24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | بنكيران وشباط .. العداوة ثابتة والتحالف قبل الانتخابات "يكون"

بنكيران وشباط .. العداوة ثابتة والتحالف قبل الانتخابات "يكون"

بنكيران وشباط .. العداوة ثابتة والتحالف قبل الانتخابات "يكون"

لا يمر أي نشاط حزبي لرئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، دون أن يتحدث فيه عن حزب الاستقلال، وعلاقته الجيدة معه، واشتراكهما في المرجعية نفسها، دون أن يغفل عتابه الحاد لأمينه العام حميد شباط، بسبب انسحابه من حكومته التي قاد نسختها الأولى بستة وزراء يحملون شعار الميزان.

واختار الأمين العام لحزب العدالة والتنمية نشاطا داخليا لحزبه بسلا، يوم السبت، ليعود إلى انسحاب شباط من الحكومة، مؤكدا أنه "انتبه إلى الخطأ التاريخي الذي وقع فيه"، ومضيفا: "لم نخاصم حزب الاستقلال لأننا مثل الإخوة"، حسب تعبيره.

وقال بنكيران في هذا الصد: "لا يمكن معاداة حزب يضم علماء وأعلام الوطن، ولأننا نحمل المرجعية نفسها"، مبديا أسفه تجاه أمينه العام الحالي حميد شباط، "لأنه اتبع ما قيل له؛ لكنه انتبه إلى أنه كان في الوهم فعاد إلى الصدق"، ليضيف: "قام بمصالحة داخلية، وبذل مجهودا، ونحن لم نؤاخذه، وقلنا عفا الله عما سلف، وتصالحنا معه".

كلام رئيس الحكومة الذي يتكرر في كل مرة عن "حزب الميزان" سبق لشباط أن أعلن رفضه له، مخاطبا بنكيران بالقول: "ليس من حقك التدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب"، ومطالبا إياه بأن "يَخْطي عليه حزب الاستقلال" بالقول: "هذا ماشي شغلك..نحن رفعنا شعارا ضد التحكم".

ولم يتأخر رد "حزب الميزان" على تصريحات بنكيران، إذ استغرب ناطقه الرسمي، عادل بنحمزة، كون رئيس الحكومة "وفي كل مرة يتحدث فيها عن حزب الاستقلال وقيادته يستعمل عبارات غير لائقة ولا تساعد على بناء الثقة"، داعيا إياه إلى "أن ينتقي عباراته جيدا في المستقبل".

وقال بنحمزة في "تدوينة" له على "فيسبوك": "حزب الاستقلال لم يخطئ عندما غادر الحكومة.. الذي أخطأ هو الذي أساء تدبير التحالف الحكومي ولم يقدر وجود حزب الاستقلال في حكومته، وصدق من كان يقول له إنه يمكن أن يستمر داخل الحكومة رغم رفض الاستماع إلى وجهة نظره"، وزاد موضحا: "بخصوص المصالحة الداخلية لحزب الاستقلال فهي شأن الأسرة الاستقلالية، والسعي إلى الصلح كان مباشرة بعد نهاية المؤتمر الوطني للحزب".

الدكتور جواد الرباع، باحث في العلوم السياسية، ومهتم بقضايا التنمية والسياسات العامة الترابية، سجل أن "التحركات والتقارب الأخير وتصريحات الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، تأتي في إطار الاستعدادات الجارية لانتخابات 07 أكتوبر 2016"، مذكرا بمخرجات انتخابات 04 شتنبر 2015، من خلال انتخاب رؤساء الجهات ومجالس المدن، خصوصا انتخاب رئيس مجلس المستشارين الذي يعتبره بنكيران "جاء ضمن سياق تحكمي".

وقال الرباع، في تصريح لهسبريس: "التقارب والتصريحات الأخيرة يروم من خلالهما أمين حزب العدالة والتنمية التأسيس القبلي للتحالفات المقبلة، والخريطة السياسية للانتخابات المقبلة لمواجهة حزب الأصالة والأصالة، الذي يعتبره لم يأت في سياق طبيعي"، مشددا على أن ذلك يأتي للإعداد القبلي للانتخابات المقبلة والتحكم في مخرجاتها.

الرباع قال إن "نقاش المؤتمرات والتجمعات الحزبية والتحالفات لا يمكن اعتباره شأنا داخليا، بل هو شأن عام من حق الرأي العام نقاشه والتداول فيه، وكذا التأثير في قراراته واختياراته ومساراته"، مبرزا أن "النقاش حول الديمقراطية الداخلية للأحزاب السياسية يعتبر مدخلا أساسيا نحو تكريس ديمقراطية داخلية، واعتماد آليات شفافة وواضحة في الممارسة الحزبية".

من جهة ثانية، يرى الدكتور في العلوم السياسية بجامعة مراكش أن "التحالفات المقبلة ستهيمن عليها القرارات الأخيرة، لكن بما سيؤثر على أحزاب الأغلبية الحكومية، لكونها فتحت مجموعة من الملفات التي تمس الطبقة الوسطى"، منبها إلى أنه "سوف يكون لها انعكاس على اختيارات وتوجهات هذه الطبقة التي عانت من هذه الاختيارات، بالإضافة إلى ما يتعلق بالقضايا الاجتماعية التي تهم بعض الفئات المهنية".

في هذا الصدد، يرى الرباع أن توفر أي حزب على الأغلبية لن يكون ممكنا، مشيرا في هذا الصدد إلى "طبيعة التقطيع الانتخابي الذي لا يفرز أغلبية منسجمة ويتجه إلى بلقنة المشهد السياسي والتحكم في صناعة الخريطة الانتخابية المقبلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - الرامي الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:14
صحيح ، العداوة ثابثة بين الأحزاب المغربية كلها وبين الشعب المغربي ، والسبب هو أن الأحزاب في المعرب لاتعمل لصالح الشعب بل لصالحها وصالح أسرتها وأبنائها ، والشعب في تمارا والفقر والجوع
2 - ridouan الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:21
اتقو الله في انفسكم شحال انتومة يا صحافة جوج دريال كاتنتاقدو السيد بنكران بدون جدوى
مرة كتهدرو على شباط مرة كتصب زيت على النار بن وبن مزوار

الى بغيتلا تهضرو على اصلاحات لدار وثمنوها او هدرو على اللأخفاقات لدار ونبهوه لها وللأن في النهاية الوطن هو لغدي انجح مش اشخاص
و الشعب المغربي دكي لاتؤثر عليه المغالطات

انشري يا هيس بريس بكل روح رياضية
3 - صنطيحة السياسة الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:24
شهر أبريل هو شهر تقديم تقرير بوكيمون حول ملف الصحراء

نهاية شهر أبريل سيكون اجتماع مجلس الأمن لإتخاد قرار بملف الصحراء

نهاية أبريل وقبل فاح ماي كل حكومات العالم تراجع مع النقابات ملفات العمال ومشاكلهم

نهاية أبريل سيكمل الأسادة المتدربين 6 أشهر من المقاطعة ومن المعانات في الشارع

حكومات العالم منشغلة بالتحقيق حول تبديد الأموال وتهريبها والتهرب من الضرائب

أما حكومتنا وكأن الزمن توقف عندها ... وأن كل ما يجري لا يهمها ...

فمادا أعدت حكومتنا للمواطن البسيط ؟؟؟ ... الزيادات ...

تصوروا لو كان المغرب جمهورية يحكم فيها رئيس الحكومة ... لفقدنا الصحراء

مند السنة الأولى .. ولقامت انتفاضة شعبية من العمال والشباب المعطل ...

ولكن أحزابنا لأنها عرف أن الملك يتكلف بالملفات الكبيرة .. هدا خلاها تنعس على جنب الراحة ... ومقابلين تقرقيب الناب والغيبة والنميمة ...

قالك جينا من الجامع وكنخدمو بأخلاق الجامع ...

كون كنتي عارف ثقل أمانة المسؤولية على الشعب كون نزلتي الإستقالة شحال

هادي ... وانتا مقابل الغيبة والنميمة ... وكون عرفتي بأنه حرام عليك تسقط دم المحتجين في الشارع
4 - Hamidou الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:33
في سياسة المكر والخداع يضحي الشخص بأقرب الناس اليه ولو ابنه ويتحالف مع عدوه من اجل منفعته.ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.اللهم لاتجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا
5 - الرياحي الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:33
من خيانة الوطن الى خيانة العهود
السيد بن كيران ابتكر قاموس سياسي خاص به فبعد التماسيح والعفاريت غير رمحه واليوم يردد التحكم والحزب السري . يتدخل في شؤون الاحزاب الاخرى لتبخيسها والنيل منها ولم يسلم من لسانه اي حزب ورغم ذلك يتحالف معهم لاغراض دنيوية.
الحزب السري والحزب المفبرك هو حزبه انظر ما كتبه محمد بولوز عضو فاعل من الحرس المقرب لبن كيران على المسار التائه لهذا الحزب الظلامي المتامر على امن الدولة اللذي كان ينتظر يوم الحسم في غبش الليل لكي يخون المغاربة ويضربهم ضربة الغذر والخيانة ويسلم البلاد لدولة اجنبية.
يبقى السؤال مطروحا من كان يمول الاخوان من كان يدربهم على السلاح اين هو السلاح حاليا اين هي الضمانات انهم لن يخونوا الوطن مرة اخرى ويعبثون باستقرار البلاد وسلامة المغاربة وحريتهم اللتي طالما ناضلوا منذ قرن من اجلها.
بن كيران يقيض كل حطب فبعد المتاجرة في الدين ها هو يقحم صاحب الجلالة ويوهم المغاربة ان جلالته يسانده وهو كذب الملك ملك كل المغاربة ولا ولم ولن يفرق بينهم .
من يضع حد لهذا العبث
 
6 - المشهود له بالإفتراء الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:46
مقتبس
“ ليست هذه هي المرة الأولى، التي يعتذر فيها رئيس الحكومة المغربية علانية كلما اقتربت نيران انتقاداته من مربع السلطة في المغرب، ...............فقد سبق لعبد الإله بنكيران كرئيس لحزب "العدالة والتنمية"، عندما كان في المعارضة أن اعتذر علانية للقصر الملكي عام 2009 عندما أصدر الوزير الأول آنذاك بيانا يندد فيه بتصريحات منسوبة إلى بنكيران ادعى فيها أن حزبه كان بطريقة غير مباشرة وراء إحداث الحساب البنكي، الذي أذن الملك محمد السادس بفتحه لجمع التبرعات لفائدة أهالي غزة!
كما سبق لرئيس الحكومة المغربية أن قدم اعتذاراً علنيا عبْر رسالة مفتوحة للملك محمد السادس عن تصريحات نسبت إليه وصفها هو نفسه بـأنها مجرد "افتراء ودسّ"، حول علاقته بمحيط الملك، ومع ذلك جاء اعتذاره واضحا: "إنني لا أملك إلا أن أعتذر لجلالة الملك عن أي إساءة غيْـر مقصودة أكون قد تسببت فيها، ومن خلاله لمستشاريه المحترمين، وأجدد بهذه المناسبة عبارات الولاء والتقدير، التي أكنُّـها لجلالة الملك حفظه الله وأعز أمره". "
7 - جمال الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:53
شوفوا من حال المواطن باركا من الشعارات مكيهمش شكون لغادي يربح لأن الحكومة الموازية هي لحاكمة البلاد وانتم كاديرو الإدارة في أمور عادية ، شوف أجلالة الملك من حال المواطنين، جميع الفئات، راه تقهرنا، باركا باركا... انشري هسبريس
8 - مهاجر وطني الاثنين 11 أبريل 2016 - 09:57
كيف حزب الميزان كيف المهراز،كيف الشاليمو،بحال بحال،الثقة في الاحزاف افتقدت من زمان في نظري،صعب جدا رجوع الثقة.
9 - krimou الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:03
من حيث المرجعية نتفق معك بل ونفس الطموح مكن مع اختلاف استراتيجية العمل بسبب التكتيك الذي ينهجه شباط . حزب العدالة لايختلف عن حزب الاستقلال لان لهم نفس المرجعية فالخلاف مشخصن بين بنكيران وشباط .
ليس هناك اختلاف بل خلاف بين الرجلين ان لن نقل تقابل صريح من حيث تركيبة كل واحدمنهما .
شباط رجل سياسي بالمعني العالمي في حين بنكيران داعية طائفي يستغل الدين في السياسة مثلما هو النظام المغربي ويخلط بين ماهو سياسي وما هو اخلاقي .الاخلاق الشعبوية طبعا . اخلاق داعش بالمعنى الواضح .لان مشروع العدالة والتنمية داعشي اكثر من العدل والاحسان .
السؤال لماذا رخصت الدولة لحزب يعتمد مرجعية طائفية وليست دينية مع ان الجستور واضح ويمنع تاسيس اي حزب على اساس ديني او عرقي او لغوي ... هذا الترخيص جعل الحزب يقسم المواطنين الى كفار ومومنين . وهذه بالضبط مرجعية داعش .
شباط انقذ حزب الاستقلال بالرغم من كبواته واخرج الحزب من ارستقراطيته ليتحول الى حزب للشعب لانه ابن الشعب ''سكيست ''على الطريقة الامريكية يمارس السياسة .
شباط يملك الجراة السياسية في التعبير عن القضايا الوطنية ''ملف الصحراء''
بنكيران مثل الطاووس ''الريش
10 - أحمد حورشي الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:06
والأحزاب من حلة الصدق عارية وكأنها لم تتحلى بالصدق قط
وفي كلامهم ليس لهم سوى البهتان والكذب والنفاق واللغط
وأنت يارب أكرم مفضل تمد له ايدي العباد من كل فاسد متسلط
وتقاعد الوزراء البرلمانيين ليس لهم حق من رزق الشعب يشرعون ويلتقط
كل ينال من الكذب والبهتان حصته هم ترقوا والمتقاعدين في الفقر سقط......
11 - بلاغ استعجالي الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:12
نحن المجتمع المدني لانرى سوى النفاق ونسمع الا البهتان من احزاب لاعلاقة لها بالسياسة والمسؤولية والا الوصولية للمراكز والوزارات زالمحفضات والكراسي والرئاسة فقط وهدا ضاهر عيان للجميع حتى انهم لايثقنون لغة الخطابات والحديث ولايراعون للطبقة المتوسطة من الشعب وتبقى فتوى حقوق الانسان المسيحية الاصل طاغية على الاحزاب لبث الفتنة والحرية المفرطة ونحن نقول ابقو في الازاب والمعارضة وتركوا الاستوزار لاهلها المثقون بدرجة عالية وحسن التدبير وعدم الضغط على المواطن كما كان وكان الاخيات لجلالة الملك رائد الحكمة والتدبير وثقافة سياسية عالية يشهد له العالم بدلك اتركوا له اختياراعضاء الحكومة فله حسن التدبير الجيد والصائب دائما بدون انتخابات ولا وترشيحات ولارشاوي للمصلحة لاغوغاء ولاتنافس على تغليط الشعب بعشوائيات الشوارع المصلحية لان ليس لكم ادنى خطة سياسية واقعية جيدة سوى الغوغاء والبهتان والاشهارات والاشاعات والنصب على المواطن في الانتخابات لان فاقد الشيء لايعطيه في ضل العالم يعيش ازمة اقتصادية ولقد مللنا وعودكم ونمع اصواتنا الا لجلالة الملك
12 - بوعزة تيم الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:16
طقوسنا الانتخابية لا تختلف عن طقوس تجانس الحيتان فبعد القطيعة ياتي موسم التوادد لخلق تكاثر يحفظ توازنا ايكولوجيا تحت عنوان الصراع من أجل البقاء و البقاء مرهون بخذعة حافظة لبقاء جنس الحيتان
13 - WARZAZAT الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:17
ماكاين لا عداوة و لا هم يحزنون....PJD و حزب الاستغلال وجهان لعملة واحدة . احزاب تلعب على أوتار الدين و العنصرية. يكرسون التخلف, الطبقية, الأبارتهايد و التبعية الاستعمارية.
14 - صاحب راي الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:21
ليس المهم بنكيران او شباط او هما معا المهم ان نفهم ويفهم الكثير ممن يتشدقون بالمبادىء و المثل العليا ان هذه الاخيرة لا تتجزء وانه مهما صرخنا وانتقدنا ففي النهاية ستجرى الانتخابات ان في موعدها او موعد اخر ولكن هؤلاء الذين نرفضهم سيكونون بلا شك هم من يسير الحكومة و العيب ليس فيهم وحدهم لكن العيب الحقيقي فيمن يجلس يعطي الدروس و النتيجة معلومة فلو صرفنا جهدنا في ايجاد البدائل الحقيقية و الواقعية و ااممكنة البعبدة عن الخيال او الدم لاامكننا ان نحصل عل اجر المجتهد ولهذا يجب ان نثق ان بلادنا تتوفر على افضل من بنكبران وشباط ولشكر و العماري وطالما ان هناك شي من الديمقراطية علينا ان نستغله وان نتعلم الدروس من الماضي فكم من مناضل حمل مبادىء بغض النظر على صوابها من خطئها ومات في سبيل ذالك واتى ابناءه وذووه وبعوت تضحيته بارخص الاثمان او المناصب
15 - تغيير الخريطة الإنتخابية الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:37
تغيير الخريطة الإنتخابية

يمكننا تغيير الخريطة الإنتخابية، بالتصويت للأحزاب التي لم يسبق لها أن شاركت في أية حكومة، وهي :

من التيار الإسلامي : حزب البديل الحضاري، وحزب النهضة والفضيلة.

من التيار اليساري : النهج الديمقراطي، الطليعة الديمقراطية والإجتماعية، حزب اليسار الأخضر، الحزب الإشتراكي الموحد.

الحزب الديمقراطي الأمازيغي.

وإذا تمكنت هذه الأحزاب من حصد أصوات الناخبين، فسيصبح الناخب المغربي هو صاحب القول الفصل، وسيبعد الأحزاب التي خانت الأمانة منذ الإستقلال.
16 - سيمورحمة الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:41
خلينا من كل هاديك التفاهات و ديك عفا الله عما سلف لي ساعة ساعة تفكرنا فيها.
أنا راه و الله العظيم ايلا طال العمر تا اكتوبر والله ما نصوت على بنكيران و حزبه و سالات الهضرة.يكون عدو العماري ولا حبيب شباط ولا حليف مزوار ما تيهمنيش،المهم هو ما نصوتش عليه لا أنا و لا قبايلي،طفح الكيل و لكن الفرج قريب.انا ما عمري شفت بحالو سبحان الله داير كي لحجر لا فتفكيرو لا سياستو لا تصرفاتو لا آراؤو
الله يستر لله يفيقنا من عيبنا.
17 - عبد الله الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:46
اللهم العدالة والاستقلال ولا التراكتور ولشكر
18 - عبدالحق الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:47
باركة من التآمر على الشعب , أريني حزيبا أو أذكر اسمه كنت سترفض التحالف معه عندما انسحب " حزب الاستقلال "من الحكومة وبدأت تبحث عن حليف متآمر جديد " يكمل الحساب ". ان حزبكم دخل الحومة و هو متلهف و مشتاق الى امتصاص دم الفقراء و الموظفين البسطاء , كيف لا تغازل عدوك و هو نفس الفصيل الذي تحمله , حكم البلاد بدوره سنينا و أعوام و ظلت متخلفة الى عهدنا هذا , لانملك من التقدم سوى الواجهة . حولتمونا الى بلد مستهلك للقروض فقط , أغرقتمونا في بحر اسمه شروط المؤسسات المالية الدولية الكبرى حتى اقتربت من أن تزيغنا عن ديننا .
19 - كاره الظلاميين الاثنين 11 أبريل 2016 - 10:55
سوف تقوم شبيحة البيجيدي بتمجيد ما جاء على لسان شيخها من حب وتغزل في حق حزب الاسقلال بعدما كانت تكيل له كل انواع السب والقذف
انها سياسة القطيع
20 - تغيير توقعات الإنتخابات الاثنين 11 أبريل 2016 - 11:13
هل نستطيع تغيير توقعات الإنتخابات؟

إذا قام الناخبون المغاربة بمجهودات فردية وجماعية، تدعوا إلى نبذ التصويت للأحزاب التي مارست الفساد، طوال 60 عاما منذ الإستقلال. داعين إلى التصويت بكثافة في الإنتخابات المقبلة يوم 7 أكتوبر 2016، على أحزاب لم تمارس المشاركة في الحكم أبدا، هل يستطيع الناخبون بذلك قلب الطاولة، وتغيير التوقعات ؟

فإذا كان الأمر متاحا وممكنا، فلم لا ؟ والداخلية تروم خفض العتبة إلى 3 %.

وتوجد من بينها :

1) أحزاب إسلامية، كحزب البديل الحضاري، وحزب النهضة والفضيلة...

2) أحزاب يسارية، منها، النهج الديمقراطي، الطليعة الديمقراطية والإجتماعية، حزب اليسار الأخضر، الحزب الإشتراكي الموحد...

3) الحزب الديمقراطي الأمازيغي...

أعتقد أن الناخبين في الدول الديمقراطية يتفاعلون لتغيير الأوضاع بهذه الطريقة، إسبانيا مثلا.
21 - سعيد من مكنااس الاثنين 11 أبريل 2016 - 11:26
اتسال لماذا لم يكن خطاب رئيس الحكومة بهذه الليونة اتجاه حزب الإستغلال قبل هذا التاريخ طبعا العملية تخضع لحسابات دقيقة لايعرفها إلا من اصبحوا يشحدون كافة أسلحتهم للإجهاز على المشهد السياسي من جديد وبنفس الوعود ونفس الوجوه على كل حال فالأحزاب كلها كما يقول المثل الشعبي (بحال بحال وما تختار من اولاد الكلبة غير جرو)
22 - rachid الاثنين 11 أبريل 2016 - 11:32
صدقت يبنكيران فمرجعيتكم انت وال فاس الاستقلاليين هدفكم واحد وهو احتكار خيرات البلاد لابناءكم.وليس بغريب فاباؤك و اباءهم الفاسيين هم من باعو المغرب للاستعمار من اجل احتكار المناصب. الكل عرف لماذا تهاجم شباط. لانه اطاح بابناء عمومتك. و السلام.
23 - في عهد البيجيدي الاثنين 11 أبريل 2016 - 11:57
- 30 في المائة من المغاربة مهددون بدخول خانة الفقر .. فقد أعلن علي لطفي، رئيس الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، خلال الندوة التي نظمتها جمعيته أخيرا، أن الحكومة فشلت في تحقيق أهداف الألفية للتنمية، استنادا إلى عدة مؤشرات ونتائج ودراسات وتقارير لمؤسسات وطنية ودولية، مضيفا أن جيوب الفقر ما فتئت تتفشى في المجتمع المغربي، الذي ما يزال 15 في المائة منه يعيشون تحت عتبة الفقر، 60 في المئة منهم بالعالم القروي وهوامش المدن، علما أن 30 في المئة من سكان المغرب مهددون بدخول خانة الفقر بسبب استمرار ارتفاع معدلات البطالة وتدني القدرة الشرائية، واستمرار الفوارق الاجتماعية والمجالية التي ظلت على حالها في السنوات الخمس الأخيرة.
24 - بغداد الاثنين 11 أبريل 2016 - 12:48
عندما خرج حزب الاستقلال من الحكومة كان سببه المباشر هو عدم المشورة التي اتبعها حزب العدالة و...وهذه السياسة لازالت هي السايدة لدى الحزب الحاكم مع احزاب التحالف الحكومي ومع ذلك صبرت على هذا ورضيت ان تبقى في التحالفالحكومي لاسباب كلنا نعلمها وهي التشبث بالكراسي .فلماذا يلوم رءيس الحكومة حزب الاستقلال على الانسحاب من الحكومة مادامت المشورة غير واردة في قاموس الاسلاميين اذا لم تكن الاستشارة واردة فلم يبق حزب الاستقلال في الاءتلاف وتحسب عليه هذه السياسة العجيبة التي ينهجها الحزب الحاكم؟
25 - معلق الاثنين 11 أبريل 2016 - 13:26
السؤال المحير هو:لو فرض ان الحكومة الحالية لو لم يكن شخوصها من الانتماءات التي هم عليها هل كان سيطبق برنامج اخر مغاير.ماذا كان سيفعل الاخون على فرض اهم بقوا في الحكومة او انسحبوا منها اوجاء غيرهم.بعبارة اخرى هل الاحزاب الموجودة خارج الحكومة تمتلك بدائل وكان من الممكن ان تتصرف في التدبير بشكل مغاير.فاذا ثبت وجود بدائل قابلة للتنفيذ وايست مجرد شعارات اعترفنا بجدوى العمل الحزبي.والا فما الفرق بين ذا وذاك.بل ان السؤال يتجاوز ذلك نحو هل اصبح الواقع الاقتصادي والاجتماعي يفرض حلولا احادية تتصف بالضرورة.ام انه بالامكان الاجتهاد في تحصيل حلول ممكنة وهل بامكان سياسيينا تحدي الواقع وابتكار مسارات تدبيرية اكثر رفقا ورحمة بالمواطن?
26 - ابو عبير الاثنين 11 أبريل 2016 - 13:46
كلمة حق اقولها للتاريخ خالية من اي عاطفة او تاثر بما يكتب او يقال...بنكيران رغم بعض الاخطاء الانفعالية على مستوى الخطاب لا اعلم، من خلال معرفتي الخاصة بباقي السياسيين على الصعيد الوطني، سياسيا افضل منه كفاءة لقيادة الحكومة في الوقت الراهن على مستوى الصدق والوطنية ونظافة اليد ....وان كنت اتمنى بروز قيادات اخرى مستقبلا افضل اداء منه..
27 - مصطفى الاثنين 11 أبريل 2016 - 14:12
Our great democracies still tend to think that a stupid man is more likely to be honest than a clever man, and our politicians take advantage of this prejudice by pretending to be even more stupid than nature made them.
"الترجمة: ديمقراطياتنا العظيمة لازالت تميل الى الاعتقاد ان هناك احتمال اكثر ان يكون شخص سادج اكثر صدقا من شخص اكثر ذكاء . وعليه فان السياسيين ينتهزون هده الأحكام الجاهزة بالظهور على انهم اكثر سذاجة من ما هم عليه في طبيعتهم". أتمنى ان تكون هذه الترجمة موفقة وتصل الرسالة. عن بيرنارد شو
28 - AHMED الاثنين 11 أبريل 2016 - 15:15
العدالة والاستقلال mieux التراكتور ولشكر
29 - مجرد ملاحظ فقط! الاثنين 11 أبريل 2016 - 15:32
الأحزاب الحقيقية التي تلقى مصداقية عند الشعب ويثق فيها لاتحتاج بالطبع إلى تحالفات، نظرا لأن الشعب يصوت لها بكثرة وتشكل حكومة لوحدها دون أن تبحث مع من تتحالف.
أما عندنا في المغرب فالأحزاب السياسية تفتقد إلى الشعبية والمصداقية كما هو معروف، والدليل على ذلك أن الغـــالبية الساحقة من الناخبين لا يشاركون أصلا في الإنتخابات ويكفي أن الحزب الدي يترأس الحكومة لا يحصل حتى على تسعة في المئة من أصوات المغاربة!؟؟
30 - CASAOUI الاثنين 11 أبريل 2016 - 16:23
إلى ابو عبير رقم 26


ألم تلاحظوا بعد أن القراء قد ملوا من أسطوانتكم المشروخة التي تتكلم دائما على الصدق ونظافة اليد؟؟؟!

ماهذا الهراء عندكم!! الشعب لازال ينتظر الأهم من هذا كله كالحلول لمشاكله الإجتماعية والإقتصادية وتحسين من قدرته الشرائية وإيجاد الشغل والوظائف لشباب المغرب وإصلاح القضاء والتعليم محاربة الفساد الإداري الدي استفحل أكثر في عهد حكومة الإسلاميين بعدما أطلق بن اكيران شعاره الشهير : "عفا الله عما سلف" ... و.....و....إلخ..
لا شيء يدكر قدمه بن اكيران للمواطنين، ويكفي أن هده الحكومة حطمت الرقم القياسي من حيث الإحتجاجات والإعتصامات والإضرابات شملت معظم القطاعات...أفشل حكومة عرفها المغرب منذ الإستقلال هي حكومة بن اكيران الدي لم يرى منه الشعب سوى الثرثرة والشفوي وكثرت الحلاقي بلا فايدة!!

كفاكم هراء يالباجدة فقد انفضحتم خلاص وتعريتم أمام الشعب...أنتم فــاشلون.
31 - ABD الاثنين 11 أبريل 2016 - 16:52
السيد شباط تمرد على حكومة بنكيران واستقل منها وله الحق في ذلك. وقد تبين فيما بعد ان قراره كان صائبا. اما السيد بنكيران فقد انكشف امره وتبين انه بلا رحمة ولا اخلاق ولا قيم ولا مبادئ حيث انقلب على الجميع بما في ذلك حزبه.واليوم يعيد الكرة من جديد بصيغ اخرى.إلا انه لن ينفعه ذلك ولو تحالف مع مردة الشياطين لان الشعب قد استوعب الدروس والعبر ولن ينخدع من جديد بعون الله.
32 - عبد الكريم عاشق الوطن الاثنين 11 أبريل 2016 - 18:54
هؤلاء بوجاديون من الدرجة الأولى. فبخبثهم ومكرهم السياسي يريدون أن يجعلوا الناس يكرهون السياسة والسياسيين ويلعنون اليوم الذي فكروا فيه الذهاب للتصويت. فتعنتهم وصلابة رؤوسهم مقصود وله أبعاد خطيرة. من هذا المنبر أدعو جميع من له الحق في التصويت أن لا ينخدع ويكون حاضرا يوم الاقتراع وليصوت حتى على حزب الشيطان لايهم لأن غيابكم هو المقصود من الباجدة حتى ينفردوا بالتصويت لوحدهم. ولو كانوا قلة سيفوزون، وهذا ما لا أتحمله.
كأني في كابوس مقيت جاثم على صدورنا خانق تنفسنا. ولا أتمنى أن يُغتصب مستقبل المغاربة ل 5 سنوات أخرى. بغيت نفيق من هاد بوغطاط. قولوا آمين
33 - afriwan الاثنين 11 أبريل 2016 - 19:22
في الحقيقة صوتت للعدالة و التنمية لكن خيبة الأمل كانت كبيرة بسبب السياسات التي ساهمت في تفقير الفقير و إغناء الغني.فكيف يعقل أن يتقاضى وزير برلماني تقاعدين مريحين في نفس الوقت و دون بلوغ سن التقاعد اهدا هو ما وعدنا به هدا الحزب.
ساصوت انا و عائلتي ضد العدالة و التنمية و سيصبح مثل حزب الاتحاد الاشتراكي ضعيفا و هزيلا.
صوتوا لأي حزب الا الاعدالة فما في جعبته أفضع و أبشع و خير دليل إصلاح صندوق التقاعد على حساب الموظفين .القضاء على صندوق المقاصة. و الدفاع على رواتب البرلمانيين و الوزراء المتقاعدين.
34 - hadi الاثنين 11 أبريل 2016 - 21:47
حكومة من العدالة والتنمية ومن الاستقلال ستكون قوية وستقف امام التماسيح والعفاريت لان شباط مع وزرائه من ابناء الشعب وليس وزراء بابا وماما سيقف امام من ضحكوا عليه وارادوا ان يعدموه سياسيا وسينتقم منهم وهذا سيقوي نكيران لانه سيحد سياسيا قويا كشباط يمكنه ان يقلب الطاولة في اي لحضة اذا تدخل احدهم في اختصاصاته وليس متل حزب الاحرار المعروف حلفاؤه وبنكيران يعرف هذا ولو وجد حلفاء اي احزاب وطنية بجانبه لكان له كلام اخر ولكان بنكيران اخر ولكنه الان يتحالف مع حزب رغم انه لا يتق فيه لان احزاب الكتلة رفضت في الاول وتخلت عنه وربما ارادت ان تجعله فار تجارب لدستور2011 ورفضت حتى تشوف السوق كي داير
35 - الله يعفو عليك الاثنين 11 أبريل 2016 - 23:25
هههههه بنكيران غير مع الرابحة شباط لبارح مسخوط و اليوم مرضي كنلاحظ على بنكيران و اتباعو ديما كيعطيو لانفسهم العصمة و ماتبقى مخطئون يقول السي بن كيران نحن لا و لن نعادي حزبا مر منه اعلام و رجال حزب الاستقلال نقتسم معه عدة جوانب و و و . نحن فهمنا نواياك انت تلعب على اوتار مختلفة الاهم عندك هو الكرسي و الزعامة لكنك عندما تشعر بخطرهم و قوتهم تبتعد رويدا رويدا من شبكاتهم و تركز عليهم الضوء لتصل الى اسباب خطرهم على حزبك فتنطلق مجددا في الاطاحة بهم بكل الاسلحة التي تتاح لك لتركب عليهم و بالطبع اقوى اسلحتك هي التحالفات مع خصوم الامس لايزاح المنافس و هكدا دواليك هده هي الاعيبك الكل اقتنع بماينطوي عليه فكرك و صار لدى العادي و البادي شعور واحد انك تموت في الكرسي و مجد ااكرسي لن يهدأ لك بال الا و الكرسي معك . انت لاتهمك لاسياسة وﻻ شياشة انت كل همومك هي ان تحكم .
36 - هشام التازي الثلاثاء 12 أبريل 2016 - 11:10
ابن كيران سياسي كباقي السياسيين اللدين يبحثون عن مصلحتهم الخاصة قبل العامة او على حساب العامة ،يعني اللي عندو مبادئ ومرجعية حزبية ابمروض يدافع عليها متشي يتبع الرابحة من اجل الاستمرار في السلطة ،والسي بنكيران داق حلاوة السلطة وهو على اتم الاستعداد باش يتحالف حتى مع الجنون ماشي غط التماسيح والعفاريت باش يبقى فالسلطة، لنتقد بشدة الاحرار بامينه مزوار واتهمه بالفساد وحينما انقلب عليه الاستقلاليون تنازل وتحالف مع مزوار اللدي قال عنه فاسد ،والان يحاوز التقرب من الاستقلال اللدي كال لهم الانتقادات بالفساد ايضا من قبل حتى اصبحنا نرى الحمير في مسيرات احتجاجية واصبح يفتعل الصراع مع الاحرار، ادن اين هي المصلحة العامة للمواطن فيما جاء من اجله حزب المصباح اللدي انطفأ بمجرد وصولهم للسلطة، نحن في مشهد سياسي فاشل فقط ولا علاقة للمبادئ الحزبية مع ما نراه في الساحة.
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.