24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلع الفاسدة المُهرّبة من معبر "الكركرات" تغرق الأسواق المغربية (5.00)

  2. جامعة المكسيك تخصص كرسيا استثنائيا للمرنيسي (5.00)

  3. ثعبان الفساد (5.00)

  4. احتفاء بأبطال عسكريّين‎ (5.00)

  5. أوجار: "الإنجازات لم تصل جميع المواطنين المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

4.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | خبير في العلاقات الدولية: إدارة أوباما تتحرش بمكتسبات المغرب

خبير في العلاقات الدولية: إدارة أوباما تتحرش بمكتسبات المغرب

خبير في العلاقات الدولية: إدارة أوباما تتحرش بمكتسبات المغرب

يرى مراقبون أن العلاقات بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية تقترب من منعطف خطير، على خلفية الأحداث التي باتت تعرفها، والتي استدعت تصعيدا من طرف المغرب تجاه بلاد العم سام.

ولعل النقطة التي أفاضت الكأس هي التقرير الأخير الذي صدر عن الخارجية الأمريكية، في إطار ما سمي "واقع حقوق الإنسان بالمغرب"، والذي رسم وجها "قاتما" لهامش الحقوق والحريات بالمملكة، وهو ما ردت عليه وزارة الداخلية ردا شديد اللهجة، إذ وصفته بـ"الكذب والافتراء"، وهي مصطلحات لم يسبق للمغرب أن وظفها في علاقته مع بلاد العم سام.

الحدث نفسه قامت على خلفيته وزارة الخارجية المغربية باستدعاء السفير الأمريكي دوايت بوش، بحضور المدير العام للدراسات والمستندات، ياسين المنصوري، في مقر الوزارة بالرباط، وذلك لعرض دلائل عن "حالات حقوقية زائفة" تدحض ما جاء به التقرير، وهو ما أكدت الوزارة أنه يعطي انطباعا "بأن هذه المؤسسات لا تقوم بمهامها، بل وتشكل إهانة لالتزامها الفاعل ولتفاني أعضائها".

إستراتيجية أمريكية

خالد الشيات، أستاذ العلاقات الدولية، أكد لهسبريس أن الأمر يتعلق بـ"تحول في الرؤى الإستراتيجية للولايات المتحدة"، إذ إنها لم تعد تهتم بالشراكات المغربية، مشيرا إلى أنه في السابق "كان هناك توافق للرؤى الإستراتيجية بين البلدين في ما يتعلق بالقضايا الكبرى، علاوة على كون مصالح مشتركة كانت تجمعهما في مختلف المجالات، نظرا لكون الولايات المتحدة كانت تعتبر المغرب حليفا تقليديا في شمال إفريقيا يعود إلى فترة الحرب الباردة".

وأردف المتحدث ذاته بأن "السياسة الخارجية للولايات المتحدة توجهها مراكز أبحاث، وهدفها الرئيس هو خدمة مصالحها الإستراتيجية"، مؤكدا أن هذه السياسات تضع نصب أعينها المشروع الإيراني الإقليمي ومشاريع أخرى، لذلك فإنها "تسعى إلى خدمة دول على حساب استهداف مصالح دول أخرى، وكل هذا يصب في صالحها".

تصعيد مغربي

ويرى الشيات أن المغرب أضحى يتعامل بنوع من "الندية" مع مثل هذه القضايا، وهو ما يظهر من خلال "الخطوات التصعيدية" التي قام بها، إذ لجأ إلى ربط علاقات مع دول أخرى كروسيا والصين، وهذا "ما سيكون على حساب العلاقات مع الولايات المتحدة"، على حد تعبيره.

هذه الإستراتيجية تنهجها المملكة في مواجهة ما وصفه الشيات بـ"تحرش الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب ومكتسباته"، ما انعكس على التقرير الأخير للخارجية الأمريكية في مجال حقوق الإنسان، والذي اعتبره أستاذ العلاقات الدولية "ضربا بعرض الحائط لمكتسبات المغرب والأشواط التي قطعها في مجال الحقوق والحريات".

وأكد المتحدث ذاته أن التقارير التي تصدر عن بلاد العم سام هي غالبا "أدوات لابتزاز الدول، تتماشى مع أهواء الولايات المتحدة، وتستعمل في الضغط على قرارات مجلس الأمن"، مشيرا إلى أن لهذه التقارير "أثرا سلبيا على المغرب في ما يتعلق بالاستثمارات والمشاريع في مختلف المجالات".

وتعليقا على اجتماع المملكة المغربية بسفير الولايات المتحدة "دوايت بوش"، شدد الأستاذ الجامعي على أن "في الأمر دلالة على أن الدولة المغربية تملك الحقائق والأدلة على كذب وافتراء التقرير المذكور"، معتبرا أن المغرب "ليس ملزما بالرد على هذه الاتهامات، نظرا لأنه قطع أشواطا حقوق الإنسان رغم بعض الحالات الاستثنائية".

وفي السياق ذاته أكد الشيات أنه يمكن قراءة التقرير الأخير من زاويتين، الأولى ضيقة، إذ يمكن القول إن "الولايات المتحدة يمكن أن تكون قد أخطأت، وهو ما يجب ألا تكرره"، كما يمكن تناول الموضوع من زاوية إستراتيجية، وبالتالي يمكن اعتبار التقرير "محاولة للتحرش والابتزاز"، حسب تعبيره.

*صحافي متدرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (70)

1 - استاذ الجمعة 20 ماي 2016 - 19:38
ليس في صالح المغرب ان تتوتر علاقاته مع الولايات المتحدة الامريكية لان هناك جالية مغربية كبيرة يمكن ان تتضرر من هذا الوضع يجب حل المشكل بديبلوماسية كبيرة.
2 - simo fes الجمعة 20 ماي 2016 - 19:43
سياسة امريكا انفضحت امام العالم وهي البلبلة او تبعني
3 - خالد خالد الجمعة 20 ماي 2016 - 19:48
كل ما و قع هو أن إنهيار و ضعف أصاب الجزائر جراء أزمة نفط و مقبلة على كارتة و بدأت الكفة تميل نحو المغرب لحسم الملف الصحراء و بالتالي وحدة مغاربية و هو ما يتناقض مع رؤية الأمريكية التي تراهن على تقسيم في سياستها القادمة .لهدا أمريكا تضغط على المغرب لإضعافه و تقوي الجزائر ستراتيجيا ليعود التوازن بين المغرب و جزائر . المغرب مند مدة قرأ جيد تفكير الأمريكيين لهدا رفع إلى العالم حق شعب القبايل في إستقلال و بدالك يقول ﻷمريكيين لا تقسم المغرب بل الجزائر
4 - le manifestant الجمعة 20 ماي 2016 - 19:51
Le Royaume du Maroc n'est pas une ferme pour n'importe que état sur la terre.Nous avons gagné notre indépendance par le courage de nos martyrs et nos fidèles Moujahidines.
Malgré que le Royaume a reconnu l'indépendance des USA il y a plus de 230 ans,certains Américains dans le Ministère des affaires étrangères ne savent pas où se trouve le Maroc. Et ce pays est une barrière contre tout le mal qui peut venir d'ailleurs.
-Est ce que les USA respectent les droits de l'homme dans leur pays comme le fait le Maroc.
-Si oui, pourquoi il y a des centaines de morts par attaque dans les écoles,les avenues,les bars etc?
-La grande faute commise par le département du Ministère des affaires étrangères est :
-Il a délaissé le régime des harkis avec son bébé bâtard tuer,massacrer des prisonniers sur le territoire algérien,sans bouger le petit doigt .
Pourquoi les USA n'ont pas mis en demeure le polisario des filles sahrapouies detenues à Tindouf.
Seul le Maroc qui est visé???
5 - عبدالالاه الجمعة 20 ماي 2016 - 19:51
أقوى سلاح يمكن أن نواجه به براغماتية الولات المتحدة هو تقوية الديموقراقية و التعبئة الداخلية و المغرب أكيد أنه انطلق في هذا الاتجاه و المطلوب هو الزيادة في السرعة.
6 - احمد الطاطاوي الجمعة 20 ماي 2016 - 19:54
..... وهو ما ردت عليه وزارة الداخلية ردا شديد اللهجة، إذ وصفته بـ"الكذب

والافتراء"، وهي مصطلحات لم يسبق للمغرب أن وظفها في علاقته مع بلاد

العم سام.

هاؤلاء المتغطرسون لايحترمون من ينبطح امامهم ويقبل دروسهم

وانما يحترمون من يقف امامهم بكل حزم وقوة (ولله العزة ولرسوله

وللمومنين)
7 - abdo الجمعة 20 ماي 2016 - 19:54
هذه سياسة الإرضاء المعروفة لذا الإدارة الأمريكية من أجل تعديل الكفة في الصراع التاريخي بين المغرب و الجزائر، فعندما تميل كفة الصراع إلى طرف تعيدها الإدارة الأمريكية لإرضاء الطرف الآخر، و هذا يصب في مصلحة الدول المستعمرة الكبرى، حتى يطول النزاع في منطقتنا و التدخل في الوقت المناسب لإظفاء شيء من الشرعية على التدخلات الأجنبية... لكن و الحمد لله، المغرب بدأ يفطن بهذه اللعبة السياسية الوسخة و يتحرك للخروج من دائرة الخضوع أو الدول الغير المؤثرة في التوازنات القائمة، ليصبح للمغرب نصيب أساسي مؤثر في منطقة الساحل و أوروبا، خصوصا بعد التوجه للمعسكر الشرقي كجواب واضح للإدارة الأمريكية لتقربها من إيران على حساب السعودية و دول الخليج، زيادة إلى الموقف التركي الرزين الذي يسير في نفس الاتجاه مع موقف المغرب. هذا كله يصب في مصلحة الإدارة الأمريكية القادمة بقيادة كلينتون، و الفاهم يفهم!!!
8 - المزابي HD الجمعة 20 ماي 2016 - 19:55
امريكا تعلم ان المغرب يحمي حدودها البحرية من الجهة الشرقية التي يحدها المغرب
وامريكا ان لم تستحي سيتعامل معها المغرب بالمثل
مثلما امريكا اذاعت كذبة الارهاب بين العالم وجعلت نفسها هي من تحميهم منه
اذا فالحدود البحرية بين امريكا والمغرب سيفتحها المغرب للارهابيين
العراقيين يكرهون امريكا اشد الكره لديهم الاموال لركوب البحر لبهدلة امريكا وفلسطين نفش الشئ ودول افريقية ولبنان وليبيا ومالي وكثير من البلدان تريد الانتقام من امريكا والمنفد الوحيد هو المغرب وهو الاقرب
سيقول بعظكم امريكا تملك اجهزة مراقبة متطورة وساقول لكم انه بمجرد ان تصبح امريكا مستهدفة ولو يكون الاستهداف ضعيف سيكون قويا عليها لانها سيركبها الهم والغم وستكون حذرة اكثر من قبل وملايين المسلمين مستعدين بالاتضحية ضد امريكا
لذالك يامريكا يابنت الحرام والسحت والسفاح الا ماحشمتيش راه غادي تندمو اشد الندم والمغرب الذذي اعترف بك كدولة مستقلة عن بريطانية فهوا قادر على ارجاعك لزمن الللباس طرزان....
9 - علوان الجمعة 20 ماي 2016 - 19:57
في مغرب ليس هنالك شرطي يطلق الرصاص على حساب اللون أو العرق
من يجب أن يحاسب من ؟
10 - كبيري مصطفى الجمعة 20 ماي 2016 - 20:00
عن اي مكتسبات حقوقية يتحدت هذا الخبير و المغاربة لازالوا يعانون الأمرين مع المقدم والقائد دون الحذيت على السلطات ،كل ما في الأمر هو أن أمريكا كانت توظف المغرب كبيدق ،أما الآن فقد إنتهى دوره وأردت التخلص منه.
11 - العميري من بؤني عمير الجمعة 20 ماي 2016 - 20:00
ولماذا نرى الأدارة المغربية تستثني كما قالت بعض الحالات الاستثنا ئية ..وما هو السبب ياترى ، في ترك تلك الحقوق مهمشة وأصحابها يتمنون من الله أن يحقق لهم الحقب فيمن إغتصبوا أو باعوا حقوقهم ، كما يفل الكثيرين من قضات وزارة الهعدل ، بما ألأنته لاعدل حقيقي بالمغرب ، ومن خرق الحقيقة وحقوق المواطنين ، أولهم المسمون بؤالمقاومين الحقيقيين الذي ضحوا بمستقبلهم وأرواحهم في سبيل عودة محمد الخامس ىوأسرته من المنفى السحيق ، وهذا أكبر ظلم لمن حققوا عودة محمد الخامس واستقلال المغرب من الحماية الفرنسية ..ونرى أن كل الحومات المتعاقبة على الحكم يهمشون ملف أسرة المقاو مة وجحيش التحرير ..والمتحزبون هم من همشوا ملف المقاومين ، حتى يتحكموا في المغرب والمغاربة ، وعلى رأس المتحزبين بحزب الاستقلال ، والأمين العام السابق للاتحاد الاشتراكي عبد الرحمان اليوسفي ن وعميله المندوب السامي للمقاومة .أحد أعضاء حزبه ..بالرغم من الحسن الثاني رحمه الله رفض تسيير المندوبية للمقاومة من طرفل متحزب .
..ألأنشري ياهسبريبس جزاك الله خيرا وبارك في كل صحافييك ورمضان كريم عليكم وبالصحة والعافية لكل المسلمين .
12 - rami الجمعة 20 ماي 2016 - 20:00
Et qui a le droit de critique USA au niveau des droit de l'homme ? On voie toujours les policier qui tuer les noir en plein public , la marginalisons des étranger et surtout les mexicain , la mal traitance des prisonniers au prison (Guantanamo ) , la pain a mort ....
13 - عاجل الجمعة 20 ماي 2016 - 20:00
روسيا. أمريكا.فرنسا.بريطانيا.ألكفر ملة واحدة فلا فرق الكل يبحث عن مصالحه الإستراتيجية وتقسيم ثروات وخيرات الدول العربية وتقسيمها إلى دويلات او شبيهة بدويلات حسب استراتيجية سايكس وبيكو أي الشرق الأوسط الجديد وإسرائيل الكبرى القوية وذلك التقسيم لن يسثتني أي بلاد عربي بما في ذلك المغرب والجزائر الخبيثة الداعمة للإرهاب والتقسيم المهم فالغرب لا يؤمن بمنطق الحليف يؤمن بمنطق القوة.لدينا كل المقومات من اجل تكوين قوة ردع عسكريا واقتصاديا وماليا وطاقات شابة وخيرات وثروات وأموال كلها تسثتمر بالغرب وتجمد بسويسرا وأمريكا وبنما وأفريقيا نعم أموال الفقراء المغاربة الآن نجني خذلان مسؤولينا لشعوبهم يجب الرجوع إلى الكتاب والسنة والقرآن والشريعة الإسلامية وحكم عمر ابن الخطاب وتقسيم الثروات والعدالة الاجتماعية والصلح مع الله والشعب.لن ترضى عنك اليهود ولا النصرى حتى تتبع ملتهم.. أمريكا وأوروبا وإسرائيل دمرت أخلاق المغرب أخلاقيا ودينيا وثقافيا وفكريا من خلال الافلام المدبلجة والمهرجانات والجمعيات ومدونة الأسرة وتسهيلات الطلاق والدعارة والعري بداعي الانفتاح والثقافة حتى ترضى عن أمريكا
14 - LE MAROCAIN الجمعة 20 ماي 2016 - 20:04
L’Algérie est en ordre de bataille diplomatique contre le Maroc,elle mobilise ses nouveaux alliés les USA et la GB et de son coté LE MAROC n'a que LA FRANCE pour avorter les manœuvres du régime algérien et l'administration OBAMA and David Cameron

Les USA ne sont plus notre allié,et le Maroc doit revoir sa coopération de fond en comble avec ce pays,les aides américaines doivent être stoppées,elles sont empoisonnées par un COMPLOT qui n'est plus à démontrer

Arrêtez d'armer les Forces Armées Royales par des matériels américains au lieu des matériels FRANÇAIS

Les USA et la GRANDE BRETAGNE manœuvrent contre le Maroc et ses intérêts vitaux

LE PARTENARIAT STRATÉGIQUE avec LES USA était une simple illusion,car les USA comptait TRAHIR ses engagements et le pacte...LE DOUBLE LANGAGE des USA a dupé les responsables marocains

...
15 - ابن سوس المغربي الجمعة 20 ماي 2016 - 20:05
انظرو يا شعب المغرب هذا هو اول رئيس اسود هو و مستشاراته السوداء rice كنتم تطبلون و تزمورن له رغم الشعب المغربي ليس اسود كنا مع حق الإنسان الاسود الأمريكي أوباما هذا الفاشل سا يءهب اخر السنة الى غير رجعة يريد تسحيل بطولات حقوق الإنسان على حساب المغرب يبحث عن دخول التاريخ من خلال معادة اول دولة اعترفت بدولته
16 - عبدالنور فاس الجمعة 20 ماي 2016 - 20:05
يجب على أمريكا مناقشة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية الدين يتعرضون للقتل على يد الصهاينة وبمباركت أمريكية،ومناقشة حقوق الإنسان في العراق الدي يتعرض فيه السنة إلى القتل وتهجير على ايدي أمريكيين والإيرانيين وحزب الشيطان والأكراد وكدلك مناقشة حقوق الإنسان في سوريا الدي يقتل على يد نظام بشار والجيش روسي بحجة محاربة الإرهاب وكدلك الميز العنصري الدي يتعرض له سود على يد الأمن الأمريكي،وكدلك مناقشة حقوق إخواننا القبائل الدين يتعرضون للقتل وتهجير وسجن على يد الأمن الجزائري ،إدن من هنا نستنتج أن تحقيقاتكم ستدهب في مزبلة التاريخ
17 - Citoyenne الجمعة 20 ماي 2016 - 20:07
Comment ce département vient faire le moral sur le droit de l'Homme au Maroc alors que chez eux les employés/ées sont exploités plus de 10H /j sans pause au point où les pauvres mettent des couches pour faire leurs besoins dedans (dans la culotte) car ils ne peuvent aller au toilettes........ ceci n'est qu'un aspect... sans parler des noirs américains qui sont tués comme des mouches. Mais le problème résident chez nous .. on devrait plus laisser rentrer ces associations car on n'a pas des équivalents qui peuvent aller labas pour dénoncer ce qui se passe
18 - abdo الجمعة 20 ماي 2016 - 20:08
احسن رد عائ التقرير الامريكي هو كل معلق غيور يكتب اهل مكة ادرئ بشعابها ياامريكا والسلام
19 - salm الجمعة 20 ماي 2016 - 20:08
بصراحة،هال هناك حقوق الإنسان في المغرب!

رمضان كريم للجميع
20 - عبد الله المغربي جنوب الجمعة 20 ماي 2016 - 20:08
بل يجب على المغرب اتخاد الاشياء بكل جدية , فالولايات المتحدة الامريكية لا يمكن ان نعتبرها مخطئة . لانها لا تخطيء ابدا وهي تعلم ما تقول وما تكتب وما تفعل . والشيء الغائب علينا هو الاسباب التي جعلت تصرفاتها اتجاهنا في هدا القالب الجديد المفاجيء . وادا كان الامر يتعلق بمستوى ما وصلته ايران ومحاولة امريكا محاباتها على حساب المغرب ومن معه . فإن على المغرب بدل الحهد والمستحيل للتفوق على ايران ماديا ومعنويا واستثماريا وتسلحا وصناعة ونوويا وفي جميع المجالات والمستويات . وقد تجاوزنا جنوب افريقيا وتركناها وكل المتموقعين خلفها في اغلبية الميادبن . وايران واعية بقدرات المغاربة والمغرب . ورجال المغرب قادرين على مضاهات من يريدون عبر العالم . ولا ينقص المغاربة سوى التلاحم والثقة فيما بينهم وفي وطنهم اينما وجدوا والعمل بالجد على النهوض به والرقي به الى الاعلى . وهم قادرون على دلك بدون شك . وهناك مغاربة في جميع بلدان العالم وفي جميع اللغات والاديان والجنسيات والعلوم ومقرات القرارات . ولن يقف المغاربة مكتوفي الايدي امام الجملات على بلدهم من طرف البيادقة والمكرة والحساد ....
21 - saraha الجمعة 20 ماي 2016 - 20:08
السلام عليكم خبير في العلاقات الدولية: إدارة أوباما تتحرش بمكتسبات المغرب؟ أمريكا دولة مصاليح،أمريكا ليس لها دولة صديقة سوى إسرائيل، أتمنى من الحكومة المغربية أن تلغي تحالفاتها مع أمريكا ،وتتجه إلى روسيا الصين بكستان،الدول الصاعدة. إذا تحالف المغرب مع روسيا عسكريا ،لن تتخلى عنا إذا وقع نزاع عسكري.المثال سوريا .
22 - أبو ناصر الجمعة 20 ماي 2016 - 20:10
من هي امريكا لكي تصدر تقارير عن المغرب ؟
هل المغرب أذن لها بهذا ؟
أم أن أمريكا لا تستاذن من الدول لإصدار تقارير عنها ؟
هل المغرب له أيضا الحق في إصدار تقرير عنها ؟
أين هي المساواة إذن في منطق الويلات المتحدة ؟
لمذا إذن تزعم أنها رمز الحرية و هي تستعبد الشعوب و تبتز الدول ؟
وحدتنا الإسلامية وحدها القادرة على مواجهة هذا السرطان من العالم
23 - عامرين الجمعة 20 ماي 2016 - 20:12
لم ار في تقريرهم سوى ما يتم تناوله على نطاق واسع بيننا. يكفي تصفح المواقع الالكترونية مثل هسبرييس واخرى ليتضح فعلا ان تقريرهم لم يختلق شيءا. الم نر كيف تم اسالة دماء لمنظاهرين ومتابعة صحفيين واقالة قضاة واحتقار السلطة لمواطنين واعتقال شاب الزفت عوض متابعة المفسدين.
الخ.
لو كان فعلا المغرب جنة لما اصطرت الداخلية الى قراءة ذلك التقرير ناهبك عن الرد عليه او قيام الخارجبة بتسخين السوق.
24 - جزائري الجمعة 20 ماي 2016 - 20:13
ارى ان التصعيد ليس في صالح المغرب وخاصة مع امريكا ﻻبد من اﻻحتكام الى العقل ﻻن مصلحة الشعب المغربي قبل من اية مصلحة من مصالح حكامكم لذالك يجب التريث واحتكام الى دبلوماسية حقيقية عكس دبلوماسيت المغرب اليوم التي ارى فيها التسرع وعدم اﻻحتكام الى العقل..انشر..
25 - gogo الجمعة 20 ماي 2016 - 20:16
الحمد لله.. لدينا ملك حكيم. بتوجيه البوصلة نحو روسيا والصين والهند استطاع المغرب ان يزعج الادارة الاميركية التي كانت تظن ان بلادنا خاضعة لهم. عليهم ان يستحيوا من انفسهم لان اكبر دولة تنتهك حقوق الانسان هي الولايات المتحدة الأميركية.
26 - مواطن من اسمارة الجمعة 20 ماي 2016 - 20:17
ما لايعرفه الرئي العام ان كل مناورات التي تحاك ضد المغرب لها منفد واحد وهي حكومة بوكروسة بوكو حرام بوكو حقد بوكو حسد بوكو تحريض لفتضح امرها عند اِرشائها للامم المتحدة ولم تنجح خطتها رغم دفع لها ملايير الدينارات من صندوق الشعب الشقيق وهاهي تلعب وتستعمل اعضاء او احزاب حكومية رُبَما يتواطؤون مع نواياها باسم الصحراويين المحتجزين كمواطنين افتراضيين بتضامن امريكي ولكن امريكا على علم مسبقا لمصداقية المغرب لصحرائه الاصلية رغم كيد الكائدين دولة الشبح بوحقودة بوبوقالة بوكروسة اجري وجاري افرق الدنانير من جيوب اشقائنا لتفقيرهم كليا صون لارجون دوبوش من ارباح البيترول
27 - عبدالحق الجمعة 20 ماي 2016 - 20:20
يجب على المغرب ان يتوخى الحذر الكبير في التعامل مع الولايات المتحدة وعدم التهور والهرولة في اتجاه التصعيد مع امريكا.والا سيندم من اقدم على ذلك
28 - كبيري مصطفى الجمعة 20 ماي 2016 - 20:20
إن أمريكا تستغل نقاط ضعف الشعوب بشكل يخدم مصالحها وهذا شيء عادي في السياسة الدولية ،ولكن الشيء الغير عادي لماذا يتمسك الحكام العرب بالديكتاتوري .على الملك ان يمنح الحرية للشعب واقرار نضام ديمقراطي يكون الإنسان المغربي هو المحور وبالتالي قطع الطريق على أمريكا أو غيرها عن طريق تقوية الجبهة الداخلية والخارجية ،ويدخل التاريخ من بابه الواسع ويرد جميل الشعب المغربي الذي كان في قمة الوفاء والولاء اتجاه المؤسسة الملكية
29 - هنود حمر الجمعة 20 ماي 2016 - 20:21
سحابة عابرة يجب معرفة التعامل مع طوفانها لاغير.فالجزائر تطبخ كل يوم مقالب ومشاكل تلو الاخري مع كل دول العالم..للمغرب..ماذام حكامنا يستعملون مع بوتفريقة وسائل دفاع البذائية..
30 - المرصاد الجمعة 20 ماي 2016 - 20:22
لا تخلطو الأوراق،إنه اليسار في الحزب الديمقراطي الأمريكي المسؤل عن هذه التوثرات .
31 - الصنهاجي السلماني / المانيا الجمعة 20 ماي 2016 - 20:23
على المسؤولين المغاربة أن يأخذوا العبرة من إيران التي استطاعت لي ذراع امريكا والدول الغربية رغم الحصار الذي فرض عليها لمدة أربعة عقود فكان ذلك حافزا لها في تطوير ترسانتها العسكرية والاقتصادية اعتمادا على مقدراتها فكانت لها الغلبة دون تنازل .
32 - Der Spiegel الجمعة 20 ماي 2016 - 20:24
نشكر الخبير في العلاقات الدولية على هذه الاكتشافات العظيمة
33 - زنطق الجمعة 20 ماي 2016 - 20:24
ما زال ما هضمو أن الملك رفض استقبال اوباما في السعودية ومشا الإمارات...زيد عليها التحالف مع دول الخليج ضد إيران و وقوف المغرب سياسيا مع إخوته السعوديين...والرسالة الملكية التاريخية في خطاب العاهل المغربي و الخليج...و توجه المغرب إلى روسيا و الصين...وشراء المغرب الأسلحة بما يفوق 2 مليار دولار من هذه الدول...وزيد و زيد....

راه القضية كبيرة و حامضة و المغرب
34 - محمد الجمعة 20 ماي 2016 - 20:26
ما الذي يغضب المغرب حين تتهمه أمريكا بإنتهاك حقوق الأنسان، ثم ماذا بعد، فهذا الإتهام من المسلمات التي لا تقبل النقاش، شأنه في ذلك، شأن دول مثل الجزائر وتونس وليبيا ومصر وغيرها من جمهوريات الموز٠٠ عادي جدا مثله مثل جيرانه من القنافذ، وكما تعلمون لا يوجد بين القنافذ أملس
35 - وجدي لازاري الجمعة 20 ماي 2016 - 20:26
الى جزائري ديها فسوق راسك واهتم بأمور بلدك واترك المغرب وشأنه فأهل مكة ادرى بشعابها...
36 - إلى كل ضمير حي الجمعة 20 ماي 2016 - 20:27
على الشعوب والحكومات العربية واﻻسﻻمية التي كانت تتباهى بصداقة الوﻻيات المتحدة اﻻمريكية وقردها المطيع ابريطانيا أن يعلموا علم اليقين أن أمريكا ومكاتب خارجيتها ﻻ تؤمن بالصداقة وﻻ المحبة بل همها هي مصالحها الشخصية واليوم هاهي تنفد مخططاتها فبعد أن خلقت ومولت القاعدة ﻻ ضعاف أﻻمة العربية خلقت داعش لتدمير ما تبقى من كبرياء المواطن العربي..... هل سمعتم يوما ان هده الجماعات اﻻرهابية فجرت أو ضربت داخل امريكا وقردتها ابريطانيا أو عميلتها إسرائيل انها تتجه إلى تفتيت العالم العربي إلى دويﻻت عرقية على يد دولة الصفويين إيران الخائنة لله ورسوله وللمؤمنين ....ومن هنا ندعوا الشعب المغربي خاصة واﻻمة العربية عامة إلى تجاوز الخﻻفات الحزبية والسياسية ووضع اليد في اليد للوقوف في وجه اﻻمبيريالية المقيتة واخد العبر مما قاله شهداء أﻻمة من امتال القائد صدام والعقيد القدافي اﻻسﻻم والمسلمون مستهدفون ......
37 - hoceimi magribi الجمعة 20 ماي 2016 - 20:27
متفق مع اخونا13 عاجل كلامك صحيح الله يكثر امثالك,وزد على ذلك امريكا دمرت دول الشرق الاوسط وهاهي اليوم تركت الباقي ل ايران الصهيونية.
38 - جريء الجمعة 20 ماي 2016 - 20:28
بدون تقوية الجبهة الااخلية لا يمكن ان نقف في وجه العواصف.
رغم ان الدولة تحاول الدفاع عن الديموقراطية من جهة لكنها تطعن فيها بتصرفاتها، فحين تهمش الحكومة والبرلمان من مناقشة التوجهات الكبرى للبلاد كالمشاركة في الحرب خارج الوطن او ازالة التاشيرة عن دولة ما، فكيف يمكن لامريكا او غيرها ان يحترموننا.
انا اعتقد ان تهميش المؤسسات وخلق صراعات بين الاحزاب لتبخيس العمل الشعبي امر مفبرك لصالح الدولة العيقة.
الزمن تبدل ولا بد للدولة العميقة ان ترفع يدها عن مصير ومستقبل هذا البلد الامين لان الوقت لا ترحم.
39 - عادل الذي لم يعد يفهم شيء الجمعة 20 ماي 2016 - 20:29
أطالب بفتح الحدود الشمالية للمهاجري جنوب الصحراء. و إطلاق سراح كل معتقلي السلفية الجهادية و تسهيل مرورهم إلى تركيا. وترك تجار المخدرات المرور عبر ممر جبل طارق.
وسترى إذا لم نسترجع الصحراء في ظرف شهر...
هذه أوراق ضغط يجب أن تستغل.
40 - أبو ناصر الجمعة 20 ماي 2016 - 20:33
لا نصدق إلا كتاب الله
و لا يرهبنا إلا الله وحده
و لا نخشى إلا الله وحده
و لا نتقي إلا الله وحده
" لا تتمنوا لقاء العدو فإذا لقيتموهم فاصبروا "
" ربنا أفرغ علينا صبرا و ثبت أقدامنا و انصرنا على القوم الكافرين "
لا نعتمد إلا على الله
ولينا الله ورسوله و آله و المؤمنون
روسيا لم تدافع عن بشار بل تفعل في سوريا ما تشاء و تفعل ببشار ما تشاء
41 - salah annayat الجمعة 20 ماي 2016 - 20:37
لقد آن الأوان لتنتهي أسطورة أمريكا .المملكة المغربية هي اللعنة التي ستنهي غطرسة الشيطان الأشقر ..أمريكا ستدفع الثمن غاليا .الشعب المغربي يختلف تزنت

ماما عن الشعوب الأخرى .. الله الوطن الملك ...لا نملك سلاحا متطورة ...نملك إيمانا ونحرص على الموت كما يحرص الشعب الأمريكي على الحياة
42 - investigator الجمعة 20 ماي 2016 - 20:42
l empire usa est devenue um grand mal pour tout le monde malheuresement leur chute tres proche va entrainer avec elle beaucoup de monde le psychopates qui gouvernent l amerique ne font la politique mais c est comme un mafia qui partage les rues d une ville sans humanisme ni morale ni amitie ni droit c est le vol le meurtre le chantage et la tahison leurs instruments cette superiorite et cette grande atteinte a l humanite va bientot finir mais avec beaucoup de sang
43 - COBRA الجمعة 20 ماي 2016 - 20:48
الحنشة النفعة سوداء طولها ممكن تقريبا مترين هاجمت على النمل والله اكلوها في ظرف مدة وجيزة ولا نملة واحدة رحعت الى الوراء ,نعم الاتحاد قوة اذن نحن لسنا متحدون وهم متحدون واذا بقينا على هذه الحالة والله وثم والله سياكلون واحد من المشرق الى المغرب واحد واحد ,ولو اتحدنا اليد في اليد وكلمتنا الله اكبر والله سنهزمهم في ظرف وجيز,نسيت الاية في سورة ال عمران ,المهم هم يفرحون لبكاءنا وحزننا ويقرحون ويحزنون لفرحتنا.
44 - dounya الجمعة 20 ماي 2016 - 20:48
لا ، أمريكا لم تكذب، وتقاريرها صحيحة ، والمغاربة أجمعون يعرفون هذه الحقيقة، لكن، كون أمريكا تصرح بهذه الحقائق الآن، فهذا راجع لحساباتها الإستراتيجية التي تخدم مصالحها ومصالح إسرائيل ،إن كانت تعتبر المغرب ما زال بيدقا يخدم مصالحها فستتغاضى إلى حين وإن لم يعد كذلك بل أصبح يعيق سياستها في إعادة رسم خريطة العالم كما تريد وإسرائيل فستصعد من استفزازاتها ..أما كون المغرب قد حقق مكتسبات فيما يخص حقوق الإنسان، على من تضحكون؟
45 - حددان الجمعة 20 ماي 2016 - 20:59
التحالف المغربي مع دول الخليج يتعارض مع السياسات الأمريكية التي تنتهجها في المنطقة العربية ما جعل أمريكا تعيد النظر في علاقتها مع بعض الدول التي كانت تدور في فلكها ومن ضمنها المغرب ولله اعلم
46 - ربيع الجمعة 20 ماي 2016 - 21:08
لابد من جرءة اكبر وتحرك مشترك مع الدول الشقيقة. الحل هو مقاطعة المنتجات الامريكية وايجاد بداءل لها حتى يفهمو ويدوقو وبال امرهم. الشجب هنا لايكفي
47 - خالد المانيا الجمعة 20 ماي 2016 - 21:10
الشيطان الأكبر هو امريكا أسباب كل الحروب امريكا .تبهر العالم بأكبر جيش جبان .
لنا أقوى سلاح الإيمان بالله نهايتهم قريبة انشاء الله هم يدركون هدا. الرزاق هو الله ماشي أمريكا وحلفائها. لهم الدنيا ولنا الآخرة
هكذا ربى الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه
48 - ccv الجمعة 20 ماي 2016 - 21:21
Sadam Houssein etait le meilleur coupain de Bush il s est fait nique par Bush n attendez pas les bouquets de fleurs un arabe reste un arabe il sert à rien
49 - mohammed الجمعة 20 ماي 2016 - 21:31
فقط التهديد بمنح روسيا ءاو الصين قاعدة بحرية بمدينة طنجة ءاو تطوان يكفي
50 - رابطة الاكاديمين المجانين الجمعة 20 ماي 2016 - 21:32
السؤال هو هل المغرب حقق مكتسبات في حقوق الانسان ?
انطلاقا من مجموعة من المؤشرات التي يعرفها الشعب المغربي..
مؤشرات متعلقة بالترامي على الملكيات العقارية بطواطؤ مع مسؤولين من مؤسسات الدولة المحافظة العقارية .. لازلنا نسمع حالات النصب بطواطؤ مع بعض مسؤولين في السلطات المحلية ... لازلنا نشهد ونشاهد الرشوة عاين باين في الانتخابات وفي الادارات والمستشفيات .. لازلنا نعيش منطق باك صاحبي على مستوى الوظيفة .. لازال هناك تلفيق للتهم لمن يتكلم ويعري الواقع .... اخرها الكرمة التي اخدها الاساتدة المتدربين ... والقائمة طويلة ... للاسف هذا واقع ومن ينكره اما انه لم يتضرر بعد .. او منافق ... او او... هذه مشاكلنا الداخلية ويحق لنا فقط من يجب انتقادها .. لكن يجب احتوائها .. لكي لانترك المجال للقوى الخارجية ان تتخد الدرائع وتعمل على فضحنا .. وتبا مرة اخرى لامريكا وسياسة الابتزاز التي تنهجها وخططها الشيطانية التي من خلالها تحاول الضغط على الشعوب .. وشكرا
51 - nounou الجمعة 20 ماي 2016 - 21:32
POUR CEUX QUI VEULENT UN VISA AMERICAIN POUR AMEILORER CA VIE ET DE SA FAMILLE QU'IL ME CONTACTE
52 - السلام الجمعة 20 ماي 2016 - 21:39
لنا مصالحنا مع الولايات المتحدة الأمريكية ويجب ان يتحلى المغرب بالدبلوماسية الكبيرة ولابد لنا من دبلوماسيين من الجالية في أمريكا لكي يدعموا المغرب من جميع الجهات وكفى من ان الدولة هي التي تمثل المغاربة كل مغربي عامل محب هو دولة...والسنوات المقبلة ستكون عصيبة يلزم فيها كثير من الحكمة كثير من العمل وقليل من الكلام..
53 - mohamed الجمعة 20 ماي 2016 - 21:41
الزيارة جلالة الملك إلى روسيا والصين و خاصتا التحالف المغربي الخليجي اللتي ترى فيه خروجها من المنطقة تمويلها الاقتصادي والعسكري والسياسي, حيت أصبحت تتحرش على المغرب في حقوق الإنسان وتضغط على السعودية بأحداث 11 سبتمبر. أما الجزائر فارسلت اليه عميلها شكيب خليل لخلافة عبد العزيز بوتفليقة. كما تريد توازن سياسي بين المغرب و الجزائر.
54 - sahara du maroc الجمعة 20 ماي 2016 - 22:05
السلام عليكم خبير في العلاقات الدولية: إدارة أوباما تتحرش بمكتسبات المغرب؟ أمريكا سبعة عقود علاقة عسكرية وآقتصادية وأموال طائلة سعودية ،الآن أمريـــــكا تريد تعويض عائلة الضحاية 11سبتمبر2001.والبرجين .الملايير كيف العرب تتق بأمريكا .
55 - سام الجمعة 20 ماي 2016 - 22:13
يبدو ان للبشرة السوداء لبعض من اصحاب القرار بالولايات الامريكية المتحدة لها دور في المنعطف الخطير التي يود اصحاب تلك البشرة ان يوقعوا بحسن العلاقة التي دوما كانت تجمع بين امريكا و المغرب و ذلك لعدم فهمهم ان البشرة السوداء بالمغرب تشكل عنصرا من عناصر المكون الاجتماعي للمغرب و لا علاقة لها باي نوع من العبودية التي عاشتها امريكا
56 - محمد الجمعة 20 ماي 2016 - 22:44
يا أمريكا ماذا تريدين من المغرب. اتريدين أن يصبح كالعراق الذي دمرتموه وتركتموه مشتت ومشرد. انت تزعمين انك قائد العالم فحلي مشكل الشعب السوري أن يعيش في امان والشعب الليبي. وأفغانستان وساعدي الدول الأفريقية من المجاعة والأمراض الفتاكة والامية. وانشري السلم في العالم وحرري فلسطين. تتركون بلاد الفوضى أن ترجعوا لها الأمن والاستقرار وتلتفتون إلى الدول التي تنعم بالأمن والاستقرار وتشق طريق النمو والإصلاح لعرقلتها و زعزعة أمنها عن طريق حقوق الإنسان وحقوق الأقليات وحرية المعتقد وحرية الجسد وحرية التعبير وووو.. أين هي حقوق الحضارة العراقية التي دمرتموها انت لا تحترمين حقوق الأمم وحقوق الشعوب. انت تخربين المناعة الداخلية للدول. وتخونين العهد. فأين العدل الذي تتكلمين عنه؟ أغرقت أوروبا باللاجئين بسبب سياستك الأنانية. ستحصدين الا الكراهية من جميع شعوب العالم. انفضحت سياستك الفاشلة. ان المغرب ينعم بالأمن والاستقرار. ويسير في الطريق الصحيح. والحمد لله خالق هذا الكون العظيم. وعاش ملكنا. والله الوطن الملك. يحيا المغرب من طنجة إلى الكويرة. ساسامح لمغربي إن ظلمني ولن أسامح لأمريكا إن ظلمتني.
57 - جمال الجمعة 20 ماي 2016 - 22:49
أنا أطالب الشعب المغربي ان يخرج في مظاهرة عارمة لتصدي لكل من سولت له نفسه ان يبتز او ينتقد سلوكنا هذه بلدنا ونحن احرار فيها، أمريكا خصها تدخل سوق راسها
58 - منير الجمعة 20 ماي 2016 - 22:53
انطلاقا من رأيي الشخصي : أمريكا لن تكون في المستقبل القريب أو البعيد عدوة للمغرب لأن ادا كانت تنوي خزييت فستكون سباقة للمطالبة بعقوبات اقتصادية و ربما بتدخل عسكري ضد المغرب بعد طرده للمكون المدني لبعثة المنورسو ... ملاحظتي الأخرى أن أمريكا في حالة قدمت تقرير أو مسودة قرار ليس في صالح المغرب تسرع في سحبه أو تقديم اعتذارات لست متأكدا لماذا ولكن أعتقد أن أمريكا تستعمل هذا الأسلوب من أجل مصلحة لها مع بعض أعداء المغرب ( صفقات بترول أو أسلحة أو ....) و بالنسبة لروسيا التي رفضت التصويت على تقرير بوكيمون فأنا لا أراه ضد مصلحة المغرب وإنما أراه صفعة قوية للجزائر التي طالما رأت روسيا حليفها الأول أما بالنسبة للصين فلم تختمر الفكرة في رأسي بعد ولكني كلي ثقة في سيدنا لأن كل ما يقوم به دائما يكون في الصالح العام ... والسلام
59 - anas الجمعة 20 ماي 2016 - 23:07
ils vont voir les compétences des marocains dans tous les domaines il faut renforcer l'unité interne et mobiliser les partis dormeurs et le contrôle sévère des associations qui ne respectent les lois en vigueur et le suivi quotidien des rapports et les écrits qui nous concernent
60 - علي الجمعة 20 ماي 2016 - 23:17
منذهجمات سبتمبر وامريكا تحاول بجدية تغيير خريطة الشرق الاوسط ،فبعد ان فشل مخططها السابق والمعروف بالشرق الاوسط الكبير ،عمدت أولا الى تدمير الانظمة الجمهورية القومية بالمنطقة بدءا بالعراق ومرورا بسوريا واليمن ثم ليبيا . الان تحول تركيزها نحو الانظمة الملكية وبدأت تفكر في تطبيق مخططها الرامي الى زعزعة هذه الانظمة عن طريق ما أسمته بالفوضى الخلاقة . السعودية الان تواجه ضغوط كبيرة من العم سام وتضغط عليها سياسيا واقتصاديا لاضعاف حكم أل سعود ونشر الفوضى والاقتتال بجزيرة العرب ، كما ان موقفها من المغرب بدأ يتغير في الآونة الاخيرة ،امريكا تؤمن بان الفوضى هو السبيل الوحيد لدحر الخطر المتمثل في الاسلام المتطرف . وان اشعال نار الفتن بين كل الطوائف والمذاهب كفيل بإضعاف المسلمين واشغالهم بالحروب والاقتتال. ترى مادا فعل العرب لمواجهة هذه المكائد ؟
61 - l3RIS الجمعة 20 ماي 2016 - 23:20
وحدة الأمة هي الحل،والتمزق أهلكنا ويهلكنا.
62 - loulla السبت 21 ماي 2016 - 00:14
استعرضت الصين بعض الحقائق عن سجل حقوق الإنسان بأمريكا من بينها ” الاستخدام المفرط للعنف من قبل الشرطة. فحتى 24 ديسمبر 2015، قتلت الشرطة الأمريكية إجمالي 965 شخصا في العام ذاته، إلا أنه لم يتم فرض عقوبات مستحقة في قضايا إساءة استخدام الشرطة للسلطةً، وحدثت احتجاجات “العدالة لفريدي” في مدينة بالتيمور وخرج المتظاهرون في مدينة شيكاغو إلى الشارع للمطالبة بالعدالة في وفاة ماكدونالد، كما حاصر المحتجون في مدينة مينيابوليس مركزا للشرطة بعد مقتل غامر كلارك برصاص الشرطة”.
وكشفت الصين أنه في عام 2014، تم تسجيل وجود 46.7 مليون شخص في وضع الفقر في العام نفسه، فيما يفتقر ما لا يقل عن 48.1 مليون شخص إلى الغذاء الكافي، فضلاً عن أكثر من 560 ألف شخص بلا مأوى في كل أنحاء البلاد في العام 2015. ويؤمن 79 بالمئة من الأمريكيين أن المزيد من الناس سيتهاوون من صفوف الطبقة الوسطى بدلاً من دخول صفوفها. ولا يزال 33 مليون شخص دون تأمين الرعاية الصحية في الولايات المتحدة حتى اليوم. وفي الوقت نفسه، لا يمكن لـ 44 مليون عامل في القطاع الخاص، أ
63 - hafid السبت 21 ماي 2016 - 00:26
IL faut que les etats unis d amerique oublie cette ancienne chanson du droit de l homme au MAROC,il faut tourner le disque.
64 - الداودي السبت 21 ماي 2016 - 00:52
الرد المناسب على امريكا او غير امريكا هو تحقيق العدالة الاجتماعية و تثبيت الديمقراطية الحقيقية التي تضمن للانسان المغربي حقه في العيش الكريم و غير ذالك فمن حق امريكا او غيرها من دول مجلس الامن ان تنتقدنا اليست هي اقوى قوة في العالم و ماذا يمثل المغرب بالنسبة لامريكا سوى تقطة ماء في بحر
65 - عبد الكريم السبت 21 ماي 2016 - 00:52
أمريكا ربما تكون على حق فيما قالته، و لكن السؤال هو، هل هناك دولة تحترم حقوق الانسان كما يجب ؟ أضن ان أمريكا المدافعة عن حقوق الانسان لا زالت تتخبط في العنصرية البغيضة ، و أمريكا الديموقراطية لا زالت تطبق حكم الإعدام، و أمريكا المتحضرة فعلا في بعض مدنها و ولاياتها لا زالت بعض الولايات تقبع في الجهل و تتخبط في الانحلال و .و.و.... المهم لكل من يقول ان التقرير على حق، السؤال هو ، لماذا الان ؟؟؟ هل حان الدور على الثور الأسود.... الله المستعان..
66 - مغاربي السبت 21 ماي 2016 - 01:15
لااعرف ماالذي وقع او سيقع بعد صدور هذا القرار من طرف الخارجية الأمريكية لماذا هذا التخوف والتحسر هل هو أمر إلهي يقررو مايشاؤون لايهمنا يجب تجاهل مثل هذه التفاهات وعدم التركيز عليها خد على سبيل المثال مصر ؟؟ أتساءل لماذا المغرب حساس لتقارير بعض المنظمات من أعطاهم الحق ليدافعو عنا أو يعرضو أمورنا ومشاكلنا نحن في عنا عنهم ولا تهمنا آرائهم كفا تخوفا هل المغرب هو البلد الوحيد فوق الكرة الارضية.
67 - must السبت 21 ماي 2016 - 03:24
le probleme ce n est pas les pays etranger mais cest nos traitres qui n ont aucune fierte il se sont multplier et se promenent librement au maroc sans souci ils et sont des rates et essaient de faire des chantage au gouvernement
68 - ammar السبت 21 ماي 2016 - 06:20
il faut tres attention l'amerique ce nai pas le Senegal or le cote d'hivoire ou le mali- puis on aprles tout le temps que les usa e lami du maroc????
69 - مواطن مغربي منامريكا السبت 21 ماي 2016 - 06:32
السلام عليكم يدعون حقوق الانسان اين هي هذه الحقوق لم نراها ولم نعشها معهم حقوق الانسان مطبقة للشواذ لاا قل ولا اكثر اما المغرب فحقوق الانسان مطبقة في المغرب الف مرة احسن من امريكا
70 - يونس ألمانيا السبت 21 ماي 2016 - 07:17
التحالف الخليجي المغربي و الاتجاه نحو السوق الروسية الصينية و الاستقرار التام للدولة الوحيدة في المنطقة هي عوامل خطيرة بالنسبة للهيمنة الأمريكية على الأوضاع في العالم و خطر على أجندتها اللتي لا تخدم مصالحها ما دام المغرب ينعم باستقرار تام.
فبلاد العم سام أراد أن يراجع علاقته مع الدول الحليفة الصديقة،وعلى رأسها المملكة المغربية، التي هي فى حد ذاتها أصبحت حاجزا و عائقا لإنجاز اطماعها في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا. و الله أعلم.
المجموع: 70 | عرض: 1 - 70

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.