24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | توجس أمريكي من طموحات المملكة يسبق تقرير مجلس الأمن

توجس أمريكي من طموحات المملكة يسبق تقرير مجلس الأمن

توجس أمريكي من طموحات المملكة يسبق تقرير مجلس الأمن

طُموحات المملكة في الانفتاح على حلفاء إقليميين جُدد تصطدم بتوجس الإدارة الأمريكية، التي لا يبدو أنها ترى بعين الرضا خارطة التحالفات الدولية الجديدة للمغرب، التي تجاوزت المنطق الضيق، وباتت تتسع أكثر، لتشمل أشد "أعداء" سياسات البيت الأبيض، ويتعلق الأمر بروسيا الاتحادية والصين الشعبية. ويأتي هذا التوجس قبيل تقديم التقرير السنوي لمجلس الأمن الخاص بقضية الصحراء المغربية.

ويبدو أن الإدارة الأمريكية، التي يقودها الرئيس دونالد ترامب، مقبلة على تغييرات كبيرة في الأيام المقبلة لمواجهة الانفتاح المغربي على قوى إقليمية يُكِنُّ لها كل العداء؛ فبالرغم من اعتماد الكونغرس الأمريكي قانون المالية برسم سنة 2018، والذي ينص على أن المساعدات المالية الممنوحة للمغرب، تحت البند 3، ينبغي أن تكون متاحة لدعم الصحراء، فإن هناك من يقدم مؤشرات مُضادة تعكس ازدواجية الموقف الأمريكي.

ويوجد جون ديروشر، السفير الأمريكي في الجزائر، يوجد منذ أول أمس بتندوف، حيث استقبله ممثلو النظام الجزائري وعناصر من البوليساريو، قبل أن يعقد جلسات مع شباب "الجبهة" ناقشوا فيها أمورا داخلية.

وتأتي هذه الزيارة في وقت لافت جدا، إذ من المرتقب أن يعرض مجلس الأمن الدولي تقريره الخاص بقضية الصحراء المغربية خلال الشهر المقبل؛ وهو ما دفع عددا من الخبراء إلى التساؤل عن سياقات هذه الزيارة ومغزاها السياسي، وعما إذا كانت ستؤثر على مضامين التقرير الأممي.

سمير بنيس، المستشار الدبلوماسي والخبير في ملف الصحراء، قال، في تصريح لجريدة هسبريس، إن ما ينبغي أخذه بعين الاعتبار بخصوص التقرير المقبل للأمين العام للأمم المتحدة بخصوص الصحراء هو أن صياغة هذا التقرير تدخل في صميم اختصاصات الأمين العام للأمم المتحدة وأن الولايات المتحدة ليست هي من يقوم بصياغة هذا التقرير، كما أن هذا الأخير لا يتضمن أي إشارات إلى العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وشركائها؛ بل يشير إلى آخر التطورات بخصوص النزاع على الأرض والجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي لردم الهوة بين أطراف النزاع.

وذكر بنيس: "يخطئ من يظن أن هدف الإستراتيجية الجديدة التي ينهجها المغرب تتوخى تعويض الدور الذي دأبت الولايات المتحدة على لعبه باعتبارها أحد أهم الحلفاء التقليديين للمغرب؛ فبغض النظر عن المقولة التقليدية بأن المغرب هو أول بلد اعتراف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أسس العلاقات الحديثة بين الرباط بين واشنطن بنيت منذ استقلال المغرب، مروراً بسنوات الحرب الباردة ووصولاً إلى اليوم.".

وتابع المحلل السياسي والخبير في العلاقات الأمريكية المغربية أنه "خلال العقود الستة الماضية، تطورت العلاقات بين البلدين لتشمل العديد من المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والإقليمية والأمنية؛ فالمغرب يعتبر من بين الدول القلائل التي تربطها اتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة، كما يعدّ من الدول القلائل التي تعتبرها الولايات المتحدة "كبير الحلفاء (major non-nato ally) خارج حلف الناتو.

وأكمل بنيس: "أضف إلى ذلك أن المغرب يتوفر على العديد من الأصدقاء في واشنطن، سواء في مجلس الشيوخ أو في وزارة الدفاع أو وكالة الاستخبارات المركزية، والذين يساعدون البلدين، في حال دعت الضرورة، إلى تجاوز أي خلافات أو اختلافات في وجه النظر".

بدوره، تحدث عبد الفتاح نعوم، المحلل والباحث في العلاقات الدولية، أنه "خلال السنوات الماضية، كانت الولايات المتحدة تتقدم بطلب إلى مجلس الأمن بإضافة المكون المتعلق بمراقبة حقوق الإنسان إلى مهام المينورسو، قبيل صدور تقارير الأمم المتحدة في هذا الشأن؛ وهو دأب لا تتوانى الإدارة الإمريكية عن إتيانه في عدد من القضايا الدولية".

وأضاف الخبير في العلاقات الأمريكية المغربية أن "الولايات المتحدة سجلت في قانون المالية الذي شرعه الكونغريس سنة 2017 رفعها الفيتو عن ذهاب رؤوس الأموال الأمريكية إلى الصحراء المغربية"، وهذا يؤشر، بحسبه، على الطبيعة البرغماتية للتعاطي الأمريكي مع المناطق والقضايا الدولية.

وختم الأستاذ الباحث تصريحه بالقول إن "إدراة الرئيس ترامب لا يمكن توقّع ما يمكنها الإقدام عليه من حيث المناورات التي تسجلها في هوامش السياسة الدولية؛ لكنها تبقى مناورات تتصل بالهوامش والتفاصيل، وليس بالاستراتيجيات الكبرى التي ترسمها موازين القوى الناظمة لإيقاع مؤسسات الدولة في الولايات المتحدة".

*صحفي متدرب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - المتفائل الجمعة 30 مارس 2018 - 12:18
ارى ان تخوفات واهية ولا تمث الى واقع الحال بصلة فالجزائر هي اقرب الى روسيا من امريكا ورغم ذلك هي لا تتوجس منها فما نتوخف منه صراحة هو موقف الاتحاد الاروبيي الحربائي .
2 - diro36 الجمعة 30 مارس 2018 - 12:20
أمريكا معروفة منذ القدم بعلاقاتها البراغماتية حيث لا تعترف بالصداقة ... لكن بما أن لأمريكا وزنها الكبير في العالم فالمغرب ملزم بالحفاظ عليها بجانبه و عليه أن يعاملها بالمثل و أن يكون برغماتيا في علاقته مع بلاد العم سام
3 - عسو الجمعة 30 مارس 2018 - 12:21
امريكا لها مصالح بترولية وغازية قوية في الجزائر. ولها كذلك علاقات أمنية وغيرها مهمة مع المغرب. وأمريكا من ثوابنها دعم الانفصال في أي منطقة وهذا لن يتغير. لكن إلى متى نبقى نراهن على الآخر لحلحلة مشاكلنا . الجبهة الداخلية هي مفتاح مشاكلنا ووحدتنا وابماننا بقضايانا و البقية تتبع بالضرورة اما اذا قلبنا المعادلة فإننا الخاسرون والخسارة هنا تعني فقدان جزء من الوطن وهذا ما لن نقبل به ولو على جثمان المغاربة. الصحراء لنا والجزائر دعوتنا والبوازبل إلى زوال.
4 - سام الجمعة 30 مارس 2018 - 12:21
برود العلاقة الأمريكية الروسية لا بد و ان تدفع بالولايات الأمريكية المتحدة إلى عدم التفريط بالحليف التقليدي المغرب من هنا يجب أن نفهم موقف الكونجرس الأمريكي في تقرير ميزانية 2018 بدعم الصحراء المغربية أما تواجد السفير الأمريكي بتيندوف فهو لإطلاع البوليساريو عن ضرورة إحصاء الساكنة الصحراوية بالمخيمات وكذا بالتأكد من سلامة وصول المساعدات الأمريكية اليهم تنفيذا أيضا لتوصية الكونجرس الأمريكي
5 - amine Ka الجمعة 30 مارس 2018 - 12:22
الصحراء المغربية كتخلي شي دول تلعب علينا العشرة ، و إنما و الله لن نفرط في حبة رمل من صحرائنا ، التي هي جزء لا يتجزء من ترابنا
6 - المنانى رشيد الجمعة 30 مارس 2018 - 12:22
دائماً كانت هناك علاقة جيدة بين المغرب وروسيا و الصين. السبب الحقيقي دعم المغرب لهيلاري كلينتون بالمال،حتى أن الملك لم يستقبل في زيارته لأمريكا، لاداعي للسرعة كنفهمو فالسياسة
7 - احمد%%% الجمعة 30 مارس 2018 - 12:22
سواءا كنت في صف أمريكا أو في صف أعدائها فإنك رقم سهل بالنسبة لصانعي القرار في دولة ترامب .متلا دول الخليج رغم ولائهم لها الأموال التي تحصل عليها أمريكا منهم فهم في أعينها صغارا يرودونهم كيفما شاؤوا.على كل بلد ان يبني جدار حصانة حريته بيده بعيدا عن الأصدقاء والأعداء .
8 - محمد الجمعة 30 مارس 2018 - 12:25
يمكن للمغرب ان يواجه اي كان في حال العدالة الاجتماعية الاقتصادية والسياسية والقضاء المستقل النزيه الحقيقي وإلا كل ما يضعف المغرب هو شعبه الضعيف المغلوب عليه
9 - طارق حتى لأولاد علي الجمعة 30 مارس 2018 - 12:28
هذا ما كنا ننتظره منذ سنوات مضت ، تحالف مع المعسكر الشرقي ....
إذا تذكرتم جيدا فقضية الصحراء كانت نتيجة الحرب الباردة بين الشرق والغرب . وكان فيما مضى الاتحاد السوفياتي أول من يدعم جبهة البوليزاريو بينما نحن كنا نلهث خلف الغرب ليحمي بلادنا . لكن هذا الغرب خاننا عندما انهار الاتحاد السوفياتي وابتزنا لسنوات و استنزف مقدراتنا وفي نفس الوقت كان أكثر شراسة من الاتحاد السوفياتي و صار هو الحاضنة للانفصاليين .
علينا أن ندرك أن موقعنا غاية في الأهمية يتجاوز بكثير موقع البحر الأحمر والأسود ووو
نحن نتحكم في بوابة أروروبا و مدخل البحر الأبيض المتوسط .
روسيا أثبتت وفاءها واستماتتها في الدفاع عن حلفائها و زودتهم بآخر الأسلحة المتطورة من اس 300 واس 400 ومفاعلات نووية . أهل الشرق أهل المبادئ والقيم أما الغرب فهم أهل النفاق و الأخلاق البذيئة المنحطة ...
هكذا يجب أن تكون تحالفات المغرب مع روسيا و تركيا و الصين مع الحفاظ على علاقات طيبة مع تلك الدول الأوروبية المستثمرة في المغرب والحاضنة للمهاجرين المغاربة.
10 - احساين الجمعة 30 مارس 2018 - 12:30
التقرير السنوي تتم سياقه من طرف دول تسمى أصدقاء الصحراء مع الامين للامم المتحدة كل سنة و هدا ذكره اعلامنا مائات المرات و امريكا السيدة الاولى في سياقات التقرير الاممي الخاص بالصحراء حذاري من التلاعب بنا.....اما العلاقات مع البيت البضاوي هي تحت 0 والسبب هو حملت الرئيسة المشؤومة وجاء ترامب وقالب الكسوة على المغرب ينظر هذا الوقت .....لمادا لم ترد الحكومة وتستنكر و ترفص زيارة السفير الامركي للبوليزاريز ولكن الحومة المغربية انسات الداخلية و الخارجية ما عارفى فين اتشد وزيى الخارجية دارهى و اطلع الى فلسطين و قال البلاغ بأنه سيتوجه الى القدس ؟؟؟؟؟ المرجو مراجعة الاوراق لان هذه الايام الضية الصحراوية خرجت من ايديكم ....ولا داعي لتطبيل علينا بالحكم الذاتي والصحراء قضية شعب .....
11 - el hadouchi الجمعة 30 مارس 2018 - 12:31
نحن لا نريد مزيد من الاستغباء بدفع مصالح الوطن الى مزيد من الانغلاق والضبابية وحجمها على المواطنين بحجاب واهي يلبس لباس الاخرين فالصحيح الذي كان واجب الادلاء به هو ان المغرب تابع لمامه فرانسا وهاذه الاخيرة هي المتحكمة في سياسة المغرب الداخلية والخارجية حسب مصالها الاستعمارية التقليدية وهي عضو في الاتحاد الاروبي الذي يناقض سياسة الادارة الامريكية الجديدة في كثير من امورها وطبيعا ان يتجه المغرب في الاتجاه الذي اختارته مامه فرانسا .
12 - omar الجمعة 30 مارس 2018 - 12:32
لا توجس ولا هم يحزنون
المغرب دائما كان على علاقات طيبة مع روسيا والصين
والقضية الوطنية الأولى الصحراء المغربية ليست المزايدات وضغوط لي الذراع
نحن على حق ولن نخسر سياستنا الواقعية والمتوازنة والوازنة في لحظة من تخبط الإدارة الامريكية بقيادة ترامب
نحن نتحلى بالرزانة التي أظهرت نجاعتها والسلام
13 - رشيد الجمعة 30 مارس 2018 - 12:35
الولايات المتحدة الأمريكية تحافظ و تسهر و تدافع عن مصالحها و مواطنيها مهما كانت الظروف و مهما اختلفت و توالت الأنظمة الحاكمة .. على الله غير نكونوا بحالها .. حنا دافعين غير الجبهة و كانطلبوا المساعدات من دول الخليج باش نقادو الموازنة و حادرين ليهم الرأس بالمقابل ..
باراكا من الذل
14 - محمد الجمعة 30 مارس 2018 - 12:35
واللة لا شيء مضحك عندما نقرأ ما تنشره الاقلام وتنفخ في مدادها
بالله ما هو وزن المغرب حتى تتجوس منه اقوى دولة في العالم في كل الميادين
وماد يمثل المغرب حتى تحتاج له روسيا والصين
وما هي مكانة المغرب بين الدول الثلاثة العظمى







































.
15 - Nor الجمعة 30 مارس 2018 - 12:38
يبدو لي هذه المرة والله أعلم ستكون أمور مغاير ليس في صالح المغرب...أمريكا تبحت عني المصالح...لحضة أن الصين بدأت تدخل بقوى ل إفريقا فرنسا أغلب. مشارعها في إفريقيا. بنسبة ل أمريكا بوابة الوحيد لها هي صحراء. حداري
16 - zouhair الجمعة 30 مارس 2018 - 12:41
أمريكا لا يمكنها أن تقفز على علاقات المغرب و الذي كان حليف لها في منطقة تعج بحلفاء الإتحاد السوفياتي أو روسيا . أمريكا و صناع القرار هناك و نتذكر جيدا غضب البانتغون عندما قدمت ممثلة أمريكا بمجلس الأمن تضمين مراقبة حقوق الإنسان و تم سحبه فالبنتاغون بعد أن ألغى المغرب مناورة الأسد الإفريقي تحدث بغضب على أن قرار بهذا الشكل يجب أن يستشار قبل طرحه . أمريكا أيضا لا يمكن أن تقفز على فرنسا في منطقة تعد نفوذ فرنسي محض و فرنسا هي من تبادر في شمال إفريقيا عسكريا فهي من تسير حرب ليبيا و هي من تتواجد بمالي بجنودها وحتى الجزائر التي وجعت رؤوسنا بالتدخل الأجنبي مرت الطائرات الفرنسية فوق رؤوسهم لضرب شمال مالي . هناك توازنات دولية لا يمكن القفز عليها بسبب تغيير أسماء أمريكا تفهم ذلك روسيا و فرنسا و بريطانيا و الصين كل واحد له مجال و عندما تتدخل قوة عظمى في مجال قوة أخرى ينتهي الأمر بكارثة على الشكل السوري و الأوكراني في جزيرة القرم و حتى كوبا في كل هاته الدول ستجد صراع أمريكي روسي . أعتقد أن فرنسا مهمة في مشكل الصحراء و أصبحت مهمة في الإتحاد الأوربي فهي الدولة الوحيدة في الإتحاد التي لها حق الفيتو
17 - متتبع الجمعة 30 مارس 2018 - 12:41
كل ما جاء في تقرير صحيح.المغرب حليف امريكا خارج الحلف الاطلسي و الجزائر تحاول بكل جهد لتعكير العلاقات التاريخية بين المغرب وامريكا ولكن بدون جدوى
18 - aka bouzalim الجمعة 30 مارس 2018 - 12:43
امريكا همها الوحيد هو حماية اسرائيل ومصالحها. وتريد الدول العربية ان تطبق ما تمليه عليها ولو كان مضرة بالشعوب العربية
19 - miro الجمعة 30 مارس 2018 - 12:44
c'é una canzone che dice ma vaffanculo
20 - م المصطفى الجمعة 30 مارس 2018 - 12:45
للأسف الشديد، أمريكا بيدها la telecommande والتي بواسطتها تتحكم في الدول الأقل منها اقتصادا وقوة، وتفرض عليها الدخول في الصف الذي تريده، وإلا ستضعها أمام عراقل لا حصر لها.
فمشكل الصحراء اداة قوية لفرض سيطرة امريكا على بلادنا، والتي تضغط بها علينا لنسير على النهج الذي تريده.
فبالرغم من اننا في صحرائنا، وأننا على حق ويقين من الحفاظ والاعتزاز بأقاليمنا الصحراوية، فإننا وللأسف الشديد نفاجأ بمواقف لزعزعتنا تارة من الاتحاد الأروبي وحاليا من أمريكا، ولو أننا نتغلب على هذه الصعاب فإننا نستغرب من هذه المناوشات المتتالية من طرف حلفائنا...
21 - Amine الجمعة 30 مارس 2018 - 12:47
وماذا جنينا من التحالف الأمريكي في قضية الصحراء إلا تصريحات ديبلوماسية منهم في دعم الحوار وليس موقفا صريحا في دعم مقترح المغرب، بل ماذا جنى المغرب من الأمم المتحدة غير ابتزازات من دول أخرى لعقد صفقات تفضيلية ؟

بل ماذا قدمت أمريكا للعالم العربي الا خطابات باهتة وزعزعات للاستقرار وتغذية للتفرقة ، مقابل ملايير الدولارات التي يدفعونها ويضخونها في الاقتصاد الأمريكي، فليذهبوا هم وإعاناتهم الهزيلة، فالمغرب لا يتسول المساعدات، فهم يعطونك بضعة ملايين دولار ويربحون منها أضعافا مضاعفة في صفقات التسليح وغيرها.
22 - فرق تسد الجمعة 30 مارس 2018 - 12:47
سياسة المصالح فلاصديق على الدوام ولاعدو للأبد السفير الأمريكي بالرباط يشيد بمبادرة الحكم الموسع والسفير الأمريكي بالجزائر يزور مخيمات تندوف هذا بنهب هنا والآخر ينهب هناك والخاسر الأكبر الجاران الشقيقان والفائز الأكبر الولايات غير المتحدة الشريرة
23 - مغاربي الجمعة 30 مارس 2018 - 12:53
أرض المغرب أصبحت لعبة يتاجرون بها من لهم حق الفيتو و الخاسر الأكبر هي الشعوب المغاربية و هدا ما لا ينتبه إليه الجزائريين الدين إخترعوا الجمهورية الوهمية و الدين سيوكوون بنارها في يوم من الأيام
24 - Moni الجمعة 30 مارس 2018 - 13:01
ا لايجابة ! الحكم الذاتي لا غيره و الشعب المغربي لا يتخلى عن اراضيه الصحراوية , المغرب بلد السلم و التضامن و التعاون و التواصل و الجورى و الشورى و الاخوة والمصداقية , الله الوطن الملك و الصحراء مغربية و الحكم الذاتي ان ارادوا
25 - احسن حل الجمعة 30 مارس 2018 - 13:05
بَشْ تكون كلمة المغرب مسموعة أ عندها وزن خاص الجبهة الداخلية تكون قوية ، أُمَتْكُونْ قوية إلا بالجد ولاخلاص ومحاربة ناهبي المال العام هْنا الخصم غادي يجمع راسو و أعمل بحاسبك
26 - مغربي الجمعة 30 مارس 2018 - 13:10
كل التقارير الصادرة بشأن القضية الصحراء المغربية السابقة مفخخة ومدروسة بالدقة متناهية من الطرف جنود الولايات المتحدة بالدهاليز الأمم المتحدة ويبقى الحليف استثنائي فرنسا هو الذي يمكن الاعتماد عليه حسب لغة المصالح التي تعد فوق كل اعتبار و بالتالي التطورات العالمية الاخيرة تؤشر ان المعارك اشتدت بين الكبار بل باتت ضروس وكل سبل متاحة لتوظيفها لزج بها فيها معارك تكسير العظام وإعادة اصطفاف وبالتالي الملف الصحراء المغربية لازال يعد من ضمن ملفات استثنائية في اجندات كبار على راسهم امريكا دولة مؤسسات في الوقت الراهن إلى حين اكتمال شروط وضعه من أوليات و هذا ايجابي لنا اليوم حتى تتضح نتائج معارك بين فرقاء وبالتالي تقرير القادم سيكون على نفس النهج مفخخة أكثر مع إضافة بنوذ جديدة صالحة لتأويل لطرفي نزاع مفتعل حتى تبقي الباب ابتزاز المغرب و الحزاءر مفتوح على المصراعيه ومع كل هذا يجب عدم وضع البيض في سلة واحدة و الحيطة و الحذر و اليقظة و التعبءة مستمرة وتحصين الجبهة الداخلية و لاستعداد لأسوأ الاحتمالات في عهد تمرير قرارات حاسمة صادمة خطيرة مفاجئة تحت قبعة تغريدات باسم ترامب امريكا اولا.
27 - كريم الجمعة 30 مارس 2018 - 13:11
كلشي واكل رابح من مشكل الصحراء، الأنظمة ضامنه به وحدة الجبهة الداخلية وراءها، الجيوش معشا به، الدول العظمى ضامنه به عدم إستقلال قرارات الدول المعنية بالنزاع، البوليساريو ضاربة يديها في المساعدات، الأحزاب تستعملها وسيلة للضغط، سكان الصحراء أغنياءهم ازدادوا غنى، وفقراءهم جالسين في الدار ومخلصين كولشي نص ثمن.... وقل لي اش من قط ك يهرب من دار العرس
28 - مواطنة 1 الجمعة 30 مارس 2018 - 13:13
امريكا لن تساعد لا البوليزاريو ولا المغرب ، هذه فرصة لها لتبيع أسلحتها لكليهما حتى تشعل المنطقة كما فعلت بالشرق الأوسط ... بيزنيس إز بيزنس
29 - abdou الجمعة 30 مارس 2018 - 13:14
Qu'est-ce qu'elles ont fait pour notre cause nationale auparavant de positif , pour dire que l’oncle Sam va prendre une position clair sans ambiguïté , en faveur de telle ou telle partis , ce qui arrange les USA c'est le statu quo pour pouvoir aux marchants des armes
30 - المحقق كونان الجمعة 30 مارس 2018 - 13:16
أمريكا لا تفهم إلا للغة المصالح و مصلحتها هي خلق الحروب و النزاعات و تقسيم الدول بتحالف مع جدتها بريطانيا و باقي أخواتها الأروبيين وهي ستهدف الدول الإسلامية خاصتا التي تتوفر على ثروات باطنية من معادن و بترول و غاز ، كما أن بيع السلاح للأطراف المتناحرة يعد ثاني مذخول للشركات الأمريكية و رابع قطاع الذي يشغل الأمريكيين فحداري ثم حداري ، يجب تنويع الشركاء من جل خلق توزن فروسيا و الصين يعدان من أقوى الدول التي يجب على المغرب تطوير تعاملاته مهم
31 - افران الاطلس المتوسط الجمعة 30 مارس 2018 - 13:17
أمريكا معروفة منذ قديم الزمن انها صاحبة المصالح . والإدارة الأمريكية الحالية هي لا تسمع لطموحات المملكة المغربية ومطلباته . لكن بما أن أمريكا وزنها كبير في العالم فالمغرب ملزم بالحفاظ عليها بجانبه ومحاولة تطبيع العلاقات معها . كما يجب على المغرب الاحتفاظ بعلاقة جيدة بينه وروسيا و الصين دائما لا نفرط في هذا البلدين . بالطبع لدينا علاقة جيدة بالجيش الأمريكي لكنه ليس بكافي
32 - hamid الجمعة 30 مارس 2018 - 13:23
المغرب كان دائما يساند الديمقراطيين على الجمهوريين في امريكا
حتى انه دعم بالمال الانتخبات لصالح باراك أوباما و هيلاري كلينتون
و لاننسى زيارة الملك محمد السادس الى امريكا والتي انتهت برفض
الجمهوري الفائز دونالد ترامب لستقبال الملك .
33 - زهير الجمعة 30 مارس 2018 - 13:24
أمريكا، بعد أن أخذت شيكا على بياض من السعودية يقدر ب 600 مليار دولار، جاء دور الجزائر .. على هذه الأخيره أن تنتبه خصوصا سبق أن أنفقت ما يزيد على 1000 مليار دولار على حساب شعبها لشراء الذمم من أجل جمهورية البوليزاريو الفضائية.
34 - جمال الجمعة 30 مارس 2018 - 13:24
إذ أرضنا فرض أنفسنا على العالم، فيكون بالأوراق ضغط، والإقتصاد قوي والتكنولوجيا والصناعة الأسلحة، والأهم هي جبهة داخلية قوية و متماسكة! يعني العلاقة مع الشعب و النظام وليس مع الوطن! لأن كل المغربي يحب المغرب لكن هل يحب النظام؟ طبعا لا، لأن ليس لنا عدالة ولا حقوق، المواطن متعرض للموت في كل لحظة، المنازل آيلة بالسقوط والأرصفة محتلة من قبل المقاهي والمطاعم، عدم إحترام قوانين السير... كل هذا بعدم توعية والرشوة و عدم المعاقبة لأن (باك فلان) المواطن رغم توفره على الشغل لكن راتبه ضعيف جدا، لهذا يحلم بالهجرة! صحيح المغرب يجلب الإستثمارات لكن الناتج المحلي الإجمالي هو 120مليار دولار و إسبانيا مثلا مليار 1300 دولار فرق كبير جدا! أنا أضن السياسية المغرب الحالية فاشلىة الدفاع عن الوحدة الترابية لا يكون بالإرشاء الكونغرس الأميركي أو البلدان الإفريقية...
35 - Nor الجمعة 30 مارس 2018 - 13:26
أمريكا ليس لديها حليف خير متال سعودية أكبر حليف لها تتدكرون لما هيلري كلنتون تهمة سعودية بتصدير. الرهاب هاهو ترامب قال عنها بقر حلوب مع إحترمتي لمحلل .....صحح
36 - الزمر الجمعة 30 مارس 2018 - 13:35
والعكس هو الصحيح طُموحات الولايات المتحدة في الانفتاح على حلفاء إقليميين جُدد تصطدم مع المغرب، الدي لا يرى على ما يبدو بعين الرضا خارطة التحالف الجديد الامريكي، التي تجاوزت الحليف الاستراتيجي، وباتت تشمل أشد "أعداء" سياسات المغربية ، ويتعلق الأمر بالجزائر وغيرها من الدول المعادية لوحدت المغرب الترالية. الولايات المتحدة ابانت في العقود الأخيرة انها دولة مصلحة وبس، وقد يقول قائل مهي المصلحتها مع إسرائيل؟ الجواب على هذا السؤال بكل بساطة أن إسرائيل كونت نفوذا داخل كل المؤسسات الأمريكية،
اما المغرب يواصل فقدان النفوذه القليلة جدا داخل هذه المؤسسة الأمريكية. والسبب التهور المتواصل من بعض الجهات المغربية داخل وخارج الوطن أصبحنا أصحاب قيم "مرة واحدة" وهدا ما كان يخطط له أعداء وحدتنا الترابية.
الدين يتحلفون مع الجن الأزرق إذا إقتضت الضرورة .
المغرب له لوبي قوية في الولايات المتحدة الأمريكية "ببلاش " وهو الآن في طريقه إلى الانهيار والسبب السياسية الفاشلة والتهر لبعض المغاربة والمخابرات الخارجية التي تقول لهم مر مر " ر ر". و " ش ش".
37 - SABRI الجمعة 30 مارس 2018 - 13:45
D’APRÈS LES DÉCLARATIONS DE L’AMBASSADEUR DES USA A TINDOUF ´´LES USA SONT POUR DES DISCUSSIONS BILATÉRALES ENTRE LE MAROC ET LE POLIZARIO ET POUR L’AUTODÉTERMINATION
NOTRE DIPLOMATIE TRÈS FAIBLE ET INFRUCTUEUSE EST A REVOIR À PART L’AMBASSADEUR DU MAROC À L’ONU EN L’OCCURRENCE OMAR HILAL
38 - ait baha الجمعة 30 مارس 2018 - 13:49
la plus grande guaffe qu'a fait le maroc dans ce dossier c'est de le donner au nation unis qui n'ont jamais regler un probléme depuis leur création aprés la guerre mondial au contraire ils ont diviser plusieures pays en deux comme le sudan est timor
on a pas besoin que tous le monde reconnait notre sahar 50 pourcent des pays dans le monde nous suffit est on férme ce dossier une fois pour toute
39 - وعزيز الجمعة 30 مارس 2018 - 13:57
تضارب مصالح ....
و سياسة الصدمة التي تنهجها امريكا ، لا تفيد لانها غير مقبولة دوليا ( مثال وضع حواجز جمركية على واردات الصلب ووو ) تراجع من وضعها وبدا يصنف أروبا من الصين ووو !!!
سياسة هاوية (من الهواية )
والمغرب يعرف كيف يحافظ على مصالحه ...
اما إدارات امريكا فهي كل مرة تتلون و تختلف والدول تبقى و مصالحها المقدسة فوق كل النزوات ... ((من ليس له تاريخ ماذا عساه ان يقدم له ))؟
المغرب حليف لأمريكا منذ عقود ... و لم تستطع او تريد ان تكون في صفه و تدفع بالمشكل المصطنع نحو الحل ...! و لكن القوى ( العظمى ) لا نريد عالما بلا مشاكل !! لان السلم و الرخاء سيهددها .. لمن تبيع الأسلحة ؟ من ستبتز ؟ من و من ؟
هكذا يفكرون ...
كالجراثيم (opportuniste ) ...
نحن على ارض الأجداد ...
فليدرسوا فقط تاريخ الدولة المرابطية ووو الى اليوم ..
40 - عابر سبيل الجمعة 30 مارس 2018 - 13:58
قلنا لكم منذ زمن أن المستقبل مع روسيا والصين وليس مع أمريكا:توجهات أمريكاكانت واضحةتماما منذإعلان خطة بيكر:يرضي هذا الطرف لأربع سنوات ويرضي الطرف الآخر لمابعدها فلا تعوّلوا كثيرا على أمريكا ولو كانت تريد ذلك لكان المشكل قد حل منذ عقود ولكن سياسة"حلب أكثر ما يمكن حلبه"هو النهج القويم الذي تسير عليه في القضايا.
تحركات السفير قد تفهم في سياقين مختلفين تماما:
-أولا:ما أقدم عليه السفير ربما يكون في إطار تقديم شيء ما ولو بسيط كالدعم بالموقف أو ربما بحصة من الميزانية المخصصة للصحراء في مقابل شيء آخر أكبر وأقوى يتم التحضير له في الكواليس لفائدة المغرب ربما بطلب من أحد أصدقاء المغرب,و"يا خبر بفلوس بكرا يبقا ببلاش"
- ثانيا: إرضاء الجزائربعد التعاون الأمني العسكري الذي بدأ يلوح بينها وبين أمريكا تفاديالسطوة فرنسا على المجال الجيوستراتيجي في منطقة الساحل حيث كانت الجزائر قد رفضت الإنخراط في الإشتراك في الحرب على الإرهاب هناك وهوما يمكن أن يعرّضها للإنتقادات وكذلك تجاوز المطالبات المغربية بالتنسيق مع المغرب في مكافحة الإرهاب فنسقت مع أمريكا وفتحت مطاراتها لها لتقصف ليبيا (حدث ذلك فعلا: تواجد وقصف)
41 - Nor الجمعة 30 مارس 2018 - 14:06
من وجهة نضري المتواضعة. خلل يكمن في نضام فهو مشغول محاربة الداخل وخوف من سقوط وعدم إنشاء مؤسساة قوي لدفاع غن مصالح بلاد في خارج وهدا خطأ كبير
42 - عبد الرزاق الصحراوي الجمعة 30 مارس 2018 - 14:19
أنا لا أثق في الولايات المتحدة وحليفتها السعودية التي باتت تحفىر للمغرب وتتشدق لترامب !!! .
43 - Maroc الجمعة 30 مارس 2018 - 14:22
لنقولها بكل صراحة قضية الصحراء المغربية خرجت من بين أيدينا وأصبحنا ننتظر أي قرار يصدر عن الامم المتحدة يهدد مصالحنا وقرار المحكمة الاوروبية ليس ببعيد فقد نستفيق في أي لحظة على إستفتاء او توسيع صلاحية المينورسو وهذا سيكون نهاية حقيقة وضربة للمملكة وهيبتها .. افيقو يامسؤولين قبل فوات اﻵوان واتمنى ان اكون مخطئ في تحليلي .
44 - مغربية جزائرية الجمعة 30 مارس 2018 - 14:27
وراه عيب عليكم خلاف الواقع يستفيد منه فقط امريكا التي اعترف بها المغرب واعترف بارضها اليوم هي تستفيد من خلاف الاخوة العرب تنهب في كل مكان من هو متضرر نحن شعوب رحمنا مقطع بسبب شرمدة البولساريو عيب عليكم العقول تتغير ليتغير فكركم لصالح شعوبكم وابتعدوا على دعم بولساريو وجمعوا شملكم ولحمكم العربي عيب عليكم ما يقع يستفيد منه فقط الغرب من يريد ترك امور ودفعها للحروب يريد ان ياكل من مغرب والجزائر باش يرتاح ارهابي بولساريو ولوبي معاه نعلوا الشيطان وحافظوا على الاوطان وكلمة حق لوجه الرحمان الصحراء مغربية ملكية ولا كلمة فوق النظام الله الوطن الملك
45 - متتبع الجمعة 30 مارس 2018 - 14:42
الحليف الوحيد الذي اثبت مصداقيته و هو عضو دائم في مجلس الامن هو فرنسا..اما امريكا فهذه الادارة تعرف فقط الفلوس..و مع قدوم بولتن فلا يجب الثقة فيها
46 - صاغرو الجمعة 30 مارس 2018 - 14:51
من يلاحظ ما وقع ويقع للاكراد في سوريا والعراق سيفهم ان الثقة بأمريكا وبريطانيا تعني ان تحفر القبر لنفسك.
الحل هو لا تضع بيضك في سلة واحدة
47 - المغربي الحر الجمعة 30 مارس 2018 - 15:35
على المغرب أن يلعب أوراقه بكل براغماتية و بحس المصلحةالوطنية وأن لا يثق لا في أمريكا و لا غير أمريكا لأن العلاقات الدولية مبنية على المصالح و حتى لو يكون المغرب الخادم الأمين للولايات المتحدة الأمريكية فإن ذلك لن يجنبه مكرها.
48 - ahmad الجمعة 30 مارس 2018 - 15:48
"يخطئ من يظن أن هدف الإستراتيجية الجديدة التي ينهجها المغرب تتوخى تعويض الدور الذي دأبت الولايات المتحدة على لعبه باعتبارها أحد أهم الحلفاء التقليديين للمغرب؛ فبغض النظر عن المقولة التقليدية بأن المغرب هو أول بلد اعتراف باستقلال الولايات المتحدة الأمريكية، فإن أسس العلاقات الحديثة بين الرباط بين واشنطن بنيت منذ استقلال المغرب، مروراً بسنوات الحرب الباردة ووصولاً إلى اليوم.".

وتابع المحلل السياسي والخبير في العلاقات الأمريكية المغربية أنه "خلال العقود الستة الماضية، تطورت العلاقات بين البلدين لتشمل العديد من المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والإقليمية والأمنية؛ فالمغرب يعتبر من بين الدول القلائل التي تربطها اتفاقية التبادل الحر مع الولايات المتحدة، كما يعدّ من التي تعتبرها الولايات المتحدة "كبير الحلفاء - خارج حلف الناتو.

أن المغرب يتوفر على العديد من الأصدقاء في واشنطن، سواء في مجلس الشيوخ أو في وزارة الدفاع أو وكالة الاستخبارات المركزية، والذين يساعدون البلدين، في حال دعت الضرورة، إلى تجاوز أي خلافات أو اختلافات في وجه النظر".
49 - محلل فوق العادة الجمعة 30 مارس 2018 - 16:09
كل شئ ممكن فالولايات المتحدة الامريكية لا تفتر في خلق السيناريوهات لقيادة العالم وفق مصالحها المرتبطة بشكل وثيق باسرائيل والطاقة. ولولا تدخل روسيا لجزئت امريكا الشرق الاوسط ودول المغرب العربي . فقتلها بطريقة مباشرة او غير مباشرة للملايين من المسلمين لا يؤثر فيها حيث لا قيمة لهم. وصدق من قال " العداء للولايات المتحدة لا يدوم وصداقتها تقتل "
50 - المغرب اولا الجمعة 30 مارس 2018 - 16:49
المغرب أقوى من الولايات المتحدة وغيرها من الدول. الأهم هو كيف ان يلعب بورقته السياسية الحيادية والاستراتيجية لإيجاد حلول تعود لفائدة الوطن المغرب اولا وقبل كل شيء وبدون خسارة .
51 - الأسد الأفريقي الحقيقي الجمعة 30 مارس 2018 - 16:49
بالله عليكم ماذا كنتم تنتظرون من دولة اهانة جميع المسلمين على الكرة الأرضية واعترفت بالقدس المحتلة عاصمة للكيان الصهيوني هذا هو الذي يجب أن ينتظره جميع المغاربة من الولايات المتحدة الأمريكية الخطط والبرامج التدريبية للقوات الأميركية في طاطا وغيرها ترمي إلى تقسيم المغرب من الوسط وهم يعرفون مايريدنه
52 - لي حفر شي حفرة ,,,,,, الجمعة 30 مارس 2018 - 18:24
مساحة دْزايَرْ المصطنعة الشاسعة الغنية بالغاز ولبترول جعلتها هدفا مغريا ، لِدا أصحاب القرار شغلهم الشاغل إعادة تقسيم هده القارة المفبركة المشاكسة ، وعلى المغرب وبصفته الوارث الشرعي إستغلال هده الفرصة لسترجاع صحرائه الشرقية
53 - ولد حميدو الجمعة 30 مارس 2018 - 19:14
طرد الديبلوماسيين اسميها حربا على الجواسيس لان السفارة يمكن ان يسيرها عشرة اشخاص بينما هي فيها عددا كثيرا و ميزة الدول الغربية انها تتجسس في المنافسة الاقتصادية و خصوصا في الابتكارات اما الدول العربية تتجسس بينها من اجل التخريب و اعطاء المعلومات لاسيادهم و الربيع العربي لم يكن صدفة بل تم التخطيط الله مند سنوات
54 - عبداللطيف المغربي الجمعة 30 مارس 2018 - 20:02
منذ عقد من الزمن انتبه المغرب بأن علاقته بأمريكا.لم تعد كما كانت ابان الحرب الباردة.فحتى الحزب الجمهوري الذي كان الاقرب.غير سلوكه.اتجاه المغرب.وكل هذا فطن اليه هذا الاخير وخيرا فعل حين نوع شراكاته مع بعض الدول الفاعلة في المجتمع الدولي.وخاصة روسيا والصين اذن اصبح طابع المصالح هو السائد بين الدول تأخذ بقدر ما تعطي.بالنسبة لفرنسا تبقى الشريك الموثوق فيه بالنسبة للمغرب.حيث اثبثث هذه الأخيرة انها الصديقة الوفية للمغرب.وخاصة فيما يخص دعمها لوحدتنا الترابية.وهذا ما يهم المعرب.اذن لا خوف على وطننا الحبيب.فالتحيا الصداقة المغربية الفرنسية. . .
55 - عبدالكريم بوشيخي الجمعة 30 مارس 2018 - 21:34
الادارة الامريكية تعرف ان نزاع الصحراء المغربية اخذ طابع الحرب الباردة بين المغرب و الجزائر منذ 1975 و هذه النزاعات الهامشية و التافهة لن تجد طريقها للحل لان الدول العظمى تلعب فيها على الحبلين لاستنزاف احد الاطراف حتى يتسنى لها تفكيكه او ينهار اوتوماتيكيا و هذا ينطبق على النظام الجزائري الذي مازال لم يعي بان هذه الحرب الباردة التي وقع في مستنقعها سيكون هو المستهدف الاول فيها بسبب النفط و الغاز و المساحة الشاسعة التي ورثها من الاستعمار الفرنسي و البنية السياسية الهشة و تفاقم اوضاع مواطنيه المعيشية و ضعف اقتصاده و فساد مؤسساته و تعدد شعوبه من القبائليين و لمزابيين و الصحراويين و مغاربة الصحراء الشرقية كل هذه العوامل تجعل منه النظام الذي سيكون ضحية هذه الحرب الباردة التي ورط فيها بلده دون ان يفكر في العواقب لقد مرت 43 سنة بدون مكاسب بل العكس لم يحصد الا الخسائر و الدليل تبخر اموال نفطه و غازه في حين ان المغرب بحكم موقعه الاستراتيجي استطاع بناء اقتصاد قوي و بنية تحتية و حصن نفسه داخليا من خلال لعبة الديمقراطية و التداول على السلطة و استعداد 40 مليون مغربي للدفاع عن صحرائهم.
56 - Libre الجمعة 30 مارس 2018 - 22:13
كما قال الشيخ ال تركي فالمصلحة هي التابت الوحيد في العلاقات الدولية والحل بالنسبة للمغرب هو تامين الجبهة الداخلية من خلال تعزيز الديمقراطية وربط المسؤولية بالمحاسبة فعندما يحس المواطن المغربي بانه يعيش في ظل دولة تحترم حقوقه وان الجميع سواسية امام القانون فلا امربكا ولاغيرها يستطيعون النيل من المغرب المدخل التاني اقتصادي فالعالم يتكلم لغة المال والراسمال المدخل التالت هو تقوية التعاون جنوب جنوب وخلق جبهة من القارات التلات افريقيا اسيا امريكا اللاتينية لفرظ شروط جدبدة في الامم المتحدة واعادة النضر في التقسبم الدولي للعمل المدخل الاخير الهجوم خير وسيلة للدفاع فالجزاءر يجب دعم حركة القباءل ودعم حركة ازواد
57 - karlos ben karlos السبت 31 مارس 2018 - 00:02
الحرب الباردة اندلعت من جديد ..وموقع المغرب الاستراتيجي لا يعرف قيمته وخطورته الا اصدقاؤه التقلديين !! ليس هناك ما يقلقنا مستقبلا وأعداء المغرب سيموتون سما وغيضا وانهيارا في جميع الميادين...والنفط سينهار مع الصراع السعودي الروسي والضغط الامريكي لتجويع الروس. ٱمين...
58 - المتأني في القراءة السبت 31 مارس 2018 - 09:22
السفير الامريكي ليس الاول من يزور مخيمات اللجئين الصحراويين و إذا كان لدى المغرب اعتراض فما عليه إلا أن يقدم شكوى إن استطاع إلى ذلك سبيلا.
والله أنتم غمركم الوهم في الخوض في امور لا تعنيكم. "سفير يزور منطقة بلد تزعجكم" عجب العجاب!
أنا الذي لاحظته أنه كل كلام في كلام ولا يوجد أي شيئ ملموس
حوالي 200 منظمة قدمت عريضة للاسراع في حماية المسجونين الصحراويين. ماذا أنتم فاعلون. قضاء جنوب اف=ريقيا بالحجة الدامغة حجز و باع الفوسفات الات من الصحراء. ماذا كان جواب المغرب:
الشحنة تم بيعها قبل أن تحتجز
عجب العجاب
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.