24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لبابة لعلج تعرض "المادة بأصوات متعددة" في تطوان (5.00)

  2. مدربة المنتخب النسوي: "لبؤات الأطلس" فخورات بلقب شمال إفريقيا (5.00)

  3. "مزامزة" الجنوبية .. حزام الهشاشة والفقر يطوّق عاصمة الشاوية (5.00)

  4. سوق الجمعة.. فواكه وفواكه (5.00)

  5. شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينهي حياته في سطات (5.00)

قيم هذا المقال

2.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الاستفتاء الدستوري ينطلق الجمعة وسط انقسام حاد في الشارع المغربي

الاستفتاء الدستوري ينطلق الجمعة وسط انقسام حاد في الشارع المغربي

الاستفتاء الدستوري ينطلق الجمعة وسط انقسام حاد في الشارع المغربي

من المقرر أن يدلي المغاربة بعد غد الجمعة، بأصواتهم في استفتاء دستوري على الحد من سلطات الملك محمد السادس من خلال تعديلات أدت إلى انقسام حاد في اراء الشارع المغربي.

ونظمت كل الأحزاب السياسية حملة للدعوة إلى التصويت بـ "نعم" لصالح التعديلات معتبرة إياها خطوة كبيرة وإجراء من شانه أن يجعل المملكة المغربية أكثر ديموقراطية إلى حد كبير.

وكتب الروائي المغربي الشهير الطاهر بن جلون الحائز على جائزة غونكور يقول إن الدستور التاريخي سيبعد المغرب عن الدول العربية الأخرى.

إلا أن حركة 20 فبراير المعارضة التي خرجت في مظاهرات لعدة أشهر من أجل المطالبة بمزيد من الديموقراطية، دعت المواطنين إلى مقاطعة الاستفتاء.

وقال فتح الله أرسلان من حركة العدل والاحسان في حديث لوكالة الأنباء الألمانية إن هذا "الاصلاح الزائف" من شأنه فقط خلق انطباع بالتغيير.

وانتقلت موجة الاضطرابات التي تجتاح العالم العربي إلى المغرب في فبراير الماضي عندما خرج عشرات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع للمطالبة باصلاحات ديموقراطية وظروف معيشية افضل.

ومنذ ذلك الحين، تخرج مسيرات احتجاجية أصغر بشكل مستمر.

واستجاب النظام في مارس الماضي عندما أعلن الملك محمد السادس أن الدستور سيخضع لتعديلات.

ومن المقرر أن يحل دستور جديد محل الدستور الحالي الذي صاغته عام 1996 لجنة من الخبراء وطرحه الملك في خطاب للشعب يوم 17 يونيو.

وإذا ما تمت الموافقة عليه في الاستفتاء، فإن الدستور الجديد سينهي مكانة الملك المقدسة على الرغم من انه سيبقيه ذاتا لا تمس واميرا للمؤمنين.

ووفقا للتعديلات، لن يكون بمقدور الملك اختيار رئيس الوزراء بل سيتحتم عليه تعيينه من اكبر حزب.

كما سيفقد سلطة اختيار وزراء الدفاع والداخلية والخارجية والشئون الدينية أو سن تشريعات من دون موافقة البرلمان.

كما يتضمن الدستور تعديلات اخرى مثل تعزيز استقلالية القضاء وضمان حقوق الانسان ومساواة الأمازيغية بالعربية باعتبارها لغة رسمية.

يذكر أن نحو 30% من المغاربة يتحدثون إحدى لكنات الأمازيغية الثلاث باعتبارها لغة أم.

كما أن أغلبية كبيرة من المغاربة على الأقل لهم أصل أمازيغي.

وسيظل الملك يترأس اجتماعات الحكومة ومجلسي القضاء والأمن.

كما يمكنه حل البرلمان ورئاسة الجيش ومجلس علماء المسلمين.

وقال العربي بنعثمان أستاذ القانون في تصريحات لصحيفة "بريوديكو" الاسبانية اليومية إن الدستور الجديد يتضمن خطوات عدة للامام لكن المغرب ستبقى بعيدة عن أن تكون "ملكية برلمانية".

كما أن هناك تخوفا من أن الاصلاح سيقدم القليل من أجل الحد من نفوذ المخزن (النخبة الحاكمة في المغرب) المرتبط بالقصر.

واشاد بعض ممثلي حركة 20 فبراير بالاصلاح إلا أن الآلاف قاموا بمسيرات معارضة له في أنحاء البلاد خلال احتجاجات الأسبوع الجاري.

فالدستور تمت صياغته على يد لجنة مغلولة اليد لا تمثل الشعب وفق ما يقول نشطاء الحركة الشباب واليساريين ونشطاء حقوق الانسان وأعضاء حركة العدل والإحسان.

وبينما تعارض الحركة الاسلامية ، يساند إسلاميون آخرون التعديل.

بين هؤلاء حزب العدالة والتنمية واتباع الطريقة البودشيشية الصوفية.

وأثارت مشاركة أتباع الطريقة البودشيشية في المظاهرات المدافعة عن الدستور الجديد إلى جانب نصيحة الحكومة للأئمة بالترويج لخيار "نعم" في خطبهم شكوكا حول أن السلطات تحاول التلاعب بالناخبين.

وتقول حركة 20 فبراير ان النظام دفع أموالا لبعض الشباب من أجل التظاهر تأييدا للإصلاح الدستوري وللاشتباك مع المحتجين المعارضين له.

وبينما لا تزال مثل تلك الاتهامات من دون اثبات، تحاول السلطات حشد أكبر عدد من الناخبين.

وسيكون بمقدور المغاربة المقيمين في الخارج التصويت في السفارات أو القنصليات وهو خيار لم يكن متاحا أمامهم في الانتخابات البرلمانية.

ويتوقع معظم المراقبين التصويت بقوة لصالح الدستور الجديد.

ونتيجة كهذه هي التي يريدها النظام لتعزز من أوراق اعتماده وتحد من الاضطرابات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - jaouad70 الأربعاء 29 يونيو 2011 - 13:56
Malheureusement, ceux qui écrivent ne prennent pas la peine de vérifier leurs informations. Cet article est truffé d'erreurs et de généralités qui prêtent à confusion: depuis l'élimination d'Oufkir, nous n'avons plus de ministre de la défense, le roi, étant désormais le chef suprême des forces armées royales. Le roi doit nommer le premier ministre du parti de la majorité, mais il peut choisir qui il veut de ce parti... etc
2 - مراكشية الأربعاء 29 يونيو 2011 - 14:06
واشاد بعض ممثلي حركة 20 فبراير بالاصلاح إلا أن الآلاف قاموا بمسيرات معارضة له في أنحاء البلاد خلال احتجاجات الأسبوع الجاري.

و لم يشر احد من الحركة ان ملايييينننننن المغاربة خرجو لمساندة الملك
في مدينة مراكش شاهدة حركة 20 فبراير لم يتجاوز 20 شخص، و عندما رفضت اخد منشوراتهم احدهم القى عليا وابل شتم في حضور المارة، فاين هي الديمقراطية التي يطالبون بها
سيرو تكمشو و خليونا عليكم في التقار
ارجو النشر
3 - walid الأربعاء 29 يونيو 2011 - 14:08
l'enjeu sera le taux de participation . si ya plus de 10.000.000 des marocains qui voteront oui pour la constitution là on peut parler d'une constitution legitime et valide pour tous les marocain dans le cas contraire sa serait une mascarde rdv le 01 juillet
4 - maghrebi 9o7 الأربعاء 29 يونيو 2011 - 14:11
عن أي إنقسام حاد تتكلمون 20 فبراير و أخواتها لا يمثلون إلا الأقلية الأقلية من الشعب...الأمر محسوم إن شاء الله نـــــــــــــعــــــــــــــم للدستـــــــــــــــور و لا للخونة و العملاء
5 - Citoyen Marocain الأربعاء 29 يونيو 2011 - 15:22
Bismillah
Moi je trouve qu'on est en train de vivre une période de transition politique, remarquez que maintenant le peuple marocain peut s'exprimer comme il veut , et c'est une qualité qu'on ne trouve nulle part dans les pays arabes inclus la Tunisie et l'egypte malgré le changement de pouvoir mais on remarque un certain desordre epouvantable vraiment contraire aux principes de la révolution et c'est bien dommage. Maintenant et pour revenir au champs politique de chez nous on remarque qu'il
6 - غريب الأربعاء 29 يونيو 2011 - 15:40
إن صاحب هذا المقال يستخدم مكره في محاولة يائسة منه لخلق نوع من الانقسام والفتنة بين المغاربة رغم ان يعرف جيدا أن جل المغربة يساندون الدستور وحتى بعض الذين لا يساندونه لايساندون حركة 20 فبراير الشاذة والتي نبذها المجتمع المغربي إلا المتطرفين أمثال صاحب هذا المقال الماكر
7 - Citoyen Marocain الأربعاء 29 يونيو 2011 - 15:45
on remarque que tous les marocains peuvent etre actifs et avoir leurs empruntes dans le developpement du pays. Maintenant que le vote sur la constitution est proche il ya qui sont d'accords et qui ne le sont pas et c'est leur droit; mais ce que je ne comprends C les gens qui veulent s'abstenir de voter. Mais il faut aller voter, si vous refusez votez non et c'est tout. autrement ça va etre de la lacheté; vous allez vous melanger avec tous ceux qui ne viendront pas voter pour divers empechement.
8 - marocain libre الأربعاء 29 يونيو 2011 - 15:49
" ونتيجة كهذه هي التي يريدها النظام لتعزز من أوراق اعتماده وتحد من الاضطرابات."

ونتيجة كهذه لن تغير في الأمر شبئا ولن تنهي مسيرة التغيير التي انطلقت منذ 20 فبراير. فمطالب الشعب المغربي الحقيقية ما زالت معلقة حتى إشعار آخر, ومسيرة التغيير ما زالت في بداياتها الأولى, ونحن ماضون على الدرب حتى تحقيق المطالب المشروعة للشعب المغربي الأبي.
سلمية سلمية حتى تحقيق الحرية.
أما دساتيرهم المخز(ن)ية الممنوحة فمصيرها مزبلة التاريخ.
9 - رشيد الأربعاء 29 يونيو 2011 - 16:09
اذاوضعت لا ستعني نعم لاننا في المغرب
10 - مغربي الأربعاء 29 يونيو 2011 - 17:10
لا يوجد إنقسام حاد توجد أقلية لا وزن لها في مقابل أغلبية ساحقة لا مجال للمقارنة.
11 - sud est الأربعاء 29 يونيو 2011 - 17:45
الشعب المغربي الحر يقول نقاطع الدستور
سنقاطع الدستور اللاديمقراطي ودستور الاحزاب الفاسدين اكلين الاموال الشعب
اين دسترة محاكمة عباس الفاسي واتباعه من الحكومة
اين دسترة حل حزب الاستغلال و حزب الملك البام
والله ان الملك بنفسه لم يريد الاصلاح
وسوف نبقى في الشارع حتى الموت بالشهادة لا تهمنا اموال الدنيا ما يهمنا هو العيش بالكرامة
عاش الشعب المغربي الحر وعاشت حركة 20 فبراير
12 - abdelhak الأربعاء 29 يونيو 2011 - 18:21
أنا لاأنتمي الا أي إطارسياسي أو إدييولوجي لن أقاطع الإستفتاء سوف أأدي واجبي الشرعي والوطني والأخلاقي بحكم محبتي لمغربيتي رغم أني أحمل الجنسية الكندية سوف أدهب يوم ١يوليوز إلى القنصلية العامة للمملكة وسأصوت كأي مغربي بنعم أم بلا و لكن أن أقاطع وبعدها سوف نرى حقيقة تطبيق آليات الدستور الجديد التي وعد به الملك وكيف ستتم معاملة جميع المغاربة كأسنان المشط وهل ستتم محاسبة و محاكمة من جائت أسماأهم في تقرير المجلس الأعلى للحسابات والأيام القادمة سوف تبين الفرق بين المكتوب والمفعول
13 - أنيس الودادي الأربعاء 29 يونيو 2011 - 18:30
كما سيفقد سلطة اختيار وزراء الدفاع والداخلية والخارجية...

أشمن وزارة دفاع الله يعطينا وجهك... باينة عليك ماشي مغربي أ السي الكاتب المخلويظ :)
14 - chadid الأربعاء 29 يونيو 2011 - 18:38
يذكر أن نحو 30% من المغاربة يتحدثون إحدى لكنات الأمازيغية الثلاث باعتبارها لغة أم. veuillez corriger svp le vrai pourcentage est de 67%.
15 - omar الأربعاء 29 يونيو 2011 - 19:12
GOL 90% AMZIGH
16 - محمد الأربعاء 29 يونيو 2011 - 20:12
شكرا لهيسبريس على مقالها المحايد هذا. لقد شهدنا مأخرا، مع كل الأسف، سيلا من المقالات التي انحازت مع 20 فبراير كل الانحياز، غالبا مع خلط واضح للحقائق.

شكرا مرة أخرى.
17 - شاهد عيان الأربعاء 29 يونيو 2011 - 21:32
" ومنذ ذلك الحين، تخرج مسيرات احتجاجية أصغر بشكل مستمر "
ها الكلام مردود لأنك لم تشاهد مسيرة الحي المحمدي ( 100 ألف )
ومسيرة طنجة 200 ألف )
3 مسيرات بآسفي ( 60 ألف )
مسيرة الرباط 70 ألف ..... والبقية تأتي
100 مسيرة نخرج في المغرب كل احد أعداد المشاركين يتزايد باطراد رغم قمع البوليس ورغم تسخير الشماكرية والبلطجية
لكن يبدو أنكم تعيشون خارج المغرب أو تخدمون أجندة معينة
18 - سفير الزيتون الأربعاء 29 يونيو 2011 - 22:07
لا فرق بين الشيطان الرجيم والمدعو ياسين ووجه الشبه قائم بينهما شكلا ومضمونا
19 - بنت البلاد الأربعاء 29 يونيو 2011 - 22:42
اثار انتباهي ادعاء حركة 20 فيفي بان الدولة قامت بشراء الذمم من اجل الخروج لمساندة الدستور الا انها نسيت بان الدولة تروج لمشروع كما قامت الحركة للترويج لمساندتها للخروج الى الشارع للتظاهر. اوا كل واحد راه يجري على مصالحه. واش حلال عليعهم و حرام على غيرهم
20 - ali الأربعاء 29 يونيو 2011 - 23:49
المرجو من كل المغاربة الاحرار ان يصوتوا سواء بنعم او لا والا يقاطعوا الاستتاء
21 - مغربي الخميس 30 يونيو 2011 - 01:16
أنا مغربي وسأصوت بنعم إن شـــــــــــــــــــــــــــــاء الله
شرذمة 20 فبراير ليسوا نواب عني و عن أي مغربي
فهم خونة وما يريدون إلا الفتن
لا حول ولا قوة إلا بالله.
22 - المهدي الخميس 30 يونيو 2011 - 03:34
أتعجب لاعجب الغباء والترترة الزائدة في عقلية نحن المغاربة، او ما يعرف في امريكا الشمالية، الغباء الفرنسي، لا ألوم نفسي عن هده الطبيعة، الاستعمار هو السبب،
اما العجب، قبل التورة العربية كان هناك فساد و ضلم، بالرغم ان البلاد يحكمها و يسيرها، مسوؤل واحد، لكننا اليوم نطالب لتشتيت هده المسؤولية العظمى على عدة أشخاص، فيصبح الامر اكتر تعقيدا، ليصبح المسؤول منعدم، او بالاحرى كل مسوؤل سيلوم الاخر، ونغرق في دوامة لا مخرج منها
فلماذا لا نطالب فقط الملك بشد الحزم عن الفساد ومعاقبة المفسدين وانتها الامر
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال