24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تقرير حقوقي: نصف المغاربة يعانون من أمراض نفسية أو عقلية (5.00)

  2. حمد الله يساهم في تفوق جديد للنصر السعودي (5.00)

  3. المغرب يواجه الجزائر خلال كأس إفريقيا لكرة اليد (5.00)

  4. هبات دول الخليج للمغرب تُشرف على النهاية .. والتعليم أكبر مستفيد (5.00)

  5. مقاطعات تعلن تعميم المجانية وتسحب ملاعب القرب من يد "البلطجية" (5.00)

قيم هذا المقال

3.91

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | العدل والاحسان: "بلاغ الدّاخليّة" حاول التستر على "جريمة أساتذة الغد"

العدل والاحسان: "بلاغ الدّاخليّة" حاول التستر على "جريمة أساتذة الغد"

العدل والاحسان: "بلاغ الدّاخليّة" حاول التستر على "جريمة أساتذة الغد"

شهد اجتماع مجلس الشورى السادس عشر لجماعة العدل والإحسان، المنعقد تحت اسم "دورة المسجد الأقصى المبارك"، التداول في عدد من الملفات الساخنة التي يعيش على وقعها المغاربة، وفي مقدمتها التعنيف الأخير لـ"أساتذة الغد"، حيث عبّرت الجماعة عن "التنديد لما تعرض له الأساتذة، دون أن نرى محاسبة لمقترفي هذا الجرم في حقهم، ودون أن نسمع عن إقالة أو استقالة كما يحدث في الدول التي تحترم شعوبها ونفسها"، وفق تعبيرها الذي وجه "إدانة قوية" لما أسمته "سياسة تأميم المساجد ومنع الخطباء والوعاظ من التفاعل الحقيقي مع قضايا الأمة".

وفي تعليقه على بلاغ وزارة الداخلية، والذي جاء فيه أن "جهات" تريد الركوب على احتجاجات "أساتذة الغد"، في إشارة إلى الجماعة، قال عبد الكريم العلمي، رئيس مجلس شورى جماعة والعدل والإحسان، في تصريح لجريدة هسبريس، إن البلاغ "ليس فيه جديد في تعامل الوزارة، وبعض المسؤولين الحكوميين، مع مثل هذه الملفات، فعوض مجابهة الواقع كما هو، والمعالجة الحقيقية لمشاكل البلد، يبحثون عمن يعلقون عليهم فشلهم"، بتعبيره.

"البلاغ محاولة مكشوفة للتستر على الجريمة التي ارتكبت في حق من سيعهد لهم غدا بتعليم وتربية أبناء الوطن، فهي في الحقيقة جريمة في حق البلد كله، ولا يمكن التستر عليها بوهم الأطراف التي اعتادت الركوب على بعض المطالب الفئوية لإذكاء الفوضى"، وفق تعبير العلمي.

وتساءل العلمي عن السبب الذي يمنع المسؤولين الحكوميين من "التحلي بالشجاعة ويسمون هذه الأطراف التي تحدث عنها بأسمائها (بلاغ وزارة الداخلية)، أم إن أسلوب التعويم والتوهيم أنجع في تخويف وإيقاف الاحتجاجات المتتالية والتي اتسعت خريطتها وقطاعاتها"، موردا أن هذا الأسلوب "هو الأسلوب نفسه الذي استعمل في قضية الأطباء الداخليين والمقيمين وطلبة الطب بربوع المغرب، واحتجاجات طنجة وغير ذلك، بل هو الأسلوب نفسه الذي كان ينتهج في العهد القديم، فبدل هذا التعنت والمراوغة، فإن الأجدى للبلاد هو إنصاف المظلومين والانحياز للحق".

كما تحدث العلمي عن تمرير مشروع قانون الرفع من سن التقاعد، وغيرها من الإجراءات الحكومية التي أدت إلى رفع الدعم العمومي عن العديد من المواد، معتبرا أن هذه الإجراءات هي حلول سهلة "ونتيجة للجبن وقصر النظر وضعف الإرادة التي تكون عادة على حساب الطرف الأضعف في كل معادلات (الإصلاح)، فالمستفيدون الفعليون من القسط الكبير من الأموال العمومية والصناديق والعابثون بها لا يلتفت إليهم ولا يسألون عما يفعلون ولا عما ينهبون، أما الطبقات الشعبية، وحتى جزء كبير مما يسمى تجاوزا الطبقة المتوسطة، فتدفعهم هذه الإصلاحات إلى أداء فواتير سوء التدبير وجشع الذين لا يشبعون"، على حد وصفه.

العلمي اعتبر أن الحكومة قامت بمعالجة ملف التقاعد بشكل انفرادي رغم أن "له تبعات خطيرة على أرزاق الموظفين وذويهم وعلى صحتهم الجسدية والنفسية، وبالتالي على عطائهم وفعاليتهم، فالمقاربة التقنية والتجزيئية لا تكفي، والخضوع لإملاء البنك الدولي له دائما عواقب وخيمة على الاستقرار الاجتماعي"، مردفا أن الصندوق المغربي للتقاعد يراد له الآن أن "يملأ من جديد، فمن يضمن أنه لن يصل بعد سنوات قليلة إلى المصير السابق نفسه، وتلكؤ الدولة وعدم أدائها لمساهماتها كمشغل أثر إلى حد كبير في تكوين احتياطات لفائدة نظام المعاشات، ثم توظيف الأموال وسوء التدبير الذي قامت به صناديق التقاعد، إن لم نقل أكثر من ذلك، التصرف في الأموال استثمارا ونهبا بغير حسيب ولا رقيب".

ووجه العلمي خطابه إلى "من يحسب الحساب الخاطئ فينظر نظرة سياسية ضيقة للأمر، باعتقاده أن هؤلاء الموظفين الذين سيطالهم إصلاح التقاعد لا يمثلون إلا كتلة ناخبة صغيرة، مقابل مبادرات شعبوية قد توسع دائرة المتعاطفين والأنصار وترجح كفة صناديق الاقتراع، فالأمر أبعد من ذلك بكثير أثرا وخطرا"، بتعبير العلمي.

ملف آخر تداوله مجلس شورى الجماعة وجاء في بيانه الختامي، ويتعلق بما أسماه المجلس "ضرورة التصدي للهجوم الممنهج على قيم وأخلاق المغاربة"، وأوضح العلمي أن القيم أشمل وأكبر من الوقائع التي عرفها المغرب من الاعتداء على المثليين واللباس حتى وإن كانت لهما خطورتها، "لكن مقاربة موضوع القيم ينبغي كذلك أن تكون أشمل، فالنقاشات تكون أحيانا ضرورية وحتمية حماية لقيم الوطن والمجتمع، وأحيانا تثار مثل هذه المواضيع لإلهاء الناس وصرفهم عن المشاكل الحقيقية بمعارك وهمية، فالأمر دقيق".

وشدد العلمي على "التمييز بين دعاة الإفساد الممنهج ومغذييه ومموليه والمستفيدين منه ماديا أو سياسيا، وبين ضحايا هذا التخريب للقيم والأخلاق، الذين هم أيضا ضحايا الفقر وسوء التعليم والتربية"، مواصلا أنه "من الحمق أن يقتحم شخص مستنقعا وكل همه القضاء على إفرازات ومكروبات هذا المستنقع، وفي المقابل من البلادة والكسل التعالي عن الخوض في هذه القضايا التي أصبحت تهدد الشباب خاصة والمجتمع عامة"، مؤكدا أن الواجب هو التعاون الجاد والمثمر بين كل المتهمين والغيورين والفضلاء لحماية قيمنا والتصدي لكل من يعملون على هدم الأساس الأمتن الذي يقوم عليه المجتمع، بعيدا عن ذهنية الشحن وعقلية العنف، فالتربية والرفق والنصح واليقظة وصحبة الشعب كفيلة إن شاء الله بتحقيق المراد في هذا الباب"، يورد العلمي.

العلمي عاب على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية "التوظيف السياسي أحادي النظرة لمنابر الجمعة، وللسادة العلماء عموما، من أجل ترسيخ السلبية والخنوع والخوف والطاعة المطلقة لاختيارات السلطة المخزنية القائمة في تدبير كل مناحي الحياة. وهذه الوصاية وهذا التكميم للأفواه يمنعان الخطباء والعلماء والوعاظ من أداء واجبهم الشرعي بشكله الكامل"، على حد تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (66)

1 - هلالي محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:17
"مجلس الشورى" "العدل والإحسان" "الأقصى المبارك" "أساتذة الغد"
2 - karim الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:36
كلام منطقي من جماعة شجاعة
الإصلاح هو ربط المسؤولية بالمحاسبة من قمة الهرم إلى أسفله
3 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:36
هذه الجماعات والحركات خطر على المغرب ، مراجعة الاحزاب لنفسها وتوعية المواطن هو موتها ، وفساد الحزب هو تقويتها لان المواطن لما يرى الفساد يمكنه التصويت حتى على الشيطان .
4 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:42
يارئيس الحكومة
ان نملة استوقفت نبي الله سليمان ووقف لها وكلمها وما اساتذة الغد باحقر من نملة وما انت اعظم من سليمان
5 - hicham الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:46
"سياسة تأميم المساجد ومنع الخطباء والوعاظ من التفاعل الحقيقي مع قضايا الأمة" & "التوظيف السياسي أحادي النظرة لمنابر الجمعة، وللسادة العلماء عموما، من أجل ترسيخ السلبية والخنوع والخوف والطاعة المطلقة لاختيارات السلطة المخزنية القائمة في تدبير كل مناحي الحياة. وهذه الوصاية وهذا التكميم للأفواه يمنعان الخطباء والعلماء والوعاظ من أداء واجبهم الشرعي بشكله الكامل"

صحيح
6 - أزغوذ الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:46
الوضع وصل الى مرحلة خطيرة جدا و المواطن حمل ما لا يطاق و يئن تحت حمولة فاقت طاقته و التي كدستها هده الحكومة على ضهرنا دون رحمة و لا شفقة كدلك عادت حليمة لعادتها القديمة من حيث تعنيف كل مواطن فتح فمه ليقول اللهم إن هدا منكر و خلق درائع وهمية عفى عنها الزمن و عشناها أيام الرصاص بالكدب في عالم أصبح كل شيء فيه مكشوف بوسائل الأنترنيت و الهواتف الدكية ، هده الحكومة انتهت صلاحيتها و هي الآن تتحمل مسؤولية الوضع المتدهور و الدي أصبح الشغل الشاغل للمواطنين ، ننتظر فقط موعد الخروج للتظاهر و التعبير عن سخطنا لما أوصلتنا هده الحكومة المتمخزنة أكثر من المخزن ، متى كانت حكومة منضبطة لم تعترف بحقوق المواطن لترخص له مظاهرة هي ضدها هده شروط مستحيلة عندما تأتي الحكومة بواسطة جلادها وزير الداخلية و تسيل دماء أبرياء يدافعون عن مصلحتهم كمغاربة ضد بنود فرضتها عليهم الدولة لتقول لهم مظاهرة غير مرخص لها شيء مضحك حقا ثم تعقب لتقول أشياء و صور مفبركة و بعدها إصابات خفيفة و منهم من أصيب بالشلل و عمي في بصره و دماء تسيل أمام انظار العالم هل تستحمرنا هده الحكومة أم مادا و اخيرا تحاول إيجاد ثغرة تبرر بها طغيا
7 - عبدالعزيز الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:48
كل ما طرحته العدل والاحسان من وصف للواقع صحيح وانا من يسيير هدا البلاد ينهج سياسة الهروب الى الامام والقفز على الحلول الجادة ويبتغي فقط الحفاظ على مصالحه الاقتصادية الضيقة ...
8 - Adilon الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:49
هكذا هي دائما العدل والإحسان.الآن أصبحتم الناطق الرسمي باسم الأساتذة, دائما يحاولون الركوب على أي حراك شعبي.
المرجوا من الأساتذة عدم إتاحة الفرصة لهم والتبرئ منهم والحفاظ على استقلاليتكم.
9 - خاالد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:49
اتمنى من. هده الجماعة ان تتضامن مع كل الفئات لانها جماعة قوية و منضمة و لا احد ينكر مقاومتها
ووو لكن
اضن ان مشكلة الجماعة الكبير ليس هو صراعها مع المخزن و لكن مشكلتها الحقيقية هو صراعها او اختلافها مع الشعب في طريقة عيشه اي سؤال الهوية
و هنا اقدم لكم نصيحة واحدة
لا تخافوا على هوية المغاربة او على الاسلام
لان سنوات الاستعمار الفرنسي متلا لم تجعل المغاربة مسيحيين او المغاربة في الخارج رغم اندماجهم و لكن لم يتمسحوا او يلحدوا
لهدا انصحكم ان تهاجموا الفساد الكبير اي الرشوة و الزبونية و المحسوبية و ووو
و عدم مهاجمة الفنانين او الحفلات و الاعراس
ستجدون الشعب كله يصوت لكم و يساندكم
تماما متل اردوغان .الشعب يؤيده و هو يكره القضاة و الجنرالات الفاسدين و لا يكره الفنانين او الحداثيين ، بل في عهده ازدهرت المسلسلات التركية التي كلها رومانسية
10 - MO7AMI الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:51
c'est facile de critiquer mais c'est difficile de donner des solutions, celui qui regarde le match des gradins ne peut que critiquer l'avant centre qui a raté une occasion alors qu'il était entouré de défenseurs
11 - متتبع الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:55
هذه الحكومة محكومة باجندة التماسيخ وجيوب المقاومة الاصللح لا ينفع معها لا التنديد ولا الشجب ولا البلاغات ..... .نسال الله اللطف من طوفان عارم يقضي على الاخضر واليابس ... تحية وسلاما للجميع وهيسبريس وجميع المناضلين الشرفاء....
12 - mohamed الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:58
أريد أن أعرف باسم من يتكلم هذا الشخص فالدولة فيها مؤسسات وأحزاب وجمعيات مدنية معترف بها ......
13 - nomade الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:59
أتضامن مئة في المئة مع إخواني وأخواتي أساتذة الغد، وأشمئز لما لحقهم من إهانة ولما يعانون منه من طرف حكومة متعنة ومتجبرة. وأدعو إخواني وأخواتي إلى التصدي لكل من سولت له نفسه الركوب على ملفهم، وخصوصا هذه الجماعة! إنها تقتنص الفرص للظهور، وتستغل معانات الشعب لمآربها فقط، ولا تقدم حلولا لما تصدره في بلاغاتها من مواقف.
14 - wislani الثلاثاء 12 يناير 2016 - 10:59
يقال بالدارجة..واش الشمس كاتدرك بالغربال..صور اساتذة الغذ غطت القنوات والاذاعات والفيسبوكات...اعتقد ان هذه الصور لا تحتاج الى .بلاغات .وانما متابعات من بتحمل المسؤوليات على هطول الهراوات على راس الاستاذات المتدربات..وزيارتهم للمستعجلات في مختلف المستشفيات ..
15 - متابع الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:03
تحليل عميق للواقع البئيس الذي نعيشه. لكن ندعو الأطراف الغيورة على مصلحة الوطن والفضلاء من شتى التيارات والأحزاب ان تكون لهم الجرأة ايقولوا كلمتهم ويعملوا على تنسيق الجهود من اجل مغرب افضل
16 - الامين الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:14
حينما يتكلم هؤلاء الرجال تشم من كلامهم الصدق والنظرة الشاملة الجامعة بعيدا عن لغة الخشب ممايتبث انه ان الاوان ليفتح نقاش عمومي حول مشروع هذه الجماعة من اجل الدفع قدما بهذه البلاد الى اصلاح حقيقي يجمع كل طاقات البلد من اجل بلورة انطلاقة صحيحة يتحمل فيها كل طرف مسؤوليته لتجنب البلاد الاخفاقات تلو الاخرى حتى ينعم الجميع بمستقبل واضح تحترم فيه قيمة الانسان كانسان ويحترم فيه الاستاد والمعلم باعتبارهما بناة الاجيال فمالم يتم اصلاح التعليم فاننا سنبقى في مؤخرة الركب
17 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:17
رجاءا ابتعدوا عن استغلال الدين فكلنا مسلمون.ومن لديه حلول إقتصادية لرفاهية هذا الشعب فليبرهن على ذلك .
18 - مغربي حر الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:17
حفظك الله أستاذنا الكريم عبد الكريم كلام من ذهب ودرر غالية ، إن دلت على شيء فإنما تدل على معدن الرجل الأصيل فهو عالم ومثقف ابن عالم نحرير رحم الله سي إدريس العلمي. ودلالة كذلك على غيرة وحرص مثل هؤلاء الرجال على خير بلدهم نصحا وتعليما وتربية. حبذا نشر سير هؤلاء الرجال حتى يستفيد منها شباب هذا الوطن الحبيب.
19 - غاندي الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:27
مسلسل هندي أو مكسيكي بدون نهاية. شكرا سي بنقردان ، زيد في عملك. شعبنا يحب الإستغلال والتفقير والتخلف والتحقير، وإلا لماذا لا زال ينتخب على أحزاب برهنو على ما برهنو عليه منذ الإستقلال.
20 - ملاحظ الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:29
هذه تسمى "السياسة النظيفة" و"تخليق السياسة"وغيرها من الشعاؤات الفارغة لحكومة بنكيران...عدم تحمل المسؤولية في سلخ اﻷساتذة المتدربين...تمرير القوانين في سرعة البرق وكأنه "قاري فينا حسيفة"..التريث وعدم الاستعجال والتشاور حين يتعلق اﻷمر بتقاعدهم.وبالريع السياسي والاقتصادي..التهكم وإطلاق الكلام على عواهنه والسخرية من الضعفاء والحلف بأغلظ القسم عليهم والصمت والعفو عما سلف حين يتعلق اﻷمر باﻷقوياء.. إذل كانت هذه هي الحكومة النظيفة..فماهي صفات الحكومة غير النظيفة؟
21 - عبد الرحمان الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:29
أنا لا أعلم ما في الصدور ولكن إلى كانت نيتكم إصلاح البلاد ديرو حزب و اتقدمو في الانتخابات و خليو الشعب يختار إلى غي بلا بلا مخصناش ولآ نفرض راصي عليكم يا أنا يا ما كانش ياك كتآمنو بالشورى إوا راه الانتخابات شورى.الله يستر كلها يلغا بلغاه
22 - جوج فرانك الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:32
و أضاف التقرير، أن جماعة العدل و الإحسان قد خانت الشعب يوم إنسحبت من حركة 20 فبراير في لحظات مصيرية كان المخزن يرتعد فيها كالدجاجة و مستعد لكل الإصلاحات. فخرجت العدل و الإحسان من حركة 20 فبراير لتخفيف الضغط على المخزن، و هكذا تراجع المخزن عما وعد و رجعت الجماعة الى التمثيل مع المخزن مسرحية التنابذ ، الشعب عاق بكم ، مخزن و جماعات و أحزاب، كلكم جنس واحد. على المغاربة أن يرجعوا إلى الله حتى يولي فيهم من يخاف الله . و السلام
23 - xxx الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:32
هذه الجماعة دائما ضد التيار وكأن استقرار المغرب لا يدخل في صلب اهتماماتها. الطلبة ياجماعة كانوا على علم بالمرسومين، اسئليهم لماذا قبلوا بهم قبل اجراء المباراة ؟ اذا كانوا على علم فاعلمي انهم مخطؤون في حق دولتهم وشعبهم.
24 - BOP35 الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:34
جماعة العدل والاحسان مثل الجبهة الوطنية في فرنسا يستغلون كل حدث ماساوي ليي حساب مصالحهم السياسية....
25 - متابع الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:39
فضحكم الله .اساتذة الغد كانو معدين لخطة محبوكة مع اساتدة الامس .المنتمين للجماعة .من ااجل التوجه الى الثانويات وعند الوصول يقوم اساتذة الامس باخراج التلاميد للانضمام وتهييج الشارع .حسنا فعلت السلطات .انفضح امركم .
26 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:45
هذا كلام منطقي، بن زيدان له يد فيما وقع للأساتذة، ألم تلاجظوا أن التدخل جاء مباشرة بعد تحريض شبيبته.
27 - السرغيني وكن على وعي .... الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:45
هده الجماعة ﻻ استراتيجية لها وﻻ نضرة سياسية مستقبلية وﻻ اقتصادية اﻻ الكﻻم الفارغ وإصدار البﻻغات التي ﻻ وزن لها اﻻ ما تحمله في طياتها من تحريض لدي النفوس الضعيفة والركوب عن كل شئ يتحرك في الشارع وتبنيه ......لقد أصبح الكل واع بما يشكله هدا الفيروس الضﻻمي من خطر على أمن وسﻻمة الوطن ﻻنه ما دخل قضية أو مطلبا شعبيا اﻻ أفسده ....الشعب المغربي اليوم ﻻ حاجة له ﻻ باﻻحزاب وﻻ نقابات وﻻ جمعيات وﻻ جماعات ﻻلركوب على مطالبه.... الم تكن كل هده اﻻسماء موجودة مند عقود ؟ أليست هده كلها هي التي كانت تتواطئ مع الحكومات السابقات ؟ واليوم تبحت عن موطئ قدم مع الﻻحقات ؟ ...ومرة أخرى ﻻ وألف ﻻ ﻻلضﻻميين وخفافيش الضﻻم ....الشعب المغربي لم يعد قاصرا .بل أصبح يعي جيدا ما يدور حوله وما يحاك ضده من شبكات اﻻنتهازيين والمنافقين تحت أي اسم كانوا (يد الله فوق أيديهم ).....
28 - ON NE VOUS OUBLIS PAS الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:50
Cette organisme n'a pas d'autre choix que d'être solidaire avec les professeurs de demain, car si la société Marocaine trahis parfois cette Jamaa en se laissant tremper par la propagande des pseudo intellects pro-monarchistes, se sont ces jeunes qui les plus sensibles et les plus fidèles au causes de ceux qui défendent les droits de l'homme au Maroc et les valeurs culturelles des Marocains , et les professeurs de demains n’oublieront pas à leurs tours cette Jamaa !
29 - السفير الثلاثاء 12 يناير 2016 - 11:54
عندما يقول رئيس الحكومة ان قمع الأساتذة ليس له دخل فيه ولا علم إذن من أعطى الأوامر لوزير الداخلية .........من المسؤول
30 - ahmed الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:00
Je condamne fermement ce qui est arrivé aux élèves professeurs . Mais tous les groupes qui utilisent la religion pour arriver à leurs fins ( frères musulmans , adl et ihsane , daesh , hizbou allah ...) sont un danger pour l'humanité
31 - mustapha الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:03
الكل يحاول الركوب على الاحداث.لاتفشلوا نضالات الاساتدة
32 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:09
بدات الامور تتضح و مول الفز تيقفز
لان هناك عدد مهم من العدليين مع اساتدة الغد و كل من ثبت هدفه غير التكوين ما درنا فالطاجين ما يتحرق قبل فوات الاوان
33 - مغربي حر الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:10
نريد ان نعرف شيئا واحد هو ان الحكومة ووزارة الداخلية عندما يتكلمون عن الحماعةخارج الاوقات الصعبة يقولون ان هده الاخيرة لاوجود لها بل انها اصبحة تعيش عزلة اجتماعية وسياسية تجرها الى الموت الاكلينيكي لكن عندما تتأجج الاحتجاجات وتخرج الى الشارع يتم اتهام جماعة الهدل والاحسان بالوقوف وراء هده الاحتجاجات سواء بمدن الشمال الطلبة الاطباء مؤخرا وصولا الى الاساتذة المتذربيين فان كانت بالفعل الجماعة وراء كل هده الاحتجاجات فهي ليست معزولة ولاتعيش موتا اكلينيكيا كما تتصورون فهي اكتر حيوية ونشاط بل الفئات التي تتظاهر معها هي فئات متقفة ولايمكن ان نقول انهم يستغلون الدين من اجل الركوب على بعض القضايا .وان كنتم تريدون تعليق اخفاقاتكم على اناس عرفوا بالنزاهة والتبتات هلى الموقف فهذا امر اصبح يعرفه القاصيالداني لشؤون المجتمع والجماعة في نفس الوقت.
34 - abdou الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:13
بارك الله فيكم يا جماعة العدل والاحسان .
35 - الحياد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:26
انا لا أؤمن بجماعة ما ولا بحزب ما، فكل واحد يبحث عن مصلحته الخاصة التي تمرر عبر طرق ووسائل قد تدغدغ المشاعر وتضرب على وتر حساس، خاصة إذا عرفنا نسبة الأمية والجهل الذي ينخر عقول شريحة كبيرة من الناس، فلا ذا ولا ذاك قد يضمد الجراح ويأتي بالإصلاح ويكون عنتر زمانه. لا بد من الحوار الجاد النزيه وإيجاد حلول ناجعة ومفعلة على أرض الواقع للخروج من هذه الازمات بأقل الخسائر الممكنة
36 - معططل الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:27
نتمنى ان تكون هناك تعبءة شاملة من اجل اسقاط الفساد. ليس فقط لان اساتدة الغد نكل بهم. ولكن لان الاوضاع الاجنتماعية وصلت حدا لا يطاق. فقد سءمنا من نظرية كولوا العام زين. ففي المغرب الامور ليست على مايرام. الفساد في كل شيء حتى وصل الى الفساد العقلي والتنازل عن المبادىء. لبد من مراجعة قوانين تاسيس احزاب الريع. لانها احزاب فىوية ضيقة الافق. تغرد في الساحة السياسية لوحدها. وفق منظور ومبادىء لا تتجدد مع تجدد الفكر لدى المواطن المغربي. والجيل الجديد بالخصوص. لابد من تحديث الاحزاب وتحميلها المسؤولية الكاملة والمحاسبة عن الفساد المستشري بالمغرب .لانها تتحمل الجزء الاكبر منه. على اي الكلام يطول لكن لبد من التغيير. فاما ان نكون او لا نكون. على الشعب ان يحكم نفسه بنفسه. لا احزاب ريع. ولا محكومة بامر ما تستطيع ان تحس بالام الشعب الفقير.
37 - amazigh الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:38
je ne comprends pas toute cette hostilité au gouvernement? je suis loin du sujet des Eleves Professeurs. je n'en connais pas les details mais j'ai toute confiance en mon pays et ses dirigeants. s'ils ont pris une telle decison c'est qu'il y avait une raison et on a commencé à voir des vidéos provant que lesdits Elèves ont bel et bien été averti pour mettre un terme à leur sittin. ca c'est le côté factuel, maintenant si on veut la peau de quelqu'un il faut nous le dire et on est tous marocains et on comprends très vite et très bien. alors arrêtons la polémique SVP et Hespress a le devoir de nous eclairer plus pas de nous demontrer sa ligne directrice qui est très connue de tous. dernier point, je ne suis ni PJD ni .... mais Marocain Amazigh
38 - ولد حميدو الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:39
لو كان بنكيران وزيرا للداخلية سيحملونه المسؤولية وحده اما الان فيحملونها لرئاسة الحكومة بينما الحقيقية فالداخلية لا تستشير معه في المسائل الامنية اما رئيس الحكومة فمهمته هي ايجاد الحلول و ليس اعطاء الاوامر لان كل وزارة عندها اختصاصاتها
اما الجماعة فاختصاصها هو النميمة و عرفت هده المرة كيف تعزف على الوتر لان اساتدة الغد الواد اللي جا تيديهم هده الايام و هدا ليس في صالحهم عندما تكثر الايادي التحريضية التي لا جدوى منها
39 - انهم..... هم الثلاثاء 12 يناير 2016 - 12:53
لاعدل و لا احسان........فشلت مع 20 فبراير.. .الان تريد ركوب موجة الطلبة الغير المتدربين.... هؤلاء هم من بنوا لهم عش لايوائهم.....لن تسقطوا الوطن و لن تستطيعوا......الحمد لله سقط القناع....كان المرحوم ااحسن الثاني لكم بالمرصاد.....انتم و من يدعون انفسهم اساتذة....رحمك الله يا قائدنا لما اشرت ببناك اليهم...صدقت يا سيدي...هذك الاساتذة راكم معروفين.......كلما هدات الامور الا و قاموا لاشعال نار الفتنة....ناكرو خيرات الوطن.. اجور جيدة...سويعات قليلة...عطل على مدى العام....حملات انتخابية بلا هوادة....ودداديات سكنية.... نقابات متفرعة.......و في الاخير فراغهم المقيت يسعون به لزعزعة امن الوطن الحبيب... يا اساتذة اعلموا ان بطونكم لن يملاها الا التراب......كفاكم استرزاقا على حساب التلاميذ الابرياء ابناء الطبقة الكادحة.. عودوا الى رشدكم......و لن تعودوا الا بجبروت السلطان
40 - من سوس العالمة الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:04
يوما بعد يوم . تثبت هذه الجماعة أنها أملنا المتبقي في هذا البلد . من أجل التغيير الحقيقي. كلما جرائد مثل الأخباث المغربية تنجز تقريرا مفصلا حسب قولها في أن الاحتجاجات التي عرفها الوطن الحبيب هذه السنة. وتتكلم بخبث على أن هذه الجماعة تركب الأحداث. فاعلم أنها على صواب. فتحية العز و الكرامة للرفاق في العدل و الإحسان
41 - حسين الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:11
بعض الناس لا يعرفون بحق نضالية رئيس الحكومة باعتباره مناضل متمرس صعب المراس قوي الشكيمة واسع الخبرة ، وقد بينت المرحلة الحالية التي تولى فيها قيادة الحكومة صدق ذلك .
بعض الجهات تعمل وراء الستار خارج الحركية التاريخية للبلاد معتقدة ان بانزواءها بعيدا والاقتصار على النقد دون الانخراط في الحياة العامة والعمل على المشاركة الفعالة في النضال اليومي الذي يخوضه المغاربة على تعدد أرايهم واختلاف ثقافتهم ووجهاتهم من اجل توفير القوت اليومي والشغل والتعليم والصحة والامن والعمل عل خلق مناخ للتعايش السلمي الداخلي والخارجي مع باقي دول العالم بما يجلب النفع والرخاء والاستقرار والرفاهية للمغاربة وما يدرء عنهم الضرر والفتن .
الاهم ليس التغريد خارج السرب المهم هو القدرة على التغريد داخل السرب بما يقتضي ذلك من نظام وانتظام واحترام تام لكل مكوناته للوصول إلى معزوفة تطرب الأذن وتنعش الفكرة وتوقظ الذات وتغذي الروح.
جدتي رحمة الله عليها كانت تقول الفائدة ليست في الفم الحارك والجسم البارك .
42 - محمذ الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:19
ملأى السنابل تنحني تواضعا
والفارغات رؤوسهن شوامخ
43 - عادل الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:48
جماعة خارج التاريخ تحاول الركوب على اي فرصة للوصول الى الحكم لكن السؤال هنا هو كم تشكلون من الشعب وهل سيقبل المغاربة ان تحكمهم جماعة صوفية اشك في دالك اتقوا الله في هذه البلد
44 - mohamed الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:51
المرجو من كل الأساتذة التضامن مع أساتذة الغذ ، ليس بالإضراب فألأغلبية يضربون ليستريحواوليس بالتظاهر في الشارع لأن هناك من يتربص بالمغرب داخليا وخارجيا لإفساد التظاهر السلمي ...
المطلوب التضامن بالتخلي عن العمل في القطاع الخاص بصفة نهائية حتى تتاح الفرص للعاطلين للعمل في المدارس الخاصة
45 - شاهد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 14:05
للأسف لم أقرأ مقالا واحدا منسوبا للجماعة تتناول فيه بإيجابية قضية من قضايا بلادنا.
فقضية التعليم من وجهة نظرها *سواد في سواد * لا شيئ أنجز منذ عهد الاستقلال إلى اليوم.....السياسات المتبعة من طرف الحكومات السابقة كلها فاشلة......علما أن أطرها من أساتذة جامعيون و أطباء و مهندسون في مختلف التخصصات .... هم من خريجي المدرسة المغربية التي ينتقدونها كل يوم.
ثم إن موضوع المتدربين قيل فيه الكثير و تراوح النقاش بين مؤيد للمرسومين و رافض.....لكن المتربصين و المحرضين كثر عددهم في الاونة الأخيرة أغراضهم ليس الدفاع عن الطلبة المتدربيين بل التهيئ للانتخابات المقبلة و المراهنة على الحصول على حقائب وزارية في السنة المقبلة.
46 - فقه الثوابت و المتغيرات الثلاثاء 12 يناير 2016 - 14:14
كل شيء يتغير في مأكل ومشرب و ملبس و مركب الإنسان إلا نفسه في ما الهمها الله من فجور و تقوى.
لو استطاع الطب أن يعالجها بالحقنات كما يعالج الأمراض الجسدية لتغليب تقواها على فجورها، كحقن الغبي بمصل الذكاء والظالم بالعدل والكذاب بالصدق ، لكان حال الإجتماع البشري أفضل.
صدقت الملائكة في قولها : "أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء".
من يدعي أن باستطاعته الإتيان بما لم يأت به الأنبياء ، فهو في حاجة إلى حقنة الصدق.
الأصل في رسالة الانبياء الدعوة إلى الإصلاح بالتي هي أحسن كما جاء على لسان شعيب عليه السلام :"إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت".
حارب الرسول (ص) حمية الجاهلية والعصبية القبلية ، إلا أنها بعد وفاته كانت السبب في الفتنة الكبرى ، حيث أججت التنازع بين الصحابة على السلطة.
يجب الإهتمام بثوابت الإجتماع البشري المبنية على التعاون لتوفير المعاييش والأمن . كما قال تعالى: "الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف
لا أخلاق ولا استقامة ولا استقرار مع الجهل و الفقروالفتنة.
ولا فائدة في استبدال الحكام والحكومات دون وضوح وسائل معالجة آفتي الجهل و الفقر و اتقاء مهلكة الفتنة.
47 - اللا عدل اللا احسان هادو الثلاثاء 12 يناير 2016 - 14:23
هاته الجماعة لايهمها لا اساتذة لا أمن البلد لا بناء اقتصاد لا مشاريع لامواطنين
يا جماعة بالله عليكم لاتستحيوا تتكلمون عن الشفافية ووووبلابلا بلابلا وأنتم ليس بمقدوركم اجابة المواطنين على سوءال بسيط الذي هو من أين لكم بهذا ؟؟؟؟ فارسلان الناطق باسمكم حينما سوءل عن مصادرتمويل الجماعة ؟؟ اجاب سري ولايمكن البوح به !!!! انتم عاجزون عن اجابة المواطن عن سوءال بسيط كهذا وتنتقدون وتتدعون أنكم البديل الحقيقي للديموقراطية الحقة عن اي ديمقراطية توهمون الناس بها ديموقراطية من شاكلة ايران وكونو تحشموا او قيلو عليكم البلاد او خليو الناس اللي باغيا تخدم بصح عاش الشعب المغربي عاش الوطن عاش الملك عاش بن اكيران وامثالهم من المغاربة الأحرار الغيوريين على هذا البلاد لكل من زرع شجرة خير به لكل من بنى طوبة حجر خير به لمغاربة العالم الذين تَرَكُوا ذويهيم ويعانون البرد القارس والغربة والعمل القاسي او ما كيقولوش اح او صابرين او متعشمين الخير لهذا البلاد او ما باغيين لاجزاء ولا شكورا فقط ان يسمعوا ان البلاد في أمن وامان واستقرار و ان هناك من هو ساهر على تقدمها من بن كيران والملك
48 - يونس الحسني الثلاثاء 12 يناير 2016 - 15:13
حكم عموم الإضرابات والاعتصامات : إني أستاذٌ في قطاع التربية، وفي الأيام المقبلة سيدخل عمَّاله في إضرابٍ من أجل مطالب موضوعية، فما حكم الشرع في الإضراب ؟
الجواب:
✅الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فالإضراباتُ بمختَلَف أنواعها من أساليب النُّظُم الديمقراطية التي يُمارس فيها الشعب مظاهر سيادته المطلقة، وتُعَدُّ الإضرابات والمظاهرات على الأوضاع القائمة -في عُرْفِ الديمقراطيين- ظاهرة صحَّة، يُصحَّح بها الوضع السياسي أو الاجتماعي أو المهني من السيِّئ إلى الحسن، أو من الحسن إلى الأحسن، أمَّا المنظور الشرعي للنُّظُم الديمقراطية بمختلف أساليبها فهي مخالِفةٌ لمنهج الإسلام في السياسة والحكم، بل هي معدودة من صور الشرك في التشريع، حيث تقوم هذه النظم بإلغاء سيادة الخالق سبحانه وحقِّه في التشريع المطلق لتجعله من حقوق المخلوقين، وهذا المنهج سارت عليه العِلمانية الحديثة في فصل الدين عن الدولة والحياة، والتي نقلت مصدرية الأحكام والتشريعات إلى الأمة بلا سلطانٍ عليها ولا رقابةٍ، والله المستعان.
49 - نقطــــة نظـــــام. الثلاثاء 12 يناير 2016 - 15:46
نحن قـــــادرين على الدفاع عن مصالحنا ومطالبنا ولسنا في حاجة بالطبع لتجار الدين ودعاة الخرافة والدجل أن يدافعوا علينا ومن ثم الركوب على مطالبنا..
اقول لهؤلاء أكثر من أربعين سنة وأنتم هكذا دئما تحاولون الركوب على مشاكل المغاربة ومطالبهم، لكن ماذا حققتم من وراء كل هذا.... ولاشيء.... من سوء حظكم المغاربة لايكثرتون لكم على الإطلاق؟؟
50 - mohammed الثلاثاء 12 يناير 2016 - 16:00
جماعة الخزعبلات هذه لا تؤمن ولا تعترف بالنظام علما أن لذيها موظفين في سلك الوظيفة العمومية يتقاضون أجورهم من هذا النظام,لذى على المعطلين أن يطالبوا بطرد كل موظف ينتمي لهذه الجماعة وتعويضهم مباشرة زمن دون امتحان بالمعطلين الذين شملهم سابقا قرار التوظيف المباشر
51 - عـــاقو بكم.... الثلاثاء 12 يناير 2016 - 16:12
الملاحظ دائما أن هده الجماعة "مسكينة" لاحظ لها مع المغاربة بحيث دائما نجد الكثير من تعاليق القراء ينتقدون أفكارهم وسياستهم ويتهمونهم بمحاولة الركوب على مطالب المواطنين من أجل الوصول لأهدافهم الخسيسة..

بالفعل معروف عن هده الجماعة انها تنتهج دائما الطريق السهل، ألا وهو انتقاد الحكومة والنظام ومحاولة الركوب على مشاكل المواطنين، لكنهم لايستطيعون بالطبع تحمل المسؤولية وإيجاد الحلول الناجعة لمشاكل الوطن والمواطنين.
شاطرين فقط في الشفوي ــــــ أتحـــــــــداهم..
52 - رقم مغربي الثلاثاء 12 يناير 2016 - 16:56
بغض النظر عن موقف جماعة العدل والاحسان او غيرها فاننا نرى ما يجري باعيننا ونسمع باداننا فما وقع من قمع وعنف مفرط من طرف الشرطة المتلقية للاوامر من جهات عليا بدون ادنى شك هي وصمة عار في جبين المغرب الدي يتشدق بدولة الحق والقانون واحترام حقوق الانسان والنزاهة وما الى دلك من التفاهات التي اكل عليها الدهر وشرب فمواجهة الاحتجاجات السلمية بهده الطريقة الفجة يوضح ان البلاد لا زالت تحكمها العقول المتحجرة التي لا تريد التغيير ولا الاصلاح بل كل ما تصبو اليه وتعمل من اجله هو الاستمرار في هده الاوضاع الفاسدة للحفاظ على مصالحها الضيقة على حساب الشريحة الكبرى التي تعاني الامرين فممنوع الاعتراض او الاحتجاج والا فالهراوة في انتظارك.
53 - abdo الثلاثاء 12 يناير 2016 - 18:02
انهظوا واستفيقوا أيها المغاربة فقد دمى الخطب حتى غاصت الركب
54 - kacem tazi الثلاثاء 12 يناير 2016 - 18:16
حذار من العدل والإحسان وكل تجار الدين فهم كذلك يصوتون بكثافة لبنكيران ولكم أن تقرأوا عدد المصوتين على بنكيران وعليكم بالعودة لخروجهم من تظاهرات 20 فبراير بعد تعيين بنكيران ومبايعتهم إليه إنهم يلبسون نفس الجلباب جلباب الغذر والخيانة والانتهازية،هم كذلك لايؤمنون بالرأي الآخر يؤمنون فقط برأي فقيههم وماترك لهم عبد السلام ياسين وكل الخزعبلات ومايسمى بالؤى لديهم،إنهم أكفس من الكل؛آقرؤوا بلاغتهم فهم يبرؤون بنكيران من ورطة ويحملونها للداخلية نعم الداخلية تتحمل المسؤولية لكن الحكومة بقيادة بنكيران والحزب الحاكم كذلك لا يمكن تبرئتهم كما تفعل العدل والإحسان.
55 - ahmed الثلاثاء 12 يناير 2016 - 18:53
pour ceux qui attaque al adl wa alihssan je dis que cette jamaa est connu par le peuple marocain par tout au lycée à l université dans le quartier par tout calmez vous elle est née dans ce blad et y restera mais les voleurs et criminels de ce peuple et leurs mésirables soldats auront un jour leurs comptes ça c'est la volonté divine et la Syrie la Libye n'est pas loin de nous faisant attention et revenons au droit chemin gouverner c'est un jeu "senat Allah
merci
56 - abdou/canada الثلاثاء 12 يناير 2016 - 19:02
جماعة الإخوان بمصر فازت بكل الإستحققات الإنتخابات وخرج بالملايين بساحات مصر وأخدت رئاسة مصر والبرلمان والنقابات وغيرها لكنها فشلت فشلا دريعا ولم تصمد أمام الثورة المضادة ليس لقوة خصمها ولكن لجهلها للقواعد الأساسية للعبة السياسية. السياسة من أكبر وأقوى فنون الحرب إن صح التعبير . فليس كل ممن يجيش الشارع يمكنه أن يسير بلد وليس كل ممن له قاعدة شعبية يصلح للسياسة شعب وحكمه. العدل والإحسان لها نفس الخطاب مند أن عرفتها وأنا شاب نفس الغوغائية والكلام الفارغ لم تقدم ولم تؤخر أي شيء يدكر سوى الخروج للشوارع والركوب على ظهور الأغبياء . إنهم بارعون في إستغلال الفرص وهذا ما أعرفه عنهم عندما كانوا يغلون مطعم الحي الجامعي لمجرد أن دودة وجدها طالب في وسط تفاحة من أصل آلاف التفاحات توزع يوميا ثم يفتحون أكشاك لبيع بوكاديوس للطلبة كم نحن مغفلين
57 - ملاحظ الثلاثاء 12 يناير 2016 - 19:22
يا أيها العدل والإحسان، اسمحوا لي أن أخرج عن الموضوع، وأغتنم الفرصة لكي أعبر لكم عن موقفي منكم. أنتم لستم معنا، نحن نطمح لإقامة دولة علمانية وليست دينية، ولكنكم تكرهون العلمانية بدون سبب. قولوا لنا ماذا فعلته ضدكم العلمانية، أليست هي تضمن حقكم في ممارسة حقوقكم ومعتقداتكم بكل حرية؟ حينما تذهبون للبلدان الغربية، هل تجدون من يضايقكم أو يتكلم عنكم؟ أنتم لا تريدون فقط أن تنعموا بالحرية لأنفسكم، بل تتسلطون على الناس وتفرضون عليهم مذاهبكم ومعتقداتكم لكي يمكنهم أن يتوظفوا أو يشتغلوا معكم. وتعطون الحق لأنفسكم لتتدخلون في شؤون العباد فتجبرونهم للذهاب للمسجد يوم الجمعة، وتطردون نسائهم من شواطئ السباحة.. الخ. تعطون لأنفسكم صفة خليفة الله في أرضه. بيد أن العلمانية ترحب بكم في المشاركة السياسية، في حين أنكم حينما تدخلون الحكومة، تسيطرون على جميع الخيرات لأنفسكم فقط، كما كانت الأمور منذ ألف سنة. لسنا ضدكم، ولكننا نخاف منكم، لهذا نطالبكم فقط أن تحددوا مواقفكم في كيفية مشاركتكم في تدبير شؤون البلاد، لكي نستطيع أن نصوت عليكم بكل اطمئنان.
58 - محمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 19:34
طاحة الصمعة علقوا الحجام ....اتمنى حل مشاكل الشعب قبل ان يغضب غضبة لا رجعة فيها ....يقومون بالكوارث ويتحدثون عن العدل والإحسان كأنها هي من تحكم الوطن
59 - جواد المغربي الثلاثاء 12 يناير 2016 - 21:24
اصبح بالواضح والملموس ان الدولة وحكومتها عاجزة عن تدبير الملفات الاجتماعية وهذا ما يجعل تحليل العدل و الاحسان تحليل منطقي ذو مصداقية ويجب على الدولة ان تتبت العكس مشي تختار الحل الساهل لهو الزروطة ايها المغاربة الزيادات في المعيشة ورائكم و الزرواطة امامكم
60 - عبدالله الثلاثاء 12 يناير 2016 - 21:28
ابتعدو من السياسة واهتمو بالدِّين احسن وعندي فكرة جديدة لكم!!!!!
حزبكم زيدوه اسم. حزب العدالة والاحسان والاحتراف في الفتنة. انتما دايرين بحال هاذاك الفرناتشي ديال الحمام، وزيد الحطب ولا الزيت ولا النخالة ودخلو سوق راسكم والسياسة عالم بعيد جدا عليكم الله يهديكم اولا بغيتو حتى انتما شي مهمة فين اسرقو المغرب كلشي فيه ممكن عندكم علاش تضحكوا أنا فلت ليكم.
61 - احمد الثلاثاء 12 يناير 2016 - 21:41
شكرا جماعة العدل و الاحسان على وقوفكم مع كل القضايا العادلة لهذا الشعب المظلوم
62 - abdou الثلاثاء 12 يناير 2016 - 22:12
العدل والاحسان جماعة متقوقعة خدلت الشعب يوم احتاجها ووضعت يدها في يد بنكيران جماعة لا يعول عليها
63 - SOUFIANE الثلاثاء 12 يناير 2016 - 22:51
العدل والاحسان كيما دارت حصلة معاكم تضامنت تكولو ركبت على الشكل سكتت تكولو بياعة الجماعة رقم صعب لايمكن تجاوزه قبل من قبل ورفض من رفض
64 - mjihdi-sefrou الأربعاء 13 يناير 2016 - 01:57
le peuple n´as confiance en personne a part sa majesté le roi que dieu le protége
65 - يونس الحسني الأربعاء 13 يناير 2016 - 23:16
جماعة الظلم والفساد هذه عندها من الضلالات ما الله به عليم.جماعة تدافع عمن يسب صحابة رسول الله ويطعن في شرفه صلى الله عليه وسلم؛عليهم من الله ما يستحقون.كانوا يقدسون مرشدهم والآن من يقدسون...
66 - jamed الأحد 24 يناير 2016 - 20:25
لهده الجماعة سر تستمد منه قوتها الاوهو طلبها لله عز و جل الا ياايها الناس انكم راجعون الى ربكم ومن يدري اني منتقل الى ربي قبل اكمالي لهده الكلمات وياليت شعري ينفعني سياستي او رايي او.... او او قلوب المغاربة قلوب طيبة وليست ساذجة وتعرف من اين تؤكل الكتف. في ان نترك لهم الاختيار انما علينا الذكرى فانها تنفع المؤمنين والسلام عليكم
المجموع: 66 | عرض: 1 - 66

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.