24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

المسّاري وروح التسامح

مدى الإصلاح..

ثورة جديدة للملك والشعب

المنجرة والذلقراطية

المجلس الوطني للصحافة

15 نقطة للإصلاح

طريق الانبعاث

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الهمة يكتسح البرلمان

الهمة يكتسح البرلمان

الهمة يكتسح البرلمان

انتخب البرلماني فؤاد عالي الهمة يوم الخميس الماضي رئيسا للجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، وذلك بأغلبية ساحقة. وكان من المرتقب أن ينافسه في هذا الترشح حزب العدالة والتنمية، إلا أن المشاورات التي أجراها هذا الأخير مع سعد الدين العثماني، أمين عام حزب الإسلاميين المعتدلين في مقره الرئيسي بالرباط يومين قبل محطة تكوين اللجن البرلمانية وانتخاب مكتب مجلس النواب حالا دون هذه المنافسة. الهمة عبر خلال اللقاء الذي جمعه بالعثماني عن رغبته في ترأس هذه اللجنة التي يراهن عليها "العهد الجديد" لتفعيل الديبلوماسية البرلمانية دفاعا عن الوحدة الترابية للملكة في وقت يجتاز فيه ملف الوحدة الترابية منعطفا حاسما سمته الرئيسية عقد جولات من المفاوضات المباشرة مع البوليساريو برئاسة أممية وبحضور الأطراف المعنية ومن ضمنها الجزائر.

ويراهن حزب العدالة والتنمية على أن تؤدي مثل هذه اللقاءات التي يعقدها مع رجالات "العهد الجديد" إلى تصحيح النظرة الخاطئة التي تكونت لدى جزء منهم حول الحركة الإسلامية. وكان الهمة في وقت سابق قد انتقد بحدة حزب العدالة والتنمية واتهمه باستغلال الدين لأغراض سياسية. وكانت آخر خرجات الهمة في هذا الصدد حوار مباشر بثته القناة الثانية مباشرة بعد الإعلان عن نتائج انتخابات 7 شتنبر، وهي النتائج التي انتقدها حزب العدالة والتنمية، معتبرا بأن الأجواء العامة للانتخابات طبعها استعمال مكثف للمال وحياد سلبي للإدارة. وذهب بعض قيادييه إلى أن هذه الأجواء استهدفت الوقوف ضد الفوز الساحق لهذا الحزب والذي تكهنت به عدة مراكز أبحاث وطنية وأجنبية.

وصور الهمة رفقة العثماني في بهو البرلمان وهما في قمة التفاعل والاندماج. وهو ما يؤشر لعلاقة تطبيع بين النظرتين.

وفي السياق ذاته، نجح فؤاد عالي الهمة في تكوين فريقه النيابي دون أدنى عناء. ووصل عدد النواب المنضوين تحت لواء هذا الفريق إلى ما يقارب 40 نائبا برلمانيا، أغلبهم وفد إليه من الأحزاب الصغيرة ومن الأحزاب التي كانت تنعت في السابق بأحزاب الإدارة. وتتميز لائحة فريق الهمة بكون أغلب أعضائها هم من الأعيان. وتشير المصادر إلى أن الهمة رفض عدة طلبات للالتحاق بفريقه نظرا لأن أسماء ومسارات المعنيين بها تحوم حولهم شبهات. واختار الهمة اسم فريق التضامن والكرامة لفريقه النيابي. ووضع على رأسه نجيب الوزاني. ونجيب الوزاني لمن لا يعرفه هو أمين عام حزب العهد. كما أنه أمازيغي ريفي ينحدر من مدينة الناظور، ويشتغل طبيبا للقلب بالرباط. وقد فتح مؤخرا عيادة خاصة به في قلب حي أكدال الراقي بعدما حصل على المغادرة الطوعية من عمله بمستشفى ابن سينا بالعاصمة. وكان الوزاني في السابق عضوا في الحركة الشعبية قبل أن يغادرها رفقة عدد من الأطر لتأسيس حزب العهد. وتحالف هذا الحزب في الولاية البرلمانية السابقة مع حزب التقدم والاشتراكية في إطار فريق سمي بالتحالف الاشتراكي. وظل الحزب في السابق يبحث عن تحالفات تقويه، فأجرى عددا من الاتصالات لاستقطاب الثري الحركي بوعزة يكن ومجموعته من بقايا الاتحاد الديمقراطي المندمج مع الحركة الشعبية. كما أنه قاد عددا من الاتصالات مع مجموعة مصطفى مشيش العلمي عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي التي رفضت الاندماج مع الاتحاد الاشتراكي خلافا لما قررته مجموعة عيسى الورديغي. وبعد ذلك، ومع اقتراب الانتخابات المنصرمة، تحالف الوزاني مع الحزب الوطني الديمقراطي وخاضا الانتخابات بلوائح مشتركة في بعض المناطق.

ومن جهة أخرى، عبر الهمة على أن فريقه سيساند الحكومة، لكن مساندته ستكون نقدية وبناءة. وبالنظر إلى هشاشة الأحزاب المشكلة للأغلبية الحكومية، فإن فريق الهمة هو الذي سيوجه مسارها وسيتحكم في استمرارها على اعتبار أنه هو الضامن العددي لاستمرارها. وفي حالة الرغبة في الإطاحة بها فما على فريق الهمة إلا أن يغير موقفه من المساندة إلى المعارضة لتسقط حكومة الفاسي.

وتظهر التشكيلة الحكومية وبالأخص لائحة اللامنتمين وبعض المستوزرين باسم التجمع الوطني للأحرار أن ل"حزب" الهمة حضور قوي في هذه الحكومة. فأسماء كل من عزيز أخنوش وأمينة بنخضرة ونوال المتوكل وثريا جبران وأحمد اخشيشن ولطيفة أخرباش يقدمون على أنهم من مقربيه. وأغلبهم سانده في حملته الانتخابية وتكبد مشاق السفر إلى الرحامنة لمساندة الهمة.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال