24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | إستفتاء دستوري في المغرب في خضم انتفاضات العالم العربي

إستفتاء دستوري في المغرب في خضم انتفاضات العالم العربي

إستفتاء دستوري في المغرب في خضم انتفاضات العالم العربي

يتوجه المغاربة الجمعة فاتح يوليوز، الى صناديق الاقتراع للمشاركة في استفتاء على دستور جديد يهدف الى اعادة توزيع السلطات لصالح رئيس الوزراء وذلك رغبة من الملك محمد السادس بالاستجابة لمطالب شعبه الاصلاحية.

وقد دعي نحو 13 مليون مغربي، بما فيهم المقيمون في الخارج وافراد الجيش والامن، الى الاجابة ب"نعم" او "لا" على مشروع الدستور. وكان العاهل المغربي الذي سيبلغ قريبا الثامنة والاربعين من العمر من اول القادة العرب الذي اخذوا في الاعتبار الانتفاضات التي تشهدها المنطقة باعلانه منذ مارس عن الاصلاحات الدستورية.

وفي خطاب الى الامة في 17 يونيو اكد العاهل المغربي ان هذا الدستور "يوطد دعائم نظام ملكية دستورية ديموقراطية برلمانية واجتماعية". ورغم وجود معارضات ودعوات للمقاطعة الا ان الملك على ثقة تامة تقريبا في ان مشروعه سيتم اقراره كما يرى الخبراء.

وقال فوزي رئيسي وهو مهندس مدني "ساقوم بواجبي واصوت بنعم لانني ارغب في ان يتقدم المغرب الى الامام. الاصلاحات جزء من تحرك لا شك في انه سيكون في النهاية في مصلحة الجميع. الامور يجب ان تسير تدريجيا كي نقف على ارض صلبة".

واضاف "ينبغي ايضا مكافحة الفساد والامتيازات التي تنخر المجتمع المغربي لكنني اثق في حكمة الملك في القضاء على هذه الافات". ويرى مصطفى حميد نائب حزب العدالة والتنمية (معارضة اسلامية في البرلمان) "من الواضح ان المشروع يتضمن العديد من الاجراءات التي من شانها ان تعزز المؤسسات الدستورية ولهذا السبب نقول نعم. الا ان ورشة الاصلاحات لا تزال مفتوحة (لتعزيز) الديموقراطية".

واضاف "يجب خاصة ضمان اجراء انتخابات حرة وعادلة وتعزيز الحريات". في المقابل يرى المعارضون ان المشروع الجديد لا يتضمن "اي تغيير" في جوهر الدستور الحالي. ويقول نزار الناشط في حركة 20 فبراير في الرباط "ندعو الى مقاطعة الاستفتاء. ان الاصلاحات وان كانت تزيد الحقوق المدنية والسياسية الا انها لا تغير شيئا في جوهر الدستور الحالي".

وتنظم هذه الحركة الاحتجاجية التي نشات في خضم الثورات الشبابية في تونس ومصر مسيرات سلمية في المدن المغربية الكبرى. وتدعو هذه الحركة التي تقول انها تضم 60 الف عضو الى اصلاحات عميقة تقود الى ملكية برلمانية حقيقية.

وعلى النقيض من ذلك تؤيد الاحزاب السياسية الاستفتاء كما دعا ائمة المساجد في خطبة يوم الجمعة الماضي الى المشاركة فيه بكثافة. ويعرض الملك اعادة توزيع للسلطات مع اعطاء دور اكبر للسلطة التنفيذية والبرلمان الا انه يظل ممسكا بمقاليد السلطة.

حيث يبقى الملك بحسب الدستور الجديد قائدا للقوات المسلحة ويحافظ على صلاحية اعتماد السفراء والدبلوماسيين وتعيين المحافظين. كما يحتفظ بموقعه كامير للمؤمنين ما يجعل منه السلطة الدينية الوحيدة عمليا في المملكة.

ومن ابرز التغيرات التي حملها المشروع الجديد تعزيز صلاحيات الوزير الاول الذي سيسمى "رئيس الحكومة" وسيتم تعيينه "من الحزب الذي يتصدر انتخابات مجلس النواب". وسيمنح رئيس الحكومة خصوصا صلاحية "حل مجلس النواب" التي كانت من اختصاص الملك وحده قبل مشروع الاصلاحات.

ومن الاقتراحات الجديدة انشاء مجلس اعلى للسلطة القضائية يراسه الملك ويفترض به ان يضمن استقلالية القضاء. وباتباع سياسة الاصلاحات التدريجية يتميز ملك المغرب عن باقي الملوك العرب الذين يصمون آذانهم عن مطالب شعوبهم. وتندرج هذه الاصلاحات في سياق التحولات العميقة التي يشهدها العالم العربي والتي ادت الى سقوط انظمة استبدادية في حين ادت اخرى الى حروب وفوضى او قمع بلا رحمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - mohe الأربعاء 29 يونيو 2011 - 17:42
ces trois personne sur la photo sont les cerveaux du maroc
2 - sud est الأربعاء 29 يونيو 2011 - 17:47
الشعب المغربي الحر يقول نقاطع الدستور
سنقاطع الدستور اللاديمقراطي ودستور الاحزاب الفاسدين اكلين الاموال الشعب
اين دسترة محاكمة عباس الفاسي واتباعه من الحكومة
اين دسترة حل حزب الاستغلال و حزب الملك البام
والله ان الملك بنفسه لم يريد الاصلاح
وسوف نبقى في الشارع حتى الموت بالشهادة لا تهمنا اموال الدنيا ما يهمنا هو العيش بالكرامة
عاش الشعب المغربي الحر وعاشت حركة 20 فبراير
3 - ghost الأربعاء 29 يونيو 2011 - 18:03
بسم الله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد
اولا قبل ان نتكلم ان كان هدا الدستور صالح ام لا او ان نصوت بنعم ام لا يجب ان نعلم ان كل شيء له اجابيات و سلبيات و سبحان الله من منظورنا انهما متعادلان في هدا الدستور و دلك حتى و ان طبق هدا الدستور يجب ان نسعي الى تغليب الاجابيات على السلبيات حتى نصل الى دستور جيد كامل و دلك باصلاح انفسنا اولا قبل ان نفكر في اصلاح الدستور
تانيا ادعو جميع اخوتي المغاربة شعبا و حكومة ان يفكروا في صلاة الجمعة قبل اي شيء تم بعدها ندهب للتصويت ان شاء الله و شكرا
4 - ابو منصف الأربعاء 29 يونيو 2011 - 18:04
حتى لو افترضنا ان الشعب المغربي اي المواطن العادي لن يذهب للتصويت فالجيش و رجال الامن و القوات المساعدة و الحرس الملكي و رجال الدرك و البحرية قادرين على ان يتفوقوا على حركة 20 فبري الضعيفة مع اصدقائها العدليين لهذا قرروا مقاطعة التصويت حتى لا ينفضح عددهم
كنت اتمنى ان يصوتوا لكن للاسف اختاروا الهروب الى الوراء و هذا مكر و جبن في حد ذاته
5 - محمد الأربعاء 29 يونيو 2011 - 20:12
شكرا لهيسبريس على مقالها المحايد هذا. لقد شهدنا مأخرا، مع كل الأسف، سيلا من المقالات التي انحازت مع 20 فبراير كل الانحياز، غالبا مع خلط واضح للحقائق.

شكرا مرة أخرى.
6 - rachid الأربعاء 29 يونيو 2011 - 20:19
oui pour la constitution 2011
7 - تطواني الأربعاء 29 يونيو 2011 - 20:46
سأقول نعم للدستور ولن أقاطع الإستفتاء.
ومن يريد مقاطعته فهذا موقفه الخاص ولا يلزم أحد، لذا أرجو أن ينتهى صداع الراس هذا من أجل أن يمر يوم الإستفتاء في جو هادئ .
شكرا
8 - سعاد رغاي الخميس 30 يونيو 2011 - 01:46
ما الذي اعطاه الدستور للشعب المغرب من صلاحيات، و كل السلطات ظلت في يد الملك ابتداء القضاء و تعيين الوزراء و الأمن و الجيش و التحكم في ثروات البلاد؟ كيف سنحاكم المسؤولين عن الفساد و ناهبي خيرات البلاد و نستردها من بنوك أوربا و أمريكا؟ما الذي تغير من اعتقال أصحاب الرأي و السجناء السياسيين؟ ما الذي منحه للمهمشين و المقهورين و المختلين عقليا الذين يجوبون شوارع المغرب بدون دواء و لا مأوى و لا كرامة؟ ماذا سيمنحمنا الدستور الجديد غير وجوه جديدة تاتي لتنهب و تسرق و تتسلق المناصب باسم الديمقراطية؟
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال