24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3807:0412:4615:5018:1919:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع إكمال حكومة العثماني ولايتها الحالية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | أرسلان: الاعتقالات والمحاكمات تُسعران نار الاحتجاجات في الريف

أرسلان: الاعتقالات والمحاكمات تُسعران نار الاحتجاجات في الريف

أرسلان: الاعتقالات والمحاكمات تُسعران نار الاحتجاجات في الريف

كشف فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، أن العدد الهائل الذي حضر المسيرة التضامنية مع حراك الحسيمة، التي شهدتها مدينة الرباط الأحد الماضي، كان نتيجة تنسيق مع هيئات وتنظيمات وطنية مع الجماعة.

وتجسد هذا التنسيق، بحسب أرسلان، في التنظيم من حيث الزمان والمكان والشعارات واللافتات. أما التعبئة داخل الجماعة، فقد "اقتصرت على المدن المجاورة للرباط. أما المدن البعيدة، فقد كان هناك نوع من المرونة في التعبئة".

ونفى أرسلان، في حوار شامل مع هسبريس سينشر لاحقا بالصوت والصورة، غياب الجماعة عن الحراك في الحسيمة، وأكد أن "العدل والإحسان" كانت حاضرة في حراك الحسيمة في الميدان، ومن خلال بياناتها وبلاغاتها المساندة للمطالب الاجتماعية والاقتصادية لأهل الريف.

وذلك "بسبب بسيط هو أن أعضاء الجماعة هم جزء من هذا المجتمع، وهم محتاجون كما يحتاج الناس، ومن يقود الحراك فهو يعرف أن الجماعة حاضرة في الحراك، ويعرفون أن الجماعة حاضرة لكنها لا تتزعم ولا تقود، وهذا يسرنا أن نكون جزء من المجتمع في المطالبة بحقوقه"، يقول أرسلان.

وفي جواب عن سؤال حول ما إذا كانت الجماعة ابتعدت عن القيادة في حراك الحسيمة حتى لا تتهم بالهيمنة والركوب على مطالب اجتماعية والتأثير سلبا على مطالب المحتجين، كما وقع في احتجاجات أمنديس بطنجة واحتجاجات الأطباء والأساتذة المتدربين، رد أرسلان بالقول: "إننا لا نعبأ بهذه التهم ولا هذا الكلام، ونحن نسمع الكثير من الكلام عن ضعف الجماعة ونهايتها، وحين ننزل مع الشعب إلى الشارع نتهم بالهيمنة والركوب على مطالب المحتجين، نحن جزء من هذا الشعب ولا يهم من يقود، بل أن يعيش هذا الشعب في حرية وكرامة وعدالة اجتماعية".

وعن الخطوات العملية ما بعد مسيرة الأحد للتضامن مع أهل الحسيمة في ظل الاعتقالات والمداهمات وعدم الاستجابة للمطالب، أوضح أرسلان أن هذا الأمر "غير موكول للجماعة وحدها، بل إن الشعب المغربي من خلال هيئاته الحرة هو من سيقرر ذلك، ونحن سنكون إلى جانب الشعب وسنضحي إلى جانبه؛ لأن هذا من مبادئنا".

واعتبر الناطق الرسمي باسم الجماعة أن هذا الحراك "لن يتوقف طالما لم تتحقق أية استجابة للمطالب المطروحة والمشروعة. وبعد مسيرة الأحد، فالكرة تبقى في يد المسؤولين في أجهزة الدولة في ما سيختارونه، هل تتم الاستجابة لمطالب المحتجين أم صم الآذان ومحاولة الالتفاف على كل هذه المطالب وكأن شيئا لم يقع وانتهت المسيرة؟"، يتساءل أرسلان.

وقال إن الرهان على عامل الزمان لم يكن صحيحا، والدليل، في نظره، هو أن "الحراك لا يزال مستمرا منذ ما يزيد عن 8 أشهر، بل الذي حدث هو أن بقعة الزيت بدأت تمتد، والسبب أن هذه المطالب التي يرفعها المحتجون ليست كمالية، بل حيوية، تتعلق بآدمية المحتجين وإنسانيتهم من تشغيل وتعليم وصحة".

وأضاف أن المحاكمات والمداهمات لن تنفع في توقيف الحراك، "هذا زمن آخر، أصبح فيه المواطن مجردا من أي شيء يمكن أن يخاف عليه ويخشى ضياعه، ها هم الشباب يحرقون أنفسهم ويرمون بأنفسهم في البحر طلبا للعدالة والكرامة، فماذا سيخسر الشباب المحتجون؟"

وطالب أرسلان من وصفهم بـ"العقلاء" في الدولة بأن "يتخذوا خطوات جريئة للقطع مع الفساد والريع والعقلية المخزنية القديمة التي تأبى الهزيمة والتراجع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - الوطنية الصادقة الخميس 15 يونيو 2017 - 08:44
حضوركم في الحسيمة هذا يعني ان اصابع الاتهام توجه اليكم في استمرار الحراك لماذا إذن نوجه التهم الى ايادي خارجية واعداء الوحدة الترابية عندنا أعداء داخل الوطن يكنون الشر له
2 - الحاج الخميس 15 يونيو 2017 - 08:58
رغم اختلافي مع الجماعة ! احترم فيهم التشبت بنضال السلمي
3 - عبدالكريم بوشيخي الخميس 15 يونيو 2017 - 08:59
الشعوب تتقدم و تتطور و تملك ناصية العلم لتلحق بركب الدول المتقدمة و نحن في المغرب حينما تجد مثل هذه الجماعة منشغلة بمذهب دخيل على الاسلام ولد في اواخر السبعينات و تقديس نبيهم الذي اخترع لهم هذا المذهب اكثر مما يقدسون محمد رسول الله فتاكدوا اننا مازلنا بعيدين عن اللحاق بالدول المتطورة و سنبقى في الذيل فعلامات النفاق الشيطانية تظهر من خلال القاء نظرة على وجوههم.
4 - البجعدي الرباطي المغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 09:16
اسمح لي الاستاذ أرسلان بأن انقاشكم بكل واقعية وتجرد: لماذ مواقف جماعتكم موسمية وفجائية وغير شفافة وواضحة للعموم؟ لماذ تصدر باياناتكم النارية مصحوبة دائما بعبارات لا تحمل رؤيا استشرافية للمستقبل؟ لماذا لا تشتغلون في الوضوح وتصبحون قوة سياسية علنية حتى يتمكن انصاركم ومريدوكم وهم كثر من ممارسة حقوقهم السياسية والاجتماعية بدل المحاضرات ودروس الوعظ والنصيحة التي غدت لا تتناغم مع طموحات المغاربة في غد افضل؟ ماذا تنتظرون بحق السماء لممارسة ادواركم السياسية كاملة والمساهمة في التغيير والاقتراح بدل الانتظارية والارتكان الى مقولات لم تعد مقبولة من باب القومة مثلا؟ بكل اخوة الاستاذ ارسلان انتم مطالبون الان اكثر من اي وقت مضى بتوضيح مواقفكم المستقبلية وبمراجعة مرجعيتكم حتى تتكيف مع مستقبل وانشغالات المغاربة كما انتم مطالبون بالتعبير الصريح عن مواقفكم من بعض القضايا الانية: هل انتم مع ايجاد حلول تنموية بمنطقة الريق وباقي مناطق المغرب أم تفضلون الانخراط المباشر وغير المباشر كما تفعلون الان من اجل تعقيد وتصعيد المواقف والاحتجاجات لهدف انتم ادرى به؟ ان المغاربة ينتظرون منكم مواقف جديدة بناءة واقعية.
5 - مواطن من الشمال الخميس 15 يونيو 2017 - 09:20
فعلا، أتفق مع السيد أرسلان، فالخوف كل الخوف هو "عناد العقلية المخزية التي تأبى الهزيمة والتراجع". بل دعنا نقول إن العقلية المخزية تأبى الانصياع للديمقراطية التي تعني العدالة الاجتماعية والمساواة أمام القانون والمراقبة والمحاسبة وكل هذه الأدبيات الديمقراطية لا يستطيع النظام المخزني أن يقبلها وأن يخضع لها. وهذا هو مربط الفرس.
وسيظل النظام في المغرب بقيادة المؤسسة الملكية يلتف حول مطالب الشعب المغربي، تارة بالمراوغة والزعم أنه يستجيب لهذه المطالب، وتارة باستخدام أشكال القمع والاستبداد المتنوعة، وكل ذلك لكسب الوقت واللعب على الزمن، ولكن إلى متى؟
6 - slima الخميس 15 يونيو 2017 - 09:33
قال شاب أُنْقِدَ من محا ولة انتحار :" لا يوجد شيء أغلى من الحياة سوى الحرية والعيش الكريم . بدونهما لا معنى للبقاء !"
7 - yassine الخميس 15 يونيو 2017 - 09:34
لايوجد من يسعر الاوضاع غير فقه الخوارج سعرهم الله.
الان اصبح مطالب الجماعة هو" ان يعيش هذا الشعب في حرية وكرامة وعدالة اجتماعية" وليس "حكم على منهاج النبوة" الذي ظللتم وغررتم به الشباب في 20 سنين من الاحلام الياسينية التافهة. ولازلتم على ضلالتكم لا ثسمعون من علماء السنة في تحريم المظاهرات والقلاقل والخروج عن الحاكم.
8 - ديما مغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 09:34
السلام عليكم ولماذا لم ترفع راية الغرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
9 - الرامي الخميس 15 يونيو 2017 - 09:35
يجب على الشعب كله ان يدخل السجن والمؤسسات الحكومية. عن طواعية. لا نه اصلا مسلوب الحرية التي لم تكن لديه يوما. سفالة هي شباب يبحثون عن خبرة وعمل فوضعو في السجن. لاحياة بعد هذا
10 - محمد الخميس 15 يونيو 2017 - 09:37
كلمة حق أبانت الجماعة أنها مستقبل هذه البلاد بقوة تنظيمها وقدرة استعابها
11 - المصلح والمفسد الخميس 15 يونيو 2017 - 09:41
دابا هاد الجماعة واش هي حزب ولا عندها واحد الاطار قانوني
او لا ناطقة باسم الاسلام باسم المجتمع المغربي

من الارجح ان تنضوي هده الجماعة في اطار حزب حتى تمثل المغاربة في البرلمان

ام ان تغرد خارج السرب
وتكتفي بالنقد وتشعر وتكتب القصائد فالكل يعرف هدا

النققد والانتقاد سهل اما الانتاج والانتاجية فهو صعب

اللي كال العصيدة باردة يدير اللقمة

هو نفس الشيئ بالنسبة للاخوان في مصر
عندما سيطروا على الحكم لم يستطيعوا تسيير البلاد ولو لسنة بالتمام والكمال

كفاكم ركوبا على جواد الاسلام
نعم لدعوة الخير
نعم لفعل الخير
نعم لنشر الخير
لا لا متطاء الاسلام للوصول للسلطة ومن اجل السلطة
فاين المصلح من المفسد
12 - خالد الخميس 15 يونيو 2017 - 09:52
هل تريدون حياة الغاب ايها المحرضون على الفتنة في جميع الدول كل من يخرج في تظاهره عن القانون يزجر ويسجن ، وما نخشاه دخول طرف ثالث قد يتسبب في الهرج أو قتل أحد المتظاهرين وبالتالي تلصق التهمة ظلما وعدوانا بالأمن والمخزن
فاللهم جنب بلدنا الفتنة ودعاتها
13 - دورتموند الخميس 15 يونيو 2017 - 09:52
هناك تيار في الدولة يود ان يجر البلد الى التهلكة
بهذه الاعتقلات ، للاسف هذا التيار له عقلية سنوات الرصاص، اي قمع المتظاهرات وتخويفهم والزح بهم في السجون ..

ملاحظة
لا يوجد اي بلد في العالم تكون فيه النيابة هي من تصدر الاحكام فالقاضي كالتمثال في المحاكم..
لدى لا تسألو لماذا المغرب متأخر في التنمية عن جل الدول العربية
14 - حسن الخميس 15 يونيو 2017 - 09:53
رغم ما يكال للجماعة من تهم سواء من طرف المخزن او من طرف الفرقاء السياسيين فمواقف الجماعة تعبر عن نضج سياسي كبير ويجعلنا نرفع لها تحية تقدير على أدائها المتميز وآخره حضورها المشرف في مسيرة الرباط الاخيرة
15 - Mohamed الخميس 15 يونيو 2017 - 09:54
هده المحاكم لا دخل لها بالحراك او المطالب من خلف القانون يجب ان يحاكم والى نايدوا الفوضى والاعتداء على ممتلكات الشعب
16 - said-spirit الخميس 15 يونيو 2017 - 10:01
حين يصبح الاحتجاج وإحراق الذات والهجرة السرية والعلنية هي الطريق التي يراها المواطن الأنجع لتحقيق متطلباته الضرورية، فإن الدولة ومؤسساتها قد سقطت من عينه، وإذا سقطت الدولة من عين المواطن سقطت شرعيتها وستسقط حتما عاجلا أم آجلا (لا أقصد بالدولة الوطن لكن نظام الحكم).

يقول ابن خلدون: و لا تحسبن الظلم إنما هو أخذ المال أو الملك من يد مالكه من غير عوض و لا سبب كما هو المشهور بل الظلم أعم من ذلك و كل من أخذ ملك أحد أو غصبه في عمله أو طالبه بغير حق أو فرض عليه حقا لم يفرضه الشرع فقد ظلمه فجباة الأموال بغير حقها ظلمة و المعتدون عليها ظلمة و المنتهبون لها ظلمة و المانعون لحقوق الناس ظلمة و خصاب الأملاك على العموم ظلمة و وبال ذلك كله عائد على الدولة بخراب العمران الذي هو مادتها لإذهابه الآمال من أهله .
17 - Hassan الخميس 15 يونيو 2017 - 10:06
une voix sage. j'espère que les hautes autorités prendront note de l'ampleur du mouvement et de tous ceux qui le soutiennent sur tout le Maroc
18 - المغرب الكبير الخميس 15 يونيو 2017 - 10:16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لولا تواجد جماعة العدل والإحسان قي المفرب وبعض المصلحين لضرب زلزال عنيف ارض المغرب او تسونامي مخيف ياتي على الأخضر واليابس من جراء المفاسد الخطيرة العظيمة التي تفشت في دولة المخزن التي أعلنت الحرب على الله ورسوله. الغريب ايضا الناس في المغرب تتلوا القران ليل نهار .ولا تريد رؤية الحقيقة القرآنية..إنما عدب الله الاقوام في القران نتيجة فسادهم الاجتماعي وبغيهم فوق لأرض وعلى بعضهم بعض ودولة المخزن تجاوزت ذلك بكثير ولكن رحمة الله باقية ما دام هنالك مصلحون...ليست العبرة في القران بمقرىء يلحن. كالمطرب..لكن في تدبر .الآيات...وكلمة فرعون الفاسد الطاغية وردت مئات المرات...فأين الفرق بينه وبين المخزن. ومن قال العكس فهو افاك أثيم..فا نتظروا اني معكم من المنتظرين ...شكرا
19 - مغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 10:24
المقاربة الامنية لمكافحة مناهضي الفساد عوض محاكمة و متابعة المفسدين الحقيقيين الذين افقروا الشعب و استولوا على خيراته هي من ستاجج الحراك بالمغرب كله و ليس فقط بالريف التي اشعلت الشرارة الاولى للحراك .
اذا لم تتمكن الدولة و لااقول الحكومة من اجتثات جدور الفساد و لو كلف غاليا فان الشعب هو من سيقوم بالمهمة.
20 - ١محمد١ الخميس 15 يونيو 2017 - 10:28
من الغباء الإنجرار وراء الجماعات التي تستغل الدين في السياسة... الدين لله وحده والوطن للجميع...

للأسف الجميع يدغدغ مشاعر المغاربة بالدين لينجروا وراءه...

أتمنى أن يصل وعي المغاربة لدرجة التمييز بين الدين كإيمان شخصي لا علاقة لأحد به ولا بتأطيره وإستغلاله... وبين الوطن والسياسة... لكي نصبح وطناً يعيش الجميع فيه بكرامة مهما كانت اختياراتهم وتوجهاتهم...

الحلول الحقيقية هي:

- ملكية برلمانية
- فصل حقيقي للسلطات
- ربط المسؤولية بالمحاسبة
- القضاء التام على إقتصاد الريع
- تطوير حقيقي للتعليم
- تطوير حقيقي للإعلام العمومي
- تحويل الرعية إلى مواطنين كاملي الحقوق والمسؤولية...
21 - Lyon الخميس 15 يونيو 2017 - 10:42
قمة النفاق والمراوغة السياسية. انا اعرفكم من الداخل.كفا استهزاء من الذكاء المغربي.
22 - AMI DES UNIVESITAIRES الخميس 15 يونيو 2017 - 10:53
تدخل الجماعة في هذا الظرف ضروري وذلك من أجل وضع النظام أمام التناقضات التي يحبل بها ، فهو يوظف الدين من أجل مزايدات سياسة ومن أجل التشويش على النضالات الشعبية ، إنه دين سلطاني هدفه تكريس مفهوم الرعية وتفريغ مفهوم المواطنة من كل مضمون ، دين سلطاني هدفه البريق الإعلامي في الداخل والخارج دون أن يكون له هدف إصلاحي جدي . القصر يوظف لفيفا من الفقهاء والكهنة من أجل محاربة كل أشكال و صيغ النضال في ظل الحداثة الفكرية ، ويصفها بالفتنة التي تقتضي في الثراث السلطاني القمعي القتل والتنكيل بالرموز التي يتخذها المظلومون من أجل صياغة مطالبهم. جماعةالإحسان تكشف الوجه الإنتهازي للإسلام المخزني الذي يتسم بالتهافت والتناقض إنه جهاز مخابراتي وبوليسي متستر بالدين .
23 - أنور الحي الخميس 15 يونيو 2017 - 10:53
متفق معك أستاذ رغم الاختلاف
جماعتكم العدل و الاحسان رائعة ...لديها مشروع واضح قابل للتنفيذ...تقاطعون الانتخابات وعندكم الحق...هؤلاء الوزراء ما حلولهم...ينتضرون الملك.
24 - abdo الخميس 15 يونيو 2017 - 11:24
لقد سامنا من السياسة المتبعة منذ سنة والتي انقلبت تماما على ما بناه الملك منذ توليه العرش إلى حدود 2016 . أصبحنا مرضى ننام على وقع احتجاجات و نصبح على اعتقالات ونمسي على استفزازات الإعلام وانتهاك أبسط الحقوق BASTA
25 - obrraaj الخميس 15 يونيو 2017 - 11:27
عندما ترى اوزين .. سارق المليارات و يترأس حاليا البرلمان وبدون محاسبة....
عندما ترى خدام الدولة يفوزون بهكتارات بأبخس و أرخص الاتمنة
عندما يرفع 1% فقط من البرلمانيين أياديهم لدعم التعليم لينعشو مداخيلهم و معاشاتهم ..
الاف المعطلين دوي الشواهد العليا يشردون في الشوارع ..
عندما ترى الزفزافي شاب شجاع وقف ضد الفساد تم اعتقاله بأثقل التهم هو و رفاقه .. فانت و ضميرك .. اما ان تنتفض في وجه الفساد و الظلم ... او تقول لا للفتنة و تعود لبيتك وتترك المجال للمفسدين لينعمو اكتر. انت و وطنيتك !!!!! .. انت و غيرتك !!!!! .. انت و ظميرك... !!!!!!!!!!
26 - سمير الخميس 15 يونيو 2017 - 11:28
السيد أرسلان دائما كانت مواقفكم ظرفية و انتهازية. فبعد الدين تركبون الآن على السياسة و الحراك. راكم زعما مسلمين. والله حتى أنتم بعيدين عن المنطق الإسلامي. " فما أتاكم الرسول فخدوه و ما نهاكم عنه فانتاهوه و اثقوا آلله ، إن آلله شديد العقاب. "
27 - maghrebi et riffi الخميس 15 يونيو 2017 - 11:41
دعوة للعقلاء لتهدئة الوضع في الريف وقطع دابر الفساد في كل مكان ودعم تكافؤ الفرص والمنافسة الشريفة والنزيهة في كل قطاع ومجال لبناء السلم المستدام بين كل شرائح واعراق وفئات وطبقات المجتمع المغربي
28 - azar الخميس 15 يونيو 2017 - 11:45
كما ان جماعة العدل والاحسان تسعر الاحتجاجات بخرجاتها وبركولها على مآسي المجتمع واصطيادها في الماء العكر
29 - ابراهيم. ب الخميس 15 يونيو 2017 - 12:02
الدولة عندما تكون مرتكزة على الشرعية ،وتنتظم أعمالها وفق القانون، وتعمل مؤسساتها في إطار الشرعية، قد لا تخضع للإبتزاز ،لانها لا تقوم على أسس مهتزة فتحابي عدوها وتنصاع لطلباته من أجل المهادنة .
وهذا ما يغيب عن رؤية الكثيرين ممن يصطادون في الماء العكر،والمتربصون لمثل حالات الفوضى والاضطرابات.
فالحنق ،وحب الانتقام، وسوداوية النفوس، كلها دوافع قد تتلبس أشكال توحي بالخير في ظاهرها ،في حين أن محركها الاساسي هو الاضغان والشر الدفين.
أن الدول القوية لها مخططات وبرامج بعيدة المدى، وتتصرف على ضوء الحكنة و بعد النظر ولا تتفاعل مع الآنيات والمثيرات الوقتية ،لكل هذا فمعالجة الازمات وايجاد الحلول للمشكلات يتطلب الأناة والتؤدة والتريث وضبط النفس والوثوقية في الخطط وبذلك تزول الخشية من مكائد الضعيف ومقالب الماكرين.
30 - مغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 12:10
ما من حدت و طني أو جهوي إلا وحاولت الجماعة استغلاله و الركوب عليه للظهور....من السهل للمتفرج على كرة القدم أن ينتقد و يعلق ويبدي الملاحظات الكتيرة...على الجماعة أن تدخل إلى الملعب السياسي وتظهر أدائها عوض أن تتفرج و تنتقد وتنتظر أخطاء الأخرين للتعليق عليها...
لو كتب يوما ما أن تقبلو بالدخول إلى المعترك السياسي و إقناع الناخبين و النخب بأفكاركم الشادة عو ض دور المتفرج المعلق، ستفزون في البرلمان كبعض الأحزاب بمقعد واحد أو ربما لا مقعد
31 - مصطفى كاراطيكا الخميس 15 يونيو 2017 - 12:12
نجاح مسيرة الرباط ليست صناعة حزب العدل والاحسان ولا حزب اليسار ولا اي حزب في المغرب ..(الحراك كشف الوجه الحقيقي للأحزاب والحركات والتنظيمات المغربية يمنية ولا دينية ولا يسارية الكل يغني على ليله وطز في الشعب ) المسيرة نابعة من شعور المواطن الرباطي بالمسؤوليةالاخلاقية تجاه اخوانه الذين يتم التنكيل بيهم في الريف من طرف المخزن المغربي
مرة يقولو انفصاليون مرة دعاة الفتنه ومرة لانتهكهم حرمة الدولة و و و . ...المهم الدولة ترفع شعار استحمار الشعب للبقاء في السلطة الي يوم القيامة
32 - هشام الخميس 15 يونيو 2017 - 12:17
لماذا لا تتضاهرون وتخرجون للشارع عندما تكون الأمور هادئة؟؟
لماذا تختبؤون في جحوركم وعندما تظهر موجة احتجاجبة تخروجون للركوب عليها؟؟
لماذا لم تبادروا يوما للخروج للشارع للمطالبة بالاصلاحات دون انتضار خروج الشعب المغربي للتضاهر.؟؟
إن الشعب المغربي يريد أناسا تجمعهم صدق المطالب والنية الصادقة في تحقيق المبتغى المطلوب.ولن يتحقق المراد والعيش الكريم ماذام أمثالكم يصطادون في الماء العكر ولا يفكرون سوى في أهدافهم المشبوهة التي أكل عليها الضهر وشرب.
33 - ABDELLAH الخميس 15 يونيو 2017 - 12:22
انا متفق تماما مع كلام الاستاذ ارسلان لكوني مواطن احب بلدي ولااحب الفتنة التي اشعلتها الدولة منذ الاستقلال ولا نتوفر على مستشفى وجامعة وشغل وطرق والحد الادنى للعيش الكريم وبلدان عاشت ازمات وتحتل مراكز متقدمة في مؤشر التنمية ونحن في الدرك الاسفل .لا يعقل ان يعتقل مواطن حر بذنب انه طالب بمستشفى وجامعة و....والمجرمون ناهبي المال العام يتسكعون في الطرقات ويزيدون في النصب على هذا الشعب المفقر .
رسالة لكل مغربي حر
إذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر
34 - حائر الخميس 15 يونيو 2017 - 12:26
كثر الكلام عن الحراك و وجهت أصابع الإتهام لحهات خارحية و الحفيقة أن فتيلة النار كانت من جماعة الهيمنة و الكراهية و استغلال الظرف.
كثيرا ما تسألت كيف يتم التنسيف بين المدن و الدواوير و المداشر للخروج في نفس اليوم و نفس الساعة و إذا بها هي النعامة الي تخفي رأسها بين رحليها و يبقى جسدها عاليا.
ركبت على 20 فبراير فاتضح أمرها و ركبت على الوظيفة و فشلت و ها هي تركب على حراك الريف. فلولاها لحل المر بكل سهولة و سلاسة. لكنهم وجدوا آذانا صاغية فأطالت الفتنة.
الحل آت و سيفشلون مرة و مرات أخرى.
35 - abdou الخميس 15 يونيو 2017 - 12:31
اعلم يا منظر ان الحكومة يجب ان تستجيب لمطالب جميع مناطق المغرب وبالتساوي والا فلتنتظروا الستات نحن لا نقبل ابتزاز .ريافة. باي ثمن كان وادا كانت لجماعة اموال فلتدهب بها الى المساغببن وتسلمها لهم نعم نحن مع محاربةة الريع والاستغلال والفساد ونريد اطرا شابة ومتعلمة احسن تعليم ولا نريد المزيد من اللحي والدنانير .غير لي قراه شي فقيه يكليك انا عليم.
36 - احمد ياسين الخميس 15 يونيو 2017 - 12:39
لطالما كانت الجماعة ولا تزال صمام امان.
37 - باتريوت الخميس 15 يونيو 2017 - 12:41
اقول لاءغبياء بلدي ان كنتم تنتضرون من فرنسا وغيرها بان تقف معكم فانتم واهمون ما حك جلدك غير ضفرك فرنسا لها مصالح هاءلة في المغرب ومع المخزن فرنسا تدافع عن شركاتها ومصالح شعبها
38 - AMI DES UNIVESITAIRES الخميس 15 يونيو 2017 - 12:47
الغريب في هذا الحراك هو عفويته ، وهي لها جانب إيجابي وآخر سلبي ، أما الجانب الإيجابي فهو صدقها وقدرتها على إنتقاد كل محاولة للمساومة بقسوة وجرأة لا حدود لها ، أما الجانب السلبي فهو غياب إديولوجية من شأنها صياغة المواقف وترسيم خارطة طريق لمسار هذا النضال ، فهل هناك نسق آخر من الأفكاريستطيعون ابتكاره يتجاوز الأنساق المتوفرة ؟ ولا أخفيكم سرا إذا قلت لكم أن الجانب النقدي من الفكر الإشتراكي هو الحل ، نحن في أزمة خطيرة ، ولا يجب التلاعب بالأفكار، يجب على النخبة التي تحب هذا الوطن أن تقوم بمسؤوليتها التاريخية ؛ أهل الريف قاسون ولن يرحموا من يكذب عليهم .
39 - عبد الرحمان فرح الخميس 15 يونيو 2017 - 12:49
الجماعة حاضرة في هموم الشعب لا تستهويها الزعامة ولا قيادة ولا مناصب لهذا يحسبها البعض هامدة لكنها في الحقيقة تسير سيرا هادئا.. لا تحرض الشعب على الغضب من اجل الغضب ولا تتخلى عنه حين غضبه...
الجماعة تعمل باخلاص من اجل المستقبل بترسيخ مبادء الحوار واسس العمل فكريا وميدانيا ومراكمة الغضب الشعبي بايجابية تثمر نهضة مجتمعية متجدرة في الواقع وطموحة نحو الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية بتدافع سلمي يغديه اليقين في الله تعالى في نصرة المستظعفين وخزي الظالمين
40 - مولاي اسماعيل الخميس 15 يونيو 2017 - 12:53
نعرف المظاهرات التي تؤطرها من خلال التنظيم المحكم والسلمية.
اديرلوجيتها تقبل كل التوجهات الفكرية والسياسية
41 - اتركوا الناس لحالهم الخميس 15 يونيو 2017 - 12:53
الجماعة لا تقود الاحتجاجات لكن ربما تكون تتزند فيها من التحت وهذا هو الاخطر لان فيه انتهازية ومتاجرة بالام الناس. اتركوا الناس لحالهم فمهما دخلتم على الخط الا وافسدتم الاصلاح وهذا هو عيب جماعات الاسلام السياسي . اما نحن الذين يجب ان نقود او لا احد .
42 - محمد فرنسا الخميس 15 يونيو 2017 - 13:06
الاحكام القاسية التي صدرت البارحة في حق نشطاء الحراك ...
و تعليمات لبعض الرموز السياسية للتراجع عن مبادرتها برفع طلب لملك البلاد للتدخل لتلطيف الاجواء ...
الاحكام القاسية لمعتقلي اولاد الشيخ بقلعة السراغنة....

يفهم انه لا حل في الافق غير التصعيد و القبضة الامنية..
و انه السلطات وصلتها رسائل مسيرة الاحد روكومندي و لكن لم ترد ان تفتحها و ارجعتها للراسل (الشعب) ...
فعلى المغاربة ان يعرفوا دورهم في هذا الوقت الحرج بتعنة الدولة و نحمل الدولة المسؤولية كاملة لما سيقع
43 - مواطن مغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 13:32
مع احترمي لمنتسبي جماعة العدل و الاحسان، الجماعة تعاني من أزمة فكرية و تحتاج إلى مراجعات. فإصرار الجماعة على أن الاصلاح من داخل المؤسسات او الاصلاح التدريجي التراكمي من سابع المستحيلات قد سبب لها أزمة فكرية. إنعدام المرونة في هذا الجانب دفع بالجماعة للتصدي للعديد من الاصلاحات التي جاءت بها حكومة بن كيران خاصة في السنة الاخيرة لهاته الحكومة (بعد انتخابات شتنبر 2015) و الهدف هو اثبات فشل فكرة الاصلاح في ظل الاستقرار و بهذا اسندت الجماعة خدمة للمخزن دون ان تدري الذي تفاجئ بنتائج انتخابات 2015 و بدأ يعد للبلوكاج الذي سبقه محاولة ثني الناس عن المشاركة الانتخابية في 2016 و قد استُعملت الجماعة دون ان تدري في حملة المقاطعة و هذا طبقا لتحليل الاستاذ المعطي منجب. (مواقف الجماعة من الخدمة الاجبارية الصحية، الاساتذة المتدربون، ازبال ايطاليا خير دليل). للاسف المخزن استطاع اللعب بذكاء بنقطة الاختلاف المنهجي بين العدل و الاحسان و العدالة و التنمية من أجل اغلاق قوس الربيع المغربي)
44 - fahd الخميس 15 يونيو 2017 - 13:35
هل تريد ياسيدي ان تتخلى الدولة عن واجبها في حفط الأمن والاسنقرار لأن التخلي عن هده المسؤولية هو ماسيثير غضب الشعب المغربي بكامله وخير دليل على دالك ردة فعل المواطنين بخصوص ظاهرة التشرميل امابخصوص عدد المشاركين في تظاهرةالرباط فالعدد هزيل بالنظر للكثلة السكانيه للمدن الكبرى كالرباط والبيضاء... ولو كان هناك داعي لخرج الملايين من المواطين ظدا على ماتنادي به......
45 - محمد أمين الخميس 15 يونيو 2017 - 13:58
ما أعجبني كثيرا في كلام الأستاذ فتح الله أرسلان هو إرجاعه الأمر كله لإرادة الشعب وحركية الشعب .. فبدل أن ينسب للعدل والإحسان نجاح المسيرة المليونية في الرباط الأحد الماضي - وقد كان بالفعل لها دور محوري في ذلك النجاح - فقد نسب النجاح للشعب المغربي بكل مكوناته التي شكلت فسيفساء تلك المسيرة التاريخية الرائعة .. وقال أيضا بأن رد الفعل على الاعتقالاات والأحكام الجائرة يعود اتخاذه إلى إرادة جماعية لن تشكل العدل والاحسان الا طرفا فيها وبشراكة مع كل المكونات السياسية المناضلة من أجل الكرامة والعدل والحرية والانعتاق من ربقة الاستبداد والفساد .. من خلال هذا التصريح يظهر حرص حقيقي على العمل المشترك وهو اللب الحقيقي لأية مواطنة حقيقية .. وهذا خطاب لم نعتده من ساستنا الذين يكررون أسماء احزابهم وينسبون إليها كل فضيلة ويبررون لها كل خطيئة ويعددون منجزاتها الوهمية والحقيقية ويجترون تاريخهم النضالي في كل لقاء صحافي .. ينبغي لنا أن نعترف بالحقيقة : العدل والإحسان استثناء مغربي بامتياز ..
46 - من جهل الشيء عاداه الخميس 15 يونيو 2017 - 14:25
الناس ملات العام زين متى يحاسب المسؤولون هذه الجماعة لاتبيع مبادئها اما الاسلام الدخيل كما تزعم فهو اسلام التوفيق البودشيشي
47 - كزاوي حر الخميس 15 يونيو 2017 - 14:27
هههههههه مزالين تتيقو في الجماعات هادو سوى آلة سكاتة لتهدئة المغاربة النية كما فعلو مع حركة 20 فبراير سكتو الشعب بإسم العدالة والتمية بغاو يخرجو العدل والإحسان باش يسكتوكم مرى أخرى سياسة مخزنية 100 ب 100 فيما تبان ليهم غادا تشعل يخرجو لينا حزب يجرنا معاه ومن بعد يتم الإنقلاب على الحزب والشعب كيف ما دارو مع بنكيران ورطوه في شي حاجة وسكتوه كيف ما قال غيقول ليكوم شي حاجة وشي حاجة غيديها معاه للقبر يعني فهمو المساج الرسالة باينة ولاكن كان عليه يفضح المستور . المهم عاش الشعب وعاش الملك والمدلة للعياشة الخونة...
48 - sajid الخميس 15 يونيو 2017 - 14:43
ًوأضاف أن المحاكمات والمداهمات لن تنفع في توقيف الحراك، "هذا زمن آخر، أصبح فيه المواطن مجردا من أي شيء يمكن أن يخاف عليه ويخشى ضياعه، ها هم الشباب يحرقون أنفسهم ويرمون بأنفسهم في البحر طلبا للعدالة والكرامة، فماذا سيخسر الشباب المحتجون؟" ً ً ً كأن أرسلان يريد أن يقول يا شباب الحراك أحرقوا و فجروا أنفسكم لإشعال الفتنة بحق أليس هذا كلام يشجع على الإرهاب و خلق الفتن. حسبنا الله ونعم الوكيل
49 - الحقيقة يا جماعة الخميس 15 يونيو 2017 - 14:45
جماعتكم هي التي تصب الزيت في النار انتم من يبحت اللعب في الماء العكر مند صغرنا ونسمع بجماعة العدل والاحسان ولم نسمع عنها الا الشر والبحت عن الاحتجاجات اما الاصلاحات لا شئ ان كنتم رجال وتحبون بلدكم وتريدون الاصلاح فادخلوا داخل المعممة والانتخابات وسنرى حنة يدكم انتم تبحتون عن الخلافة وهدا العصر ليس عصركم فعودوا الى الجاهلية وكونوا خلافة
50 - عزيز الخميس 15 يونيو 2017 - 14:54
كنتم بجوار الملحدين (عوض الشعب ) أيام احتجاجات 20 فبراير وانسحبتم مهزومين، فهل يا ترى ستهزمون من جديد في الريف وأنتم بجوار الانفصاليين (عوض للشعب ) ؟
51 - مواطن مغربي الخميس 15 يونيو 2017 - 15:02
بالفعل أن الشارع لن يهدا حتى تحقق المطالب
52 - شاب مقهور الخميس 15 يونيو 2017 - 15:03
نعم صحيح استاذ ارسلان هذا واقع وليس فكر وتحليل.. مع الاسف.. فاللهم احفظ هذا البلد من المفسدين واما المستضعفين فحالهم من جراء التمادي في هضم حقوقهم هو من يدفعهم لبعض حالات العنف...
53 - عبدالعزيز الخميس 15 يونيو 2017 - 15:33
ما.يقع.في.الحسيمة.امر.عادي.جدا.اذا
سال.هل.هذا.خطا.الناس.يطالبون.مطالبهم.المشروعة.والعادلة.طبقا.للقانون.
54 - عبد الرحيم الخميس 15 يونيو 2017 - 15:54
يوما بعد يتأكد لكل متتبع للشأن السياسي للمغرب أن هذه الجماعة تكون دائما على حق، وأنها قوة فاعلة ومؤثرة في الشعب.... فهي المستقبل الواعد لهذا الشعب
55 - يوسف الخميس 15 يونيو 2017 - 16:26
الجماعة أتقنت جيدا تحركها في الميدان، فالبرغم من أنها اكبر تنظيم اسلامي وسياسي في المغرب وعدد أعضائها والمتعاطفين معها الهائل من المغاربة ، إلا أنها اختارت أن تخرج إلى جانب فضلاء الوطن ولا تستفرد وتقود وتركب على الحراك كما يدعي البعض..
ومع ذلك برز حضورها من خلال قوة مناصرتها لقضايا الشعب وهمومه وتنظيمها في مسيرة الرباط..
وهذا ما نحن في حاجة إليه كن فاعلا حقيقيا ومؤثرا كيفما كان مشروعك -حتى اذا اقتنع به الشعب لا ضير- وأن تتحلى بنكران الذات وتنصهر في أبناء الوطن الحبيب..
وفقتم
56 - chouwafa الخميس 15 يونيو 2017 - 17:17
كل من يتحرك من منطلق ديني لتسيير الشأن العام للدولة لا بد من أن يقودها إلى قرون غابرة في التخلف .المسلمين يعبدون الله واليهود والمسيحيين كذلك .إلا أن الغرب واليهود تركوا لشعوبهم حريه التدين داخل الكنائس والسيناكوكات بينما المسلمين مددوه إلى الاحزاب السياسية لتنتقل العدوى الى المؤسسات التشريعية والحكومات والمدارس ووووو.
والنتيجة هي من اراد ان بضهر عضلات السياسية على الدولة يؤسس كيان اسلاموي ويدوخ دينيا عدد لابأس به من المواطنين ويطلق العنان إلى الخرجات الإعلامية والفتاوي المسمومة وهو يرغب في إثارة الفوضى لتستوي له ضروف الإمارة الإسلامية .
لقد تغير العالم وأصبحت الريادة في الاقتصاد والعلم والرفاهية للشعوب التي تربي أفرادها على التقنيات الحديثة وأسرارها التكنلوجية و وتربيهم على حب الوطن .
تلك هي كيانات مسرطنة لا تتقن إلا وظيفة فريدة تتمثل في الدخول الي تركيبة المجتمعات لتفجيرها أو تشكيلات سياسية لتفجيرها بسبب طبيعتها الاقصائية لكل شيء حديث وتنموي. كلنا تعبد الواحد القهار لكن نريد أن ننعتق من التخلف الفكري .
57 - ياسر الخميس 15 يونيو 2017 - 18:33
عجبا لنظام يدعي الديموقراطية أن يقابل شعبا يطالب بمطالب اجتماعية بالسجن والترهيب.
أما عن الذين يقولون أين هي الجماعة في العمل داخل المؤسسات، نقول لهم لكم أن تسألو لماذا هذه الإعفاءات لمجموعة من الكوادر والأطر داخل جماعة العدل والإحسان.
ستظل الجماعة ثابثة على مواقفها لا يثنيها عن ذلك جحود الجاحدين
58 - سعيد الخميس 15 يونيو 2017 - 19:44
سبحان الله العظيم الحقوق المشروعة كتحقق بالنضال وخلق البلبلة وكيعود يبان لبعض الاشخاص بامكانهم الوصول اوالترامي على مكتسبات الغير
59 - lfadl السبت 24 يونيو 2017 - 18:38
Çe n'est pas nouveau et depuis toujours nous savons tous , qui vous êtes çe que vous cherchez. L'image que vous nous reflétez est fausse , archi fausse. Nous savons que vous êtes, ANTI LIBERTE POPULAIRE, ANTI- DÉVELOPPEMENTS DU MAROC MODERNE, ANTI-MONARCHIE, et que vous aspirez à faire de nous, un pays similaire à çelui de Khomeyni. Vus êtes l'un des meneurs et attiseurs du Hiraq. Ne venez pas nous montrer un faux visage, le peuple marocain saur qui vous êtes , çe que vous valez et çe que vous objectez!!!!!!!!
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.