24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | الاتحاد الأوروبي يرحب بالإصلاحات الدستورية بالمغرب

الاتحاد الأوروبي يرحب بالإصلاحات الدستورية بالمغرب

الاتحاد الأوروبي يرحب بالإصلاحات الدستورية بالمغرب

رحب الاتحاد الأوروبي، بالإصلاحات الدستورية التي أعلن عنها الملك محمد السادس، والتي سيتم التصويت عليها في استفتاء شعبي يجرى مطلع الشهر القادم.

وقالت المنسقة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون(الصورة)، في بيان مشترك مع مفوض سياسة الجوار والتوسع الأوروبية، ستيفان جولي، إن الإصلاحات التي أعلن عنها العاهل المغربي، تعد خطوة مهمة وإشارة واضحة بالاتجاه نحو الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

وأضاف البيان، إنه بمجرد تطبيق هذه الإصلاحات على أرض الواقع، فإنها ستمثل خطوة رئيسية نحو عملية إصلاح سياسي بدأت بالفعل في المغرب، مشيرا إلى أنه بات الآن مواطنو المغرب وساستها يتمتعون بآمالهم الشرعية.

وكان العاهل المغربي، قد أعلن عن مشروع إصلاحات دستورية تطرح في استفتاء عام يجري في يوليو المقبل، حيث سيحتفظ الملك برئاسة الدولة وقيادة الجيش والسياسة الخارجية وتعيين القضاء وإمكانية حل البرلمان.

وفي المقابل رفضت حركة 20 فبراير، مشروع الإصلاحات الدستورية المعلن عنها، وقال الصحافي المغربي توفيق بوعشرين، معلقا على رفض الحركة، إن السبب هو أن حركة العشرين من فبراير، مازالت تطالب بدستور يؤسس لملكية برلمانية في المغرب تسود ولا تحكم على الطراز الأسباني أو البريطاني، بينما ترى السلطة ضرورة وجود انتقال تدريجي للوصول إلى هذه المرحلة.

ويرى بوعشرين، أن السلطة تعتبر أن الطبقة السياسية غير مؤهلة لتسلم كل سلطات الملك خاصة في مجال الدفاع، كما لا يمكنها تدبير أمر الحقلين الديني والأمني، موضحا أن الأحزاب السياسية الكبيرة وحتى المعارضة منها كحزب العدالة والتنمية، لا تطالب بأن تعطى للحكومة المقبلة صلاحيات في هذه المجالات الحساسة، الجيش والدين والأمن، حسب تعبيره.

ويشير الصحافي بوعشرين، إلى ما يمكن وصفه بالاختلاف بين الأجيال، والذي يفرض نفسه على الساحة المغربية، موضحا أن هناك اختلافا في وجهات النظر ما بين الشباب الذين يطمحون إلى دخول المغرب إلى عهد ديمقراطي كامل، وبين السلطة والقوى السياسية التي ترى في التدرج حلا أمثل.

وعن مميزات الدستور الجديد الذي وضع العاهل المغربي مشروعه، يرى الخبير المغربي أنه يعطى صلاحيات أكبر للحكومة في إدارة شئون البلاد، بينما يظل جزءا آخر من هذه الصلاحيات في أيدي الملك.

وأوضح بوعشرين أن هذا الدستور الجديد يجبر رئيس الحكومة على التوافق مع الملك لكي يستمر في منصبه.

ويكمل بوعشرين، أن من أكثر مميزات الدستور الجديد، أنه يعطى سلطات واسعة للقضاء، مما سيوفر الضمانات لاستقلاله، ذلك بالإضافة إلى الإصلاحات التي يقرها الدستور في مجال حقوق الإنسان وعلى رأسها تجريم التعذيب.

ويقول بوعشرين مشيدا بمن وضعوا هذا الدستور، إنهم من المهتمين بالاستجابة لمطالب الشارع المغربي، كما أنهم أبقوا للملك دورا إستراتيجيا يرونه مناسبا وضروريا لاستقرار البلاد.

أما ما يراه معارضو المشروع الجديد، خاصة حركة 20 فبراير، تعديا على مبدأ الفصل بين السلطات، فهو احتفاظ العاهل بموجب الدستور الجديد برئاسة المجلس الأعلى للقضاء، مما سيمكنه من تصدر الأحكام القضائية باسمه وذلك هو الحال الآن مما لا يشكل تغيرا جوهريا.

كما ترى جهات المعارضة أن مشروع الدستور الجديد لم يمس صلاحيات الملك الدينية، حيث سيظل الملك يعامل معاملة أمير المؤمنين، مما يكرسه كسلطة دينية وحيدة في المملكة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - sada الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:00
جواب عن العقيب رقم 3
فملك اسبانيا هو قائد الجيش و هو ايضا يتراس المجلس الوزاري و لرئيس الحكومة الاسبانية.
ولاكن نسيت بأن لهم وزير الدفاع
2 - hamza الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:02
هاد صحاب 20 فبراير خسهوم ينوضوا روينة فلبلاد او هادي عمرهم ماتكون لهم او عاش المللك
3 - مجد المغربى الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:04
الاتحاد الاوربى يتخبط فى مشاكله والحل الوحيد هو ايجاد بلدان (كالمغرب والجزائر وتونس وليبيا وموريطانيا وغيرهم من الدول الاخرى (الافارقة) ) لكى ينهب خيراتهم لاستفادة منها ولحل مشاكلهم الداخلية (الاجتماعية ) بها فهل فهم الاتحاد الاوربى رسالة دول المغرب العربى ام انه لا يفهمون لغتنا ان خروج الشعب المغربى فى المسيرات السلمية من اجل مطالبة بحقوقه لن تترك المجال لا لمسؤلين المغاربة ولا الاوربيين من اجل استغلال المواطن ونهب خيراته ودليلى عدم استجابة لمشروع الدستور الجديد فكيف لاوربين استغلال ونهب خيرات البلاد بوجود هذا المواطن الذى يبحث على حقوقه وماله الذى هرب اليهم (المواطن المغاربى لان ليس هو مواطن المغربى قبل لاستعمار) دليلى وعى الذى يمتلكه
4 - youssef الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:06
اتسخر من ابناء وطنك يا هذا وتنعتهم بالمتخلفون؟؟من جعلهم متخلفوه أليس نظامك المقدس ووجود كل السلطات فى يد شخص واحد
الشعب المغربي احسن من الاسباني وبريطاني وفرق بيننا و بينهم الدكتاتورية
5 - مؤرخ الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:08
لقد اتبن النظام المخزني الاستبدادي مرة اخرى عن نيته الخبيتة و المبية في التعامل مع المطالب المشروعة للشعب المغربي فتجاهل ارادة المواطن في العيش الكريم و هاهو يبين حقيقة اصلاحاته المزعومة وهاهي الدول الامبريالية تهلل لهده المهزلة الدستورية هدفها الوحيد نهب ثروات المغرب وفرض استقرار امني على حساب الشعب المغربي و ارادته فيا شباب وطني لا تغتروا بالديموقراطية الغربية ولا تولوا ضهوركم لهم انهم خونة والتاريخ يتبت صدق اقوالي
6 - غريب الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:10
شكون نتوماآآآآآآآآش جابكوم لنا وااااااش قلنالكوم كبرو بنا وااااااش قلنالكوم كيف جاكوم هاذ الشي ديالناودخول الصحة هـــذا عوتاني .. سيرو خليونا فالتقار وقيلوا عليكوم المغرب...
وإن شاء الله سبحانه وتعالى سيصبح المغرب، قوة تهابها جميع الدول... و*الله الوطن الملك*
7 - nassim الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:12
l union europeene souhaite bien sur un maroc qui appartient au moyen age pour le dominer sur tous les plans
8 - ayham الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:14
من شهدت له اوروبا بالصلاح فتلك علامة فساده.. هههههههههه
9 - مغربي تازي حر الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:16
يجب على حركة 20فرفور ان تعطي الفرصة لصناديق الاقتراع وسنرى راي الشعب المغربي واعتقد ان الاغلبية ستصوت بنعم لان الكل اصبح يكره هؤلاء الخونة واعرف بعضهم ياكل اموال الشعب حرام لانه يشتغل معي ولايؤدي واجبه كما ينبغي ولهدا لايغير الله مابقوم حتي يغير مابانفسهم.نعم نعم نعم ومليون مرة للدستور
10 - Amin الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:18
صاحب المقال رقم واحد واش سبانيا و بريطانيا حسن من الشعب المغربي نسيتي طارق بن زياد ولا نسيتي بلي مغاربة اذكى شعب فالعلام ولا باغي تقول لينا بلي حنا عبيد و هاد الدستور لي يصلح لينا يصلح ليك و لامثالك اما حنا احرار و لن نقبل بهذا الاستعباد
بالنسبة للمقال كيبان هاد الشهور الاخيرة بلي اوروبا ولات مع المخزن كيحنو لايام الاستعمار ما عجبهومش كاينة حركية فالمغرب دسلتيرهم متحررة لكن حنا ما باغييناش حرية خسهوم ديما نبقاو مستعمرين كيف ما كان الحال اوا دخلو سوق راسكوم وحنا على درب التحرير سائرون ولرفع المطالب ماضون 
11 - sada الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:20
جواب عن العقيب رقم 3
فملك اسبانيا هو قائد الجيش و هو أيضا يترأس المجلس الوزاري و لرئيس الحكومة الاسبانية.
ولا كن نسيت بأن لهم وزير الدفاع.
أمشيتي أبعيد اسبانيا انجلترا و الدانمرك و بلجيكا ها دو ك راهم الضاربوا على الحرية والدموقراطية في 1789 وانتهت 1999 أبقا عا في المحيط اديالنا مثلا موريتانيا و بوركينا فاسو...
.
12 - هدهد سليمان الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:22
ايتها المواطنة الشمالية. ادا كنت تعتبرين الشعب المغربي ليس هو الشعب الاسباني فاقول لك بصفتي اعيش في الغرب ان المواطن المغربي افطن من الانسان الغربي ادا استتثنينا الاميون. وادا كانت اهلية الحكم بمقياس التحضر فمن يحكمنا عبارة عن Canibales : يجلسون المواطنين على القراعي نهب ثرواة البلاد استعباد الناس المحسوبية الرشوة السياحة الجنسية وووو لم يبق عمل يحط من قيمة الانسان الا وتجدينه بالمغرب وبطبيعة الحال ان يسفق الغرب المنافق لادنابه وانا اقول لهم نحن مسلمون والله لو اعطيتمونا دستوركم واخدتم دستورنا ما رفضت هيا يا منافقين اعلم علم اليقين لن تقبلوه لانه دستور للعبيد
13 - tounti الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:24
MAINTENANT ON VOIT BIEN QUE LE MOUVEMENT DIS[[MEME SI ELLE VOLE C,EST TOUJOURS UNE CHEVRE]]WALAW TARET RAHA ME3ZA..CES BRAHECHS NE VEULENT RIEN ENTENDRE ..ILS VEULENT SE MANIFESTER POUR SE MANIFESTER..KHALIF TOU3RAF W SAFI ..ILS TOURNENT LE DOS A TOUTE ENICIATIVE ..QUE VOULEZ VOUS EXACTEMENT QUE REYADI OU NADIA YASSINE DEVIENNET LA REINE DE CE PAYS OU QUOI SOYEZ SERIEUX ET LAISSER FAIRE LES EXPERES ..W SIROU HDA MAMAKOUM FIS A PAPA VE...
14 - Mouwatine الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:26
Les dirigeants europées sont tous des néocolonialistes.Ils font tout leurs efforts pour stopper l'évolution des pays arabes.Ils ont une peur bleue des révoltes actuelles .Ils regrettent le départ de Moubarak et BenAli C'est normal qu'ils soutiennent un régime féodal comme celui du Maroc
15 - mowatina الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:28
يبدو ان الاتحاد الاوروبي تم ارتشاءه هو الاخر من طرف المخزن
16 - مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:30
كل السياسين مع الدستور ليس لأنهم استفادوا من المخزن كما يقولو الفبراريون ولاكن لأنهم أناس أرادوا الخير لهذه البلاد وناظلوا من أجلها لسنوات عدة في أيام كان المخزن يسمعك قبل أن تتكلم ويوريك مالم تكن تراه أما الآن فالمغرب تطور بفظل رغبت الكل في ذلك والكل يريد أن يرسم لنفسه تاريخ في البلاد أرسموا لأنفسكم تاريخ وأبلوا بما أتى ونسعى للأفظل إنشاء الله.
17 - MOWATEN LA MONTAMI الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:32
ALORS LES 20 FEV,QU'EST CE QUE VOUS EN DITES,LES EUROPÉENS CONVAINCUS PAR LES NOUVELLES REFORMES SUR LA CONSTITUTION MAROCAINE.UN GRAND PAS VERS LA DÉMOCRATIE.ALORS QUE VOUS CONTINUEZ A NOUS EMBÊTER CHAQUE DIMANCHE AVEC VOS "IDÉES" DE RÊVES. ALLAH IHDI MA KHLK.
18 - abdo.......agadir......essalam الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:34
بكل صراحة اعجبني كثيرا خطاب الملك٬لقد اشار الى كل شئ ...كلنا مع الدستور الجديد...
19 - raja الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:36
i agree and yes yes for new constitution point blank this constitution will give a great force to our united kingdome and make it more successful
20 - youssef tinghir الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:38
وللا كاثرين راه ما تبدل والو الوزير الاول ماشي رئيس الوزراء خصو اشاور الملك فكل كبيرة وصغيرة واش غادي تقبلي هاذا الوضع فبلادك ولا فالاتحاد الاوروبي
لقد علقنا امالا على الملك الشاب لكن خاب املنا لا للدستور المقترح
21 - معلم الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:40
الشعب يؤيد خطاب الملك.الملك هو الضامن لامن واستقرار المغرب وطمانينة المواطنين.فبعد الاستفتاء عن الدستور الجديد سوف يكون مسار جديد نتمنى ان يرقى الى الخير عامة.يسجل التاريخ ترحيب شركاء المغرب في اوروبا والدول المتقدمة لهدا الحدث.نجاح الاستفتاء بنعم يعني خروج المغرب من نفق ضيق .المغاربة يكرهون الخيانة والخونة واستقرار البلاد خير بكثير مما ينشده المعارضون .تعب كلها الحياة فما اعجب من راغب في ازدياد.
22 - حسن كام الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:42
أنا فقط بغيت نطرح سؤال لحركة 20فبراير واش بغيت تخرب المغرب علاش ماطلبوا محاسبة الشفارةالمال العام والمحاسبة لكل خائن الامانة وايجاد عمل لكل مواطن على حسب مؤهيلاته اما الصلاحيات الملك فالذين فهذا لمصلحة الوطن ليبقى المغرب مستقر وزيادة على ذالك في المغرب كل واحد يفعل مايريد  
23 - مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:44
لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم.
24 - Omar الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:46
Le projet de constitution est une réelle avancée sur tout les plans.
Les droits des citoyens y sont clairement identifiés.
La justice se dissocie du gouvernement, c'est à dire des enjeux politiques. Le conseil des affaires de la justice est sous la présidence du Roi, c'est son rôle logique en tant que amir al mouminine.
Le rôle parlement est renforcé, est les parlementaires sont responsabilisés de leurs actes civils.
Le premier ministre a plus de pouvoirs.
Ceux qui veulemnt moins de pouvoirs au Roi doivent comprendre que ni eux ni le peuple ne croit en les politiciens. Au maroc ce n'est pas le peuple qui ne mérite pas la démocratie norvegienne, mais les politiciens qui nous pourissent la vie.
Alors arretez de critiquer les pouvoirs du Roi est travailler sur le changemet des dinosaurs de la politique au maroc, investisser l'action politique, faites preuve de compétence et après c'est tout le peuple qui demandera plus de pouvoirs a ces élus.
Mais au jours d'aujourdhui les citoyens préfenrent que le Roi soit prédominant.
25 - MOWATEN LA MONTAMI الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:48
permettez moi de vous dire,hespress,que vous n’êtes pas sérieux.vous passez les commentaires qui vous conviennent ? alors de quel cote vous vous placez?
26 - abou الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:50
alors est que ça vous suffit comme preuve les fevrieristes.puisque les payes devoloppes voient ça comme grand succes.ça montre bien que vous ne cherchez que la destruction du paye.vive le roi et mille oui pour la constitution
27 - chamali الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:52
je suis d acord avec le comantaire numero 3 100%
28 - f.m الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:54
أقول لاتحادالأروبي أننامتشبتين بالملك والاصلاحات التي يقوم بها مند توليه العرش هي خير دليل ونحن مقتنعين بكل ما يقوم به جلالته وأشكر الاتحاد ألأوروبي وكل الدول المحبة للسلام على مساندتهم للمملكة المغربية الشريفة. ...........vive le roi mohammed6
29 - amin12 الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:56
لكل من يريد ان يعرف أن بلادنا و بعض من شعبنا مُتخلِّف:
القضاة ليسوا بمعدلون و لو جئنا بدستور جديد لأنّ الأفكار لا يُغيِّرها القانون.
الشرطة , الأمن الوطني,الدرك, الجمارك,موظفوا الدولة في الجماعات الحضرية و القروية لا يعترفون إلا بما في رؤزسهم.
الأطباء , الممرضات لا يهتمون بالمرضى إلا بالمقابل.
المغربي العادي لا يحترم القانون و لا يحترم الشارع و لا يحترم حتى إشارات المرور.
التحرش الجنسي أينما ذهبت و إذا لم تنتبه حتى العجوز يُمكن أن يتحرّشوا عنها.
الرجل المغربي يظنُّ أنّه هو الوحيد الذي له الحق في العيش المرأة كائنة فقط و الأطفال إستثمار المستقبل ليساعدوه عندما يكون كاهلا.
السرقة عيانا عند كل تاجر , كل بائع الخضر,كل جزار كل نجار كل حداد و كل من يُقدِّم خدمات بالمقابل.
الإجرام بالجُملة.
إغتصاب الأطفال و البنات أخبار يومية.
إلخ إلخ إلخ
نعم الشعب المغربي و بالأخص نسبة كبيرة من الطبقة الكادحة و الموظفون لا يستحقون هذا الدستور.
خالفنا دستور و قوانين قاسية و هل حقا سنحترم هذا الدستور؟ الجواب لا,
أنا أقول لكم بصفتي مغربي قاطن في الخارج إحترم تُحترم,إذا إحترمنا القانون سوف يحترمنا و إذا فعلنا العكس , كل ما يجري الأن بمجرّد كلام و تغييرات سوف لا تصل إلى أرض الواقع.
و شكرا
30 - جمال الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 00:58
الاتحاد الأروبي يجب أن يسمع لصوت الشعوب العربية و ليس لصوت الحكام يبدو أن الاتحاد الأروبي ما زال لم يستفد من تجارب مصر و تونس، صرحوا في بادء الأمر بالتأييد لمباك و بنعلي لتنقلب كل الصورة في النهاية بتأييد الشعوب وترسيخ الحرج، في المغرب يجب أن تنصتوا لصوت الشارع و مطالب الشارع فان أقر الشعب الدستور فمرحبا و أن رفضه فيجب أن تضغطوا على الحكام لإقرار الديمقراطية و حقوق الانسان و هدا هو الموقف المشرف لإتحاد الأروبي التي لن تنساه لكم الشعوب العربية.
31 - مواطن مغربي الثلاثاء 21 يونيو 2011 - 01:00
هناك بعض الجهلة ينتقدون الدستور... و يقولون ان الملك هو رئيس اركان القوات المسلحة... مع ان هذا ايضا هو وضع ملك اسبانيا الديمقراطية... فملك اسبانيا هو قائد الجيش و هو ايضا يتراس المجلس الوزاري و لرئيس الحكومة الاسبانية واجب اخباره بكل صغيرة و كبيرة تهم وظيفته التحكيمية بين الفرقاء... و له الكلمة الفصل في النزاعات بين الفرقاء و له حق حل البرلمان و هو الذي يعين رئيس الحكومة الاسبانية و باقي الوزراء المقترحين من طرفه... و هو الذي يعين السفراء و الديبلوماسيين و هو رئيس الدولة و ممثلها في الخارج... فهل هذا يعني ان اسبانيا لها دستور غير ديمقراطي?... يقول الجهلة ان الملك له صفة دينية... فهل تناسوا ان ملكة بريطانيا هي رئيسة الكنيسة الانكليكانية?... و ان في النرويج الدستور يعطي للملك حق تعيين اكثر من ثلث الوزراء من مذهبه الديني الذي هو المذهب الرسمي للدولة و لها ان تدافع عنه بكل الوسائل... حتى الرعاع اصبحوا فقهاء دستوريين... يا للعجب!... هل طالع الجهلة الذين يتنطعون الدستور البلجيكي?... لا اظن... لانهم لم يطلعوا حتى على الدستور المغربي الجديد كاملا... هم مجرد ببغاوات... و انا اتحدى ان يكون كل من يعلق على الدستور قد اطلع عليه كاملا من غير وسطاء مضللين... ان الدستور السادس للمملكة المغربية و الاول في عهد الملك الشجاع محمد السادس يعطي الحق الحصري للبرلمان في التشريع... في حين ان دستور بلجيكا الديمقراطية يعطي هذا الحق للبرلمان و للملك ايضا... اي ان دستور محمد السادس متقدم جدا في هذه النقطة كما في نقط اخرى عديدة... من هو هذا الحاكم العربي الذي يمكن ان يمنح دستورا مماثلا لشعبه... لا يوجد... لم يولد بعد... تنازلات الملك جاءت و هو في اوج قوته و شعبيته في المغرب كاسحة... الملك ليس هو من يعين القضاة... فالقضاة يعينهم مجلسهم الاعلى المنتخب من طرفهم... و هو ينصب فقط الرئيس المنتدب الذي انتخب من طرف زملائه... فهل يستطيع ان يفعلها اي حاكم عربي?... مستحيل... يتبع...
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال