24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | زيارة ساركوزي فجّرت الأزمة بين المغرب وإسبانيا

زيارة ساركوزي فجّرت الأزمة بين المغرب وإسبانيا

زيارة ساركوزي فجّرت الأزمة بين المغرب وإسبانيا

فتحت الزيارة التي بدأها، صباح اليوم العاهل الإسباني خوان كارلوس (الصورة) لجيب سبتة المغربية أبواب التكهنات حول السيناريوهات المتوقعة للأزمة الدبلوماسية القائمة بين البلدين، خاصة بعد استدعاء الرباط لسفيرها في مدريد عمر عزيمان قصد التشاور، فيما تعيش مدينة تطوان (شمال المغرب) حالة غليان يرتقب أن تنتقل، عصر اليوم نفسه، إلى العاصمتين الإدارية والاقتصادية الرباط والدار البيضاء.

وعلى الرغم من أن هذه الزيارة يعتبرها خوان كارلوس "وفاء بالتزام" تجاه سكان المدينة، إلا أن مراقبين يرون أنها ستكون لها انعكاسات كبيرة على العلاقة بين المغرب وإسبانيا التي يعتقد بأن حكومتها الاشتراكية تسعى من خلال هذه الخطوة إلى تحقيق مكاسب سياسية على حساب الرباط.

قال حسان بوقنطار، محلل وأستاذ العلاقات الدولية في كلية الحقوق جامعة محمد الخامس الرباط، إن من انعكاسات هذه الزيارة هي الأزمة القائمة حاليا التي يرى بأنها وصلت إلى "القمة" باتخاذ المغرب إجراء دبلوماسيا يتمثل في استدعاء سفيره في مدريد، متوقعا في الوقت نفسه أن لا يتجاوز التوتر هذا الحد، في انتظار أن تنفرج الأوضاع من جديد "لكون أن هناك عددا من المصالح المشتركة التي تجمع بين البلدين"، وأضاف "حكومتا البلدين ستحلان هذه الأزمة لأن هناك مصالح مشتركة مهمة تجمع بينهما".

وأوضح حسان بوقنطار، في تصريح ل "إيلاف"، أن "رد فعل المغرب كان طبيعيا لأن الزيارة استفزت مشاعره"، مبرزا أن "الأيام المقبلة ستكون لحظات تفكير لحكومتي البلدين للبحث عن حلول تراعي الوضع الحالي".

وبخصوص المكاسب التي تراهن مدريد على تحقيقها من خلال هذه الزيارة، أكد أستاذ العلاقات الدولية أن هذه الخطوة الإسبانية جاءت كرد على الزيارة الأخيرة لنيكولا ساركوزي إلى المغرب، التي تكللت بتوقيع سلسلة من الاتفاقيات المهمة تجاوزت قيمتها أربعة ملايين يورو، مضيفا أن "مدريد شعرت بأنها لا تستفيد كثيرا من علاقاتها مع الرباط، إذ إن المصالح المشتركة بين الرباط وباريس تطورت بشكل كبير في الفترة الأخيرة"، وهو ما تضايق منه الإسبان" الذين عمدوا للعب ورقة سبتة ومليلية.

وأشار بوقنطار إلى أن "المغرب يتمتع بالسيادة ويمكنه أن يتخذ جميع الخطوات التي يراها مناسبة لتطوير علاقاته وتحسين مصالحه مع باقي البلدان الأخرى"، معتبرا أن "زيارة خوان كارلوس تحاول فرض الأمر الواقع بأن المدينتين إسبانيتان، ما يجعلها تتجاوز الاعتبارات السياسية، وتكرس النزعة الاستعمارية".

وذكر أن على حكومة مدريد "الأخذ في الاعتبار الخطة العالمية ومنطق التنافسية القائم حاليا"، مضيفا أن "الرباط أبرمت مجموعة من العقود مع باريس، لكنها فضلت اقتناء الطائرات الحربية الأميركية على طائرات رفال الفرنسية، وهذا الأمر لم تتضايق منه باريس".

وحاول العاهل الاسباني تبرير زيارته المثيرة للجدل إلى سبتة بالتأكيد على أنه "التزام" إزاء المدينة "كان علي الوفاء به"، معلنا، في خطاب ألقاه أمام المجلس البلدي في المدنية التي تحظى بحكم ذاتي، "كان علي التزام لا بد من الوفاء به إزاء سبتة وسكانها وسلطاتها، وكذلك إزاءنا نحن كملك".

وتابع العاهل الإسباني "لم أرغب في مرور مزيد من الوقت دون أن آتي إلى سبتة لأعبر لكم عن تعاطفنا ودعمنا"، من دون التطرق مباشرة إلى الاستياء الذي أثارته زيارته في الرباط، مضيفا "نحن بلد مندمج تماما في الاتحاد الأوروبي، الذي يكن صداقة صريحة مع جيرانه وتعاونا وثيقا مع العالم أجمع". وشكر خوان كارلوس سكان المدينة "لاستقبالهم الحار"، معتبرا أن سبتة تمثل نموذجا في مجال "التعايش" بين الثقافات والأديان.

في المقابل نظم ممثلو الأحزاب الوطنية والمنظمات النقابية والجمعيات الحقوقية وجمعيات المجتمع المدني بتطوان وقفة أمام باب سبتة احتجاجا على الزيارة، بعد أن سلموا بيانا تنديديا مشتركا إلى القنصل العام الإسباني خيمينيس أوغارتي.

وجاء في البيان أن ممثلي الأحزاب والمنظمات والجمعيات الموقعة عليه تعتبر هذه الزيارة "استفزازية يراد منها تعكير صفو العلاقات الطيبة القائمة بين البلدين".
وأوضح أن هذه الزيارة "تشكل لبنة أخرى من لبنات تكريس الفكر الهيمني والمنطق الاستعماري، الذي ما زالت الدولة الإسبانية ترفعه في وجه المغرب وضد حقه في استرجاع أراضيه السليبة".

و دعا إلى المزيد من الحزم لوقف هذا المسلسل الاستعماري الخطر الذي دشن منذ إعادة احتلال جزيرة تورة وقيام كل من (الوزير الأول الإسباني السابق) أثنار و(سلفه) ثباتيرو بزيارة سبتة السليبة .

وأكدت الأطراف الموقعة على البيان موقفها المبدئي في "استرجاع كل الأراضي المغربية المستعمرة مهما كلفها ذلك من تضحيات جسيمة". وكان المغرب استبعد عقد أي اجتماعات رفيعة المستوى بين رئيسي حكومة البلدين "في ظل الظروف الراهنة".

وأوضح خالد الناصري، المتحدث باسم الحكومة المغربية، أن "عقد هذا الاجتماع ليس مطروحا في ظل الظروف الراهنة التي تتميز بالزيارة المؤسفة لخوان كارلوس". وكان آخر اجتماع رفيع المستوى عقد بين الجانبين، يوم 5 و6 مارس الماضي في الرباط، وتناولا خلاله العديد من النقاط الأمنية والهجرة والبنية التحتية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال