24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | إحالة 'مُختطَفي العدل والإحسان' على الجنايات

إحالة 'مُختطَفي العدل والإحسان' على الجنايات

إحالة 'مُختطَفي العدل والإحسان' على الجنايات

تنظر غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بفاس في ملف "مختطفي العدل والإحسان السبعة" يوم الخميس 28 أبريل 2011 على الساعة الثانية عشرة بعد الزوال بعدما برأتهم الغرفة الجنائية الابتدائية لنفس المحكمة.

معلوم أن جماعة العدل والإحسان سبق وأن اتهمت أجهزة الاستخبارات المغربية باختطاف أعضائها السبعة، صبيحة يوم الاثنين 28 يونيو 2010، بمدينة فاس وعذبتهم قبل أن تحيلهم على قاضي التحقيق الذي قرر المتابعة "رغم انتفاء أسبابها ومسوغاتها القانونية" حسب عبارة البلاغ المتوصل به من قبل هسبريس.

ويتابع قياديو وأعضاء الجماعة السبعة (محمد السليماني، عبد الله بلة، هشام الهواري، هشام صباحي، عز الدين السليماني، أبو علي المنور، طارق مهلة) بتهم ملفقة وهي: الاختطاف والاحتجاز عن طريق التعذيب، والسرقة الموصوفة باستعمال السلاح والعنف، والانتماء إلى جماعة غير مرخص لها، في حين يتابع العضو الثامن (محمد بقلول) بجنحة الانتماء إلى جماعة غير مرخص لها.

وتأتي الجلسة الأولى من مرحلة الاستئناف بعد أسبوع من "إدانة" الشاعر منير الركراكي، عضو مجلس الإرشاد، بسبب قصيدة شعرية، سماها "عجب في رجب" في ملف آخر، تقول عنه الجماعة بأنه "مصطنع حركته الأجهزة السياسية والأمنية الرسمية" من خلال نفس الشخص الذي قدم شكوى ضد المعتقلين السبعة، حيث قضت المحكمة الابتدائية بفاس في حق منير الركراكي بشهر موقوف التنفيذ و60 ألف درهم غرامة وتعويضا.

وكانت مجموعة من الشخصيات الحقوقية والمدنية المغربية والدولية الوازنة أجمعت على مظلومية معتقلي العدل والإحسان الجُدد، وأسست "لجنة دعم معتقلي جماعة العدل والإحسان بفاس"، ونظمت ندوات صحفية بالرباط، أكدت من خلالها على الطابع السياسي للملف بالنظر لانتماء المعتقلين السبعة للجماعة وبالنظر لحجم الخروقات التي شابت الملف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - bilal الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 03:52
وصفة جديدة في مطبخ دولة القمع والإرهاب .والأحكام القضائية عبر الهوتف النقالة والثابتة.
ننتظر المقادير وكيفية التهييء
2 - مسلم الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 03:54
الى صبرا ال ياسيين ان موعدكم الجنة.ان هؤلاء القوم من المخزن لايريد ان يتعض لانهم ختم الله على قلوبهم بالنفاق اتبعوا المال مقابل الظلم هيهات هيهات يوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني لم اتخد مع فولانا خليل. وانا اقول اصبروا ان الصصر لقريب ان شاء الله
3 - tanjawi_007 الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 03:56
..بالرغم من الكلام الكبير المسطور في المتابعة اعلاه...
فالاكيد اننا عقنا ..عيقنا بان هناك لعبة طوم و جيري او لعبة القط و الفار و جري عليا نجري عليك الازلية كانت و ستظل بين الدولة او السلطات و جماعة العدل و الاحسان ..
فارحمونا يا جماعة ..و انهوا عن المناكر و امروا بالمعروف ابتداء من بيوتكم فجيرانكم و الاقرب فالاقرب...
و الله لو نزلتم للساحة حزبا او دعويين للحق لنظفتم ما علق بالبلد من مناكر تشيب لها الولدان و صارت على كل الاسن تحكيها الركبان ..
_________
---------
الاخلاق....هي الحل.
4 - الدكتور محمد نور الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 03:58
عفوا أخي أنا أخالك رجلا عاقلا تقول : "ارجوكم الحلقة الاخيرة من طوم و جيري" وكأن الجماعة هي من طلب من رجال الامن اختطاف مناضليها وتعذيبهم ...يا أخي لا أحد يرفض العمل السياسي وخدمة المغرب لكن ألا يمكن أن يتم ذلك الا بالتحالف مع النظام الملكي الفاسد ...هل تريدنا أيها الرجل المنحترم ان نصبح على آخر الزمن وبعد كل ما قدمناه من تضحيات من أجل الشعب المغربي أن نتحول إلى عباسات لخدمة الملك الذي ينهب البلاد عبر شركاته ورجاله وأحزابه ونقاباته ولجانه ...
كلا يا أخي فنحن شوكة في حلق في الفساد ولن نسكتع على الرأس الكبيرة رأس الأفعى حتى يأتي قدر الله بأيدينا أو بأيدي غيرنا من أبناء هذا الشعب الحر .ولك كامل حبي وتقديري .
5 - hamdi الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:00
يقولون جماعة محظورة أو حزب غيرمرخص له ونحن نعرف أنه حتى رخصة بناء بيت باتت صعبة المنال وتلفازنا يرينا مواطنين يتسلمون مناز ببلاش يضحكون على شعب بحجم 40 مليون وينهبون خيرات الوطن بالتناوب ويختطفون ويسجنن من لايركع
الثورة قادمة والتغيير لا يتي بخطاب بل بعمل جدي والنظام غير جدي في أقواله لأنه لمدة سنوات وهو يدجن الشعب بدعايات لاتصلح ويصف الوضع بإصلاح وإنجاز وتقدم وحرية وعدالة والحقيقة هي فساد ودعارة وشذوذ ونهب وتسلط وإختطافات وطوارئ غير معلنة وقضاء هواتف فاسد وتهم بالإرهاب لكل معارض شريف وغلق دور القرآن وإدخال المخذرات الصلبة للبلاد وترخيص الخمارات وإنعدام الصحة والمتنفسات والسطو على الأراضي السلالية والمسترجعة وغير ذلك
كفى بهتان وظلم الرحيل حتمي يافاسدون .
6 - عضو في جماعة العدل والإحسان الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:02
حسبنا الله ونعم الوكيل
هل في هذا المخزن عاقل؟
هل فيه من يرى بعيدا في الأفق؟
يجيبني أحدهم: نعم. والواقع يصرخ بملء فيه: لا. ورغم ذلك نماشيه إلا أننا نخبره: أن عاقلهم لو رأى أبعد من البعيد ورأى كسفا من السماء ساقطا لجند وكالة المغرب العربي للأنباء وحمع الأولى والمغربية و2M ... وصرح بأنه سحاب مركوم وليس عليكم أن تخافوا أو تجزعوا لألا تهوي مؤشرات البورصة وتتسبب في خسائر ... وحبل الكذب طويل عندهم قصير عند العقلاء. ولأتى بالحكومة تتبعها الأحزاب شاهدة على صحة قوله ورزانة منطقه... وقاموس المدح لاينتهي عندهم. ثم يجيء بالمجالس العلمية أعلاها وأسفلها صفا صفا ليثبتوا حكمة ناطقهم وسداد رأيه ... والأدلة عندهم إن لم تكفك الشرعية أتوك باللاشرعية ولووا أعناق الآيات والأحاديث، المهم أن ترى ما يرى. ولله الأمر من قبل ومن بعد.
7 - لحبيب الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:04
لست من هدا الحزب( الدي يقصيه الفرقاء الحاكمون) لكن إختطــــاف المواطـــنين جريمة كبرى، مثل القتل، و أشد من السرقة.
و إدا كانت هده الجريمة مقترفة ممن أؤتمن على أمن الناس و سلامتهم، فيجب أن تكون العقوبة أشد و أوسع، بمعنى ان تطال العقوبة المشاركين في الجريمة و المساهمين من قريب أو بعيد ، والدين سهلوا أو أمروا بهدا الفعل الاجرامي، و المسؤلين الدين لم يقوموا بمنع هده الجريمة و هم يمتلكون السلطة ليفعلوا.
هدا هو الارهاب الدي كثر الكلام عنه في المنابر الرسمية واالاعلامية. فـــعاقبوا المجرمين إن كان للقانون وجود و معنى
8 - زكرياء TGR الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:06
أقف عند هذا المقطع :
(محمد بقلول) بجنحة الانتماء إلى جماعة غير مرخص لها.
وأقول هذا العبد الضعيف ينتمي أيضل للجماعة التي تدعون أنه غبر مرخص لها ( جماعة العدل والإحـسـان )... بل ملايين المغاربة ينتمون للجماعة.. فالديموقراطية تلزمكم سواء بمتابعة جميع المنتمين للجماعة و على رأسهم عبد السلام ياسين أم عدم متابعة أي شخص بهاته الأضحوكـــة.
9 - gridico الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:08
جماهة الأغبياء الجدد تجمع الشرطي والنيابة العامة والقاضي والصحفي الذين يصرون على متابعة أي عضو في جماعة العدل والاحسان بتهمة الانتماء إلى جماعة غير مرخص لها، فإذا كان الأمر كما يشاع فيجب تطبيق القانون على مكتب الإرشاد، ثم مكتب الدائرة السياسية ومكتب القطاع النسائي واعتقال رموز الجماعة وهم بالآلاف...
وإذا عجز الأغبياءالجدد عن اتقال الرموز فتحركاتهم ضد الأعضاء العاديين والمتعاطفين لا يزيد الجماعة إلا قوة وإشعاعا ...
10 - منير نور الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 04:10
حقيقة المخزن المغربي ما زال يفكر بعقلية القرون الوسطى ، التغيير في المغرب بات امرا واقعا والمخزن يفعل مثل دون كيشوت الذي يحارب طواحين الهواء التي ستقضي عليه حتما .
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال