24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

02/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1713:3617:1720:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | "اغتيال شباط" و"استشهاد بنكيران" .. مظلومية أم توجسات سياسية؟

"اغتيال شباط" و"استشهاد بنكيران" .. مظلومية أم توجسات سياسية؟

"اغتيال شباط" و"استشهاد بنكيران" .. مظلومية أم توجسات سياسية؟

أثارت التصريحات التي أدلى بها حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، خلال استضافته بقناة "فرانس 24"، حول استعداده للتبرع بأعضائه سواء توفي بشكل طبيعي أو غير ذلك، وكذا المقال الذي نشره الموقع الرسمي للحزب ويقول إن شباط مهدد بالاغتيال، الكثير من الجدل، خاصة أنه جاء في سياق أزمة تشكيل الحكومة، وكذا حديث المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري بأن تصريحات شباط حول موريتانيا استعملت من لدن خصوم المملكة في القمة الإفريقية الأخيرة بأديس أبابا.

تصريحات شباط والمقال المحذوف من الموقع الإلكتروني للحزب تعيد إلى الواجهة تصريحات كان الأمين العام لحزب العدالة والتنمية قد أدلى بها في عدد من المرات، أبدى فيها استعداده للاستشهاد، حيث قال عبد الإله بنكيران في أحد تجمعاته الخطابية: "مستعدون للفداء بأرواحنا ودمائنا وما تغلطوش.. ثقافتنا يا معشر القوم لا تعرفونها، ماتخوفونا لا بسجن، ولا بقتل، لا بحتى شي حاجة".

بنكيران ذهب أبعد من ذلك، حينما قال: "ابن تيمية رحمه الله علمنا أن نقول إن جنتي في صدري أحملها معي، أينما ذهبت؛ فسجني خلوة، ونفيي سياحة، وقتلي شهادة، افعلوا ما بدا لكم" . وقد أثار هذا التصريح حينها عددا من الردود، خاصة أنه كان قبيل الانتخابات التشريعية الأخيرة التي تصدرها حزب العدالة والتنمية.

وبالرغم من تملص شباط من أية مسؤولية له في المقال الذي نشره الموقع الإلكتروني، فإن المقال حمل لغة حادة، بلغت إلى حد الحديث عن إمكانية اغتيال شباط في واد الشراط، الذي كان مسرحا لوفاة كل من أحمد الزايدي، القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وعبد الله باها، وزير الدولة السابق والذي كان كاتم أسرار بنكيران.

وأورد المقال المحذوف أن "المقصود بأساليب واد الشراط جميع الأشكال التي تكتسيها التصفية الجسدية والمعنوية والمجتمعية لشخص ما، ابتداء من التصفية الجسدية عن طريق واد الشراط، ومرورا بالمراجعات الضريبية وإخراج الملفات النتنة من الدواليب، دون نسيان المثول أمام من ترك خلف ظهره عبارة "وإذا حكمتم بين الناس أن احكموا بالعدل".

وتطرح هذه الخرجات التي يقوم بها السياسيون المغاربة سؤال الأسباب التي تدفعهم إلى البوح بها خاصة في سياقات خاصة، كما هو الشأن بالنسبة إلى السياق السياسي الحالي، وهل هي تعبير عن خطاب للمظلومية أم أنه فعلا توجد هواجس سياسية وتخوفات مما أسموه بـ"الدولة العميقة".

عبد الرحيم العلام، الباحث في العلوم السياسية، يقول إن الفاعل السياسي بشكل عام يكون متوجسا في أجواء الانتقال الديمقراطي، إذ تكون قواعد اللعبة غير واضحة، خاصة حينما يرى أن سنوات الرصاص أقرب إلى أجواء الديمقراطية.

وبالنسبة إلى حالة شباط وقبله بنكيران، يكون التخوف مما سبق له أن عاشوه، خاصة أن الأمين العام لحزب الاستقلال قال في وقت سابق إنه تعرض لمحاولة اعتقال، وبنكيران تحدث عن تعرضه للتعذيب والاعتقال، "والناس الذين عايشوا فترات الاعتقال تبقى هواجس تكرار هذه الحوادث"، يقول العلام في تصريح لهسبريس.

وقال العلام إن الجانب الثاني في هذا الموضوع مرتبط بأن هذه التصريحات تستبق التهديد "أو يقول للأخير لا تجربوا معي أي شيء"، في حين تتمثل النقطة الثالثة في أن ما نراها يبقى هو الظاهر في المشهد، ولا نعلم ما الذي يوجد في الكواليس، متسائلا هل ما ورد على لسان شباط رد على الكواليس وما يرد فيها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - ع-ع السبت 11 فبراير 2017 - 07:13
نعلم ان الشهادة تكون في سبيل الله .اما في سبيل السياسة فالحل هو الابتعاد عنها.
2 - hassa السبت 11 فبراير 2017 - 07:31
ان شر البلية ما يضحك ويا سذاجة هؤلاء في السياسة يأمة ما ضحكت على جهلها الامم
3 - اجديك السبت 11 فبراير 2017 - 07:46
أولا كمغربي أحس بكتير من الاعتزاز والنخوة عندما أرى تقارير وتحاليل وشهادات في بعض القنوات الأجنبية القريبة والبعيدة تتكلم عن التقدم الذي حصل في بلادنا في مجالات عدة ومن بينها التجربة الديمقراطية؛ في المقابل احس بالكابة عندما أقرأ مقالات من هذا القبيل؛ فعوض أن نعزز هذا المسار نرى أحزاب تتسارع فيما بينها حول كراسى؛ او عن تكتلات وهمية حديثة العهد فقط لمواجهة حزب أفرزته صناديق الإقتراع؛ او او او...؛ و اني لااتسأءل كيف سيكون الوضع في بلادنا بدون نظام ملكي يرعى المؤسسات ويحسم الأمور كلما استعصى إيجاد حل للمشاكل الكبرى ؛ كيف سيكون الوضع؛ لحد الساعة الحزب الوحيد الذي عقد اجتماعا تدارس فيه إمكانية تطوير التنمية تماشيا مع معطيات كل جهة هو البام، بغض النظر عن الصراع القائم الآن حول التشكيل الحكومي؛ فادا تبين بالفعل ذلك فساغير وجهتي لأصبح اول الباميين.
4 - مواطن حائر السبت 11 فبراير 2017 - 07:56
التوجس والهواجس وإنعدام الثقة تقض مضجع الفرقاء السياسيين وكلما فشل أحدهم أو تعثر لوح بمصطلحات إستباقية وهي قديمة ولا توجد إلا في مخيلتهم وتحول الهاجس إلى وسواس ، سمعنا ، "الدولة العميقة" فمن تكون؟لا أحد يعلم عن وجودها من عدمه ، سمعنا عن الإستشهاد ، وعن "التماسيح والعفاريت" ولم نرى عفريتا ولا تمساحا فمن يكونون؟ سمعنا عن "الأشباح وحكومة الظل" فمن هي وأين توجد؟ لحد علمنا رئيس الدولة وقائدها الأعلى بعد الله هو ملك البلاد ومؤسسات الدولة كل قائم بالمهام المنوطة به ، والدولة لها دستور ومجلس أمة وقضاء وأمن فمن أين سيأتي الجن والأرواح ؟ المشكلة في الشفافية والشجاعة المفقودتين في مواجهة الحقيقة كالنقد الذاتي وتسمية المنحرفين وجرهم إلى القضاء كل شخص باسمه بالحجج والدلائل .
5 - ولد البلاد السبت 11 فبراير 2017 - 07:59
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. الاغتيال هو الذي تعرض له الشعب المغربي حين قلب بن كيران وجهه و لا يريد إرجاع الملايين بعد أربعة أشهر من النعاس و الشخير في بيته هو و جماعته اما شباط فهو شباط الذي عات فسادا في فاس . .اسالو اهلها...ثم أفسد بعد ذالك حكومة ابن زيدان...ثم أراد أن يفسد علاقة المغرب بجيرلنه...و أفسد و خان العمال في العديد من الحوارت الاجتماعية في حبة النقابي .... هاذان الشخصان لا قيمة سياسية لهما حتى يغتالا فهما من أدوات اغتيال هذا الشعب .. نحن المسؤولون لأننا انتخبناهم. . الأول ضحك علينا بلحية.. و الثاني بتوزيع الدجاج...طوبا للسياسيين بشاخ...و السؤال الذي يطرح نفسه ما هي أبرز مؤلفات ابن زيدان و شباط في علم السياسة..
6 - ابو عمر العمري السبت 11 فبراير 2017 - 07:59
مقالة شباط مجرد زوبعة في فنجان لأنه قتل أصلا سياسيا فلا داعي لتصفيته جسديا ،حتى يبقى جسده شاهدا على حمقه السياسي.فالمخزن لا يغتال إلا الرجال الحكماء الأصلاء أما المتشدقون أمثال شباط وغيره فمآلهم الانتحار السياسي.
7 - حميد السبت 11 فبراير 2017 - 08:03
ما هدا إلا دليل على علمهم بما وقع في وادي الشراط. .رحم الله الاستاذ باها
8 - hassan السبت 11 فبراير 2017 - 08:27
يقول المثل المغربي "ما حاس بالمزود غير المضروب به" كل شيء وارد. نعم فيما يخص شباط أو (قدافي المغرب) فهذا معقول فالسياسي الجاهل يمكن أن تتوقع منه أي شيء.
أما بخصوص بنكيران. فالمؤامرة واضحة. وكل المغاربة على وعي بما يقع.
9 - المهدي السبت 11 فبراير 2017 - 08:32
يرفلون في النعيم ويسكنون أفخم الفيلات ويركبون اخر صيحة من السيارات الفارهة وجيوش من الخدم والحشم والسائقين والبستانيين ينطون عند اول اول إشارة من أصابعهم ، وأبناؤهم المدللون لا يضربون حسابا للحاضر ولا للمستقبل ونساؤهم يتحركن في خيلاء اين منه ماري أنطوانيت ، ثم يذرفون الدمع وهم يتحدثون عن الاستشهاد والاضطهاد ، انها قمة الطنز السوريالي ، ففي نفس المدن التي يقيمون فيها أحزمة للبؤس والفقر وقلة ذات اليد وكائنات شبه بشرية تجر العربات كالدواب وقد تقوس ظهرها وهي لا تملك قوت يومها ، كائنات اغتيلت واستشهدت من زمن ولا زالت تدب فوق الارض ولم تعد تملك حتى القدرة على الأنين او الشكوى ، وفي الارياف البعيدة اشباح تسمى ايضا مغاربة تعيش كما الوحش تلد في الخلاء وتتجمد من البرد وتحمل حواملها على نقالات الموتى
10 - عاشق الحق السبت 11 فبراير 2017 - 08:32
كنا ناسف على إصابة اي زعيم سياسي باي مكروه و من أية دولة ، لان أهدافهم كانت إنسانية نبيلة . كنيهرو و مانيلا و شيكيفارا و ...اما زعماء اليوم الي ;;;; ، يعملون على تكديس الاموال و توفير المناصب للمقربين و من بعدهم االطوفان .
11 - الكشاف السبت 11 فبراير 2017 - 08:38
لا رماد بلا نار, هل شباط وحده من لديه الفيرمات و العمارات, اعرف اشخاصا اصبحوا اثرياء من مال الدولة و لا احد حاسبهم بل احيلوا على التقاعد باجور سمينة!
12 - YOUSSEF السبت 11 فبراير 2017 - 08:39
لا شباط ولا بنكيران ولا غيرهم من المتحزببن يدافعون فقط على مصلحتهم المادية ونصيبهم من الكعكة السياسية. اما الاستشهاد والاعتقال وأبن تيمية وغيره فما هي الا شعارات للنفاق والتمويه على الرأي العام.
13 - البيضاوي السبت 11 فبراير 2017 - 08:52
امثال شباط وبنكيران ولشكر هم مِن كرهوا الشعب المغربي في السياسة وتسببوا في مقاطعة الغالبية العظمى منه في الانتخابات...
هاته النماذج الشعبوية أبخسوا العمل السياسي..
14 - mohamed. hassan السبت 11 فبراير 2017 - 09:02
نحن في بلاذ الدمقراطية و حرية التعبير فاتركوا شباط يقول ما يريد. واذا اخذت الداخلية كلامه بالجد فعليها ان تحميه لا ان تحاكمه.
15 - جغلف عبد السلام السبت 11 فبراير 2017 - 09:04
االشهادة تكون في سبيل الله ،فما هي سبيل الله كلمة لا يعرف معناها الحقيقي حتى العلماء فبالاحرى العوام ،اخلاص النية لاعلاء دين الله سياسيا اقتصاديا ثقافيا اجتماعيا عسكريا هذه هي الشهادة الحقيقية في سبيل الله
16 - FOUAD السبت 11 فبراير 2017 - 09:06
عندما نعتقد ان الشرور كلها اجتمعت في بنكيران و شباط و لا نتكلم عن صاحب الملايير بسوء نعرف المبتدا و الخبر !
نحن لسنا بهائم تاكل الكلا ! و حتى البهائم تعاف بعض الكلا !
ليس لدي دليل لكني لا امنع نفسي من طرح الف سؤال حول واد الشراط ! و اكيد انه:
ستبدي لك الايام ما كنت جاهله /// و ياتيك بالخبر من لم تزود
Mon salam
17 - شباط وبنكيرانTopشعبوي السبت 11 فبراير 2017 - 09:06
‎إن شباط و بنكيران يشكلان ثنائيا شعبويا برغماتبا إنتفاعيا في السياسة بامتياز ففي ظل مصادرة وجهات نظر القواعد الحزبية و فراغ القيادات الشابة أو تهميشها و غياب الديمقراطية الداخلية في حزبيهما سطع نجمهما في العشرية الأخيرة من الألفية الثالثة، فقد استغل بنكيران و شباط كل هاته الظروف لكي بتسلقا في سلم القيادة حتى و صلا إلى اعلى الهرم الحزبي و استعمال خطاب شعبوي مبسط مما سهل إلتفاف عدد كبير من الحواريين و الأنصار و المتعاطفين. أما تصريحاتهما الأخيرة المتعلقة بالإغتيال أو الإستشهاد من طرف جهات تسمى بالدولة العميقة أو التحكم فهي مجرد إبتزاز سياسوي مفضوح للحصول على أكبر قدر من المكاسب الانتخابية الريعية و المناصب الوزارية. ‎‏‎ ‎
18 - driss السبت 11 فبراير 2017 - 09:07
بنكيران و شباط إنتحرا سياسيا الأول بسبب تعنته في تكوين الحكومة من الاتحاد الاشتراكي لأن الملك يريد الاتحاديين في الحكومة لمساعدة على تهميش البوليزاريو و الجزائر في المحافل الدولية و خاصة الدول التي تحكمها أحزاب يسارية أما الثاني فإنه لا يصلح لقيادة الاستقلال بسبب خرجاته العشوائية و الشعبوية و لا يصلح أن يكون رجل دولة لأنه لا تتوفر فيه سمات رجل دولة كالرزانة و التفكير العميق قبل فتح فمه
19 - agadirien السبت 11 فبراير 2017 - 09:07
ربما يقصد الاغتيال من دخول حكومة بنكيران لذلك هو مستعد للإستشهاد لدخول هذه الحكومة
20 - رشيد الهواوي السبت 11 فبراير 2017 - 09:09
السلام عليكم اخوتي المغاربة ؛ المغرب تطور بشكل لافث ولامع في عهد ملكنا الشجاع الذي بحكمته أصبح المغرب قويا بمؤسساته ؛ جعلته يرد بقوة مكانته في افريقيا ! اما شباط بتصريحاته الاخيرة الكل يربطها بفشله السياسي ؛ في حال حدوث العكس هل كان سيصرح بذالك؟ ووقوع حادثتين في نفس الواد تترك شكوكا محيرة من حقه ربما ان يخرج شباط بهذه التصريحات لتنجلي بعض الحقائق ! والسلام. شكرا لهسبرس.
21 - les déroutes,dangers السبت 11 فبراير 2017 - 09:09
les querelles des tribus politiques ainsi que des déclarations trompeuses des soit disant chef politicars, ne servent qu'à endormir les gens et les détourner des problèmes réels qui aggravent leur vie quotidienne ,concernant la vie chère, la santé l'enseignement, les agressions de toutes sortes, la rachwa maitre de toutes les affaires ,
ainsi ces comportements sont des déroutes propices à l"émergence des extrémistes, de gauche et des islamistes obscurantistes,
ainsi ces comportements déroutants favorisent les recrutements des jihadistes adeptes de la haine et de la mort
22 - احمد السبت 11 فبراير 2017 - 09:11
لا بن كيران ولا شباط يصلحون لتسيير الشأن العام ليس كل من هب وذب يعتقد نفسه انه رجل دولة وسياسي محنك انظر فقط الى الصورة التي تعبر عن ضحك هذا الشخصين على ذقون المغاربة ماذا كانو يقولون في بعضهم البعض بالامس وينتحلون صفة الزعيم السياسي التي لاتليق بهم وختاما الرجل هو الكلمة فهؤلاء لايفلحون في شيء ومدة صلاحيتهم انتهت
23 - شيكر عبد القادر السبت 11 فبراير 2017 - 09:22
بسم الله الله الرحمن الرحيم اتخيل اخواني المغاربة لو لم يمنح الله ملكنا الهمام الدي يحمي الوطن ويحمينا نحن معشر البشر ماذا سيكون مصير الوطن والشعب مع هذه المجموعة من كروش الحرام ?الحمد لله ربي انعم علينا بحامي الوطن والشعب اطال الله عمره
24 - assir السبت 11 فبراير 2017 - 09:47
Le niveau du débat public est malheureusement très médiocre au maroc. On passe un large temps de faire diversion avec des personnalités qui n'ont en réalité rien à dire et pas de projet de société en vue. " AAYCHINE ECHT DBBANA FLBTANA" Le Débat demeure féodal et d'un autre âge. Comment voulez vous que les marocains progressent?
25 - Hamid-Berlin السبت 11 فبراير 2017 - 09:48
عند ما يصر ح مواطن ما في ا لد و ل ا لد يمقر اطية ا نه فى و ضعية التهد يد و لو عن طر يق ا لشك .فيتوجب على ا لسلطا ت ا لمعنية عد م ا لشك مسبقا في ذا لك و ا خد جميع ا لو سا ءل لحما يته.فكفا نا من واد الشراط او زلة من هدا ا لقبيل حتي لنرى شعبا في واد ا لمخازن
26 - benani said السبت 11 فبراير 2017 - 10:04
دولة العميقة يمكن أن تفعل أي شيء لآنها تخاف من الوحدة حكومة قوية يخيفها لهدا هي تعمل أن لا تشكل حكومة بين شباط و بنكيران.....
27 - الزعيم السياسي شباط السبت 11 فبراير 2017 - 10:15
كيضوروا به حتى يقتله . كل واحد وما يقول عليه من وراء ظهره . الظلم ظلمات يوم القيامة اتركوا شباط في الوقار. انه رجل سياسي ممتاز يشتغل وعنده حب وطنه في قلبه ويدافع جديا على وحدتنا الترابية .
28 - محمد السبت 11 فبراير 2017 - 10:16
ان الشعب المغربي لا يبالي بما يقول هؤلاء . فهم سياسيون و عالمهم منعزل. لهم اموال يعيشون بها ويعيشون احفاذهم كذلك ،ومع ذلك يريدوننا ان نشاركهم مشاكلهم. حسننا ومن يشاركنا نحن احزاننا عندما نسمع الاف الشباب الحاملين للشواهد بدون عمل ،
بدون ماوى....الحياة اصبحت جحيما , مشاكل في السكن ,نحن لا نطلب عملا في تخصصنا ولكن اي عمل كان والذي اصبح شبحا يذكر . الله يجعل البركة فوالدينا لتايصرفوا علينا . اما الى الا مشاو هديك هي الكارثة الحقيقية . ولكن لنا الله, راه عباد الله وا صلا فيهم للعضم ديرو لينا مواضيع التي ستعالج مشاكلنا حتى لا يقال عنىـى، اشبعوا بطونكم اولا قبل ان تتكلموا في السياسة, وشكرا
29 - حسين السبت 11 فبراير 2017 - 10:28
حين تصبح السياسية مدخلا لتكديس الثروة والاغتناء الغير المشروع تصبح الشعارات البراقة التي يرفعها السياسي مجرد خدعة وصورة مزيفة سرعان ما تعري الايام عن زيفها أمام كل من صدقوه .
30 - sefrou السبت 11 فبراير 2017 - 10:34
Assalam alikom.svp lire encore commentaire.n.9 .c tres tres bien.c la. Verite et le vrai!
31 - zouhair skoura السبت 11 فبراير 2017 - 10:59
وكيف نفسر مقتل الزايدي وعبد الله باها وزير الدولة و الحقيبة السوداء للأمين العام لحزب p.j.d ابنكيران ألا يدعوا هذين الحدثين إلى قليل من التريث والتفكير بعمق في مقتل هذين الرجلين في ظرفية غامضة هل هي حسابات سياسوية شخصية أم أن الأمر يتعلق بالتصفية لكل من سولت نفسه اقتحام أمور لا يعرف سرها إلا اللوبي الضاغط ؟ فحتى وزارة الداخلية لم تحقق جيدا في هذه الواقعة كما سردت واكتفت بإلهاء الشعب بقضايا أخرى حتى طمست القضية
احذر نفسك يا شباط فأنت مشهود لك بالوطنية الصادقة والغيرة القوية على وطننا الحبيب من طنجة إلى الكويرة
فحذاري ثم حذاري
32 - مغربي بسيط السبت 11 فبراير 2017 - 11:14
ظل شباط يزايد بالوطنية حتى وصل لموريتانيا، في الحلم طبعا. لكن في الواقع، أصبح يخشى من عبور واد الشراط ولو على جسر متين. شباط ظل يدخل الوطنية في كل شيء للمزايدة على باقي الأفكار و المواقف المغربية. وكثير مثله يستعملون هذه الشعارات لكبح النقد والفكر والمواقف. والواقع أن أحرص الناس على وطنهم هم من ينتقدون الواقع عن حق ويطمحون للتغيير الحقيقي، وليس من يقرنون الوطنية بالانتماء لدار المخزن مثل شباط. فمن هي الدولة العميقة التي يتكلم عنها؟؟؟
33 - زكرياء ناصري السبت 11 فبراير 2017 - 11:19
تُنْفِقُ كثير مِن الدول العظمى ملايير الدولارات باستمرار لِتَرْسُمَ لنا صُوراً عن سوپرمانيتها، وبعض (شخصياتنا الكرتونية) السيايية بخرجاتها وفذلكاتها اللغوية تُحاول أنْ ترسم لنا عن نفسها صورة :المُنْقِذ مِنَ الضلال.إنَّ السياسة عندنا تعيش مرحلة أرذل العمر، ونتمنى أنْ يبعث اللّٰه فينا مَنْ يُنْقِذُ السياسة عندنا مِنْ مثل هؤلاء.
34 - السلام عليكم السبت 11 فبراير 2017 - 11:39
بنكيران وشباط وامثالهما ميعوا السياسة وبهدلوها في المغرب.ليس هناك اسهل من تبيع كلاما معسولا لانسان بسيط لازال يعتقد ان الوزراء لاياكلون الطعام ولا يمشون في الاسواق مثل باقي البشر.انه كلام فارغ كله نفاق وكذب تارة من اجل مصلحة الوطن والمواطنين وتارة لخدمة الدين .والحقيقة كلها من اجل المناصب وخدمة مصالح ابناءهم وضمان مستقبلهم .مع العلم ان ان لااحد يضمن مستقبله ومصيره في هذه الدنيا الا باذن الله
35 - أبو رضا السبت 11 فبراير 2017 - 11:42
يستبلدون الشعب المغربي ففي عز الحملة الانتخابية، يقدم بنكيران نفسه بمسرح الهواء الطيق بأكادير أنه ضحية للمخزن، كونه يتربص به لقتله، وهو الرجل الثاني في الدولة، نفس الموقف اتخذه وقاله في الدشيرة، حين لمح إلى أن عبدالله باها قد تعرض للتصفية، نفس النهج اليوم يسير عليه شباط وهو على رأس أعرق حزب بالمغرب،ليستفيد بدوره من المظلومية التي يتقنها بنكيران، لنخلص إلى انتهازية هذان القياديان ربما ستفقد الشعب المغربي ما تبقى من مضداقية في العمل السياسي فهناك من القياديين السياسيين من يقول ماهو أقوى من كلام بنكيران وشباط وبكثير، على رأسهم نبيلة منيب ولم نسمعهم يوما أن اشتكوا من القتل.
36 - ديناصور السبت 11 فبراير 2017 - 11:56
الاحرى هو القول بان المواطنين استشهدو في زمن الانحطاط السياسي في زمن بن كيران وشباط
37 - hamid السبت 11 فبراير 2017 - 12:00
الإغتيال لن يأتيهم من باب السياسة وإنما من الضحايا الذين سلبتم أراضيهم وشردتم عائلاتهم وإغتنيتن من عرقهم. أما لو أرجعتم الأموال للشعب فهو الذي سيحميكم ويترككم تنامون بدون كوابيس.
38 - الجهات المسؤولة السبت 11 فبراير 2017 - 12:01
هناك أصوات ترتفع اليوم لتتحدث عن مليارات شباط وعائلته واتهامه بالفساد المشكل هو أين كانت الجهات المسؤولة طيلة هده السنوات التي كان فيها شباط عمدة لمدينة عريقة كفاس حيث سكتت عليه ولم تحرك ساكنا في هدا الموضوع.؟
39 - Abdelhak السبت 11 فبراير 2017 - 12:05
الله على غيفارا ماذا اعطيتم لهذا الوطن حتى تغتالوا يا سلام يا سلام.ناضلتم من أجل مصلحة الشعب سجنتم من أجل الشعب ماذا ماذا ماذا.لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.هذا ما يسمى قمة الغرور.
40 - agadiri السبت 11 فبراير 2017 - 12:10
بغاو إطبقو المثال المغربي "تمسكن حتى تمكن" إثارة الرأي العام
41 - امازيغ السبت 11 فبراير 2017 - 12:13
لا هدا ولا داك . هو تبوحيط سياسي للحصول على عطف الناس . ولاخفاء المستور . وللحصول على الحصانة من المحاسبة و من الاجابة عن السؤال المعلوم : من اين لك هدا . وللتنعم بالثروة القارونية مرتاح البال بلا خوف و لا هواجس . و لتوربث البرلمان و المناصب للاولاد والاحفاد . و لتعينهم المباشر في الوظيفة العمومية مقابل توظيف ولاد الشعب بالكونترا و الكونكور . وهدا التبوحيط السياسي و الجشع الدنيوي هو الدي ابنكر مصطلحات التماسيح العفاريت التحكم لالهاء الشعب عما يفعلون وتخويفه . انهم يتصرفون مع الشعب بعقلية الستينيات و الشعب فوق هده العقلية بعقود وهدا لا يفهمونه . الشيء الدي يجعلهم امام الشعب عراة مكشوفة كل اوراقهم وهم لا يعلمون .
42 - مواطنة1 السبت 11 فبراير 2017 - 12:13
لا يحق لهذا أو ذاك أن يتحدث عن الشهادة في سبيل الله. فهما لا يعملان في سبيل الله بل يستفيدان وحتى ان السيد بنكيران واتباعه الذين يتشدقون بالدين ويستشهدون به في كل مناسبة يستفيدون الآن من اجرتهم رغم عدم اشتغالهم، قابعون في بيوتهم آكلون شاربون على نفقة الفقراء المستضعفين. .. فهل يحق لك يا سيدي ان تستمتع في رغد العيش بينما يخرج غيرك للعمل طيلة اليوم ليجني قوت أولاده ويعود آخر اليوم منهزما؟ ؟؟
هؤلاء المستضعفون هم من صوتوا لصالحك حتى تدفع عنهم القهر. فهل فعلت ؟
ماتخافوش من الدولة العميقة ، هناك حساب من الله عز وجل سوف تنالونه طال الزمن أو قصر. ...
43 - mido السبت 11 فبراير 2017 - 12:16
ماهذا التخريف السياسي.المغرب العالم تغير .فلا مجال لاستحمارنا اي شهادة تقصد الابتدائية ام الثانوية مالك هاز رشاش في وجه اسرائيل.اين قولتك الاجر مقابل العمل فالحكومة لاتعمل والبرلمان في عطلة اذن طبق ماقلته عليكم.ياايها الذين امنوا لا تقولوا ما لاتفعلون ....
44 - مسلم السبت 11 فبراير 2017 - 12:17
لا حول ولا قوة إلا بالله ولم يقل واحد منهم شهادة حق واحد ةعلى ما يقع من نهب أموال و أكلها أو حق الفقراء في مال الناس أو قفل مدارس الدولة أو أكل أموال الناس بين الحكام هم لا يشهدون ويريدون الإستشهاد الله يمد لهاؤلاء في العمر والله أعلم بهم و يتركهم في طغيانهم يعمهون يخافون الناس ولا يخافون اللّٰه والإستشهاد هو حق الشهادة في الناس يوم الفيام الذي يوتيه رب العالمين لعباده الصالحين الذين صبرو على الضلم وجاهدو في سبيله حق الجهاد كما سيشهد الأنبياء صل اللّٰه عليهم وسلم على أممهم وسيكون منا شهداء على هؤلاء
45 - مواطن مغربي غيور السبت 11 فبراير 2017 - 12:41
لقد جرب المغاربة الحزب البيجيدي الرجعي المتزمت والنتيجة كانت كارثية على جميع المستويات وفي الانتخابات الأخيرة أخطأوا لعدم منح الفرصة للبام لأنه الوحيد القادر على قيادة البلادنظرا لبرنامجه التقدمي وما ارجاعهم لتعويضاتهم البرلمانية إلا دليل على مصداقيتهم
46 - عبد اللطيف السبت 11 فبراير 2017 - 12:49
حرام عليكم
يجب أن تحدوا امام جميع الموسسات الحكومية شطابة ويطل ديال الماء وكل واحد يعطل مصالح المواطنين الماء والشطابة حتى لقاع لبحر
الله يرحم الوالدين لا يمكن أن تتوقف مصالح المواطنين ومصالح الدولة هي مصالح المواطنين وتضيع وقتنا في الكلام على شباط الذي لا يساوي حتى أن نتكلم عليه داخل الحزب الذي ينتمي إليه فكيف في تشكيل الحكومة.
الناس كثيرا ما يتكلمون عليه وعلى تجاوزاته داخل مدينة فاس عنده سوابق لا تسر المفروض أن يحط في مسائلة على تجاوزات كثيرة
الله يرحم الوالدين اي يحط لعصا فالرويضة امام تقدم المغرب طردوه برودكاست
شكرا
47 - الملالي السبت 11 فبراير 2017 - 12:49
الثنائي أصبحت خرجاته تقض مضاجعنا ..لو رحلا من الساحة لكان ارحم لهدا الشعب ..الأول قهر جيوب المواطنين ... وهدر من الزمان السياسي ما كان له أثر سلبي على الاقتصاد ...وابدع في خلق مشاكل اجتماعية ..التقاعد..العقدة..منع الاضراب...حالة التعليم ..الصحة...الكل متضرر..
الثاني عوض ان يتستر على نفسه وعلى حزبه..زاد الطين بلة..خصوصا تعليقه على موريتانيا ووادي الشراط....وبدلك خلق أزمة دبلوماسية للوطن في وقت كان المغرب يرتب للرجوع برأس مرفوع للمنتدى والوحدة الافريقية.هده الزلة لشباط مع الأسف استغلت من طرف خصوم الوحدة الترابية لبلدنا....ولم يكتف بدلك بل أحيا جرحا ونزيفا..بدكره للشراط .وارجع خوف الداكرة من أيام القتل السياسي الدي بدأ المغاربة يثقون بأنه ولى....
السياسة كالمواسم يجب فيها التحلي بقراءة الأحداث وتلقي الآخر بالاصغاء .والتعامل بلباقة و حنكة....وليست بالتهافت على المنصب وإقصاء الاخر...يجب أن نلتقي في المصلحة العامة للوطن....ولو كانت اتجاهات معاكسة ومتعاكسة 190 درجة ...لأن مسيرة المغرب التنموية لن يعرقلها رجلان أو حزبان ...انصتوا وتعلموا من عقلاء هدا الوطن واقتدوا بهم ...
48 - مواطن السبت 11 فبراير 2017 - 12:53
اينشتاين او اديسون بل كائنات تاكل وتروث وتعيش على الريع لن تدخلوا التاريخ ولو طارت معزة
49 - محمد السبت 11 فبراير 2017 - 13:08
شيئ طبيعي ،هاذا مآل الفساد .الوصول الي حلبة الموت .احزاب فاسدة .نسأل الله النصر والامن والاستقرار والسلم للشعب المغربي من شر الاحزاب وكيدهم ومن شر كل الخونة لهاذا البلد .
50 - مافراسيش السبت 11 فبراير 2017 - 13:12
كفى من البكاء ،كفاكم المظلومية.....عندما شاركت في الانتخابات الم تكن هناك دولة عميقة،الم يكن هناك تحكم....ما ذَا كان برنامجك لمواجهة هذه الوضعية...الم يكن هو طأطأة الرأس،الم يكن هو الخضوع للتحكم.خمس سنوات مرت كلها وظهرك يُستقبل الضربات ويتمتع بنشوتها،خمس سنوات من التنازل عن الصلاحيات التي خولها لك الدستور وسلمتها لك أصوات الناخبين لكنك بلعتها مع لسانك في الأواني الفضية.خمس سنوات نزلت بها بكل أساليب سنوات الرصاص على القدرة الشراءيةً للمواطن،على النقابات،على حق الإضراب ،على الاستاذ(مع العلم انك كنت "أستاذا") على الطالب،الممرض،الحريات،التقاعد ووووولن أنسى الطاحونة البشرية التي دشنتها في الحسيمة ودعوة مريديك الى بلع السنتهم ....والآن تتبجح باحترام أصوات المواطنين.....انك تضحك على نفسك....وان صدق احدا فهو غير المغربي...
51 - المعطي عبادة السبت 11 فبراير 2017 - 13:59
الا بعدا للسياسة حينما نضع بلادنا في ورطة كلفت وزارة الخارجية إصدار بلاغ تدين فيها تصريحات حميدشباط التي طالت السيادة الترابية لبلد جار , و هد ما يتعارض مع السياسة الرشيدة التي يقودها محمد السادس نصره الله, و ها نحن اليوم في العوض ما نهم بما يعود على هدا البلد بالنفع مستدير النقاش نحو وقائع أقل ما يقال عنها أنها من نسج الخيال ، يا سيدي ان كنت تعلم ولك اتباتات دامغة حول مغتالي المحرومين لأهل والزايدي فما الدي جعلك تصمت كل هده المدة!
52 - sahraoui pure marocain السبت 11 فبراير 2017 - 14:05
on croit que le système des fraudes et de tuasse protège les citoyens et politiciens. mais à vrai dire il les trahissent tous. complètement. chobate connait que le ministère des criminels des crimes subits en cachette subis aux humains commence le harceler pour suivre ses traces le dévorer comme ils ont supprimer tant des nobles citoyens fidèles par biais de ses éléments criminels assassins en pouvoir zig-otage
53 - إبن مقاوم السبت 11 فبراير 2017 - 15:19
كوني إبن مقاوم وطني غيور على بلاده و الأب ديالي دار إجتماعات حتى عيا مع المرحوم بنسودة و أول حزب هو حزب الشورى والإستقلال والكرافاتة دارها الواليد ديالي أيام العز في الربعينات ما كين لا شباط ولا بنكيران.كون كانت فيكم الوطنية ديال بصح كون مشيتو فحالكم بلا إلتماسات.
54 - brasileiro السبت 11 فبراير 2017 - 16:33
وقتلتنا. وعيتونا ردتو هاد لبﻻد وزيعة راه قتلتو هاد البقرة الحلوب وﻻه ت حشومة . افقو و عيقو الشعب راه عارف وفاهم . بواحد العبارة "عيق البريق"
55 - بنحمو السبت 11 فبراير 2017 - 19:08
إللي بغا إيموت إيموت، و إللي بغا يستشهد فليستشهد، واش سوقنا ؟ أو أن المال الذي يجمعونه سيفرقونه علينا ؟
بنادم مريح تاي إشير يمينا و يسارا بالإتهامات، و يحارب المنافسين من أجل كراسي ستأتيه بالملايير و السلطة و الجاه و التمتع بما لن نحلم به أبدا !!! و يأتون يتابكون علينا بأن حياتهم مهددة ! ممن أيها "الأبطال " ؟ من البوليزاريو ؟ أو من جيش عدو ؟ أو من مخابرات بلدان غريبة ؟ !!
56 - علي السبت 11 فبراير 2017 - 20:28
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا نريد أية حكومة
الخير في الملك نصره الله
مادا وقع أو جرى لنا خلال الثلات أشهر الماضية
ألم نصبح أحسن مما كنا عليه من قبل
نلتمس من صاحب الجلالة تنصيب حكومة تقنوقراط من وزارء ذوي خبرة
نحن لا نريد احزاب سياسية و لا إنتخابات في هدا الوطن الحبيب
كم من المواطنين صوت في الإنتخابات الماضية ؟ نسبة قليلة جداً
57 - اومحند الحسين السبت 11 فبراير 2017 - 22:28
على هذين الرجلين تسليم سلط أحزابهم لأطر وشباب،لضخ دماء جديدة لأحزابهم خصوصا والرجلين بفصيح العبارة ( طلعوا لنا فالراس)،،( سلعتهم ما بقتاش مقبول فسوق السياسة المغربية.
- السيد بنكيران يلعب مدافع شرس عن شبكة الحزب،ضد مهاجمي الفرقاء الخصوم، والدليل، بلوكاج وتكسير كل هجمة مرتدة للاعداء نحو مرمى الحكومة.

-السيد شباط يوقف ويأدب أعضاء سامون في الحزب (حجيرة،غلاب،بادو)، يصرح تصاريح،يتابعه القضاء عليها،يطعن في الدستور المعدل الأخير،،وووووو .

كل هذا السلوك والتعنت السياسي من كلا الرجلين،المرفوض لدى كافة المغاربة،،يدفع بهما الى ان تسقط قيمة أسهمهما في بورصة السياسة المغربية .
*نصيحة لشباط،،ولبنكيران*

التنحي بشرف،،،خير من أن تزال طرف طرف.
58 - Omar33 الأحد 12 فبراير 2017 - 11:25
le roi c'est le maghzen
le maghzen c'est le roi

Il nous faut une Monarchie Parlementaire
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.