتخريب خصوصا ونحن في زمن الوعي والتحضر.لمادا نرى تخريب الممتلكات والتسرع في المطالبة باسقاط الانظمة’ استغرب كثيرا لما ارى دمار في كل البلاد وقتل للارواح وتعطيل للنهوض الاقتصادي وتاخير للنمو الاجتماعي خصوصا وان هناك دول تسجل تغيرات ايجابية في عدد كبير من الميادين واخص بالدكر المغرب الدي يسير على سكة الطريق الصحيح في عهد الملك محمد السادس حفظه الله واتمنى ان يمده القادر جل جلاله بالعون والتاييد وان يفتح الله على شعبه ابواب الخير العميم كما اتمنى ان تهدا الاقظار العربية من خلال الوصول الى حلول ترضي كل الاطراف الاجتماعية فاليوم ساعة لتفعيل المنطق وحجة العقل دون اللجوء الى القوة والهيجان الدين لن يعودا على الشعوب الا بالويلات التي ستازم الوضع اكثر
30 - عادل القنيطرة الأحد 27 فبراير 2011 - 00:49
صافي راه سدات مدام اروميو زعمى سلات الحفلة...بلا متسمحليا نتوما منافق...و مااااا اكثركم للاسف فهاد البلاد...بالاضافة الى صنطيحة حديدة و لغة خشبية شادة...مشادة والو...على الشعب خلق احزابه الجديدة التي ستمتله و تدافع عن حقوقه و تعبر عن اراءه و مواقفه تجاه كل تحديات مجتمعنا وبلدنا...اما هاد الميكييات راهم بيريمي و ليسوا في مستوى التطلعات و التحديات المقبلة... بغينا عقليات جديدة...وجوه جديدة...مغرب جديد...لا نريد الحديث عن هداك الي مسمينو المشروع المجتمعي الحداثي الديموقراطي الخ...نريد مشروعا لعقد اجتماعي جديد ياخد بعين الاعتبار مميزات بلدنا و على راسها الملكية و يعطي لشعبنا فرص العمل الديموقراطي الصحيح في اطار من الشفافية و احترام الحقوق و المسؤولية و المحاسبة الاوتوماتيكية...نريد سلطة تراقب السلطة...مشروع وفق جدول زمني معروف و متفف عليه...
31 - marouan الأحد 27 فبراير 2011 - 00:51
تبني جيل جديد من الإصلاحات وتبني جيل جديد من القيادات السياسية التي يمكن ان تمثل هذا الجيل الجديد من الشباب المغربي الاصيل . اذا علئ كل السياسيين الذين تجاوزت اعمارهم الستيين سنة التنحي من مناصبها: احرضان ; العنصر ; عباس الفاسي ; اليازغي ; اولعلو ; الابيض ; الراضي ; بنهيمة ; الاموي ; القباج ; الخ الخ الخ ......
32 - برهوم الأحد 27 فبراير 2011 - 00:53
أنا أرى أنه لا سي بنعبدالله ولا غيره من رؤساء الأحزاب الذين لم يعودوا رؤساء إلا على أنفسهم وذويهم، أرى أنهم يعيشون حيرة كبيرة في الطريقة التي يواكبون بها مطالب الشباب ـ حتى شباب شبيباتهم ـ لأنهم باعوا ّ’الماتش’ـ كما يقال ـ منذ زمان وانفصلوا عن الشعب ودخلوا في اللعبة السياسية،وحسبوها غلط ـ كما يقول المصريون ـ فاستبدلوا النضال من أجل الشعب بالصراع من أجل الكراسي، برلمانية كانت أو حكومية، فأصبحوا أصحاب مال لكنهم فقدوا ثقة الشعب بهم، ولا أرى أنه من السهل عليهم استرجاع هذه الثقة لأنهم انشغلوا منذ مدة بالجري الحثيث وراء المصالح الخاصة ونسوا أن الزمن لم يبق الزمن، وأن أشياء كثيرة قد تغيرت ، إلا عقلية هؤلاء، فما عساهم فاعلون؟؟؟
المجموع: 32 | عرض: 1 - 32

التعليقات مغلقة على هذا المقال