24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:0913:4616:4719:1620:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. رصيف الصحافة: كولونيل وجنود يتورطون في اختلاس مواد غذائية (5.00)

  2. ترامب والكونغرس يتفقان على اعتبار جهة الصحراء جزءاً من المغرب (5.00)

  3. كتابات جواد مبروكي تحت المجهر (5.00)

  4. مبادرة إحسانية تهب رجلين اصطناعيتين لتلميذ مبتور القدمين بفاس (5.00)

  5. الفيلسوف ماريون يُجْلي "سوء الفهم الكبير" عن معاني العلمانية (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حزب العدالة والتنمية لم يشكك، بل يطالب بنزاهة الانتخابات

حزب العدالة والتنمية لم يشكك، بل يطالب بنزاهة الانتخابات

حزب العدالة والتنمية لم يشكك، بل يطالب بنزاهة الانتخابات

تعرف الساحة الوطنية جدالا واسعا حوا الإعداد للانتخابات المقبلة بما تمثله هذه الأخيرة من ترجمة عملية لإرادة الإصلاح وما يتفرع عنها من إجراءات وقوانين ومؤسسات في إطار الدستور الجديد الذي يؤسس لمغرب جديد ولملكية دستورية ديمقراطية اجتماعية، كما تمثل هذه الانتخابات التعبير الحقيقي للانتقال من الإصلاح الدستوري إلى الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي مفتاحه نزاهة المسلسل الانتخابي بمساهمة جميع الأطراف خاصة الحكومة والمعارضة، فالحكومة مطالبة بإعداد قوانين وتدابير من شأنها تحقيق النزاهة وكافة الضمانات لقانونية والإدارية والإعلامية لحمايتها من كل الخروقات والانزلاقات. أما المعارضة ومنها حزب العدالة والتنمية فهي مطالبة بالعمل على المراقبة والاقتراح والتعبئة لمواجهة أي انحراف وأيضا لتعبئة فئات عريضة من الشعب للمشاركة والدفاع عن حقها في النزاهة وبالتالي في الديمقراطية الحقيقية.

ومن خلال هاتين الزاويتين المتقابلتين -حكومة ومعارضة- يبدو أن الجميع متفق على ضرورة إيجاد ضمانات حقيقية وعملية وملموسة من أجل انتخابات لا نريد أن تكون محل طعن، لذلك فالعدالة والتنمية لا يشكك في نزاهة الانتخابات وهي لم تقع وإنما يطالب بضمانات كغيره من الأحزاب، ويقوم بذلك بواجب وطني أولا ومن موقعه كحزب معارض (للحكومة طبعا) ثانيا، فالحزب يعتبر أن مشاريع القوانين المعروضة على البرلمان لا تضمن لصيغتها الحالية، إذا لم تعدل، ما يرجوه المغاربة من عهد ديمقراطي زاهر.

فاللوائح والتقطيع الانتخابي ونمط الاقتراع والعتبة والإشراف على الانتخابات والمراقبة وحياد الإدارة الإيجابي ,,. وغيرها من القضايا ذات الصلة بالانتخابات، ليست قضايا فحسب وإن كانت تبدو ذلك، بل هي مفاتيح سياسية قد تدل على الإرادة الحقيقية في تحقيق النزاهة وبالتالي الشروع في الإصلاح السياسي و المؤسساتي المنشود.

فالحزب منخرط في النضال الوطني الجماعي والتوافق العام حول مسلسل الإصلاح وبناء مغرب جديد ودولة قوية ومجتمع متضامن ومواطن مسؤول، وفي نفس الوقت يقوم بدوره في النضال ضد أي توجه من الحكومة أو الداخلية أو أي جهة تريد تحريف هذا المسلسل عن مساره الذي ارتضاه المغاربة جميعا، وسيحتج ضد أي قانون لا يؤسس للنزاهة المنشودة وضد أي إجراء لا يعبر عن عمق إرادة الإصلاح وضد أي تدخل للسلطة لا يلتزم الحياد الانتخابي وضد أي تحرك مشبوه لمرشح أو فئة أو حزب يخالف القانون، وذلك قناعة منه أن الوطن فوق الجميع وأن المصلحة العليا للبلاد تقتضي ذلك وأن دور الحزب وأي حزب غيره هو القيام بهذا الواجب.

إن هذا الجدال السياسي بين الحكومة وحزب العدالة والتنمية إيجابي وضروري، فالحكومة ومن خلالها الداخلية تؤمن أنها تقوم بما عليها وهذا حقها. والحزب يرى أن الإعداد للانتخابات بقوانينها وإجراءاتها وعدم حياد بعض رجال السلطة، لا يمثل ضمانات كافية لنزاهة الانتخابات ولا يحقق تعبئة قوية للفئات الشعبية قصد المشاركة.

فلم يصدر أي موقف رسمي من الحزب يشكك في نزاهة الانتخابات، لأن ذلك سيكون معناه ضرب أي توجه لدى الحزب بل الأحزاب الوطنية لتعبئة المواطنين.

وسيكون معناه أيضا أن الحزب سيشارك في مسرحية محسومة نتائجها سلفا.

وسيكون معناه أخيرا أن الحزب اختار القطيعة مع التفاؤل الذي يفرضه النضال السياسي.

كل ذلك غير صحيح فالحزب لا يشكك كما يروج لها البعض، بل يناضل ويحتج ويطالب قياما بواجبه لتحقيق النزاهة والدخول في العهد الديمقراطي، لمصلحة الوطن أولا وأخيرا وليس لمصلحة أي حزب حتى لو كان العدالة والتنمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - عبد الله الجمعة 02 شتنبر 2011 - 20:49
إذا كانت النوايا صادقة فلماذا الحكومة لا تتقبل النقد يجب على جلالة الملك التدخل في هذا الأمر كحكم ليعيد الثقة للناخب فترتفع نسبة المنتخبين وإلا فما هي إلا مسرحية من المسرحيات ليس بالضرورة أن تكون للحكومة يد فيها إنما هي عصابات من ذوي النفود وأصحاب الأموال وأتباعهم الذين لا يريدون الخير لهذا البلد همهم جمع الثروة والفساد في الأرض فلا يجب على الحكومة التفرج في هذه المهزلة بل عليها أن تغلق جميع المنافد فتقطع الطريق عليهم
2 - يونس الجمعة 02 شتنبر 2011 - 21:45
حزب العدالة والتنمية قال نعم للإصلاحات الدستورية ويريد أن يكافأ عن ذلك بحصوله على المرتبة الأولى في الانتخابات المقبلة ويعين منه رئيس الحكومة المقبل.. السلطة أخذت منه نعم وركلته بعيدا عنها. نتائج الانتخابات مقررة سلفا، ولن يحصل العدالة والتنمية إلا على ما تريد له الداخلية أن يحصل عليه. تصويته على التعديل الدستور سيكون ببلاش، هيا تفضل يا عزيز رباح واتهم قوى اليسار بأنها ضد إمارة المؤمنين. تملقُ المخزن في الحملة الدعائية لفائدة الدستور لم يفدكم بأي شيء..
3 - التهامي اخدام الجمعة 02 شتنبر 2011 - 21:53
ان المتتبع للسأن السياسي المغربي يرى ان الحكومة الحالية تحاول صياغة قوانين تتماشى مع حاجياتها المستقبلية لذلك فهي ترفض اي منتقد لسياساتها وتتجاوز الرفض الى حد تخوين رجال شرفاء طالبوا بضمانات حقيقية لشفافية الانتخابات .. واكد من وجهة نظري والله اعلم انه لو حصلت نزاهة في الانتخابات لما فاز حزب العدالة والتنمية واقول لرئس الحكومة كفاكم من التغطية والركوب على الخطاب الملكي فأنت اصبحت ومن معك مسؤول في كلامك واوجه من هذا المنبر المحترم رسالة الى حزب العدالة والتنمية تقديم دعوى قضائية ضد حكومة عباس لانها جعلت منكم خونة واعداء للوطن
4 - رشيد الجمعة 02 شتنبر 2011 - 21:56
عنوان مقال عزيز رباح يطفح تناقضا صارخا، فالعنوان هو: ( حزب العدالة والتنمية لم يشكك، بل يطالب بنزاهة الانتخابات)، إذا كان الحزب لم يشكك فلماذا يطالب بنزاهة الانتخابات؟ عندما يطالب الحزب بنزاهة الانتخابات فإنه يشكك حتما في الآليات المتبعة لتنظيمها ويعتقد أنها ليست كفيلة بتقديم الخريطة السياسية الحقيقية كما يريدها المغاربة، فإما إنكم تشككون وتطالبون بتوفير الضمانات الكفيلة بتنظيم انتخابات شفافة ونزيهة، وإما أنكم لا تشككون وبالتالي لكم الثقة في أن الانتخابات ستكون معبرة عن إرادة الناخب ولا حاجة لكل هذه الحيحة. حزب العدالة والتنمية حزب جبان لا يستطيع أن يعبر حتى عما يجيش في خاطره..
5 - اسماعيل لمعلم الجمعة 02 شتنبر 2011 - 21:59
ما بغيتوش تحشمو أصاحبي ’ تلعبون لعبة القط والفأرمع الشعب مكا تحشموش أصاحبي لا تملون من المناورات الكل عق بكم بغيتو تحكمو وتتكلمون باسم الشعب من قال لكم أن المغاربة يشرفهم أن يحكم العدالة والتنمية أو النذالة والانتهازية ، بغيين تفرضو راسكم علينا نحن المغاربة لا نريدكم على رأسنا لكذوب ديالكم عاودوهوم الراسكم ’ تحاولون الظهولر بمظهر الحكماء العقلاء الأوصياء على المغاربة وجمعوا ريوسكم ,
6 - بوزكري لمخنتر الجمعة 02 شتنبر 2011 - 22:13
من يقسم الاوطان العربية؟ ليس الغرب، الذي كون دول كبيرة و منحها لبشر متخلفين خرافين جياع؛ ( الجزائر و السودان و السعودية و العراق و سوريا و ليبيا الخ). في مقدمته، يؤكد ابن خلدون على ان العرب لا يقدرون على حكم دول كبيرة..لإنهم يلعبون على العصبية القبلية لا غير..اي لا يقدرون على التحكم في كيانات فيها التعدد اللغوي و الديني و العرقي (اللهم بالعنف الدموي و الاقصاء و بصفة مؤقتة)..لا غرابة انهم دعاة الانفصال بامتياز(بوليزاريو، اليمن، السودان، العراق الخ).. فهم من يشجع التدخل الخارجي(صدام، الاسد، القدافي، بوتفليقة، صالح، البشير، مبارك،الخ). و من هنا لعبهم المنحط على الطائفية(عكس الهند او البرازيل).لا يوجد لديهم تفكير توحيدي بالمعنى الحقيقي (عدا ربما المغرب لاسباب تاريخية) و عكس ما يروج له من أوهام، فالمسلمون تجزيئيون؛ لإنهم يقولون بأسبقية عاداتهم على القوانين الوضعية للامم و الشعوب الاخرى(لباس،أكل، تحريم الإختلاط و رفض كل ما يأتي به غير المسلمين بصفتهم كفارا و ملحدين و مشركين و نجاسة الخ..حتى داخل دار الاسلام، الشيعي لا يريد التعايش مع السني و غيره؛ ويريد خلق دويلة له على مقاسه و فهمه الضيق.
7 - MOULAY DRISS SLAWI الجمعة 02 شتنبر 2011 - 22:23
ستعلو الأصوات من كل جانب ، وسيتكلف بعض بضبط الإيقاع فيما سينخرط البعض الآخر في ترديد المعزوفة !! و ستعرف الأيام القادمات بَعْث كُـثَـلٍ شاخت !! و إعادة ترميم ِوفَـاقَاتٍ بارَتْ !! و أرى أيضا على جنبات فنجاني حزبا مَرْضِيًّا تُطوى له الدوائر طيًّا ويأتيه المدد من كل جانب !! يُسيِّر الحكومة و يعارض المعارضة !! دانت له السلطة و الصُّوطَة و الكَبَالْ !!من كثرة نَزَقِ حوافرِ نَعْلِه سيدُكُّ جَمَله ما حرَثَه الجرَّررا٠٠٠٠عفوا الجمّال !! و أرى أيضا في الجنب الآخر من الفنجان حزبا أينع و موسم الجني على الأبواب !!! و مطارق ومناجل و خناجر وشباب ترميه من قوس واحدة !! لعل الدم يتوزع بين القبائل العصرية !! فلا ثأر و لا بواكي !! أ سي ربّاح أ صاحبي مالكوم فـرشتوهم !؟ وكاد تزيدو تفرشوهم !؟ واش بغيتوهم يفرسوكم !؟ هاد شي لي قال ليا الفنجان و خزنتو عليكم !!!!!!!
8 - أيمن زنوبي الجمعة 02 شتنبر 2011 - 22:38
قالوا قديما:
باك طاح قال ليه من الخيمة خرج مابل
إذا استمرت نفس الوسائل المشرفة على الإنتخابات السابقة للإشراف على الإنتخابات القادمة وبنفس الوسائل والوجوه، فمصير نتائج الإنتخابات التلاعب والعبث
9 - جاد الجمعة 02 شتنبر 2011 - 22:55
للأسف أن نجد من يدافع عن المخزن و عن جرائمه في تزوير الإنتهابات عفوا الإنتخابات من داخل العدالة و التنمية ذي المرجعية الإسلامية! فهل حسن الظن مقدم أم سوء الظن في هذا النظام الدكتاتوري صاحب التجربة الطويلة في التزوير مثله مثل باقي الأنظمة العربية البالية؟ إلى متى سنقدم التفائل السلبي الذي لا معنى له سوى التبرير للوضع القائم و التوسل على عتبات النظام؟ إلى متى سنرضى بأنصاف الحلول و النظام لا يرضى بأقل من قرعة كاملة في دبر المسجون؟ نعم هذه هي الحقيقة فإن كنت متفائلا لفتات سيلقى إليك فلا خير في تفائلك الذي يرضى بالشر و يكثره.
10 - الحميري الجمعة 02 شتنبر 2011 - 22:57
من حق الأحزاب التي تؤمن بالديمقراطية أن تحذر من أعداء الديمقراطية الذين يستخدمون أدوات لتدمير المكتسبات التي تحققت في ظل الدستور الجديد، لذلك يجب تحديد القوى السياسية المؤيدة للديمقراطية والاخرى المناهضة لها ٠
ومن المعروف أن أي سباح لا يستطيع أن يغوص في عمق البحر إلا إذا توفرت لديه معلومات عن التيارات المائية وحالة الجو وظلمات الأعماق٠٠
11 - karim الجمعة 02 شتنبر 2011 - 23:07
العدالة والتنمية لا تشكك
لأنها ارتضت دستور العبيد
وهي فعلا خائنة للدين والشعب
همها المناصب والمكاسب
هذا ما تخاف عليه
وهي في الأصل
تمثل الإسلام الأمريكي
الذي يدعم المخزن والاستعمار
باسم الوسطية والسلفية والاعتدال...
12 - منا رشدي الجمعة 02 شتنبر 2011 - 23:31
الجدل الدائر حاليا هو مقدمة لما ستكون عليه نتائج الإنتخابات القادمة ، الكل يستعرض عضلاته ليقتطع له قطعة حلوى زائدة . هذه براعتنا في التعامل مع مفاصل الإنتقال من مرحلة إلى أخرى . عوض تعميق الحوار الديمقراطي المولد للأفكار في أفق الإنتقال بالوعي السياسي للمواطنين المهووسين بها ؛ نجر المجتمع إلى الوراء بحوارات بزنطية عن كيفية إجراءإنتخابات لا يشكك بنزاهتها أحد . من يقرأ صحفنا يتخيل له أن المغرب سيجري أول إنتخابات في تاريخه . الدولة تتمتع بإستراتيجيتها القائمة على ضرب زيد بعمر لتبني على الشيء مقتضاه وتفرز نتائج هي تطييب خواطر ليس إلا ليبقى الخاسر الأكبر هو المواطن الذي يحرق أعصابه ليعيش داخل مجمتمع يحقق له كرامته . ما دخلنا نحن فيما يجري ؛ بالله عليكم ما دخلنا نحن بهذه الحروب الصغيرة لم تكفيكم حالة الشد التي نعيش على إيقاعها لا نحن إنعتقنا من الإنجذاب إلى الطبقات المسحوقة ولا نحن إستقر بنا الحال في الطبقة المتوسطة في رحلة صعود ونزول سيزيفية لا نحن ألفنا الشقاء ولا هو ألفنا !
13 - عبد الله الجمعة 02 شتنبر 2011 - 23:47
حزب العدالة والتنمية صادق في نواياه واهدافه وهو الاجدر لقيادة سفينة الاصلاخ والتنمية في هدا البلد نتمنى له التوفيق وما نراه الان من جدال بينه وبين الدولة هو طبيعي لان سنة الحياة تقتضي ان يكون هدا الصراع الدي سيهزم فيه الباطل لا محالة
14 - عبد الله السبت 03 شتنبر 2011 - 00:09
انه ضغط على العدالة والتنمية كي يسكت حتىيعتاد على اخذ نصيبه من الكعكة هكذا يريدونه
15 - youba السبت 03 شتنبر 2011 - 00:12
ce parti a deux façades un façade pour lmakhzan l'autre pour les elections et pour la chaise du premier ministre si vous avez la dignité vous allez pas s''assoir mémepas sur la chaise (......) +assad+salah+ali+ kadaffi+ moubarak
16 - AMAZIGHI السبت 03 شتنبر 2011 - 00:30
a vrai dire tout le peuple marocain est mefiant de trucs de gouverneurs au maroc qui triochent toujouirs les elections pourquoi pas faire des debats ouverts sur la telè entre les parties et le ministre de l interieur mr charkaoui sachez bien que le monde d aujourd hui n est pas celui d hier les prochains elections au mazroc seront d une maniere concrete si le peuple se manifestera pour son droit sinon l etat va jouer son role de triche et va laisser les clous de la table a leur place ne regolez pas de peuple on va lutter contre vous pour obtenir nos droits voyez les libiens les egiptiens et les tunisiens ils sont tous main dans la main alors soyez sur que demain nous revolterons contre vos trucs
17 - احمد السبت 03 شتنبر 2011 - 01:25
قلناها وسنقولها المغاربة لن يقبلو الا انتجابات نزيهة وشفافة فهم اعطوا النظام الفرصة لاصلاح نفسه ولم ينزلواالى الشارع لانهم يثقون في جلالة الملك و لكن ادا حاول اصحاب الحال الالتفاف على مزايا الدستور الجديد ويضنون ان رياح التغيير قد همدت وانهم يستطيعون تزوير ارادة الشعب فهم يلعبون بالنار حينها سيخرج الشعب الى الشارع و من الشغلها يطفئها
18 - fouzia السبت 03 شتنبر 2011 - 01:25
je pense que le PJD est en train de chanter le gouvernement par des déclarations non fondées et c'est une erreur fatal pour le processus démocratique . Si vous voulez gagner les élections vous etes appelés à proposer un programme réaliste et cohérent sur les stratégies à adopter pour résoudre les vrais problèmes des marocains l'emploi; l'éducation; la santé ;l'integration; l'habitat;....et non pas des menaces et des prédictions vages et obscures. C'est vrai pleurnicher avant chaque et apr's chaque élections est cotumier chez les PJDistes; mais cette fois ça sera different et c'est pas clean du tout surtout au niveau moral de la chose. les marocains souhaitent que les élections seront dans les régles de l'art et c'est pour cette raison ; ils iront voter mais fausser la piste et débossoler l'électorat par des mensenges ; simplement pour gagner et gouverner je crois vous allez le regretter amerement car ils vont vous sanctionner sur ça. En fin le PJD offrent du manque de visibilté.
19 - hafida السبت 03 شتنبر 2011 - 01:30
جمعية المرأة المتوسطية للتنمية المستدامة و ذوي الإحتياجات الخاصة
20 - hafida السبت 03 شتنبر 2011 - 01:48
جمعية المرأة المتوسطية للتنمية المستدامة و ذوي الإحتياجات الخاصة assciation femme mediterranee de developpement durable pour personnes abesoins pecifiques
21 - rabah السبت 03 شتنبر 2011 - 02:24
هل تتدكر يوم كنت مع الساسي الى جانب التحاد الدستوري فقلت له بنبرة استعلائية ان الشعب لم يخترك هدا هو نفس الشعب اتركوه في حاله يختار ما يشاء هده هي ديموقراظيتكم التي ظبلتم لها انت و كبيركم بن كيران .سيلتهمكم الجرار زنكة زنكة دار دار
22 - aziz le casablancais السبت 03 شتنبر 2011 - 02:38
أولا يجب أن أسجل استهجاني للبيان الذي أصدرته الحكومة وتلاه المناضل الناصري الذي بسببه أسقطته من عيني. فمناضل بهذا الحجم كان من المفروض أن يعارض هذه المهزلة. فالبيان جاء متناقضا للسياق التاريخي المغرب والمنطقة العربية برمتها.
استهجاني للبيان كذلك من نبرته التهديدية البالية والمتجاوزة ولربما كانت مقبولة قبل ستة أشهر تقريبا. فالذي استمع للبيان/المهزلة يحسبه بياا حربيا موجه لفيلق معادي. وهو في حقيقة الأمر يكشف ضعف التدبير السياسي الحكومي للمرحلة العاجز عن حتى الإقناع فمر إلى لغة التهديد والوعيد.
استهجاني للبيان كذلك لأنه اقحم مؤسسة الملك بدون مبرر موضوعي فالسجال سجال ديمقراطي وليس تصفية لحسابات تحسم بهذه الطريقة الفجة التي لا تنم عن أي حياء سياسي. فالملك ملك لكل المغاربة وليس فقط للحكومة. و المؤسسة الملكية لا يمكن اختصارها في الحكومة رغبة في خلط الأوراق ..فمعارضة الحكومة لا تعني معارضة الملك..
استهجنت البيان لأنه كما يقول المغاربة المندبة كبيرة والميت فار..فماذا صنع أولئك الذين استفزوا الحكومة الموقرة حتى استحقوا هذا البيان الناري المنذر بالويل والتبور.. فقيلا من حياء..
23 - محمد السبت 03 شتنبر 2011 - 03:33
المغاربة لم يشككوا في نزاهة الانتخابات فقط بل أصبح لديهم اليقين التام بأن الانتخابات لن تكون حررة ونزيهة وتقطع مع الفساد والمفسدين لسبب بسيط جدا هو الطريقة التي تعد بها وزارة الداخلية لهذه الاستحقاقات : فمشاريع القوانين المقدمة الى الاحزاب من طرف هذه الوزارة كلها لا ترقى الى مضامين الدستور الجديد ( الاصرار على عدم تجديد اللوائح الانتخابية ، التقطيع الانتخابي ، التصويت بالوكالة ،العتبة ، الاشراف ، كثرة مكاتب التصويت ، الملاحظة المستقلة )بالاضافة الى مايراه المواطنون من عودة اصحاب الشكارة الى إقامة الولائم وتوزيع الاموال والهبات تحت مراى ومسمع من السلطات ولامن يحرك ساكن بل نجد من يشجعهم من بعض رجال السلطة .بعد كل هذا تنتظرون من المغاربة أن لايشككوا في نزاهة الانتخابات ؟؟
24 - متتبع السبت 03 شتنبر 2011 - 05:05
أولا يجب عليك أن تجيب الذين يتهمونك في تسيير مدينة القنيطرة سهال ليك تطلع للسما باش ما تلعبش في الأرض.
هل أحوال مدينة القنيطرة بخير لا أريد الجواب.
هل مالية المدينة شفافة هل هناك تسيير عقلاني لا أريد الجواب.
إنما أريد أن أنبه صاحب العز للي جاه من الإنتخابات أن مشكلتك أنك لست واضحا كما هو حزبك حزب العدالة و التنمية حزب ملتبس و ابتزازي.
نتوما فالعدالة و التنمية للي غادي تمشيوا للجنة نتوما غير للي كاتفهموا في الدين و السياسة حنا ماكانفهموش الله ماعاطيناش العقول
مسلمين ألعدالة مسلمين ألتنمية
المهم راه كتعز عاود تاني فالإنتخابات
لادين و لادنيا و إذا لم تستحي فقول و اغعل ماشئت
أمول العز ديال الإنتخابات للي كتشككوا فيها
25 - خديجة السبت 03 شتنبر 2011 - 05:18
بدأ الحزب يتخبط خبط عشواء من يوم أن فكر أ ن يشارك في مسرحية تلاعب المخزن بالشعب لو كان كما يقول منخرط في النضال الجماعي الوطني لما قاطع حركة 20فبراير إنما انخرط في النضال المخزني ضد الشعب المغربي .
فالحزب لايستطيع أن يشكك في نزاهة الانتخابات حتى وإن كانت غير نزيهة لأنه مشارك في كل ذلك فكل الاحزاب مخزنية لا حزب معارضة و لا موافقة حزب السمع و الطاعة
26 - marocain libre السبت 03 شتنبر 2011 - 10:20
pour les gens qui critiquent rabbah , je les invitent a visiter kenitra pour voir les changement dans la ville, au lieu de bavarder sur un homme honnete
27 - roki السبت 03 شتنبر 2011 - 14:52
ستعرف الانتخابات في العالم القروي كالعادة اكبر عملبة تزوير من شراء الدمم 100درهم لصوت والقبلية والسلطة لان سكان العالم القوي لايعرفون معنى الدستور لاالقديم والجديد وخي دليل واحد يصوت لصلح 20 فرد من العائلة في الاستفتاء عن الدستور
28 - غيور على حزب العدالة والتنمية السبت 03 شتنبر 2011 - 15:20
" ما لهؤلاء القوم لايكادون يفقهون حديثا " إن الذين يتحدثون عن حزب العدالة والتنمية بأنه حزب انتفاعي وأنه حزب يتملق الحكومة ليحصل على المقاعد في البرلمان أخطؤوا الصواب .
حزب العدالة والتنمية حقيقة جزب معتدل وليس متطرف وليس هو الذي يتملق الأمريكان .ولا هو الذي يلتقي معهم في البارات والأوطيلات .
حزب العدالة والتنمية فيه رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .إنهم يحبون هذا الوطن ولا يريدون له الرجوع إلى الوراء .ولذلك لم يقاطعوا الانتخابات ولا خرجوا إلى الشارع ليطالبوا بإسقط النظام .لإنهم يتحركون عن وعي .وليست لهم خلفية ولا حقد لأحد.
إن التقدم الذي يحرزه المنتمون إلى حزب العدالة والتنية هو الذي جعل البعض يحقد عليه ويحسده خوفا من أن يتبوأ المرتبة الأولى في الانتخابات المقبلة . هذا الحزب يحب وطنه وسيعمل على هذا المنوال .والقافلة تسير ..
29 - اديب السبت 03 شتنبر 2011 - 16:20
لقد الفنا كالعادة عندما تقترب الانتخابات يخلقون شيئا ضد حزب العدالة والتنمية وهده المرة جائت مسخرة من طرف رئيس الحكومة الدي يسخر من طرف جهات غبر واضحة انه العوبة في ايديهم مما يدل على ان تكهنات العدالة والتنمية في محله.والسرعة التي تتم بها هده الانتخابات توضح دلك على الحكومة ان تترك حرية الاختيار للشعب بكل مصداقية فهده هي الفرصة الاخيرة للمغرب ادا اراد ان يسلك طريق الحرية والنجاة من كل زلزال يتربص به اظن ان لوبيات الفساد لايهمهم دلك بقدر ما يهمهم الحفاظ على مصالحهم ونفودهم .لن نخسر شيئا ادا وفرنا النزاهة والديمقراطية في انتخباتنا.ومهما كان الرابح فيها.سيكون اولا واخيرا مغربي يحضى بثقة الشعب الدي سيكون هو اولا من يحاسبه واخيرا لمادا الدستور اقر بحرية التعبير والحكومة تضرب دلك عرض الحائط الايخلق دلك نوعا من الشك لدىجميع فئات الشعب وليس العدالة وحدها
30 - محمد مقتدر السبت 03 شتنبر 2011 - 16:32
عا كونو هانيين الانتخابات غاتدوز وغايكون الهمة في القمة ... وعنداك يمرض العدالة والتنمية بالحمة
31 - جميلة السبت 03 شتنبر 2011 - 17:10
أتفق مع التعليق رقم 4 فالعنوان فيه تناقض كبير فالمطالبة بانتخابات نزيهة في ظل الدستور الجديد و الذي صوت عليه الحزب بنعم كبيرة جدا و مبالغ فيها يعبر عن تشكيك أي أن الدولة صادقة هذه المرة فالحزب يشكك في النتائج خاصة أمام التحالفات التي تتم أمام عينيه و التصريح الذي أدلى به وزير الاتصال يقوله أغلب المغاربة فإذا لم يحتل الحزب المرتبة الاولى فالانتخابات مشبوهة سبحان الله يا "إخوان"
32 - 9nitri السبت 03 شتنبر 2011 - 18:17
je suis knitrien et je peux t'assurer que monsieur rebba7 a bien instauré kénitra de son possible , malgré les obstacles de WALI et les querelles avec le 3amil, viens voir kénitra pour t'assurer mr.- متتبع
33 - يوبا امازيغ السبت 03 شتنبر 2011 - 18:22
بتشككهم هذا انهم يبرًرون فشلهم انشاء الله في الانتخابات القادمة ...لأن الأمازيغ اتخذوا موقفهم من هذا الحزب...والسلام ولا فائدة من التكرار.
34 - نعيم الأحد 04 شتنبر 2011 - 01:31
كما زور في الاستفتاء سيزور في الانتخابات فالدستور اكثر اهمية من انتخابات تشريعية او جماعية، على الداخلية ان تترك للاحزاب الفرصة لتقرير مصيرها، وعلى الشعب ان يستفتي قلبه قبل جيبه، لان 100 او 200 درهم عن الصوت مقابل رخيص لتنمية امة عانت من الفقر والعوز.....
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

التعليقات مغلقة على هذا المقال