24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | سعيد هادف: النسق المافيوزي للنظام الجزائري لا يسمح له بالاعتراف بـ"الانتقالي"

سعيد هادف: النسق المافيوزي للنظام الجزائري لا يسمح له بالاعتراف بـ"الانتقالي"

سعيد هادف: النسق المافيوزي للنظام الجزائري لا يسمح له بالاعتراف بـ"الانتقالي"

اعتبر الكاتب والاعلامي الجزائري سعيد هادف، أن عدم اعتراف النظام الجزائري بالمجلس الانتقالي الليبي، ليس مفاجئا وإن كان شاذا، فعندما نتفحص تاريخ المنطقة المغاربية،يقول هادف، وملابسات حروب التحرير في سياقها العالمي تتكشف لنا الكثير من الخيوط غير المرئية، التي تسترت من ورائها القوى العالمية المعادية للشعوب، وهي القوى التي قرصنت تضحيات الشعوب تحت شعارات زاهية الألوان لتسطو على حقوقها المشروعة وتعيث فسادا في أرضها.

وأضاف الاعلامي الجزائري الذي يعيش في منفاه بمدينة وجدة بالمغرب، بأن " سيرة النظام الليبي البائد والنظام الجزائري حافلة بالإجرام في حق المنطقة المغاربية" متسائلا " فكيف يعقل أن يعترف النظام الجزائري بالمجلس الانتقالي، إن نسقه المافيوي لا يسمح له بذلك".

وقال سعيد هادف في اتصاله مع "هسبريس" : لقد عمل النظام الجزائري ما بوسعه لإفشال الثورة الليبية ولم يفلح، لكنه مازال يراهن على المافيا العالمية كي تمده بالعون وبالسيناريوهات الممكنة لزرع الفوضى بالمنطقة وخاصة بليبيا.

فالنظام الجزائري حسب قراءتي ـ يضيف سعيد هادف ــ يمثل اليوم آخر معقل للمافيا العالمية بشمال أفريقيا، هذه المافيا التي استنزفت طاقة المغرب الكبير، من خلال مخطط جهنمي لا يزال يراهن على أفغنة وصوملة المنطقة.

وعن البيان الذي صدر عن تنظيم القاعدة الذي استهدف شباب أكاديمية شرشال، يقول سعيد " هذا مجرد انتقام لتطل علينا جماعة شبحية تسمى "القاعدة" ببيان يزعم أن العملية هي انتقام من النظام الذي وقف ضد الثوار الليبيين". مضيفا " هذه الخدعة لم تعد تنطلي على أحد، فلو كان لهذه القاعدة وجود بمفهوم النظام الجزائري لألقت القبض على القذافي وابنائه مادامت تمتلك القدرة السحرية لتضرب مؤسسة عسكرية في بلد يدعي نظامه أنه أحرز انتصارا عظيما في حربه على الإرهاب" معتبرا بيان تنظيم القاعدة خدعة ليظهر النظام الجزائري بمظهر الضحية.

واعتبر سعيد هادف أن "النظام الجزائري كان ولا يزال الخادم المطيع للمافيا العالمية، هناك كتابات وتقارير وشهادات تسلط الضوء على المافيا الغربية التي لم تسلم منها حتى القوى الديمقراطية في الغرب". فالمافيا الغربية ـ حسب رأي سعيد هادف ـ هي التي نجحت في خلق الأنظمة الاستبدادية في العالم العربي، والقوى الديمقراطية الغربية هي التي تقف اليوم مع الثورات العربية وهذا ما يجب أن نعيه.

وأردف كون قوى الفساد العالمية لا تقف مكتوفة الأيدي، إنها تعمل على إفساد الربيع العربي، وتبتكر السيناريوهات لزرع الفوضى مثلما نجحت في أفغانستان وباكستان والعراق... وهي التي تقدم الغرب ككل في صورة العدو اللدود للمسلمين، حتى تقطع أي تقارب بين الشعوب وحتى تفشل أي مشروع ديمقراطي.

وعن دعاوى بعض الاعلاميين والمحللين الذين يطالبون المجلس الانتقالي الليبي بتسوية علاقته بالنظام الجزائري، يجيب سعيد هادف، بأن الهدف من هذه النغمة هو تلميع صورة النظام الجزائري كما لو أنه لم يقم سوى بواجبه السياسي ليس إلا. قبل أن يتساءل: فإذا كان النظام الجزائري سمح لعائلة القذافي بالدخول بدعوى "الواجب الإنساني" فكيف تناسى هذا الواجب حين لجأ إليه الضابطان الليبيان فأرجعهما إلى القذافي؟ ولماذا منع مؤخرا مئات الليبيين من الدخول؟ فلماذا هذا الكيل بألف مكيال؟.

وأكد " ليس هناك حرب بين الغرب والمسلمين مثلما يروج البعض، هناك حرب بين القوى الإنسانية المناصرة لحقوق الشعوب وبين قوى الفساد العالمية المصرة على سحق الشعوب".

ولهذه الأسباب، برأيه، لم ولن يعترف النظام الجزائري بالمجلس الانتقالي الليبي، وإذا حدث واعترف فليس حبا في الديمقراطية ولكن لحاجة مبيتة في نفس المافيا العالمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - hicham الخميس 01 شتنبر 2011 - 13:42
c'est trèes bien dit mr hadef
2 - simoh الخميس 01 شتنبر 2011 - 15:21
« فإذا كان النظام الجزائري سمح لعائلة القذافي بالدخول بدعوى "الواجب الإنساني" فكيف تناسى هذا الواجب حين لجأ إليه الضابطان الليبيان فأرجعهما إلى القذافي؟ ولماذا منع مؤخرا مئات الليبيين من الدخول؟ فلماذا هذا الكيل بألف مكيال؟»
3 - Noureddine الخميس 01 شتنبر 2011 - 20:23
Vrai!
" ليس هناك حرب بين الغرب والمسلمين مثلما يروج البعض، هناك حرب بين القوى الإنسانية المناصرة لحقوق الشعوب وبين قوى الفساد العالمية المصرة على سحق الشعوب"
4 - lghayour الخميس 01 شتنبر 2011 - 22:57
Un état voyou est par définition un état avec lequel on établit des traités de coopération et qui change d'avis ou d'acte après, c'est en effet un état ma 3endou kelma, c'est ça l'Algérie

Vis à vis de son peuple, le gouvernement algérien a besoin de montrer qu'il a une diplomatie efficace et qui a son poids dans le monde et parmi les grandes nations, pour cela il est toujours à l'encontre, à la traine, ou à l'envers du monde.
Il contredit, il nie, il désavoue, C'est ça l'Algérie
Et comme ça se multiplie les contacts et les visites vers Alger pour lui demander de changer d'avis, se multiplie aussi les articles dans les journaux gouvernementaux pour en parler. C'est ça l'hypocrisie d'un gouvernement envers son peuple.
5 - جمال العثماني الجمعة 02 شتنبر 2011 - 03:42
رغم كل ما قيل،فالمافيا العالمية استطاعت أن تحصن نفسها و تبني لنفسها قنوات مكنتها من رسم سياسات ماكرة ناجحة، وليس غريبا أن نرى غدا المجلس الإنتقالي الليبي حليفا حيويا للجزائر وداعما خفيا للبوليساريو كما كان يفعل العقيد
لا ننسى أن الحسن الثاني لطالما ناصر عرفات وفي الأخير هذا الأخير في أحد المؤتمرات قام واحتضن بحميمية المراكشي وعانقه
6 - ياسين كزباري الجمعة 02 شتنبر 2011 - 06:25
سلام عليكم
سرني جدا أن أجدك أستاذ هادف هنا ..
و نفتقد مجالستك ..
مرحبا بك من جديد في مدينتك الجديدة :)

ياسين :)
7 - Taleb الجمعة 02 شتنبر 2011 - 17:37
لقد صدقت يا أستاذ،
أحسن مقال قرأته في حياته
شكرا يا أستاذ وألف مرحبا في بلدك المغرب وفي مدينتك وجدة.
8 - سعيد هادف السبت 03 شتنبر 2011 - 02:24
استطاعت النخب الإنسانية الغربية وشعوبها أن تبني مجتمعات تتمتع بقدر كبير من الشفافية، مما صعب من مهمة قوى الفساد والشطط من ممارسة أنشطتها المافيوية، لكن قوى الفساذ استمدت قوتها بعد أن نقلت أنشطتها إلى البلدان المتخلفة وسهرت على بناء انظمة استبدادية أشبحت تشكل خطرا على الديمقراطية وعلى الشعوب الغربية، أغلب الشركات المتوحشة الغربية نقلت أنشطتها أو جزء منها إلى بلدان لاتعترف بالديمقراطية وحقوق الإنسان، مما سيسمح لها بمضاعفة ثرواتها وتوظيفها ضد المكاسب الديمقراطية. السؤال الذي يجب أن نطرحه هو: كيف نساهم كمغاربيين وكمسلمين في إنقاذ الديمقراطية وليس محاربتها، لأن إنقاذها هو إنقاذ شعوبنا من كل مظاهر الذل والظلم والفقر، ومحاربتنا لها هو دعم للمافيا العالمية التي من مصلحتها تقويض المؤسسات الديمقراطية والحقوقية. وشكرا لكل من ساهم في التعليق خدمة للحق وفضحا للممارسات والسلوكات المافيوية
9 - سعيد هادف السبت 03 شتنبر 2011 - 03:07
الحرب إعلامية بالدرجة الأولى. النظام الجزائري يعيش جملة من التناقضات وهو يستنفد آخر ما تبقى من رصيده التآمري على الشعوب، وبسقوطه ستسقط شبكته المغاربية التي لا تزال نشطة بكل الأقطار، وتعمل كل ما في وسعها لتبقى على قيد الحياة في دائرة النفوذ حتى تحتال على التغيير والإصلاح وتضخه في حسابها. والانتصار في المعركة الإعلامية هو مدخل للانتصار في الميدان
10 - maghribi السبت 03 شتنبر 2011 - 18:23
céest honteux,pourquoi vous publié sur cet espace des commentaires qui insulte l'algerie ainsi les algeriens .qu'est ce que vous voulez :implanter la haine entre les deux peuples freres.
vrament c'est honteux car vous ne pouvez pas construire,VOUS NE SAVEZ QUE DEMOLIR.
11 - حمزة السبت 03 شتنبر 2011 - 18:43
هذا هو حال ليبيا اليوم سقطت بايدي من لاندري وانت ياكاتب المقال الاتستحي من قولك لاتوجد حرب بين الغرب والمسلمين اما انك مداهن وخداع او ساذج او الاثنين معا وستعرفون ان الجزائر فعلت الصواب وستظل واقفة شامخة فوق رؤوس الخونة والخانعين حفظ الله الجزائر وكل الاحرار في العالم وفضح كل الخونة والعملاء في عقر ديارهم والله لايصلح عمل المفسدين وستندمون يوم لاينفع الندم والجزائر لن تعمها الفوضى ولاالدمار والخراب والدم والاشلاء في كل مكان اصبحتم تشتهون لحوم اخوتكم وتاكلون الجيف تلك هي عادتكم واصلكم الاصيل
12 - magic السبت 03 شتنبر 2011 - 21:24
ادا لم يكن هناك عداء بين المسلمين و الغرب كما دكرت فكيف تسمي ما يحدث في فلسطين و ما ماحدث مؤخرا في لبنان لما لم يصدر مجلس الامن خظر جوي علي اليهود
13 - أبو سلمى الثلاثاء 06 شتنبر 2011 - 02:18
فشرارة هذه الصراعات أشعلتها شعوب هذه الدول وليست الأنظمة التي تحكمها..فمثلا الحرب الإسرائلية الأخيرة مع حزب الله.ماكان لها أن تستمرإلى حدود تلك المدة لولا إصرارمعظم الإسرائليين على سحق الشعب اللبناني من خلال تصويت أجرته دوائر غير حكومية محادية بتل أبيب.كما أن غالبية الإيرانيين يضمرون عداء وضغينة للطائفة السنية التي تمثل غالبية شعوب المنطقة و العكس صحيح..الميز العنصري الذي يتجرع سمه الزئام الأقليات العربية والمسلمة بأكثر من دولة أوربية..فالشارع الأوروبي هو من يصنع ترياق هذه العنصرية..ففي فرنسا مثلا ينعت غالبية الشعب هناك العرب خاصة المغرابيين بالكلاب..وبالسويد و الدنمارك بالخراف السود وبإسبانيا والبرتغال ب( المورو).صراع يبقى ضمني وعلني في آن واحد بين الشعوب وحتى وإن يبدو من الوهلة الأولى على أنه من صناعة
مافيات محسوبة على الأنظمة.كما أن المافيوزية العالمية التي يتحدث عنها المصرح.من أين انبثقت ومن أين خرجت؟ببساطة لقد أفرزتها صناديق الإقتراع صوتت عبرها شعوب هذه الدول.كما أن الإيباك الإسرائلي الذي يحضى بشعبية غالبية الشعب الأمركي والإسرائيلي هو من يرسم خريطة الحروب ضذ الشعوب العربية
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال