24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. "مندوبية التخطيط" ترصد تراجع مستوى المعيشة (5.00)

  3. عنف المدارس .. معطيات وأرقام (5.00)

  4. تراجع أسعار النفط يرحم جيوب المغاربة ويخفض أثمان المحروقات (5.00)

  5. موظفو التعاضدية يطلبون إحالة ملف الرئيس المخلوع على القضاء (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | عضو مؤسس للجبهة: البوليساريو "يتيمة" بعد انهيار القذافي

عضو مؤسس للجبهة: البوليساريو "يتيمة" بعد انهيار القذافي

عضو مؤسس للجبهة: البوليساريو "يتيمة" بعد انهيار القذافي

قال نور الدين بلالي، العضو المؤسس لـ"البوليساريو"، أول أمس الخميس، بنيويورك، إن هذه الأخيرة، التي تدين في وجودها لعطايا النظام الليبي المنهار، تعد بالتأكيد الخاسر الأكبر إثر سقوط نظام العقيد القذافي.

وأوضح بلالي، الذي شارك في نقاشات اللجنة الرابعة للجمعية العامة، أن "العالم بدأ يكتشف اليوم، بينما يطلق هذا النظام التسلطي زفراته الأخيرة، حقيقة الشعارات الثورية التي كان يختبئ خلفها الزعيم الليبي السابق ليحكم بقبضة من حديد الشعب الليبي ويطبق على أنفاسه".

وأضاف المسؤول السابق داخل الحركة الانفصالية "لا يمكن إلا أن أشعر بالشفقة إزاء المجموعات المسلحة والميليشيات، التي كانت تعيش بفضل عطايا العقيد القذافي، والتي وجدت نفسها بين عشية وضحاها يتيمة".

وأوضح أن "أولى ضحاياها هي بلا شك البوليساريو، التي تدين في وجودها إلى المخططات التوسعية للقذافي وعطاياه السخية، ودعمه المالي والعسكري".

وتابع بلالي أنه "ليس سرا على أحد أن هدف القذافي، من خلال منح البوليساريو الأسلحة الأكثر تطورا، لم يكن أبدا خلق دولة في الصحراء، بل زعزعة استقرار المغرب، والنيل من وحدته الترابية".

وذكر بأن العقيد القذافي "وكعربون اعتراف بالخدمات المقدمة، استقبل يوم 2 شتنبر 2009، محمد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الصحراوية الوهمية، ووشحه بإحدى القلادات التي يخص بها عادة أفضل وأخلص أتباعه".

وعلى سبيل رد الجميل، وحفاظا على واحد من أهم مصادر تمويلها، لم تتردد "البوليساريو" في إرسال ميليشياتها لدعم القذافي ضد الثوار.

وخلص بلالي إلى أن قادة "البوليساريو" يحاولون اليوم "بعد سقوط نظام القذافي "قلب البذلة" وإنكار أي صلة مع راعيهم، الذي لولا انخراطه لعرفت قضية الصحراء مسارا آخر كان ليتيح لشعوب المنطقة تفادي أزمة مفتعلة كلفت 35 عاما من المعاناة وإهدار الزمن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - Chnigri Ayyad السبت 08 أكتوبر 2011 - 13:56
هذه دعوة مجانية للبحث عن أب جديد لولد عاق من نيويورك علها تجد آدان ساغية لأن اللقيط لابد أن يبحث له أب جديد
2 - محمد السبت 08 أكتوبر 2011 - 14:00
الشكر الجزيل للمسؤول المؤس للجبهة الوهمية على قوله الحق لان الحق كما يقال احسن من المخلوق وقد قال الحق في نفسه ولا يسعنا نحن في المغرب وفي المناطق الصحراوية المنعمة بالخير والنماء مع اخوانك ودويك فالله عفو غفور والمغرب متسامح فكلنا خطاؤون
3 - amghar amazigh السبت 08 أكتوبر 2011 - 14:38
للأسف الشديد المغرب في الضرف الراهن لم يستغل أبدا أبدا أبدا تاريخ القدافي مع عصابة البول يزاريو.يكفي المغرب أن يروج لصور محمدعبد العزيز والقدافي ويروج لمواقف القدافي المساندة للبوليزاريو ولا حاجة لإثبات تورط العصابة في القتال مع القدافي يجب فقط البحث في كل الأرشيفات ونشرها هده الأيام وستكون مدمة للبول يزاريو وللمشروع الجزائري
4 - بوسيف السبت 08 أكتوبر 2011 - 15:05
دعوة صريحة للمتعلقين بالوهم والسراب ان هم شغلوا العقل لوضع حد لمعاناة اخوتنا فى المخيمات.الغالبية أدركت زيف الايديولوجية الزائفة والمكررة طيلة 36 عاما و التى سئم الجميع منها.
نطالب الامم المتحدة بمباشرة التحقيق فى المخيمات رغما عن الجزائر ,لأن ذالك يدخل فى صميم عملها .
طريق هوشيمينى الرابط بين غدامس و الرابونى قد اغلق , كذالك الحنفية التى كانت تصب الدولار قد اغلقت ,انها النهاية المحتومة .
5 - MARROQUI السبت 08 أكتوبر 2011 - 15:20
NON KADDAFI VA ETRE LE PROCHAIN PRESIDENT DE LA PSEUDO ETAT SAHRAOUI PAS ICI MAIS EN ENFER.
AVEC LA GUERRE EN LYBIE IL Y'A MAINTENENT MOIS DE MERCENAIRES A TINDOUF ET NOS AMIS ALGERIENS ON PERDU UN ALLIE DE CLASSE
VIVE LES LYBIENS LIBRES QUI ONT CHASSÉ CET VAMPIRE ET SES FILS ET VIVE LE PEUPLE ALGERIEN QUI SAURA TROUVER SON PRINTEMPS ..
6 - مغاربي السبت 08 أكتوبر 2011 - 15:26
نقدم أحر التعازي الى بوتفليقة وبطانته وربيبه عبد العزيز وأزلامه.
أما المبالغ المالية الضخمة التي كان يدفعها القدافي من النفط الليبي فستدفع مستقبلا من النفط الجزائري لأن حكام المرادية لن يتخلوا عن البوليساريو حتى لو ضحوا بما تحت الأرض وما فوقها.
7 - حمزة السبت 08 أكتوبر 2011 - 15:33
القناع بدأ يسقط عن الوجه البشع للبوليساريو !!
8 - عبد الغني مصطفي السبت 08 أكتوبر 2011 - 15:36
اللهم احفظ المغرب العزيز شعبا وملكا من كيد الأشرار والحاقدين اللهم انصره علي كل من أراد به شرا وعلي راسهم الجارة المجرمة اللهم شتت شمل كل من يتربص بالمغرب. اللهم اضرب الجزائر بالبولساريو واضرب البولساريو بالجزائر واجعل باسهما بينهما شديدا واجعل ثار المغرب عليهما وعلي كل من ساهم من قريب او بعيد او أراد زعزعته. والله أني احب بلادي المغرب واتالم اذا اصابه مكروه لا قدر الله
9 - البوهالي محمد السبت 08 أكتوبر 2011 - 18:58
وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ..... صدق الله العظيم
10 - بوسيف السبت 08 أكتوبر 2011 - 21:05
الى المعلق رقم 9
اذكرك بأن الكذافى لم يقطع أبدا مع الدبهة ,بل تضاعف ,كما تضاعفت أعداد الملتحقين بالمدارس العسكرية ومن كل الاعمار حتى الاطفال وأنه مباشرة بعد اتفاقية وجدة تم تسليم الجبهة معدات عسكرية متطورة من بينها منظومة صواريخ كروطال الفرنسية المضادة للطائرات والتى كانت تحمى باب العزيزية حيث يقيم العقيد,اما المشاركة فى قتل الليبيين فتلك حقيقة موثقة بالصوت والصورة ,كما سيارات الكتائب ذاث الدفع الرباعى تصول وتجول فى الربونى بعد عوتها من لبيا حقيقة اخرى موثقة,بقى السؤال :هل سيخلف القذافى عبد العزيز بعد فقدانه للسلطة والثروة ؟وهل سيخلف سيف الاسلام وزير ّ"الدفاع" البوهالى ,طبعا ان لم تعطرد الجزائر؟
11 - المودن ادريس السبت 08 أكتوبر 2011 - 21:23
ان المغرب قوي بإيمانه وعقيدته ويقينه انه يدافع عن ارضه وصحرايه لذلك فهو صامد ولن يرضخ لأي مساومة. عندما فكر الحسن الثاني ومعه الشعب المغربي بالإجماع استرجاع صحرايه وعده المحروق بوخروبة في إفران بان الجزائر ستساعد المغرب حتي يتم ذلك (لانه كان يظن ان اسبانيا لن تخرج أبدا من هذه المنطقة) ولكن لما رأي المستعمر قبل ترك الارض للمغرب مالكها انقلب بومديان وساعده المختل عقليا القذافي حيث سلح مع الجزائر المرتزقة ودخل الجميع ومعهم بعض دول المعسكر الشرقي في حرب معلنة مع المغرب. لكن القذافي انهار وسينتحر ان شائ الله المعسكر الشرقي مفكك البول ساريو في تقهقر اللهم شتت شمل الجزائروانصر المغرب عليهم. الجزائريون معروفون بالغدر وعدم الوفائ فهناك مثل يقول : الجزائري اجعله أمامك ولا تجعله خلفك. حتي تراقبه وتحطاط منه لانه يغدر بك يغدر بك. اللهم أكفنا شرهم واجعل كيدهم بينهم وفي نحورهم.
12 - rifomandealberville السبت 08 أكتوبر 2011 - 23:03
khadafi se fou déséquilibre et psychopate a pacteser avec le diable pour nourir le sionisme et faire appeler le colonialisme moderne pour massacrer les pauvres innocent ce pays la libye si riche et grand la preuve avec si petrodollar il arrive meme pas assurer sa propre securite ou sont ses armes qui exhibe tout les ans les gens penser que khadafi avait l 'armee la plus forte d'afrique si une ereur les europeen le savait il vends tout aux arabes avec des sommes pharaonique mais ils tiens pas en dix jours, maintenant il fait les frais des europeens si le neuveau afghanistan d'europe quel gachis.allah il aime pas les moufssidin comme khadafi le boufon
13 - حسن السبت 08 أكتوبر 2011 - 23:55
القدافي ليس هو المحرك الرئيسي للبوليزاريو بل اسبانيا و امريكا الابان الروحيان للبوليزاريو و ذلك عن طريق جينيرالات الجزائر و السياسيون المغاربة يعرفون جيدا هذا كله و لا يستطيعون ان يفعلوا اي شيء لانهم ضعفاء و فقراء امام امريكا و اسبانيا و ما يفعله المغرب هو فقط التقرب اكثر من فرنسا لعلها تلعب دورا في هذه القضية التي فعلا تجاوزت المغرب بكثير
و نتمنى ان ينصف التاريخ المغرب و ينتهي هذا الصراع المصطنع و الذي يقف امام تنمية المغرب
فالصحراء مغربية و امتداد طبيعي للمغرب هذا يعرفه الكل و لكن من يأخد الحق للضعيف
14 - vraimarocain الأحد 09 أكتوبر 2011 - 04:12
`Hassan num14, vous dites que l'affaire du sahara a dépassé le MAROC, ma question est que le MAROC depuis 35 ans n'a pas laissé la moindre fuite, sinon qu'a t-il fait le polisario et l,algérie et le khaddafi, malgré leurs fortunes armes soldats, ils n'ont rien gagné, la france doit beaucoup au MAROC, c'est elle qui a la vraie carte géographique du MAROC, elle faut que un jour montre les vraies frontiéres du MAROC.
15 - عادل الأحد 09 أكتوبر 2011 - 11:30
أين الدليل على ما يقول، القذافي كانت

إن القذافي من طبعهن لا يحب الدويلات

التي مزقت العالم العربي، و كم غرفت

الأحزاب المغربية، من أموال ليببا، إن الشعب الليبي

معروف بشدة محاربيه، وعناد مقاومته، وهاهو هذه

المرة يقاوم الإمبريالية الغربية، الصهيونية،و عملائها

المدفوعي الثمنن فكفى تجن، دون علم،و لا كتاب مبين

ثائر ليبي حقيقي،ليس مع دكتاتورية القذافي

و لا مع الاستعمار الغربي، الصهيوني، قاتل الأطفال، و النساء... ، و يجب على زعمائه الأوغاد
أن يحاكموا، و هي ثورة حتى النصر
16 - زكريا الأحد 09 أكتوبر 2011 - 16:40
السلام على من اتبع الهدى
أقول للمدعو أبا حفيظ بأننا سئمنا من هذه التراهات التي تقول ، الجميع اكتشف الحقيقة إلا أنت تقول كلاما مستهلكا منذ 32 سنة ، اتضح بالدليل القاطع أن حبيبك القذافي هو وراء دعم البوليساريو ، نعم إسبانيا طرف في المشكلة لأنها طلبت من المغرب أن تلغي تحالفها مع فرنسا لكي تصول هي وتجول في المغرب ولكن المغرب متمسك بفرنسا ونحن ايضا لا نستغني عن فرنسا ، سوف تقول الإستعمار الثقافي ، فأقول لك لولا فرنسا ولبقينا مثل العديد من الدول العربية المتخلفة ، أنا لا أحب الإستعمار ولكن أقول قول الحق ، فرنسا عندما طلعت من المغرب تركت بنية تحتية وسكك حديد وعمارات ما زال يسكنها المغاربة إلى يومنا هذا ...إذهب وأنت وعقيدك وحبيبك إلى نار جهنم وخسئت وخسأ من يريد النيل من مغربا الحبيب ، عاش ملكنا محمد السادس ونصره الله وأيده ...الله الوطن الملك
17 - فغايت الأحد 09 أكتوبر 2011 - 16:54
ان الأوان أن يلتحق جميع المحتجزين بتندوف باخوانهم ويطوى دلك الملف الى الأبد ونتحد جميعا من أجل تقدم وازدهار هدا البلد لاسعاد الجميع..
18 - علي التطواني الأحد 09 أكتوبر 2011 - 19:32
اليتيم هو من فقد أباه، واب البوليساريو هو الجزائر.. صحيح أن القذافي كان داعما بشكل كبير جدا لهم لكن المحتضن الفعلي للإنفصاليين كانت هي الجزائر، ترعاهم وتساندهم ماديا و دبلوماسيا وتأخذ من أفواه شعبها وتضعه في أفواه منتوجها البوليساري.. و بسقوط هذا النظام الجزائري الحاقد على الملكية - في القريب - و الذي أصبح مؤخرا مرتبكا بفعل انهيار نظامي القذافي و بنعلي ستنهار معه الأحلام التوسعية و التفوقية لعسكر الجزائر تجاه المغرب، و بالتالي سنشهد الإنهيار الجـذري لما يسمى بالبوليساريو .. وسنشهد مع ذلك الإنطلاقة الحقيقية لإتحاد المغرب العربي . فليمت و ينهار نظام العسكر الحاكم في الجزائر.
19 - ghalili الاثنين 10 أكتوبر 2011 - 00:30
عضو مؤسسة للجبهة البولزاريو يتيمة بعد انهيار القذافي ..ههه نسيت أمها الحاضنة الجزائر ولكن إلى متى فالله يمهل ولا يهمل الله احكم في الظلمة وكيدهم في شما ل أفريقيا كلها فسياسة هؤلاء قديما وحديثا قتل الأمازيغ والنيل من كرامتهم وحرمانهم من حقوقهم ....والوقائع يثبت ذلك ...
20 - ABDELLAH ALKASSIMI الاثنين 10 أكتوبر 2011 - 04:12
C etait clair ,la chute de kheddafi a ete un coup tres dur pour les polisariens,qui se retrouvent subitement et sans preavis,orphelins de pere genereux qui les comblait de toute son attention paternelle et sa gratitude en millions de dollars depuis des dizaines d annees et qui sans lui seraient tombes dans l oubli depuis lontemps car l algerie ,qui ne pouvait faire face a toutes les attentes du polisario s etait montre reticente et incapable vis a vis des besoins financiers astronomiques qui depassaient ses moyens, et necessaires pour la survie des mercenaires du polisario. Les mercenaires avaient donne un coup de main a kheddafi pour essayer de mater les rebelles mais en vain. Dieu le tout puissant etait du cote du peuple libyen et les polisariens se sont trempes betement dans ce conflit pour rien. le peuple libyen ne leur pardonnerait jamais cette contribution honteuse d avoir pris part aux massacres de libyens aux cotes du monstre de kheddafi... .
21 - أبو الحق الاثنين 10 أكتوبر 2011 - 12:44
فقدت البوليساريو راعيها الاول القدافي لكن لازالت للاسف الشديد تلقى من دعم الديكتاتوريين الجزائريين الدعم الوافر على حساب الشعب الجزائري المناضل, ان الضربة القاضية للبوليساريو ستأتي ان شاء الله عندما سيقرر الشعب الجزائري تقرير مصيره من الاستعمار العسكري و الايديولوجي للطغمة الحاكمة بالجزائر ليأخد استقلاله لاول مرة في تاريخ هذا الشعب
22 - ali الاثنين 10 أكتوبر 2011 - 13:52
اولا المدعو نور الدين ليس من مؤسسي البوليساريو فكل من خان الجبهة وهرب الى المغرب ادعى انه من مؤسسي الجبهة ربما لاحظ معى المواطن المغربي البسيط ان كل الصحراويين المتمصلحين الفارين من جبهة البوليساريو يدعون صفة المؤسس مرة والقائد الكبيرتارة اخرى وهذاانما يدل على اهمية البوليساريو وقوتها ما داما هناك اشخاص يتاجرون بمناصبها الرفيعة ويدعون توليهم لمناصب فى الجبهة ليكسبوا احتراما او تقديرا عند المغاربة او يحصلون على المال , اما ما يخص ان هناك صحراويين يقاتلون مع معمر القذافى فطيلة شهور الحرب الدائرة هناك لم يتم العثور على صحراوى واحد اسير او جريح او قتيل فكل ذلك اكاذيب لا اساس لها من الصحة وهذا كافي لضحد دعاية المخابرات المغربية و اعوانها ,
23 - المحايد الاثنين 10 أكتوبر 2011 - 14:08
لما لا نتظامن لنوحد افكارنا تحديدا في جملة يتيمة الا وهي اننا عرب مستهدفون من كل الاقطاب
النصرنية واليهودية منها وملل اخرى لانهم لن يحبوننا حتى ندخل ملهم وتلله لن يحدث هدا والسلام.
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال