24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | واشنطن بوست: القذافي يوظّف مرتزقة البوليساريو

واشنطن بوست: القذافي يوظّف مرتزقة البوليساريو

واشنطن بوست: القذافي يوظّف مرتزقة البوليساريو

في الصورة ثوار ليبيا يلقون القبض على مرتزقة القذافي

نقلت صحيفة (واشنطن بوست)،الاثنين 25 أبريل،عن مسؤول ليبي سابق قوله إنه تم توظيف المئات من مرتزقة "البوليساريو" من طرف نظام معمر القذافي لتركيع الثورة الليبية،مؤكدا بذلك أخبارا مماثلة تناقلتها وسائل إعلام دولية أخرى.

وأكدت الجريدة الأمريكية،في مقال لجينيفر روبين،أن "تفاصيل مفاوضات تتعلق بتوظيف 450 من مرتزقة البوليساريو تم وضعها رهن إشارة مسؤولي حلف شمال الأطلسي من قبل مقرب سابق من القذافي".

وحسب المصدر ذاته،فإن "المرتزقة يتقاضون ما مجموعه 10 آلاف دولار لكل واحد منهم،مقابل وقوفهم إلى جانب القوات الموالية للقذافي لمدة شهرين"،موضحا أنه "تم توقيع هذه الصفقة خلال الشهر المنصرم قصد مواجهة المتظاهرين الذين يهددون بإسقاط النظام الليبي".

ونقلت (واشنطن بوست) عن مسؤول كبير بحلف شمال الأطلسي تأكيده أن "القذافي يقوم بجمع الاتصالات في المنطقة لتوظيف المزيد من المرتزقة للدفاع عن نظامه"،مبرزة أيضا توظيف مواطنين أفارقة ومن آسيا وشرق أوروبا.

وأشارت الصحيفة إلى أن هؤلاء المرتزقة "يهددون من الآن فصاعدا القوات الأمريكية المنخرطة في هذا النزاع في إطار مهمة حلف شمال الأطلسي".

وكتبت الجريدة أنه "إذا كان هؤلاء المرتزقة موجودين في ليبيا بموافقة وبمساعدة حكومات أجنبية،فيتعين أن نعمل على أن تتحمل هذه البلدان نتائج مهاجمة القوات الأمريكية".

وأضاف كاتب المقال أن "الفاعلين غير الدوليين،الضالعين سلفا في أنشطة إرهابية،الذين يمدون أيديهم للقذافي يتعين أن يعاملوا بمثل المعاملة التي تعامل بها مجموعات إرهابية أخرى".

وفي نفس السياق،كان الوزير الليبي المستقيل المكلف بالهجرة،علي الريشي،أكد مؤخرا بواشنطن أن مرتزقة "البوليساريو" يوجدون من بين تجار الموت الذين تسللوا إلى ليبيا لزرع الإرهاب وإجهاض الثورة الليبية.

وعبر المسؤول الليبي السابق،في هذا الإطار،عن "عميق تأثره وحزنه إزاء نفاق مرتزقة "البوليساريو" الذين يقومون بمثل هذا العمل المدمر،وهم الذين يقدمون أنفسهم كمحاربين من أجل الحرية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - ABDOU _ de _ CASA الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:20
بالفعل مرتزقة البوليزاريو تلعب الورقة الآخيرة المتبقى لها! فسقوط الديكتاتورية في ليبيا التي يوجد على رأسها القدافي، يعني ستكون أيضا نهاية البوليزاريولامحالة؟
لأن الديكتاتور القدافي هو الداعم الرئيسي من تحت الطاولة لمرتزقة البوليزاريو! وخصوصا الدعم الديبلوماسي الدي يقدمهم لهم على الصعيد الإفريقي!! بالإضافة إلى الدعم المالي!
عكس النظام الجزائري الدي يُغلّب دائما مصالحه الشخصية على كل المبادئ التي يؤمن بها؟ كلما رأى الخطر يتهدده ويقترب منه وخصوصا في هده الأيام!! كما في علم الكثير منا؟ وكلنا لاحظنا كيف بدأ يُلين مواقفه السياسية مع المغرب هده الأيام!!
2 - pif الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:22
Je pense que le Maroc a une occasion historique pour finir avec cette bande de séparatistes de l'imaginaire(RASD)avec l'aide de l'OTAN bien sûr !mais hélas ça va être un peu délicat en ce moment! merci pour la diffusion Hespress
3 - محمد الأشهب-استاذ الفلسفة_ اغا الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:24
القدافي كمرتزق لايمكنه في هذه اللحظة العصيبة التي يمر بهانظامه المنهار سوى الاعتماد على المرتزقة. هؤلاء الذين ينادون بالثورة و التغيير في الصحراء المغربية بدعم من مرتزقة الجزائر الذين يديرون البلاد هناك للحفظ على مصالحهم. إن النظام الجائري ليس من صالحه بتاتا ان ينهار النظام الليبي حليفه الرئيسي ضد المغرب. و حتى إذا لم يطلب القدافي مرتزقة البوليزاريو كانت الجزائر ستعرض عليه الصفقة لأن انهيار النظام الليبي و اكبر خسارة لبوليزاريو في الوقت الراهن.
4 - saad الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:26
les dernieres declarations de bouzebbal abdelaziz contre la france confirme cela.. a mon avis il faut que l'otan procede dans l'immediat a une attaque terrestre contre kaddafi et en meme temps dans les camps de tindouf. le sahara est marocain et restera maroacain
5 - mustafsson الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:28
مقال خطير بكل المعاني. استخدام الناتو للغة القوة للرد على الارهابيين ومتابعتهم يعد شيءا جديدا على المنطقة, يعني ان الامور تسير نحو انشاء "شمال افريقيا جديد" على غرار الشرق الاوسط الجديد مما سيؤدي الى تغيير خريطة المنطقة باكملها. وهذا كله بفضل تهور النخبة العسكرية في الجزائر و القيادة القدافية الحمقاء, فلقد نسوا انفسهم و اصبحوا يثيرون القلاقل والفتن وتهديد الجوار بتقسيم اوطانهم كما حصل للسودان وتسخير اموال الشعب للاغواء و شراء الذمم وذبح المعارضين الوطنيين, وكل هذا ظلم وتسلط ورعونة,وكم عانى المغرب ايضا من تصرفاتهم الصبيانية,وراه زادو فيه بزاف حتى سلط الله عليهم من هو اشد ظلما وباسا فيسحقهم جميعا. ودرس العراق ليس ببعيد.كما احيي الدبلوماسية المغربية على تعقلها وبعد نظرها, فكانت دائما تنادي بجمع شمل المغرب العربي لتجاوز الخلافات و لكي لا تصبح المنطقة عرضة لمتل هذه التذخلات, لكن لاحياة لمن تنادي, فدائما ما يلاقي طلب المغرب التملص والنفاق والوعود الفارغة من طرف القداقي, والاستهتار والانفة من طرف الجزائر. حتى وقعت الفاس في الراس واصبحوا يستغيثون بالمغرب الان.فهنا ادعو المغرب لكي لا يكرر نفس اخطاء الماضي بتقديم يد المساعدة لناكري الجميل, وعليه ان يرعى مصالحه اولا.والشكر الجزيل لاسرة هيسبريس.
6 - جبل حفيت الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:30
الجزائر ستعدم كل بوليساريو يريد الرجوع للمخيمات كي لا يبقى دليل دولي على تورطها قي نقلهم
وهو الشيء اللذي أعلنه بلخادم عندما امر الجيش باطلاق التار على كل قادم من ليبيا من المسلحين
وقد سبق للجرائد الجزائرية ان اكدت عن قتل مسلح قادم من ليبيا بعد حصاره غير انه أكدت ان جتثه تفحمت
7 - المغرب الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:32
وكتبت الجريدة أنه "إذا كان هؤلاء المرتزقة موجودين في ليبيا بموافقة وبمساعدة حكومات أجنبية،فيتعين أن نعمل على أن تتحمل هذه البلدان نتائج مهاجمة القوات الأمريكية
________
إحدر يا غاز وبيترول الجزائر من الأطماع الأمريكية لا تلعبو بالنار.
وان تو تري فيف أمريكا
8 - Hmida la feraille الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:34
Il n'en est pas question que le gouvernement du Maroc ne tend pas son assistance a tous les niveaux aux resistants Lybians. C'est l'ooprotunite ou jamais de gagner la confiance des freres Lybians. Le Maroc , apres aura un allie tres puissant, c'est la Lybie. Je ne comprends guere, pourquoi le system Alkharian des generaux aident secretement a casser la liberte Libienne, tandisque le Maroc ne fait rien. C'est l opportunite du ciecle. POurvu que si les resistant reussissnet , cela leur donner une idee de savoir les generaux voisins ont toujours condamne la liberte des peuple, inclue celle du pays ou ils oppressent pendant 50 ans. L'algerie est apres, sans doute. Mais cette fois ci , ils ne vont pas tuer 200 milles car le monde entier sera avec le peuple Algeriens.
9 - ستصفي و تتخلص من زعيم الكيان الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:36
المغرب في خطر
**********
ــ أين الديبلوماسية المغربية و مامحل العمل الميداني من الإعراب
ــ عندي سؤال بخصوص سقوط القذافي و إنكشاف تورط البوليساريوا للعالم هل تعتقدون مثلي أن الجزائر ستصفي و تتخلص من زعيم الكيان الوهمي لمحو أثار جريمتها في الدم الليبي ؟ و هل ستعوضه بدمية أخرى لتكمل به مشوار الحقد ؟
ــ ماذا أعددتم لهذه اللحظة التاريخية؟
10 - kamal*//*كمال الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:38
استفاد البوليزاريو من أموال الشعب الليبي في الماضي، و ها هم الآن، مرة أخرى، يأخذون أموال الشعب الليبي و يشكرونه بإسالة دماء الأبطال المكافحين من أجل استرجاع حريتهم و أموالهم التي سلبت منهم.
هكذا يبدأ البوليزاريو في تصدير الإرهاب و رعايته تحت غطاء سياسي إنساني يستعملونه لضمان استمرارهم كسرطان يهدد سلامة جسم بلدان و شعوب المنطقةالمغاربية.
11 - سام الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:40
مثل هذه الأخبار لا تنشرها وسائل الإعلام الاسبانية التي ضربت الصمت على خبر تورط البوليساريو مع نظام الدكتاتور القذافي و تمر عليه مر الكرام
فأين حرية التعبير و مصداقية نقل الخبر لذي وسائل الإعلام الاسبانية و بعض القنوات العربية التي تزعم أنها منبر لمن لا منبر له في نشر الخبر
12 - دكالي مغربي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:42
المرتزقة متورطون في تقتيل الشعب الليبي الحر فهم عبارة عن مجموعة مرتزقة أحدثوا أنفسهم لهذا الغرض الإرهابي فهم فهم مجندون للإستخبارات العسكرية للجارة الجزائر للأسف
13 - salim الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:44
قل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوق
الحمد لله الأن تبينت حقيقة هذه الجبهة ...اللهم عليك بهم
اللهم إنهم يقتلون شعبنا الليبي الذي يطالب بالحرية
اللهم هزمهم وزلزلهم ..اللهم عليك بقائد جبهة البوليساريو
وبقادة الجزائر و الطاغية القذافي اللهم قْذِفْهُ في جهنم اللهم صَلّت عليهم
الجراد ........
اللهم واحفظ ليبيا وانصر الثوار
اللهم واحفظ المغرب من المؤامرات الخارجية
آمين يا رب العالمين
14 - amazigh الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:46
الكل يتحدث عن وجود مرتزقة البوليساريو، إلا الجزيرة فهي لا تعلم بذلك و لا تقول به.
لأن البوليساريو، تمثل قضية الجزيرة، وذلك أهم من أن يتم تقويض مشروعيتها من خلال الحديث عن مرتزقة البوليساريو.
فهم يقولون مثلا بوجود مرتزقة من جنسيات مختلفة (كالجزائر)، مع احترامنا للشعب الجزائري الشقيق.
يا جزيرة هناك من يستطيع أن يلاحظ كيف تتعاطيين من الأخبار.
تانميرت
15 - yassin الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:48
لقد سمعنا مثل هذه الاخبار منذ بداية المشكلة الليبية . والى حد الان لم يظهر هذا المجلس اي دليل يثبت تورط اي جهة في دعم القذافي ولم نرى سوى الوثيقة التي نشرتها اليوم وسائل الاعلام الجزائرية والتي اثبتت ان هذا المجلس يتخبط ولا يعلم رجليه من راسه . من اتهام البوليساريو الى الجزائر وبالامس اتهام مصر وغدا لانعرف الدور على من ان الثابت و الموكد في كل هذا هو ان حكامنا حاولوا منذ سنوات توريط البوليساريو في عدة امور منها انهم ماركسيين وشيوعين و انقلبت الدعاية بعد ذلك لتقول لنا انهم اسلاميين متشددين و ومجندون ضمن خلايا القاعدة وهي تمدهم بالسلاح و المال و اليوم هم مرتزقة لدى القذافي مع العلم ان نفس الحكومة بالامس كانت تحاول اقناعنا ان البوليساريو لاوجود لها و لاوجود لجيشها . المهم ان المجلس الليبي لم يقدم حتى يومنا هذا اي دليل او حجة يثبت وجود البوليساريو في صفوف قوات القذافي فلماذا ياترى لا يظهرو حجتهم .............. ام انهم ينتظرون من حكومة الفهري اعداد و تقديم تلك الادلة و الحجج كما اعدت وفبركة خلية امكالا قبل شهور . طرح احد الاعلاميين الاسبان منذ ايام سؤال يقول فيه : ان المغرب الذي عودنا منذ مدة على اكتشاف الشبكات الارهابية كل شهر لم يقدم لنا اي شبكة منذ حوالي 4 اشهر فماهو السر فذالك .....
16 - KMaruab الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:50
سكت العالم طويلا عن حركت الارهاب التي نشاتها الجزاءر وليبيا والمتمتلة في البولزاريو . القدافي هو الممول الرئيسي جنب الجزائراللذان حرصا على تاخير الاصلاح في المغرب.
يجب على المغرب الوقوف وبقوة ضد الطاغية القدافي وعدم الحوار مع الارهابين البوليزاريو ثم النضام الجزاءري
17 - بدر الدين الوجدي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:52
لقد فاتكم القطار لقد تأخرتم كثيرا في جعل وإثبات أن البوليزاريو منظمة إرهابية وبالتالى الكتابة الآن عن دور مفترض لما يسميه المقال مرتزقةالبولزاريو هو الإصطياد في الماء العكر , أمريكا وصلتها كل النعوت للبوليزاريو بأنها منظمة إرهابية وهذا مايتمناه مخزننا لكن ما لايعرفه المغاربة أن عيون الولايات المتحدة الامريكية موجودة على مدار الساعة في مخيمات تندوف تعاين كل كبيرة وصغيرة لتحركات البوليزاريو وهذا المقال جاء في الوقت الضائع والقصد منه معروف والنتيجة صفر على صفر , نحن متابعون للشأن الصحراوي وماتفعله البوليزاريو من تحركات فأعتقد بأن جبهة البوليزاريو يهون عليها كل شئ لكن هذا الإتهام عاري عن الصحة لأن ناقله جريدة مغربية وعن لوبي مغربي بأمريكا وهذا يعرفه المتتبع عموما, فهو الذي يدير جريدة الجزائر تائمز , نحن لانريد أن نصب الزيت على النار ونذكي نار الفتنة بين الأشقاء المغاربة والصحراويين أو الجزائريين أو الليبين أو غيرهم لا لا بالعكس نحن سنظل نلاحق مستخدمي عقلولنا وناهبي المال العام والمتسلطين على الرقاب وهاضمي حقوق الشعوب حتى يصحى ضميرهم ويتوبوا لشعوبهم وتنتهي مشاكلنا ثم ننعت الفاسد بالأصبع ونقول له هذا يكفي ياسيدي ولقد بلغ السيل الزبى .
18 - سيفاكس الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:54
ان كل ما يحصل بين الجزاىر و الشقيقة الغالية المغرب سببه امريكا فرنسا و اسبانيا لتشتيت اكبر دولتين في شمال افريقيا و للأسف الشديد بمساندة نظام الجزاىر و المغرب .
اسبانيا هي اكبر حليف لأمريكا في القارة الاوروبية ولهذا فأمريكا تلعب بوجهين تساند الحكم الذاتي و تعطل المفاوظات ،اما فرنسا صاحبت حق الفيتوا في مجلس الأمن فهي كالافعى لا تظربك و لا تبكي عليك و الصراع القاىم بين الجزاىر و الحبيبة المغرب هو في فائدة الغرب .
وفي الاخير تمنياتنا القلبية برجوع العلاقات الطيبة بين الشعبين الشقيقين و نزع الحدود نهائيا وتكوين دولة واحدة و يعود الخير للجميع حتى لا يتسول المغاربة و الجزائريين في أوربا و المهجر
تحيا الجزاىر و يحيا المغرب و الزوال للأنظمة العميلة
19 - امازيغ العزة الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:56
الشعب المغربي كل ما يكتب له في صفحات الجرائد يصدقه و هذا ان دل فهو يدل على نسبة التخلف و الأمية في المجتمع وعليكم اولا معرفة حقيقة الصراع في ليبيا و من خلفه و بعدها تستطيعون الحكم .
بعد الثورة اللتي قامت في تونس و مصر خرج الشعب الليبي كغيره من الشعوب العربية للمطالبة بالمزيد من الإصلاحات بطريقة سلمية للغاية و لكن محور الشر (امريكا و حلفاؤها)اغتنموا الفرصة ودسوا المعارضة الليبية بقيادة الخائن عبد الجليل المقيم في امريكا و أقدموا على اطلاق الرصاص الحي على المتضاهرين لزرع الفتنة بمساعدة قناة الجزيرة القطرية التي غطت الاحداث و حرفت الحقيقة و ما معمر القذافي الا ضحية مؤامرة و سيكشفها التاريخ .
المجد و العزة للقائد الباسل القذافي نصره الله
يحيا المغرب العربي الكبير و يسقط الاستعمار
انشر من فضلك
20 - هدهد سليمان الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 22:58
الأعين التي بها عمى أو عور أو حول قد يفهم أصحابها و يرون بعيون عقولهم و بصيرتهم؛ فيفرقون و يميزون بين الصحيح و المعتل، بين الصادق و الكاذب، بين الحقيقي و المزور، و بين الأصيل الواضح و الدخيل المشبوه.
و إذا كان حقا أن هذا العدد الهائل من الطــافــيــن على سطح الصحافة و الإعلام الإليكتروني ـ جمهورا أميا و كتبة مرتزقين ـ كلهم بآرائهم الــنــابــعــة من عقولهم الجد "متنورة" و من معارفهم المستنبطة من "التجارب" في الحياة (أهمها و أبرزها عيشهم المواطنة الحقة) و هم الآن يقفون ضد ليبيا و ضد نظام القذافي بها، و أن عددهم هذا يمثل الأغلبية الكبرى من كل الشعب المغربي، فإنه لم يبق لنا إلا أن ننتظر من أعداء أمتنا العربية و الإسلامية و أعداء الإنسانية جمعاء أن يبدأوا في حفر(الأخاديد) و ملئها وقودا، ثم يحولونه سراديقا و جمرا و لهيب نار زرقاء، ثم يأمروننا بإلقاء أنفسنا فيها؛ و نحن حينها جميعا في غاية الإطمئنان، و في منتهى السعادة و الإيمان بأن تلك الأخاديد هي جنات الخلود.
فيا أصحاب العقول النيرة و الأحجاء المتنورة و الألباب المتبصرة و الفطنات الخارقة و الفهوم الثاقبة ما لكم كيف تحكمون؟
فهل ما يجود به الإعلام من واشنطن و من كل العواصم الغربية و يأمرون به، هل يعد ذلك وحيا لا يأتيه الباطل لا من بين يديه و لا من خلفه؟
وهل مرتزقة البوليساريو، و مرتزقة كوبا، و تشاد، و جيش روسيا العاطل عن العمل، و السحرة الأفارقة، وكل ما زعمه الإعلام الغربي الصهيوصليبي بأن القذافي يستعين به على سحق (ثوار) ليبيا المطالبين برحيه كما يزعمون، فهل ذلك يستر و يغطي على الجرائم التي تقترفها آيادي الإمبريالية الغربية بجميع أنحاء العالم ماضيا و حاضرا؟
و لنبق في ليبيا، فهل بشاعة القتل و التدمير التي تمارسها جيوش هذا الغرب الصليبي المتصهين على سكان ليبيا الآمنين العزل و بتجارب أسلحته الفتاكة في أجساد الشعب الليبي، و في تدمير منشآته العمرانية، فهل يعادل ذلك شيئا إلى دخول جيش "مرتزقة" البوليسايو لإعانة القذافي على قمع شعبه كما يزعم إعلام الإستعمار الجديد و تنعق به أبواقه التابعة له و المتمركزة في أرضنا (الحرة)
21 - مواطن الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:00
الطاغية القدافي وقف الى جانب الدولة الوهمية المصطنعة من قبل زمرة الجزائر الان يجب على المغرب الوقوف الى جانب الثوار بكل الوسائل المتاحة.وكونه الان بجانب الحلف فهذا شرف
22 - محمد الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:02
يجب على الساسة المغاربة وخصوصا وزارة الخارجية ان يتستغلو هده الانتهاكات التي ترتكبها هده العصابة وان يقوموا بالضغط عليهم دولياوفضح اساليبهم الرخيصة ويجب ايضا ان تقوم الحكومة بدعم الثوار لأن القذافي داعم ومساند لهذه الشرذمة
23 - مغربي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:04
هل يجرؤ النظام الجزائري و صنيعته عصابة البوليزاريو على تكذيب الصحف الأمريكية و حلف الشمال الأطلسي, هل سيقولون مرة أخرى أن هذه الأخبار من صنع المخابرات المغربية؟
24 - Maghribi amazighi الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:06
These are good news! It is a real "knock-down" to the credibility of the so called "Polisario" movement. they are nothing but a group of terrorists in the hands of the Algerian dictator regime to spread terror in Libya now and Morocco since the seventies. Western Sahara is moroccan and will always be. Polisario has to know that most of them are not even moroccan sahraoui but from the surrounding saharaien countries, and those who are real moroccan sahraoui were either kidnapped and they are obliged to live in Tindouf settlement agaist their will or are living in the south of Morocco. Another thing that Algeria and Polisario have to know is that the history of the great Morocco shows that moroccan "berber" (Amazigh) tribes were living in the so called now the "western sahara" and they were fighting against the Sahraoui arabs that came originally from VERY mouritanian. but unfortunately under certains circomstances those arab tribes gained recently the terretory towards the north of the western Sahara with help of Spain by fighting the berbers.JUST ONE has to look at the names of the tribes and places in western Sahara, they are purely berber names not arab names. and the berbers of morocco are very proud to be Moroccans and I m one of them. they are known by their faithfulness and their braveness and great résistance against the frensh and spanish military!
Vive Morocco from Tanger to Al Gouira. WE the over 34 millions of moroccans are ready to fight peacefully or even millitarly againt the Polisario for our Sahara. It is time for the moroccan gouvernement to take this created conflict more seriousely and to work in this issue not only in the high political level but also with all moroccans. Publish this please, thanks.
25 - Hamid الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:08
These are good news! It is a real "knock-down" to the credibility of the so called "Polisario" movement. they are nothing but a group of terrorists in the hands of the Algerian dictator regime to spread terror in Libya now and Morocco since the seventies. Western Sahara is moroccan and will always be. Polisario has to know that most of them are not even moroccan sahraoui but from the surrounding saharaien countries, and those who are real moroccan sahraoui were either kidnapped and they are obliged to live in Tindouf settlement agaist their will or are living in the south of Morocco. Another thing that Algeria and Polisario have to know is that the history of the great Morocco shows that moroccan "berber" (Amazigh) tribes were living in the so called now the "western sahara" and they were fighting against the Sahraoui arabs that came originally from VERY mouritanian. but unfortunately under certains circomstances those arab tribes gained recently the terretory towards the north of the western Sahara with help of Spain by fighting the berbers.JUST ONE has to look at the names of the tribes and places in western Sahara, they are purely berber names not arab names. and the berbers of morocco are very proud to be Moroccans and I m one of them. they are known by their faithfulness and their braveness and great résistance against the frensh and spanish military!
Vive Morocco from Tanger to Al Gouira. WE the over 34 millions of moroccans are ready to fight peacefully or even millitarly againt the Polisario for our Sahara. It is time for the moroccan gouvernement to take this created conflict more seriousely and to work in this issue not only in the high political level but also with all moroccans. Publish this please, thanks
26 - algeria españa الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:10
والله هذو المتمردين باعو بلدهم و رهنو مستقبلهم بالكفار فهم المرتزقة الذين سيصبحون عبيد الغرب. إسئلوهم لمذا يستهزئون بهم في تونس و يلقبونهم بئغبياء رغم المال الذي يصرفونه هنا في تونس في الباطل و و و و والملاهي . حشى البعض منهم و لو هما أقلية. الخبر أيجيبوه أتولا
27 - morsmed الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:12
أحدات ليبيا وإنخراط مرتزقة البوليزبال إلى جانب الدكتاتور المجنون لم يكن إلا الدليل القاطع لمن لازال يساوره شك في طبيعة هادا التنظيم
فالبوليزبال أصبحوا مرتزقةً مند أن باعوا أنفسهم لبومدين والقدافي في السبعينات.ومند وقف إطلاق النار في التسعينات ،تحولوا بسبب العطالة إلى مهربي سلع،أسلحة ثم مخدرات لينخرطوا فيما بعد في مسرحية نظام الحركي اللعين المسماة: القاعدة في المغرب العربي.
ويبقى مستقبل هادا التنظيم،صنيعة بومدين والقدافي، قاتما ويشكل مصدر قلق كبير على أمن المنطقة كلها.
28 - algeria españa الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:14
لبيا عراق الثاني فيقو يا مغاربة يبلوها و يشربو ماها
خلي فرنسا و مريكان تنفعهم و مبروك على ساركوزي البترول
29 - chamali الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:16
بدر الدين الوجدي ليس الا مرتزق من البوليزاريو او من المخابرات الجزائرية وليس وجدي نرى جليا كيف تستميت المخابرات الجزائرية في الدفاع عن فعلتها الشنيعة بارسال مرتزقة البوليزاريو للزحف على جتت الشعب الليبي الشقيق يجب على حكوماتنا الضعيفة ارسال قواتنا المسلحة لحماية الشعب الليبي ونصرة الثوار الاحرار نصرهم الله على الطاغية المجنون ومرتزقته
30 - عبده**** الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:16
الآلة الإرهابية القذافية بكل أدواتها المالية واللوجستكية نهشت في الجسد المغربي الأبي زهاء الأربعين سنة بكل ماأوتيت ؛وآياديه وآيادي الأداة الدمية البوليزاريوا عرقلوا مسيرتنا من الوقت والجهد والنماء ؛وكما يقال:الأمور بخواتمها ؛وعلينا مساندة أحرار ليبيا للإنعتاق من عنجهية وتسلط القذافي ورفع قضية إرهاب للمحاكم الدولية ضد زبانية البوليزاريو وهم قد انكشفوا للعالم برمته الآن.
31 - عيون الساقيه الحمراء الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:18
هذا ليس بغريب على جبهة البوليساريو التي يتم استغلالها من طرف حكومات غير شرعية و دكتاتوريية فبعد حكومة الجزائر التي أمدتها بالسلاح لقتل إخوانهم و بنوعمومتهم بالمغرب, يأتي الدور الان على إخوتنا أبناء عمرالمختاربليبيا لكن هذه المرة بأيد قدافية و بمال الشعب الليبي الشقيق الذي تتم إبادته بهؤلاء العصابات المرتزق,أتمنى صادقا أن يستفيق إخوتنا الصحراويون المغرر بهم و أن يقوموا بثورة التغيير من أجل العدالة و الحرية من داخل تندوف ضد القهر و العبودية و يسقطوا رأس الفساد المراكشي عبد العزيز
32 - baha arfoud الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:20
ان مرتزقة البوليساريولم تنسى للقدافي جميله حيث كان هو الدي دعمهم بالمال والسلاح والدعاية في كل المحافل الدولية .وعليه فان المغرب ملزم برد الدين للقدافي ودلك بمساندة الثوار ولما لا نضرب عصفرين بحجر واجد.لننقل حرب الصحراء الى ليبيا ولنحارب عدويين مجتمعين في مكان واحد .وهي فرصة لن تتكرر.
33 - hmida la feraille الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:22
L algerie est un grand pays de superficie vide pour rien.la france a voulu faire de ce pays un annexe francais.fermer les portes directe de ce pays qui n aiment pas les Marocains. c est un peuple ingras, jaloux. on a pas de petrole et on ne meut pas de faim. dire c l union sovietqieu qu on a en EST. Je suis contre ce pays maudit stupide.
34 - gigx الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:24
il faut que le regime marocain soit dériere la revolution si gaddafi gagne il va finance bien les polizario
35 - kamel الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:26
il n'y a ni polisario ni mercenaires il y'a la poudre marocaine et la zetla marocaine pour calmer les marocains sitout, ça prouve que 80% des libyens sont pour leur président contre les mercenaires de france et du maroc, personne n'accepte dans le monde que son pays soit bombarder par des étrangers, je dis aux vendus marocains votre jour viendra c'est sur
36 - كمال الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:28
وحسب المصدر ذاته،فإن "المرتزقة يتقاضون ما مجموعه 10 آلاف دولار لكل واحد منهم،مقابل وقوفهم إلى جانب القوات الموالية للقذافي لمدة شهرين"،موضحا أنه "تم توقيع هذه الصفقة خلال الشهر المنصرم قصد مواجهة المتظاهرين الذين يهددون بإسقاط النظام الليبي".
وهنا يتبين لي ان معمر القدافي هو الدي يسير البوليساريو ويجب على المغرب ان تقف ضد القدافي.
37 - hamid الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:30
حان الوقت المناسب لمساندة المغرب للثوار بليبيا من اجل دك اكبر ممول للجبهة الخيالية البيلزاريو وتكون ظربة قوية لهؤلاء الاوغاد
38 - ابن الخادم حميد الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:32
قلنا سابق أن البوليساريو ذلك المسخ الذي صنعته الاستخبارات الجزائرية بتمويل ليبي سياتي اليوم الذي يوجه اسلحته وارهابه ضد تلك الشعوب التي كانت تعرى فيهم صحايا ، فما يقع في ليبيا سينتقل ليس ببعيد الى الجزائر ، فالارهاب لا وطن له ، فالبوليساريو رغم الاموال الكثيرة الليبية هاهي اليوم تمتص كذلك الدماء الطاهرة.
البوليساريو وباء يجب تطهير المنطقة منه قبل فوات الأوان.
39 - khalifa omer الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:34
منذ بداية اللازمة تحركت آلة دعائية ضخمة في ظاهرها شيء وفي باطنها أشياء أخرى حيث راحت جهات في خط متواز ينم عن ترتيب مسبق لاستثمار رغبة التغير تنشط اغلب الإعلام العربي في خلق أكاذيب عن ليبيا وقامت شبكات بتغطيات مكثفة لما حصل في ليبيا وهذا ديدنهم فقد سمعنا منهم العجب العجاب، وطالما ورطوا بعض القنوات في أخبار ملفقة أثبتت الأيام بهتانها، وبالرغم من كل ذلك لا يزالون زبائنها المكرمين.لا يوجد في ليبيا مرتزقة أبدا ولاليبي يسمح أن ينعت بهذه الصف ولا يمكن أبدا أن نقبل من أي كان أن ينعت أهالينا وأبناء وطننا بذلك فالمرتزقة هم الجماعات الإسلامية المسلحةوالقاعدة التي جاءت من كل حدب وصوب لتي اقترفت المجازر في حق المدنيين والعزل وبقرت بطون الحوامل والمتطرفون والغلاة الدمويون والمتعطشون للسلطة المتوجدون في مصراتة ونالوت ودرنة والبيضاء .منذ مدة ونحن نسمع عن حكايات المرتزقة هذه وليومنا لم يتجرأ ما يسمى المجلس الانتقالي الليبي على بث صورهم وشهاداتهم واعترافاتهم ووثائق هوياتهم، والجزيرة وغيرها مجندة لخدمتهم وتراها تمرر حتى صور عادية من الشوارع نقلها هواة وتم تحميلها على الفايس بوك أو اليوتوب، في حين لم نشاهد إلا بعض المقاطع العابرة التي قيل إنها لمرتزقة لم نفهم حديثهم ولا قدم دليل يثبت ذلك ؟!أعتقد أن التسليم بالاتهام مجاف للصواب، وخاصة إن أخذنا بعين الاعتبار أن العمالة الأجنبية في ليبيا كثيفة جدا، حيث بلغوا اكثر من 5 مليون.كفانا إساءة كفانا تزييفا... وكفانا من حصائد الألسن التي ما تزيدنا إلا تشرذما وما تقوي إلا الأعداء المترصدين لثرواتنا وثوراتنا، فالليبيون الذين يخاضو مقاومة وصمود ضد الحلف الأطلسي لا يمكن اليوم أن يكحّل عيونه أو يحني كفيه بدماء المسلمين والعرب وكل الأبرياء، فالليبي الذي يعتزّ بأصوله وشرفه وعرضه وكرامته وهويته ويمتنّ للموت في سبيلها لا يقبل الذل
40 - بدر الدين الوجدي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:36
لأنني لم أركب قطار النفاق والتملق ولأنني أدافع عن الحق وأجاهر بكلمتي وأسمي الأشياء بمسمياتها أصبحت غاب قوسين غريب على وطني المغرب وهذا متوقع من قبل أناس لازال الحقد والغل يعشش في قلوبهم ولازالت نظرتهم للآمور دونية للأسف , وأنا غير معني بالرد على مثل هؤلاء المغلوب على أمرهم, ماأريده هنا أن يبقى الإنسان بعيد عن النظرة المخزنية وأن يتحرر كي يستطيع أن يقول كلمة حق وإلا سيكون الكل رهين مساومات فكرية بالية قد عفى عليها الزمن , لابد للمرء أن يخلوا ذات يوم مع نفسه ويسأل لماذا أنا بالذات ؟؟ يستفسر عن ماستوصله قدماه ومن أجل ماذا ؟ عندها سيدرك جيدا أنه مدين لمخدومه وسيظل متحالف معه يدافع عن اطروحته ورؤاه وينعت كل من لا يشاطره الراي بالزنديق والمرتزق أو العميل لهذه الدولة أو تلك , أستسمح الذين يشككون في مغربيتي أن يفيقوا ويترجلوا قليلا ويعرفون أن سياسة بلدنا تسير وللأسف الشديد عكس التيار وأن سياسة العصاء الغليظة لم تعد تنفع معنا بعد كل هذه السنوات العجاف لأننا خرجنا منتصرين وتحررنا من الفكر البصراوي وأصبحنا نميز بين الصالح والطالح فالمغرب أعتقد أنه يتسع للجميع ولكل له رائ ومبداء يدافع عنه ويحميه .وشكرا
41 - Lembirikovich الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:38
كيف لا ; ولو لا; القذافي ما كان البوليزاريو, فهو الذي موله منذ النشاة الاولى سنة 1975 ورسم علمه حيث اشتق الوانه من علم ليبيا الملكية; و لا زلنا نتذكر اليوم الاليات و الذخيرة و المؤونة التي حجزت من طرف الجيش الملكي الباسل في الصحراء المغربية كانت تحمل اوصافا وارقاما من طرابلس وبنغازي انذاك. والتلفزة المغربية لا زالت تحتفظ بالاشرطة الى الان.
42 - سام الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:40
إلى أصحاب التعقيبات 11 و 22 و ما شابههما أقول لهم لا تتسرعوا فالثورة الليبية ما زالت في مرحلتها الأولى و سيتم الكشف لاحقا و حينما تسمح الظروف التكتيكية بذلك بالمتورطين من مرتزقة البوليساريو المسخرة من طرف الديكتاتور ألقذافي لسحق الثورة الشعبية الليبية أما في الوقت الراهن فالأولوية لاستعادة الجيوب و الثغور الليبية من القوات الموالية للقذافي و بعدها ستتم المحاسبة و اتخاذ القرارات الضرورية و اللازمة بما في ذلك تقديم الأسرى من القوات الموالية للقذافي و كذا المرتزقة المساندة له للعدالة و حينها سنكون جد مسرورين لقراءة تدخلاتكم و معرفة أرائكم على ضوء المستجدات ذات الصلة بالموضوع
أما الأخ صاحب المقال رقم 11 عليه أن يجتنب تخليط الأوراق فتلك سياسة ذات الطابع الجزائري ألفناها و لم تعد تثير تساؤلات احد فلكل مقام مقال و خلط الأوراق لا تعني سوى ضعف و عدم مصداقية صاحب المقال الذي لم يستوعب بعد قول الله تبارك و تعالى ( و لا تزر وازرة وزر أخرى) صدق الله العظيم ( سورة الاتعام )
43 - mohamed bellhaj الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:42
finalement,le monde s'est rendu compte que le Maroc est un grand pays;grand avec son roi ,grand avec son peuple qui commence àmanifester e à protester d'une manière civilisée.et je crois qu'il est temps d'appliquer le vieux proverbe:la caravane poursuit son chemin,et les chiens aboient:"polisario,alger,ghaddafi...vive le maroc,,,et dima allah,al watan,al malek
44 - Marocain الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:44
Arretez svp! les marocains et les algériens sont des freres. mais le régime algérien est un régime militaire dictateur qui constitue un vrai obstacle contre la résolution du conflit Maroc Polisario. á nos jours les pays du monde cherche des union sur le plan economique et politique mais l´Algérie á elle cherche les conflits et séparation. c´est une vision stupide inspirée des dictateurs comme Fidel Castro et l´ancien URSS régime. c tellement stupid de la part des gouverneurs algérien. leur politique est comndanéé certainement á l´échec. Je respecte le peuple algérien mais je suis contre leur régime aveugle. je dirais pas que le régime marocain est un ange mais au Maroc aussi le régime doit changer pour avoir d´autres jeunes modernes á haut niveau d´éducation avec des idées démocratiques qui nous gouverne. des jeunes qui metteront en place une politique d´´une vision de developement durable sur tout les plans, sociaux, économiques, et politique interne et externe! Publiez Merci
45 - عثمان الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:46
مزيان يحاربوا معاه باش يموتوا ونتخلصوا منهم من جهة ، ومن جهة أخرى باش يكشفوا على وجه النظام الليبي الذي يستعملهم لأنه هو الذي يمدهم بالمال والعتاد كي يحاربوا المغرب واختياراته . لابد أن تقوم المخابرات المغربية بدورها . لأن سقوط القذافي معناه تسريع حل مشكلة الصحراء . هنا مرة أخرى ينكشف دور الجزائر الجارة العدوة ، لأن البوليزاريو لا يمكن لعناصره أن تعبر دون علمها . أطلب الموت لبوتفليقة الرجل المريض كي يأتي رجل قوي يخلفه لتحل قضية الصحراء . فولوا آمين .
46 - majid nl الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:48
البولزاريو من صناعة القذافي وجمال عبد الناصر وبومدين وحافظ الأسد والجبهة الشعبية الفلسطينية بأمر من بريجنيف وكاسترو
القذافي معروف بتمويله للمنظمات الإنفصالية هاهو يواجه عاقبة من فتن الشعوب بمال شعبه.
47 - محمد والي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:50
لماذا كل هذا النعت والسب وتغليط الراي العام بترهات تم طبخها في دهاليز المخابرات المغربية وبمساعدة خارجية أي بمساعدة المنشق الجزائري المدعو العربي زيطوط والمنشق الليبي المدعو شمام فهذا الإتهام المخجل والدنئ والغير مبرر يريد المخزن إستغلاله وتمريره للشعب المغربي الشقيق ومحاولة ترسيخ هذا الإتهام داخليا لأن الراى العام الخارجي لم يصدق مثل هذه الترهات والأكاذيب ولأنه يؤمن بالأدلة والبراهين لم يثبت إتهام البوليساريو بأن لها مقاتلي بليبيا وبذالك سقط القناع وأنكشفت اللعبة , تريدون إلصاق تهمة الإسترزاق بمن لايؤمن ولايمتهن ولايفكر في مثل هذه الأفعال الرخيصة فهو إن كنتم لاتعرفون طبيعةالإنسان الصحراوي في منئ وبعيد عن حرفة التسول أو الشحت أو الخنوع والإذلال ولأنه مرفوع الهامة لايسمح أبدا لنفسه بأن يكتب له التاريخ مثل هذا العمل الساقط , فرجاء من القراء الأكارم أن يبتعدو عن التوزيع المجاني والغير منصف لهكذا ألقاب لاتليق بالمجتمع الصحراوي إطلاقا. والسلام على من أتبع الهدى . أرجو النشر
48 - سعيد المغربي الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:52
أرى على أن المغرب تنقصه الحنكة الديبلوماسية وذلك كونه لم يستغل الظرف الراهن خاصة الأحداث في ليبيا حيث عليه نسج علاقات جيدة مع أحد طرفي النزاع في ليبيا و أيضا المساندة اللامشروطة للثورة التونسية قصد محاصرة (النظام الجزائري) عفوا اسرائيل شمال افريقيا من الغرب و الشرق ناهيك من أطماع الدول الغربية الباحثة عن موطئ قدم للوصول الى النفط و الغاز. لا أظن أن للمغرب استقلالية في السياسة الخارجية كي يناور و يبتعد قليلا عن مجلس اللاأمن و عن الاملاءات .
49 - ح ط م الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:54
لو كان للبوليساريو موطئ قدم في النزاع هناك لما وصل الوضع الى ما هو عليه الان كما تعلمون انتم
50 - MAROCAINE الثلاثاء 26 أبريل 2011 - 23:56
salam, que dieu les extermine incha allah en libye, que peut on attendre d.un groupe d'assassins et coupeurs des organes au sahara marocaine apres ce qu'on a vu a laayoune.
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

التعليقات مغلقة على هذا المقال